27‏/1‏/2018

رواية قلوب بلا ملامح



بسم الله الرحمن الرحيم ::

،
،

مشاعر متبعثرة..
متنــاقضـــة..
يلفها الشتــات..
هُنا.. وهُنـاك..
ولكــــــــن..!
بين هذه وتلك..
آآه متألمـــــة
وحِدة قارصة
كبريــــاء
عـزة نفــس
و
صرخات مكبوتة
تستوطن بينها..
احقــــاد
عداوات
و
تحديـات
كل هذا في..

:: ق ــلوب بلآ ملامــ ح ::

،
،

~)(~ البدايه ~)(~
.
.
من لحظة رحيلك يا بويه..
وأنا أشتكي قسوة الغربة..
وجفـاف قلوب الأحبـة..
.
.
[ نيويورك.. 9.37 مساءا ]
.
صرخات تترعرع بالألم.. والاحزان بين طياتها احلام متهدمه وقلوب ضايعه..
.."باباااااااا.. لاء لا تتركني يا بابا .. مالي غيرك فــ حياتي .. لا تخليني وحيده!"
..(بالإنجليزية) : ماذا تقولين يا فتاة.. ولماذا تصرخين هكذا بالعربية.. تكلمي بالإنجليزية!!
... :انقلع أنتا .. أبغى بابا أبغاااااه..!!
..(بالإنجليزية) : على العموم يا فتاة أبتعدي عن هنا، والدك يوشك على الموت..!
أنقهرت منه.. "هذا أيش بو يقولها بشكل عادي ولا كأن ساير شي.. اشبه هذا!!.. أبويا هذا حياتي .. هذا تاج راسي في حياتي.. هو دنيتي وسعادتي مهي إلا معاه.. ولا يمكن أعيش من دونه لا يمكن لا يمكن لا يمكن.."
دفته بأقوى ما عندها.. وهي تشهق من وسط دموعها، ودخلت الجناح إلي موجود فيه أبوها
شهقت بعد ما شافت حال أبوها .. ياالله قد إيش حالك تعصر قلبي .. خلاص أنا بنتهي خلاص خلااااص.. وراحت جمبه مسكت يده بشويش جلست تتحسسها وهي تبكي بالمووووووت خلاص أنا منتهيه من بعدك... مين بقا لي بالحياة.. ياااربي أرجوك ياالله أكتب لبابا السلامه رجعه لي يااارب مالي غيره بعدك في الحياة..ياااارب يااارب
كانت تبكي بشكل متواصل لمدة نص ساعه وبعدها حست أصابع ابوها تتحرك ما صدقت!!
... : "بابا ...حبيبي.. رد علي.. طمني إنك بخير!... بابا؟"
حست أنها تتكلم للاشي بعد ما قعدت عشرين دقيقه تنادي عليه وما رد عليها.. حطت راسها جمب كتفه وهي تبكي ..
... : " آآه يا زمن آآآآه إش أسوي بعدك يا تاج راسي إش اسوي ..علمني وين أروح علمني كيف أعيش من غيرك .. لا تروح قبل لا تعلمني... يا بويا علمتني على السعاده معاك.. يا بويا نسيتني الغربه ونا معاك.. كل شي كان في عيني حلو وأنا جنبك.. ما كان في خاطري إنو يجي اليوم إلي أفقدك فيه..(وبعدين شهقت بقوه) بس يا بابا ما علمتني الحياة بدونك .. ما علمتني كيف حأعيش بعدكــ...! "
حست مره ثانيه بأيده كلها تتحرك وتتحسس خدها..
وصوته يقول بونين..:" وأنتي الصادقه يا بنتي .. ما أمنت مستقبلك بعد رحيلي"
شهقت بقوه..: بابا! .. إنت بس قاوم لا تروح عني.. ما أقدر أعيش بدونك... أنت أبغاك.. أنت.. من دون الناس أحتاجك يا بابا أحتااااجك..
أبوها بكلام مقطع وتعب: (وعــد) يا فرحتي في الحياة .. يالبسمه إلي أشوف منها السعاده تجريلي..(وهنا دمعت عينه) هذي غلطتي إني هجرت الأهل وجبتك هنا توقعت إني حأبنيلك مستقبل.. وما أخليكي تحتاجي لأحد بعدي..
وعـــد تقاطعه بحنان: بابا لا تتعب نفسكـ.. خلاص إنت حتقوم إن شالله..وما راح أحتاج إلا لك..
... : stop to speak..ستتعب أكثر.. you outside now وإلا ستتسببين في وفاة أبيكي ومن ثم الخطأ علينا لأننا تركنــ...
أبوها بصوت ضعيف يقاطعو (بالإنجليزية) : يكفي.. دعها .. لدي كلام معها..أنا ميت لا محاله!!
طالع عليه الدكتور شوي .. بعدين خرج وهو يتأفف من عناد الأثنين وتمسكهم في بعضهم وبنفس الوقت أستغرب .. "هل من المعقول وجود فتاة تحب أباها بهذا الشكل ... وأب متمسك بإبنته لأخر رمق!!!!!!"
بعد ما خرج الدكتور قربت وعــد من ابوها.. وهي تطالع فيه بنظرات ما تشوف منها .. بسبب تكدس الدموع فيها..
وعــد وهيا تحاول ترسم الابتسامه على شفايفها ولو إنها جات باهته بس توفي بالغرض: بابا .. بليز لا تجيب سيرة الموت.. بإذن الله تتعافى وترجعلي طيب..
مسح أبوها على راسها وهو يطالعها بقهر وندم "ليه ما أمن مستقبلها ليه؟؟.. ليه ما فكر بذا اليوم بنته ما تعدت الـ19 كيف بتعيش بهذي الغربه وحيده .. ولو حترجع السعوديه مين حيساعدها وكيف ترجع وحيده.. أصلا ما راح تعرف تتصرف وما معاها رجال".. وتعب من هالتفكير أصلنه مو ناقص صداع.. كملت معاه.. وخرجت من فمه تنهيده قويه و.."آآآآآآآه" تقطع القلب..
وعــد: بابا سلامتـــك .. إيش فيـــــــــك ؟؟
رجعله تأنيب الضمير.. "يااااربي كيف أتصرف لازم قبل لا أموت أسوي لها شي لاااازم يااارب محتاجك ساعدني يااااارب.. أنا تعباااااااان تعبااااااااااااان ما ني قادر أستحمل أحس روحي بتطلع.." وفجأة نقزت في عقله فكره..
أبوها: "ياااللــــه ليه ما فكرت فيه من أول!"
وعـــد بخوف: مين هوا ياا بابا.. إيش تقصد..؟؟
أبوها: وعـــد تفتكري ولد عمك ..؟
وعـــد بدهشه وقلق في نفس الوقت: بابا ما عندي ولد عم..
أبوها: إلا ..... سامـر!
أرتجفت وعــد وهيا خلاص ما هي قادره تفكر .. "سامر سامر سامر ....آآآآه سامر ما غيره ذاك الولد الغريب إلي ما شفته من قبل عشره سنين .. وإنقطعت أخباره من ست سنين.. إبن العم.. الغامض..! إلي محد فهمه ولا يمكن أحد يقدر يفهمه..سامر إلي أكثر العيله تكرهه وتقول عنه غريب أطوار.. سامر إلي الكل يدعي عليه ويقول إنه إنسان رامي كل شي وراه وما يهمه شي.. يوه إش فكره أبويا ألحين فيه ... إيش فيه!!"
قطع عليها أفكارها صوت أبوها الضعيف: وعــد , سامر يسكن هنا..
وعد بدهشه ومفاجأة ما توقعتها: إيــــــــــــش!!!.. فين هنا ؟؟
أبوها بصوت يا دوب ينسمع: نيويورك
وعــد بدون تصديق: بابا .. معقوله !! سامر ساكن هنا... في نيويورك!!!!
أكتفى أبوها بهزت راسه بشكل إيجابي ..
راحت الأفكار وودت وعــد يمين و شمال.. ونست أبوها ومرضه.. "كيف؟ يؤ هنا معانا في نيويورك وفينه ما شفناه.. بابا ما افتكر إلا ألحين!! يؤيؤيؤ لا يكون قصده يكلمه يجيني لااااا يااااربي لااااااااااا .. أنا سامر أكرهه ما أطيقه ذاك الولد إلي كان دايما يضايقني أنا والبنات كان يكرهنا ويقلنا دايما .. [أنا أكره شي أسمه بنات]...عنده [البنت ترتبط بالدموع.. بالضعف].. يؤ معقوله يجي يساعدني أصلنه ما يساعد أحد كل العيله تقول كذا.. يااااربي إيش المصيبه إلي أنا فيها لاااا ياااربي كرامتي حتروح إذا طلبت منه يساعدني لااا أنا ما راح أخليه يدوس كرامتي ذاك الحقير إلي ما في أحد يحبه.. الشراني... !!"
أنتبهت لأبوها يتألم..وهو يدنق لمحفظته.. ويفتش فيها.. وعيونه ترتفع لثواني تطالع وعــد وترجع للمحفظه بسرعه يدور والتعب يزيد عليه.. والآهااات تخرج بقوه منو...!
وعــد: بابا لا تتعب نفسك أرتاح يا بابا أرتاح الله يغنيني عن الناس أنا ما احتاج إلا لك..
أبوها بعد نظره حنونه لبنته: وعد.. والله خايف من الايام وش بتسوي فيكِ
وفجأة شهق بقوه.. خلاص تعب ما في يده حيله.. ما يقدر يكمل يااللــــــه وبنتي مين يرعاها بعدي ميــــن؟.. وين الرقم!! يااارب.. آآآه هوا هناك..
أبوها: وعد .. تعرفي الجاكيت الرمادي المحطوط بالخزانة..؟؟
وعد وهي تشهق من البكا: ايوه يا بابا أنا شلته ونظفته لك و....
ويقاطعها ابوها بصوته والأنين يصارع كلامه: نظفتيـ ـ ـ ـه.. ما لقيتـ ـ ـي.. ورقة صفره ..صغيـ ـره!!
وعد وهي ترتجف: إلا .... وحطيتها في مكتبكـ .. بابا خلاص أرتاح..
خلاص أبوها تعب بالمره وفِضل يكح بقوه وشهق.. ونادت الدكتور إلي جا يبرطم ..
الدكتور (بالإنجليزية): لقد قلت لكما .. وأنتما عنيدان!.. تباً!
وعد (بالإنجليزية): يكفي .. إفعل الآن ما عليك..
طالع عليها الدكتور بنظرة حقد.. وبعدين نادى طبيبين معاه وحاولو مع أبوها بـــــس الظاهر خلاص جات لحظة أبوها.. دقايق تمر مثل الساعات.. ثقيله.. بطيئة و وعــد بره تنتظر وهي تبكي..
راحت تجري خلاص ما هي قادره تصبر.. تبا تنفجر من التعب وأعصابها فلتت.. دقت الباب ودقت ما لقت مجيب.. دخلت وشافت الاطباء يحركوه لغرفة الإنعاش.. يؤ خلاص يعني خلاااص بابا بيموت!!!
لحقت وراهم وهي تبكي.. وتشوف نظرات ابوها عليها ما فارقتها من ساعة ما دخلت الغرفه وكأنه بيقول شي.. أشر عليها تقرب.. راحت منصاعه لأمره بسرعه .. حطت أذنها قريب من فمه.. وتفاجأت به يقولها..
أبوها: وعـ ـ ـد أمنتـ ـ ـك بـ الله تتصلي... علـ يـ ـه ..رقمـ ـه في ذيـ ـك الورقـ ـه.. هـ ـذي وصيتي لك..
وعد خلاص أنتهت مهي قادره تتحمل طاحت ع الأرض .. منهاره .. بابا بيروح.. توه قالي وصيته .. خلاص بيروح عني.. خلاااص..!
وصارت تهمس زي المجنونه وهي تهز راسها : لاااا لااااا لااا لاء لاء لا لا لا لااااااا لااااااا
جاتها وحده من الممرضات وأخذتها .. أدت لها مهدئ.. وبعض الكلام إلي مر مثل الهوا عليها ولا اهتمت له..
جاها الدكتور وقالها إلي كانت متوقعته..
تحس نفسها مخنوقه مهي قادره تتنفس.. بين يوم وليله سبحان الله أبوها راح عنها..!!
. .
مهي قادره تسوي إي شي تعبت خلاص .. راحت للشقه مهلوكه مهي قادره تمشي.. ساقت سيارتها وهي شبه ميته.. "زمن الحياة الحلوه راح عني خلاص أنا ألحين وحيده بهاذي الدنيا..بابا مات وحيرسلو جثته لجده محل ميلاده.. مدري إذا كان أحد بيهتم بيها أصلا الكل ما يحب بابا لأنه تركهم كلهم وعاش هنا صحيح كان دايما يتصل فيهم وخاصة بخالي.. إلي أتوقعه الوحيد بيهتم فيه.. هه ليه كرهت سامر الي ترك الأهل مثل ما سوى بابا.. يعني ايش الفرق؟؟.. بـس كان بابا يتراسل مع بعض الأهل وهو.. بالمره أختفى.. آآآآه وش لي أنا بهذا التفكير.. خليني ألحين أفكر بمصيبتي وفراق الحبيب الغالي التاج إلي كنت أتفاخر فيه.. وحأفضل أتفاخر فيه.. حتى بعد موته.."
وصلت العماره ، كانت تطلع وما تدري كيف قدرت توصلها.. وهي بهاذي الحاله.. بالقوه مسكت يد الباب .. حطت المفتاح بيد مرتجفه.. "آآخ يا بويا.. كيف حأدخلها وأنت منت معايا.. كيف أفتح نورها بعد رحيل نورك..ياالله أسألك أتثبتني.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.."
كانت مظلمه وكئيبه، بعد موت أبوها ما تتوقع سعاده بترفرف عليها من بعده..
ماتت من بعد موته...
انتهت بعد ما انتهى...
روحها رحلت من بعد رحيل روحه...
. .
عشت السعادة بين يدينك..
ومالي في هالكلمه من بعدك..
فارقت عني والدموع مدرار..
يا بويا ليه ما نتبادل الأدوار..
وأروح أنا وتبقى أنت سعيد..
كفايه علي أرحل للأبـد..
بعدما أشوف البسمة فيك..
ومشاعرك علي مثل السيل..
بس إنت يا بويا لا ترحل..
.
.
كانت تتأمل صورته وتتحسسها.. "ياالله يا بابا لو كنت جنبي ألحين نضحك سوا.. نلعب سوا.. أتذكرك يالغالي.. كنت لي الأب والأم والأخو والأخت والصديق و الحبيب... كنت كل شي بالنسبه لي..
بعد ما نسيتني كل الألم.. وعرفتني عـ السعاده.. وجعلت لي موطن في أعلى فندق فيها..
ترحل وتخليني .... وحيـــــده..؟!"
.
.
مرت عليها ثلاثة أيام وهي ما تطلع من غرفتها إلا لغرفة أبوها تجلس فيها شوي وهي تبكي.. ومن تحس نفسها خلاص ما تقدر تتحمل جلوسها فيها.. ترجع لغرفتها .. ما يدخل بطنها إلا المويه.. وجهها صفر وجسمها ذبل..وحتى الوقوف والمشي سار صعب عليها.. ما كان القران يفارق حظنها .. كل شوي تقرا فيه.. تصلي ركعتين آخر الليل وبعدها تهدى وترتاح..

، ،

يا ترى من هي وعد؟؟
وهل هذي بداية قصتها وبداية مأساتها؟؟ والسؤال هل حتكون هذي كمان بداية ضياعها؟؟
ومين هذا سامر وايش قصته؟؟ وهل وعد حتلجأ له؟؟
وإيش إلي بيصير لها إذا رجعت لأهلها عن طريق سامر أو غيره؟؟
قلوب تتكسر ومشاعر تتبعثر.. وضياع أتي من غير استئذان... تابعو معايا الاحداث في تطور..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..







~)(~ الفصل الاول ~)(~

[]**[]..عذبتني.. وأجبترني "ظروفي".. أتجرع موت الشموخ من يدك..[]**[]

بعد مرور أسبوع من وفاة أبوها.. كانت على سريرها.. شبه نايمه.. الساعه 2.03 الظهر.. قامت تدقق عـ الساعه .. "أوف ما صليت الظهر".. أفتكرت أبوها وهو دايما يوصيها ..[وعــد إلا الصلاة.. إلا الصلاة.. وها يا وعــد الصلاة في وقتها..]..
مسحت دمعة نزلت وقامت وراحت عـ الحمام توضت وصلت الظهر.. ودعت ربها إنو يفرج همها وما يتركها تعاني..من الوحده .. قرأت شوي من القرآن إلي شرح صدرها..
وبعد ما خلصت.. راحت أخذت لها زبادي وعيش.. ما خلصته علشان نفسها مسدوده مع أنها جيعانه! .. راحت تجلس على الكنب فتحت التلفزيون ورجعت قفلته وهي متضايقه...

فجأة تذكرت .. ... "يوووه كيف نسيت!!... وصية أبويا... (مسكت راسها) .. يااللـــه يعني لازم ... لااااازم ألجأله.. يؤ شكلي مجنونه.. كيف ما ألجأله,, وأنا وحيده في بلد أجنبي.. أخاف أكلم أي أحد بالنهايه الكل هنا لا هم عرب والمصيبه ما هم مسلمين.. ما أقدر ألجأ لهم.. يعني مالي غيره..!!"
راحت وهي ميته قهر.. تمشي وتحس إنها إنسانه سارت ولا شي في الحياة.."إيش إلي خليني أبحث عن حياتي ليه خايفه على نفسي.. وأدور إلي يحميني ويساعدني.. يؤ مجنونه أنا..؟؟ (سامر) يحميني .. (سامر) يساعدني .. هيه شي يضحكـ!!
الأنسان إلي طول عمره وأنا صغيره كان يأذيني .. ويطنش أي شي أسويه ولا كأنه شي.. أووف ..هه وأنا إش لي فيه.. هوا بس حيساعدني في رجوعي للبلاد ومن هناك بروح لخالي محمد ما لي غيره..!"
وصلت عند مكتب أبوها.. طلعت الورقه الصفرا.. "هيا هاذي.." جلست تقريبا نص ساعه تطالع في الرقم..!!
"أوووف إيش إلي يرميني عليك.. وربي مجبوره.. مجبـــــــــــوووره..!"
جلست على الكرسي قدام المكتب.. راحت تتلمس المكتب حست.. نفسها خلاص ملت الدموع .. لو بكيت زياده حتموت .. ما تقدر تتحمل..رخت راسها على ورا.. رجعت طالعت في الرقم .. وبعدين رجعت على ورا..
تتذكر ذاك اليوم زماااااااان قبل عشر سنين بالزبط... لما كان عمرها تسع سنين.. كان يومها جمعة للأقارب..

. . . . . . . . . . . . . . !

... : "وااااو فستانك حلو يا وعد..! "
وعد وهي خجلانه: شكرا يا حسام..
تدخلت سمر بحماس إلي عمرها 8 سنين: روعه ماشالله من فين اشتريتيه..
وعد مبتسمه: بابا جابو لي هديه (وهي تنط بفرحه) ومفاجأة..
سمر بغنج طفولي: مممم بابا ما يجيبلي مفاجأة ولا هديه!.. لازم أقعد أزن على راسو عشان يشتريلي..!
حسام إلي عمره تقريبا 13 سنه ..قال وهو يضحك: وإنتي مشالله عليكي ما تقصرين.. وأصلا حتى لو لبستي مثل وعد.. ما راح تكوني حلوه.. عشان هي أحلى منك!..(وطلع لسانه لها)
سمر تبا تبكي: ليه أنتا دايما كذا ما تحب تمدحني .. بس تمدح وعد..؟؟
... : "هوا في شي حلو في وعد عشان تنمدح؟!!"
تفاجؤ كلهم بــ سامر داخل الحديقه إلي عمره كان ذاك الوقت ما تعدى الـ14سنه..وراحو يطالعون فيه ساكتين وهو يكمل.
سامر: وبعدين إنتي هاي أسكتي بس تبكين .. تراكي رجيتينا!!.. (ووجه كلامه لحسام) .. حسام متى تترك البنات الخبلات هذولي.. وتجلس مع الرجال..؟؟
وعد طالعت في حسام حسته أتضايق وراح يطلع من الحديقه.. وفي نفس الوقت سامر أتحرك يدخل جوا الفله.. يبغاله حاجه..
عصبت بالمره وهي تعتبرها إهانه لولد خالها حسام.. إلي تعتبره أعز أخو وصديق..
وعد وهي رافعه راسها وبصوت عالي تمثل فيه القوة.. وبلهجه طفوليه: هاي إنتا إشبك طول الوقت بس تحب تضايق الناس؟؟
ألتفت لها سامر بهدوء وأبتسم يتمصخر عليها: أقوووول ما كأنك شايفه حالك شوي..!!
ما عرفت وعد ترد سكتت وعصبت وبغت تبكي ..:..!!!
سامر وبطريقه تنرفز: اقووول يالذبانه ما عاد تتدخلي في شي إنتي منتي قده ..!!
أكتفت وعد إنها تقول بصوت راخي ما ينسمع: شرير..!
سامر سمع الكلمه وهو راجع بيدخل بس ما أداها أي أهتمام..
قعدت تطالع الباب إلي دخل منه وهي متنرفزه وحاقده عليه..إلين ما سمعت سمر تقول..
سمر: ليش سامر ما يحبنا؟؟
ألتفتت لها وعد وقالت وهي معصبه: هوا أصلا ما يحب أحد.. ولا أحد يحبه..
سمر: ليــــش؟؟
وعــد ببرائه: لأنه شرير..

. . . . . . . . . . . . . . !

أبتسمت وعد لما تذكرت سمر وهي مرعوبه منو.. "كانت يا زينها..! و..حسام يا حليله.. ربي يسعده ويسعدها وحشوني.."
رجع تفكيرها يرجع لــ سامر..
"سامر.. الولد الوحيد في العيله إلي يعاني الوحده.. والعجيب إني أشوفه قوي وما عليه من أحد..
يااللـه سبحان الله كيف ماده بالقوه وهو وحيد..أمه ماتت وهي تولده الله يرحمها.. وأبوه مات وهو عمره خمس سنين..ياالله.. عاش حياته كلها يتيم الابوين.. آآه مع أنه سبحان الله مو واضح عليه إنه متألم لهذا الشي.. همم بعدين أخذه بابا وعيشه معانا.. كان عايش معانا بس هوا في الدور الأرضي وأنا فوق مع بابا ولا عمري في حياتي فهمته ولا حتى جلست معاه!.. كان يطلع بره وما يرجع إلا الليل كثير بابا يهاوشه بس ما يسمع الكلام..إلين وصل الـ 14 سنه طلب من بابا يعيش برا .. وعلى بال ما وافق بابا سكنه في شقه قريبه من بيتنا وبعدها ما عاد صرت أشوفو بالمرره إلا قليل .. بعد سنه طلب يسافر بابا رفض.. رفض قاطع..
(مشيت وعد برا الغرفه وأخذتلها كاس مويه من المطبخ وراحت عالكنب في الصاله تجلس وتابعت تفكيرها بعد تنهيده طويله..)
وما كان يدري إلي يفكر فيه ولد أخوه ولا هوا حتى فاهمه..!!
حاول معاه ما في فايده ,,, وبعدها نسي الموضوع وما عاد فتحه.. مرت الايام وسامر كل ماله ويبعد اكثر ومحد يشوفه من الناس.. كان يقابل ابويا من فترة لفتره.. وبعدها مره ماله حس.. ولحد ما وصل عمره 18او 19تقريبا بعدها قرر يسافر.. للبعثة وبابا هنا وافق.. و سافر ..وبعدها سنه.. سنتين.. كل مالها ورسايله تخف إلين ما أنعدمت تماما.. من اربع سنين.. ومحد يدري عنه شي بس انا حاااسه إنه كان يراسل بابا وما انقطع عنه... والدليل إنو بابا يعرف رقم جواله..
بس..
ألحين هل من المعقول .. حأشوفه.. يا ربي ..المشكله إني أحس كرامتي حتنمحي إذا أستنجدته في مشكلتي..
يااللــه .. مالي غيره بعدك.. ساعدني .. ساعدني يا ربي..
(مسكت الرقم وتأملت فيه).. هذا رقم سامر.. سامر العنيد..سامر الغريب.. سامر الشراني..
هل يمكن إنه يكون تغير .. ما أعتقد.. بس ليه ما يتغير وقيدها مرت عليه هاذي السنين كلها؟؟.. يا ترى إش يسوي في الغربه .. هل تزوج؟؟ يؤ وإش إلي يخليه يتزوج من بره.. لا لا أصلا سامر ما أتوقعه في يوم من الأيام حيتزوج.. هوا أصلا يكره البنات .. كيف بالله حيعيش مع وحده بنت.. ممممم وربي مدري خلاااااااااص يكفي تفكير.. إيش إلي يخليني أفكر فيه هالقد؟؟؟

(أنسدحت على الكنب.. وهي تغمض عيونها تبا ترتاااح)...آآآآآآه وين أنا ...ووين الراحه.. وأنا في هاذي المصيبه..؟!
(رجعت تطالع على الرقم).. يا ترى كيف حتكون ردة فعلك..؟؟ .. وكيف حتتصرف معايا؟؟.. والأهم من هذا.. هل حتساعدني ولا لاء ....؟؟.. !
يلا يا وعد قوي نفسك وأتصلي... مالك غيره يساعدك.."
مسكت الجوال بإرتعاش وتردد وبدأت تدق الأرقام بأصابع مرتجفه.. وقلبها كل ماله ويزيد نبضه إلين ما خلصت من دق الأرقام.. جات بدق على زر الإتصال ........ بــــــــس..!!
رجعت قفلت "لاء....أأأوووه... إشبي ؟؟"
"ياللا ياللا.. أدق مره ثانيه" .. دقت الرقم بسرعه هاذي المره.. وبعدها دقت زر الإتصال قبل لا تتراجع..
. . . . . . .
الرنين يزداد.. وهي ترتجف .. وترتجف.. وترتجف.. قلبها بغا يطلع من بين ضلوعها من كثر ما دقاته عاليه وقويه.. والإضطراب يبا يقلبها قلب من قوته..
... : الو..
أرتعشت شفايفها مهي قادره ترد ..: .....
... : اوووف.. ميــــن؟؟
حست إن لسانها إتقطع .. ما تدري.. مهي قادره ترد..:.....
... : ماشالله، بــس متصل تسمــع صوتي..!
وبعد عبارته هاذي صك السماعه على وجهها..
وهي قعدت تبكي .. "وربي مو بيدي .. يااللــه والله حاولت أرد ...بـــــس... ما قدرت..؟؟
مدري وربي ليه .. مدري؟.."
جلست ودموعها تنزل على خدودها تفتكر صوته.. "يااللـه نفس النبره.. بس تغير كثير.. صار أقوى وأعمق و..... يوووه إشبي .. إيش هذا التفكير الوطي..!
يالله.. يا وعد أتصلي وأتكلمي عدل.. وبلاش غباء حقك.. بـــس لحظه.. رد وأتكلم بلهجتنا.. يعني لو كان هنا في نيويورك كان تكلم بالإنجليزي..؟ غريبه!!
خلاص .. إخلصي يا وعد.. ودقي مره ثانيه وأتكلمي كويـس.. وبلاش تفكير غبي واهبل!! ((خخخ طايحه البنت سب في نفسها وربي مو منها من إلي سار لها ..))
بس ألحين ما قدر.. خليني أريح أعصابي وشويه أتصل.."
.
.
كملت اليوم والحزن كل ماله وينتشل من وردية ملامحها.. وينتعل له قطعه من جسمها..
ما عاد صارت وعد المرحه الضحوكه.. خلاص وعد إنتهت.. وإنكتب موتها بموت أبوها..
مر اليوم وما عادت الإتصال.. واليوم إلي بعده وبعده..
وبعدها وقفت بقوه ورفعت راسها ... "اليـــــــــــوم..
ماعاد فيه تأجيل.. ياللا.."
ودقت الرقم بهدوء.. وبعدها دقت زر الإتصال.. بأقوى من الهدوء الي راح..

. . . حــــانــــــت المـــــواجــــهـــة. . .

جاها صوته هاديء وبـارد..: الوو..
وبهدوء وثقه كبيره ردت: السلام عليكم..
عاود صوته ببرودة أكثر من الثلج..: وعليكم السلام..
من طريقة رده وهدوءه البارد رجعلها التوتر: سامر؟
جاوب بإقتضاب: إيوه..؟
حست وكأنه يبغاها تخلص عليه وتقول إلي تبغى تقوله..... وبســـــــــرعه.. وهذا إلي خلا ثقتها وهدوءها يتلاشى..
وعد: أنــــ ـا .. وعد... وعد بنت عمك فهد
سامر: ....( كان رده السكوت هاذي المره.. وكأن الصدمه شلت لسانه )..
وعد ودموعها تنزل: أعتقد فاكرنا ولا...
قاطعها صوتو المتضايق: مو أنا إلي أنسى أهلي..!
أتفاجأت منو وما عرفت ترد.. وما عرفت إيش سر الضيق في صوتو.. "يا ربي هل عشاني أتصلت.. أو إيش,, أووف فأجأني برده.. وبعدين تصرفاته تقول غير! كيف إنه ما نسي أهله.... مني عارفه كيــف أكلمه.. يوووه نفسي أصك السماعه .. بس بعد إيش..!!"
سامر قطع أفكارها بصوتو إلي رجعله الهدوء:.. حصل شي؟
هنا وعــد ما قدرت تستحمل شهقت وبكيت بقوه.. "ياالله يا سامر تسأل .. تسأل إيش حصل ..آآه إيش أقولك وإش أبقي..؟"
قابلها سامر بالسكوت لمدة دقيقتين وبعدها رد وبصوتو نغمه ما فهمتها: حصل شي لعمي؟؟
قالت وعد لنفسها.. "يؤ كيف تفهمها يا سامر كيف ؟؟ .. نفسي أعرف .. نفســـي.. طول عمرك وأنت تفهم الناس وتعرف إش يقصدو.. وبإيش يلمحو..! ,, إلا إنت.. محد يفهمك..!"
حاولت تتكلم بس ما قدرت إكتفت إنها تقول بهمس: مـــــات!
لمدة ثلاث دقايق سامر ما رد .. وبعدها همس بنبره دهشة .. : عمــي مـــات!!
ما قدرت ترد بولا شي..:.....(ودموعها تنهمر)
سامر: إنتي عند خالك!
وعد بهمس وضعف ما توقعت إنه في يوم من الأيام حيكون في صوتها وخــــاصة قدام... سامر! ..: لاء.. أنا فــ أمريكا
سامر وهاذي المره صوتو منفعل: أمريكــــــا..؟!
وعــــــد مخنوقه: إيوه..
سامر: وإيش وداكِ هناك؟
وعـــد وقدرت تهدئ من نفسها: أنا وبابا من خمس سنين جينا هنا عشان شغله..
سامر: طيب فين فأمريكا؟
وعــد: معاك.. في نيويورك..
سامر: بس أنا ماني في نيويورك.. أنا فـ السعوديه ألحين.. ((كان توه راجع من نيويورك وفي المدينه المنوره عند اهل امه))
خلاص هنا وعـــد بغت تطيح من الصدمه: وأنا.. يعني لوحدي هنا.. مالي أحد..لاء لاء.. (ورجعت تبكي)
سامر بحنية أستغربتها وعــد: خلاص وعـــد لا تخافي .. إن شالله بأقرب طياره أنا جايلك..
ما حست وعد إلا إنها تقول بهمس: لا تتأخر..أنا خايفه..
سامر قال بإقتضاب: لا تقلقي.. مع السلامه
وعــد: ...... مع السلامه..
صكت وعد الجوال وهي مهي مصدقه.. "الحمــــــــدلله..
أخيـــــــــــــــــرا .. الفرج قرب..
بس المشكله ... ســـامـــر.. ما أبغى أتصرف معاه.. ما أبغاه هو بالذات يساعدني..!
هه.. وربي إلي يشوفني ما يصدق كبريائي هاذا.. بعد ما شاف ضعفي معاه وأنا أكلمه..
بس مدري إش صارلي .. ما حسيت بنفسي إلا ضعيفه قدامه.."
.
.
أبكي ضعف حيلتي.. وأنا لك محتاج..
جبرتني دنيتي.. أرخي لك الراس..
وجهرت للعالم إن وعد والضعف واحد..
.
.

[ جــده.. 8.02 صباحاً ]
.
... :حسام!
حسام: هلا أمي..
أم حسام: جبتلك كاست حليب.. تشربها قبل لا تروح شغلك..
حسام: أبشري يا عيوني..
وقفت أم حسام تتأمل في ولدها..
حسام غمز بعينه: تبي تقولي شي.. صح؟؟
أبتسمت أمه وقالت: خلاص خطبتها لك..
سكت شوي وبعدين قال: سراب!
أم حسام: إيوا يا حبيبي .. مو هيا إلي كلمتك عنها قبل إسبوع..!
حسام: اها..
أم حسام بخوف: كأنك منت فرحان؟.. يا حبيبي إذا ما تبغاهـا ...
حسام: لا ما عليكي يا أمي.. بس تعرفين الزواج مسؤوليه وهذا إلي شاغل بالي..
أبتسمت أم حسام بحنية لولدها إلي طول عمره عقله يوزن بلد..: يا قلبي.. أنا واثقه فيك..إنت قدها وقدود..
أبتسملها حسام وسلم على راسها..وودعها وهو رايح..: مع السلامه
أم حسام: في حفظ الله يا ولدي.. وإنتبه .. لا تسرع هاه؟
حسام وهو يضحك : أبشري يالغاليه..
قعدت أمه تدعيله.. وهي ماشيه رايحه لغرفتها.. وفطريقها شافت غرفة سمر مولع نورها.. إتفاجأت وراحت لها..
أم حسام: سمر!! ليه ما رحتي المدرسه؟؟
سمر وهي منسدحه تتثاوب: ماما .. ما فيني.. أبغى أنااااااااام
أم حسام: يوووو اووه.. إلـ متى وإنتي مهمله.. هاه؟ .. عاد إنتي ألحين ثالث ثانوي.. ما يسيـــــر؟!
سمر وهي تدلع: ماما ..ماما ... الله يسعدك.. كذا تضغطون عليا.. وبعدين إثر الضغط... (وهي تستهبل).. تحدث إنهيارات شاسعه.. في عقلي.. وبعدها سيعجز تفكيري عن السيطرة على ما يحفظه من المواد.. فــ....
أم حسام وهي تضحك: اللــــــه.. اللـــــه .. اللـــــــه.. إيوا عاد تتفلسفي علينا عشان نتركي.. (هنا رمت عليها مخده) خلاص طيب يلا أنخمدي.. هاذي مشيتها عليكي بمزاجي.. بس وربي لو غبتي تاني يا ويلك..!
سمر وهيا تتغطى: ماما أنا دلوعتك..
أم حسام: لا يا عيوني.. الدلع عندي بحدود.. مو يعني أخليكي تضيعي مستقبلك..ياللا نامي.. علشان تقومي بدري وتسوي الغدا.. بدالي .. طيــب ؟
سمر: طيــــــــــــــــــ يـب..
((::توضيح:: سمر عمرها 18 سنه .. اوصف لكم شكلها.. كانت ناعمه بشكل كبيــــــر وجمالها جمال نــــــاعم وهوا إلي يميز عايلتها كلهم كانت ناعمة بشكل جذاااااب وحلو.. ولونها مايل للسمار شوي.. وشعرها كان بني غامق.. نازل عن كتوفها شوي.. وعيونها عسلي غامق.. وجسمها حلوو ومليانه شوي وهي ما كانت لا بالطويله ولا القصيرة..))

اول ما راحت امها فتحت المخده بسرعه وردت على جوالها إلي كان مفتوح لأنها دسته وسوت نفسها نايمه اول ما جات امها..
سمر: هههههههههههههههههههه
مروه: مخبووووووله وربي ههههههههههههه
سمر: طب إيش تبيني اسوي لازم اكحلها شوي علشان ما آخذ دبل هواش..
مروه: بس تستاهلين الهوااش
سمر: تتشمتين هااه.. ياااااارب امك تجيكي تهااااوشكي ألحين ياااااااااارب وابوكي كمااان يااارب
مروه: بــــــــــــس بــــــــــــس الله لا يوفق شيطانك إلي مقاسه اكس اكس لااارج
سمر: لا ماااا اسمحلك تتكلمي عن شيطاااني خخخ استغفر الله
مروه: الحمدلله والشكر البنت انهبلت.. ياللا لا اتجنن برووح ارجع انااام..
سمر: ههههه ياللا طيب احلااام سعيده
مروه: اميـــــــن تصدقي إتفاقنا حلووو بالغياب مع بعض
سمر: اكيد طبعااا إنتي فاشله وتبيني اسير زيك فاشله
مروه: إيـــــــــش يالـــــ... طيب طيب هذا جزائي علشاني بخليك تتونسي معاايا.. طيـــــــ يب!
سمر: هههههههههه امــــــــــــزح معاااااااااكي يا بت.. ياللا حقك علي.. خخخخ
مروه: إيوا هذا إنتي دايما تقوولين الغلط وبعدهااا تعطريه بكلامك
سمر: يوؤ زعلتــــــــــــي!!
مروه: هههههههههههه لا لا .. خخخ اسوي نفسي بعرف غلاتي بس بااان على طووول صوتك القلقااان خخخخ
سمر: طيـــــــــــب تلعبي علي انا اوريكي..
مروه: هههههههههه بس عااد ياللا بناااااام.. تصبحي على خيـــــــــــــــر يا عمري
سمر: وإنتي من اهل الخير والسعـــــــاده يا قلبي
.
.
.

[ نيويورك.. 9.46 صباحاً ]
.
لوحدي.. أغزل صوف عذابي..
وأستنشق رحيق الألم لرئتاي..
وألّم ما تبقى مني في حضني..
هُنا.. يوم سعادتي..وهُنا.. يوم تعاستي..
فهل يا ترى سيكون "هُنا" يوم رحيلي..؟.
.
خرجت وعــد من الحمام بعد ما أخذتلها دش.. وهي واقفه قدام التسريحه تنشف شعرها وتتأمل شكلها.. كان شعرها فاحم السواد طويل لآخر ظهرها ومموج بطريقه حلوه ناعمة.. ملامحها كانت خليجية وبالاخصية سعودية.. عيونها وساع مرسومه رسم من ربي وإلي يشوفها يقول مكحله والبؤبؤ اسود رموشها طويله وكثيفه.. سبحان الله الحواجب مرسومه عـ العين.. فمها صغير وشفايفها ممتلئة شويـــة بس و وردية.. وبشرتها صافيه وبياضها بياض أهل الجنوب.. حلو.. كانت طالعه لأبوها في كل شي إلا البياض أخذتو من أمها.. جسمها كان نحيف بس رويان ومتناسق يعني ماشاءالله حلو مره وهي كانت طويلة طول حلو..

جوالها يدق..
"اوه .. هذا رقم سامر.."
أخذت نفس عميق .. ووقفت وقفة عسكري..: هلا..
سامر بصوته الهاديء زي المكالمه السابقه: السلام عليكم..
وعــد بهدوء: وعليكم السلام..
سامر: وصلت نيويورك.. بس قوليلي وين ساكنه؟؟
قعدت وعــد توصفله بهدوء إلين ما خلصت وبعدها علمته على رقم الشقه وصكت عنه..
"يا ربي .. ألحين سامر حيجي هنا.. يؤ .. خايفه.. خايفــــه منو.. يا ربــــي وهو مو وحش علشان أخاف منو بهذا الشكل.. بس مدري هوا سامر نفسه إلي مخلي نفسه يخوف.. بتصــــــرفـــاتـــــه!"
راحت ولبست طرحه تغطي بها شعرها.. وتنوره سوده مع بلوزه خضره.. ما كان لها مزاج تنقي إي لبس.. لبست إلي شافته قدامها على طول.. ما كانت تتعب كثير في لبسها وهذا راجع لجسمها المتناسق والحلو.. بعدها راحت جلست في الصاله.. تفكـــــــــــــــر..
"يا ترى.. كيف حيكون شكلك يا سامر..؟؟ أتغيرت ولا لاء ..؟؟ ممممم ....!" ((لازم شغلت البنات هاذي خخخ حتى وهم في احلك الظروف ههه..))

تنهدت ورخت راسها على ورا.. وهي تحس إن الدنيا خانقتها.. خنقة بعثرتها.. وشتتت نفسها.. والأهم ضيعتهــــــا!.. "آآآآآه .. بحاول ألّم نفسي قبل لا يجي.. ما أبغاه يوصل وأنا بهاذي الحاله.. بــــس ما قدر..!"

سمعت دق على الباب. . . . . . . !
أرتجفت بقوه .. لدرجة حست نفسها مهي قادره تقوم.. حاولت تسيطر على كيانها .. بس عجزت..
والدق يستمر. . . . . . !
"خلااااااااااص .. خلاص يا وعـــــــــد ياللا.. "
أخيـــــــــــرا قدرت تقوم.. راحت للباب وهي تحس إن ورا الباب شي. . . . . مجهــــــــــول..!
وقفت عند الباب .. وبعد ما أخذت نفس كبير وعميــــــــــق.. فتحت الباب بشويــــش.. ومن دون ما تسأل مين ..؟ ولا تطالع وتعرف مين..؟ كانت متأكد إنه سامر..
... : يعني تفكي الباب كذا.. ولا تسألي مين؟؟.. أفرضي يكون حرامي..
أرتعشت خاصة لما قال الكلمتين الأخيرة بعصبية.. لفت راسها الجهة الثانيه وهي ساكته.. حتى ما طالعت عليه وهو يدخل .. "يؤ إش فيه هذا حتى ما سلم ولا سأل عني .. يعني خلاص علشاني وحيده ينفك علي زي كذا.."
دخــــل بهدوء.. وطالع فيها شوي .. وبعدين لف على الشقه وصار يتأملها.. أما هي فرفعت نظرها بشويش وشافته.. أتفاجأت ملامحه ما تغيرت .. إلا زادت رجوله وقوه.. .. وجاذبيــه.. وشعره اسود كثيف ناعم بس مو منسدل.. جسمه رياضي طويـــــل و.. ((::توضيح:: حتى سامر يشبه أبوه مرررره.. نسخه منو .. ولهذا السبب سامر ووعد متشابهين تماما.. إلي يشوفهم يقول اخوان بس طبعا وعد بيضه زي أمها.. يعني هذا الاختلاف بينهم.. يعني هذا إن سامر لونه حنطي يعني اسمر شوي سمــار حلو.. وجذاب.. ونظراته تذبح.. وعمره ألحين 25سنه ..))
أستحت منه كثير بشكل ما قيد أستحته من أحد ثاني .. غيـــره..!.. حاولت تكون قويه..
وعــد: أتفضل إجلس يا سامر
دخل بهدوء وجلس.. ورجع يطالع فيها نظره بــــارده وحاده بنفس الوقت.. كانت هذي نظرته إلي مشهور فيها من يوم كان صغير وكأنه بنظرته هاذي يوجه إتهام للي قدامه.. مع أنه أعتاد يطالع كذا.. فهذي هي نظرته المميزه!.. حيرت وعـــد وطول عمرها تحتار قدام نظرته هذي.. بس تماسكت.. وقالت وهي رافعه راسها بزيادة..
وعــد: تبا عصير..
سامر بسخريه: على إيش رفعة الراس هاذي..(وطالع فيها نظره من فوق لتحت نرفزتها)
هنا وعــد عرفت خلاص إن سامر ما تغير.. سامر هوا هوا نفسه .. الخبيـــــــث.. الشرانــــــــي.. !.. وانقهرت من موقفها.. ياالله وربي مجبوره .. مجبوره أستنجد فيك.. مجبـــــــــــــــــــــــــوره!
طالعت عليه بنظره حاده .. ولفت للمطبخ تجيب عصير.. إلا سمعت صوته..
سامر بإشمئزاز: هااااي إنتي.. ما ابغا منك شي.. بس تعالي نتفاهم ..
وعــد رجعتله وهي معصبه: نتفاهم على إيش..؟؟
سامر وهو يرفع حواجبه بتريقه: إيش بك؟؟.. حاجه مست عقلك..! نتفاهم على رحلتك للسعوديه..
أنكسفت وعــــد بشكل وانقهرت منه بنفس الوقت.. "آآآخ يا غبائي .. إيش بي.. وربي سرت مضحكه ولميـــــــــن لسامر"..بس قالت بكبرياء: اها .. ما كنت منتبهة.. (وبعصبيه) وبعدين إنت لو سمحت اتكلم معايا عدل!
سامر بإشمئزاز: إيش إيش إيش.. اقوووول إنتي ابلع إلسانك لأبلعك هوا ألحين
وعد بقهر: ساامر كفااايه إلي أنا فيــــــه.. خلاااااص
سامر ببرود: إنتي إلي جبتيها لنفسك
وعد: اووووه خلاااص قولي ألحين على الرحله........(وبغيض) لو سمحت
سامر سكت شوي وببرود يقهر قال: إجلسي أول!!
أتفاجأت وعد في البدايه إلا على طول فهمت وجلست بشويش.. مرخيه راسها .. ولما شافته ساكت.. راحت رفعت راسها بإعتزاز..
وعــد: ياللا إتكلم..
سامر بهدوء: الرحله حتكون بكره عالفجر.. وحأنزل معاكي علشان الرحله حتكون طويله.. من نيويورك للندن ومن لندن لجده.. لأني مالقيت حجز فطياره إلي تروح لجده مباشره..
قاطعته وعــد بثقه: طيب.. ما يحتاج تجي معاي.. أنا أعرف أتصرف لوحدي..
سامر بإبتسامة أستفزتها: سوري.. حأجي معاكي.. يعني حأجي..
وعـــد رفعت صوتها: قولتلك أعرف أتصرف لوحدي..!
سامر بصوت واطي وهادي: وليه العصبيه هاذي كلها؟؟
سكتت وعــد وما عرفت ترد...:....
سامر بنبرة .. يبغى يوصلها من خلالها إنه ما في نقاش بعد كلمته: جيّتي معاكي أمر منتهي منو.. (أخذ نفس.. ونظره سارحه شوي للبعيد وبعدها رجع يسأل وعــد).. كلمتي خالك؟؟
وعــد رفعت راسها له.. وبعدها هزت راسها بمعنى نفي.. وقالت: ما قدرت
كانت الدموع تبا تنزل من جديد على خدودها .. بس وعد كتمتها في عيونها وحاولت قد ما تقدر تمنع نزولها.. ما تبغى تبان ضعيفه قدام أحد.. وخــــــاصة .. سامـــــر..
فكر سامر شوي وبعدها قال: كويــس.. ما كنت أتمنى تقوليلهم إلا هناك.. يكون أحسن.. إلا يا وعـد .. كيف مات عمي؟؟
وعـد بغت تبكي للمره المليون بس كتمت إلي في نفسها وقالت بأكبر هدوء قدرت تصطنعه: بابا كان طيب..وبصحه.. بس فجأة سار دايما يجي من الشغل مزعوج وتعبان .. ولما أسأله يقولي شوية مشاكل بالشغل.. وفجأة طاح مريض ومدري بين يوم وليلة.. مـ ـات..!
حست نفسها ضعيفة تحتاج من يلمها بالحنان .. تحتاج من يشملها بالعطف.. والاهتمام بس ما في أحد .. إلا سامر .. ومستحيل يكون في هذا المقام..
اما سامر فحس إنو وعد ضعيفه غير عن ايام اول.. قبل ما يسافر.. كانت اقوى بكثير.. بس عذرها بموت ابوها.. صحيح ما كان بقيلها في حياتها إلا هوا.. واهوه مات..!
كان الصمت يخيم عليهم.. تقريبا مرت خمس دقايق وبعدها قطعها سامر وهوا يوقف..
سامر ومو واضح على وجهه أي من افكاره الداخليه..وقال ببرود ولا كأن قدامه وحده تعاني: شوفي .. بكره الفجر أمرك .. وعـ المطار على طول..
وراح للباب وخرج ..
.
.
أعاني حاجتي لأغلى أنسان..
تفتخر به أي فتاة عربية..
فقدته .. من بعد أن علمني حبه..
والآن.. فقدته.. للأبد..
أبي..
سأنتظر يوما ما يأخذني إليك..
.
.
"هه .. جا سامر وكملها علي.. ما كفاني موت أبويا .. جا هذا ببروده اصلا البرود بحد ذاته يقهر ويرفع الضغط أجل كيف لو جا معاه الغرور والثقه الزايده... هههه (ضحكت بقهر وعيونها تضوي نار.. وبعدها طيحت التحفه إلي عـ الطاوله قدامها) أكرهك يا سامر.. ونا تمنيت إنك تتغير وتغير نظرت الجميع عنك من وانت صغير.. بس المصيبه ما تغيرت.. ابدا.. ومعاه ما راح تتغير مشاعري لك.. أنا أكرهك أكرهك..!"
تكت على يدينها وهي تطالع للاشيء.. حست بأن الحياة تافهة.. وهيا أتفه.. كرهت كل شي.. من بعد أبوها.. اصبحت الحياة ســــــراب.. وما عليها إلا تنتظر متى يرحل هذا السراب.. لأجل تختفي الحياة.. وبعدها ممكن تجتمع مع أبوها..

، ،

إيش حقيقة مشاعر سامر وإيش مضمون غموضه وحل لغزه؟؟
وهل حتتغير معاملته لوعد؟؟ وحيحن عليها ولا حيزيد الضغط عليها؟؟
ووعد البنت إلي كابته كل شي بداخلها هل حينفجر ولا حيضل مكبوت بداخل اسوار قلبها؟؟
ولما ترجع لأهلها هل حيلموها ويعوضوها عن حرمانها.. ولا حيسير شي آخر؟؟
قلوب متحجرة وألسن متسلطه.. تابعووها معي..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..

..





~)(~ الفصل الثاني ~)(~
[]**[]..إن كان للضعف وجود.. فمحال لداخلي يتمد ..[]**[]

[ جده .. 1.55 ظهرا ]
.
... : ها سموره أكيد ألحين مخلصه من الغدا ولا ؟؟
سمر: ممممم مـــــــامــــــــــا .. لا تدخلي المطبخ .. اش اتفقنا إحنا.. !
أم حسام: اوه اوه طيــــب خلاص أهوه خرجت..
أبتسمت سمر وهيا تشوف أمها وبعدين طلبت من الشغالة تجهز السفرة على الطاوله.. وتساعدها في حطت الاكل..
وبعدين نادت امها عالطاوله.. انتظرو حسام 5 دقايق ويوصل.. كانت الهنوف إلي ما تعدت الخمس سنوات واشرف ذي الثمان سنوات يتسابقو مين يوصل للطاوله قبل ..
اشرف: وخيييييييي عليكي انا وصلت قبلك..
الهنوف: هاه هاه هاه (تلهث من الجري) لأنك سريــــــــــــــــــع..
اشرف: قولي ما شالله..؟
الهنوف : (تطلع لسانها) مابا..
اشرف : (مسك يدها بقوه) قوووووووووولي لا تعانديني..
الهنوف وهي تبغا تبكي: ما با يعني ما بـ ـــا..
... : هااااااااااااي إنتو خلاص ما تسكتو..
رفعت سمر نظرها: سميـــــــر..! متى جيت من المدرسه؟
سمير إلي كان عمره 17تقريبا : مالك شغل..
سمر وهي معصبه: ألحين قولت غلط..؟ سألت سؤال والطبيعي يجاوبه كويس..
سمير يطالعلها بنظره هزليه ويرفع حواجبه وينزلها يبا يستفزها..: إنتي أبويا وأنا مدري!!
سمر: أمـــــــــــــــي إذا ما ربيتي هذا الغبي .. وربي حأ...
سمير يقاطعها: يعني إيش قصدك يعني أنا ما تربيت؟؟
سمر: أصلا إنتا ما تنفع فيك تربية.. إنتا يبغالك مصحة..
سمير يقرب منها : إيش إيش إيش..... إلي على راسو بطحه... (ويطالع في الهنوف) ايش يا لهنوف؟؟
الهنوف مبتسمه.. (مهي داريه عن الطبخه) وتكمل: يحسحس عليها..
ضحك أشرف وهو يسويلها حركات تقهر..: خخخخخخخخخخ
سمر تتأفف: اوووووو اوووووووووف.. ( على دخلت حسام )
حسام: اش اش ...!! خير إن شالله ليه السيده سمر تتأفف..
سمر عارفه إن حسام حيستلمها مع البقية.. فقامت.. ونادت أمها.. للغدا..
جات أم حسام: يا هلا بحسام .. هلا حبيبي تعال للغدا.. وياللا يا حبايبي .. سمو بالله وكلو..
سمر سكت اسنانها بقووه: ايوا ايوا ايوا.. حبيبها جااا خلاااص كان ما افتكرتينا كمان..
ام حسام وهي تغرف لحسام: والله يا حبيبتي اخوكي جاي من شغله تعبان ومهلوك.. يحتاج عنايه..
سمير وهو ياخذ القلم من جيب حسام: عنايه مو دلع..!!
حسام ابتسم له وسكت..
اشرف: ياخذ قلمك وتبتسم له..
حسام: فداه..
الهنوف: حتى انا ابا!
حسام: اجيبلك ان شالله
الهنوف: هااااااااإي
اشرف يطالع فيها بقرف: يا فرحتك هاذا إلي يفرحك اووف!!!
سمير وهو يطالع فـ القلم: وربي رهيـــــــــــب.. مشكوووور حسوووم
سمر وهي تاخذ من السلطه: يا عيني يا عيني.. ترا يا حسام احذرك سمير مصلحجي مررره..
حسام وهو يدي قرموع خفيف لسمير: هههههههه اعرفه اناا.. تسأليني عنو..!!
وبعدين طالع فـ امه بتساؤول: فين ابويا ..؟ ما راح يجي..؟؟
أم حسام: ايوا .. عندو اجتماع.
سمير: كالعاده..
طنشت أم حسام.. وأكتفى حسام بنظرة حادة لسمير سكت بعدها ماد بوزو..
بعد خمس دقايق من الصمت والكل مشغول فأكله..
حسام: اووه الملح كثيــــــــــر..
سمير إلي كان عارف إنو سمر سوت الغدا: ههههههههههههههههههاااااي علشان الفهيمه سمر سوته..
سمر مدت بوزها: امـــــــــــــــــــــــــي شوفيـــــــهم يتريقوو علي..
ام حسام وهي تقطع للهنوف: خلااااص يا عيااال لا تتريقو وتتمصخرو على وخيتكم.. وربي إنها زبطته احسن من الشغاله..
حسام: هههههههههه احسن منها هاااه.. ههه هي الشغاله تسوي شي اصلا..
سمير: كككككككككككككك خخخخخخ سمر وربي انتحر مره ثانيه تسوين الغداا تراني ميت جوع.. ألحين بروح اتغدى في مطعم..
طالعه حسام ورفع حاجبه: ها ها ها.. وليه خلصت صحنك..!!!
سمر: خخخخخخخخخخخ وتقوول ما عجبك..
سمير وقع: إيش إيش.. لا لا اصلا كنت مره جيعاان..
حسام: خخخخ اعترف إنه عجبك ياااا خي.. عـ العموووم.. سموره.. تسلم يدينك حبيبتي الغدااا حلوووووو.. وربي
سمر ابتسمت: ربي لا يحرمني منك ياااخوويا.. إيوا كذا الناس تعجبني.. إلي يحمسووني اسوي مره ثانيه
ام حسام: خلااص طيب نبغاكي دايما تسوين الغدااا
حسام لما شاف اخته انفجعت: ههههههههههههههااااي وقعت البنت..

قعدو يضحكووون ويفرفشوون.. شوي.. وبعدهاا..

أم حسام: سمر بعد الغدا بكلمك لا تنامي..
سمير: (يوجه كلامه لسمر) ها ها .. شكلك مسويه مصيبه..
سمر: اقول إنتا ليه حاشر نفسك في كل شي..
أشرف: هذا مخفه اخصوريكي منو..
سمير بنظره تقدح شرر: إيـــــــــــــــش!!
أشرف بخوف: لا لا سلامتك..
سمير: أحسب..!!
حسام وهو يقوم: الحمدلله.. أنا رايح أنام الحين..
أم حسام: تصبح على خير يا بويا..
حسام: وإنتي من أهلو..
.
أتسدح حسام عـ السرير علشان يرتاح بعد شغلو المتواصل هوا ألحين توو داخل الـ 23 سنه.. طويل وجسمه كان مليان شوي بس ألحين سار نحيف.. لأنو من النوع إلي إذا أنكرف ينحف بســــــرعه ما يتحمل جسمه.. بس برضو جاي عليه حلو النحف.. ومواصفاته زي أخته سمر إلا أن ملامحه رجوليه وعاديه بس حلوه.. كان يلبس نظاره صغيره بإطار من الجنب عريض عودي مره جايه عليه روعه مديته جاذبيه.. وهوا خاطب سراب بنت خالته نوره..
.
"آآه أيام وتكون لي غيرك يا وعد ونا طول عمري ومتأكد إنك إنتي وبس إلي ليا.. بس الزمن يفرق (صك عيونو وهو متضايق) للأسف يا وعد أمي ما ترضى أتزوج وحده عاشت فأمريكا خمس سنين مدري إيش سوت وإيش ما خلت.. وأصلا مدري ليه ابويا وامي يكرهوكي إنتي وابوكي.. يعني المسألة مو بس علي على العايله كلها.. أصلا لو كان علي كان ما همني أحد أخذك رغم كل شي.. لأني أثق فيكي أكثر من ثقتي بنفسي.. "
جنحت فيه الذكريات لورا..

. . . . . . . . . . . . . . . . . . !

كان وقتها حسام عمره في الـ 14 و وعد عشر سنين..
حسام: وعــد ..
وعد مبتسمة: نعم..
حسام: أبغاكي توعديني وعد يا وعد (وتوو أنتبه) هههههه..
وعد تضحك: هههههه طيب.. إيش أوعدك؟؟
حسام بتردد وخجل:مممم
وعد: ياللا قووول!
حسام: طيب بقول..
وعد مبتسمة تنتظر: ..؟
حسام: إننا لما نكبر ما تتزوجي غيري..؟؟
وعد شهقت وضحكت وهي مستحيه: هههه (وشردت ورا مرت خالها أم حسام
أم حسام: إيش فيــــــــه؟؟
حسام منقهر: اوووف ياهبله.. انقلعي..
وعد تصك أذانيها: لا عاد تكلمني (وتضحك بشويش)

. . . . . . . . . . . . . . . . . . !

تذكر ذاك اليوم .. وأنها رفضت توعدو.. عرف ألحين السبب.. "آآه لأنه لي غيرك يا وعد!!"

.
.
.

... : هنا تعالي..
... : ماما خوفتيني إيش فيه؟؟
أم حسام: لا تخافي يا سمر ما سار إلا الخير..
سمر: مممم طيب ياللا قولي..
أم حسام: وربي مدري إيش أقولك لأني عارفه راسك اليابس..
سمر: ماماااا إيش فيـــــــــــــــــــــه؟؟؟
أم حسام: مهند رجع خطبك..!
سمر بنرفزة: اوهووو علينا قولت ما ابغاه إيش هوا بالقوه..
أم حسام: أنا بس بأعرف إيش فيه شي مو عاجبك.. حليوه وطيوب وحنون ومرح و...
سمر تقاطع: هوا ذااا ... مرح بزيااااده ومو حق مسؤوليات.. لا وكمان هوا قصـــير!!
أم حسام: يا حبيبتي مهو اقصر منك..!
سمر: تراه اطول مني بس بـ 2 سم!!!
ام حسام: يا بنــــــت .. لا تقولي هذولي السببين إلي مكرهينك فيه.. ؟؟
سمر: يا ماما يا حبيبتي .. هذا زواج ومني أخذه إلا إلي يركب راسي..
أم حسام: ومين هذا إلي يركب راسك إن شالله؟؟
سمر: ليسع ما جا!!
أم حسام إلي تتريق: لا يكون تعرفيه من هنا ولا هنا؟؟ (واثقه من بنتها بس تمزح معاها)
سمر مبتسمة: مامي إنتي تعرفيني وتعرفي قصدي.. يعني أنتظر إلي يجي ويدخل مزاجي على طووول..
أم حسام: عارفه عارفه.. بس إذا ما جا أحد يركب مزاجك؟؟
سمر: لا.. أعوذ بالله.. ماما لا تتشائمي..
أبتسمت أم حسام: اوكي حبيبتي بس الله يخليكي فكري بمهند شوي واستخيري..
سمر: مــــامـــــا بليــــــــــز قولت ما اباه يعني ما اباااااهـ .. الله يسعدك لا تفتحي السيره مره ثانيه.. والاستخاره إلي أعرفه ما تجي إلا بعد الاختيار.. وأنا ما أخترته ولا حأختاره بيــــــوم!
أم حسام : (وهي تقوم طالعه لبره) إنــــــا لله وإنا إليه راجعون.. ياااااارب تعقل هالبنت يااارب.. ( ورجعت تلتفت لها رافعه حواجبها) إلا تعالي كيف عرفتي إنو اطول منك بـ 2 سم..؟؟
سمر وهي تضحك: ههههههه إلي يسأل ما يتوهش!
أم حسام: شكلك فصفصتي الرجال فصفصه!!.. (ورجعت تطلع) والله إنكم بنات آخر زمن!!
.
.
.

[ مطار نيويورك.. 7.22 صباحاً ]
.
... : هيّا.. جا موعد الطياره
وعد: اوكي سامر .. أنا جاهزه
سامر: ياللا
.
بعد ما جلسو بالمقاعد المحجوزه لهم وما قدر سامر إلا يجلس في المقعد المجاور لها لانه ما لقى في مكان ثاني خاصة إنو يمكن يجلس جنب وعد رجال اجنبي..
كانت وعد عالنافذة وسامر جنبها..
وطبعا وعد كانت خجلااانه بالمووت جنبه .. "اوووف اشبو جسمي حااار ياالله ااخ .. بس إن شالله ما ينتبه هههه وربي إني خبـــــــلة مممم ".. حاولت تنشغل وتقرا المجلات إلي قدامها كانت كلها بالإنجليزية ووعد تعرف الأنجليزي كويس وهذا راجع لحياتها فأمريكا..
قعدت تقرا وتقرا .. إلين ما ملت.. حست بالحنين لوطنها.. " السعوديه وربي ما في مثلك في العالم.. (حست بكل اشواقها تنفجر معلنة الحب والولاء).. آآآه لو بيدي ما سافرت.. بس بابا كان ملزم علشان مشاريعه إلي ناويها.. رحلت منك يا بلدي ونا ما اتوقعت ارجعلك وحيده.. ما توقعت تكون هناك اخر محطة في عمري مع ابويا.. وربي مشتاقه.. مشتاقه للاستقرار.. والامان.."
كانت تفكر وتحاكي الزمن.. وما كان لا حس ولا خبر من ناحية سامر إلي شكلو كان يفكر ومتعمق كمان..
.
"آه يالدنيا هذا أنا راجع لبلدي إلي ما توقعت فيوم أرجعله.. بلدي إلي ما كرهته إلا بسبب أشخاص كانو سبب في تعاستي.. رجعتلها.. ومع مين مع مخلوق غريب خخخ".. ((اوهوو وعد مخلوق غريب ..!! طيب يالوغد وربي لو عرفت حتشوف النجوم في عز الظهر وطبعا أكيد حتكرهك زيادة عاد هي ناقصه كره لك..))
نرجع لتفكير سامــــر..
"راسي مصدع يووه" .. سامر كان يحس نفسه تبعان.. ودايخ.. ومتضااايق.. عمه مات.. وبقي من وراه بنت عم.. وهو لازم يكون ولي لها.. مهما يسير هذي بنت عمه.. وكمان هوا ما يطمن لخالها.. لأنه عارف حقيقته.. وعارف كل شي يدوور من وراهم..
ما يعرف ألحين.. يمكن الشعور الوحيد إلي يقدر يفسرو في نفسه.. هوا شعورو بالضيـــــــاع.. ومشاعر متناقضه.. مشتاق للوطن.. بس ما يبا يرجعلها علشان ناس يكرهم فيها..!
.
عند وعـــد..
رجع لها التفكير.. وعد خايفه من موقفها هناك.. وكيف حيقابلوها.. هل حيرحبو فيها ولا لا ؟؟ بس هيا دفعت هذا كلو عنها .. كانت تستنشق الهوا بهدوء تستمد منو قوة تقوي قلبها.. وعد ما اعتادت عـ الضعف.. ولا تحب تطيح في بؤرة الضعف طول عمرها وتنفر من ذيك الشاكلية .. تحب تكون دايما القوية إلي ما يهمها كلام الناس.. ما يهمها إذا كانت عــ الصح.. وأهم شي الكرامه عندها.. تذكرت شي.. حست إنها بحاجة لأستشارة أحد غير الأهل إلي حتقابلهم هناك.. أهل خالها.. ترددت تسأل سامر ولا لاء .. وفي الأخير حست إنها بحاجة تسأله.. عرفت إنو ما راح تذل نفسها هوا بس سؤال والسلام..
وعد: سامر..
سامر: همم..
وعد: ممكن أسألك سؤال؟؟ يعني إستشاره..
سامر ببرودو المعتاد وبلا إهتمام: إسألي..
أنقهرت وعد منو بس قالت في نفسها.. "مو وقتو التراجع .. حيكون شكلي يضحك بعد ما أتراجع.."
وعد: ما أبغى أسكن مع خالي..
سامر: إيش؟؟.. لا يا شيخه وفين إن شالله حتسكني في الشارع ولا بدار الأيتام..
وعد بعصبيه: لو سمحت سامر لا تتمهزل أنا ما كملت كلامي..
سامر بطريقه مستهتره: كملي يا صاحبة السمو..
تضايقت وعد من طريقة كلامو بس أتجاهلت وكملت بإشمئزاز: بأستئجر شقه وأسكن فيها..
سامر انقهر منها: وليه؟؟
وعد بعصبيه: سامر أكيد إنتا فاهم أعتقد إنك أذكى من سؤالك..
سامر مط شفايفه وفهمها كويس بس حب يستهبل وقال ببرود: اووف بلا هبل إنتي يعني حتقولي إنك ما تبي تكثري عالناس و ما تبي تثقلي عليهم.. بس هذولي أهلك وغصبن عنهم يضموكي لهم.
وعد فهمت إنه يستهبل: بليز سامر أبغاك تحجزلي شقه .. مهما كان ما أبغا اسكن مع أحد.. في النهاية أكيد بيتضايقو.. وبعدين (كانت بتقول شي بس تراجعت) .. إنتا تعرفهم فلا تستهبل عليّا..! .. اتمنى إنك تساعدني..
وقالت في نفسها.. "اوووف ذليت نفسي زياده اااخ يالقهر وربي نفسي افقعك!!".. ((::توضيح:: وعد كانت بتقول إنها ما ترتاح في بيت خالها.. تحس إنهم ما يحبوها.. ولا يفرحهم وجودها.. وهذا الشي كانت تشعربه من قبل لا تسافر مع المرحوم.. المهم إنها في الاخير ما حبت تقولها لسامر.. معنها متأكده إنه حتى سامر الكل ما يحبه.. هناك.. ولا هوا يحبهم..))
سامر: اها تبغيني يعني أخدمك؟؟
فتحت عيونها.. وأنذهلت من افكارو..: سامر هذا جميل ما راح أنساه لك!
سامر: ومن فين لك الفلوس..؟؟
وعد: من فلوس أبويا.. معايا بطاقتو ورقم حسابو.. (وعينها تدمع) ما قصر قبل وفاته الله يرحمو أداني كل شي.
سامر وهوا يلف وجهو للجهة الثانية ما يبا يشوفها وهي ضعيفه: خلاص طيب معني واثق بأنك مارح تعرفي تعيشي لوحدك!
وعد: وليه إن شالله؟؟
سامر بعدم اهتمام وبدون ما يطالع فيها: شي معروف.. بنت تعيش لوحدها بشقه في السعوديه ولا عندها سواق ولا شي..
ما هتمت وعد كثير بكلامو .. ورجعت تقلب في المجلات قدامها..
.
.
وقفو بلندن..

سامر: هيا إحنا بمطار لندن ألحين..
وعد: اوكي..
نزلو ومشيو ووعد كانت متوتره حدها .. بمشي سامر جنبها.. وصلو وراحو للاستراحه.. تركها سامر وراح للاستقبال يوقع وصلوهم ومدري إيش..

وعند وعد.. كانت تحس نفسها ضعيفه.. ليه تقاوم نفسها وتوهم العكس ليه.. إلي صار لها مو سهل.. مو سهل إنك تسير وحيد لا سند ولا احد تستند عليه.. وسامر.. سامر إلي ظهر فجأه.. ما اهتم ولا راعاها.. بس يجرح فيها ولا همه حتى مشاعرها.. ولا اهتم حتى بوفاة عمه.. طنشت التفكير فيه وقلبت مواجها.. إلين شافته جايلها..

سامر وقف عندها: وعد تبي شي اشتريه لكي.. ولا تشتري إنتي؟؟
استغربت اهتمامه: لا شكرا ما ابا شي..
سامر بإنزعاج: وعد بلا دلع كانت الرحله طويله اكيد بتجوعي.. لان حتى الاكل إلي قدموه ما اخذتي منه شي..
استغربت اكثر إنه كان يراقبها حطت يدينها على خصرها: ليه إن شالله تراقبني..!!
سامر ابتسم بتريقه: هههه اقووول.. صحنك يمر من قدامي شايفتني اعمى.. ياللا ياللا اشتريلك شي..
وعد كشرت فـ وجهه ولفت عنه بعناد: ما ابغاا..
سامر ببرود: طيب..
استغربته ألتفتت عليه لقته راح.. اندهشت إنه استسلم على طوول حسبته إنه حيعاندها اكثر ويصر عليها.. شمقت وهي تطالع عليه وهو رايح وديها ظهره ورجعت تفكر وحست بطنها تقرقع من الجووع ضحكت على نفسها وانقهرت كمان من نفسها.. وعاد فشيله لو قامت تشتريلها ألحين..

بعد خمس دقايق ما تحس وهي مرخيه راسها إلا بصحن فيه كرسون وعصير ينحط قدامها.. استغربت ورفعت نظرها.. لقته... .. ســــامر..

سامر ببرود: ياللا جبته لكي.. كولي براحتك انا رايح..
وعد وهي رافعه حواجبها: بس..
وإلا ما استنى يسمعها اكثر شافته راح عنها وطنشها.. انقهرت بس فـ الاخير فرحت ((خخخخ على إيش تقااومي يختي اعترفي إنك جيعاانه))
اكلت بهدوء ولما شبعت اخذت الصحن الورق بسرعه ورمته في الزباله –الله يكرمكم- علشان سامر ما تلقطه عيونه ويضحك عليها.. ضحكت على نفسها وعلى حركاتها.. واستنت رحلتهم الثانيه..

اعلن عن رحلتهم لجده..

قامت ولفت بنظرها تدور سامر.. كانت فـ قلبها تشكر ربها إنه جا معاها سامر.. لأنها في الحقيقه.. إلي تخدع نفسها ولا تعترف فيها.. إنها ما تعرف تتصرف بنفسها في المطار.. وعلشان كذا احسن جا معاها سامر..

طالعت شوي إلا تشوفه جاي وهو مشغول يقلب فـ جواله.. ما تدري ليه حست بغصة.. استنكرت نفسها ولفت الجهة الثانيه.. جا لحدها ومشيو للطياره..
ركبو بهدوء وراحو لمقاعدهم وهما ساكتين..
بعد ما جلسو.. سامر ألتفت لها مبتسم بسخريه: اكلتي غداكي؟؟
وعد شمقتله: ما لك شغل!!
سامر: هههه اقول ما تضحكي علي فاهمه..!
وعد طنشته وقعدت تتأمل الغيوم من طاقتها.. كانت جميله بشكل.. "آآه يا ليتني اعيش في السما.. وربي اكون اسعد إنسانه.. خخخخ إيش سارت احلامي هبله.. مثل الاطفال.. خخ"

شوي ولا جابولهم عصير..
سامر طلب عصير تفاح.. واعطته المضيفه وطالعت تسألها تبا شي...
سامر قبل لا تتكلم وعد: not to need things((ما تحتاج شي))
وعد انقهرت منه وعاندته وطلبت من المضيفه juise orange
اعطت المضيفه العصير لسامر يعطيها هو ((على بالها إنه زوجها خخخخخ..))
وسامر بدون إهتمام مرره لوعد إلي لما جات تاخذه يدها بدون قصد جات على يده إلا وعد ما تدري ليه سحبت يدها بسرعه مرتبكه والعصير .. طـــــــآآآح
وطبعا وجهها راح طمــــاطـــــم.. وحآآآآآآر.. والله إنها تمنت إن الارض تنشق وتبلعها ذاك الوقت..
سامر عرف إنها انحرجت وما بغا يزيدها ما يدري ليه حن عليها.. بس في الاخير ما قدر يمسك لسانه: إلي يشوفك يقول يدي كلها اشواك..!!
هنا وعد خلاااص انحرجـــــت اكثر ما بقي إلا لسانه.. اكيــــــد هذي فرصه ما راح يفوتها يتريق عليها.. "آآآخ منك نفسي اشوف فيك يوووم!!"
وعد انحرجت ولفت وجهها.. والمضيفه جابت إلي مسح العصير ونظفه.. وبعدها سامر طلب منها عصير ثاني.. وألتفت لوعد مبتسم: ها تبي ولا توبتي ((وقسم بالله نذل..))
وعد ما تدري ليه عاندته زياده: إلا أبغى..
ضحك واخذ من المضيفه العصير ولما جا بيديها فك الطاوله إلي قدامها من غير ما يكلمها وحط لها العصير..
((وهي عاد اسألو عنها ولا تقصرو.. خخخ))
سكتوو ... وكل منهم لاهي بنفسه سامر نام على ورا.. ووعد قعدت مع احلامها في الغيوم.. تتطالعها بتأمل.. شوي تنام.. وشوي ترجع تحلم.. وشوي سرحانه..

وأخيرا وصلو لمطار جده..
.
وعــد (وهي مغطيه وجهها بالطرحه من ساعه) : اوووف وربي تعب..!
سامر ولا كأنه سمع شي شال الشنط وحطها بالعربيه واتجه لتاكسي و وعد وراه.. وركبو واتجهو لبيت خالها..
.
.
لحظات و وعد خايفه.. خايفه من اللقاء مع أهل خالها.. وهي تعرف شدتهم معاها.. "بس آآآه لو يعرفو قد إيش أنا محتاجتهم.. بس لا لا.. لا يمكن أعترف بأحتياجي لأحد.. حاجلس عندهم إلين ما يحجزلي سامر شقه.. بس إن شالله ما يطنشني ويروح! المهم ألحين كيف حيقابلوني.. كيـــف؟؟"
.
...: وصلنا..
كان صوت سامر هذا إلي أيقظها من سرحانها وتفكيرها..
وعد: ياللا .. (ونزلت من السياره.. ورجعت تلتفت له) بالله عليك لا تنسى إلي طلبتو منك!
سامر: اوكي اوكي خلاص فكينا..
وعد بعصبيه: سامر لو ما تبا .. خلاص.. حأتصرف أنا..
سامر أبتسم بسخريه: لا يا شيخه.. اقول ياللا أتوكلي.. (قصده تدخل البيت)
وعد طالعته بنظره ناريه وأتجهت للبيت وهوا طنش.. وقعد يشيل الشنط بصمت..
.
.
ترن ترن ترن

بعد ما دقت الجرس وقفت تنتظر.. وهي تدافع كل تردد وخوف.. وتقول لنفسها إنو مو هيا إلي تخاف.. أبدا.. "وعد دايما الشجاعة الواثقة من نفسها"..(وابتسمت بارتياح من عبارتها الاخيره هذي)..
وعد كانت تحمل نفسها اكثر من طاقتها.. وتقوي نفسها بقوة وهميه.. بس علشان تثبت قدام الناس!!
... : مين؟؟
صوت بنت من الانترفون..
وعد ما حبت تقول اسمها من البدايه وقالت بثقة: فكي الباب وتعالي علشان تعرفيني..
... : يؤ ؟؟؟ .. خلاص جايه.. (كانت سمر صاحبة الصوت ولما سمعت صوت بنت قالت أروح واشووف)
.
دقيقتين والباب ينفتح..
دخلت وعد بهدوء.. وشالت الطرحه عن وجهها..
سمر متفاجئة: ...!!!
وعد مبتسمة: سمر!
((::توضيح:: وعد عرفت سمر لأنها هي الوحيده في بيت خالها بهذا السن ..))
سمر بتردد: إنتي مين؟؟
وعد: معقول ما عرفتيني؟!!
سمر بدهشة وحواجبها إنعقدت: !!!!!!!!!!
وعد: ما تذكري .. وعد..؟
سمر: مو معقول!!
وعد ابتسمت.. وقالت لنفسها.. "كل إلي يسير في الدنيا هاذي مو معقول..!"
سمر: وعد؟؟؟؟!
حركت وعد راسها بالإيجاب.. وهي مبتسمه..
أندفعت سمر بقوة على وعد إلين بغت تطيحها .. وهي تضحك وتبكي بنفس الوقت.. وعد حضنتها بقوه وهي تمسح على ظهرها وتضحك..
وعد: خلاص ههههههههه
سمر وعيونها تدمع: هههههههههههههه ما تخيلت إني حشوفك.. إلا بعد ثلاثه سنين زي ما قال أبوكي لابويا..
وعد تذكرت ابوها وعينها بدت تدمع: الله يرحمو..
سمر أتفاجأت ولسانها اتربط: ...!!!؟؟
وعد ما قدرت تقول بس ملامحها كانت واضحه وخاصة دموعها إلي مثل السيل على وجهها..

. . صمت لمدة ثلاث دقائق . .

انقطع بدق عـ الباب..
سمر تلتفت لوعد متسائلة: ..؟
وعد تلتفت للباب: سامر دقيقة..(وألتفتت لسمر) سامر بيدخل شنطي..؟
سمر متفاجئة ومندهشة مــــــــره: سامـــــــــر؟؟؟
وعد: هيّا هيّا ندخل.. بعدين اقولك..(ومسكتها مع يدها ودخلو)
في المدخل..
سمر: وعد.. وضحي لي الموضوع؟؟
وعد: بعدين .. فين خالي ومرت خالي..
سمر: طيب دقيقة ..
.
.
سمر: مـــــــامــــا .. بــــــابــــــا..
ام حسام: بنت بلا رجه.. ابوكي يبا يرتاح..
سمر زي الصاروخ جريت وسحبت امها إلين عند ابوها.. وهما متفاجئين منها.. امها رافعه حواجبها .. وابوها يسألها : إيش فيـــــه؟؟
سمر: وعــــــد..
أم حسام وأبو حسام في نفس الوقت مندهشين: وعـــــد..!!
سمر: ايوا وعد بنت عمتي ..
ام حسام: بنت اتكلمي كويس عرفناها بس اش فيها..؟؟
سمر ألقت نظره على ابوها المتفاجيء ورجعت طالعت على امها بنظره كسيرة وقالت: وعد هنا..
ابو حسام: إيـــــــــش..؟؟
ام حسام: اش بك يا بنت وعد فأمريكا.. إيش جايبها هنا..
سمر: والله البنت هنا وفمدخل البيت كمان.. تعالو شوفوها.. وحتتفاجئو أكثر لو عرفتو أنو سامر ولد عمها عبدالله هوا إلي جابها..
شهقت أم حسام.. وابو حسام عقد حواجبو بطريقه قويــــه.. منصدميـــــن!
سمر: تعالو البنت تستنى.. وأسألوها بنفسكم..
أم حسام: يا بنت لا تكذبي ولا تلعبي .. إيش هاذي الهرجه الي مهي مفهومه؟؟
سمر: والله ما أكذب وقسم بالله أنو وعد افـ بيتنا..
ابو حسام قام على طــــول وراح للمدخل.. وام حسام قعدت شوي تطالع فسمر بشك.. وبعدها لحقت زوجها..
.
.
عند المدخل..
وعد واقفه بصمت.. سرحانه لبعيــــد.. لأبوها وذكرياتها معاه.. بيت خالها جنح بيها للورا.. افتكرت ايام ما كانت تجي عندهم وابوها هوا إلي يجيبها لهم.. "آآآه يااارب رحماك.."
.
ابوحسام: وعـــــد!؟!!
ألتفتت لخالها: خالي محمد!
أتقرب منها وهوا مو مصدق.. مسح على راسها بحنان: بنتي.. وعــد.. مني مصدق!
نزلت الدموع بارده على خدود وعـد بعد ما سلمت عليه.. ما عاد بقيت لها من الحراره إلي يدفي دموعها.. أصبح كل شي بالنسبه لها.. بــــارد..
((::توضيح:: وعد مو من النوع إلي يظهر ضعفه.. يعني حتى حظن لعمها ما قريتله وحظنته.. ابـــدا.. كانت واقفه بشموخ إلي يكابر الآمه.. أما عمها فأكتفى بمسح راسها ليظهر الحنان.. لأن هذا حدوده.. وعلاقته بوعد بنت اخته..))
قربت منها أم حسام: حبيبتي وعد.. كيفك ماما؟؟
قربت وعد منها مبتسمه تسلم عليها: الحمدلله على كل حال..
ام حسام: بسم الله عليكي.. اش فيكي؟
سكتت وعد ما قدرت ترد.. : ..
ابو حسام: وين ابوكي؟؟
وعد وهي خلاص بتنهار بس قاومت.. هذا السؤال إلي خافت منو.. وكانت بنفس الوقت تنتظره: بابا... بابا مـ ـ ـاتـ
بعدها وعد سارت تنشج وتبكي بس بهدوء وصمت كانت ضامة كل جروحها في وجدانها تخبيها ما تبا تظهر لأحد.. ما تبا شفقة من احد ولا عطف.. لأنها وعــــد .. وعد بشموخها وعزتها..
قربت منها أم حسام وحظنتها بخفيف وبدون حميمية الام لأنه طول عمرهم وفي حدود بين وعد وهما.. اما ابو حسام فكان واقف.. عاجز يستوعب.. ابوها فهد ما كان عزيز عليه بس مهما كان.. له ذكريات معاه.. بينهم عيش وملح.. واصلا هوا اقرب واحد في العيله له.. مع أنه بعيد عنه بنفس الوقت.. لأن فهد ما كان له أحتكاك فـ العايله ابدا يدوب هوا يكلمه من وقت لوقت.. وحتى وعد قبل ما يسافر كان لما يجيبها عندهم يحطها ويروح.. حتى سلام بالقطاره..! واصلا بينهم كلهم حزازيات صعب تنمحي..!
.
.

أما سامر فحط الشنط في الحوش.. وخرج.. ما كان يشوف إنه في وقت يسلم على أحد.. اصلا اكيد ألحين الكل مشغول بوعد.. راح واستأجر شقه له.. يبات فيها ذيك الليلة..
دور شقه ولقا وحده تمشي الحال.. دخل واخذ له دش.. وطلع شاف جواله يرن..
سامر: هلاا حمادا
احمد: مرحبا سامر ها وصلت!
سامر: مراحب ايوا انا فـ جده ألحين
احمد: ماشالله بهذي السرعه..
سامر: لأني على طول اخذت بنت عمي.. ونزلنا..
احمد: اهاا متى راجع لنا ان شالله
سامر: ليسع يا احمد بشوف الامور ألحين وبعدين بفكر
احمد: اوووكي حبيبي انتبه لنفسك..
سامر: ان شالله.. سلم لي عـ الجميع..
احمد: يوصل إن شالله فمان الله
سامر: فمان الكريم

((::توضيح:: طبعا بتسألون مين احمد.. هذا واحد من خيلانه(اخوان امه).. في المدينه.. وحيجي ذكرهم بعدين..))

، ،

إيش إلي بين وعد وأهل امها علشان يسبب هذي الحزازيات ويبني هذي الحدود؟؟
ويا ترى هل لسامر علاقة في ذا الشي؟؟
وإيش الحكاية اصلااا وإيش بينهم وبين ابو وعد؟؟
وهل حيأثر على حياة وعد عندهم ألحين؟؟
والشقة إلي هي ناويه تنقل فيها.. حل حيصير هذا الشي ولا يحدث شي يمنعها عنه؟؟
وسامر.. وين موقعه في ذي الاحداث؟؟
وهل حتتغير معاملته لوعد؟؟
وسمر إيش قصتها هي ومهند؟؟ وإيش حيصير بعد رفضها له بعد عدة مراات خطبها فيها..؟؟
وحسام وحبه البريء لوعد هل حينساه بسرعه ولا لما يشوفها تقلب المواجع؟؟
دموع من زجاج.. وقلووب صدأة .. والاحداث في تغير.. تآآبعوو معايا..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..



~)(~ الفصل الثالث ~)(~

[]**[]..فهمت كل الناس.. وجيت على نفسك.. عجزت افهمها!..[]**[]

في اليوم التالي.. في المسجد إلي في الحي نفسه إلي ساكن فيه محمد راشد "ابوحسام"..
.
.
بعد ما خلص سامر الصلاة.. جا بيطلع إلا شاف شابين يطالعون فيه بطريقة تلفت النظر..
استغرب وأتأفف من حركتهم إلي تقهر.. راح لهم..
سامر بنظرة حادة: خيــــر؟؟
الشاب الأول: مشبهين عليك..
سامر: لا والله.. يعني كل هاذي النظرات بس علشانكم مشبهين عليا..!!
الشاب الثاني: عصبيتك هاذي تأكد بأنك الشخص إلي مشبهين عليه..
سامر بطفش وهوا يلف: اقوول فكونا..
الشاب الثاني: لو سمحت.. نبا نتأكد
الشاب الاول بسرعه: بس نبا نعرف اسمك؟
سامر وهوا يطالع فيهم بملل: اوف.. سامر..
الشاب الاول شهق: سامر عبدالله الـ..؟؟
سامر عقد حواجبه: إيوه..مين إنتو..؟؟
أندفع الشاب الثاني وضمو: سامـــــــــــر .. ما اصدق!!
ابتسم الشاب الاول: ياالله وربي ما تغيرت معن بينا ست سنين بس سبحان الله إلي فرق جمع..!
الشاب الثاني وهوا يضحك: وقسم بالله من اول ما لمحتك افتكرتك.. وبعدين فكرت قولت لا يكون هوا.. ولما شفت عصبيتك ههههه أتأكدت إنه إنتا..
سامر بهدوء وبإبتسامه ما تظهر عليه إلا مع اصحابو: عقولكم ما طلعت هينه.. على فكره .. انا ما عرفتكم للحين.؟
الشاب الاول: حرآآم عليك نسيتنا..!!
سامر: لا بالعكس.. وجوهكم مـــــره مهي غريبه علي.. اكنكم.. (وبدا يعصر مخه)
الشاب الثاني: ههههههه أنا عبدالرحمن (ورفع حواجبو) ابو عبود صاحب المقالب..
الشاب الأول: هههههه وانا اكرم مهرب السجاير خخخخ
سامر: ههههههههههههه وربي إنكم.... خخخخ ذكرتوني بأحلى أيام حياتي..
أكرم: هههههه وذيك أيام تنسي!
عبدالرحمن: وربي لو قلنا لبشار حيكسرنا... ترااااه من بعدك منتهــــــــــــــــي!
رفع حواجبه سامر: بشـــار..!
أكرم: لا تقول نسيتو؟؟
سامر: لا إلا بشار ما أنساه..
أكرم: والله يا سامر من يوم ما أختفت اتصالاتك وبشار بس حاكر نفسو في ملعب كرة السله.. دايما ندوره .. يكون فيها.. واحسه حاط كل غضبه عليك فيها..
عبدالرحمن بتأثر: سامر ليه فارقت الجميع .. معقول ست سنين وما تفتكر احد.. صحيح الثلاث سنين الاولى تراسلنا وتكلمنا بس ليـــــــه من ثلاث سنين نسيتنا وما عاد كلمت احد؟؟؟
سكت سامر ورفع نظره للجهة الثانيه وكأنه يتهرب من الجواب: ..
أكرم: سامر حصلك شي..؟؟
سامر رجع طالع لهم: لا ابدا بس هذي ظروفي.. ظروفي الخاصة..
سكتو عبدالرحمن واكرم.. شوي
سامر: ياللا شباب انا عندي مشوار ألحين..(وهوا يطالع في ساعتو) مع السلامه
عبدالرحمن: استنى سامر.. عالاقل رقم جوالك..
اكرم باستهبال: رقمنا عـ الاقل... (ورفع حاجبو الايسر) ما عجبناك؟
عبدالرحمن: خخخخخخخ
سامر ابتسم: اخس شكلكم فسدتو من وراي!
عبدالرحمن واكرم: خخخخ
سامر: اوكي خذو الرقم **********
عبدالرحمن: خلاص اوكي .. بس لازم نتقابل اليوم او بكره
سامر: اوكي خلوها بكره ..
اكرم: خلاص بكره ان شالله
عبدالرحمن: بس يا ويلك تهرب!
سامر: خخخخ لا ما عليكم.. ياللا مع السلامه
اكرم وعبدالرحمن: مع السلامه
.
((::توضيح:: انا اقولكم ليه سامر ما يبتسم إلا مع اصحابه.. هذا لأنه يكره عايلته كلها من كبيرها لصغيرها.. وحتتعرفو عـ السبب لما ندخل في الروايه اكثر.. اما اصحابه فهذا لأنهم تقربو منو كثير وفتحوله قلوبهم... كانو غير عن الناس بنظره..))
.
.
.
في إحدى البيوت .. في نفس حي ابوحسام.. بيت اخت ام حسام .. ام طارق.. وابو طارق اخو ابو حسام.. ((اخوين تزوجو اختين))

طارق: وبعدين معاك.. أنا خلاص بتزوج..
مهند: طب خلاص إتزوج.. مني مانعك..
طارق: لا يا حبيبي.. مو امي وابويا يبغونا نتزوج في ليله وحده..
مهند: كلمهم.. قولهم مهند ما يبا يتزوج ألحين
طارق: مهند خلاص دور بنت ثانيه..
مهند سكت: ...
طارق: يعني إلـ متى وحتفضل تخطبها وتردك..؟
مهند: طارق أرحمني واسكت.. لا تتكلم معايا في ذا الموضوع..
طارق بأنفعال: لا يا حبيبي.. إلـين متى وإنتا تتهرب ..
مهند سكت: ...
طارق: مهنـــــد!
مهند (وهوا يوقف): ويمين بالله مني أخذ غيرها! .. (وطلع من الغرفه)
طارق بتأفف ويكلم نفسه: والحل معاه هوا واختو..؟!!
ام طارق وهي تدخل للغرفه: طارق حبيبي الغدا..
طارق يبتسم لأمه: غدا العصر .. ما خلص احسن؟
ام طارق: ههههههههه ياللا يا بويا..
طارق: اوكي من عيوني جاي ألحين..
أم طارق: تسلملي عيونك يا حبيبي..
وطلعو الاثنين من الغرفه على الطاوله في الصاله..
كان هناك مهند يقرا في الجريده..
.
((::توضيح:: مهند ابيض قصير .. ملامحه حلوه عيونو واسعه عسليه وشعره بني.. وشخصيته حتلاحظوها من الاحداث عمره 24رابع جامعه متأخر لأنه ما يهتم بالدراسه.. وكان يخطب سمر وشغله جاهز بس هوا ما يبا يبدأ في العمل ويتخرج من الجامعه إلا بعد ما يتحدد زواجه..))

وكانت جنا تحط مع امها الصحون ع الطاوله.. وهي سرحانه..
قرب منها طارق بحنان ومسح على راسها.. رفعت راسها طالعت فيه وابتسمت بحزن..
أجتمعت العايله كلها عالطاوله..
ابو طارق: جنا نادي بندر و احمد..
راحت جنا ونادتهم .. كانو يلعبون سوني..
جنا: ياللا ياللا الغدا..
بندر..(16سنه): واهووو هــــــدف..
احمد..(15سنه): هاااااي إنتا يا غشااااش..!
جنا انقهرت: هااااااااااااي انا اتكلم.. مني جدار..
احمد: اش هذا الازعاج..
بندر: انقلعي..
جنا من القهر راحت وفصلت الفيش وشردت..
وهما انقهروو شعللووو ناااار.. قامو على طول وراها بينتقمو..!
.. ردت فعلهم كانت تتوقعها جنا وفيها تضرب عصفورين بحجر.. منها تطلع القهر إلي في قلبها ومنها يجرو وراها للغدا..
.
ام طارق: ايش فيكم ياااهوو..
طارق متنرفز منهم: يا ولــــــد!!
مهند: اشبكم كذا مفجوعين .. لهذي الدرجه جيعانين!!
الكل ضحك.. وبندر واحمد يطالعو بقهر لجنا.. هما اصلا مالهم نفس بس ما دامهم جو لحد الطاوله ماراح امهم تخليهم يرجعون إلا بعد ما ياكلو..
ابو طارق: ياللا يا عيال كلو..
بندر باستسلام: طيب..
احمد: ما ابغى..
ام طارق: حمود اجلس حبيبي لازم تاكل..
احمد: بس يا امي انا ماني جيعان..
طارق بعصبيه: إجلــــــــــــــس..
جلس احمد بعصبيه..
وبندر همس له: كان من البدايه جلست وهذا المتحكم موجود..
مهند سمعو: خخخخخخ وربي صادق ههههههاااي
كلهم يطالعون في مهند متفاجئين( ما سمعو بندر)
مهند يطالع فيهم رافع حواجبو ونزلها: احم احم (بعد نظره لبندر واحمد) افتكرت شي..
جنا ابتسمت لأنها لاحظت ليش ضحك.. وقالت في نفسها.. "اكيد يعني من هذولي الاثنين.. !"
ابوطارق: إلا فين الاء..؟؟
... : أنا هنااا ليه محد ناداني..؟؟
ام طارق: والله يا حبيبتي كلمتك.. كنتي مشغوله بالكتاب إلي في يدك.. حتى ما رديتي..
الاء..(12سنه): وربي كانت قصه مشوقه..
جنا: يؤيؤيؤ لدرجه ما تسمعي امك..
الاء: شفتي كيف..
مهند: عاد الاء إذا مسكت شي ما تفكوه إلا بعد ما تخلصه.. لو انفجرت جمبها قنابل..
جنا: هههه ايوا وربي صادق..
ابو طارق: ها اش قررتو يا عيال..
ألتفت الجميع له..
ورفع مهند نظره لابوه بغصه..
طارق: أسأل مهند يا بويا..
ابوطارق لف نظره لمهند.. بنظره متسائلة..: ؟؟
مهند سكت شوي بعدين قال: بطلت اتزوج..
ام طارق شهقت: ليه يا ولدي؟؟
مهند بسرعه: عـ الاقل بهذي الفتره..
ابو طارق: بس يا مهند إحنا نبا نزوجكم إنتا وطارق في يوم واحد..
مهند ضحك: ما عندكم غير بالجمله..
ابو طارق ضحك وام طارق قالت: ايوا.. حتى لو ما تزوجت مع طارق .. حتستنى بندر واحمد..
طارق صفر: هههه بالعكاز تتزوج..
ضحكو بندر واحمد وهما يقومون وراحو ما لهم في هاذي الهرجات.. خلصو اكلهم ورجعو يلعبو..
مهند همس لطارق: حأستنى وحتى لو بالعكاز اتزوجها ما عندي مشكله .. بس هي توافق..
طارق حزن له وسكت..
ابو طارق: يا ولد لا تقول إنك ما صرفت النظر عنها..
ام طارق: حبيبي خلاص ادورلك وحده احسن منها بألفين مره..
مهند وقف: قولت ألحين ما ابغى اتزوج..
ابو طارق عقد حواجبو: اقوووول اعقل..
جنا: ابويا خليه براحتو..
ابوطارق طالع فيها بنظره ناريه: عشان يسيرله زي ما سار لك..
جنا شهقت ووقفت.. وطارق حن عليها ومسك يدها.. طالعت فيه اكنها تبا شوية قوه منو.. وبعدين رجعت طالعت لابوها
جنا: ابويا.. بالله عليك قولت الكلمه الصادقه؟.. ابويا.. خلينا صريحين أنا اخدتو بإراده مني.. ولا إنتا حطيتني قدام الامر الواقع..؟؟ وانا وافقت قدامك صح.. وهذا بس لأني ما ابا انزل كلمتك عند الرجال..!!
وطلعت لغرفتها ودمعتها في عينها..
طارق: ابويا حرام لا تثقل عـ البنت..
مهند: خلاص ما عليه اشويه وتهدا بإذن الله..
ابو طارق متفاجيء لساته من كلام بنته: والله خرجت مني الكلمه في وقت عصبيتي.. ما انتبهت..!
ام طارق: يا حبيبتي يا بنتي طلعت كل إلي فـ قلبها..
راح ابو طارق للصاله الثانيه جلس بهدوء وهو سرحان.. حس بإكتئاب فضيع.. وحزن على بنته الحبيبه.. "يا ربي أنا اش سويت فيها!".. ونزل راسو.. يفتكر.. ما جناه على بنته..

. . . . . . . !

ابو طارق: الحمدلله على سلامتك يا ياسر ..
ياسر: الله يسلمك عمي..
ابو طارق: ياللا يا ولدي ما عليك.. ربي يعوضك..
ياسر بحزن: ما في شي زي العينين يا عمي..
ابو ياسر تدخل: إيوا يا ابو طارق كلمو.. الله يخليك كلمو.. متعبني ومنكد على عمره..
ابو طارق: ليه.. ليه إن شالله ما فيك إلا العافيه يا ياسر..
ياسر: عمي بالله عليك خلينا واقعين.. أنا ألحين أعمى.. تعرف إيش يعني أعمى.. يعني ما اشوف.. ما أشوف غير.. الظـــــــلام..
ابو طارق بتأثر: بس يا ولدي هذا قضاء وقدر.. أحمد ربك إنها جات سليمه وما مت في الحادث..
ياسر: يا ليتــــــني مت.. ولا عشت اعمى..
ابو ياسر منصــــدم: ياســـــــر ..!! إش تقول!
ابو طارق إلي تقطع قلبه على ياسر إلي يحبه مثل حبه لعياله: حبيبي ياسر.. تعرف إنك بمجرد تمنيك الموت.. ترتكب معصية.. وتغضب رب العالمين.. أجل كيف تدعي بالموت على نفسك؟؟
ياسر بعصبيه: خلاص خلوني في حالي.. حتى زوجتي إلي توي ما تزوجتها إلا شهر.. وشفت السعاده معاها.. اول ما حصلي هذا تركتني.. !
ابو طارق عقد حواجبو: اخصرك منها.. هذا لأنها مهي مخلصه لك.. وإصحك تفكر بإلي يخونك.. ربي يعوضك..
ياسر: هه .. مين إلي بترضى بواحد مثلي.. أعمـــــــى؟!!
ابو ياسر: اتعوذ من الشيطان يا ياسر..
ابوطارق: ياسر.. يا ولدي.. ترا وقسم بالله في كثير بيرضون فيك.. صدقني..
ياسر بسخريه: عمي ترا ابويا ما قصر.. خطب لي مره ومرتين.. بس ما حد راضي بمثلي.. انا خلاص.. حأبقى لآخر حياتي وحداني..!
ابو طارق إلي كان عطوف مره وحنون.. وهذا ياسر عزيز مره عليه ويحبه مثل عياله، وولد اعز اصدقائه إلي هوا ابو ياسر..
ما قدر يشوفو .. كذا متألم وفي لحظة مشاعره كلها فاضت..
ابو طارق: أنا عندي عروسه لك..
ابو ياسر: بالله عليك يا بو طارق..
ياسر تفاجئ وسكت..
ابو طارق بثقة: ايوا وما راح ألقالها أحسن منك..
ياسر بضيق: يا عمي معليش بس ما ابغى اخذ بذي الطريقه.. وعطف منك علشاني..
ابو طارق: لا يا ولدي إنتا معزتك زي معزة عيالي طارق ومهند.. ولا يمكن أرضى عليك.. وبعدين بنتي ما راح تلقى احسن منك..
ابو ياسر: بنتك.. ! ..( وقال لنفسه) "وربي ما في مثلك يا بو طارق.."
ياسر: بس يا عمي ..
ابو طارق: لا بس ولا شي.. الملكه حتكون الاسبوع الجاي..
ابو ياسر: لازم تشاور البنت اول..
ابو طارق: ما عليك أنا اعرف مصلحتها.. وبعدين ليه ترفض ولدك..؟ الحمدلله ولد رجال.. ما ألقى مثلو ياخذ بنتي..
ياسر: عمي تراني أعمى..
ابو طارق: وإذا...؟ .. ياسر خليك واثق وما عليك.. وقلتلك ما راح ألقى احسن منك لبنتي..

. . . . . . . . !
.
مسح على جبهته .. حس إنه تعبان مهو قادر يصلح غلطته مهما كانت معزة ياسر.. بالتأكيد ما راح يعزه اكثر من بنته جنا.. بنته ودلوعتو..
تذكر إنها من اول ما قالها.. ما ابدت فعل.. كان واضح له كيف كانت مصدومه.. بس بعدين شافها تجيه وتقوله إنها موافقه .. ما توقع ابدا إنها ما تبا تكسر كلمته ولهذا وافقت .. توقع إنها إقتنعت بكلامه إلي قاله لها بخصوص نفسية ياسر وإنه عزيز عليه.. و..
وحدثت الملكه.. وأهيه ألحين مر عليها اسبوع وجنا بهذا الشكل.. طول الوقت يحسها متضايقه وسرحانه.. حتى الضحك إلي شافه منها اليوم حس إنه مو من قلبها..
"آه يا بنتي.. إيش سويت فيكي..!.. (تذكر يوم الملكه كان يحس إنو الجو بين بنته وياسر غريب). يعني هيّا مكأنها عروسه حتى لما تزبطت.. تزينت على خفيف قالتلي امها انها سمعتها تقول إيش الفايده اتزين وهوا اعمى.. لا والمشكله ما شفتها حتى ترفع نظرها له.. وحتى هوا حسيته حس بالجو ما كمل ربع ساعه وخرج اعتذر إنه تعبان شوي.. ااخ لو ادري إيش إلي حيحل الموضوع.. بدون لا آذي ياسر أو جنا.."
.
.
في بيت ابو حسام..
.
حسام: امي صحيح إلي قالته ليا سمر..؟؟
ام حسام طالعت فيه بتسائل: ..؟؟
حسام: وعد....هنا؟
ام حسام بضيق: ايوا يا ولدي.. شفت إيش حصلها.. !
حسام: الله يعينها..
دخلت سمر عليهم وباين الحزن في وجهها..
ام حسام: نامت؟
هزت سمر راسها بالإيجاب..
حسام: إلا كيف جات..
ام حسام: سامر ولد عمها جابها..
انقهر حسام ما يدري ليه بس الدهشه قضت على قهره: ســـامـــر يؤ إيش جابه.. اا اصلا إيش عرفه بإلي حصلها..؟؟؟
ام حسام تتنهد: .. هي قالت إنو ابوها قبل لا يموت الله يرحمه... اداها رقم سامر.. إلي ما تدري من فين جابه..
حسام: طيب هوا فينه ألحين؟؟
ام حسام: علمي علمك..
حسام: حطها وراح..؟؟
ام حسام: ايوا..
إلا وفي هذي اللحظه يرن الجرس..
حسام: بروح اشوف مين..
.
.
عند الباب..
حسام مندهش..
... : حسام؟
حسام: ايوا.. (ترجع بيه الذاكره).. يقول في نفسه.. "معقول يكون هذا إلي قدامي سامر.. ياالله وقسم بالله ما تغير معنه مده طويـــــــــله ما شفناه.."
حسام: سـ ـامـــر؟؟
سامر بهدوء: ايوا أنا سامر.. كيفك حسام؟
حسام ابتسم وقرب يسلم عليه: الحمدلله وإنتا كيفك يالقاطع؟؟
سامر ببرود سلم عليه: الحمدلله .. إلا فين عمي محمد؟؟
حسام: تعال تفضل.. ألحين أناديه لك..
((::توضيح:: سامر ما جا حبا فيهم.. بس جا علشان يسوي الواجب يعزي ويعطيهم شهادة وفاة عمه فهد..))
.
ابوحسام: هلا سامر..
سامر: اهلين عمي..
ابوحسام: كيفك يا ولدي..؟؟
سامر: الحمدلله.. كيفكم انتو؟؟
ابوحسام: تمام ماشي الحال.. إلا إنتا وينك إش هاذي القطيعه.. ؟
سامر طفش من هذا السؤال وحب يغير الموضوع: شهادة وفاة عمي معايا..
ابوحسام بحزن وغصه بحلقه..: .. الله يرحمو..
سامر: امين ويرحم جميع موتى المسلمين..
ادى سامر شهادة الوفاة لابو حسام.. وكان بيسأل عن وعد بس ما عجبته الفكره..
سامر: عظم الله اجركم..
ابوحسام: اجرنا واجرك يا ولدي.. جزاك الله خير.. والمفروض نعزيك إنتا كمان..
سامر طالع فيه بنظره بارده.. وسكت..
دخل سمير وفاجأهم: احلــــــــــــى يالخطير.. (يكمل بإستهبال) سامـــــر المختفي من ست سنين عن اهله واحبابه يظهر فجأة! محال أن يصدق..
طالع عليه سامر وابتسم بسخريه على جملته وببرود: اهلين..
سمير: ههههههاي ما تغيرت !.. معني كان عمري عشر سنين اخر ما شفتك.. بس وربي فاكرك.. محد ينسى ( بدق في الكلام) العصبي والشراني والـ...
ابوحسام: بس يا سمير..!
سامر بنظرة استحقار: خلي ولدك يقول إلي في قلبه (وبإبتسامه سخريه) يا حبيبي هذا كله مخبيه من وانتا خبل في العشر سنين..!!
سمير بعصبيه: هااااي إنتا لا تغلط..
حسام توه داخل المجلس: هاااااي اشبكم انتو.. اشبها اصواتكم عاليه كذا؟؟
سامر يوقف: انا طالع..
حسام: سامر توك داخل..!!
ابوحسام: اجلس لو شوي خلينا نطمن على احوالك..
سامر في سرو .." خخخخ تظمن على احوالي.. إلا ملقوف وربي.. إنقلع إنتا ووجهك" وبعدين قال: سوري بس لازم اطلع ألحين.. ما احب اجلس في اماكن فيها (وهوا يأشر على سمير من فوق لتحت وبنظرة إستحقار) فيها هاذي الاشكال..
حسام: ليه إيش سوا سمير..!!
سامر طنش الكل وطلع..
ابوحسام في سرو.. " اوووف.. خليه يولي" ..
حسام يطالع في سمير: إنتا لازم تسوي بلاوي لكل أحد..
سمير سكت وبقهر: كذا.. حر.. مزاج..
حسام بقهر: بس هذا ما شفناه من ست سنين وتوه جااااي يا خبل..
سمير: اوهووووووو علينا خلاص فكنا .. يا خي لو اتذكر حركاته زمان إلي ما انساها في يوم انقهر وودي اخذ كل حقي منه ألحين..
ابوحسام رجع لهم: تصدقو يا عيال.. سامر مره ما تغير ابدا!
حسام طالع فيه وسكت..
سمير: ايوااا هذا هوا.. ما تغير..
ابوحسام طالع فيه وما هاوشه .. سكت عنه.. لانه بنظره مو لازم يجبر عياله على احترام ذاك طويل اللسان وإلي من يوم ما عرفه وهوا يكرهه من كل قلبه..
.
.
.

عند وعد فوق فـ الغرفه..

كان الهدوء يغيم حواليها .. ما نامت إلا قليل.. إرتاحت وألحين ما عندها نوم تحس بالتوتر..
"..آآه يا ربي.. ألحين إنتقلت لمنطقه ثانيه اعيش فيها ومادري هل حأغادرها في اقرب فرصه أم سامر حيغدر بيا وما يسوي إلي طلبته منو.. آآه ما ابا اكون عاله على احد.. ابا اكون نفسي على نفسي.. آآه.."
.
تدخل عليها سمر مبتسمه: توقعتك حتنامي أكثر من كذا..
وعد ابتسمت: الحمدلله اكتفيت..
سمر: سامر جا توو..
وعد تذكرته وما تدري ليه حست بغصه: ..
سمر تضحك: بس ما كمل نص ساعه وخرج.. (وبخبث) شكله تهاوش مع سمير..
وعد رفعت حواجبها: تهاوش..!!!
سمر: لا تقلقي صحيح نفتكر إنه حق مشاكل.. بس برضو سمير حق مشاكل.. واصلا حسيت إنه كان وده يسوي شي من يوم ما فكرته بيه.. وقولتله إنه في المجلس.. خخخخ
سكتت وعد شوي وبعدين أكنها أفتكرت: صحيح وين خالي سامي..؟؟
سمر: مسافر..
وعد ابتسمت: اكيد بيحضر الماجستير في الطب.. هذا كان حلمه..
سمر ابتسمت: إلي قولتيه..
وعد: اشتقت له مــــــــره.. متى يجي؟؟
سمر: وربي مدري .. بس يمكن السنه هاذي ولا السنه الجايه..
وعد: ما تكلموه؟
سمر: قليل.. (وابتسمت) وعوده.. حكيني عنك..؟
وعد: حددي..عن ايش يعني؟
سمر: عن كل شي .. بداية غربتك وحياتك هناك..
قبل لا تتكلم وعد رن جوال سمر..
ابتسمت سمر وقالتلها: دقيقه بس وما راح افكك..
.
سمر: هلا والله بجنا..
جنا : هلا سمر..كيفك؟
سمر: تمامووون..وإنتي كيفك؟
جنا بهمس: الحمدلله
سمر بقلق: جنا إشبك..!؟
جنا بتعب: تعبانه شوي.. إنتي فاضيه؟؟
سمر طالعت في وعد شوي بس لما حست إن جنا تحتاجها قالت: ايوا تبي تجي..
جنا: ايوا انا جايه بس عشر دقايق واكون عندك..
ابتسمت سمر: طيب اوكي ..
بعد ما صكت سمر الجوال عن جنا.. طالعت في وعد..
سمر: وعد هاذي جنا بنت خالتي ناديه.. وبنت عمي ماهر وخالك بنفس الوقت ههههههه تفتكريها.. (( ماهر.."ابو طارق" ما كان له احتكاك كبير بوعد ولا ابوها.. ما كأنه خالها..))
ابتسمت وعد وضحكت: هههه اكيد .. انا ما انسى احبابي..
سمر: ألحين هيّا جايه..
وعد بفرحه: والله؟
سمر ابتسمت: إيوا والله.. أنا نازله ألحين استقبلها وعلى طول إن شالله نطلع عندك..
وعد: اوكــــــــي..
.
.
سمر: يا هلا والله يا هلا..
جنا: اهليــــــــن فيكي..
سمر: كيفك حبيبتي؟
جنا تحاول تبتسم: الحمدلله على كل حال..
سمر بخوف عليها: جنا حياتي إيش بك؟؟
جنا: خلينا نطلع لغرفتك وأكلمكي..
سمر ابتسمت: لا غرفتي خليها للـمفاحأة يالحلوه..
جنا ابتسمت وسكتت..
سمر قربت منها: جنا تكلمي..
جنا عينها دمعت: سمر أحس إني ضايعه..
ضمتها سمر وقالتلها: جنا أنا صراحه محتاره معاكي ولا أعرف الحل.. بس بقولك على وحده يمكن تعرف تساعدك..
((::توضيح:: هذا لأن وعد ماشالله عليها من يومها وهي عقلها واسع وتعرف للحلول ..وتفهم النفسيات.. وتعرف كيف تتعامل معاهم.. عشان كذا دايما البنات يستشيرونها.. معنها كانت صغيره بس طول عمرها بعقل كبير..))
تفاجأت جنا وفتحت عينها: ميـــــن؟؟
ابتسمت سمر: وعـــد..
جنا عقدت حواجبها: مين وعد؟؟؟
سمر: ما تفتكرين وعد.. بنت عمتي..
جنا: اها.. طيب وعد مسافره يالذكيه..!
سمر ابتسمت اكثر: (وهي ترفع حواجبها) وعد فوووق..
جنا: إيش بك صاير فيكي شي!!!!!!
سمر ضحكت: ههههههههههههه وربي إنها فوق في غرفتي..
جنا بتريقه: يا غبيه وعد فأمريكا..
سمر بهدوء: رجعت..
رددت جنا ببلاهة: رجعت!
سمر: رجعت..
جنا ببلاهة تضحك: رجعت!
... : رجعت!!
طالعو على جهت الصوت المرح الطفولي متفاجئين..
سمر: هنوف..!
الهنوف: هههههه اشبكم .. رجعت رجعت رجعت رجعت..!!! أكنكم مجانين..
سمر: بس خلاص
ابتسمتلها جنا.. : يا عمري إنتي.. كيفك؟
الهنوف: طيبه
حنا: الحمدلله..(ولفت على سمر) طيب بتأكد خلينا نطلع .. لأني أتوقعه مقلب..
سمر رفعت حواجبها بثقه: ياللا..
جنا: نشوف آخرة الثقه هاذي!
.
بعد ما طلعو...
سمر فتحت الباب بشويش.. وجنا تطالع فيها بمكر..
وابتسمت سمر بثقه وفتحت الباب على كبرو.. : سبرايـــــس!
دخلت بسرعه جنا الغرفه وبعدين ضحكت: ههههه وين إن شالله الوعد؟؟
سمر متفاجأة: وربي ما أكذب.. وين راحت..
جنا: اقووووول اعترفي.. يا كذابه..؟
وفجأة أنفتح باب الحمام.. ،، الله يعزكم ،،
وطلع وجه وعد المورد.. وابتسمت لما شافتهم..
جنا من المفاجأة ما قدرت تتكلم.. : .. (مره ما توقعت هذا الشي.. كانت متأكده إن سمر تضحك عليها)
طالعت في سمر إلي كانت مبتسمه بإنتصار.. ورجعت طالعت في وعد وهي مبلمه
وبشفايف مرتجفه: وعد؟!!
قربت منها وعد مبتسمه: ايوا يا حبيبتي جنا .. انا وعد..
راحت لها جنا بسرعه وضمتها: وحشتيــــــــــــــــــــــــــــــــــني ..
ضحكت سمر: طيب عرفنا.. بس لا تخنقي البنت!
ضحكت وعد: هاااي إنتي إيش دخلك .. أنا ولا أنتي!!
جنا ضحكت وهي تبعد نفسها: هههههههه وربي مني مصدقه..
وعد: ربي يسعدك حبيبتي.. وربي إني مشتاقه لكم كلكم..
سمر وجنا ابتسمو لها
جنا: حمدلله على سلامتك..
وعد: الله يسلمك..
جنا رفعت حواجبها بسخريه ممازحه: ها ها .. ما قالتلي سمر إنك بترجعي بعد كم سنه ليسع..!؟
نزلت وعد راسها بحزن وسرحت شوي..
جنا اتغصصت وحست في شي: وعد إيش فيـــه؟؟
سمر دقت جنا بشويش واشرتلها تسكت..
سمر: وعد.. ما عرفتي آخر خبر
رفعت وعد راسها وابتسمت عرفت إنو سمر تبا تشيلها من حزنها.. "الله لا يحرمني منك يا سمر"..: ها إيش هوه؟؟
سمر طالعت على جنا بنظرة خبث: جنا .. ملكــــــــــت!
وعد اندهشت من جد: إيـــــــــــــــــــــ ش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سمر: خيانه.. ملكت قبلنا..هههه
جنا دقتها بقوه: اقوووول بس اسكتي..
وعد: ها ها ها ايش ايش.. قــــــــولي..؟؟( بعدين اتفحصت جنا) اقول وين الخدود المحمره.. والإبتسامه الخجوله..
سكتت جنا ولفت وجهها للجهة الثانيه..
وعد تفاجأت مره وحست إنو في شي..
وعد قربت من جنا ومسكت يدها: جنا حبي.. إنتي منتي مرتاحه ؟؟
سكتت جنا وحست ودها تبكي ودها تصرخ.. تفهم الناس إلي جوا قلبها.. كل هذا عجزت تسويه.. إلي قدرت عليه إنها حطت راسها في حظن وعد.. وحطت قنبلتها..
جنا: تزوجت.. أعمــ ـى!
كانت صدمه كبيره لوعد إلي لمت جنا وما صدقت: جنا إيش تقصدي..؟
سمر طالعت في وعد: وعد.. جنا تزوجت من واحد ما يشوف ..
حست وعد إن الالغاز كثرت عليها..
وعد: يو يا بنات فهموني ..!!
جنا ما قدرت تقول شي.. وسكتت..
سمر نزلت راسها وبعدين رفعته ..: وعد حبيبتي.. عارفه إنك ما راح تصدقين إلي حصلها شي غير طبيعي.. يعني تخيلي ابوها جاها.. وقالها اسبوع الجاي ملكتك على ولد صاحبي .. إلي هوا اعمى.. وانا اعطيته كلمه ما اباكي تنزلينها لي في الارض.. لأنو ولد صاحبي هذا معزتو معزة اخوانك.. ونفسيته ادهورت .. وأنا حاط املي فيكي..
شهقت وعد: هاه يعني الملكه هذا الاسبوع..
بكيت زياده جنا وقالت: خلاص ملكتي راحت.. كانت الربوع إلي راح..
وعد: يؤ قولي والله..
جنا من بين شهقاتها: والله العظيم..

.. مر سكون عليهم لمدة خمس دقايق..

بعدها وعد استجمعت قوتها ورفعت راس جنا..
وعد بحنيه مع بعض الصرامه: جنا مو يعني زوجك اعمى يعني خلاص حياتك تعيسه معاه!
جنا: وعد إيش تقولين..؟
وعد: إلي سمعتيه!
سمر إندهشت من كلام وعد وفضلت تكون مستمعه.. تشوف إيش حتسوي بنت عمتها..
وعد: جنا .. كيف كانت ملكتك..؟؟
جنا بسخريه: تصدقي.. ما رفعت نظري له.. وقسم بالله ما اعرف شكلو.. حتى هوا بس ربع ساعه وخرج..
وعد: إنتي مجنونه؟؟
جنا: ليه أتعب روحي واتأمل في واحد اعمى؟؟
وعد دفت جنا بقوه وبعصبيه قالت: غبيه وقسم بالله غبيه..؟

، ،

يا ترى إيش ناويه وعد على جنا؟؟
وإيش موقف جنا من وعد وهل حيسبب هذا قناعه لجنا او عناد اكثر؟؟
وإيش بيصير بين جنا وياسر.. وهل حيجيها الخميس ويصير شي؟؟
ووعد إيش بيصير لها في الاحداث الجايه؟؟ هل حتلقى السعاده في بيت خالها؟؟
وسامر.. وش موقفه ووش حكايته مع ابوحسام وإيش بيصير بينهم بعد كذا؟؟
وسمــــــر ومهند إلي ما يبا يتزوج غيرها.. هل حيصير شي بينهم؟؟
امواج لا تستقر.. تابعوو معي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..









~)(~ الفصل الرابع ~)(~

[]**[].. غريبه هالدنيا.. وافعالها اغرب!! ..[]**[]

جنا بسخريه: تصدقي.. ما رفعت نظري له.. وقسم بالله ما اعرف شكلو.. حتى هوا بس ربع ساعه وخرج..
وعد: إنتي مجنونه؟؟
جنا: ليه أتعب روحي واتأمل في واحد اعمى؟؟
وعد دفت جنا بقوه وبعصبيه قالت: غبيه وقسم بالله غبيه..؟
سمر بعصبيه: وعد اش بك عـ البنت.. هاذي مهي طريقه تتعاملي معاها..
وعد: اسكتي يا سمر.. وخليني اكلمها براحتي..
سكتت سمر وحست إنو وعد ناويه على شي..
وعد بهدوء: جنا... ما توقعت تسيري بيوم من الايام ...(وصرت على اسنانها) وقحه..!
تفاجأت اكثر سمر..
وجنا سكتت وبلمت فيها: ...!
وعد: صراحه عمي ظنه خاب فيكي.. توقعك إنك بعقليه اكبر.. إنسانه بكل ما تعنيه الكلمه من انسانه (وذرفت عينها لأنها تذكرت ابوها) جنا.. ابوكي يعز هذا الولد.. ولما شاف نفسيته مدهوره .. حط اماله عليكي بأنك إنتي تقدري تخرجيه من إلي هوا فيه.. رحتي خيبتي اماله كلها.. وطلعتي زي أي بنت من بنات هذا الزمن..
سكتت جنا وحست نفسها صغيره قدام كلام وعد..
وعد: جنا انا طول عمري واحسك اكبر من كذا! غريبه ما توقعت إنك حتتغيري بهذا الشكل..
نزلت جنا راسها وما قدرت تقول شي..
سمر طالعت وعد تسترجيها تخف بكلامها.. تحس إنها تقسي بكلامها كثير على جنا..
وعد: بالله عليكي يا جنا.. إسألي نفسك.. ليه زوجك..(وهيّا قصدت تختار كلمة زوجك.. علشان تأثر فيها..) خرج بعد ربع ساعه وهاذا في ملكته.. ملكـــــــتــ ـــــــه..!! هه.. هذا لأنه ما رتاح.. تخيلي ما يرتاح مع زوجتو,,, لقى منها كل جفاف وتجاهل.. !.. وكيف ألحين تلاقين الدنيا كلها تسكرت في وجهو.. جنا إنتي ما تدرين عن الدنيا .. إيش دريكي إن شالله يتعالج.. خاصة إنه انعمى من حادث يعني بإذن الله له علاج.. ما سألتي ابوكي..؟؟
جنا بتردد: لا..
وعد عصبت: شفتي الاهمال..!! أسألك بالله في أبو.. يتعس حياة بنته.. اكيد ابوكي عارف إنه بإذن الله له علاج..وشايف فيه الرجل المناسب لكي..
ما لقيت جنا كلمه تقولها : ...!
وعد: بعد الملكه ما جاكي..؟؟
جنا بخوف: لا.. بس..
وعد: بس إيش..؟؟
جنا: يمكن يجي يوم الخميس..
وعد: إلي بعد بكره..؟؟
جنا: إيوا..
وعد: اوكي.. جنا.. بليز حطي لنفسك وله فرصه.. وطالعي فيه على إنه مو اعمى.. بليــز..؟
جنا رفعت نظرها لوعد وهي بالفعل حست كل كلامها أثر فيها بقوه.. ((::توضيح::جنا من النوع إلي يتأثر بقوه.. وكان خير كبير جواها.. بس الوساوس حقتها خلتها تعاند..))
قامت جنا وحظنت وعد وهي تقول: وعد والله إنك رائعه طول عمرك.. ما شالله عليكي.. وينك عني من زمان.. حتى امي ما سوتلي إلي سويتيه.. ربي لا يحرمني منك.. ويسعدك دنيا وآخره..
ابتسمتلها وعد وبحنان قالت: امين حبيبتي .. صدقيني إلي سويته واجبي.. بس إنتي اوعديني إنك تحاولي..
ابتسمت جنا: بحاول بإذن الله..
سمر: هههههه وربي إنك شي.. ماشالله عليكي.. إلي قولتيه ما كان بيخطر ببالي.. من جد كنت هبله..!
ضحكت جنا: هههه الاعتراف بالحق فضيله..
سمر: هاي هاي بس انا إلي اسب نفسي.. وأنتي عاد.. اص..
وعد وهي تحس إنهم مدينها اكثر من حقها بس ضحكت بغصة: ههههههه
.
.
.

... : بشار
بشار: هاه..
... : عمى قول نعم..
بشار: عبدالرحمن.. قول الزبده؟
عبدالرحمن ابتسم: يعني إذا قلتلك نفسيتك حتتصلح؟؟
بشار: اوهووو علينا.. متى تخلص إنتا؟؟
عبدالرحمن: سامر..
بشار عقد حواجبو بإستغراب: اتصل؟؟
عبدالرحمن: لا..
عصب بشار: ايش بو اجل.. ؟؟
عبدالرحمن ابتسم: بكبره جا هنا..
قرب منو بشار: ايش ايش ايش؟؟؟؟؟
عبدالرحمن: هههههههههه سامر هنا في جده..
بشار.. بلم فيه: !!
تدخل واحد من الشباب: بشار.. عبدالرحمن.. صحيح إلي سمعته.. سامر رجع..؟؟؟
بشار طالع عليه وعيونو بتطلع: يعني صح يا سالم..؟؟
اندهش سالم اكثر: انا أسأل!
عبدالرحمن ضحك: ايوا ايوا رجع سامر..
سالم: بالله..
عبدالرحمن: ويمين بالله
بشار: اقووول عبدالرحمن.. وينه..؟؟
عبدالرحمن: اليوم حيكون في استراحة الـفيصل في حدود جده هناك عشا له.. واكرم قاعد يجهز هناك.. إحنا ما قلناله.. حنسويها له مفاجأة..
بشار: طيب أنا اوريكم ما تقولولي..!!
عبدالرحمن ضحك: ههههه وربي اسف بس اهوه انا ألحين جاي اقولك.. والعشا سويناه بسرعه علشان ما نتأخر..
سالم: طيب وانتا روح ساعده.. انا حأكلم الشباب الباقين..
عبدالرحمن: اوكي.. انا ألحين رايح..(ولف رايح)
بشار: ابو عبود.. بسألك وينو الحين سامر؟؟
عبدالرحمن ابتسم(عارفه إنو اعز واحد على سامر الصديق الروحي بشار) : هلا
بشار: وينو هوا؟؟
عبدالرحمن حب يرفع له ضغطه: مين؟؟
بشار: اووووف من هذا الغبي.. يعني مين بالله عليك.. مين كنا نتكلم عليه تونا؟؟
عبدالرحمن: اها قصدك سالم.. شوفه رايح للشـ...
قاطعه بشار: اقوووووول لا تستهبل.. وين سامر؟؟
عبدالرحمن: مين سامر.. سامر مسافــــ....
بشار ارتفع ضغطه زياده وعصب وقاطعه: يالدلخ.. يالغبي يالـ..
عبدالحمن: ههههه بس بس خلاص..
بشار دفه بقوه: عبدالرحمن قولي وين سامر؟؟
عبدالرحمن وهوا يبعد بشار: هههه اقول بروح ألحين عندي شغل..
بشار خلاص بغى يذبح عبدالرحمن: هااااااااي انتا رفعتلي ضغطي فكنا ياخي وقولي..
عبدالرحمن: اقولك ايش؟؟؟
بشار هنا ما صبر راح طيح عبدالرحمن وقعد يضربو.. وكان هذا على دخلة اكرم..
اكرم: هااااي انتو اشبكم..... يالشباب خير إيش فيكم؟؟؟؟؟
عبدالرحمن مخنوق: اكرم بعده عني..
بشار: اقوول ما راح افكك.. تلعب بأعصابي هاه؟.. شايفني مغفل عندك!!
اكرم: بشار اش بك.. إيش هذي العصبيه.. ؟
عبدالرحمن: وربي مو جايبها من بعيد.. (وهوا يغمز لأكرم)
اكرم: هههههههههههههههه (يقصدو سامر)
بشار فهم قصد عبدالرحمن وبعد عنه: طيب اوريكم وربي لو بس ألقاه.. (وبصرخه) وينـــــه؟؟
اكرم: ما قلناله حيكسرنا هذا! ههههههههههه
عبدالرحمن: ههههههههههههههههه
بشار نفذ صبره ويقول لنفسه.. "اوووف دايما هذولي يحبو يرفعولي ضغطي ياااااربي ايش اسوي فيهم..!!"
بشار بتريقه: هي هي هي ما تضحِكون.. تعرفو انو إلي تسونو البزران ما يسووه..!
كركرو عبدالرحمن واكرم إلين ما قالو بس بعدين قال اكرم: اوكي اوكي ياللا انا لازم اكمل اعمالي الحين.. ياللا سي يو..
عبدالرحمن سرع مسكه مع يده: وانا معاك لا تتركني مع ذا الشرس..
وبعد ما بعدو مسافه من بشار وهوا واقف يطالع فيهم بطفش وده يقتلهم..
لفو عليه وقال عبدالرحمن: بشار تعال للإستراحه وحتشوفه..
بشار زهق وانرفع ضغطه وكره حياته كلها علشان إلي سووله.. "يووه وربي ما يعرفو معزتك بقلبي يا سامر ولو بيدي كسرت الدنيا علشانك.. ياالله ألحين اعرف إنك بجده واعجز اوصلك.. اووف يعني لازم استنى هاذي الساعتين.. اووووف وقسم بالله لأردها لكم يالحيوانات يالكلاب يالزبالين يالــ ...ّ!" ((خخخخخ طايح سب فيهم .. ههه ما بيده حيله!))
.
.
عند باب الاستراحه..
وقف سامر.. "هاذي الاستراحه إلي قالولي عليها الشباب..!"
دخل بهدوء استغرب لقاها مليانه شباب بالمرررره..
دخل شوي وشاف الشباب يطالعو فيه ويبتسمو.. وإلي يقول "هذا سامر".. وإلي جايله رافع يدينه بالاحضان..
ما توقع هذا العدد كله.. بس مع هذا عينه راحت تجي وتروح في الوجيه.. كان يدور على واحد بحد ذاته بس ما لقاه..
راح يسلم عليهم .. وعينه ما زالت تدور في الوجيه,, بس للأسف مهو فيه..
حس إنه متضايق... نفسه يشوفه هوا فينه؟؟ ويقول لنفسه "معقوله ما جا؟؟"
شاف اكرم.. وراح يسأله: اكرم.. وين بشار؟؟
ابتسم اكرم وتذكر إلي سواه عبدالرحمن ببشار.. وإلي حاصل جوا غرفة الاستراحه..بس بعدين تدارك نفسه وسوا نفسه اكتئب: بشار!
سامر رفع حاجبه الايسر: اقول مني غبي تضحك علي وبلاش تمثيل.. وينه هوا؟؟
عرف اكرم إنو سامر ما ينضحك عليه بسهوله عشان كذا قلب الموضوع نرفزه: مين هوا؟؟
اتنرفز سامر: اوهوو علينا وين بشـــار؟
اكرم ضحك: ههههههه اها..
سامر دقه على كتفه وراح عنو عرف إنو حيطفشه ما نسي ايامهم زمان.. وإلي كانو يسوونه..
راح لغرفة الاستراحه وفي الطريق صدم في واحد كان يجري.. بس ما انتبه لوجهه.. بس أكتفى انو يصرخ: هاي شوف قدامك..!
... : اقووول انقلع.. بروح اشوف الحبيب جاي وإنتا تتضارب معايا..!
سامر بس شاف هذا من ظهره وهوا مندفع ويقول هذي العباره.. ولف على قدام وشاف عبدالرحمن فاطس ضحك استغرب.. ورجع طالع لورا..
عبدالرحمن: بشـــــــــــــار..
طبعا إلي صدم سامر ما كان إلا بشار..
بشار وهوا على الطرف يبا يلف للبرحه عند الشباب: اقول فكنا
سامر قعد يضحك ما قدر يمسك نفسه فعلا المشهد كان يضحك..!!
عبدالرحمن: وقسم بالله صاحبك هذا من يوم ما عرف إنك في جده سوالنا مناحه.. صرقعنا ياخي .. إنتا إيش مسوي فيه..؟
ابتسم سامر .. وهوا يقول لنفسه.. " بشار يا حبيبي هذا كلو تسويه علشاني.. الله لا يحرمني منك.."
دقيقتين واكرم يطل عليهم ويضحك وبشار يمشي وراه وهوا معصب
بشار: ويمين بالله ما شفت حقير مثلك إنتا وذاك الخبل.. يعني سامر لا جا ولا شي بس حركه سخيـــــفه تسوونها .. بس فالحين تلعبو عليا.. يا خي إنتو ما عندكم غيــ...
وجات عينه على سامر واهتز من داخله.. "ياالله مين.. لا مو معقول .. !! يمكن يكون شبيه سامر.. يعني هذولي الخبلين صادقين.. !!!"

قرب منو سامر وهوا مبتسم..: بشار
بشار مو مصدق: ..
سامر: كيف منتى مشتاق ليا..؟
بشار: سامر.. طيب فرحك إلي سار.. تغيب فجأة.. لا اخبار ولا شي!!
سامر: اعذرني يا خويا.. وربي فوق طاقتي..
بشار حس إنو كثير اشياء كابته على قلب صاحبه.. وقرب منو وضمو بقوه وعينه تدمع.. وسامر ضمه وهوا يحس نفسه مشتــــــــاق مره له..
بشار: سامر لا تعيدها ارجوك.. عـ الاقل.. لو انا لا تعذبني.. اهجر الناس كلها بس انا لا!
ابتسم له سامر: ما عليك يا بشار.. بس إنتا لا تعذب نفسك علشاني..
بشار: وليه إن شالله مو انتا اغلى صديق؟؟
ابتسم له سامر: الله لا يفرقنا..
بشار: اميـــــــــــــــــن..

عبدالرحمن: خلاص خلصو المسرحيه هاذي..
اكرم مبتسم: اقول بكيتونا..
ألتفت لهم بشار: اقول سامر.. وقسم بالله هذا الدب (يقصد عبدالرحمن) والمصرقع إلي معاه (قصده اكرم) طفشووووني موتو كل احساس فيني..!
سامر: أنا اوريك فيهم .. عدنا والزمن طويـــــل..
عبدالرحمن واكرم:ههههههههههه
عبدالرحمن: وربي إنتو لو اجتمعتو يا ويلنا..
.
... : اقول شباب وينكم.. مسوين العشا لاجل سامر يشارك الجميع مو تحتكرو فيه جوا هنا ..؟
اكرم: اوووه والله انك صادق يا سالم.. ياللا شباب خلونا نخرج..
عبدالرحمن: هيّا .. (ويلتفت لسامر) اقول سامر العشا عشانك لازم تسوي عرض حركات مركتات!
سامر متفاجيء: إيوا إن شالله ليه متعبين نفسكم علشاني.. ومسوين عشا..
بشار: لأنك تستاهل..
اكرم: إيوا والله يا سامر إنتا تستاهل نتعب نفسنا علشانك.,. وبعدين واجبنا تجاهك..
سامر ابتسم..
عبدالرحمن: ها ما رديت عليا.. حتسوي عرض..
سامر بإستهبال: اقول يا فالح احسلك تسكت قال إيش قال عرض اسوي..!
بشار فطش من الضحك: ههههههههههههههههه
اكرم: لا بالله ليه ما تسوي.. روقنا ياخي..
بشار: خخخخخخخخ انتا الثاني اسكت..
سامر: ههه وربي إنكم فايقين..!
.
.
.

يوم الخميس ..
.
في بيت ابو ياسر..
.
ابو ياسر: ها يا ولدي بعد المغرب نكون عندهم..
ياسر: بس يا بويا..
ابو ياسر: لا بس ولا شي.. اش بك ما كأنك مملك الشباب من يوم ما يملكو وهما منبطين في بيوت عرايسهم.. وانتا ما تبا تروح.. كفايه في الملكه ما قعدت ربع ساعه..
ياسر: ابويا ما اكذب لو اقولك حتى انا لو تزوجت وانا طبيعي ما اترك العروسه اروحلها كل شوي بس هذا إذا كنت طبيعي أما انا ألحين فإنسان مختلف.. مختلــــف..! ما اشوف إيش فايده اروح لروحتي وانا ما اشوفها..
ابو ياسر بتأفف: اوووف منك.. اقولك ما تفهم عادي عـــادي تراها وافقت عليك يعني مو عشان إنتا منتى قادر تهضم نفسك ما تعيشها اكنها عروسه مملكه إيش ذنبها هيّا؟؟
ياسر ..حس إنو كلام ابوه .. "صح بس انا ما حسيت بوجودها اصلا في الملكه فحسيت بثقل جلستي علشان كذا خرجت بسرعه.. مني قادر حتى أتخيل إنو عندي زوجه.. ليه ما شعرت بوجودها.. بس حرام اعذبها معايا.. ياالله طيب هيّا وافقت.. بس ابوها ادانا كلمه قبل ما يسألها كان المفروض ارفض مو علشاني إلا علشانها هيّا بس انا غبي من جد.. اووف خلاص بروح اليوم وأسألها بنفسي لازم اسمع رأيها واعرف إن كانت تبغاني بعمايا ولا لا! "
ياسر: اوكي خلاص انا جاي..
ابو ياسر: الحمدلله..
.
.
في بيت ابوطارق..
.
جنا بعد ما صلت العصر.. جلست تفكر.. "ممم يعني اليوم بنزل واقابله بضغط على نفسي.. خلاص زي ما قالت وعد.. لازم انسى انو اعمى واشوفه بنظره مختلفه إيش دراني يمكن احبه.. يمكن يكون غير عن إلي فبالي.. ايوا اش بي انا! مو يعني اعمى يعني خلاص ما يعيش زي حياتنا.. آآه يا ربي الحمدلله إنك ارسلتلي وعد.. بالغعل قد ايش انا احبها.. ريحت قلبي مره.. كلامها إلين ألحين يرن في بالي.. [جنا.. ابوكي يعز هذا الولد.. ولما شاف نفسيته مدهوره .. حط اماله عليكي بأنك إنتي تقدري تخرجيه من إلي هوا فيه..].. ااه يا ربي ساعدني اكون زي ما بويا يفكرني ساعدني يااارب.."
.
سمعت باب غرفتها ينفتح إلتفت شافت امها قلقانه عليها ابتسمت لها..
ام طارق بخوف على بنتها: ياسر بعد المغرب بيكون في المجلس!
جنا ابتسمت اكثر: اوكي حكون جاهزه ان شالله..
ام طارق بحنان: جنا.. حبيبتي إنتي من جد مرتاحه..؟؟
جنا : الحمدلله يا امي ما عليكي ربي يكتب إلي فيه خير..
قربت منها امها ومسحت على راسها: خايفه عليكي..
جنا: ومن إيش يا امي.. صدقيني ربي ما يكتب إلا إلي فيه خير لنا.. ما عليكي.. انا مرتاحه ألحين..
ابتسمت ام طارق: الحمدلله يا بنتي ريحتيني ربي يريحك ويسعدك.. بس عمري لا تضغطي على نفسك إن كنتـــ...
قاطعتها جنا: لا اضغط على نفسي ولا شي يا امي مااا عليـــكي..
ام طارق ضحكت: ههه اوكي عمري انا بنزل احط الغدا.. انزلي ياللا
جنا: وراكي إن شالله..
.
.
وبعد المغرب.. كانت جنا متوتره وخايفه.. هي في نفسها لازم تجلس معاه.. لازم تدي لنفسها وله الفرصه لازم..!
نزلت ومرت من الصاله.. شافت امها تبتسملها وتدعيلها..
مرت شافت طارق على جواله في الصاله.. راحتله طوالي..
جنا: طارق..
طارق رفع نظره لها: هلا حبيبتي..
جنا: انا متوتره..
طارق ابتسملها ووقف: هيا بدخل معاكي..
ابتسمت له جنا: شكرا ربي يوفقك ويسعدك مع مها..
طارق: ههههههه امين.. ياللا امشي..
مشيو إلين باب المجلس..
طارق طالع فيها يشجعها.. وهي ترتجف..
وارتجفت اكثر لما انفتح الباب وطلع منه بندر..
بندر: اشبك خايفه تراه ما راح يشوفك..
كلمته جرحتها.. فنزلت راسها..
طارق: يا غبي روح انقلع..
بندر: اش فيه اش سويت انا؟؟
طارق: رووووح..
على طول بندر راح.. لانه هوا واحمد يخافو من طارق لأنه عصبي عليهم.. ((ما يقدر لهم إلا هوا خخخخ))
طارق طالع في جنا: جنا ما عليكي في ذاك الاهبل..
جنا رفعت نظرها له.. وسكتت.. هي عارفه إنو ما قصد بس كلمته الصادقه سببت جرح لها..
جنا: ما عليك يا طارق خلاص بدخل ألحين..
وبسرعه دخلت..
.
جنا: السلام عليكم..
ابوطارق+ياسر: وعليكم السلام..
ابوطارق: اهيّا وصلت عروستك يا ياسر.. (وطالع في بنتو مبتسملها وارتاح كثير لما ردتله الابتسامه بإبتسامه خجوله)
ابوطارق مبتسم: تعالي حبيبتي اجلسي جنب زوجك..
جنا اول مره ترفع نظرها وتطالع في ياسر.. عجبها مره.. كان جذاب فعلا وحلو.. ابيضاني وملامحه حلوه جذابه عيونو كانت خطيره وما تخيلت إن هذي العيون ما تشووف!
ارتبكت لما شافت ابوها طالع فيها وابتسم لاحظ إنها ركزت نظرها في ياسر..
ابو طارق: ياللا اتركم ألحين تاخذو راحتكم..
جنا حست بخوف ما تدري ليه وطالعت في ابوها إلي ما تركلها فرصه وخرج..
هي ودها تجلس معاه بدون ابوها صح بس برضو بحكم إنها بنت تتوتر باول ساعه تجلسها مع زوجها حتى لو كان أعمى!!
ياسر ابتسم: جنا..
ابتسمت جنا بخجل وهي ليساعها واقفه
ياسر: حنا وينك؟
حست جنا إنها بحكم إن زوجها ما يشوف لازم.. لازم تتخلى عن الخجل..
جنا قربت وجلست قريب منو: انا هنا يا ياسر..
ياسر حسها قريبه منو بس مو مره عرف اكيد إنها خجلانه حس من جد لاول مره إنو يتمنى مره إنو يشوف.. حس بقهر وبضعف حيلته.. بس حمد ربه على كل حال..
ياسر ابتسم: ايش اخبارك؟
جنا: الحمدلله تمام.. وإنتا كيفك ؟؟
ياسر: الحمدلله.. تصدقي..
جنا حست بالفضول وإنها تكتشف إيش يفكر فيه هذا الشخص إلي هوا زوجها وما تعرف منه إلا اسمه: إيــــش؟؟
ابتسم ياسر إلي ما توقع منها هذي الاستجابه: صوتك (وبهمس) حلووو..
جنا بغت تدوخ من الخجل..
ياسر: وتصدقي إيش هوا حلمي بهذي اللحظه؟؟
جنا منزله راسها ومبتسمه وخدودها محمره بس قالت بهمس: ايش؟
ياسر نزل نظره بحزن: إني اشوفك بهاللحظه.. لو بس يرجعلي البصر دقيقه اشوفك وبعدين يروح عني ..
جنا من جد حزنت له وحست إلي بقلبه ونفسها تشيل الهم إلي في قلبه حست بألمه وحست بمشاعر تنبض في قلبها..
ياسر: نفسي اشوف الانسانه إلي رضيت فيني وبعيبي إلي مهو زي أي عيب.. عيبي إني أعمـ....
جنا قاطعته بسرعه: ياسر بليز لا تقول هاذا الكلام!
ياسر حس براحه عجيبه من عبارتها هذي إلي تدل إنها راضيه فيه وبعيبه..
ياسر نزل راسه: بس هذي حقيقتي..
جنا بصوت راخي: وأنا راضيه بهذي الحقيقه..
ياسر رفع نظره بإتجاه صوتها وابتسم.. وهي حست براحه عجيبه وهي تشوفه يبتسم..
جنا كانت تبا تتكلم معاه عن علاجه وانه ودها اول ما يتزوجو.. يسافرو ويتعالج على حسب ما قاله لها ابوها ..إنو ياسر بإذن الله بإمكانه يتعالج والعلاج متوفر بره.. كان بتقول بس في الاخير استحت وفضلت ما تقولها بأول جلسه معاه..
جنا: ياسر.. بإيش تفكر..؟
ابتسم ياسر: فيكي..
ضحكت جنا بهمس: ههه اعترف تحش فيني..
ياسر حس إنها اخذت عليه من اول جلسه .. وحس إنه من جد حبها وارتاح لها كثيـــر..
ياسر حب يشوف ردة فعلها: بسم الله كيف قرأتي افكاري..
جنا اتفاجأت: إيـــــش؟!!
ياسر: ههههههههههههه..
جنا ضحكت: ههههه تلعب عليا هاه؟
ياسر: خخخخخ لا بس كنت بشوف إنك عصبيه ولا لا !
جنا حست إنو خجلها ذاب معاه.. ما تدري ليه اخذت عليه بهذي السرعه "يمكن لانه ما يشوفني.. اوف استغفر الله"..
جنا: لا والله! .. طيب انا اوريك..
ياسر رفع حواجبه متفاجيء ويقول لنفسه.." يا ويلي إيش حتسوي هاذي.. عاد حأبتلش لأني ما اشوف"..
جنا: ههههه ايش بك خفت؟
ياسر: خخخخخ لا عاد.. أنا اخاف!!..
جنا: ههههه باين .. المهم هههه تراني بس امزح
ياسر بصوت واطي: اشوى..
جنا: إيش؟؟ خخخ
ياسر: هاه لا ولا شي.. حرام الواحد يكلم نفسه..!!
جنا: هههههههههههههه
ياسر: دوم يارب ضحكتك..
جنا استحت ونزلت راسها..
ياسر: جنا لا تسكتي إنتي عارفه بلواي ..
جنا.. " يا ويلي تراني استحي افهم يا خي "
ياسر: جي جي..
جنا رفعت حواجبها باندهاش: جي جي..!
ياسر: ههههههه اشبك تفاجأتي.. هذا دلعك..
جنا سكتت وهي مبتسمه وخجلانه وقالت بصوت واطي: ما قيد احد دلعني..
ياسر ابتسملها: من اليوم أنا حأدلعك طول الوقت بإذن الله وحأحاول اسعدك قد ما اقدر..
جنا شعرت إنها فرحانه وحست إن العمى حاجه مهي عيب زي ما قالتلها وعد .. وقالت في نفسها .."من جد العمى شي مو بيد الانسان.. حتى العميان عندهم مشاعر حلوه واحاسيس رائعه.. معقوله هذا الانسان الطيب الحنون كنت بضيعه من ايدي بسبب شي مو بيده.."
ياسر: جنا إنتي تعذبيني بسكوتك..
جنا: اسفه حبيبـ...(وحست وجهها حمر بغت تقولها بس غيرت كلمتها) اسفه ياسر وربي(وبهمس) استحيت..
ياسر لفت نظره تغييرها للكلمه ابتسم وعرف إنها اكيد بتستحي بأول جلسه مع بعض.. فقال: خلاص طيب (وأداها القلم إلي في جيبه وهي متفاجأه وكمل) إذا استحيتي دقي بالقلم عالطاوله .. فأفهم إنك معايا..
جنا وهي تضحك: ههههههههه (وبصوت واطي) عندك افكار جهنميه..
ياسر: علشان حبيبتي جنا.. اطلع كل مواهبي..
جنا خجلت من عبارته اجل كيف لما سمعته يقول حبيبتي.."ياربي جسمي يرتجف"..
.
.
.
في بيت ابو حسام.. في غرفة سمر..
.
آآه يا زمن كيف غربتك تقتل حالي..
كيف القلوب تنعمي قبل البصاير..
ياليت الجروح كلها تطعن في قلبي..
ولا احس بناس ما فيهم ضماير..
.
.
وعد كانت دايخه مره خاصه إنها طفشت لحالها فتحت الباب بشويش.. بس بتنادي سمر.. تجلس معاها.. ((::توضيح:: هي عارفه إذا نزلت حتسبب ربشه يعني حسام وسمير ما راح ياخذون راحتهم كيف بيتحركون وهيّا تغطي عنهم فعلشان كذا فضلت تجلس في غرفة سمر خاصه لما لاحظت إنهم ما يطالبوها بالخروج..))
جات بتطلع إلا تسمع صوت مرت خالها: سمر قولتلك لا تجلسي معاها كثير..
سمر: ماما اشبك حرام لا تسيئي الظن فيها..
ام حسام: سمر.. قولتلك ما اطيق هاذي البنت.. اولا عاشت سنين مراهقتها فامريكا اش دراكي سوت ايش ؟.. وبعدين كمان... (كانت بتقول شي بس تراجعت) خلاص قولتلك لا تجلسي معاها..
سمر: ماما.. الله يسعدك.. لا تتعاملي معــ....
هنا وعد انصدمت وسكت الباب بهدوء وجريت ع السرير وعيونها تنزف دموع حاره.. حست بحراره تشعتل بوحهها.. " معقول .. معقول إلي سمعته.. بس ماني فاهمه ليه تفكيرهم كذا.. وليه يسيئو الظن ليــــه..؟.. الحمدلله بابا ما كان يتركني .. انا مربايه وربي مربايه احسن تربيه بس ليــــه يفكرو كذا.. آآه طول عمري واحس إنو في شي بين بابا واهل ماما.. وشكلو ظني في مكانو بس خلاص ما ابا اعيش في الذل لازم انقل لشقه ثانيه لازم.. أنا كلمت سامر في الموضوع.. بس هوا إلين الحين ما قال شي.. لا يكون نسي ولا مطنشني يااااربـــي.."
مسكت جوالها بتردد تتصل وتقول له ولا لا.. كانت بالفعل محتــــــاره..
بس خالها وما تقدر تكلمه تعرف إنه حيطنشها ويمكن يهزئها..و...و.. وتستحي تكلم حسام خاصه إنها انصدمت لما عرفت إنه خاطب وملكته قريبه.. بس طنشت الموضوع معنها حست بضيقه واختناق لما عرفت وما تدري ليه.. " آآه لما اتذكر ايامك يا حسام كنت حنــــون ورائع بالفعل.. صديق طفولتي إلي ما انساك.. بس يا وعد لا تفكري كذا .. معقول تكوني تحبيه لا لا ما اظن .. المسألة حب طفولي وبس.. يروح على طول.. ما وصلت مشاعري لأكثر.. وهي مسألة اعجاب وبس.. ايوا.. أنا عن نفسي اعرف إني ما حبيته.. لأن نفسي ليسع ما لقت الشخص إلي ملك إحساسي.."
حست بنفسها ضايعه... ومالها شاطي ترسي عليه.. بشراع افكارها.. حست بدمعات تنزل.. افتقدت ام.. ما حست بوجودها ولا لحظه في حياتها..
.
.
اسكنيني بحر حنانك..
علميني كيف احبك..
دفئيني بين اضلعك..
امي..لو اني فقط أراكِ..
لو للحظة احس بقربك..
فقط.. لأغرس ذكراكِ..
بين ثنايا قلبي..
.
كانت تحس بصداع فظيع.. مهي قادره تتحمل.. "يا ربي إيش اسوي..!!"
مسكت الجوال مره ثانيه فتحت على رقم سامر.. اخذت تتأمل فيه.. وبعدين بدون شعور دقت عليه.. سرحت شوي.. إلا وتسمع صوته يرد..
سامر: نعم..
حست بغصه.. "حتى كلمه طيبه يستكثرها عليا.. إيش يقول.. "نعم" يعني اخلصي.. ولا تكوني ثقل عليا.. "
وعد: اسفه ازعجتك.. بس.. ممكن خدمه..؟
سامر عقد حواجبه: ايش؟؟
وعد تنهدت: استأجرت لي شقه؟
سامر: اوووف ليه شايفتني خدام عندك..
وعد حست بغصه.. حست بنفسها ودها تموت وتنمحي من هالعالم.. مهي شايفه احد فيه خير.. بغت تصك الجوال في وجهه.. بس ما قدرت تذكرت إنها لازم تطلع من بيت خالها.. وهي ما تقدر تخرج تدور شقه اولا .. لأنها ما تعرف اماكن العماير لاستئجار الشقق.. وكمان لان..
قطع افكارها صوت سامر: وعد تسمعيني..؟
وعد: ها اسفه ما كنت معاك ..
سامر: يووووه تتصلي وتسرحي..!!
كرهته وقالت في قلبها "هذا بدون احساس! .. يا ربي.."
وعد: سامر اتمنى تتعامل معايا بطريقه ارقى..
سامر بسخريه: لا يا شيخه!!.. اقول ليه تبي تتركي بيت خالك ما ارتحتي..!!
وعد ما حست بنفسها .."هذا لازم يعرف ليه؟.. علشان يقدرني ويساعدني.. لو ما قلتله.. وعاندته كان يعاندني اكثر .. خلاص بس للمصلحه حأخليك ياسامر.."
وعد بضيق: مني مرتاحه وابغى انقل.. سامر لو كنت تعز ابويا من جد.. ساعدني..
سكت سامر حس إنه زودها معاها وفعلا قلبه حن عليها.. "يعني ايش.. اكيد ضايقوها.. اصلا هذا الرحال خالها يكره ابويا وعمي ابو وعد.. يعني اكيد بيأذيها.. هو واهله.."
سامر: اوكي.. الشقه بإذن الله بأسرع وقت تكون جاهزه..
وعد بفرحه: بالله..!
سامر: اقول يالله مع السلامه حأدقلك إذا لقيت الشقه..
وعد ابتسمت: اوكي مع السلامه..
.
انبسطت كثيـــــر.. "ياالله .. اووف من هذا السامر.. يعني لازم اذل نفسي علشان حظرته يرضى ااااخ بس لو ما جا وظروفي كذا كان وربي بهذلته..!" ((خخخخ شريره البنت.. مهي هينه..!! ))
.
مسكت دفتر خواطرها..
ولمت اصابعها قلمها..
وبدا حبرها ينزف على ورقها..
.
ابسألك..
ليه الامانه في الدنيا تحتضر.. ليـــش!
ليه الناس ما سارت تمشي إلا لمصالحها..
بكينا.. تغيرنا.. تدمرنا.. ولا من يسأل..
سارت الناس تجري لنفسها وبس..
والمحبه والموده انحذفت من القاموس..
داسو القلوب والمشاعر وما عاد لها مكان..
نسيو الانسانيه.. وربُ قادر خلاق..
يرزق عباده متى شاء ولعذابهم مسؤول..
.
ابسألك..
ليه الحزن سار مننا.. والكذب عاده فينا..
ليه الصدق اصبح خيانة.. والألم اصبح وطن..
والحب سار خلفيه للتستر.. ومظهرة..
والوجع دوا للجروح.. ومرفئ للاحزان..
ليه الطموح اصبح جريمه.. وضياع..
والتخفي سار من شيمة الرقي.. ليـه!!
.
إن كان عندك جواب لأسئلتي
فتعال.. وشيل همها مني..
.
.
رخت وعد راسها على ورا بعد ما سكت دفترها.."يا ربي نفسي اعرف ليه عايلة امي كلها ما تطيقني ولا تطيق سامر.. اجل العيب في ابائنا.. لان ابائنا اخوان.. واحنا ما سوينا شي.. آآآخ نفسي اعرف اش الحكايه؟؟.. يا ترى سامر يعرف؟؟.."
.
.
.

وفي شقة سامر..
.
سامر كان يشرب مويه في المطبخ.. وبعد ما خلص الكاسه جلس عـ الطاوله.. تكا بيدينه الثنتين وحط راسه عليها..
حس بوعد لما قالت.. "مني مرتاحه".. "اكيد مهي مرتاحه.. كيف ترتاح وهي عند ابو حسام واهله إلي كلهم يكرهو.. ابويا واخوه عمي فهد.."
رجعتله الذكريات من جديد علشان تفتح جرح ما اندمل من زمن طويل..
تذكر ذاك اليـــــوم..!

. . . . . . . !

كان خارج لاصحابه يلعب وعمره ما تعدى الــ 12 سنه.. وكان ذاك الوقت ساكن مع عمه فهد.. إلي كان جالس مع رجال في المجلس.. مر على باب المجلس وهوا طالع..
إلا لقط سمعه عباره..
... : لا تقول لسامر علشان ما يكرهم..
شده الانتباه .. "إيش ممكن إلي يخليني اكره احد.. وميـــن؟؟"
... : لا يؤ معقول اقوله إنو إلي قتل ابوه من العيله واخوانه كانو له عون عليه..
... : كويس الحمدلله..
... : الحمدلله الهرجه خلصت وخالد راشد عملو عليه القصاص..

، ،

سامر.. إلي مبسوط مع اصحابه هل حديم السعاده عليه؟؟
والشقه إلي وعدها لوعد.. هل حيفتكرها ويدورلها ولا حينسى كمان؟؟
ووعد وبعد ما سمعت كلام مرت خالها.. كيف حتكون حياتها معاهم؟؟
وجنا واحلامها مع ياسر.. حل حتسير على خط مستقيم ولا حتنعوج؟؟
وذكريات سامر.. والحدث إلي بدأ في الانكشاف.. يا ترى إيش بقيته وإيش إلي صار حقيقة ومين هو خالد راشد؟؟
دموع نازفة واقنعة في تكشف.. تاابعوو معي.. الاحداث في تبدل سريع!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..







~)(~ الفصل الخامس ~)(~

[]**[]..آآآه يا دنيتي.. ما تركتيلي إلا عدوي يستحوذ علي..[]**[]


... : الحمدلله الهرجه خلصت وخالد راشد عملو عليه القصاص..
... : غريبه ما انتظرو سامر حتى يكبر..
... : اصلا المسؤول عن القضيه مستهتر.. وصراحه انا خبيت الموضوع عنه.. علشان ينفذ القصاص بسرعه..
... : واهله يا فهد ما تكلمو...؟؟
فهد: لا كان سامر بعيد عن الكل وعمره ست سنين تقريبا.. محد يعرفه ذاك الوقت..!.. لأنو ابوه الله يرحمه مبعده عن الكل ..ومسكنه في المدينه مع جدته من امه المتوفيه إلي محد يعرف بزواجته هناك.. اصلا عصبو كلهم لما عرفو بعد القصاص بسامر.. ع الاقل كانو ياخذون فيه امل لما يكبر..
.
حس سامر بالقهر.. " معقول يخبو عني معلومه زي هاذي.. كيف يبوني اعيش مع ناس.. كانو سبب في قتل ابويا.. (صك عيونه متألم بقهر) خالد راشد.. اووف هذا اخو العم ابو حسام.. وابو طارق إلي هم اخوان مرت عمي فهد إلي ميته من زمان.."
سامر باندفاع للمجلس: وإل متى تبو تخبو عني هذي الحقيقه؟؟؟
فهد باندهاش وبعصبيه: سامــــر إنتا جالس تتصنت..
سامر بغيض: انا ما اتصنت.. سمعت عباره عفويا وانا طالع.. فما قدرت إلا اعرف الموضوع..
فهد بقلق وغضب: ليش سمعت ليــــش؟؟
الرجال الثاني تنهد وبخوف: فهد.. اهوه خلاص عرف.. ما في مفر من الحقيقه..

. . . . . . . !

من يومها وسامر يشكي المر من هذي الحقيقه.. وكل ماله ويزيد كرهه لهم..
((::توضيح:: خالد اخو محمد(ابوحسام) وماهر(ابوطارق) وكمان عندهم اخو (مسافر) من ام ثانيه ابوهم ما جاب منها غير هوا.. طبعا لكبر سنه ذاك الوقت –حتتعرفو عليه بعدين- اسمه سامي.. وامه عايشه ليساعها في جده برضو.. المهم إنو خالد كان دايما مع هواش مع عبدالله (ابوسامر) وفي يوم اتهاوشو بمضاربه كبيــــره وقويـــه استمرت فضلت ايام كثيره وهي تكبر إلا يوم وحصل إنو قتل خالد عبدالله –هذا لانه خالد عصبي مره- المهم محمد وماهر يعرفو طبيعة اخوهم بس ما حذرو عبدالله وهذا لاهمالهم واستهتارهم وعدم حبهم لعبدالله واخوه فهد.. بعد ما حصل كذا.. اهلية عبدالله رفضت الصلح وقام فهد بتخبئة سامر ونفي إنو عبدالله عنده ولد.. لان اصلا عبدالله كان متزوج وحده في المدينه وخلفتله سامر.. ولا جابه لجده عند اهله ولا شي والي يدرون بس فهد وابوه.. المهم بانه قصوه في النهايه وحقدو عليهم اكثر محمد وماهر خاصة بعد ما عرفو إنو عنده ولد عند اهل زوجته المتوفيه في المدينه.. –لانه كان متزوج هناك ومحد يدري غير اهله المقربين-.. اذا بتسألو عن سامي ..ودوره في ذيك الاحداث فاقولكم إنه كان ذاك الوقت صغير عمره تقريبا سبع سنين وسامر ذاك الوقت ست سنين.. ووعد سنه وحده..))
.
.
.
في بيت ماهر (ابو طارق)..
.
كان مهند في غرفته بعد ما عرف إنو ملكة طارق تحددت.. وكان يشعر براحه خاصه بعد ما سار يشوف جنا اكثر حيويه من قبل.. ومبسوطه.. "ااخ بس اوريها البنت هاذي إيش سوالها ياسر الخميس إلي فات علشان تتغير كذا.." .. ((ههههه شكاك الولد))
حرك رجله شويه وهوا جالس ع السرير.. حس شي تحته.. نزل وطالع لقاه دفتر الجامعه حقه.. شاله وفتحه.. لقى اغلبه اشعار وكتابات وتريقات ووو.. بس اكثر شي لفت نظره عباراته عن .. سمر.. سمر بنت عمه.. "آآآه يالقهر ليه ما تحسي فيني ..؟ ليــــه!.. ليه انا انشوي تحت نار حبك وإنتي ولا داريه عني.. لا وتتصرفي وكأني ولا شي عندك.. اخطبك ثلاث مرات وترديني.. آآآه ليه انا اذل نفسي لها.. ليــــــه؟؟,, ليش نفسي رخيصه بحقي لهذي الدرجه.. انا لازم انتقم منها .. لااااازم.. ايوا والله يا سمر لاوقعك في حبي وبعدين اتركك والله.. لاوريكي مين هوا مهند إلي ترفضيه!!.. الخطوه الاولى لازم دفتري هذا يوصل ليدها.. ما في غير جنا.."
.
.


في غرفة جنا..

كانت مبتسمه تقلب في المجله وهي مهي معاها.. تذكر تفاصيل يوم الخميس.. وقت جلستهم.. "ياالله كيف إنتا رائع يا ياسر.. والله إنك نسيتني إنك اعمى.. تعاملت معاك اكنك تشوفني.. صحيح اخذت راحتي اكثر.. بس من جد لما كنت اطلق لحواسي العنان كنت اشعر وكأنك تشوفني.. ياالله.. وربي احس إنو داخلي إحساس رائع.. رائع.. ما حركه إلا ياســـر.."
قطع افكارها الورديه الدق ع الباب..
جنا: ادخل..
مهند: هلا حنا كيفك..؟
جنا: المسأله فيها هلا وكيفك .. فعلا الدنيا مصالح..! (وهي تطالع فيه بنص عين)
مهند: ههههههههه وربي منتي هينه..!
حنا: شفت كفشتك.. ياللا قول .. إيش تبا؟؟
ابتسملها مهند: حبيبتي حنا معليش حتعبك شوي..(ويغمز بعينه) خخخخ يا دلوعتي إنتي..
جنا: متى ان شالله سرت دلوعتك...؟.. قووول ما عليك..
مهند جا وجلس جنبها: جنا.. آآآ إنتي (ويمط شفايفه ويتعدل في جلسته) مقربه لــ (وينشغل بزر في بلوزته) لــ...(ورجع حس بتردد.. "يا ربي كيف حيكون شكلي قدام اختي.. ياااربي"..)..
جنا: ههههههه إيش بك؟؟ خخخخ لايـــــــش..؟؟ .. قووول .. إشبو وجهك كذا رايح لونو؟؟؟
مهند عصب: اهوووو خلاص ما ودي اقوول.. (وقام رايح للباب.. لانه ما حب يكون شكله كذا قدام اخته)
جنا لحقته وصكت الباب قبل ليحرج: خلاص والله تقووول.. عادي يا خي انا اختك..وما راح افهمك غلط..
مهند تشجع: جنا إنتي تعرفي إني .. إني خطبت سـ....(وسكت يشوف ردت فعلها)
جنا بغت تضحك على شكل اخوها المرح إلي دايما تحس إنه ما يستحي ابدا.. وألحين بسبب سمر.. وجهه غيـــــر.. ضارب الوان.. بس ما حبت علشان ما تحرجه ..
جنا بهدوء: سمر.. ايوا اعرف.. واعرف إنك.. تحبــ.. (كانت بتقولها بس حست انو يمكن مهند يعصب) تعزها.. اعرف..
مهند عرف اخته اش كانت بتقول بس سكت عنها ولو إنه عصب شوي..بس ارتاح لهدوئها..
مهند: اهممم.. وعلشان كذا انا جايك ابا خدمه منك..
جنا: ابشر من عيوني ..
مهند: تعالي..(واتجه لغرفته)
جنا راحت وراه مندهشه.. ويوم وصلت شافته ماسك دفتر.. استغربت..
جنا: إيش؟؟؟
مهند: احم اممم.. اباكي.. توصليلها ...هذا الدفتر..
جنا شهقت: هااااي هااااي إيش اوصلها هذا الدفتر.. إنتا مجنون..!!
مهند: جنا إستني إتني ما فهمتيني.. انا قصدي شريف (( أي شريف الله يخليك وإنتا ناوي تنتقم منها وتعذبها ))..
جنا بإستغراب: كيف؟
مهند: توصليلها على انك صديقتها وتحبي اخوكي.. وتتمنين إلي يحبـــ... المهم يا حبيبتي.. بليز ساعديني..
جنا اتفهمت اخوها: طيب طيب.. بس ما فهمت إلين الحين إشمعنى هذا الدفتر..
مهند: لان فيه خواطر عنها..
جنا بصوت عالي: وااااااااااااااو إنتا تكتب..!!
مهند صر على اسنانه: اسكتي يالغبيه.. وياويلك تفتحيه!!
جنا بزعل: ليـــــــــــــش؟؟؟؟؟؟
مهند: مزااااج.. المهم ياللا يا شطوره.. وربي إذا نجح المخطط لك مني هديه..
جنا: مخطط؟؟ هههههههههههههه يا حليلك يا خويا.. ياااارب.. إنها بعدين تسير (وتغمز بعينها) تموووووت عليك.. وعلى ترابك..
مهند ابتسم وقال في قلبه.. "وهذا إلي اتمناه"..
.
.
.
في إحدى النوادي.. وبالاخصيه في ملعب كرة السله..
.
كان الشباب يلعبو بحماس.. ووناسه.. ومبسوطين للآخر.. مر الوقت عليهم سريع وما شعرو إلا والمباراه تنتهي.. وحيلهم مهدود.. تناقشو في المباراه.. وتفلسفو.. إلين ما تهاوشو.. ((عادة الشباب خخخ)) .. المهم بعد كذا.. بدو في الخروج..
عبدالرحمن: يا خي اتعبتني.. جريك سريـــــــع..
بشار: قول ما شاالله لا تطق صاحبي بعين..! ..(كانو يقصدو سامر..)
اكرم: احلى يالي يدافع عن صاحبه..! (وبحونشيه) تعجبنِـــي..
بشار: ههههه (ويلتفت لسامر) ما شالله عليك طول عمرك سريع..!
سامر : وإنتا يا خي وربي تغيرت.. سرت تلعب بحرافه..
بشار : هههههههه وربي البركه فيك يا سامر.. وفـ غيبتك..
سامر: ايوا قالولي الشباب من يوم ما اختفت اخباري وإنتا في الملعب..
بشار: شفت كيف محبتي لك..
سامر: ههههههههههه ربي لا يحرمني منك..
بشار: ولا منك يا سامر..
اكرم: احم احم.. المغازلات مو هنا!!
عبدالرحمن: خخخخخخخخ
سامر: اقووول بس اقلبو وجيهم..
بشار: احد قاللكم دمكم خفيف!!
اكرم وعبدالرحمن: هههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن يلتفت لاكرم: اكنهم غيرانين..
اكرم: إلا غيرانين ونص!!
بشار: اوووف ..
سامر: اقووول فكونا!!
اكرم يلتفت لعبدالرحمن: طرده؟؟
عبدالرحمن يكمل: للأسف
ابتسملهم سامر: ههههه افا لا والله .. قدركم كبير..
بشار: خخخخخ لا يصدقو!!
ضحكو الشباب وهيصو شوي.. وبعدها طلع اكرم وعبدالرحمن..
.
نقدم سامر للكوره شالها ورماها على بشار..
وهوا يطالع فـ بشار بتمعن بعدين قال: بشار لازم تعرف شي..
بشار عقد حواجبه وهوا يرمي الكوره في السله: إيش؟..(وألتفت لسامر)
سامر تأمل الكوره وهي تصيب الهدف وراح واخذها وقام ضربها هدف حلو..
بشار: يا احلى..!.. اقوووول سامر قووول إيش إلي لازم اعرفه؟؟
سامر مسك الكوره يتأمل فيها وهو يقول بصوت راخي: بعد اسبوع تقريبا لازم اسافر..
بشار بصدمه: إيــــــــش؟؟؟؟؟
سامر: بشار لازم تفهمني ورايا شغله مهمه فامريكا..
بشار بعصبيه: وتختفي مره ثانيه.. شكلك ناويها!!
سامر: بشار ويمين بالله ما انوي إلا اسوي الشغله وارجع..
بشار: وإل متى ان شالله هاذي الشغله حتخلص؟!!
سامر: يمكن شهر..
بشار راح وجلس على طرف الملعب وقال وهوا منزل راسه وصاك على اسنانه: ويمكن يتحول هاذا الشهر لسنه او سنتين او حتى (ورفع حاجبه الايسر) خمس سنين!!!!؟
سامر رمى الكوره وراح جلس جنبه: بشار.. الشغله لازم اسويها..
بشار سكت عنه ولف الجهة الثانيه وقال: اتوقع إنك منتا مبسوط معانا.. عشان كذا ودك تتركنا..!!
سامر: بشار .. أنا ما عندي أهل إلا إنتو.. صدقني.. خاصة انتا طول عمري واعتبرك اقرب إنسان ليا.. حتى لما سافرت.. كنت دايما على بالي.. وامنيتي اشوفك.. بس صدقني.. وربي اني رايح لشغله مهمه..
بشار نزل نظرته تحت وقال: طيب تقدر تقولها لي علشان ع الاقل اطمن..
سامر تنهد وسكت شوي.. طول عمره ما قال لاحد شي يسويه.. دايما ما يحب يدخل احد في شؤونه.. ويشوف إنو حتى لو قال شي يسويه إنه يخرق خصوصيته.. بس.. هذا بشار.. بشار إلي حق من حقوقه عليه إنو يقوله اسراره.. صك عيونه وحس إنه يحتاج شخص مثل بشار.. يتعدى الحدود الحمرا في صداقته...
سامر طالع في بشار شوي وبعدين نزل نظره..
بشار: سامر.. تكلم .. يعني ما تثق فيني..
سامر: لا تقول هاذا الكلام.. الشي إلي رايح له شي عادي.. ممم بس تعرفني ما احب اقوول شي اسويه.. بس ما دامك إنتا بشار فتستاهل اخرق الحدود الحمره معاك .. (وابتسم) بشار إلي ما تعرفه إنو عمي الوحيد راح يعيش بامريكا هوا وبنته من خمس سنين.. المهم إنه بعد هذي المده مات (وصك عيونه وتنهد) الله يرحمه.. المهم وبنته اتصلت عليا.. فرجعتها جده ولازم ارجع لامريكا اجمع اوراق مشاريع عمي كلها ونتاجها من الممتلكات.. ضروري مره..
بشار بدهشه: عمك.. مـــــات..!
سامر هز راسه وظل ساكت: ....
بشار: عظم الله اجرك.. هم السابقون ونحن اللاحقون..
سامر: اجرنا واجرك.. و الله يرحمه..
بشار: طيب سامر بنت عمك ألحين فين؟؟
سامر: في بيت خالها..
بشار عقد حواجبه: صحيح ما عندها عم ثاني.. ممم ..
سامر: تبغاني ادورلها شقه تسكن فيها..
تفاجيء بشار: وليــــــه..؟؟
سامر سكت... وبعدين قال: اشياء طويــله لو حكيتها لك ما نخلص..
بشار سكت شوي.. بعدين قال فجأة: سامر صراحه كذا ولا تزعل مني إنتا مخطيء تماما..
سامر عقد حواجبه: وليــش إن شالله؟؟؟
بشار: المفروض ما تخليها تتمرمر كذا.. هذي بنت عمك ومالها غيرك..
سامر: وايش المطلوب؟
بشار: .. تتزوجها..
سامر وكأن واحد صب عليه مويه بارده.. سكت مبلم على بشار..: ..!!!
بشار: سامر.. هذا الواقع لا تتفاجيء.. وأعيد واقولك.. هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
سامر كان مصدوم.. والعباره تتردد عليه..
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
هـــاذي بنت عمــــك.. ومالها غيـــــرك..!
بشار: إنتا فكر في الموضوع..و
قاطعه سامر: لا لا .. مستحيل اتزوجها..
بشار متفاجيء: وليـــــــــش؟؟
سامر: ما ابا وبس.. وبعدين انا اصلا مني مفكر اتزوج ابدا.. ليش ياخي صاحي انا اتزوج..
بشار: يا خي المسأله هنا غير.. واعرفك ما تطيق شي اسمه بنات..
سامر بضيق وبعصبيه: يا خي قفل السالفه..
بشار: بس..
سامر بعصبيه اكثر: لا بس ولا شي.. إن كنت تحبني صح فلا تتكلم بالموضوع هذا بتاتا..
بشار كان مصدوم مره بردة فعل سامر إلي ما توقعها.. وحس إنو في الموضوع إنا..
.
.
.
ترن ترن ترن

... : اشبك مفجوعه جايه انا خلاص
باب المدخل ينفتح.. ويطلع Jوجهها مبتسم..
... : خخخخخخخ اشبك يالمطفوقه..
... : لا بس منتي شايفه شكلك..
... : (بصوت مستغرب) ايش فيه يا حنا قولي..
جنا: ههههههههه شكلك مضاربه مع احد..؟
سمر اتفجعت: يووووه نسيت ما ارتب شعري بعد مضاربتي مع ذاك الــ...(وماكملت تعبير عن شدة الغضب)
جنا: ههههههههههه اكيد مع سمير..
سمر وهي ترتب شعرها قدام مراية المدخل: اعوذ بالله لا تنطقين اسمه قدامي.. عله وربي علـــــه..
جنا: ههههههههههه
سمر: خليه ينقلع.. إلا كيفك؟؟
جنا: تمام الحمدلله..وإنتي كيفك؟
سمر: طيبه الحمدلله.. تفضلي ..
جنا وهي ماشيه معاها باتجاه الصاله: كيف وعد؟؟.. وربي وحشتني..
سمر: اسكتي بس..
جنا متفاجأة: ليـــش؟؟
سمر سكتت شوي وبعدين قالت: مدري ايش اقولك..
جنا بخوف: أيش حصل؟؟.. خوفتيني..!
سمر نزلت راسها وقالت: امي ما نعتني اجلس معاها!
جنا بقهر: توقعت إنهم تغيرت معاملتهم معاها..
سمر: هه.. إلا سارت اسوأ..
جنا: المغروض يحنو عليها.. خاصة بعد موتت ابوها الله يرحمه..
سمر: الله يرحمه..
... : مين هذا إلي تترحمو عليه؟؟
سمر ارتعبت من امها: ها لا هذا ابو وحده من صحباتنا القدامى.. مات !
ام حسام: الله يرحمه.. مكتوب علينا كلنا نموت..
هزو البنات روسهم بصمت..
ام حسام ابتسمت: الله يحيكي بنتي جنا كيفك..؟
قربت منها جنا وسلمت عليها وهي تجاوب: الحمدلله بخير يا خالتي..
ام حسام: وكيف امك وابوكي واخوانك..؟
جنا: الحمدلله كلهم طيبين..
ام حسام : الحمدلله..
قعدو يهرجو كلهم.. إلين ما مرت ساعه.. وساعتين..
ام حسام: استئذنكم.. بروح شوي وراجعه..
جنا: إذنك معاكي يا خالتي..
بعد ما راحت ألتفت جنا لـ سمر بتساؤل فهمتها سمر..
سمر ابتسمت: عارفه إنك مستغربه اول مره امي تجلس معانا كذا وما تتركنا.. تعرفي ليش؟؟
جنا اكنها حست وبخوف سألت: ليش؟؟
سمر: ااه .. لانها ما تبانا نطلع لوعد..
جنا بأسف وبقهر: بس كذا حرااااام .. حرام البنت تجلس وحيده طول اليوم..
هزت سمر كتوفها والضيق واضح عليها..
.
.
وفوق في غرفة زايده نقلو وعد لها.. علشان تسير وحيده اكثر..
.
"آآآه.. أكثر شي يألم الوحده.. للوحده ألم فظيع.. ألم ينخر العظام.. ويصدي القلوب.. آآه يا زمن.. وش باقي تسوي فيني.. فرق بين إني أتعرض لمصايب الدنيا.. وبين إني ابقى وحيـــــده.. وحيده بلا اب يكفكف دموعي.. وبلا ام تواسيني بحضنها.. وبلا اخ ولا اخت.. يشاركوني الوحده.. وبلا عم عمه خال خاله.. او ابناء أحد منهم...!!"
كانت وعد تعبانه مره.. تحس بالوحده تاكلها اكل.. وما تبقي من احاسيسها شي.. تموت ببطء..
..
من أمس وانا خوي الهم ونكاده
عتبي ع ناساً غدة تتبع مصالحها
النفس دايم على مايات معتاده
نفساً مريحه ونفس الضيق ذابحها
لاهنت ياجرح قلبي وين ضمّاده
كل ماتشافة جروحي ثار جارحها
تصعب عليّه هموم الغير وضهاده
وانا همومي ثجيله وين رايحها
أن كان هذا من الله ربنا راده
حكمه مقدرّ عسى ذنوبي يسامحها
آشوف ناساً على الزلات منحاده
وعيوب ناساً كبيره ما تبارحها !!
والناس دنيا على العيبات هداده
ولا الضماير تهيب أرسان جامحها
ولا الصراحه لها تفنيد وسياده
كلن يمثل حياته في مسارحها
جاملة هذا بدون أعراف ..وحياده!
وهذاك لنه على الدنيا ومصالحها!
ولي وحيداً يموت بنار .. وقّاده
لامن سمع له ولا شكواه طارحها!!
مسكين حاله مثل ماتقول (ميّاده(
أتشوفة الناس من دنياه رابحها
[ .... الشاعر نديم العين ]

كانت منقهره.. إنو سامر طنشها.. "ولا يمكن قاعد يدور ألحين.. ايوا اكيد.. مو معقول يقولي إنه يدورلي وبعدين.. يطنشني.. الحمدلله على كل حال..ع الاقل انا عندي احد استنجد فيه.. ولو إنه إنسان متكبر وشايف حاله.."
.
.
.
... : ياللا استئذن ياخالتي.. إنتي وسمر.. الوقت تأخر..
ام حسام: على راحتك يا بنتي..
سمر بوزت: بدري..!
جنا ابتسمتلها: ياللا عاد روقينا شوفي الساعه كم..!
وكانو باتجاه الباب رايحين الثنتين..
سمر: إلا حكيني اش صار مع ... ( وغمزت بعينها)
جنا استحت: اقووول فكينا..
سمر: حكيني حكيني..
جنا بهمس: عادي على يوم الخميس ما كلمته ولا كلمني..
سمر: وربي إنكم تقهرو..
جنا: خخخخخخخخ إلا اقوول..
سمر: إيش..؟؟
جنا بتردد: بأديكي شي..
سمر بتسأؤل: طيب اشبك متردده.. لا يكون شي غلط..!
جنا ضحكت: ههههه يعني..
سمر عقدت حواجبها بتساؤل: ...؟؟؟؟
جنا مدت لها بدفتر وحطته في إيدها..
سمر اتفاجأت: إيش! .. دفتر مين هذا؟؟
جنا: شوفي انا اخذته بالسر.. عاد انتي شوفي واحكمي..
سمر: حق مين (وهي تفتح الصفحه الاولى وشهقت وبهمس) مــ مــ مهــ ــنــ ــد؟؟
جنا بصوت راخي: إيوا.. يومين وباخذه منك.. ترا محد يدري حتى مهند نفسه ما يدري..
سمر بخوف : وليش تعطيني هوا..؟؟؟؟
جنا: أباكي تشوفي حقيقة مهند..!
سمر: إيش؟؟؟... بس بس
جنا: ياللا مع السلامه
سمر: هاي هاي استني..
جنا طلعت وطنشتها..
وسمر قعدت خايفه ومتردده تشيله معاها غرفتها...
.
.
.

عند باب شقة سامر.. كان سامر تعبان وهلكان من الدوران عن شقه تصلح لبنت عمه.. والحمدلله رجع بيته وهوا حاصد الثمره.. لقى شقه مناسبه وتمام لها..
دخل وراح على طول اتسدح على سريره
كان مقهــــــــــــــــووور مره من كلام بشار.. وكانت كلماته كلها ترن في عقله..
تتزوجها..
تتزوجها..
تتزوجها..
تتزوجها..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
هذي بنت عمك ومالها غيرك..
مالها غيرك..
مالها غيرك..
مـــــــــــــالهــــــــا.... غيــــــــــرك!!

ما كان يتصور بيوم من الايام.. إنه يجي وقت ويتزوج, وتكون له زوجه..!! من يومه وهوا يحس إنه بدري ليسع على إنه يفكر بالزواج.. كان مطنش الفكره تماما..
وعد.. وعد اش تعني له.. ولا شي.. وعد بالنسباله ولا ذره نمله تمر من عنده.. بنت تقهره.. هي الوحيده في البنات إلي مرو عليه ما تخاف منو.. لا ودايما تعانده وتقهره.. لسانــــــها طويــــــل.. وغرورهـــــا ما قيد مر عليه.. تنرفــــــزه مـــــــره.. "ايش يقول بشار.. قال إيش قال اتزوجها قال.. انا تسير عندي زوجه بذا الوقت لا وكمان وعد.. ما باقي إلا اتزوج وعد كمان.. وجع !!"
.
.
.

حوالي الساعه 8 الصباح كانت وعد صاحيه في غرفتها وزهقانه ومتنرفزه من كل إلي حواليها..
سمعت رنين جوالها.. ألتفت بهدوء وراحتله ..
تفاجأت.. [ سامر يتصل بك ] .. ابتسمت بمكر وردت..
وعد وهي تقلده بثقه: نعــم..!
سامر بسخريه: خير إن شالله.. كذا الناس يردو؟؟
وعد بسخريه اكثر: والله اسأل نفسك اول!!
سامر ببرود: اقووول بس اسكتي..
وعد: هااااي إنتا ما تسكتني..!
سامر بعصبيه: وعد انا ما اتصلت علشان اتهاوش معاكي..
وعد سكتت: ...
سامر: لقيتلك الشقه..
وعد بفرحه: بالله!
سامر: اجل اكذب!!؟
وعد: خلاص اوكي.. قولي بس وينها وانا اخذلي تاكسي..
سامر: وليه إن شالله تاكسي وين رحت انا..؟؟
وعد بخوف: بس.. لو شافنا خالي حيفهم غلط!!
سامر عقد حواجبه.. "صحيح ذاك المطفوق.. ما راح يسيبها لنا.. بس خليه ينقلع" : ما عليكي منه.. يقول إلي يقول..
وعد: بس..
سامر قاطعها: خلاص الساعه 12 الظهر كوني جاهزه.. ياللا مع السلامه..
وما تركلها فرصه.. صك السماعه في وجههأ,, وهي انقهـــــــرت منه!!!
بس ع العموم كانت مرتاحه نسبيا إنها حتطلع من جحيم النبذ..!!
.
.

سمر في غرفتها تسترجع احداث امس.. اول ما خرجت جنا..
كانت خايفه مره..
راحت لغرفتها بشويش وهي تطالع حولينها اكنها مسويه جريمه..
ما قدرت تفتح الدفتر.. مرت نص ساعه وهي تتأمله.. كان دفتر جامعه.. بس وينه ووين الدراسه.. كله خواطر.. وعبارات .. وو..
وبعدها فتحته بإيد مرتجفه.. فتحته من النص..
شافت كلام صدمها..
.
اضحك ومالي بالضحك مكان..
اسامر الناس وقلبي يشكي الهم..
ليه يا عالم تقسو على قلبن ضعيفن مثلي..
وجعان يا ناس.. والوجع بين ضلوعي..
هنا.. قلبن يشكي تعبه..
تعب!!.. تعب من تجاهل حبيبه..
آآآه لو بس تعبرني بنظره.. بكلمه..
تريح فؤادي..
.
هزتها الكلمات.. "يالله.. وأنا إلي أتهزء فيه واقول إنه إنسان فاضي ما عنده هموم.. ما عنده غير التفاهة.. اااخ معقول.. قصده علي.. معقـــــول!!"
بدت تفتح في الصفحات.. تقلب هنا وهناك.. كثير شافت إسمها مزخلف وبخط شكله تعبان عشان يطلعه كذا.. كانت ترتجف.. ومتوتره لدرجه كبيره..
طالعت في إحدى الصفحات..
.
لو بيدي.. أذبح عمري..
عشان أراضيك..
أكبر ألم للواحد التجاهل..
الحقران.. تستحقرني..
ومدري ليه..؟؟
.
معذب ورجولتي إنهزت..!
أنا إنتهيت..!!
ثلاث مرات اجري وراها..
ولكن..
ما تعبرني..!!!
.
أرتجفت سمر كثير ودموعها بدت تنزل ما تدري ليه.. "معقول أكون سبب في عذاب إنسان"
بغا يغمى عليها لما وصلت لصفحه مكتوب فيها وبخط حلو كبير..
أحبك يا samar
Why are you not see me??
يؤسفني إني لا شيء عندك..
بل يميتني..
ويقهرني..
ويذبح إنسانيتي..
.
قعدت سمر طول الليل تبكي ما تدري حست إلي شافته صدمه..
صدمه إنك تحس إنو إنسان يعتبرك الدنيا كلها.. وإنتا متجاهله ولا كأنه شي..!
حست بالذنب إلي بيذبحها.. "ياربي مدري إيش اسوي!!.. إني بمووت وأنا اشوف وعد وحيده تتألم.. وكمان هذا المهند.. وربي ما كنت احس.."
.
وقفت قدام مرايتها تتأمل في نفسها.. وتحس إنها ولا شي.. ليه ترفضه ثلاث مرات.. ليه.. حرام عليها.. ؟؟ "بس.. بس.. بس كنت متأمله.. متأمله إنو الانسان إلي حبيته من زمان وأنا طفله يحس فيني.. وكنت اتأمل إنه ينتبه لي.. ياالله وربي إني غبيه.. هو احسه من يومه يعاملني اكني طفله.. شخص ما يكلف نفسه حتى نظره.. من يوم وإحنا صغار,, ياربي.. إيش هذا الكلام.. وربي إني مغفله.. استغفر الله استغفر الله.. أحب واحد وأخوه يحبني..!! إيش إلي يصير لي.. اووف..! لازم لازم انساه لازم مهما كان.. هه.. من غبائي.. اتمسكت بوهم.. ألحين عندي واحد يموت فيني وما فيه عيوب.. غير عيوب بإمكاني اغيرها إذا عشت معاه.. الاستهتار إلي يملكه ما يعني إنه عيب كبير يستوجب مني ارفضه واكيد بيتغير بعد الزواج خاصة لما يشعر بالمسؤولية.. اما انه قصير.. فيشفعله الـ 2سم إلي هوا اطول مني فيه (وضحكت) ههه ع العموم هوا خطبني ثلاث مرات.. وجنا جابتلي الدفتر وهذا يدل إنها تشعر بأن اخوها ليساعه يبغاني.. يعني خلاص.. بإذن الله او ل ما يخطبني مره ثانيه اوه ههه اقصد مره رابعه ان شالله اوافق..!"
وابتسمت على افكارها.. كانت تحس إنها صعبه يخطبها بعد الثلاث مرات.. بس تمنت.. تمنت تاخذه علشان ينسيها اخوه.. إلي ظلت طول عمرها تحبه.. رغم انه دايما يعاملها اكنها اخته الصغيره.. أنبسطت كثير لما شعرت بأنو مهند يعطيها هذي الاهميه في حياته.. حضنت دفتره بلا شعور..
.
.
.
... : طيب أيش بتسوي ألحين؟؟
... : امنيتي ازوجها لولد عمها وابعدهم الاثنين عني..
ابوطارق: كيف طيب..؟؟
ابوحسام: ممممم نفسي اعرف كيف؟؟
ابوطارق: سامر مو هين ترا..!
ابوحسام: تعلمني يا ماهر تعلمني.. وربي مأذيني بنظراته.. حتى لما يجي يصلي عندنا في المسجد .. لان شكله شقته قريبه من هنا.. فأشوفه.. اوووف وربي نفسي اوريه شغله..
ابوطارق: كفايه إنه ولد عبدالله..
ابوحسام: إيوا والله .. الله يفكنا منه..!
ابوطارق: هوا وبنت عمه يارب..
.
.
عالساعه 12.. كانت وعد مرتبه نفسها تماما..وشنطتها معاها تسحبها ..وصلت للدرج تفاجأت برجال.. ورمت الطرحه على وجهها بسرعه..
... : عفوا يا وعد ليه الشنطه؟؟
عقدت وعد حواجبها وعصبت: ومين إنتا علشان تسألني؟؟
... : انا حسام!!
وعد ارتجفت بصمت وخافت "وربي ما عرفته.."
وعد: اسفه ما عرفتك..
حسام: لا عادي.. بس مستغرب شايله الشنطه مع هذي الظهريه..

... : إيش تسوون؟؟
تفاجؤو بصوت حاد .. كان صوت مرت خالها حصه..
حسام: ما في شي يا امي..
ام حسام بغيض: وليه واقفين كذا!! وانتي ليه خارجه من غرفتك من غير ما تكلمي احد؟؟ ما تعرفي إنو في البيت رجال؟؟
وعد سكتت بقهر وبعدين ردت بصوتها الواثق: خالتي جزاكم الله خير على استضافتكم ليّا .. انا خارجه اسكن في شقه بره..
حسام رفع حواجبه: لوحدك.. !!!
ام حسام ما راعت مشاعر وعد ابدا وقالت بإستحقار: فكه..
حسام عصب: امي اشبك البنت مالها غيرنا.. إحنا اهلها!!
ام حسام: حسام اطلع غرفتك ومالك خص في البنت..
حسام: بس يا امي..
قاطعته ام حسام: لا بس ولا شي قولتلك اش دخلك في البنت انتا؟
وعد تدخلت وهي تنزل وتسحب شنطتها: خلاص ياخالتي ابشرك إني طالعه وبلاشي تتهاوشون بسببي..
ام حسام: خير تسوين .. وإنتي الصادقه ليه نتهاوش بسببك..!
حسام كان مره مقهور من امه وبنفس الوقت حزن كثير على وعد حب طفولته..
حسام: استني يا وعد ع الاقل نعرف مين يوديكي؟؟
وعد وقيدها وصلت لاخر الدرج..
وعد خافت يفهمو غلط.. بس ضغطت على نفسها وقالت وهي صاكه اسنانها: لو سمحتم من هذي اللحظه مالكم تسألون عن شي عني!
حسام بعصبيه: ترانا ليسع ما تبرينا منك..
وعد ألتفت بقهر: من يوم ما اتولدت وعايلتكم متبريه مني..
ولفت راحت بسرعه للباب بدون ما تشوف ردة فعلهم.. وهي من جد قصدت كلامها لانها بنظرها كرههم لها من يوم وهي صغيره كان بمثابة إنهم تبرو منها.. كرههم وحقدهم على ابوها وعمها.. انعكس عليها هي وسامر..
وصلت للباب.. وكانت توها واصله سيارة سامر..

، ،

جنا وياسر.. والسعاده إلي ترفرف بينهم.. هل ستبقى على هذا.. ادعوو معي..
وسمر.... وحقيقة حبها الطفولي.. هي قالت أخو مهند يعني هل تقصد طارق؟؟ وهل حنينها هذي المره صادق مع مهند.. وهل حيستمر إلين ما يخطبها او هو حينفذ مخططه وما يخطبها.. ويعلقها فيه.. وبعدين يعذبها؟؟
وهو وضياعه هل حيستمر على هذا؟؟
ووعد وإلي اقدمت على فعل جريء وتركت بيت خالها لتعيش وحيده.. هل حتجني عليها فعلتها ولا حيمر الموضوع بسهوله..؟؟
ومشاعرها إلي ما فهمتها.. يا ترى حتكون لصالها ولا حتنكد عليها؟؟
وسامر.. وحقيقه شخصيته الغامضة مع وعد.. هل حتوضح ولا حيستمر تحت قناع الغموض؟؟
وخالها ابو حسام.. هل حيسوي شي.. بعد ما سوت فعلتها وتركت بيته؟؟
تناقضات وشخصيات متقلبه.. هل حتستمر الاقنعة ولا تنكشف!.. تابعو معي..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..

~)(~ الفصل السادس ~)(~

[]**[]..على وحدتي وكثرت همومي.. ما شكيت الحال..[]**[]

وصلت للباب.. وكانت توها واصله سيارة سامر..

مشيت لها بسرعه لما وصلت للباب خرج سامر وشال الشنطه حقتها حطها في شنطة السياره.. وطلع بصمت ورا الدركسون..
برضو وعد طلعت بصمت في المقعد إلي وراه.. وما اهتم سامر إنها جلست ورا ولا كلمها تركها على راحتها..
طول الطريق كانو ساكتين... محد فيهم كان يبا يفتح هرجه مع الثاني.. ولا بدقه اكثر.. كان الجو بين وعد وسامر دايما متوتر.. يا يتهاوشون يا يسكتون.. مافي حل وسط,,

كانت تتأمل الطرق وعينها تدمع هي ألحين اش بتسوي.. خلااص قررت وطلعت تعيش فـ شقه لحالها.. بس الوحده مره.. بس ما تقدر إلا تسوي كذا.. كانت تحس بالألم أفتكرت سامي.. خالها سامي.. كانت تتمناه بذي اللحظه معاها.. "وينك يا سامي وينك تشوف إيش حصلي!!"

تفاجأت بصوت سامر: احد شافك وإنتي تخرجي؟؟
وعد بتوتر: خالتي حصة وولدها حسام؟؟
ما يدري ليه سامر حس بالضيق توه يحس إنها كانت تعيش معاهم ببيت واحد وامديه حسام شافها كم مره.. وبدون شعور قال بعصبيه: وقالولك شي؟؟
وعد تفاجأت عصبيته بس تحس إنها ودها تفضفض تعبت انها تكتم من داخلها تحس بضعف .. ضعـــف كبيـــــر.. نزلت راسها وعينها تدمع بس قالت بقهر: قالت خالتي فكه..
سامر كأن احد عصر قلبه حتى ولو تبقى وعد بنت عمه الوحيده ما يرضى عليها: الكلبه.. اخصريكي منها.. ولا تهتمي بإلي قالته.. اصلنها طول عمرها إنسانه ما تراعي إلي تقوله..
سكتت وعد.. وهي تحس براحه شوي إن احد شاركها همومها..
سامر بقلق: وخالك؟؟
وعد بصوت قلقان اكثر: ما شفته.. بس احس إنه لو درى..
سامر قاطعها: حيكسر الدنيا عليكي.. صح؟
وعد بهمس: يمكن
سامر: إذا جاكي حاولي تقنعيه.. عاد هذا راجعلك.. بس مالي مسؤوليه إذا رجعك لبيته
وعد انقهرت منه: لا تقلق

وقف سامر عند عماره قريبه من الحي حق خالها..
ونزل.. وشافته راح ينزل الشنطه.. ففهمت إنه هنا الشقه.. نزلت وراحت وراه..
بعد ما وصلو الدور الثالث..
أشر سامر لوحده من الشقق..: هاذي شقتك..
فرحت وعد ومشيت للشقه ورا سامر إلي فتحها لها وحط لها الشنطه جوا..
وعد: حلوه..
سامر: اهم شي تكفي الغرض..
بوزت وعد.. "اوووف منه هذا بس يحب يحبط" .. وراحت تتفرج ع الغرف.. وسمعت صوته وهوا عند الباب بيخرج: أي شي تحتاجينه دقي علي..
وعد: اوكي جزاك الله خير..
وعد في نفسها مره كانت تشكر الله على ولد عمها صحيح هيّ تحقد عليه.. بس مهما كان ساعدها كثير ويستحق الشكر.. ولوإنه ما راح يهتم بتشكره ولا لا..
بعد عشر دقايق تقريبا.. سمعت الباب يندق.. اتفجعت.. توها جايه.. يعني يكون مين!!
راحت للباب ووقفت عنده: مين؟
... : انا..
وعد في قلبها.. " خخخ هذا سامر.. لو بس كنت اعرف كان قهرته وفتحت الباب على طوول من دون ما أسأل"..
تغطت وعد وفتحت الباب .. شافته يدخل اكياس..وهوا يقول بسخريه: كويس في تقدم.. صرتي تسألي مين.؟؟
وعد انقهرت: لو كنت ادري إنه انتا كان والله ما سألت!
سامر طالع فيها شوي بنظره بارده وقال وهوا رافع حواجبه: هيّا سويها مره ثانيه كان ذبحتك..!
وعد باستهزاء: خوفتني ياخي..
سامر طنشها وجا بيخرج إلا هي سألته..: أيش هاذي الاكياس؟؟
سامر طنشها ولا كأنها سألت وراح.. وقبل لا تصك الباب قالها: بعد يومين بجيكي اخذ منك كل الاوراق إلي تخص مشاريع ابوكي..
وعد تفاجأت وسألت: وليـــــش..؟
سامر وهوا رايح: بعدين اقولك
وعد صكت الباب بقهر واتجهت للاكياس.. فتحتها لقيت.. لبن وزبادي وعيش.. وعصير.. ومويه.. وبعض الحلويات
وعد: مممم والله وطلعت واحد قدها يا سامر خخخخخ (وبغيض) بس تقهرني تقهرنـــــــــــي!!
في هذي اللحظه نزلت دمعه من عين وعد.. ما تدري ليه.. كانت تحس بمشاعرها بتناقض.. واحاسيسها تتضارب.. تحس إنها تحتاج سامر مره وخايفه تفقده.. خاصه وإنه باين عليه ما يطيقها.. وصحيح هيّا تبين كمان إنها ما تطيقه.. بس هيّا بداخلها تشعر باشياء عجيبه ومتناقضه.. واهم فكره سيطرت عليها ألحين.. إنها خايفه تفقد سامر..
وامنيتها إنه يعاملها بأكثر احترام.. والاكثر إلي لفت نظرها إنه من تصرفاته باين حنون..
جيته معاها في الرحله إلي من امريكا للسعوديه ،، واصراره إنها تتغدى في المطار ،، ومساعدته لها ودورها الشقه ،، واهوا جابها وما رضي يجيبها تاكسي ،، وجلب لها إلي تحتاجه ألحين. ،، وعصبيته لما يعرف معاملتهم السيئه لها.. كلها توضح إنه إنسان يشعر ويحس.. والاهــم حنوون.. "بس ليـــــش كلامه ما يبين.. ليــــــش يغطي تصرفاته بتريقته ونرفزته وعصبيته عليا.. ليـــش ودي اعرف؟!!"
.
.
.

... : (بصدمه) إيـــــش؟؟؟.. ومين وداها..؟؟
... : والله ما قالت يا ابو حسام؟؟
ابو حسام بعصبيه: لوحدها!!
ام حسام بضيق: الظاهر كذا..
ابو حسام بحمق: ما في غيره.. اكيد الحقير سامر..
ام حسام وهي مستغربه: وايش دخله هوا؟؟
ابو حسام وهو يصر اسنانه: اكيد هوا إلي حط الفكره في راسها..
ام حسام: ممم يمكن..
ابو حسام وعينه يطلع منها الشرر: بنت وتسكن لحالها.. طيب اوريكي يا وعد إنتي وولد عمك..
ام حسام: وليه ان شالله بتردها هنا!!؟
ابو حسام ابتسم بغموض: لا ما عليكي.. إنتي بس استني علي.. وبتشوفي ايش بسوي!
ام حسام طالعت عليه شوي وعقدت حواجبها: ناوي على شي..
هز ابو حسام راسه : يعني.. وتصدقي.. سمعت إنو ابوها ملك اشياء كثيره بمشاريعه فامريكا..
ام حسام بضيق: اقولك ابعد عنهم.. خلاص مالنا علاقه فيهم..
ابوحسام ما حب يقولها وقال بضجر: اوكي اوكي خلاص
ام حسام بشك: محمد.. البنت وبعدت عننا وسامر وهوا بعيد من يومه خلاص خلينا ننساهم..
ابوحسام بصراخ: خلااااص طيب رجيتينا..
سكتت ام حسام عنه بقهر..

ابو حسام كان مره مقهوور.. واكيد الغيرة ارتفعت نيرانها عنده مهما كان هذي بنت اخته ومستحيل يتركها تسكن لحالها.. هي بنت.. ومهما تكون عرضه وشرفه.. كان وده يرجعها على طول.. بس قال لنفسه إنه يتركها شوي.. لحد ما تصفى افكاره..
.
.
.

وفي احدى البيوت الفاخرة.. في المدينة المنورة..
كان في إجتماع لعيال جابر

معاذ وهو عاقد حواجبه: طيب يا احمد ألحين إنت ما كلمت سامر..؟؟
احمد بضيق: كلمته بس يقول إنو عنده مشاغل هذي الاسبوعين.. وبعدها ان شالله يجينا إذا فضي..
مرام بملل: من متى نستناه.. الله يصلحه
ربى بحماس: ما عرفتو إيش إلي شاغله؟؟
احمد بهدوء: سألته يقول عمه فهد توفى وتارك وراه بنته.. ولازم يبقى معاها هذي اليومين خاصة مو مطمن لخالها..
معاذ بشك: بس!
احمد: لا في كمان ممتلكات عمه فامريكا وهو ليسع ما جابها..
ربى وهي تغمز بعينها: اهاا.. طيب لا يكووون في شي ثااني خخخ
مرام دقتها بكوعها وضحكت: إنتي وراسك اسكتي..
معاذ: شوفو خلاص لاجل سامر.. نستنى كمان.. بس قوله يا احمد لا يطول..
احمد ابتسم: إن شالله
ربى بحماس: وبعدها نتقاسم الورث ان شالله..
معاذ بمزح: لا إنتي خلااص ما راح نديكي شي..
احمد: ايوا لأنك صغيره ليسع ما وصلتي للثلاثين
ربى: هي هي هي
مرام: خخخخخخخخ تستاهلين
... : سلااااااااام
الكل رد السلام
احمد: هلاااا عبدالله وينك ياخي تأخرت!!؟
ربى وهي متكيه على مرام: مو شي غريب عليه دااايما يتأخر!!
مرام ضحكت: هههه خلاص متعودين فلا تعيدو الموالات عليه دايما
احمد وهو يطالع فـ عبدالله: اجلس يا عبدالله
جلس عبدالله وهو يحك دقنه: ها شبااب وزعتو الورث؟؟
ربى: خخخ هذا إلي هامك
مرام: لاء سامر ما جا
عبدالله طالع بتساؤل على احمد:.. ؟؟؟
احمد: اووه يعني اشرح لكل واحد.. ممم خلااص هم يشرحولك..
وقعدو الجميع يشرحووله..
عبدالله: اهاااا .. يعني هذا خاله هو محمد راشد
معاذ: ايوا
عبدالله: اعوووذ بالله.. وربي ما انساه.. ولا يمكن انساه
مرام: بليز لا تتكلموو ما نبغى نكسب اثام ألحين بسبب واحد مثله
معاذ: صادقه وربي..
ربى بحسره: يا حسرتي على سامر.. يعني ألحين هوا إلي شايل على راسه هم بنت عمه
احمد: وربي شايل همها بقوه.. بس مو راضي يعترف..
عبدالله: إنتو تعرفونه كويس.. ما يحب يظهر حنانه واهتمامه لاحد..
مرام: وهذا الطبع مو حلو فيه..
معاذ: هوا مو حلو.. لأن إلي فـ قلبه عكس إلي فـ ظاهره.. بالمره والكل يفهمه غلط
احمد: احسه يحتاج أحد يتقرب منه بقلب صافي.. ويساعده يخرج كل إلي فـ قلبه.. ويطلع على سجيته إلي ربي خلقه عليها..
مرام بحزن: يا ما تقربنا منه.. يا ما.. بس للأسف هو يرفض يخرج أي شي بداخله..
عبدالله وهو شابك اصابعه ومتكي عليهم بدقنه: سامر يحتاج شخص يفهمه من قبل ما يتكلم.. بس متى يطلع هالشخص .. مدري!!

((::توضيح:: اكيد بتسألون هذولي مين.. أنا اقولكم هذولي خيلان سامر .. عيال سعد ونهله.. وهم .. ام سامر فوزيه إلي توفت اول ما ولدته لأنها جاتلها حصبه شديده.. وبعدها معاذ عمره 36 متزوج وعنده ثلاث بنات وولدين وبعده مرام 34 متزوجة وعندها خمس بنات وحامل في الشهر الثامن وبعدها احمد 30 سنه متزوج وعنده ولد وبنت وبعده عبدالله 27 إلي متزوج له ست شهور وزوجته ألحين حامل في الشهر الثاني.. وبعده ربى 23 ومهي متزوجه,, وطبعا لهم تقريبا سنتين متوفي ابوهم وألحين يبغون يوزعو الورث.. وطبعا لازم سامر.. اولا لأنه ورث الورث حق امه.. وهو إلي بياخذه.. وثانيا لأنه محامي فخلوه محامي لهم وإلي بيوزع الورث..))
.
.
.

في بيت ابو طارق..

كانو قاعدين يتغدون..
احمد: ابويا ابغى دراجه..
بندر: وانا ابغى دباب..
احمد: إيش إيش.. اجل حتى انا ابغى دباب..
بندر: قلووووود..
ابو طارق: اوووف إنتو بس طلبات..
ام طارق: وإيش فيها عيالك ويدلعو عليك..
ابو طارق اتأفف.. وبعدين ألتفت لطارق: إلا وين اخوك الصايع هذا؟؟
طارق: رايح مع اصحابه يكشت في البر..
ام طارق: شفت يا ماهر.. يروح ولا يعلم أحد..
طارق وهوا يكذب ما يباهم يعصبو على اخوه: امي تراه علمني وقالي اقولك إنتي وابويا.. بس انا نسيت..
ابو طارق: انتا بس تدافع عنو.. طيب ع الاقل علمو الصح من الغلط.. إذا كنت خايف عليه من جد..
طارق: يا بويا صدقني كلها رحله يومين ويرجع..
ام طارق بإستغراب: يومين..!!
ابو طارق: غريبه..
جنا إلي من يوم الخميس وضحكاتها زادت وسارت من قلبها: ههههههههه(وهيّا فهمت إنو ما يبا يتأخر علشان يعرف ردة فعل سمر) العاده اقل شي اسبوع!!!
الاء بغيره: اوووهووو إنتو ما عندكم سيره إلا مهند!!!
طارق وهو يغمز لها: ههههههه غرتي يعني..
جنا: اوووف ههههههه ألو إنتي مره غياره..
ام طارق: وي هذا اخوكي تغاري منو؟؟
الاء بحسره: ااهااا بدت محامية مهند.. إلا اقوول ماما إنتي متى حتلتفتيلي.. لو مره بس عبريني بليـــــــز!!!!
الكل ضحك.. وظلو يناحسونها إلين ما خلصو الغدا.. وكل واحد اتجه لغرفته..
.
في غرفة جنا..

جنا كانت تتمنا ياسر يزورها مره ثانيه.. حتى اتصال ما اتصل عليها.. وكانت تستحي تاخذ رقمه وتتصل .. خاصه إنو ما عندها رقمه.. فإذا سألت ابوها.. حيستغرب ليه هوا ما يتصل عليها.. وهيّا إلي توها تسأل عنو.. وتبى تتصل!!!!!
انسدحت على سريرها.. وتذكرت سمر وفطست ضخك عليها كثير.." خخخخ ما تدرين يا سمر إنه مهند هوا إلي مدبر هذا الشي.. خخخ يا عمري عليه.. يضرب الحب وسنينه شو بيذل خخخخ خليني اتصل عليها ألحين اشوف احوالها خخخخ"
انتظرت شوي إلين ما جاها صوت سمر.. حست إنه غريب ومتغير..
سمر: هلا جنا..
جنا: اهلين حبيبتي سمر. إيش بك؟؟
سمر: عادي إيش في يعني..
جنا: صوتك متغير..
سمر اتحمحمت: احم.. لا ما عليكي.. يمكن شوية برد..
جنا: خخخخخخخخخ شوية برد ولا ؟
سمر: ولا ولا ..! عمى اقوول انقلعي إنتي وافكارك..
جنا ضحكت ضحكة صمت اذاني سمر: هههههههههههههههههههاااي
سمر: وجع صميتي اذانيي.. إشبك متشققه كذا.. (وقالت وهي تتمهزل فيها) اكيد من حبيب القلب.. متصل فيكي تووه..!
جنا حست بضيقه: ها لا لا عادي بس يعني حرام اضحك؟
سمر حست بجنا تغيرت فجأة: جنا اشبك.. صار شي بينك وبين ياسر؟
جنا: يااااليت,,!
سمر انفجعت: إيش؟؟؟
جنا: هذا إلي يقهرني.. حتى مكالمات مافي!!
سمر: يعني كيف؟
جنا: يعني ما يتصل فيني ابدا!
سمر سكتت شوي وبعدين قالت: جنا راعي ظروفه..
جنا: انا مراعيه ظروفه.. بس الاتصال ما يكلف عليه.. الحمدلله هوا يسمع كويس..
سمر: مدري والله مدري.. إلا اقول ما عرفتي..
جنا: إيش؟؟
سمر: وعد راحت شقه لحالها..
جنا: بااللـــــه عليــــــكي؟؟؟
سمر: والله العظيم..
جنا: وليــــــش؟؟
سمر: جنا إنتي عارفه بوضعها هنا.. اكيد حست نفسها مو مرغوب فيها.. وإنتي تعرفي وعد عزيزة نفس..
جنا: وبقووووه كمانه.. الله يعينها ويكون في عونها..
سمر: امييين يااارب.. من جد نفسي نفســــي اسويلها شي..
جنا: عاد إيش تسوين (وكأنها تذكرت شي) إلا اقول ليش اهلنا يكرهونها..
سمر بغصه: يكرهونها هيّا وولد عمها..
جنا: بس .. ليـــش؟
سمر: أنا زيك مثل ما تعرفين أنا اعرف..
جنا: آآآآه يا ربي بس لو اعرف.. إيش سر الحقد هذا..!
بعد صمت شوي..
جنا: إلا ابسألك..؟
سمر: إيش؟
جنا: إيش سويتي (وبهمس)بدفـ ــتر اخويا؟
سمر حست بإحراج وبخجل شديد خاصه لما حست إنو جنا تعرف كل شي.. : ....
جنا: اعترفي..
سمر: مع السلامه جنا ألحين مشغوله أنا..
جنا: هههه بتشردي هاه؟
سمر: مع السلااامه.. (وسكت السماعه وهي ميته خجل وترتجف)..

جنا ضحكت بقوه بعد ما صكت السماعه.. وابتسمت وتمنت إن سمر تتزوج مهند..
قعدت تحلم وتفكر شوي إلا فجأة يدق عليها رقم غريب تستغرب.. وترد
جنا بتردد: الو
... : هلا بهالصوت.. السلام عليكم
جنا وقلبه يخفق من الصوت وبهمس: وعليكم السلام
... : افااا ما عرفتيني؟؟
جنا عقدت حواجبها وبهمس: يـ ياسر!
ياسر وبصوت حنون: ههه اشبك حبيبتي تقوليها بتردد إيوا انا ياسر .. لازم تحفظي صوتي!
جنا ابتسمت ومشاعرها تنبض: ياسر اهلين فيك كيف حالك؟؟
ياسر ابتسم وكلامه يدق الوتر في قلب جنا: انا الحمدلله طيب ما دامني اسمع صوتك.. جنو وحشتيني
جنا بهمس: وإنتا اكثر
ياسر: وينك عني وربي كل ما يمر يوم ويزداد شوقي لكِ
جنا وهي مستحيه: ربي لا يحرمني منك
.
.
.

في شقة وعد..

كانت فرحانه من جد فيها.. ع الاقل ألحين تحس إنها حره.. طليقه.. كانت تدور في الشقه إلين ما سمعت جوالها يرن.. راحتله بسرعه وانصدمت..[خالي محمد يتصل بك]
وعد في نفسها.. "غريبه من متى وخالي يدور علي.. طول عمره ولا يسأل عني ولا يسلم علي.. صحيح ما كان شديد علي.. بس برضو نظراته افهمها انو ما يبغاني.. طول جلستي في بيتهم.. ولا مره سلم علي.. ولا حتى سأل عني.. بس لحظه يمكن ألحين يتصل علشان يهاوشني على خرجتي.."
شافت الرنين يسكت وبعدين خالها عاود الاتصال..
ردت على طول..
ابو حسام: الو..
وعد: هلا خالي..
ابو حسام: اشفيكي ما رديتي بسرعه.. من اول اتصل..
وعد: اسفه خالي..كنت بعيده عن الجوال..
ابو حسام: همم طيب كيف حالك؟
وعد: الحمدلله تمام.. وإنتا كيفك خالي؟
ابو حسام طنش سؤالها وقال بعصبيه: ليش طلعتي من البيت كذا بدون حتى ما تستأذنيني؟؟
وعد بجرأه: والله يا خالي.. ما شفتك مهتم أناموجوده او لا..!
ابوحسام: ما شالله والله وصرتي تقلين ادبك معايا!
وعد بحرج: اسفه خالي ما قصدت..
ابو حسام: ما ابغى اسفك خليه لكِ.. وبعدين اكيد ولد عمك هو إلي مأثر عليكِ..
وعد تفاجأت من تفكير خالها: أنا محد له تأثير عليّا!!
ابوحسام: اوكي لا ترجيني ألحين.. إلا بسألك مين جابك للشقه..؟
وعد بتردد: سامر..
ابو حسام: منا قلت.. طيب ومن فين لك الفلوس..؟ لا تقولي سامر كمان..
وعد اغتاضت: خالي هاذي فلوس ابويا..
ابوحسام بتردد: اخذتي كل فلوسه ؟؟
وعد تفاجأت من سؤاله وتردده واحتارت إيش تجاوبه..
ابو حسام: أسألك انا..
وعد بتسأؤل: ما فهمتك يا خالي..؟
ابو حسام: اقوول يعني فلوسه وممتلكاته كلها اخذتيها ..
وعد تفاجأت اكثر وتوها تفهم كل شي كانت ذكيه وما يخيب عليها ذا الموضوع.. سامر طلب منها كل اوراق مشاريع ابوها فامريكا.. وهي تحس بالثقه له.. اما خالها فبعده عن الثقه بعد المشرق عن المغرب.. اكيد ناوي عليها.. واهوه يسألها عن الاوراق.. مو لله متصل..
وعد بمكر والضحكه في قلبها: اهاا.. ايوا كلها اخدتها وكتبتها بإسمي..
انقهر منها مره خالها خاصة باسلوبها في الكلام..
ابوحسام بقهر: طب بس حبيت اسأل عنك .. ياللا مع السلامه.. (وصك السماعه)
وعد رمت الجوال وهيّا تضحك وتقول في نفسها.. "ههههههههههههههههااي وين وين تسأل عني.. لا يا خالي لا .. إنتا جاي تسأل عن الفلوس.. هه طمعان فيها.. صحيح انا ما احب الفلوس.. بس حأحبها ألحين بس عشان امنعك توصلها هه.."
.
.
.
في بيت ابو طارق..
.
مهند توه جاي من رحلته مع الشباب.. طلع على طول لغرفة جنا..

طق طق طق..

... : مين؟
مهند: انا مهند.. يا جنا..
جنا: يا هلا (وفتحت له الباب)
مهند ابتسم لها..
وهي كركرت عليه.. راح وهوا يضحك يضربها بخفيف..
جنا: اقووووول ليه جيت بذيا السرعه..؟؟؟
مهند: هي هي هي .. ياللا قولي..(وهوا يدخل غرفتها..)
جنا ببلاهة مصطنعة: إيش؟
مهند: اهوووو بدأت البلاهة.. اقوول مو علينا.. ياللا قولي؟
جنا: اقووول إيش؟؟
مهند سكت شوي وهوا مقهور من اخته.. بس تنهد وقال بإستسلام..: اعطيتي سمر الدفتر..
جنا: إيوا..
ألتفت لها وهوا ساكت وملامحه ما تعبر عن شي إلا عن التساؤل: ..؟؟
جنا فهمته بس سكتت..: ..
مهند: جنا قولي إيش صار بعدين؟؟
جنا بصوت واطي: حسيتها تغيرت..!
مهند ما صدق.. "بهذي السرعه وربي ما كنت احلم بكذا " : بالله..
جنا ابتسمت له: والله..
ابتسم مهند بنصر وسألها: كيف؟
جنا: كيف كيف؟؟
مهند: يعني كيف تغيرت؟؟
جنا: مدري حسيتها تغيرت مره وصوتها سار خجول ..
مهند: ههههههه واو
جنا: مهنــــــــــد اكيد حتخطبها مره ثانيه صح؟
مهند: قصدك مره رابعه!
جنا: المهم حتخطبها..
مهند: إيوا حأخبطها... خخخخخخ
جنا: مهنــــــد قول من جد!!
مهند: إن شالله..
جنا ابتسمت لأخوها ودعت له في قلبها كل خير..

((::توضيح:: ما وصفت لكم جنا سوري تأخرت عليكم.. المهم جنا بنت عاديه.. بس لها جاذبيه كبيره.. ولما تبتسم كل وجهها ينور ويخلي الواحد بس وده يطالع فيها .. فعلا تجذب الواحد رغم بساطة ملامحها.. تجملها روحها لانها طيبه مره.. وعقلها اكبر من سنها.. عمرها 20 سنه.. وجسمها نحيف بس حلو و متناسق وهيّا مهي طويله ولا قصيره..))

قعدت تطالع على اخوها وهو طالع ابتسم.. "ربي يسعدك يا خوي.." بعد ما راح نزلت تحت شافت بندر واحمد يلعبو سوني كالعاده..
جنا بصراخ: ابغـــــــــى ألعب..
ودفت احمد وجلست بداله وهي تاخذ اليد حقت السوني..
احمد بصراخ: هااااااااااااي إنتي يالهبلــــــــــــه قووووومي.. خبله خبله..
بندر ببرود: خلااص روح اختك وودها تلعب..
وهنا جنا طالعت فيه ورفعت له حاجبها الايسر وهي مبتسمه بحركة تقهر.. ((وربي انا ونا اتخيلها انقهـــــــر اجل كيف احمد خخخخخخ))
احمد يهجم عليها وياخذ اليد وبصراخ: هاااااااتيه يا دووبه.. وإنتا يالخبل.. لو كنت بدالي.. كان طيرت الدنيا..
بندر وهو يلعب مع جنا شريط تكن فور: هـــــــي فووزت
وهنا احمد انغاااااااض..
جنا بزعل: لااا تفوووز علي.. إيييييي..
بعد ما طفش احمد خرج يلعب بالدراجه بره مع اصحابه..
وجنا قعدت تلعب مع بندر إلين ما طفشت وطبعا كله بندر يفوز عليها..
وفجأة سكت السوني في وسط اللعبه..
بندر بعصبيه والنيران تجمعت فـ وجهه: هـــــــــــي إنتي هبله..
جنا برطمت: هي هي هي.. إنتا كل شوي إنتا واخوك الثاني هبله خبله هبله خبله.. سكتلكم كفايه..
بندر بصراخ: طــــــب انقلعي محد يلعب معاكي.. مو يعني خسرتي يعني تصكين اللعبه وحنا نلعب.. يلا انقلعي..
وراح يبعدها بقووه واخذ منها اليد ونادى احمد.. يلعب معاه.. طبعا احمد اتنذلبه إلين ما ترجاه يلعب معاه.. وبعدها جلس بظفر وهو يشمق لجنا..
وجنا إنقهرت.. وتركتهم إلين ما بدؤو اللعبه وتحمسو فيها.. وبعدها مشيت تسوي نفسها مهي داريه.. وسحبت السلك معاها برجلها وهي تسوي نفسهــــــا بريــــــئه ومهي داريه..
وهنا.. اسألو عن بندر واحمد وعصبيتهم إلي قاامو كلهم على جنا وهم يضربوها إلين ما شردت وهي تضحك عليهم من جواها وتحس بغيضها انشفى..
.
.
.

في بيت ابو حسام..
.
في غرفة حسام...
... : زي ما اتفقنا ملكتك مع ملكة طارق ولد عمك ..
حسام بهدوء: اوكي يا امي..
ام حسام: جهز نفسك.. هي بعد شهر..
حسام بضيق: امي.. ترا كل شي جاهز.. مني حرمه..
ام حسام بضجر: اوكي خلاص يؤ اشبك عصبت..
حسام: ما عصبت ولا شي بس كل شوي وتقولي بعد شهر بعد ثلاث اسابيع بعد اسبوعين اسف يا امي بس كذا توشوشيني..
ام حسام بحسرة: الله يسامحك يا ولدي انا اوشوشك..
حسام مسك يد امه بحنية: معلـــيش وربي ما قصدت.. ما عرفت اطلع الكلمه الصح..
ام حسام ابتسمت: طيب طيب خلاص..
.
.
سمر كانت تتفرج ع التلفزيون وطفشاااانه مره.. شافت سمير يدخل..
سمير: هاي سمر جهزي الشاهي .. لاربعه انفار..
سمر: ليش..؟
سمير وهوا يفك البلاستيشن ويشيله ويمشي باتجاه المجلس: وايش لك؟ سوي إلي قولتلك عليه وإنتي ساكته..
سمر: هاااي إنتا .. احترمني كأخت اكبر منك ع الاقل..!!
سمير كان مطنشها وهوا ماشي للمجلس..
سمر: والله ما اسويله الشاهي.. ينقلع.. (وطلعت لغرفتها..)
دخلت غرفتها وراحت مسكت مجله تتصفح فيها.. طفشت ورمتها,, ((::توضيح:: شخصية سمر.. كانت مغروره.. شوي.. وهذا إلي خلاها ترفض مهند كم مره.. لأنها ما تشوفه الرجال التمام إلي يناسبها.. بس بنفس الوقت عاطفيه مره.. يعني علشان كذا اتعاطفت كثير معاه لما شافت دفتره..))
راح نظرها على انحاء الغرفه إلين ما وقع على الدفتر.. إتجهت له.. ومسكته ابتسمت وبدت تطالع فيه.. وتتخيل شخصية مهند.. "إذا كان بهذي العاطفيه وقلبه يملك هذا الحب.. أكيد هوا إلي بيسعدني.."
.
.
.

... : خلاص نروح لها..
... : اوكي نتوكل..
ابو طارق: كلمت صاحبك ابو ياسر..
ابو حسام: اكيـــــد هوا المحامي.. حيكون ورانا بسيارته..
ابو طارق: اوكي باخذ معايا بنتي جنا.. يمكن تفيدنا إذا احتاج الموضوع لاقناعها..
ابو حسام: مممم ياللا طيب..
ابو طارق: دقيقه إنتا من فين عرفت مكان شقتها؟؟
ابو حسام: من مصادري الخاصه..
ابو طارق: يعني مو منها..!!
ابو حسام: لا .. وإلي يسأل ما يتوه..
ابو طارق: اوكي ياللا مع السلامه
ابو حسام: مع السلامه
.
.
.
ي ي تــــوك..!

كان هذا صوت باب شقة سامر.. وهوا يصك الباب.. نزل من الدرج بسرعه واتجه لسيارته..
ومشي على طوول.. على شقة وعد.. دق على جوالها علشان يديها خبر..
وعد: الو..
سامر: السلام عليكم
وعد: وعليكم السلام..
سامر: انا جايك ألحين باخذ الاوراق إلي طلبتها منك..
وعد: ممكن اعرف اش حتسوي بيها..
سامر حس إنه من حقها تعرف: اوكي بسافر امريكا وبجمع كل ممتلكات ابوكي من مشارعيو إلي سواها هناك.. بجيبها وبكتبها كلها باسمك..
وعد: طيب لازم تعرف شي..
سامر عقد حواجبه: إيش..؟
وعد: خالي محمد سألني هل اخذت كل فلوس ابويا وممتلكاته من امريكا,,!
سامر بسخريه: اخس الاخ طمعان.. وان شالله إنتي قولتيله إنك ليسع ما اخذتيها؟
وعد بثقه: ليه إن شالله فاكرني مدمغه.. وربي ما يذوق ريال من فلوس ابويا..
سامر اعجبه ردها.. بس قال ببرود: اوكي وصلت لشقتك يالله مع السلامه..
وعد بغرور: مع السلامه..
طلع للعماره.. وصل للشقه .. وقبل ما يدق الجرس..
لحظه.. وتظهر مفاجأة .. بل الصدمه..
... : إنتا إيش تسوي هنا؟؟
ألتفت متفاجيء ومتوتر.. شاف ابو حسام.. وابو طارق ونيران تشعلل فـ وجيههم.. وواحد ما عرفو إلي هوا ابو ياسر.. يطلعو الدرج.. وآخر الدرج واقفه بنت مغطيه..!!!!
كان هذا صوت ابو طارق.. إلي ألتفت على طول لابو حسام يبغا تبرير.. وهو معصب
وابو ياسر واقف وراهم متفاجيء وقال: محمد قلتلنا إنو بنت اختك لوحدها اجل اش جاب هذا الرجال عندها..
وكانت جنا في اخر الدرج متفاجئه مثلهم.. وهي ما تعرف مين هذا إلي واقف على باب شقة وعد..
ابوحسام وهو اعصابه بتفلت.. وعيونه بتطلع من محاجرها على سامر.... " وعد شرفي وعرضي.. اش جابك يا سامر عندها... واش تسوي لها .. آآه ياااربي اش المصيبه هاذي!" حس إنو بيدوخ.. "معقوله مني مصدق وعد تواعد ولد عمها هنا.. ولا إيش,, إيش الحكاية.. لاازم ادارك الموقف لااازم" .. دقيقتين وهو يبادل سامر المتوتر.. النظرات.. وبعدها رفع راسه وحاول يرسم ابتسامه باهته ومكتئبه على وجهه..
ابوحسام وهو يطالع في سامر: ما تعرفون؟؟ (وهوا يتقدم لباب الشقه ويوقف جنب سامر)
سامر عقد حواحبه وحس إنو مصيبه حيقولها هذا الحقير..!
ابو طارق عقد حواجبه: إيش.. قوول إيش يسوي سامر هنا؟؟
ابو ياسر ظل يطالع فيه.. متسائل..
ابتسم ابو حسام: سامر إلي قدامكم مملك على بنت عمه ويحق له يجيها لشقتها.. لأن زواجهم قريب..

، ،

مصيبة ووقعت على راس سامر ووعد.. إيش بيصير لهم بعد إلي قاله محمد؟؟
وإيش بتكوون ردة فعلهم الاثنين؟؟
وسمر والمشاعر إلي بدت تنمو داخلها هل حيكتمل نموها ولا حيصير تأثير عليه؟؟
وجنا وياسر.. إيش مصيرهم السعاده إلي واضحه قولو ان شالله..!
أحداث جديده ما تتخيلوها .. تابعو معــــي...!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..







~)(~ الفصل السابع ~)(~

[]**[]..آآآه يا زمن إش فيه قلبي ضعيف!..[]**[]

ابتسم ابو حسام: سامر إلي قدامكم مملك على بنت عمه ويحق له يجيها لشقتها.. لأن زواجهم قريب..
الكل انصدم.. حتى سامر نفسه انعقد لسانه..
ابو طارق عقد حواجبه بقوه: إيـــــــــش؟؟
ابو حسام ببرود: اسف ما علمتك..
ابو طارق بعصبيه: وبهالسهوله تقولها .. !
ابو حسام بهمس: بعدين اقولك..
ابو طارق حس في شي وعلشان كذا سكت..
ابو ياسر وهوا يوجه كلامه لسامر: اجل اسفين يا ولدي .. سؤنا الظن ومو قصدنا..
اما جنا فكانت مصدومه مره.. حست في شي كبير يحصل.. وخافت كثير على وعد..
سامر طالع على ابو حسام بنظره ناريه.. ونزل بسرعه..
ابتسم ابوحسام: معليش يمكنه متهاوش مع عروسته..!
ابو ياسر ابتسم: الله يهنيهم ويسعدهم..
ابو طارق ظل ساكت..
دقو الجرس.. وتفاجؤ انو انفتح الباب قبل ما ينسألو مين..
دخل ابو حسام وهوا معصب حده..
وعد وقفت مصدومه.. وحست بخوف وتوتر فظيع..!! ((ما تدري إيش حصل؟))
ابو حسام: وتفكيله الباب حتى بدون ما تسألي.. يعني متواعدين يالحقيرين؟؟
وعد حست بقلبها يألمها.. ونفسها تنشق الارض وتبلعها.. "هذا إيش يقول.. كلامه غريب.. لا يكون يقصد سامر؟؟ يا ويلي.. اش جابه في ذا الوقت؟؟!!.."
ابو حسام بقهر: انقلعي جوا يا حيوانه..
وعد بارتجاف: ليــ ــ ـشـ؟
ابو حسام دفها بقوه لجوه..
ودخل الرجال للصاله..
.
وعد لما دفها خالها.. دخلت على طول غرفتها ترتجف.. بعد ثواني دخلت عليها جنا..
جنا: وعــ ـد!
وعد ألتفت لها ترتجف: حنا إيش جابـ ـكـ ـم..؟
جنا قربت منها: وعد عمي وابويا وواحد من اصحابهم .. (وبتردد) وصلو شقتك وكان واقف عند بابها.. واحـ ـد.. سمعتهم يقولوله.. سامر..
وعد وبخوف: وايش حصل؟
جنا خافت على وعد وقعدت تمسح على ظهرها..
وعد بعصبيه: وايش حصل..؟!!
جنا بلعت ريقها وقالت بشك: اصلا اش جابه عندك..؟ والمصيبه إنتي فتحتيله الباب على طول.. من دون ما تسألين؟؟..
وعد: هذا ولد عمي!
جنا إلي ما سمعت هذي المعلومه من عمها.. من الصدمه بس سمعت اسمه سامر..
جنا: امانه.. !
وعد: والله ..
جنا باستغراب: اهاا.. ليش ما فكرت.. اجل هذا ولد عمك سامر..
وعد بطفش وهي متوتره مره: إيش حصل؟؟
جنا: اول قوليلي إيش يسوي عندك؟؟
وعد بقهر: جاي ياخذ اوراق حقت ابويا.. وربي ما كان بيسوي شي وربي.. وانا فتحت الباب على طول علشاني عارفه إنه هوا.. لأنه اتصل وقالي..
جنا بشك: يعني بينكم إتصالات..!
وعد وخلاص وصل عندها: جنا والله العظيم ما بينا إلي في بالكم.. وين هذا ووين سامر.. وصدقيني سامر مو من النوع إلي يسوي هاذي الحركات..والله أنكم سئتو الظن والله.. وحتى انا معقــــوله تشكون فيني!!
جنا إلي تثق في وعد.. صدقتها على طول.. وحست بالألم عليها وعلى إلي صار لها..
وعد: اماااانه قولي اش سوى خالي؟؟
جنا حست بتوتر ونزلت راسها: قال.. قال.. إنك..
وعد خافت مره ودموعها نزلت حاره على وجهها.. مسكت جنا من كتوفها وهزتها بقوه..
وعد بعصبيه وهي صاكه اسنانها في بعض: إني إيش.. إني إيـــــش؟؟
حنا دفعت كلماتها بقوه قبل ما تتردد: إنك مملكه على ولد عمك سامر..
وعد وكان شكلها كأن احد اعطاها كف: إيـ ــ ـ ـ ـشــ،، ؟؟ (وطاحت ع الارض مفجوعه)
كانت عيونها مفتوحه على كبرها وتطالع ع الارض.. وهي مهي مصدقه.. "ايش ذا الكلام هذي تلخبط شكلها انخبلت.."
وعد تطالع عليها بنظره مشتعله: ايش تقولي إنتي.. انجنيتي؟
جنا خافت من نظرة وعد وارتجفت من جد.. وبتردد قالت: يعني الكلام غلط؟؟
وعد صرخت: اشبك انتي..؟ اكيد غلط!!
وبعدها وعد طلعتها من الغرفه بقهر.. وقالت: انقلعو كلكم من بيتي ولا وربي لتشوفو شي ما حصل..
جنا خافت مره.. اول مره بحياتها تشوف وعد بهذي الصوره.. خوفتها من جد خاصة نظراتها إلي ما كانت غريبه عليها حست إنها شافتها قبل.. شهقت... وافتكرت سامر إلي كان واقف ع الباب.. كانت هذي هيّا نظراته.. "ياالله قد ايش يتشابهو في النظرات وفي الاشكال.. سبحان الله.. "
راحت دقت على باب الصاله..
طلع لها عمها ابو حسام وهوا عاقد حواجبه..
جنا بلعت ريقها: عمي وعد بحاله مزريه مره.. وطلعتني من غرفتها.. وتقول إطلعو كلكم..
ابتسم ابو حسام بسخريه: بعد ما سوت فعلتها الحيوانه تطرنا!
جنا: لا عمي تراكم فاهمين غلط..
ابو حسام بعصبيه: بلا غلط بلا زفت.. خلاص حنطلع ألحين.. ( بعد ما شاف إنو وعد ما تصلح في هذا الوقت للي ناوي عليه..)
دخل وكلمهم إنهم بيأجلوها ليوم ثاني البنت اليوم مو مستعده..
((الحقير ناوي يلعب عليها وياخذ حلالها.. بس احلم تحصل شي من وعد.. خاصه بعد إلي سويته لها..))
خرجو كلهم من الشقه.. إلا ابو حسام إلي أتجه لغرفتها.. دخلها بقوه بدون احم ولا دستور.. واتجه لوعد.. وعد كانت جالسه ع الارض وحاطه وجهها ع السرير تبكي..
تفاجأت بالباب ينفتح بقوه.. وهالتها الصدمه تلقى خالها ماسك شعرها ويشده.. واكثر ما جرحها كلامه إلي زي السم..
ابو حسام: يالحقيره.. وأنا اثق فيكي.. وطلعتي عاهره.. هاه..؟ تواعدين هذاك الحيوان إلي يجي عندك.. و انا اقووول ليه بغيتي شقه لوحدك.. طلعتي منتي مربايه.. طبعا اتربيتي في امريكا.. وابوكي كان معطيكي الحريه..
وعد صرخت: إلا ابويا ما تجيب سيرته سمعت.. ابويا اشرف منك ومن امثالك..
ابو حسام فـــــــار دمه فشد على شعرها اكثر ورفعها بقوه: ولكي عين ترفعي صوتك عليا وتقلي ادبك.. هاه.. (وضربها كف حست إنو الدنيا تدور فيها.. وهوا ولا عليه كمل كلامه إلي زي السم) وانا إلي أكد لي إنك متواعده معاه.. إنك تفتحي الباب ولا عليكي.. طبعا متأكده إنو هو.. ضاربين موعد يالتعبانين.. اعرف كيف اربيكي يالحيوانه.. حأخذك ألحين.. سمعتي.. وما عاد تطلعي من بيتي..
وهي تحس إنو كل جسمها يألمها "..آآه يا قلبي الوجعااان آآه" ..
ابو حسام مسكها من يدها: ياللا معاي
وعد وهي تبكي: لا خالي ارجوك ما با اعيش عند احد.. ما ابا اكوون منبوذه خليني..
ابوحسام يقاطعها: قولتلك امشي معااي يعني امشي.. وإنتي اصلا منبوذه من زماان.. لأنك إنسانه حتى تربيه ما اتربيتي.. ياللا لمي اغراضك..
وعد هزت راسها خلااص مهي قادره تستحمل..
ابوحسام طالع فيها بنظرة إشمئزاز: ياللا استناكي خمس دقايق ونطلع..
وراح يستناها في الصاله..

قعدت تبكي.. حست بالألم.. راحت تدعي ربها إنو الحقيقه تظهر.. ما قدرت تتحمل إنو احد يوصفها بالدعاره لا ومع مين مع سامر.. !
.
على كثر الهموم إلي في قلبي ما شكيت الحال
على كثر الجروح إلي تمادت تكتم العبره
رضيت أبقى تحت مر الزمان إلي غدا هما
ما دام الله كفل عبدا تصبر واحتسب اجره
.
انا باقي و اظل ابقى على جور الحزن هما
ولاني من صنوف الي سهوله ينفجر صبره
وانا والله من صغري عرفت ان الرجال افعال
وعرفت ان الفتى لله ما غير الله يفك اسره
.
ترى كل الطعون الي في ذاتي ما طرت عـ البال
ولا هزت كياني لا ولا هزت ولا شعره
عرفت ان الزمن صوت ينادي بلهجه المحتاج
تشوفه برضى يوم ويوم مشعل الثوره
[ك: إلى روحي.. للمنشد فهد الكبيسي ]
.
.
.

سامر كان بسيارته مسرع.. وهوا يشتعل نار.. مقهــــــــور.. "آآآه يالقهر.. الحقير يقول كلمه ولا يحسب لها ألف حساب.. هوا مغفل ولا يستغفل.. آآآآآآخ يا ربي إيش جابه في ذاك الوقت إيش جابه.. ولا وجايب معاه اخوه وواحد رجال ثاني.. إيوا صح.. هما إيش جايين يسوون عند وعد.. لا مو معقول هذا خالها.. ما راح يأذيها.. بس هوا ناوي على شي كبير.. "
وقف عند البحر وما نزل.. وقف السياره وحط راسه ع الدركسون يحس إنه تورط... "اصلا هوا إيش هدفه من الكلمه..معقوله علشان يبرر وجودي.. أنا لو فكرت شوي... معه حق.. معاه اخوه.. ورجال ثاني.. أكيد حيسيئو الظن.. وحتكون طعنة في شرفه.. بس.. بس حتى ولو الحقير لو سألني كان قلتله.. إيش إلي خلاني واقف عند شقة البنت.. اوووف.. وبعدين انا ولد عمها.. كيف يسيئو الظن فيّا !! "
سمع جواله يرن كم مره .. راح رماه بقوه ورا.. قبل لا يطالع مين المتصل.. كان مهو فايق لشي.. ابدا..
سمع دق على شباكه.. ألتفت متنرفز.. تفاجيء..
سامر وهوا يفك الباب: بشار.. !!
بشار وهوا يتفحص صاحبه بخوف: ايوا من زمان جالس هنا استناك وانا اعرف إنك دايما توقف هنا..!! ومن اول ونا اتصل فيك.. وادورك .. سامر إيش فيك؟ وليه ما ترد عالجوال؟؟
سامر سكت وراح لف الجهة الثانيه.. وهوا مصر على اسنانه..
بشار حس إنو سامر حصله شي كبير.. توتر بقوه.. ومسك كتف صاحبه: ســــامــــر امانه لاتخوفني.. إيش بك؟؟؟
سامر ألتفت لصاحبه بملامح جامده.. وبصوت جاف قال وهوا يشغل السياره: بشار.. اتركني لوحدي..
بشار مسك الباب قبل لا ينصك: والله ماني تاركك إلا لما اطمن عليك..
سامر بعصبيه: بشـــــــار.. خليني لحالي..
بشار لف بسرعه وركب من الجهة الثانيه: حالف بأني ما اتركك.. ياخي لو مره وحده اشكي لي همك.. ريح نفسك.. كذا والله تتعب حالك..
سامر تنهد ورجع حط راسه ع الدركسون..
بشار كان مصدوم اول مره يشوف سامر بهذا الشكل..
بشار: سامر ياخويا اش فيك؟
سامر حس إنه تعبان تعبــــــان مره ما قدر يتحمل.. الصدمه شلته ومهو عارف يفكر.. حتى لو يبا يقول لبشار.. يحس إنو كلماته ما تسعفه..
بشار حط يده على ظهر سامر: ما يهمك يالغالي ربي يفرجها.. بس علمني خفف عن نفسك..
سامر بصوت متوتر: وقعت في مصيبه!!
بشار اتفاجيء وقال بصوت خايف: وايش المصيبه هاذي!!؟
سامر بلع ريقه وليساعه ما زال راسه ع الدركسون..: مدري!
بشار قرب من سامر: كيف ما تدري.. حكيني إلي صار!!
سامر قدر بكلمات متقطعه.. يوصف له إلي صار.. وكانت صدمه قويه لبشار..
بشار: هذا كيف يتجرأ يقول زي كذا.. ياالله.. ألحين حتنتشر هذي الاشاعه..!
سامر رجع وتكا على المقعد حقه.. وعينه قدام.. وكان يطالع لقدام بنظره حاقده..
سامر: وربي لأوريه..
بشار: سامر ترا الموضوع مو سهل..
سامر: عارف..
سكتو كلهم دقايق.. وبعدها قال بشار: ما في حل إلا تتزوجها..
سامر: بشار.. اسكت واتركني فحالي.. أنا ماشي ألحين..
بشار: مردك يا سامر.. صدقني مردك تتزوجها..(وطلع من السياره)..
.
.
.
في بيت ابو طارق..
.
جنا اول ما دخلت جريت على غرفتها.. دخلت وصكت الباب عليها..
مسكت الجوال وعينها تدمع.. إلي شافته اليوم تحسه كان جامد مره.. بل مصيبــــــــه!!
... : يا هلا بجنو..
جنا: سمر..
سمر حست إنو صوت جنا مخنووق مره: اشبك؟؟
جنا: وعد..
سمر خافت مره..: اش في وعد.. أش فيــــها؟؟
جنا بصوت مرتجف حكتها كل شي حصل..
سمر بصوت مصدوم ومهو مصدق: ياالله.. وربي (وبدا صوتها يتهدج) وربي شي ما يصدق!!
جنا بهمس: شفت كل شي بعيوني..
سمر حست بارتجاف لكل جسمها.. وقالت بصوت متوتر: يا ربي.. مو معقول.. وابويا اش سوا بوعد؟؟
جنا: لما خرجنا.. هوا فضل في الشقه؟؟
سمر شهقت: ياااويـــــــلي عليكي يا وعد..
جنا: ...(ما قدرت تتكلم)
سمر: طيب وسامر اش سوا لما سمع الكلام..؟؟
جنا: طالع في عمي بنظره حاقده.. نفس النظره إلي شفتها من وعد.. ونزل على طــول..
سمر بصوت يبكي: لا مو وعد.. حرام.. وربي هاذي الانسانه ما تسوي كذا..
جنا: سمر.. صحيح أني صدقتها بإلي بررته بوجود سامر.. بس..(وما قدرت تكمل)
سمر بصرامه: جنـــــــا.. لا تشكي .. إلا وعد.. رفيقة طفولتي إلي أشك في نفسي ولا اشك فيها..!!
جنا بصوت حزين: اوكي سمر.. اتركك ألحين مره تعبانه من إلي حصل..
سمر: طيب مع السلامه..
جنا: مع السلامه..
.
.
جنا.. وبذا الوقت حست إنها تحتاج ياسر بذيّا اللحظات.. وتمنت تتصل فيه.. كرهت كل شي وحست بحاجتها له..
ودقت عليه..
ياسر طبعا سمع رنة الجوال ورد.. وهو طبعا ما يشوف مين المتصل: هلاا مرحبا
جنا بهمس: اهلين ياسر
ياسر عرف إنها جنا وحس بصوتها التعبان: جنو حبيبتي اش فيكي؟؟
جنا بتعب: ولا شي.. بس حابه اتكلم معاك
ياسر: جنا طمنيني اول اش فيكي..؟
جنا بحزن: لا تقلق ياسر.. الشي مو فيني انا.. بس شفت قدامي ناس انظلمو وحاسه بالكئابه
ياسر بحنية: يا قلبي الظلم ما يديم.. مصير المظلوم تظهر حقيقته.. وينصره ربنا.. مو صح!؟
جنا وهي تحس بالراحه: ايوا صح
.
.

وسمر.. انسدحت ع السرير متألمه.. ودموعها في عينها.. خافت على وعد كثير واحاسيسها فاضت.. إلا ويقطع تفكيرها دقة جوالها.. وشافت رقم غريب..
ردت بصوت حاولت يكون طبيعي.. مع انه واضح إنه تعبان: الو..
سمعت صوت رجال دخل على طول لأعماقها: يا هلا..
سمر طنشت احساسها وبعصبيه: نعم!
... : سمر من البدايه.. تراني مني متصل فاضي..
ارتجفت سمر.. "هذا كيف عرف اسمي"..: مين سمر هاذي وايش تبا انتا؟؟
... : انا مهند!!
سمر شهقت بقوه.. واحتارت إيش إلي يخليه يتصل عليها: مــ مــ هـ (وما قدرت تكمل)
مهند: سمر اسف ع الازعاج .. بس متصل علشان شي وبس..
سمر بصوت مكتوم: إيــ ــش؟
مهند بصوت متألم: ابا اوضحلك إنو إلي تسويه فيني حرااام !!
سمر مسكت نفسها وبصوت صارم قالت: مهند لو سمحت.. بلاش تتصل مره ثانيه!!
مهند: اول مره واخر مره اتصل ان شالله.. بس انتي افهميني ألحين..
سمر: اش فيه؟؟
مهند: وقسم بالله كبرتي في عيني..
سمر حست بالسعاده بصوت هامس: ليش؟
مهند: حتى لو كنت قريب منك.. ما تسمحي لنفسي اكلمك ع الخاص..
سمر صحيح انبسطت لهذا الاطراء بس قاومت نفسها..: مهند.. لا تطول هرجتك.. بليز خلص..!
مهند: اوكي.. جاي بس اقولك.. إني احبك..
سمر ارتجفت.. اول مره في حياتها احد يقولها احبك.. اول مره تشعر بحب احد لكيانها.. كلمه هزتها في الصميم.. وتمنت تسمعها في كل دقيقه.. اشياء كثيره تعاونت عليها.. وحدتها بلا اخت وام ما تسأل عنها ولا تجلس معاها.. وإلي صار اليوم لوعد.. كلها سببت لها ضعف..
مهند: سمر!
سمر بهمس: ها!
مهند حس بالانتصار: اش فيكي.. احس إنك تعبانه..
سمر كان هذا اكثر شي بيخلي دموعها تنزل على طول..قاومت وقالت بصوت واضح عليه البكي: مع السلامه..
مهند حس نفسه متألم كثير بالرغم من إلي بيسويه.. سمر حبيبته..تتألم..!
مهند: استني..
سمر: ..!
مهند: سمر باالله عليكي.. أش فيكي.. لا تعذبيني..
سمر بهمس: تعبانه .. أتركني ألحين..
مهند: ما اقدر..
سمر بكيت بقوه.. ما قدرت تستحمل..
ومهند في ذي اللحظه ما كان فيه إلا قلبه يشكي هم حبيبته..
مهند بصوت خايف: سمر.. حاصل شي عندكم؟؟
سمر ما قدرت ترد: ...
مهند: سمر ردي عليّا بالله..
سمر حست بحاجتها لمهند.. توها تحس قلبها يصرخ بأنه بحاجه له.. بدون شعور منها قالت: احتاجك..
مهند انصدم ما كان يتوقع.. إنها حتقول له هاذي الكلمه.. صحيح.. بإنه انبسط فيها.. بس صوتها ما ريحه مره.. خاف عليها بقووه..
مهند: انا كلي فداكي..
سمر حست إنها اتمادت كثير وسمحتله يتمادى فداست على كل احاسيسها..
سمر: مهند عيب هذا الكلام.. وانتا اتصلت في وقت عقلي مو معايا.. اسفه ومع السلامه.. (وصكت السماعه من غير ما تسمع رده)
دقايق ووصلتها رساله من مهند..

<< سلام عليهم بعد ما جفونا
وقلبي فديهم وهم انكرونا

احبهم ولكن نسونا نسونا
وقلبي سيبقى اسيرا لهم >>

هزتها الكلمات من الداخل.. ما حست بنفسها إلا تبكي.. واكبر شعور لها احساسها بالتيهاااان..
.
.
عند مهند.. بعد ما صك السماعه.. حس بأن قلبه يأن.. "معقوله سمر بهذا التعب.. سمر إلي كانت تتكبر عليّ تقولي احتاجك.. معقـــــــوله.. لا لا إلي صاير لها كبيـــــــــر.. يا ربي وربي خايف عليها.. يؤ اش بي.. نسيت إلي ناوي عليه.. كله راح نسيتــــه.. بس بس.. انا احبها.. من جد.. وما قدر وهيّا بهاذي الحاله.. استغلها.. علشان ألعب بعواطفها.. حرام مهما كان انسانيتي تمنعني.."
.
.
عند سمر.. راحت وجلست على كرسي التسريحه تكت براسها على يدينها.. "ياربي أنا إيش سويت.. تماديت مره.. بس .. بس حسيت إني احتاجه,, يا ربي.. أحس إنه ملك احاسيسي.. وابغاه هوا دون غيره.. يا ربي معقوله هذا كذا صار بسرعه.. لازم اتماسك لازم.. إيش بي أنقلبت فجأة كذا.. كل مشاعر الاحتقار إلي اوجهها له راحت.. معاد لوجودها مكان في قلبي.. بس اطمن يا قلبي.. ما دام إنه كلمني وقالي.. قالي.. قالي احبك.. آآآآه لو يعرف مفعول هاذي الكلمه في قلبي.. آآآه يامهند.. لو تدري إنك بهاذي المكالمه فجرت كل احاسيسي.. ومن جد ..مني فاهمه نفسي.. احساسي يبغا طارق.. وبعدين اتزوج اخوه.. بس يااااارب..ساعدني.. (وفجأة تغير تفكيرها) هه.. معقوووله.. سامر ووعد.. إلي ما يطيقو بعض.. وكل واحد فيهم الظاهر يكرهو بعض هههه.. وربي مشكله.. يؤ اشبي اضحك.. ووعد اغلى انسانه على قلبي تعاني.. يا رب فرج عليها يااارب.."
((::توضيح:: صحيح حتستغربو ليه سمر على طوول مشاعرها تحركت لمهند.. هذا لأنها كانت بوقت حرج جدا.. هي تعاني الوحده.. والضعف التام.. وخاصه إنها شعرت إنو مهند يحبها مره.. خطبها كثير.. وهوا توه.. حست بصوته يدخل اعماقها.. كانت بالفعل ضعيفه بهذا الوقت.. وقلبها مفتوح بكبره.. ويكون بعلمكم إنو سمر من يوم وهيّا صغيره كانت تحس بنظرات مهند لها.. واهتمامه فيها.. وكانت تحس مشاعرها تهتز بس لأنه اخوه طارق كان شاغل تفكيرها.. فعلشان كذا كانت واضعه كل اهتمامه على تنمية مشاعرها لطارق.. وما ألتفت لمهند..))

فجأة تسمع اصوات تحت.. نزلت بسرعه تشوف وعد وشكلها مره تعبانه.. وابوها قاعد يصارخ عليها..
ابوحسام بعصبيه: ياللا روحي للغرفه إلي كنتي فيها..
ام حسام كانت متضايقه ومستغربه وتطالع في زوجها بقهر.. وهو طنشها..
وسمر على طول إندفعت لوعد مسكتها وساعدتها وطلعتها في غرفتها..
.
.
.

في مطار جـــده..

... : الحمدلله على سلامتك يا سامي..
سامي: الله يسلمك يا عمر ..تصدق اشتقت لكم مــــــــره..
عمر: وربي كلنا مشتاقين لك.. ها بشر اخذت شهادة الدكتوراه ؟
سامي: الحمدلله .. أخذتها..
عمر وهوا يلمه..: مبروووووووووووك يا الحبيب ألف ألف مبرووك..
سامي وهوا مبتسم: الله يبارك فيــــك ياعمر..
عمر: هيّا عاد جده تشكي شوقها لك..
سامي: ههههه وربي حتى انا مشتــــــــــــاق لهواها..
عمر: ههههههههه طيب وين رايح ألحين؟؟
سامي: على امي على طــــــول..
عمر: اوكـــي ياللا..
سامي: ياللا..
.
.
.

في بيت ابو طارق.. في المجلس...

... : ألحين فهمني إلي صار؟
ابو حسام: هممم.. ماهر إنتا صدقتني..
ابو طارق عقد حواجبه: يعني كنت تكذب؟؟
ابو حسام ابتسم: ههههه يعني كان تمثيلي متقن!
ابو طارق بعصبيه: يعني إلي حصل كله كذب!
هز راسه ابو حسام وهوا مبتسم..
ابو طارق: مصيبــــــــه.. كيف تقولها كذا؟؟
ابو حسام رفع حواجبه: اقــــول.. تبغاني اسكت عن كلام يطلع في عرضي..
ابو طارق بلع ريقه: طيب ما فكرت في نتايج كلمتك!!
ابو حسام: اوووف.. عادي يتزوجها حقيقه..
ابو طارق كشر: بس بس سامر ما راح يرضى..
ابو حسام: يرضى غصبا عنه..
ابو طارق: وإذا ما رضى..!!!
ابو حسام: صدقني بيرضى.. ما راح يتحمل كلام الناس..
ابو طارق قعد يفكر شوي بعدين قال: طيب كذا سامر حيكوش على حلالها.. وما راح نقدر نقرب منو..
ابو حسام: هه ههي.. يا حبيبي.. مني مغفل..! ما راح نزوجهم إلا بعد ما ناخذ إلي نبغاه..
ابو طارق: اهمم.. كويـــس..
.
.
.

في بيت زوجة راشد الثانيه.. خوله..
.
بعد لقاء حميمي.. يبكي..
.
ام سامي.. وهي تصب القهوة: يا هلا بوليدي يا هلا.. نور البيت..
سامي: هلا فيكي يا امي.. البيت منور باهله,,
ام سامي: وربي وحشتني يا ولدي.. شايف البيت مظلم كيف..
سامي: لا يا أمي وربي منور فيكي.. وربي مشتــــــــاق مشتــــــاق لهروجك.. وقهوتك..
ابتسمتله امه وقعدت تحكيه كل شي صار في فترة غيابه..
ام سامي: ايوا واهم شي حصل..
سامي ابتسم : إيش؟
ام سامي بنظره عميقه لولدها وبعدين بوزت وقالت: رجع سامر.. وكمان وعد..
عقد سامي حواجبه بإستغراب: ...؟؟؟
ام سامي: وعد بنت اختك المتوفيه فوزيه الله يرحمها.. وسامر ولد عمها ولد عبدالله.. إلي سافر من وهوا صغير ولا رجع..
سامي كانت صدمه بالنسبه له: إيــــــش..؟ يمكن اصدق إنو وعد رجعت.. بس سامر.. مو معقول..!!
ام سامي: حتستغرب اجل الخبر إلي انتشر هذي اليومين..
سامي والصدمه ما زالت واضحه عليه: خلينا ألحين فرجعتهم.. كيف رجعو.. وليش في وقت واحد..؟؟
ام سامي: طيب دقيقه اقولك.. انتشر خبر ألحين انهم مملكين على بعض.. صدق إلي قال هذا الكلام اخوك محمد..
سامي بصدمه اكبـــــر: إيـــــــــــــــــــش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ام سامي: والله..
سامي بقهر: بس بس إلي اعرفه.. إنو من يوم وانا صغير سامر ولا يطيق وعد.. ووعد ما تطيقه.. كيف وافقو على بعض.. لا لا الهرجه فيها إنا.. !!
ام سامي: مم أنا إلي عرفته إنو وعد رجعها سامر من امريكا علشان ابوها اتوفى هناك.. والله ما دري الحكايه.. بعض الناس تقول إنو سامر كان معاهم هناك.. وناس تقول إنو كان على اتصال معاهم.. وإلي يقول بينه وبين ووعد شي ووو.. وربي كلام الناس يا وليدي استغفر الله.. ما ندري إيش الحقيقه!!
سامي مو مصدق: اكيد إشاعات انا اثق بوعد.. ((سامي كانت علاقته قويه بوعد قبل لا تسافر.. مثل الاخو واخته..))
ام سامي: الله أعلم..
سامي بضيق: وألحين هما فينهم..؟؟
ام سامي: وعد سمعت إنها ساكنه بشقه.. لوحدها.. وسامر مدري..
سامي: بروح اشوفها ألحين..
ام سامي: سامي الله يخليك أبعد عن المشاكل..
سامي: ما عليكي يا امي..
ام سامي: ولدي إنتا تعرف طول عمرك.. ابو وعد له مشاكل مع اخوانك.. وطبعا من اخوه المتوفي ابو سامر.. وألحين اظن إن اخوانك ما بيتركو عيالهم بخير..
سامي طالع في امه شوي وبعدين قال: اطمني يا امي..
ام سامي: الله يحفظك يا ولدي..
.
.
.

في غرفة مظلمه.. وبرودة المكيف عاليه..
كانت هناك في الركن..
ضامه رجولها لنفسها وخايفه.. ما كانت تدري إيش تسوي.. تحس الدنيا قفلت في وجهها.. تنرمي على اكبر اعدائها رمي.. يعني خلاص لا حاضر ولا مستقبل.. حتى ذكريات الماضي الحلوه.. ما تقدر تتذكرها.. دموعها ما وقفت نزول من لحظة إلي حصل.. تحس كل جسمها يألمها.. خلاص تعبت.. ما تقدر تقاوم الوحدة.. مع الألم.. حتى مصيرها ما تعرفه.. !!
سمعت جوالها يرن.. كان نفسها تشوف مين وتلقى عنده المخرج بس كبريائها ردها.. "انا ما اشكي لأحد".. حست إنها ما لها نفس تشوف مين..!
وقف الرنين ورجع يرن ثاني.. وثالث..
وبعدها قامت وهي مكسره.. ومي قادره تمشي.. بصعوبه وصلت..
مسكت الجوال.. [ سامر يتصل بك ].. ارتجفت يدينها ترد ولا لا.. اكيد يباها مهم.. من اول وهوا يتصل..
وعد برجفه وصوت تعبان: الو
سامر بصوت متوتر اول مره قدام وعد: هلا وعد..
وعد: ..
سامر تردد حس إنو حتى وعد تعبانه زيه وشكلها اكثر منه كمان.. ما عرف إيش بيقولها.. هوا كان بس يبا يشوف ردة فعلها باتجاه إلي حصل بس حس إنه عاجز,, وردة فعلها واضحه.. شكلها منهاره..
وعد استغربت مره من سكوت سامر.. وحست بالارتباك من صمته.. بس قوت نفسها وقالت: لازم تقول لخالي الحقيقه.. لو سكتنا حيكبر الموضوع..
سامر تفاجيء: ليش إنتي ما قولتيله؟؟
وعد: ما قدرت.. لأنه ما اعطاني مجال.. وألحين أنا..
سامر بإستغراب وقهر من خالها: ألحين إنتي إيه؟؟؟
وعد قالت بهمس والتعب في صوتها: اخذني لبيته رجعت عنده..
سامر بدون شعور قال بعصبيه: الحقير.. أنا حأوريه.. مع السلامه..
وعد: مع السلامه..
.
وعد شعرت براحه كبيـــره.. وأخيرا شعرت بالامان.. ما تدري ليه من يوم ما تحس بحس سامر تشعر بالراحه.. على كثر كرهها له.. وعداوتها من يوم وهيّا صغيره معاه.. ما توقعت يجي اليوم إلي تشعر بالامان معاه.. تذكرت بداية المكالمة.. كان صمته غريب.. واول ما سمعت صوته.. كان متوتر.. يااه اول مره تسمع صوته كذا.. اكيد يتألم زيها مهو انسان له مشاعر واحاسيس.. تذكرت إنو ما قالها شي يعني اتصل يبا يتطمن عليها.. "ياربي معقول.. سامر يطمن علي.. لا لا .. اكيد يبا يشوف شي جديد.. يا ربي لا لا يا قلبي.. وكأني أحس إنو فيه مشاعر تنبض فيك.. لا لا مو معقول.. إلا سامر إلا سامر.. بس.. بس وإلي حصل.. يا ربي واش الحل ألحين"

كان ذاك الوقت على صلاة المغرب.. سمعت الاذان وقامت توضت وصلت ودعت من كل قلبها.. وانسدحت على سجادتها.. تشعر بصرخة ضياع تصيح داخلها.. مهي فاهمه إلي حصل.. من جد غريب.. غريـــب.. توها تذكرت خالها سامي.. "اااه لو كان في سامي كان قدر يسوي شي.. ((وعد تنادي خالها سامي .. بـ سامي بس لانه مو كبير يعني في الـ 26سنه.. والسبب الاهم لانه مقرب منها..)).. ياربي وربي نفسي يكون فيه.. ع الاقل احس أحد معايّا.. حتى سامر ما اقدر ما اقدر زياده عن القيود الشرعيه إلي بينا.. فيه كمان قيود ثانيه صنعناها بنفسنا واهمها الكبرياء.. الكبرياء إلي بينا.. آآه يا سامر مادري إلي حصل إيش نتيجته بيننا.."

، ،

سامي ووصل هل حيكون له دور .. في الاحداث الجايه؟؟
وهل حيقدر يساعد وعد إلي تتمنى جيته؟؟
وسامر وحقيقة شخصيته إلي بدت تتوضح.. هل حتوضح اكثر وينفك قناع القسوة إلي لابسه؟؟
وهل حيظهر على حقيقة سجيته الطيبه قدام وعد؟؟
وسمر وضياعها.. هل حتتمادى مع مهند او إنها حتوقف نفسها.. إلين ما يخطبها ولا حبها لطارق بيمنعها؟؟
وجنا وياسر .. الثنائي الحلوو.. دعواتكم لهم.. ان شالله ما يصير إلي يعكرهم..
انهيارات نفسية وآمال تتحطم.. تابعووها معي..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..







~)(~ الفصل الثامن ~)(~

[]**[]..بالرغم من كل إلي بيننا.. مالنا إلا بعضنا..[]**[]

في بيت ابو حسام..
ام حسام بصوت مندهش: محمد .. سامي جا.. في المجلس..
ابو حسام: إيــــــش.. سامي اخويا..؟!!!
ام حسام: إيوا مين غيره!
ابو حسام ع المجلس على طوول..
.
في المجلس..
سمر: وربي يا خالي.. وحشتنا مره مره مره..
سمير: اقوول بلا نفااااق ..
سامي طالع فيه بنص عين ورجع يطالع لسمر بإبتسامه..
سمر وهي تطالع فيه وفاتحه عيونها: إيش.. انا منافقه..
سامي وهو مبتسم: اخصريكي منو.. انا اعرفك ياقلبي..
توه داخل حسام: يا هلا والله يا هلا ما صدقت لما قالولي..
سامي قام وحضنو بعض..
سامي: يا هلا فيك يا حسام.. كيفك..؟
حسام: الحمدلله طيب علشاني شفتك.. وإنتا كيفك.. بشرنا عنك؟
سامي: تمام التمام.. والشهاده معايّا..
سمير: اقوول شكلها مزوره.. خخخخ
سامي ضحك: ههههه اقوول إنتا ما تسيب تعليقاتك..!
سمر: بليز فكنا منو يا خالي امااانه عليك..
سمير قرصها من رجلها..
سمر: ااااه هاي اشبك!!
سمير رفع راسه: اقووول الحشرات مثلك ما يتكلمو فيني بغلط..
سمر: هي هي هي.. اقوول انقلع..
... : اهلين سامي..
سامي..(إلي ما كانت علاقته قويه مره باخوانه): هلا محمد..
سلمو على بعض..
إلا ويدق الجرس,, ولحظتها سمر دخلت جوه تجيب العصير ..
وراح سمير يفك الباب.. (( اوهووووو لا إلا سمير وربي حيسوي مشكله كذا))
.
عند الباب..
سمير فك الباب وانصدم.."هذا إيش جابو"..
سامر ابتسم بإستهزاء: ابوك فيه..؟
سمير عقد حواجبه: ايش تبغا ؟؟
سامر دفه بقوه كان معصب ونفسه في خشمه..وراح للمجلس على طول لانه شاف النور فيه مولع..
دخل من الباب ووقف يطالع فيهم مستغرب الاجتماع.. والكل وقف لما شافه..
ابو حسام معصب ومستغرب: إنتا إيش دخلك بيتي كذا..ّ!
سامي اتفاجيء مره من ردة فعل اخوه.. ومن الرجال إلي شافه واقف عند الباب عاقد حواجبه..
سامر: إنتا اكثر واحد ما يتكلم عن الغلط..
(لحظتها كانت توها سمر توقف ع الباب.., معاها العصير لما سمعت هذي العباره.. والصوت غريب .. تفاجأت من العباره.. وخافت.. ورجعت تدخل جوه.. وهي متوتره..)
حسام مط شفايفه وبعصبيه: سامر تكلم كويـس مع ابويا..!
سامر: حسام لا تدخل .. أنا جاي أصفي حسابي مع ابوك وبس..
سامي حس إنو يعرفه.. بس مو مفتكر مين هوا.. واستغرب من الحاصل ولما سمع اسمه سامر.. انصدم مره.. "هذا سامر.. مو معقول!"..
ابو حسام: ســامـــر احشمني قدام عيالي..
سامر: لا يا حبيبي لا.. لازم يعرفو عقلية ابوهم الهبــــله..
سامي طلع من حالة الصدمه إلي هوا فيها وقال بهداوه وعيونه مركزه بعيون سامر..
سامي: سامر اجلس وخلينا نعرف القصه..
سامر استغرب مين هذا بس حس إنه شافه قبل كذا.. بس قال بهدوء بـــــارد: محمد يعرف اش قصدي..
سمير بصراخ: هااااي إنتا إيشبك.. حتى اسمه تقوله بدون ادب..
سامر بغى يصفقه بس مسك نفسه: البزران ما يدخلو.. (وبصوت أعلى) سمعـــــت!
سمير حمق وبغى يقوم يضارب معاه.. إلا حسام مسكه..
حسام بعصبيه: ألحين يا تقول إلي عندك او تطلع بره..
سامر بنظرة استحقار مررها ع الجميع: تطردوني.. ما تطردوني.. هذا ما يهمني ولا ينزل من كرامتي.. (وقرب من ابو حسام) محمد باالله قولي اشرايك بإلي صار؟؟
ابو حسام توتر شوي وبعدين قال: حسام سمير اطلعو من المجلس..
حسام: بس..
سامي طالع في حسام: اسمع كلام ابوك..
سمير: لا بجلس اخاف هذا يسوي جريمه بابويا..
ابو حسام: سميـــــــر اخرج..
خرجو الاثنين.. وهما متنرفزين..
ابو حسام: سامي اتركنا لوحدنا.. (كان هذا يحصل وسامر مبتسم ابتسامه مستفزه وجالس قدام ابو حسام)
سامي طالع شوي بسامر إلي من جد استفزته وضعيته ورجع يطالع في اخوه: مني طالع انا اخوك ويحق لي اعرف اش الحكايه..
ابو حسام: سامي.. روح ألحين وبعدين اكلمك..
سامر تدخل: اها علشان تزيفله الحقيقه على كيفك..!
ابو حسام عصب وطالع فيه نظره حاقده..
وسامي قال: انا بجلس يا محمد.. معليش بس مني واحد من عيالك علشان تطلعني..
سامر ابتسم اكثر ع الموقف: ها خلصتو مهاوشات..
ابو حسام انقهر منه اكثر وطالع فيه: اظن إنك في بيتي وحق عليك تحترمني..
سامر طالع فيه نظره طويله ذات مغزى حس فيها سامي.. وبعدين قال: وهل تتوقع إلي سويته ببنت اختك فيه ذرة إنسانيه..
ابو حسام: ..(سكت)
سامر: إنتا حتى ما عرفت الحقيقه.. ولا سألت عنها..
سامي ظل مستغرب وده يعرف اش إلي حصل.. و اكيد يقصد ببنت اخته .. وعد!
ابو حسام: لانه ما في مجال لشي غيره.. إيش يعني انك واقف على باب شقتها.. وهيّا بعد ما رحت انتا.. فتحت الباب بدون ما تسأل مين.. يعني اكيد بينكم حتى اتصال.. واتفاق على المقابله..
سامر من جد انقهر.. إنها ما تعمل بنصيحته وتفتح الباب بدون ما تسأل.. "اووف من ذيّا البنت إل متى وهيّا تعاندني..!"
وسامي انصدم من إلي سمعه.. واستغرب وجا بيسأل إلا سامر تكلم..
سامر: طيب لو قولتلك إنك فهمت كل شي غلط..
ابو حسام: ما في مجال يا سامر.. الموضوع واضح.. وياليت ما تتعب نفسك بالتفكير بكذبه..
سامر بعصبيه: أنا ما اكذب .. وانا مو من نوعية الشباب إلي في بالك.. سمعت.. هاه.. انا ما اسوي إلي في بالك.. لاني سامر ولد عبدالله .. (وعاد وهوا مصر على اسنانه بحنق وفخر) سامـــــر ولد عبداللـــــــه..
ابو حسام اتفاجيء كثير بردة فعله.. ومعاها حقد كثير على سامر لانه ذكره بانه ولد عبدالله..
سامر كمل: اسمع يا محمد.. انا كان لازم ذاك اليوم اتصل في وعد علشان تجهز اوراق بالذات .. يعني حقت ابوها لاني مسافر امريكا.. وبسويلها بعض الاشياء هناك.. ورحت لشقتها علشان بس..(وبعصبيه) اخذها منها.. إنتا لو كنت تثق فيها من جد ما كان راح خيالك لبعيد.. ولو تبا اسأل اهل العماره هل انا قيد جيت لها.. حيقولولك هوا يوم وصلتها للشقه وبس .. وبعدها ما عاد جيتها إلا ذاك اليوم..
ابو حسام انصدم من جد... ما كان يتوقع هذي الحقيقه.. تذكر يوم إلي حصل.. وقتها لما دخل عند وعد لمح بيدها اوراق.. بس ما اخذها في باله.. وفجأة حس بغصه بحلقه.. اوراق.. ولابوها.. ولامريكا.. لا يكون..!
سامر: إلا قولي.. زي ما عرفت إنتا سبب وجودي عندها ذاك اليوم .. (وبمكر) لازم اعرف انا إيش إلي مخليك تجيلها ومعاك اخوك وواحد من اصحابك..
هنا سامي.. انوضحت له كل الخيوط.. عرف كل إلي حصل.. واستغرب.. وربط بينه وبين الاشاعه إلي منتشره.. وتقريبا وصل للمشهد كامل..
ابو حسام بتوتر: شي ما يخصك.. بنت اختي واروحلها وقت ما ابغا..
سامر: هه.. لا تحسبني مغفل.. ما افهم,, الموضوع واضـــــح...
سكت ابو حسام وحس بتوتر.. وضيق.. كبير..
سامر: تبا تكوش على حلالها.. (وبتريقه)ياالله.. لهذي الدرجه بلغ طمعك..
شهق سامي وطالع فـ اخوه: صحيح إلي يقوله..؟!!!
ابو حسام: اخصرك منو.. يألف كلام ويقوله.. بالله عليك يا سامي.. مو من حقي انا وماهر إلي جاب معانا بنته جنا..نروح لبنت اختنا الوحيده.. وصاحبي كان جايني في بيتي.. فوصفتله مكان شقة وعد وقلتله يجينا هناك..
سامر: كذاااااب وستين كذاااااااب.. اصلا قالتلي وعد إنك سألتها عن ممتلكات ابوها..
ابو حسام اتنرفز مره وعصب.. خاصه بوجود سامي..: سامر يا تترك طوالة اللسان وتتأدب معايّا ولا تمشي من هنا.. (وبحنق) وبعدين تعال.. إنتا يعني تكلم وعد وهيّا تكلمك.. يعني شكنا في مكانه..
سامر بعصبيه: اقووول صحيح عندنا تلفونات بعض.. بس وإلي خلقني ما عمرنا واحد فينا تعدى حدوده.. اصلا ورب لو تعرف إلي بينا كان كل شي واضح بعينك. لا تقعد تشك.. وتدور.. وفكر كمان خليك بعقلك..!
ابو حسام حس بالذنب بس سكت وقال: طيب اتزوجها وخلصنا..
سامر فار دمه: إنتا ما عندك دم!!!
ابو حسام: اش تباني اسوي.. وبعدين لا تحملني ذنب إلي قلته.. هذا شرفي وكان بيتشوه قدام الرجال وحقين العماره .. اكيد انتبهو لتجمعنا.. اش حيقولو الناس..!!
سامر: طب .. والحل ألحين..!
سامي فاجأهم: تتزوجها..
سامر حس بفوران دمه: إنتا مالك دخل.. (ما جا على باله إنه سامي راشد.. اخوهم.. مره نسيه خاصة ما بينهم كان أي شي.. اصلا سامي كان يتحاشى سامر علشان ما تصير بينهم مشاكل..)
سامي: سامر ألزم حدودك معايّ ولا تقول إنك ما عرفتني..!!
تنرفز سامر وصر اسنانه: ما يهمني اعرفك..
سامي: لا لازم يهمك.. لانك ألحين حتقولي وين شقة وعد..
سامر حمق: وعد مهي بشقتها.. الاخ هذا أخذها هنا.. وبعدين ليــــش.. بتروح تكمل عليها..؟؟
سامي تنهد بنفاذ صبر: انا سامي خالها.. ولد راشد..
اندهش سامر مره وبالقوه افتكره..مط شفايفه: اها ..(ورجع يطالع في ابو حسام) ألحين ياليت تصلح غلطتك!
ابو حسام: وليش ما تصلحها إنتا؟
سامر: محمد ترا الكلام انتشر.. (وما حب يبين ضعفه إنه يقول إنه موقفه سار سخيف ومحرج قدام الناس)
ابو حسام تنهد: ألحين قولي بصراحه إنتا ليه ما تتزوجها؟؟
سامر: مالك شغل..
ابو حسام احتار: انا عن نفسي ما يهمني إلي حصل.. المهم الناس ما تغلط بشرفي..
سامي عصب: ووعد حرام.. بياكلوها الناس..
ابو حسام اشر على سامر: قوله وخليه يعقل!
سامر وقف وحس الدنيا ضاقت فيه.. وخرج من غير ما يتكلم..

سامي تنهد وألتفت لابو حسام: ابغى اشوف وعد!
ابوحسام وهو فاير دمه: وليش؟؟
سامي وهو مقهور: بنت اختي وبشوفها..
ابوحسام ببرود: تعال بكره.. اليوم ما في
سامي بعصبيه: بشووفها اليـــــــوم
ابوحسام طالع فيه ببرود يقهر وبعدين قال: روحلها بس لا تطول عندها..
.
.
.
كانت تتفرج التلفزيون بطفش وملل..
جنا: اوووف..
... : اشبو القمر يتأفأف؟!!
جنا: بسم الله.. طيب ع الاقل سلم.. تحمحم..!.. داخل طول عرض كذا!!
طارق: ههههه فجعتك!
جنا وهي معصبه: ونــــص
طارق: ههههههه طيب اسف حقك عليّا..
جنا: مم افكر..
طارق: اقووول تراكي مصختيها.. قولنا اسفين.. يؤ..
جنا وهيّا مبوزه: مابا
طارق: اجل خلاص.. كنت جايك بمفاجأة.. بس شــ
قاطعته جنا بصرخه: مفاجأة وااااو..
طارق: اوف اوف.. هذا الانقلاب بس علشان المفاجأة..
جنا: بالله بالله.. قوول إيش هيّا؟؟؟
طارق ابتسم: ههههه وربي إنكم حريم..!
جنا: خخخخخ اقووول ياللا قووول..؟
طارق: اوكي اوكي لا تطيري..
جنا ابتسمت: ...
طارق: اش تنتظري.. روحي اتجهزي..!
جنا رفعت حواجبها بإستغراب: ليــــه؟؟
طارق بخبث: ما تبي المفاجأة؟؟
جنا فتحت عيونها بفرحه: المفاجأة بــــــره؟!!
هز طارق راسه بإيجاب.. وهوا مبتسم..
جنا: واااااااو.. دقايق واكون جاهزه إن شالله...
طارق: اوكي.. بس اباكي تكوني شياكـــه..
جنا رفعت حواجبها: ليه!!
طارق: لان المفاجأة تستحق تكوني حلوه..
جنا: هههههه (استغربت شوي) طيـ يب..
طارق: بسرعه استناكي في السياره..
جنا: اوكـــــــــــيك..
اتجهزت جنا وحطت مك اب خفيف.. ولبست شي بسيط.. ولبست العبايه وغطت بالنقاب وطلعت..
جنا: ســـلاااام..
طارق: وعليكم السلام.. اشبك مبسوطه كذا؟
جنا: هههههههه وليه ما انبسط وإنتا مسويلي مفاجأة!!
ابتسم طارق وحرك السياره.. ومشيو..
في الطريق إلي ما خلى من الهروج والكلام والحكاوي.. إلين ما مشيو في طريق استغربته جنا..
جنا وهي عاقده حواجبها: البحـــر!!
طارق: إيوا..
جنا: يعني المفاجأة في البحر..؟
طارق: إيوا..
جنا استغربت وما تدري ليه حست بتوتر..
وقفو في مكان ونزل طارق وهوا يقولها تنزل .. مشيت وراه إلين ما وقفو في مكان معين.. شافت طارق يطالع يمين وشمال أكنه يدور على احد..
جنا: تدور على احد.؟
طارق: اهمم..
جنا استغربت: ميــن؟
شافت طارق يلف لمكان ويبتسم ويقولها تمشي معاه.. مشيت معاه وفجأة وقف.. وطالع فيها وابتسملها ابتسامه غريبه..
جنا: إ ـِـه خوفتني!!
طارق: ههه اشبك متوتره يا جنا.. وربي المفاجأة حتبسطك!
جنا قالت بعصبيه: طيب فينها؟؟
طارق ابتسم واشرلها لمكان.. ألتفتت بهدوء.. استغربت شافته يأشر على واحد جالس على كرسي لابس نظاره شمسيه سودا على الرغم من إنه في الليل وجنبه كرسي فاضي.. وشكله الرجال مندمج مع البحر.. حست طارق يمسك يدها ويمشيها إلين ما قربو من الرجال.. وفجأة دققت في ملامحه.. وفتحت عيونها على اكبر شي.. واتوترت مره..
جنا ألتفتت لطارق وقالت بهمس: يـ يــ ا ســ ـر!!
طارق هز راسه بإيجاب وهوا مبتسم.. وقالها: روحيله..
جنا اتوترت اكثر: ...
طارق: ههه اشبك يا جنا هذا زوجك.. على إيش خايفه؟!!
جنا بارتجاف: هاه.. لا لا مني خايفه بس ..(وسكتت)
طارق: فاهمك فاهمك يا عمري.. (ومسك يدها) تعالي..
مشيت جنا معاه بتوتر.. وخوف.. و... .... وشوق.. وصلو عنده.. وجنا مشاعرها كلها تتنافض..
طارق: السلام عليكم ياسر
ياسر ألتفت وابتسم ابتسامه حبتها جنا بكل كيانها.. وقال: وعليكم السلام طارق..
طارق: ومعايا جنا..
ابتسم ياسر اكثر: اهليـــــــــن فيـكــ (كان بيقول فيكي بس رجع قال) فيكم
طارق: ههههه قول فيكي وربي عارف بتطلع من لسانك..
ياسر: هههه طب انا ما سمعت صوتها!
طارق لف لجنا يحثها تتكلم..
جنا بهمس: هلا ياسر..
ياسر بإبتسامته الحلوه: اهلين جنا..
طارق: شوفو يالحبايب انا بروح مشوار.. ياسر ما اوصيك على جنا..
ياسر: لا توصيني عليها.. جنا في عيوني..
جنا ابتسمت واستحت مره.. وشعرت بطارق يجلسها عالكرسي..
جنا (بهمس): هههه طيب طيب بجلس..
طارق: ياللا مع السلامه..
ياسر: مع السلامه..
طالعت لطارق بخوف.. تشعر شوي إنها ما تباه يروح بس برضو تشعر بالامان مع ياسر.. فطنشت شعورها.. وما قدرت تودعه.. هذا لأنها كانت مستحيـــــــــــــه مـــــــــره.. وكل التوتر فيها تحول لراحه من يوم ما شافت ياسر..
ألتفت لها ياسر: جنا كيف حالك؟
جنا بإبتسامه: الحمدلله
ياسر: دوم إن شالله
جنا أتشجعت: وإنتا كيفك؟
ياسر ابتسم: ما دامني حاسسك جنبي فأنا بخير..
جنا ابتسمت وخدودها محمره من الخجل..
ياسر: جنا..
جنا ابتسمت وبهمس: آمر
ياسر ابتسم: ما يآمر عليكي عدو.. بس ممكن توصفيلي البحر؟
جنا فرحت من طلبه مره: من عيوني..
ياسر وهوا مبسوط: تسلملي عيونك..
جنا بحماس: البحر كبير ماله حدود زرقته عجيبه وصافيه بلمعة مثل لمعة اللآليء.. امواجه البيضه ..قويه بالرغم من الانهيارات بأعماقه.. تخبط كل إلي قدامها وتطرحه فأعماقها.. المظلمه.. (ووقفت تطالع في ياسر ونفسها تعرف اعجبه الشرح)
ياسر: تصدقي رسمتيلي صورته في داخلي.. اكني اشوفه.. جنا روعه شرحك حبيبتي تسلميلي ربي لا يحرمني منك..
جنا ابتسمت: ولا يحرمني منك حبيـ (حست بخجل بس ضغطت على نفسها) يا حبيبي
ياسر: آخيرا.. ههههه
جنا ضحكت بشويش: ههه
ياسر: جنو هاتي يدك!
جنا بدلع: وليه يا يسوري؟
ياسر: هههههههه يسوري هههههههه ربي يسعدك يا عمري.. (وابتسم) هاتي يدك!
جنا بهمس: ليه؟
ياسر بجديه: علشان اعضها!!
جنا خافت.. "يؤ اشبه؟ اش قاعد يقول!"
ياسر: هههههه اشبك خفتي عادي يا حبيبتي بالله عليكي رجال ويطلب يد زوجته.. اش رايك؟
جنا خجلت وبهمس: هههه خوفتني..
ياسر: اخوفك انا؟
جنا بسرعه: لا والله لا..
ياسر: هههه طب هاتي يدك!
جنا وهي ترتجف.. مدت يدها قريب من يده واستحت بس ياسر حس بيدها قريبه فأخذها بيده..
ياسر: اشبك ترتجفي.. جنا أنا ما اشوف ع الاقل بحس فيكي..
جنا نزلت راسها بخجل وبصوت راخي: الله يسلمك ليّا
ياسر: ويسلمك ليا يا عمري..
.
.
.
عند وعد.. جاها كم اتصال اليوم.. من ام سعد وام علي.. كانو كلهم يباركولها.. وام سعد هاوشتها بقوه على انها ما عزمتهم ملكتها.. لا وكمان ام علي.. قالتلها إنو بناتها بيسوون حفله لها.. يعني لازم ترجع العماره.. بس وعد اعتذرت منهم وصكت الموضوع معاهم بسرعه..

صارت تحس الدنيا ضاقت عليها وتطالبها بالرحيل.. كان اكثر شي يالم الانسان انه وحيد ويحس الكل مو مهتم لمشاعره.. كانت .. تعبااااااااااانه..

سمعت باب غرفتها يندق..
وعد.. "اوهووو علينا من هذا ألحين.. لا يكون احد منهم جاي يكمل علي.. اوووف مني فاكه"
سمعت الباب يندق باستمرار ما وقف مره انزعجت وبرطعت.. راحت للباب
وعد بصوت منزعج: مين؟
... : وعد فكي الباب..
وعد خافت.. " يا ويلي هذا صوت رجال وكمان يقولي وعد,, هذا مو خالي.. اجل مين..؟!!"
وعد: مين انتا؟!!
... : وعد انا خالك سامي..
وعد شهقت وفتحت الباب على طول فاتحه عيونها على اكبر شي..
دخل عليها سامي وهوا مبتسم .. حزن عليها مره.. كان وجهها مصفر وعيونها باين عليها الألم والحزن.. حس فيها بتبكي.. سلم عليها بحنان وشوق.. وبعدين مسك يدها وحلسها ع الكنب وجلس جنبها..
سامي: وعد حبيبتي.. انا عرفت كل شي.. ما عليكي من اليوم وانا معاكي لا تخافي..
وعد قاومت الضعف بداخلها بس ما قدرت تمنع دمعتين تطيح من عينها..
سامي إلي يعرف وعد إنها ما تسمح لنفسها تضعف قدام احد: وعد ليه تكتمي في نفسك؟.. خرجي فضفضي.. ريحي نفسك.. لا تعذبيها!
وعد رفعت عيونها لخالها ورجعت نزلتها وهيّا من يوم ما دخل إلين ألحين ما تكلمت..
سامي لمها بحنيه وهوا حاسس بألم عليها: وقسم بالله اخويا ما عاد حأخليه يقرب منك..
وعد لأول مره تتكلم: بعد ايش..!
سامي اتفاجيء وردد بتساؤل: بعد ايش؟
وعد: خلاص.. الكلام انتشر.. حتى الناس إلي فـ العماره.. منهم إلي دقو علي يتأكدون و.... ... يباركون..!
سامي عقد حواجبه.. وقال في نفسه.."بهذي السرعه انتشر الكلام!"..
سامي يحاول يقويها: وعد لو قعدنا نسمع كلام الناس ما عشنا مرتاحين..
وعد: بس هذا كلام كبير.. كبيــــر.. يا خالي.. مهما تشوفني قويه.. انا ما قدر.. (وبهمس رددت) ماقدر.. ما قدر!!
سامي اول مره يشوف وعد بهذا الضعف.. ما قيد شافها كذا.. اتفاجيء مره.. وحلف في قلبه إنه يخرجها من المشكله هاذي..
.
.
.
سامر كان توه رايح للملعب وطبعا بعد جرجرة بشار له.. علشان يغير جو..
بشار: طيب تبغاني اتركك حاكر نفسك في الشقه!
سامر بعصبيه: طيب اش تباني اجاوب الناس.. تعرف إلحد ألحين سألني سبع اشخاص.. لا ويباركولي.. وربي حتى المسجد سرت اخاف اروحله!
بشار: هدي من اعصابك وخليك عادي.. حتى لو سألك الناس عادي..
سامر يضغط على اسنانه: كيف تباني عادي والكلام غلط عليّا..!!
بشار: اوووف خلاص طنش تعش تنتعش..
سامر سكت حس بأنه لازم يخرج لانه اصلا طفشان وزهقان.. بس كلام الناس!
وصلو للملعب..
بشار ابتسم وهوا لاف لسامر: خذ نفس.,
سامر ابتسمله واخذ نفس عميــق.. ودخلو..
الشباب كلهم رحبو فيهم.. وخصصو لسامر لقب العريس.. ((الله يعينه وربي امتحان))
سامر كل شوي يطالع لبشار بغيض.. وبشار يضحك..
سامر.. "اووهوو انا اوريه يضحك عليّا طيــــب يا بشار تشوف اش بسويلك!"
عبدالرحمن: طيب يا سامر تملك ولا تقولنا .. ولا كأنك معتبرنا شي!!
اكرم: لااا وكمان دايما لما نقوله متى تتزوج يقولنا مستحيل أتزوج ألحين..
عبدالرحمن: هههه تلاقيله لقى (وبمكر) إلي طيرتله مخه..
سامر تذكر وعد .. "اووووف.. هذا إلي باقي.. يالدب انا ما في بنت تطيرلي مخي"
سامر: اقوول يالدب حط لسانك في خشمك واسكت.. ((عبدالرحمن ما كان دبه مره.. بس علشانه اتخن واحد في الشله فيلقبوه بالدب))
سالم: هههههههههه لسانك في خشمك .. هذي من اختراعك.. هههههه
بشار: حلووووه بحق عبدالرحمن هههههههههه
اكرم: هاااااي ما اسمحلكم تتمهزلو على الثنائي حقي.. هاه؟
بشار: خخخخخخخخخخخخ اقووول ترا العصبيه مهي لايقه عليك..
عبدالرحمن: اكيد لأننا طيبين وبريئين.. العصبيه ما تليق إلا ع الخبثه امثال (ورفع حواجبه) امثال سامر..
سالم: في الصميم..
سامر ابتسم: باالله لهذي الدرجه انا عصبي..
بشار: اخصرك منهم.. تراهم مخفه ما يعرفو يحكمو على احد..
اكرم: إيش إحنا.. مخفه..!
عبدالرحمن: ياللا يا كروم نقوم عليهم..
وفجأة طلعو اثنين من الاصحاب.. سعيد ومحمد قطعو كلامهم.. وبعد ما سلمو..
سعيد: ها سامر مبروووك قالولنا ملكت..
محمد: عااد حرام عليك حرمتنا نشوفك بالمشلح..
عبدالرحمن واكرم: خخخخخخخ
سالم: ايوا والله..
سامر ألتفت على سالم: إنتا منتا فالح غير.. إيوا والله .. وربي صادقين.. و
بشار: ههههههههههههههه
سالم ضحك: ههههههه مقبوله منك يا سامر..
.
.


في بيت ابو حسام.. وفي الصاله..
سمر كانت مجهزه دفتر مهند في كيس حلو معطر.. (بعد ما ملت عينها منو).. لأنه توها جنا ارسلتها رساله تقولها إنها بتمر عليها وتاخذه..
دق الجرس وراحتله على طوول.. طلعتلها جنا وشكلها مبسوووطه..
جنا: السلام عليكم..
سمر: وعليكم السلام يا هلا تفضلي..
جنا: لا لا طارق يستناني رايحين البيت ما في وقت يا عيوني .. إن شالله يوم ثاني..
ابتسمت سمر: طب ليه مبسوطه كذا هااه .. ؟؟
جنا: هههههه لا بس اليوم (وبهمس) شفت ياسر في البحر!
سمر: كذاااابه..!!
جنا: هههههههه والله..
سمر: بس كيـــف.؟
جنا: في التلفون احكيكي.. ياللا (وبغمزة عين) وين الدفتر؟؟
سمر بخجل عطتها الدفتر..
جنا: ههههه ياللا مع السلامه..
سمر كانت تحس بالراحه.. وبعد ما ودعتها طلعت على طول لوعد.. كانت مشتاقه لها مره.. وما جلست معاها كويس.. بس او ل ما جات شويه لانها كانت تعبانه.. وألحين بعد ما جاها سامي.. حستها تغيرت شوي.. وهديت ..
راحت لغرفتها ودقت الباب كان هدووء.. دقته عدة مرات بعدين سمعت صوت وعد الهامس..
وعد بتعب: مين؟؟
سمر بحنية: انا سمر يا وعد.. ممكن اجلس معاكي شوي؟!
وعد فتحت لها الباب وهي مبتسمه: هلا سمر
سمر راقبتها وهي في قلبها متعجبه من وعد.. "ماشاءالله عليكِ يا وعد انسانه رائعة كيف تحملتي كل هذا وليساعك تقدري تبتسمي.. ربي يزيدك من فضله"
دخلت بهدوء وجلست على سريرها: هااا عاد وعووده كيفك ألحين؟؟
وعد ابتسمت بحزن: الحمدلله على كل حال
سمر قامت وجلست جنب وعد: وعووده حياتي.. ربي يعوضك لا تشيلي هم
وعد بقهر: كيف ما اشيل هم وانا الاشاعات تدور حولي.. كيف ما اشيل هم وخالي إلي هوا خالي دمرني..!!!
سمر بألم: وعد عيوني.. قلبي معاكي.. ربي ما يكتب إلا الخير.. وأكيد هذا فيه خير لكِ ربي يعينك
ابتسمت وعد ونزلت من عينها دمعه: امين.. ربي يعين..
حضنتها سمر وهي تحس بالألم عليها كان نفسها تسويلها شي..
بعد شوي بعدت عنها وعد وهي تضحك ومسحت دموع سمر: هههه إنتي جايه تونسيني ولا تبكيني
سمر بفرح: ههههههه لا اكيد بونسك.. شوفي بجيب اللابتوب حقي.. بوريكي اشياء فيه..
ابتسمت وعد: ياللا استنى انا
سمر بسرعه راحت.. ودقايق وجابته.. قعدت توريها اشياء وقعدو يضحكوو.. ويفرفشو.. بالرغم من الألم بداخل قلب وعد إلا انها رسمت على وجهها ابتسامه عريضه لسمر.. وحاولت ما تبين حزنها ابدا.. ولكن مهما كان.. كان واضح من عيونها الألم..
شوي إلا وعد تنتبه لسمر,, وقعدت تراقبها..
وعد بهدوء وتفحص: سمر احسك على غير عادتك
سمر بتفاجي: ليش.. إيش فيني؟؟
وعد: ههههه لا بس كثر سرحانك وساعات احسك تبالغي في الضحك.. واحسك .. مدري بس صاير لك شي..
سمر ابتسمت وهي تذكر دفتر مهند.. ابتسمت ابتسامه خجوله
وعد حطت يدها ورا ظهرها: ممممم ههه لا تخبي علي (وغمزتلها) ياللا حكيني
سمر ما قدرت تخبي إلي فقلبها ومن فرحتها قعدت تحكيها .. وحكتها كل شي تقريبا..
وعد بابتسامه: ممم (وقرصتها على خدها) من ورانا تحبين هااه؟! هههه
سمر بحيا: ههههه
وعد بحب: سموره وربي اني مبسوطه علشانك.. بس حبيبتي بنصحك نصيحه
سمر ابتسمت وقالت بهمس: قولي أي شي منك ارحب فيه
وعد: ربي يسعدك (وبحنيه) حبيبتي لا تخلي مشاعرك تصب على طول.. بشويش عليها
سمر بتساؤل: كيف يعني؟؟
وعد: يعني يا عمري.. لا تنمي مشاعرك تجاه مهند ولا شي.. خليها في مكانها لا ترغميها.. ولا تفكري فيه إلا لما تتأكدي إنه خلاص خطبك..
سمر بهمس: وايش القصد من هذا؟؟
وعد بألم: لأن الزمن غريب وافعاله اغرب
سمر بضيق: وعد لا تتكلمي بالالغاز وضحي!
وعد ابتسمت ابتسامة حزن: حبيبتي سمر.. إنتي ما تطمني لأي احد.. فلا تخلي مشاعرك سبيل لأي احد يطمع فيها.. وإذا مهند يحبك ويباكي من جد فما راح يضيع منك واكيد بيخطبك. اما إنك تخليله مشاعرك وتنميها وتسكبيها على صحن من ذهب فلا تسوي ذا الشي.. واستني إنتي ما تدري عن الدنيا
سمر بتوتر: وعد كلامك يقلق
وعد: لا يقلق ولا شي.. هذي الحقيقة.. خلي مشاعرك على سجيتها..
سمر: بس مو بيدي
وعد بحزم: إلا بيدك يا عمري.. بيدك.. سمر هذا كلامي ما بكثر عليك.. واكيد إنتي فاهمتني ..(وبحنية) سموره.. وربي انك طيبه وتستاهلي كل خير..
سمر ابتسمت: وعد ربي يسعدك دنيا واخره وربي إنك بنت حلال.. وتحبي الخير لكل الناس.. حتى كلامك إلي يشوفك يقول إنك انسانه اكبر من عمرك بكثيــــــر..
وعد بحيا: ههههه الحياة تعلم.. وبعدين إلي صار لي.. يعلم إلي ما يتعلم
سمر: ههههههههههه وربي صادقه ربي يسعدك
.
.
.
سامر كان ينتظر بأحد القهاوي شخص ما.. شافه من بعيد وقف اشرله..
سامر: هلا سامي..
سامي ابتسم: اهلين سامر..
سامر: تفضل..
سامي وهوا يجلس: زاد فضلك..
سامر نادا الجرسون يجيب فنجالين قهوا.. ورجع يطالع لسامي بتساؤل..
سامي: سامر انا اعرفك ما تحب المقدمات.. فعلشان كذا حأقول الزبده..
سامر هز راسه بإيجاب: اكيد .. تكلم انا اسمعك..
سامي: سامر انا اعرف إلي بينك وبين وعد.. كل واحد فيكم يكره الثاني بس المصيبه كلام الناس..
سامر ما كان يحب يناقش امور حياته مع احد.. فسكت وفضل بس يستمع لسامي للأخير ويشوف إيش يبغا..
سامي: اكيد تأذيت حتى انتا من كلام الناس..!
سامر اكتفى بأنه مط شفايفه.. فهمه سامي وكمل: يكون في علمك وعد تعبااانه من كلام الناس.. كل شوي جايها اتصال من احد من العماره ويباركلها وإلي يهاوشها ليه ما عزمته.. لا وناس تبا تسوي لها حفله تصدق..!!
سامر تكا على الطاوله وعقد حواجبه.. مستغرب "اووف لهذي الدرجه.. اجل وعد تعاني اكثر مني"
سامي حس باهتمام سامر: سامر ما في إلا حل واحد..!
سامر عرف إيش حيقول سامي علشان كذا لف وجهه للجهه الثانيه ورجع يتكي على ورا..
سامي: سامر.. اسمعني بس.. اش رايك تتزوجو .. وبعدين يحلها الف حلال..
سامر: سامي اش قاعد تقول.. ترا لو كان بالك إلي في بالي.. ترا الزواج بنية الطلاق حراام...
سامي فهم سامر وسكت..
بعد دقيقتين سامر طالع لسامي فعيونه وقال: حأتزوحها..

،،

بعد كلمة سامر.. هذي.. هل من جد حيتزوجها.. ولا حيتراجع؟؟
واذا ما تراجع.. هل ابو حسام حيوافق.. ولا حيصير شي ما حد يتوقعه؟؟
وسمر.. هل حتتمادى بمشاعرها.. وإيش بيصير لها؟؟
دموع تئن.. وقلوب لا تلين.. تاابعو معـــــي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..





الفصل التاسع ~)(~

[]**[]..مصيبتي هي إني حبيتك.. بالرغم من البعد إلي بيني وبينك!..[]**[]

بعد دقيقتين سامر طالع لسامي فعيونه وقال: حأتزوحها..
سامي فتح عيونه بكبرها: قول والله..
سامر: اصلا من امس وانا مقرر.. ما في حل ثاني.. أنا بكره رايح لاخوك اقوله..!
سامي: اوكي وانا حأكون معاك..
سامر حس بتعاون من سامي كثير.. استغربه مره.. بس تذكر سامي اخوهم من حرمه ثانيه اكيد غير عنهم وتربيته غير كمان..
سامر: ما يحتاج تتعب نفسك.. انا بروح..
سامي: بس سامر.. هل إذا محمد اجل زواجكم توافقو..
سامر فكر شوي وتذكر حاجه: لا طبعا..
سامي ابتسم: الحمدلله .. من جد يا سامر إنتا رجال يعتمد عليه..
سامر بثقه: من قبل ما تعرفني وانا رجال يعتمد عليّا..
سامي ابتسم يعرف إنو هاذي طبيعة سامر.. فسكت عنه.. وبعد دقايق.. كل واحد راح لبيته..
.
.
.
سامي وهوا في الطريق تذكر وعد ولف لبيت اخوه واتصل على امه..
ام سامي: الو
سامي: اهلين باحلا صووت
ام سامي: هلا بوليدي. هلا والله وينك حبيبي..
سامي: امي انا رايح لوعد شوي.. وراجعلك..
ام سامي: اشبك ما قلتلي رحتلها في الظهر..
سامي: إيوا يا امي بس الحين رايحلها بقولها شي وارجعلك..
ام سامي بضيق: قولها في التلفون..
سامي: امـــي اشبك قولتلك كلها خمس دقايق وراجعلك..
ام سامي بحنان: طيب يا بويا سلملي عليها ولا تطول علي..
سامي: من عيوني.. مع السلامه
ام سامي: مع السلامه حبيبي..
صك الجوال عن امه.. وهوا مبتسم.. وتوه وصل لبيت اخوه.. نزل ودق عليهم الباب فتحوله ما كان موجود ابو حسام.. شاف حسام
سامي: هلاا حسوم اخبارك؟
حسام: تماام وإنت يا سمسم كيفك؟؟
سامي: هههههه حلوه سمسم.. الحمدلله انا بخير..
حسام ابتسم: ما شالله جاينا اليوم مرتين.. خير فيه مصلحه!!
سامي ابتسم اكثر: ههه لا جاي لوعد
حسام افتكرها وحس بغصه عليها: اهاا
سامي: ياللا شوف لي طريق بروحلها غرفتها
حسام: ما عليك امي بغرفتها ألحين .. ما في احد قدامك يعني
سامي: اووكي.. ياللا اشوفك على خير
حسام: ان شالله
طلعلها ودق عليها الباب.. بعد خمس دقايق سمعها تسأل مين.. رد عليها وفتحتله مبتسمه..
وعد: هلا سامي.. توك طالع من عندي..
سامي: هههههه طرده..
وعد: لا والله سلامتك.. بس استغربت.. تفضل ادخل
سامي دخل وطالع فيها بحنيه: تعودتي ع الوحده..
ابتسمت وعد ابتسامة سخريه: وفيه احلى من الوحده؟
حس فيها سامي وحط يده على كتفها: وعد انا جايك بخبر!
حست وعد بتوتر لان من يوم وفاة ابوها وهي ما تسمع الخير ابدا..
وعد: إن شالله خير..
سامي: كل خير إن شالله.. وعد سامر خلاص بيتزوجك..
وعد حست كأن يد قبضت قلبها.. وحست بدوخه قويه تلف راسها.. والعباره تتردد على بالها..
سامر خلاص بيتزوجك..!
سامر خلاص بيتزوجك..!
سامر خلاص بيتزوجك..!
.
سامي اتفجع من ردة فعلها راح مسكها قبل لا تطيح وساعدها تستريح ع السرير..
سامي: وعد اش فيكي..؟
وعد ودمعه تنزل على خدها: سامي انا مني موافقه..!
سامي رفع حواجبه بقوه: ليــــــــه؟؟
وعد: حيتزوجني غصبا عنو..؟ يا سامي سامر حاسس إني مرميه عليه.. صدقني! (وبكيت وهيّا تحس كل إلي مكبوت في قلبها يخرج ألحين)
سامي حزنلها مره.. وحس نفسه ضعيف مهو عارف اش يقولها وبإيش يطمنها..
سامي: وعد.. لا تفكري كذا.. وصدقيني إن شالله خير عليكي.. وبعدين إنتي منتي مرميه عليه.. من قالك كذا.. إلي حصل فوق طاقتم الاثنين..! وعد خلاص لازم تتزوجيه.. الحياة هاذي إلي تعيشيها إنتي وهوا وكلام الناس ما يريح!!
وعد وهي ماسكه نفسها علشان ما تبكي زياده: بس اروح من جحيم لجحيم!
سامي: وعـــــد.. ليه تحكمي على حياتك مع سامر إنها جحيم..؟
سكتت وعد وبعدين قالت: بس انا اكرهه!
سامي حس بالضيق: وعد معقول إلين ألحين تكرهيه؟
وعد تتنهد ما تقدر تقول لسامي إنها مشاعرها سارت تتخبط وتتناقض: ...
سامي: وعد لو من جد إنتي وعد إلي اعرفها ما تلتفتي لمشاعر زي كذا.. إنتي امديكي تخلي حياتك مع سامر.. افضل بكثير من أي حياة حلوه..
وعد استغربت وعقدت حواجبها.. "انا وسامر وحياة افضل من إنها حلوه!! اصلا حلوه ما نوصلها اجل كيف افضل من حلوه..!! هه"
وعد: مستحيل..!
سامي: ما في مستحيل يا وعد..وحتقولي سامي قال..!
وعد رفعت نظرها لسامي وهي تحس إنها تحتاج لتشجيعه.. صحيح هيّا مهي قادره تستحمل كلام الناس.. ع الاقل تستر نفسها..!
سامي تذكر شي وابتسم: وعد صدقيني سامر يمكن يتغير!
وعد رفعت حواجبها وقالت: عندك دليل؟
سامي: ههههههه اوكي يالمحقق.. ايوا عندي..
وعد فتحت عيونها: توقعتك تمزح!!
سامي: هههههههههههه لا ما مزح انا.. طيب اقولك.. هوا موقف وانا فهمت منو انو سامر (وابتسم) يخاف عليكي..
وعد ضحكت بتريقه: اقوول سامي الله يخليك إنتا طيب مره وتفهم الامور على سلامة نيتك!
سامي: هاااي شايفتني غبي عندك..
وعد: لا وربي سلامتك.. (وابتسمت له) سامي إنتا اغلى انسان عندي ع الاقل إنتا الوحيد إلي خايف علي ومن يوم جيت من سفرك اهوه جيتني مرتين.. ولا قلت اقولها بالتلفون..
ابتسم سامي ومسح على شعرها: لأنك غاليه يا وعد.. غالـيــــه مره..
وعد ابتسمتله: الله يخليك ليّا يااارب..
سامي: ويخليكي ليا كمان.. المهم تبيني اكمل..
وعد مطت شفايفها: كمل اش ورانا..
سامي: خخخ المهم.. انا شكيت انو خالك يأجل الزواج علشان يصفاله الجو علشان يسوي إلي يبغاه ..
عقدت وعد حواجبها: فلوس ابويا..
سامي: اهممم.. المهم.. سألت سامر.. فقالي محال يسمحله.. وحيجبره ع الزواج بأسرع وقت.. وعد بالله عليكي.. مو واضح إنه خايف عليكي وما يبا احد ياخذ من حقوقك..
وعد رخت راسها بحزن: ما اعتقد يا سامي.. ما اعتقد..
سامي: طيب عندك تفسير ثاني لهذا الموقف..؟
وعد: سامي الله يخليك خلاص قفل ع الموضوع..
سامي: اوكي تامري امر.. بس (بإبتسامه) يااللا بكره بمر عليكي واخذكي تشتري فستان..
وعد مندهشه: فستان إيش؟؟
سامي ضحك: ههههههههههههه اشبك انفجعتي فستان زواجك..
وعد بغصه: قصدك فستان جنازتي..
سامي بضيق: وعــــد اش ذا الكلام.. خليكي متفائله..
وعد بطفش: اوكي اوكي..
سامي: خلاص بمرك بكره..
وعد: لا لا .. خلينا اول شي نشوف ردة فعل خالي محمد..
سامي: ما عليكي منو.. بيوافق غصبا عنه.. وانا حأكون مع سامر.. بكره نروح له..
وعد سكتت..
سامي: ياللا تبي شي.. انا بخرج.. (وطلع جواله بعد ما سمع رنته) امي تتصل عليّا..
وعد: شكلي طولت عليك .. اعتذر لي منها..
سامي: لا طولتي علي ولا حاجه.. إنتي بنت اختي وهذا حقك علي..
وعد: ربي يسعدك يا سامي.. وربي من يوم ما جيت وانا اتمنى اشوفك..
سامي سلم على وعد وابتسلمها: ربي يسعدك ياااارب.. ويوفقك مع سامر..
وعد سكتت ونزلت راسها.. وسامي عذرها وسكت عنها.. وهو طالع: امي تسلم عليكي
وعد ابتسمت: الله يسلمها .. سلملي كثير عليها
سامي: يوصل ان شالله.. مع السلامه
وعد: مع السلامه
.
.
.
قعدت فـ غرفتها وهي معصبه على جنا قالتلها حتتصل عليها.. وألحين وينها ما اتصلت؟؟
أخذت تلفون بيتها وراحت لغرفتها.. واتصلت على بيت عمها..
... : الو
سمر: الو السلام عليكم خالتي..
ام طارق: هلا وعليكم السلام سمر
سمر: كيف حالك خالتي؟
ام طارق: الحمدلله طيبين وكيف حالك إنتي وامك؟
سمر: تمام الحمدلله
ام طارق: واخوانك واخواتك كلهم طيبين؟
سمر: طيبين الحمدلله كلهم..
ام طارق: اكيد تبين جنا؟
سمر: ايوا الله يسعدك يا خالتي..
ام طارق: معليش يا حبيبتي ألحين هي نايمه..
سمر: ممم طيب هيّا ما راح تخرج مكان اليوم؟
ام طارق: لا حبيبتي.. ماراح تخرج مكان تعاليلها وخذي راحتك ع المغرب البيت فاضي من الكل.. كلنا حنخرج إلا جنا..
سمر: خلاص خالتي.. ان شالله اكون عندها العشا..
ام طارق: ان شالله حبيبتي..
سمر: ياللا خالتي تطلبي شي..
ام طارق: سلامتك.. بس سلميلي على امك واخوانك..
سمر: الله يسلمك يوصل إن شالله.. ياللا مع السلامه
ام طارق: مع السلامه
.
.
.
ع العشا زي ما قالت سمر.. كانت عند باب عمها.. فتحتلها الشغاله.. وجري على غرفة جنا.. كانت تطلع وهيّا واثقه إنو البيت خالي إلا من جنا.. وصلت لغرفتها وفتحت الباب بسرعه تبا تفجعها.. بس.. انصدمت اول ما طاحت عينها على عين شخص في الغرفه.. كان اوقات كثيره تقعد تتخيله وتتمنا تشوفه.. مثل ما كانت عينها ترسمه والشكل إلي كل ماله ويتغير.. ويزيد جاذبيه.. طويــــل وجسمه رياضي وابيض وشعره بني طويل شوي.. وعيونه هي إلي وقعت عيونها اول شي عليها وهيّا إلي هزتها من جوه حست إنها تعرفها من زمااان.. رجعت على ورا بسرعه وهي تتأسف بتقطع.. ونزلت بسرعه وهي ما تعرف اش تقول واش تسوي.. اخيرا وصلت للشارع وهي ما هي عارفه كيف تمسك الجوال من الربكه.. فجأة سمعت صوت من وراها هزها اكثر..
... : سمر معليش بس اطلعي لجنا خلاص انا طالع.. (وراح لسيارته)
سمر دخلت على طول وهي خجلانه ومتوتره مره.. دخلت البيت وراحت للصاله ما قدرت تطلع فوق.. فكرت شويّا "ياربي شفته شفته انا وأنا إلي من زماان احلم فيه واحلم بشوفته.. اووف.. يا ربي ناقصه أنا..!! ايوا يووه من زمان ما شفته لانه مختفي وما يجتمع مع العايله كثير.. بس إيش فيّني اهتز كذا.. واحس إني سخنت.. يووه مني..؟ "
شوي تماسكت وطلعت لجنا.. تونست معاها شوي ونسيت إلي هيّا فيه.. وانبسطت لما سمعت من جنا سهرة البحر مع ياسر.. وع الساعه 11 ودعتها وبغت جنا تنزل معاها بس هيّا رفضت..
سمر: مالو داعي حبيبتي.. مو تقولي البيت بيتي.. ياللا مع السلامه
جنا ابتسمتلها: مع السلامه حبي..
ونزلت من الدرج.. وهي تفكر.. احتارت اش فيها واش حصلها ليه كذا تعبت لما شافت طارق.. ليه؟؟.. هيّا ناقصه.. تفكر بسامر ولا مهند ولا طارق.. اتأففت من نفسها وحست إنها ضعيفه مره..
وهيّا تنزل فجأة وظهر قدامها واحد وغطت وجهها.. "ياويلي أنا إيش المصايب إلي تتحذف عليّ!"
مهند إلي مشاعره فاضت وبهمس: سمر!
سمر بإرتجاف: مهنـ ـد!
مهند كان في هذي اللحظه معصب مره فطنش مشاعره .. خاصه لما افتكر اصحابه اليوم علشان واحد فيهم خطب وحده مرتين ورفضته وهما كيف هزئوه وقالولوه إنه ضعيف توقفه وحده بنت وتدوس كرامته.. انقهر لما افتكر إنه خطبها ثلاثه مرات مو مرتين وهي ترفضه ويسمع عباراتها بأنها دايما تقول إنه مو بقامها علشان تاخذه.. انقهر وتمالك اعصابه..
مهند بإشمئزاز وعصبيه طالع فيها وبعدين طلع بسرعه لغرفته.. وهو ساكت..
سمر انصدمت وارتجفت منو.. "يا ويلي اشبه طالع فيني كذا.. انا سويتله شي"
تحاملت على نفسها وخرجت للسواق إلي ينتظرها..
.
.
.

في اليوم الثاني.. بعد صلاة الظهر.. زي ما اتفقو سامر وسامي.. تقابلو ومشيو سيدا على بيت ابوحسام..
دقو الباب..
ردت سمر من الانترفون... : مين؟
... : انا خالك سامي ومعايّا سامر نبا نكلم ابوكي..
سمر بتوتر وهي تفتح الباب: اوكي ادخلو المجلس..
دخلو سامي وسامر للمجلس..
حس سامر بالتوتر.. يفكر هل الخطوه صحيحه.. هل ظلم نفسه او ظلم وعد.. او هذا من صالحهم؟ ... يحس إنه ضايع وما يعرف إلي يتمناه.. يتمنى محمد يوافق او يرفض؟ مايدري!!!
بعد خمس دقايق دخل ابو حسام عليهم ومعصب في قلبه من تعاون اخوه سامي مع سامر..
ابوحسام بجفاف: هلا..
سامي: اهلين فيك يا خويّا
سامر ابتسم بسخريه: هلا بالنسيب ..
ابو حسام بضيق: إيش قصدك؟
ابتسم سامر ابتسامه تقهر ابو حسام دايما: اشبك منتا فرحان الموضوع واضح..!
سامي ابتسم: سامر وده..
قاطعه سامر: لو سمحت سامي .. انا (وبتريقه) اتشرف اقولها بنفسي..
ابو حسام ماسك نفسه: إيش فيـــــه؟
سامر قرب منو وحط عينه بعين محمد: جايك اليوم علشان اقولك إني موافق اتزوج بنت اختك .. وعد
ابو حسام انصدم ما كان يتوقعه خاصة بذا الوقت: اا ممم!
سامر: اشبك.. إنتا من اول تبا هذا يصير؟ ولا؟؟
ابو حسام تدارك نفسه: اكيد اكيد.. يا هلا فيك.. (وابتسم)
سامي: خلاص اوكي .. نبا الزواج ما يتأخر..
ابو حسام: وليش متسرعين كذا..؟ ليسع الوقت قدامنا..
سامر: لا يا محمد خلاص انا ابغى وعد.. وبتزوجها ان شالله اليوم قبل بكره..
ابو حسام اتفاجيء.. مره.. وفتح عيونه على كبرها.. حتى سامي نفسه تفاجيء من سامر.. وسامـــر كان واثق من كلمته.. ومتكي وعلى وجهه إبتسامه واثق من كلمته.. هوا عن نفسه قصد يبين لمحمد انه متمسك بوعد وبأسرع وقت يباها.. علشان ما يتركله فرصه للمناوره..
ابو حسام فكر شوي: على ايش يا سامر مستعجل خلينا نتروى شوي.. حتى البنت نبا نجهزها.. زي بنات جيلها..
سامر عقد حواحبه: شوف يا محمد وعد زي ما قلت للناس من ذاك اليوم تعتبر زوجتي وامديني اتكلم فيك قدام خلق الله.. وعلشان كذا .. انتبه.. وإلي اباه.. الزواج يوم الربوع الجاي قدامك خمس ايام.. وفيها سامي يروح لوعد ويجهزها.. وانتا (وابتسامه) بحكم إنك خالها جهز مكان الزواج.. ولا تبا تتفشل قدام الناس..
ابو حسام انقهر مره.. وحس نفسه ضعيف قدام سامر قدر يحكره بين المطرقه والسندان.. هذا إلي يعرفه ويفهمه عدل مع انه ما كان بيوم من الايام قريب منو.. فمن جد محمد إلي يخاف منو.. كلام الناس.. واول شي يبا الناس يشوفوه.. انو ما عليه كلام يعني رجال وكل شي يسويه تمام التمام.. يعني اكيد ما يبا يتفشل وحيختار ارقى قاعه لهم ويعزم كل الناس.. "ياالله وبخمس ايام بس.. اوووف يا سامر الله لا يسعدك بيوم طيحتني من اولها.. حتى مخططاتي على فلوس ابوها راحت عليّا.."
ابو حسام طالع لسامر بقهر: ليه ما تأجلها شوي.. شهر اسبوعين ع الاقل..
سامر: إلي عندي قلته.. مع السلامه (وخرج)
ابو حسام طالع على سامي بقهر: عاجبك إلي سار.. وانت ساكت هاه؟
سامي ابتسم: محمد هذا الشي إنتا بدأته.. (وهز كتوفه بعدم اهتمام وهوا يوقف) ومو على كيفك حينتهي..
ابو حسام: الله لا يوفقكم..
سامي: لا تقعد تدعي.. وروح دبر نفسك قبل لا تخلص المده.. (وبتريقه وهوا طالع من المجلس) علشان ما تتفشل قدام الناس..!
ابو حسام انقهر مـــــــره: إنقلع إنتا وياه..
وقعد بعدها يتلوم.. هوا كيف وقع نفسه في هذي المصيبه.. وإلي مستغربه.. تغير سامر.. كان ما يباها.. كيف رجع يبغاها باسرع وقت كمان.. "شكله سامي لعب فـ مخه.. بس سامر مو من النوع إلي ينلعب بمخه.. غريب.. وألحين كيف اسوي.. لازم اجهز باسرع وقت هاذي بنت اختي والكل يعرف إنو اختي وزوجها متوفين.. وانا مسؤول عن بنتهم.. اووف لازم اقوم واخبر ماهر.."
.
.
.

سامر طلع من بيت محمد وفكره متشوش.. "ياربي محتــــار وربي محتـــــار.. هل القرار هذا صح ولا لا.. كيف بعد خمس ايام حأكون متزوج ومسؤول.. لا والزوجه حتكون وعد.. يا ربي احس إني طايح في حفره مالها نهايه.. اووف.. خليني اكلم بشار.. ع الاقل ارتاح لما افضفضله.."
ودق على بشار.. بس ما رد.. انقهر اول مره يلجأله وما يرد عليه.. "اووف.. خلاص ما ابغى اكلم احد"..
مشي بالسياره ولفلف بالطرق شوي إلا ويسمع جواله يرن.. شافه لقاه بشار..
سامر بضيق: هلا بشار
بشار: اهلين سامر.. كيفك؟
سامر: بخير..
بشار: سامر اشبه صوتك؟
سامر: عادي..
بشار: لا بالله سامر تكلم..!
سامر: متضايق شوي..
بشار: حصل جديد..
سامر: بشار ما ابا اضايقك يمكنك مشغول,, بتركك ألحين..
بشار: بلا هبل إنتا الثاني .. ياللا قولي إنتا وينك؟
سامر: خلاص يا بشار.. صـ
قاطعه بشار: سامر الله يسعدك تحبني قولي فينك؟
سامر: اوكي اوكي.. انا في ابحر الشماليه..
بشار: عشر دقايق واكون عندك ان شالله.. مع السلامه
سامر: مع السلامه..
صك الخط وحس براحه.. "من جد انا ممتن لك يا بشار.. وربي ما في مثلك في الكون.. صديق بمعنى الكلمه.."
وقف السياره على جنب ونزل للبحر.. كان يمشي ويفكر ..يحس إلي سواه غلط... يعني خمس ايام ما تكفي حتى يتجهز لها نفسيا.. حس إنه نفسه يرجع لمحمد ويأخرها شوي.. بس ما راح يسويها لانه عزيز نفس.. ومستحيل يوري احد إنه تردد في كلمته.. مستحيل.. يهز نفسه خاصه قدام هذي العايله لا وكمان هوا عارف محمد حيسوي زواج كبير.. هوا ناقص.. بس لحظه ووعد حرام كذا يجني عليها لو طلب زواج صغير مو هي زي أي بنت تبا زواج كبير ومدري إيش.. حرام كفايه عليها إلي صار.. .. حاول يتنفس الهوا.. حس بضيق راح يتفرج على الامواج.. "آآه يا بحر ياليتني مثلك كل القوه إلي إنتا فيها احسدك عليها.. واتمنى نصها ع الاقل.. الكل يحسبني قوي.. الكل يحسبني انسان ما همني احد.. بس انا غير وربي من جوتي انسان محد يفهمه.. انسان بكل معنى للإنسانيه.."
.
من ذوات الجروح اكتب جروح روحي..
مثل طير ينوحي من جراحه يعاني..
مرت ايام عمري واحسب الوقت بدري..
طاحت اوراق دهري غدرا بزماني..
.
حس بدمعه تضعف.. تبا تنزل حس بالغضب من نفسه كيف يضعف.. حط يده بعينه ومسح الدمعه.. صك عيونه بقوه.. فجأة حس يد تنحط على كتفه.. لف على ورا شاف الوجه إلي ما عرف الوفاء والصدق إلا منه.. بشار ما غيره..
ابتسم: هلا بشار...
ابتسمله بشار: اهلين سامر.. يالغالي اش فيك حبيبي.. خبرني قولي انا صاحبك إن ما قلتلي تقول لمين..
سامر ابتسم وحس نفسه يبا يفضفضله: بشار.. لأول مره اشوف نفسي ضعيف..
اندهش بشار من صاحبه هوا عن نفسه لاول مره يشوفه بهذا الشكل.. متضايق وتعبان..
بشار بقلق: بسم الله عليك يا خويّا قول ريح نفسك اش حصل؟
سامر بقهر: تصدق يوم الربوع زواجي من بنت عمي..
بشار وهوا عاقد حواجبه: ايات ربوع بعد ربوعين مثلا..
سامر: ههه لا لا .. الربوع الجاي هذا .. بعد خمس ايام!
بشار بعدم تصديق: تمزح صح!!
سامر بحسرة: والله
انصدم بشار: ليـــــش بهذي السرعه؟!!!!!
سامر ببرود: وانا حددته..
شهق بشار: وتقولها بكل برود.. انتا مجنون اكيد..!!
سامر بقهر: قول عني مجنون قول إلي تقوله.. محمد ناوي على حلال البنت وانا ما شفت طريقه تخلصها إلا هاذي.. لا ولا تنسى كلام الناس.. إلي بياكلنا اكل..
بشار بضيق: بس يا سامر..
سامر بضيق اكثر: بشار خلاص حصل هذا وما في منه مفر!
بشار نزل راسه بعدين رفعه: خلاص سامر خليك اوكي.. خذ الموضوع بسهوله.. بإذن الله ربي يسعدك مع بنت عمك..
سامر طالع في بشار نظره طويله حس الكلمه كبيره عليه هوا ووعد.. وسكت..
بشار: وبعدين لا تنسى إنتا إلي حددت الزواج يعني لا تتندم على شي سويته وانتا واثق من انه صح..!
سامر وهوا يطالع للبحر: والله إنك صادق يا بشار..
ابتسم بشار وحط يده على ظهر صاحبه وقال: سامر.. لا تنسى اننا اصحاب الروح بالروح وافكارنا وحده..
ابتسمله سامر: اكيد..
.
.
.
وعد إلي تستنى خالها سامي على احر من الجمر.. خايفه من الموضوع.. وخايفه من نتيجة رفض او موافقة خالها.. صارت تدور في الغرفة.. وبعدها رجعت جلست ع السرير.. طلعت صورتها إلي من الشنطه كانت صغيره في الخمس سنين بين امها وابوها.. حست بالضيق.. ياليتها ترجع طفله.. ياليـــت..
.
سقى الله يوم انا طفله انام ولا حدن قدي
ولا احاكي هموم اليوم ولا انطر امل بكره
تداعب امي شعراتي وتمسح يدها خدي
ونومي هادي وساكن اعان الرب في ستره
تلاعب يدي الدميه وعندي هالزمن وردي
همومي لعبتي ضاعت وعندي همي وش كبره
كبرت وزادت همومي واحس ان الزمن ضدي
كبرت ونظرت الطفله تعيش بداخلي فطره
كبرت وعشت هالدنيا كبرت ولا هواه بيدي
كبرت بشكلي ورسمي وقلبي باقي بصغره
وصار الهم يلعب بي مثل دميتي بيدي
واسهر ليلي بطوله ويعلن رحلته فجره
ياليت وليت ..................انا طفله
[..... سقى الله لــ عمر الخنيني]
.
جاها اتصال.. "أغلى انسان يتصل بك" .. ردت على طول..
وعد: هلا سامي..
سامي: اهلين حبيبتي وعد..
وعد: سامي ارجوك قول بسرعه اش حصل..؟؟
سامي: ما عليكي كل خير..
وعد ارتاحت شوي: طيب ياللا قول اش حصل..؟
سامي: اول فكي باب غرفتك انا طالع لكِ..
وعد: ههه اوكي جايتك..
راحت وفكت الباب.. قابلها بإبتسامه.. وراحو جلسو ع السرير..
وعد: اوكي يالغالي.. حكيني.. طمني..
سامي بجديه: وعد ..
وعد طالعت فيه من غير ما تتكلم..
سامي: أنا اعرفك عاقله وتعرفي إنتي إيش وضعك ألحين قدام الناس.. إنك مملكه على ولد عمك.. وعارفه انو خالك عينه على حلالك.. يعني الواجب عليكي تتقبلي إلي بقوله لكي بدون ما تتكدري..
وعد خافت من لهجة سامي.. بس قوت نفسها وحاولت تبين نفسها واثقه بالرغم من وضوح قلقها: قول يا سامي ما عليك!
سامي ابتسم: هاذي وعد إلي اعرفها.. وعد (وبتردد) زواجك.. يوم الربوع!
وعد فكرت شوي التردد والتوتر إلي باين في سامي يدل إنه اقرب فوق ما اتصور وبثبات قالت: الربوع هاذا..؟
سامي اتفاجأ من ردة فعلها.. بس رجع افتكر إنها وعد الواثقه والقويه.. رجع قالها بإبتسامه: ايوا هذا الربوع..
وعد حست بنفسها تنهز من جوه.. حست بكل شي فيها يتوتر.. بس قاومت الشعور ورفعت راسها: اوكي خالي (وفجأة صوتها تهيج) ما يهم المهم اتخلص من الناس..
سامي: وعد إيش فيكي حبيبتي ما عليكي بإذن الله ربنا يحلها..
وعد فجأة ما قدرت تقاوم دموعها إلي نزلت انهار على وجهها.. إلى متى وهي تكتم إل متى..؟
سامي توتر وخاف عليها مره.. وحس إنه قسى عليها إنه ما فكر إنها بنت زي أي بنت حساسه .. اصلا إلي تحملته وعد ما تحملته بنت ثانيه.. من صغرها وهيّا تتحمل وتتحمل.. محد يحس فيها.. حتى هوا إلي اقرب واحد لها.. ما حس بإلي داخلها..
قرب منها سامي وضمها.. وهوا يهديها..
سامي: وعد انا اسف.. حملتك فوق طاقتك.. وعد طلعي إلي في قلبك.. وريحي نفسك..
وعد ما قدرت تستحمل بكت في حضن خالها وهوا تركها تطلع إلي في داخلها.. إلين شوي وقفت بعدت نفسها عنه وابتسمت..
وعد: معليش سامي ضايقتك صح؟
سامي: ابدا حبيبتي .. بالعكس ارتحت مره لما شفتك تطلعين إلي في قلبك..
وعد ودمعة حاره تنزل على خدها: شكرا سامي ربي يسعدك ولا يحرمني منك..
سامي وهو يمسح دمعتها بحنية: ولا منك حياتي ولا من بسمتك هاذي.. وعد صحيح.. من بكره نروح نلف الاسواق نجهز لكي.. طيب؟
وعد بتردد: بس..
سامي قاطعها: لا بس ولا شي.. خلاص ع الاقل افرحي زي أي بنت هيّا ليله وحده..
وعد بفخر: لا يا سامي ما عليك.. ذيك الليله بالذات لازم ابين نفسي لخيلاني إني مبسووطه ولا همني إلي سووه!
سامي: إيوا.. كذا إنتي وعد اووكي!
وعد: هههههه الله يسعدك يا سامي..
سامي: ويسعدك يا وعوده.. ياللا حياتي انا خارج..
وعد: عمري سامي ليه بدري كذا؟!
سامي: يا بنت خلاص طفشتيني..
وعد: ههههه لا والله..! طيب ياللا مع السلامه
سامي: ههههههه ما صدقتي خخخخ
وعد: انا ادري عنك..!
سامي: ههههه ياللا حبيبتي مع السلامه..
وعد: مع السلامه..

،،

يا ترى.. إيش إلي بيحصل بعد كذا.. زواج وعد وسامر حيتم بدون ما يتعرقل؟؟
وإذا تم كيف بتكون حياتهم مع بعض؟؟
وسمر.. ومشاعرها المتخبطه.. هل يا ترى حترسو على شاطيء ولا؟؟
ومهند ومخططاته.. وين راح عنهم..!!
وطارق هل حيكون له دور؟؟
وابو حسام وإلي يخطط له.. حيستمر في شره ولا احد حيوقفه عند حده؟؟
أنين جروح لا تلتئم.. ومظاهر ليست كبواطنها.. تااابعوو معــــي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..




~)(~ الفصل العاشر ~)(~

[]**[]..صدمت ببذرة حبك إلي نمت.. من غير ما اسمحلها بقلبي تنبت!..[]**[]

افتكر اهله وحبايبه.. مهما كان لازم يعزمهم.. اتصل على بيت جده المرحوم جابر وشوقه يسبقه..
... : الووو
سامر: هلااا باحلى الوو ممكن اتعرف!
... حست إن الصوت تعرفه: مين؟؟
سامر وهو يحاول يغير صوته: انا واحد وده يتعرف!
ربى شكت وبعدين لما افتكرت ضحكت: ههههههههههههاااي ما تعرف تمثل يا سموور
سامر: ههههههههههه اماانه يا شيخه قولي والله.. خخ اصلا كنتي مصدقه من البدايه
ربى: لا لا ماااالي.. عرفتك
سامر ابتسم: هي هي هي .. يا شيخه.. تضحكي على مين!!
ربى: هههه على سموور القااطع
سامر: والله يا عمري.. مشغوول ما ودي اقاطعكم.. إنتو اهلي وحبايبي..
ربى بحزن: وينك طيب.. من زماان نستناك..
سامر بتوتر: ربى انا جاي بتصل عليكم واحد واحد وبدأت فيكي ولجدتي.. علشان اعزمكم
ربى بقلق من صوت سامر: تعزمنا على إيش؟؟
سامر بدفعه وحده: على زواجي
ربى انصدمت بس عقدت حواجبها وقالت بشك: سامر تمزح صح؟
سامر: والله ما امزح.. زواجي هذا الربوع من وعد بنت عمي.. وليسع ما تحددت القاعه بس حأرسلك فين ان شالله بعد ما نحددها
ربى ومهي قادره تصدق: إيـــــــــش.. سامر إنت اش قاعد تقوول؟؟
سامر بحنق: الحقيقه.. يا ربى الحقيقه
ربى بضيق: طب ليه بهالسرعه.. اكيد فيه شي..
سامر وده يلطف الجو: مااا في شي.. عادي بتزوج بنت عمي فيها شي؟!
ربى: بالعكس يا سامر احنا نفرح.. بس انا انصدمت لأنه كذا بسرعه بدون مقدمات.. وليه الملكه ما سويتها؟؟ ولا تكون سويتها وما عزمتنا؟!!
سامر: الظروف منعتني اسوي ملكه..
ربى بقهر: بس ودنا نفرح فيك.. ونبغا كمان نسويلك بالمدينه..
سامر: ربى خلينا ألحين من الفرحه.. المهم كل شي يصير على خير.. ياللا دعواتك خليني اكلم البقية..
ربى بضيق: ساااامر
سامر: ربو حياتي خلينا نتكلم بعدين.. ألحين والله مشغول..
ربى بوزت: طيب مع السلامه
سامر ابتسم: ربو حياتي لا تزعلين..
ربى بضيق: ان شالله
سامر: بخلي عليكي تقولين لمرام.. وسلميلي عليها كثير..
ربى: طيب
سامر: هيا يا احلى ربى مع السلامه
ابتسمت ربى: ربي يوفقك.. لا تقاطع.. بشرنا بجديدك ياللا مع السلامه..
ودع ربى وصك عنها .. رجع اتصل فعبدالله..

عبدالله إلي كان جالس مع احمد يتكلم معاه ببعض الاشياء.. سمع جواله ورفعه ابتسم ووراه لاحمد: سمور
احمد ابتسم اكثر: هلااا فيه.. حطه على السبيكر
عبدالله وهو يفتحه: اووكي.. مرحبا سمووور.. اشتقنا لك يا رجال
سامر: مراحب فيك وإنتا اكثر يالغالي.. كيفكم؟
احمد: بخيـــــــر الحمدلله بس إنت طمنا عنك؟؟
سامر: الحمدلله تمام يا حمووود واش مسووين انتوو؟؟
عبدالله ابتسم ووخر عن احمد ودقه بكوعه: انا بخير.. بس خلي حمادا يبعد عني
سامر ضحك: هههههه اكيد زي عادتكم.. قاعد ينصحك
ابتسم احمد
عبدالله بقهر: كعادته.. هذا يتغير.. ألعالم كله يتغير.. بس احمد ما يتغير
احمد: اذكر الله لا تضربني عين الحين
سامر: ههههههههه يا حليلكم وربي
عبدالله: هاااي إنت يا فالح شايفنا عندك مهرجين تتضاحك
سامر: خخخ سلامتكم انتو منتو مهرجين انتو ارقوزات
احمد: خخخخخ هاذي بحق عبود حلال
عبدالله فتح عيونه: طيب طيب.. يا حموود نشوووف
سامر ابتسم وقال بهدوء: لووو سمحتو خلوو هواشاتكم على جنب.. انا جايكم بقولك شي جدي ألحين
عبدالله عقد حواجبه
واحمد قال بإستغراب: قول يا سامر..
سامر تردد بعدين قال: زواجي يوم الربوع هذا
عبدالله عقد حواجبه اكثر: إيش تقول يا سامر.. تخربط
احمد اشر على عبدالله: سامر ما عمره خربط.. ومو معقول يمزح بذا الكلام.. سامر لا تلعب باعصابنا قولنا وش صار؟؟
سامر: والله يا الحبيبين.. كل شي صار بسرعه.. وألحين انا مقرر خلاص بتزوج بنت عمي
عبدالله بقهر: بس يا سامر.. تقرر ولا تقولنا.. يعني ما نت معتبرنا اهلك.. لا وكمان تعزمنا زي أي احد قبل الزواج باسبوع..
احمد بحزم: اوووه عبدالله اهدا اش فيك؟ (ووجه كلامه لسامر) ألحين يا سامر ما في ملكه.. وكمان الخطوبه من خطبها لك.. و
سامر قاطعه: قصه طويله ما اقدر احكيها لكم.. ألحين.. وامااانه عليكم وصلو العزيمه لمعاذ.. وربي مستحي منه.. وما قدر اكلمه ألحين.. امااانه تعتذرولي منه.. وتقولوله.. إنها ظرووف جامده وربي.. بعدين احكيها لكم.. بس يالله ألحين مشغوول سلمولي عـ الكل
احمد بضيق: مع السلامه
عبدالله: نشووفك بعدين ان شالله مع السلامه
صكو عنه وهم مره متضايقين.. كيف ولد اختهم الكبيره.. يتزوج كذا.. إيش الحكايه من ورا هالزواج.. واش إلي صار اصلا..!!
.
.
.

مرت الايام باسرع وقت وكل الاقارب والاصحاب والجيران دريو وانعزمو لزواج سامر ووعد.. منهم إلي اضايق ومنهم إلي قلق ومنهم إلي خاف والاكثر منهم انبسط...
جنا وسمر تفاجئو كثير خافو على وعد وحاولت جنا فأباوها يودويها لها.. بس للأسف راسه ناشف.. ما رضي.. وسمر برضو كانت تحاول تكون مع وعد.. بس للحظات قليله.. لأن امها مراقبتها وما تخليها تروحلها..
ام حسام وام طارق ما اهتمو للموضوع بس فرحو إنو هم وعد انزاح من ازواجهم والحنية في قلب ام طارق.. طفحت.. وقعدت تدعي لوعد بالسعاده..
اما الشباب تفاجئو انو سامر بيتزوج من العيله وخاصة وعد بس في الاخير قالو "هما عيال عم ومالهم إلا بعضهم".. واحتارو يروحوله زواجه ولا لا..! حسام الخبر فاجأوه بس حاول قد ما يقدر ينسى وعد.. وسامي ظل مع وعد يجهزلها ويخفف توترها.. وخوفها.. اما ابو حسام.. فظل يدور ويلف.. يدور على قاعه مناسبه.. وعلى اخر لحظه يوم الثلاثاء لقي قاعه حلوه.. استأجرها.. وكمل يزبط امور العشا والحلويات.. وهوا مقهور ويدعي على سامر.. وعلم ابو طارق إلي انقهر وبغا يروح لسامر يتهاوش معاه.. بس في الاخير شاف ما في فايده من هذا الشي.. ورضخ للأمر الواقع.. اما ســــامــــــر.. فكان متنكد بس إلي واساه وقوف بشار معاه طول هالمده.. ساعده ولقيو شقه مناسبه زبطوها بسرعه أي كلام.. واشتراله ثوب تمام واستعار مشلح اسود.. وبقيت اللحظه الحاسمه..
.
.
.

وفي المدينه.. [الساعه 4:16 العصر]

... : ياللا بسرعه.. لازم نمشي ألحين متى بنوصل يعني
ربى: طيب طيب يا عبدالله.. خلااص انا جاهزه..
عبدالله وهو يحط العوده بجيبه: ياللا احمد ومعاذ يستنونا في السياره..
ربى طلعتله وهي شايله شنطتها: خذ
عبدالله وهو ياخذ شنطتها: خلاص يعني مرام بتجلس مع امي والبزوره!؟
ربى: ايوا مره ما تقدر.. خاصة إنها في الشهر آخر الشهر الثامن..!
عبدالله: اهاا.. ياللا نتوكل

... : انتبهو على نفسكم يا عيالي
راح عبدالله لها مبتسم وسلم على راسها: ان شالله ما عليكي.. وإنتي انتبهي لنفسك يالغاليه
ام معاذ: ان شالله.. وإنتو لا تنسو تتحصنو
عبدالله وهو خارج: ان شالله
ربى وهي تسلم على راس امها ويدها: ياللا امي ادعيلنا وادعي لسامر
ام معاذ بحنية: الله يوفقكم.. ويوفق وليدي سامر.. ويسعده ياارب.. ربى.. اقري على نفسك المعوذات يا امي.. طيب!؟
ربى بإبتسامه: إن شالله
ام معاذ: وسلميلي على سامر.. كثير.. قوليله ينتبه على نفسه.. واعتذري لي منه وربي تعبانه ومني قادره انزل جده
ربى ضمت امها: ما عليكي يا امي.. سامر مقدرك.. وقالي جدتي لا تتعب نفسها وتجي.. هو عارفك.. يا قلبي
ام معاذ: ربي يسعده دنيا واخره ويوفقه
ربى وهي خارجه: امين يااارب

راحت وطلعت بالسياره ورا.. مع عبدالله.. وقدام معاذ واحمد يسوق..
عبدالله بزهق: سنه!!
ربى بطفش: اووف
معاذ: عبوود خلااص اترك البنت كانت تسلم على امها.. صح يا ربى؟
ربى: ايوا هذا اخويا إلي يفهمني..
احمد وهو يسوق: دنيآ المصالح
عبدالله: هههههههه
معاذ ابتسم
ربى: طيب حماادا نشووف.. انا اوريك اصرعلك عيالك
هنا احمد ضرب فرامل..
معاذ بدهشه: هاااي بتذبحنا إنت!!
احمد لف لها : إيش إيش تقوولي؟؟
ربى برعب: لاااااااااع امشي امشي.. اســــــفه وربي ما قصدت.. ياللا امشي لا يدعسنا احد
رجع احمد بابتسامة تريقه ورجع حرك السياره: خخخ ترا الطريق فاضي لا تخافون؟
عبدالله: هي هي هي . خوافين إلي معاك
معاذ: اقوول بس شف طريقك.. ترا هذا الطريق دايما تجي فيه ونشات.. علشان كذا..
قاطعه احمد وهو فاتح عيونه: اماانه. والله ما دريت.. خخ سااامحوووني يالحبايب
ربى: ههههه مسامحينك بس لا تعيدها
.
.
.

ليلة الزواج..

في القاعة الذهبيه

((القاعهـ مو بالوصف إلي وصفته انا.. هذا وصف خيالي أنا :) خخ))

كانت القاعة فاخرة.. والانوار كلها تلألئ من حولها.. وعند الرجال.. كانت قاعه كبيره.. من جوه الكنب مرصوص ولونه ذهبي.. وعند المدخل ., يوقفو اهل العريس واهل العروسه.. يحيو الناس.. وطبعا كان المدخل رائع ومرصص من الجوانب زهور الفل والريحان والعوده والبخور فاايح وريحته جنان.. تدوخ.. اول ما يدخل الواحد يشوف عن يمينه.. الكنب الذهبي وإلي اغمق من الكنب إلي جوه.. وطبعا واقفين قدامه الاهل.. وبالرغم من وجود مقدمين للقهوة.. استأجروهم.. إلا إن الشباب مو مقصرين معاهم وهذي طبيعة في السعوديين ما شالله عليهم.. يتحركو في الزواج اكنه زواجهم.. ويقعدو يساعدو ويحطو وويدو.. ويصبو القهوة.. الله يجزاهم Jخير
.
.
.
وفـ قاعة الحريم.. كانت القراعه اروع من الاروع.. كانت الفخامة هي إلي مسيطره على الوضع.. لما تدخلو القاعه.. فيه حاجز بني وعليه الكثير من الزهور الحمره.. والذهبيه.. مزينته..
تمشون من وراه وتودو العبي عند السيستر.. تعطيكم الرقم.. وتحطها لكم في كيس. بعدها تشوفو وراكم المرايات الكبيره.. المذهبه.. والرخام.. المموج بالالوان البنية والذهبية وداخل فيها الاحمر..
ولما تدخلو جوه.. تسمعو الكلوليــــش.. المعروفه اول ما يدخل ضيوف جدد..
ومن اليمين يوقفو اهل العريس .. ومن اليسار يوقفو اهل العروسه.. وبعض الاهالي.. بس يوقفو كل الاهل على اليمين مع بعض..
وهذا حصل هنا.. الموهم الطاولات الشراشف عليها مذهبه وعليها شيفونات حمره.. والكراسي مزينه كذالك كمان..
والكوشه اااه من الكوشه.. روووعه وخيااال.. اول ما تشووفوها بس ودكم ترقصو عليها.. الممر المؤدي لها ذهبي.. وطبعا اللمبات الواقفه على الجوانب على عواميد مزخرفه بزهور حمره..
والكرسي على الكوشه ذهبي.. وطبعا فيه ومنه زينه حمره مايله على بني.. والزهور الفل الحلوه.. ومن وراه منظر رااائع.. جدا.. لدرجة إني ما اقدر اوصفه خخخ
.
.
وللحين ما جا احد..
.
.

عند غرفة وعد ببيت ابو حسام..

وعد كانت ترتجف خايفه تحس إنها جازفت كثير بالموافقة.. تمنت لو تقدر تتراجع وتقولهم افضل كلام الناس على زواجي من سامر.. حست بالتوتر.. "يا ربي انا وسامر ازواج وحنسكن مع بعض يااااربي.. كيف حأعيش مع سامر كيـــــف؟؟... يا رب ساعدني.."
سمعت الباب يندق.. فتحته وشافته سامي.. سامي إلي ما تركها من يوم ما جا من سفره.. كل يوم وهوا معاها.. يطمنها ويشعرها إنو في احد فاهمها وحاسس فيها..
ابتسمتله وقالت: هلا والله سامي تفضل..
سامي: حبيبتي وعوده ألحين لازم تنزلي معايا لتحت علشان نعقد القران ثم بعدين ترجعين وتتجهزين على راحتك..
وعد توترت اكثر: ألحين نعقد القران..؟
سامي هز راسه بإبتسامه.. وبعدها قال: وعد لا تخافي انا معاكي..
وعد سكتت وبعدين قالت: الله لا يحرمني منك يا سامي..
سامي: ولا منك يا عيوني.. ولا من بسمتك..
ابتسمتله وعد وبعدين راحت تجهزت ونزلت معاه.. وقلبها يبا يطلع من بين ضلوعها.. يدق بقوه...
.
.
تحت في المجلس.. وصل ابو طارق معاه والمملك وسامر ومعاه صديقه بشار.. وبعدهم وصل سامي ومعاه وعد..
سمر اول ما شافت وعد تنزل راحتلها جري وحظنتها..
سمر: وعد حبيبتي ربي يوفقك..
وعد: امين ويوفقك حياتي.. وينك عني؟
سمر بعدت نفسها: الظروف يا وعد تبعدنا عن بعض.. والله مو بيدي..
وعد ابتسمتلها: سمر عيوني سامحيني مو قصدي وربي فاهمتك..
سمر ابتسمت: مبروك عيوني ..
وعد اتنهدت: الله يبارك فيكي..
سمر: وعد ما عليه انسي الماضي ابدي حياة جديده مع سامر.. صدقيني يمكن ربي كاتبلك الخير معاه..
وعد: ربك كريم..
سكتت عنها سمر.. وبعدها جات ام حسام مبتسه بتكلف وسلمت على وعد بسرعه وراحت تكمل زينتها.. وتوها تجي جنا.. إلي على طول حظنت وعد وهي خلاص بتبكي على وعد.. إلي بدال ما تهدي وعد.. وعد هدتها.. وهي مبتسمه بألم..
.
.
وهناك عند الرجال.. بعد ما وقع سامر على العقد.. جا ابو حسام بيروح لوعد علشان توقع.. إلا سامي يناديه..
سامي: محمد انا رايحلها ما عليك..
ابو حسام: يكون احسن.. خذ..!
سامي اخذه وراح دخل جوه وراح لوعد..
سامي بحنية: وعوده عيوني خذي وقعي..
وعد خافت: خلاص..
سامي ابتسم: بس باقي تشرفينا بتوقيعك.. (ومد لها القلم) خذي ووقعي..
وعد ارتجفت وهي تاخذ القلم قعدت تتأمل الكتاب.. بتردد
سامي: وعـــد هيّا!
وعد بتوتر: بس..
سامي وهو يحمسها: ياللا يا بنت لا تخافي.. خليكي واثقه من ربك..
وعد بلعت ريقها وشافت المكان إلي اشرلها سامي فيه توقع.. تنهدت وحطت القلم في المكان.. جات بتوقع سكت عيونها إلي نزلت منها دمعه.. وبعدين وقعت بسرعه واعطت القلم لخالها سامي.. ورجعت ع الكنب غمضت عيونها وهي ماسكه نفسها..
سامي طالع فيها وهوا نفسه يشيل الألم منها ويزرعه فيه.. حس بداخله يتألم.. ما يباها تتعب كذا..: الله يكتبلك إلي فيه خير.. (وراح للرجال يودي الكتاب)
وسمر وجنا كانو حولينها من اول يهدون فيها.. ويمسحون على ظهرها.. ويدعولها..
بعدها خرج سامر وبشار.. وراح سامي لسيارته وطلب من وعد تطلع واتفق معاها يوديها لشقتها الاولى إلي فيها كل اغراضها.. وينادو الكوفيره لعندها..

وعد بغصة: ياللا بنات.. انا رايحه اتجهز..
سمر: وعد بجي معاكي..
وعد: حبيبتي لا تكلفي على نفسك خلاص ما عليكي..
سمر: لا اكلف ولا شي.. وعد إنتي غاليه واحنا مقصرين بحقك..
جنا: حتى انا نفسي اجي معاكي.. بكلم امي..
وطلعت سمر تترجا امها .. وكمان اتصلت جنا على امها توافقلها تروح مع وعد..
وبالقوه ام حسام وافقت لسمر.. وجنا الحمدلله امها رحيمه ورحمت يوم وعد هذا ووافقتلها.. وراحو البنات معاها وهما مبسوطات مرره..
.
.
.
كانت زينة وعد خفيفه.. بس إنها اكثر من روعة.. كان شكلها ناعم جدا وجذاب.. وفستانها كان وردي وفيه فصوص خياليه وبتركيبه جديده مبهره.. ولمعته خطيره مره..
وعد وهي مستحيه: يوووه لا تطالعو فيني كذا..
جنا: وقسم بالله يا وعد إنك ملاااااااااااااك مشالله عليكي..
سمر بسعاده: وربي رووعه ما شالله
الكوفيره السوريه: لك تؤبريني شو حلوه..
سمر: ههههه قولي ماشالله..
الكوفيره: ماشاء الله ماشاء الله..
جنا قربت من وعد مبتسمه: وعد اتمنالك من كل قلبي السعاده..
ابتسمتلها وعد مجامله..
سمر: ياااارب يا وعد يوقع سامر بحبك من اول ليله ياااارب
وعد وجهها راح احمـــــر وجسمها حاااار: سمـــــــر انقلعي..!
سمر: هههههههههههههههههههههه
جنا وهي مفطسه ضحك: هههههههه وعد اشبك هههههه سمر تدعيلك..
وعد وهي تتأفف: اووف.. ما ابا دعاويكم..
سمر: خخخخ بدال ما تشكرينا..
جنا: ههههه سمر خلاص اتركي البنت حرام عليكي..
سمر قعدت تدعي: ياااارب يا وعد تنبسطي مع سامر.. وتحبيه وهوا يحبك و..
وعد وهي منحرجه: خلااااااص جنا شيليها من عندي شيليهااااا
جنا دفت سمر لبره الغرفه وهي تضحك: هههههههههههههههههه
سمر: طيب طيب بسكت خلااااص بسكت..
جنا: ههههههههه
قامت وعد وشالت المخده إلي جنبها ورمتها على سمر بقوه..: ما ابا اسمع صوتك فهمتي..
سمر: خخخخخخخ طيب طيب..
جنا: ههههههههههههههه وعد إنتي عروسه لا تعصبي!
وعد بحسرة: هه.. قال عروسه قال!!
سمر بحنية: وعــد.. تفائلو بالخير تجدوه..
وفـ هاذي اللحظه رن جوال سمر..
سمر: هلا حسام..
حسام: ياللا انا بره استناكي..
سمر: ليــــــه!! انا رايحه مع وعد..
حسام: سمر .. هيّا اطلعي بسرعه.. وكمان ترا العروسه ما تجي ألحين القاعه.. ما تجي إلا على 12
سمر: طيب نازله خلاص..
وصكت الجوال وهيّا تتأفف..
(لحظتها وعد شعرت بالحنين لحسام وقعدت تتخيل لو حسام هوا العريس هل حتكون سعيده.. بس بعدت هذا التفكير عنها وقالت لنفسها "وعد إنتي ما عمرك حبيتي حسام هذا هرب من واقع سامر.. فقط"... شالت فكرها خاصة من يوم ما جا اسم سامر في بالها حست بإضطراب وخوف.. وتوتر..)
جنا: سمر إنتي رايحه..
سمر: إيوا ياللا وعد عيوني.. انا رايحه..
وعد: ربي يسعدك يا عمري.. وربي ونستيني انتي وجنا..
سمر: اكيد هذا واجبنا يا بنت العمه.. (وغمزت بعينها )
جنا: وانا يا وعد حأروح معاها ألحين لان امي ارسلتلي رساله تقولي لازم نروح القاعه ألحين...
وعد: الله معاكم حبايبي..
بعد ما راحو جلست وعد والكوفيره ليسع ما كملت تسريحتها قعدت تحط اللمسات الاخيره.. حست وعد بخوف ووجل.. اليوم حتكون زوجة سامر خلاص بشكل شرعي ورسمي.. كانت خايفه من لحظة انفرادها هيّا وسامر.. وتتسائل اش إلي حيصل بينهم وكيف حيكون تعامل سامر معاها؟.. قعدت تدعي ربها يخفف توترها ويكتبلها الخير..
سمعت تلفونها يرن..
وعد: هلا سامي..
سامي: اهلين بالعروسه.. اخبارك..؟
وعد بقهر: زفت..!
سامي: وعــــــــد اش ذا الكلام.. ياللا عاد اعقلي.. وتفائلي..!!
وعد بألم: الله يسعدك يا سامي إنتا إلي حاس فيني فلا تثقل علي..
سامي بحنان: طيب بس بقولك شي واحد.. لا تحكمي على حياتك قبل ما تبدأ..
وعد: لا حبيبي.. حياتي ادمرت قبل ما تبدأ..
سامي: اوووف يبغالي اجيبلك سامر ألحين..
وعد خافت: لاااااااا لا اااا بليز وربي حأصك السماعه لا تورطني..
سامي: ههههههههههههههههه ما توقعت ان له هذا التأثير كله عليكي.. ههههههه
وعد بضيق: سااااامي لا تتمسخر..!
سامي وهو يبا يغير جوها شوي: خخخخخخ طيب طيب ياللا انا طالع من القاعه لازم اجيبك لها ألحين 11ونص
وعد: طيـــب اوف..!
سامي: هههه ياللا مع السلامه..
وعد انقهرت منو: انا اوريك.. مع السلامه..
سامي ضحك وهوا يصك السماعه عنها واتجه لشقتها إلي كانت تتزين فيها فورا..
.
.
.
عند سامر إلي كان في القاعه ويسلمو عليه الناس ويباركوله.. كان إلي يشوفه يقول إنه مبسووط ومتونس.. بس ما في إلا واحد إلي عارف إنه في قلبه تشتعل نــــــار..
بشار: حبيبي سامر كيفك ألحين؟
سامر بهمس: زفت..
بشار بصوت راخي: سااامر.. ارجوك لا تضغط على نفسك هاذي ليلتك..
سامر بضيق: طيب طيب فكنا..
بشار: اوووف راسك ناشف..!
وبعد فتره قالوله يدخل علشان الزفه.. بس هوا رفض.. فجاله سامي..
سامي: سامر انا نفسي اعرف.. ليه إنتا ووعد كذا ما تبو تنبسطو في ليلتكم.. مادري ليه منكدين على نفسكم!
سامر حز في نفسه إنو وعد برضو مهي متقبله حياتهم.. بس عاتب نفسه ليه ما يباها تتشائم وهوا اصلا مو متقبل زواجهم !!
سامر: خلاص سامي لا تضغط عليّا انا ما ابا .. وبعدين اصلا العروسه المفروض تقرر ومدامها رافضه فمستحيل ادخل معاها..
سامي: قول إنك ما تبا !
سامر كان بيرد بس شاف بشار جايلهم..
بشار: ها متى بينزف صاحبنا..
سامي: ما يبا ينزف!
بشار: ليـــــــــ
قاطعه سامر: اوووه منكم .. خلصوني طفشت..
سامي: هههههههه طيب خلاص خلاص..
بشار: اهاا (وغمز لسامي) الحبيب يبا يأخذها ويروح..
سامر دف بشار بكتفه ولف الجهه الثانيه وهوا منغــــــــاض منو..!
سامي: ههههههههههه اجل حأقولهم يسرعو الزفه..
هنا سامر لف عليهم وهوا معصــــــب نااااار: يا زفت إنتا وياه.. وقسم بالله لو ما تركتوني.. حأصفقكم إلين ما اقول بس!
سامي فطس ضحك وراح بسرعه لان وجه سامر ما يطمن..
وبشار بعد عنه وراح لعبدالرحمن واكرم إلي ماسكين حش في سامر.. خخخخ
وهنا جا طارق وسلم على سامر ببرود.. وباركله وراح.. وبعده جا سمير وجا لسامر وابتسمله بخبث: يا هلا مبروك يالعريس..
سامر طنشه ولف للجهه الثانيه.. وسمير انقهر بس طنشه ودخل.. ومهند كالعاده مسافر مع اصحابه الباحه.. اما حسام فسلم على سامر وباركله وراح جلس مع اصحابه.. وابو حسام هوا وابو طارق واقفين بالإستقبال مع سامر بس مره ما يتكلمو معاه.. ولا باركولوه حتى.. وبين فتره وفتره يجي حسام يوقف شوي مع سامر بدون كلام وبعدها يرجع لاصحابه وهكذا.. وسامي وبشار ما خلو سامر طول الوقت معاه.. وكمان عبدالرحمن واكرم وسالم ومجموعه من اصحابه وقفو معاه وما خلوه لوحده كان إلي يشوفهم من جد يحسد سامر على الصحبه الطيبه إلي معاه.. إلي اصلا كان يدفعهم لهذا حبهم الصادق لصاحبهم سامر..
وبلحظة.. جو ناس محببين مره لسامر.. سامر كانت سرحان.. وفجأة لمحهم وما قدر يغطي الابتسامه الكبيره إلي ظهرت على وجهه..
سامر مبتسم من قلبه: خوالي! إنتو جيتو
احمد بحب حظنه: اكيد بنفوت احلى ليله لغالينا سامر..
كان وراه معاذ وعبدالله مبسوطين له..
سامر: ربي يسعدكم.. وربي جا على بالي إنكم حتزعلو مني وما تيجو!
بعد عنه احمد مستغرب رافع حواجبه: افااا!
وجاله معاذ وحظنه: كيف ما نجي يا سامر.. كيف.. وإنت ولد الغاليه.. وولدنا واخونا كلنا..
ابتسم لهم سامر: وربي ابسطتوني..
وهنا بعد معاذ وجاله حضنه عبدالله بقوه: دوووم تكون مبسوط دووم يا سامر..
سامر فرح كثير فيهم.. وانبسط من كل قلبه..

معاذ بحنية: ها حبيبي سامر.. مبسوط؟؟
سامر طالع في عيون خاله وحس بكل الآمه تطلع على وجهه ابتسم بغصه: اكيد مبسوط.. لا تشيلو همي..
معاذ حس فيه ومسك يده: سامر لا تضغط على نفسك.. تكلم..
احمد بقلق: سامر إيش فيك.. اكنك مغصوب؟؟
عبدالله بقهر: قولي اش سوالك محمد إلي كان حاقد عليك من زماان.. قولنالك لا تقرب منه؟؟
احمد: يخسي.. وربي ما يقدر يلمس ظفر من سامر..
ابتسم لهم سامر وحاول ينسى احزانه: ايوا (وهو يقلد احمد لان خواله لهجتهم تختلف شوي.. بحكم إنهم عايشين في المدينه) يخسي..
عبدالله عرف إنه يتريق عليهم: هههههههههه يا حليلك وربي
معاذ: يوه نسينا نقولك.. الــــــــف مبروووك يالعريس
احمد وعبدالله: ايووا الف مبرووك
سامر ضحك بقهر: هههه الله يبارك فيكم
.
.
.

ابو طارق نادا طارق وقله يشرف على تدخيل العصير لقسم الحريم وراح طارق.. وبدا يشرف عليهم ودخل شوي لمطبخ القاعه إلي ما فيه احد وبعد ما دخلو العصيرات وخرجو الرجال.. وهوا ارسل رساله لجنا يقولها جا العصير .. وبعدها وجه ظهره للباب يعد الكراتين.. ولما جا لف يعد الكراتين إلي وراه شاف بنت توها دخلت من الباب واقفه قادمه مصدومه.. فأنصدم خاصة كانت البنت اية في الجمال.. فستان نيلي مطرز على الجسم وتحت مفتوح وفي كم قطعه على بعضها والوانها مدرجه.. بشكل جذاب وشعرها إلي التسريحه رافعته والباقي نازل ملفلف وصاير حلوو وعينه طاحت في عينها.. ما عرف إيش يسوي كان مصدوم.. وفجأة البنت شهقت ودخلت بسرعه..
.
.
.

بدت الزفه.. ووعد جسمها يشتعل .. تحس الدنيا تدور فيها.. وتحس إنها ما بين لحظه ولحظه حيغمى عليها.. وتحس بطنها مـــــره تألمها من التوتر.. مسكتها سمر وجنا وهما يهدون فيها.. وجاتلهم ام طارق..
ام طارق: هيا يا بنتي انزلي..
وعد مسكت يد سمر إلي كانت توها جايه : لا لا ما قدر ما قدر..
سمر وهي شكلها متوتره اكثر منها: حبيبتي وعد قوي نفسك إحنا معاكي..
جنا: وعوده حبيبي.. اتوكلي على الله وانزلي..
سمر قاومت الشعور بداخلها وقالت: وعد قرأتي على نفسك؟
وعد بتوتر: لاء
جنا بابتسامه تريح القلب: طب ياللا حبيبتي لازم تقري على نفسك
وعد: صادقه عيوني.. (وقعدت تقرا على نفسها المعوذات وتنفخ بيدها وتمسح على جسمها كله)
وبعد ما خلصت
جنا: الحمدلله .. ألحين عيون الناس ما ترحم..!
ام طارق طلعتلهم فجأة: وعـــــــــد حبيبي ياللا!
وعد: ألحين خالتي..
بعدو عنها سمر وجنا.. ومشيـــت.. طلعت برا في البلكونه وهيّا رافعه راسها وعيونها تلمع.. والزفه تشتغل.. حست بجسمها كله يهتز.. وبدت تمشي خطوه خطوه .. وتنزل الدرج خطوه خطوه.. على الدق.. مشيت في الممر بين الناس.. إلي كانو عيونهم عليها كانت مذهلة من جد.. مكياج حلو وردي مع سماوي.. وفستان ناعم يلمع ع الجسم المتناسق.. وشعرها الطويل إلي رفضت ترفعه كله.. فسوت تسريحته من قدام ويرتفع بعدين والخصل نازله على وجهها وشعرها كله من ورا بعد الرفعه نازل على ظهرها وفيه لمعه .. كانت كلها على بعضها .. خيــــــال.. حتى انو ام حسام وام طارق تمنوها في قلوبهم لواحد من عيالهم.. وتحسرو ما اخذوها.. بالرغم من انو ام حسام رفضت هذي الافكار وطنشتها وام طارق ابتسمت على افكارها وحست إنها صعبه ومستحيله!
اما سمر وجنا فقعدو يسمون عليها ويدعو لها.. وهما مبسوطات وحزينات عليها بنفس الوقت.. ومتحسرات على إنو وعد بكل جمالها تزوجت بهذي الطريقه!
وعد إلي وصلت للكوشه رجعت وطالعت للناس وبعد ما وصلت عينها على ام حسام ابتسمت ابتسامه ثقه.. وراحت تكمل نظرتها للناس إلين ما وصلت لام طارق فابتسمتلها بخفه ورجعت تلف نظرها إلين ما وصلت لسمر وجنا إلي ابتسمتلهم ابتســامه حلــــوه.. بعدها جوها على طول.. وقعدو يرقصون معاها ومبسوطين..
جنا: وعوده.. نبا نعرفك على بنات خالتنا نوره..
ابتسمتلهم وعد...
سمر: اهما جايين.. (ولما وصلو) شوفي هذي سراب خطيبة حسام اولى جامعه.. وهذي جمانه ثانيه ثانوي.. ((::توضيح:: كانت سراب بيضه شوي وجسمها حلو ولابسه فستان عودي قصير للركبه وشعرها صابغته بني محروق على خصل شقرا جايه حلوه عليها.. وجمانه مثل اختها إلا انها قصيره شوي وانحف ولابسه فستان برضو قصير ولونه اسود.. وشعرها قصير بني..))
وعد: يا هلا والله
سراب بمرح: يا هلاااا فيكي وربي كان نفسي من زمان اقابلك..
جمانه وهي تضحك: ههههه وربي داااايما سمر وجنا يحكونا عنك.. لدرجه إننا حبيناكي مره من قبل لا نشوفك..
وعد طالعت في جنا وسمر: هههه تراهم يجاملون كثير
جنا: لااا والله كل كلامنا فيكي في محلو..
ابتسمت سمر: إيوا والله يا وعد.. إنتي بنت ما قيد شفنا مثلك..
سراب ضحكت: هههههه يا حظ عريسك فيكي..
ابتسمت وعد بغصه..
جنا تدخلت بسرعه: ادعيلهم ربي يوفقهم ياااااااارب
جمانه وسراب: ياااااااارب..
وعد سكتت وألتفتت لسمر: اشبك سمر.. ؟؟ احسك منتي طبيعيه!!
سمر: ها لا لا ما في شي..
وعد: بعد ما ارجع البيت حأكلمك ان شالله
جمانه: هههههههه ما راح يخليكي زوجك..
سراب وجنا: ههههههههههههه
وعد ابتسمتلهم.. حست إنها تعودت على سراب وجمانه بسرعه.. وكأنها عارفتهم من زمااان..
وعد: ربي يسعدكم..
سراب وجمانه: ويسعدك ياارب
قعدو يهرجون ويتونسو.. وبعدها سلمو عليهم وباركو لوعد وراحو.. وهما يتمنون يقابلو وعد مره ثانيه.. بالفعل كانت قدامهم شخصيه جذابه ونادره.. وحبوها على طوول..
وبعدهم بشوي جات.. وحده محد يعرفها.. سمره شوي بس نعومه وحلوه.. وجسمها مليان شوي وابتسامتها احلى ما فيها.. وشعرها طويل وكثيف بشكل يلفت النظر.. جات لوعد وابتسمت لها.. وعد استغربت وما عرفت مين بس ردت لها الابتسامه بابتسامه احلى واحلى..
... : الف مبرووك..
وعد: الله يبارك فيكي
... (بمرح): والله وعرف سامر ينقي.. ما شالله عليكي تهبلي

،،

مين تكوون هاذي؟؟ وايش صلتها بسامر؟؟
وحياة وعد وسامر الجايه.. كيف بتكووون؟؟
وسمـــــر إلي عايشه بين نارين.. اش بتسوي.. وإيش بيصير لها؟؟
وجنا هل حتبقى على برائتها وبساطتها؟؟
وابو حسام النذل.. هل حيسوي شي.. ولا خلاااص الرجال عقل؟؟
احداث لا تتوقف.. تااابعوو معــــــي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..





~)(~ الفصل الحادي عشر ~)(~

[]**[]..تعبت انتظر حبك يجيني.. وتهت بين عذابي وضياعي!..[]**[]

... : الف مبرووك..
وعد: الله يبارك فيكي
... (بمرح): والله وعرف سامر ينقي.. ما شالله عليكي تهبلي
وعد استغربت اكثر واستحت مره: عيونك إلي تهبل
... : اكيد ما عرفتيني.. انا ربى خالة سامر
وعد استغربت مره.. وما توقعت احد يجي من المدينه: اهلين ربى.. (وابتسمت) إنتي خالة سامر؟
ربى بحنية: ايوا..
وعد ابتسمت بحيا: يا هلا فيكي
ربى: ربي يسعدك حبيبتي مع سامر.. ويوفقكم يارب
وعد ما قدرت تأمن ما تدري ليه.. نزلت راسها بحزن
ربى حطت يدها على خد وعد: اشبك حبيبتي.. ؟ مغصوبه ولا !
وعد رفعت راسها وابتسمت: لا ما عليكي ما في شي.. ربي يسعدك
ابتسمت لها ربى وهي تحس فيه شي..
وعد بحيا: اسعدتيني مره بجيتك
ربى: دووم ان شالله سعيده.. وترا اختي مرام.. تسلم عليكي كثير وتتأسف ما قدرت تجي لأنها حامل.. في اخر الثامن وتعبانه
وعد: يكفيني انها ارسلت سلامها لي.. وربي يسهل عليها
ربى: اميــــن
ابنسطت مره وعد من جية ربى.. ومع انها ما تعرفها إلا انها ارتاحت لها كثير.. كفاية ابتسامتها الي ريحتها مره.. استغربت إن اقارب سامر مره طيبين.. وحبوبين.. وكان ودها تتعرف عليهم اكثر واكثر..
كانت ذاك الوقت الساعه 2.. قربت سمر من وعد وقالتلها في أذنها: وعد سامي يقول ياللا..
وعد بإستغراب مفاحيء: ياللا فين؟؟
سمر صحكت وهيّا مالها نفس تضحك: هههههههههههههه اشبك خايفه.. ياللا مع زوجك..
وعد بغا يغمى عليها.. خافت وتوترت وحست بالإرتجاف.. وعيونها مهي قادره تفتحها.. مسكتها جنا..
جنا: بسم الله عليكي يا قلبي وعد.. اش فيكي..؟
وربى حست بخوف على وعد.. ما تدري ليه سبحان الله حبتها على طول..
سمر مسكتها وعينها بدمع: وعد وعد بليز يا عمري تماسكي..
وعد قاومت احساسها وتماسكت وطالعت فيهم: لا تخافو عليّا..
قربت منها ربى وابتسمت: وعد لا تقلقي.. وربي سامر.. طيب.. طيــــب مره
طالعت وعد بتوتر بربى.. وكانت تتمنى فعلا إن كلمتها فـ مكانها..
سمر: ياللا وعد..
وجابت جنا عباية وعد وهي تقول: وعد مستعده!
وعد بإبتسامه مجامله: ايوا..
سمر سلمت عليها وحظنتها بقوه ونزلت دمعه من عينها: وعد أعرفي إني اتمنى لكي احلى من هاذي الزواجه بس..
وعد قاطعتها: الحمدلله على كل حال..
جنا تدخلت وحظنتها وعينها بدمع: اتمنى إنك ما تضغطي على نفسك.. وكل ما حسيتي بالضيق تذكري إنك بيدك تصنعي سعادتك..
سمر: إيوا يا وعد.. إنتي بس تفائلي.. وتوكلي على ربك..
ربى كانت تراقبهم وتحس جو الدفء إلي بينهم مالك قلبها.. قربت من وعد وحضنتها..
ربى بحنان: وعد عيوني اتمنالك السعاده من كل قلبي
بعدت عنها وشافتها ابتسمت لها ابتسامة صفرا..
ربى وهي تمسك يدها: وعد.. ترا والله لو تعرفي سامر على حقيقته.. حتكوني اسعد انسانه..
وعد حست كلمات ربى تطمنها مره.. حست إنها تروي العطش إلي فـ قلبها لمعرفة سامر اكثر..
وعد: ربى.. وربي إنك تديني معروف عمري ما راح انساه.. شكرا.. جزاك الله خير
طالعت في سمر وجنا.. وابتسمتلهم وعينها تلمع بدمعه واشرتلهم بيدها من غير ما تتكلم وغطت ووجهها وطلعت من الباب.. ولقيت سامي ينتظرها مبتسم
سامي: هلا وعوده ياللا حبيبتي زوجك يستناكي..
وعد كل ما احد يقولها زوجك تحس بتوتر فظيع.. ونفسها تموت ولا تركب معاه.. كانت خايفه مره.. شافت سامي يفتحلها باب سياره سودا مظلله وتلمع ومركبه عليها زهور وبعض حركات سيارات العرسان.. (طبعا سامر ما كان فايق يجهزها ويزينها بس بشار كلم عبدالرحمن واكرم ياخذوها ويزينوها وهما ما قصرو)
وعد ترددت تركب بس سامي شجعها .... وركبت.. وإلي قهرها سامي دق ع الطاقه مره ثانيه وسامر فتحها..
سامر بصوت هادي: في شي سامي؟
سامي بإبتسامه: لآخر مره ما تباني اوصلكم؟
سامر ابتسم: ليه قالولك ما اعرف اسوق!
سامي: علشان تتفضــى ...
سامر قاطعه: خلاص يا خي فكنا .. مع السلامه.. (وصك الطاقه وسامي يضحك ووعد منقهره)
مشي سامر بالسياره والجو سكوون وصمت رهيب.. فجأة وعد بفضول رفعت نظرها للمرايه شافت منها وجه سامر كان هادي يطالع قدام في الطريق .. كان وسيم بدرجه تاخذ العقل وعيونه ونظراته تحس إنها عميقه وتجنن حست بقلبها يدق بقوه خافت ونزلت نظرها على طول وندمت مره.. انها طالعت عليه!
بعد دقايق..
سامر: وعد إلي حصل فوق إرادتي اعذريني!
وعد تمالكت نفسها: إلي صار صار.. وما نقدر نغيره..
سكت سامر وكان التوتر هوا سيد الموقف. وصلو للشقه..
سامر: هنا شتقتــــ(وسكت شوي بعدين قال) هنا شقتنا!
وعد ارتجفت وغمضت عيونها بقوه.. وبعدين نزلت.. مشيو وطلعو في الأصنصير والصمت يقتلهم.. وبعدها وقفو قدام الشقه وسامر حط المفتاح في القفل وصوت المفتاح يقرع قلوبهم.. فتحها ودخل ودخلت وراه وعد.. صك الباب ووعد خلاص قلبها بيتصك..
سامر شاف وعد واقفه ليسع..
سامر: تفضلي وعد الشقه شقتك..
وعد تماسكت ودخلت الصاله وإلين ألحين ما فتحت وجهها كانت متوتره ما قدرت تتأمل الشقه.. وكانت خايفه..
سامر ما عرف إيش يقولها وايش يسوي فعلا كان محتار..
سامر بتردد: اعتقد ذا بيتك..
وعد طالعت عليه بإستغراب ما عرفت إيش يقصد..
سامر: يعني حتفضلي بعبايتك وغطاكي طول الوقت..
وعد اتفاجأت ومسكت نفسها .. وحست إنه صادق.. يعني لازم تفتح العبايه وتفتح وجهها.. بس فستانها مفتح مره استحت.. ونزلت عينها للأرض..
سامر: خذي راحتك انا طالع..
تفاجأت اكثر من سامر.. إلي طلع وما استناها إيش تقول.. فصخت طرحتها وعبايتها وقعدت تبكي.. حست إنها مدمره.. "ع الاقل امديه يطمني مو يتركني ويروح!!" صارت تبكي وتبكي.. وبعدها تماسكت واخذتلها دش.. وطلعت معصبه وطفشانه.. جلست ع السرير.. عاقده حواجبها وفجأة سمعت باب الشقه ينفتح خافت وراحت وقفت عند الدولاب..
فجأة انفتح باب الغرفه وطلع سامر.. هيّا خافت ما قدرت تتحمل دمعتها نزلت تكت ع الدولاب بتوتر حست بسامر يقرب منها وهي خاايفه..
سامر: وعد لا تخافي اطمني..
لفت وجهها عليه وهي متوتره.. وحاسه جسمها نــــار..
سامر: وعد انا عارف شعورك ناحيتي.. وعارف إنك ترفضي كوني كزوج لكي.. انا اعرف إنك تكرهيني ولا تحسبيني رافض هالشي كل انسان ومشاعره مو بيده.. وعلى اساس هذا انا حأريحك.. وما راح يسير شي إلا وإنتي راضيه عليه.. وهذا وعد مني..
وعد ومشاعرها بتضارب ما تدري ليه تضايقت من كلامه وحست بالقهر.. وعلى اساس هذا قالت بعصبيه: خلاص سامر ابا فـ اقرب فرصه تطلقني..
سامر انصــدم.. بس بلع صدمته وقال بعصبيه: اقوول إسمعي طلاق لا تنطقيه مره ثانيه.. الطلاق مو لعبه تنطقيها وقت ما جات على بالك.. (وخرج للصاله)
وعد انقهرت إنه انقلب على طول.. وحست بالندم هيّا إلي بدأت كان هادي معاها اشبها عصبتبه.. بس بكلامه قهرها.. ليه ما حاول يجذب مشاعرها ليه يبا ينكدها اكثر.. ع الاقل يطمنها إنه يسعدها شي زي كذا.. مو الكلام إلي قاله.. تأففت.. وندمت على كلامها.. ونامت وهي تبكي..
.
عند سامر انسدح ع الكنب مقهور من وعد.. حس بكلمتها دقته في قلبه.. وحس بنيران تشتعل في قلبه.. حس بعصبيه.. وندم إنه بدا هادي معاها.. كان من الاول صرخ عليها شاف إنه ما ينفع معاها شي.. وتأفف من خيالها إلي ما ترك تفكيره.. انبهر بجمالها حس إنو جمالها غير ما توقع إنها بهذا الشكل.. بس ضغط على نفسه وقعد يسب فيها.. ونام وهوا منكد..
.
.
.
سمر رجعت للبيت وصورة طارق مهي راضيه تنزل من راسها.. تحس بالتوتر الفظيع والرجفه في جسمها راحت لبست البجامه وانسدحت على سريرها وهي تسب في نفسها الضعيفه.. إلي من أي شي يهتز رغم إن الجميع يعرف إنها ثابته بس ما تدري إيش إلي حصلها صارت ضعيفه بشكل كبير.. وتهتز من أي شي.. على الرغم من حبه من يوم وهي صغيره ما ظهر عليها ولا احد انتبه.. ثم اول ما اخذت دفتر مهند وتحس إنو جنا شافت تغيرها وهيّا نفسها حست نفسها ضعيفه خاصة لما كلمها وبعدها لما شافت طارق في غرفة جنا .. وبعدها شوفتو اليوم في مطبخ القاعه.. "ياالله إيش بي إيش بي.. سرت ضعيفه ضعيــــفه معقوله انا رخيصه بنظر نفسي قلبي يحمل شخصين.. (وضحكت بإستهزاء على نفسها) هه سار قلبي فندق!!.. هه.. يا ربي ساعدني ساعدني.. احس إني بموت لو مشاعري ما تغيرت! خاصة إنهم اخوين" حست بإنها لازم تحدد مشاعرها ومصيرها.. هل هي تحب طارق إلين ألحين.. وباقيه على حب الطفوله..؟؟.. ومهند إنسان حست إنها حبته بلحظة ضعف.. حست إنه انسان متناقض.. لأنها مهي قادره تنسى نظرته ذاك اليوم.. صحيح كانت تحس إنها تهينه لما ترده دايما.. بس بنفس الوقت تحس مشاعرها بتناقض تجاهه.. وطارق.. اول ما شافته تحركت مشاعرها من جد حست.. هوا إلي تحس قلبها يدق كل ما سمعت اسمه.. بس حست إنه صعب يكون من نصيبها هوا اكيد يعرف إنو اخوه مهند يحبها وخاطبها عدة مرات.. حتى لو شاف مهند صرف نظره عنها يمكن ما يفكر فيها..!
.
محرومـــة..
محرومه من الحب الحقيقي..
ادور عليه هنا وهناك..
افتش بين دروب الحاضر والماضي..
وما ألقاه..
غرقت بين اطنان المحبين..
بس للأسف..
ما لقيت المحب الوفي..
.
.
نزلت تحت..
ام حسام: هلا سمر حبيبتي.. اشبك ما نمتي..؟؟
سمر بطفش: ما عندي نوم ..
ام حسام: انا رايحه انام ألحين .. لا تسهري كثير..!
سمر: اوكي ماما..

كانت طفشاانه وتحس بالملل.. راحت شربت مويه ونزلت الحوش.. قعدت تتمشى إلا شوي وتنصدم..
سمر بصدمه: سميــــــر..!!
سمير انقهر منها: إيش بك تصرخين إنتي؟؟
سمر بدهشة: تدخن؟؟؟
سمير بعناد: إيوا إيش فيها!!
سمر بضيق: والله لأعلم ابويا!
سمير طلع لسانه بتريقه عليها وقال بإشمئزاز: انقلعي علميه..
سمر أحتارت معاه: سمير ليش تدخن حبيبي؟
سمير بطفش: مالك شغل!
سمر وهي مقهووره منه: اووف منك.. كذا تضر نفسك..
سمير تأفف وطلع برا البيت.. وسمر جلست مقهوره.. وتفكر كيف تنقذ اخوها.. "مافي إلا اعلم حسام" وراحت بسرعه لحسام..
بعد ما دقت الباب وسمعت حسام يقول: ها؟
دخلت وراحت عنده كان منسدح ع السرير يبا ينام..
سمر: حسام ممكن شوي اكلمك..؟
حسام جلس: تكلمي بسرعه لأني بنااام!
سمر بتردد: طيب .. تعرف إنو سمير.... يدخن!
حسام بضيق: إيوا
سمر تفاجأت: كذا عادي..!!
حسام: لا حبيبتي سمر مو عادي.. بس عجزت وانا اكلمه تعبت معاه..
سمر: وابويا يعرف..!
حسام بزهق: إيوا بس تعرفين ابويا ما يهتم.. كلمه مره وبعدين تركو وقالي الولد بنفسه حيتعلم..!
سمر: بس سمير كذا يجني على نفسه تعرفه متهور..!
حسام: والله اعرف حتى اصحابه مره فاسدين.. بس تعرفي إنتي سمير وعناده..
سمر: انا إلي قاهرني ليساعه صغير ما تعدى الـ 17 ويدخن كذا يتعب بعدين..
حسام: إحنا نكلمه ونسوي إلي علينا..
سمر هزت راسها بحسره وراحت لغرفتها كانت مقهوره من عيلتها .. كانت مثال للعيله المهمله.. الكل لاهي في حاله وما يدري عن الثاني.. تحس نفسها مخنوقه.. مخنـــوقه..
.
مخنوقه يا ناس علموني..
علموني ليه الوفا احتضر بزماننا..
ليه الظلم صار عادة فينا..
والعدل نادر ما نشوفه..
صار الكذب لعبه في إيدينا..
والصدق عاده قديمه..
العالم كله يخون ويجور..
والناس نسيت يوم القبور..
.
.
.

في الصباح وعد قامت وراسها مصدع.. راحت طلعت بشويش.. وشافت الصاله ظلاام والمكيف شغال وسامر نايم ع الكنبه.. رجعت لغرفتها وضربات قلبها ما توقف.. بعدين لبست تنوره مدي زرقا وبلوزه ماسكه حمره.. وما حطت شي على وجهها وطلعت للمطبخ اخذت كاسة مويه وقعدت تشرب منها وهي تحس بضيق.. كانت تحس بمشاعر متناقضه.. ومهي عارفه توصفها.. وما تبى تضعف لها.. وخايفه مشاعرها هاذي تكبر اكثر.. فجأة حست بدمعه تطيح من عينها لا إراديا.. وصكت عيونها ولفت لورا بتخرج إلا.. تلقى سامر واقف عند الباب وعينه عليها..
وعد بلعت ريقها وخلت نفسها ثابته.. وما نزلت عينها عنه.. وهوا رجع لف يطالع ع المطبخ ورجع يطالعلها..
سامر إلي ما يدري ليه حس بشي يكتم على قلبه لما شاف عيونها الحزينه بس رسم عليه اللامبالاة وقال: وعد جيبيلي كاسه مويه..(ورجع للصاله)
وعد انقهرت.. "إيش خدامه عنده.. يقولي جيبيلي مويه ويروح.. عمى ان شالله.. مني جايبتله.. يحلم"
وراحت دخلت للصاله وشافته جالس ع الكنب سرحان.. إلا لما وصلت قريب من غرفتها
سامر ألتفت لها وشافته جاها ووقف عند باب غرفتها.. بينها وبين الباب..
سامر ببرود: وين المويه؟
وعد بثقه: مني خدامه عندك!
سامر رفع حاجبه الايسر: يا سلام .. ومتى ان شالله تتركي طوالة اللسان هذي..
وعد: انا ادافع عن نفسي..
سامر: محد قالك إني.. زوجك؟
وعد بعدت شوي: وهذا ما يعني إني خدامتك...
سامر: اها.. يبغالي اروضك..
وعد شبت حريقه في داخلها وخارجها ورفعت صوتها: إيش شايفني حيوان عندك!!
سامر ابتسم وراح عنها: خلاص خلاص ما ابا ..
وعد صكت على اسنانها بقهر ودخلت غرفتها.. وكانت تحس نفسها خلاااص نفسها تقتله..
وسامر رجع جلس ع الكنب مبتسم.. ويضحك على شكلها المعصب وقال بصوت عالي وصل لسمع وعد: تصدقي شكلك خطير وإنتي معصبه..
وعد كانت ليسع ما صكت الباب وهي جوا الغرفه فرجعت عند الباب وطالعت عليه بنظره ناريه وصكت الباب بقــــووه.. صرع اذانيه..
سامر وحط بدبنه على اذانيه: آآآآخ خخخخخ
قعد شوي والضحكه بقلبه.. ما يدري ليه نفسه يضحك ((طيب يالنذل مبسوووط مره وتبا تتشقق بالضحك عـ المسكينه وعد.. وربي إنك.. مني قايله!!))
جلس شوي سرحان وسمع جواله يرن.. مسكه.. [المرجوجه يتصل بك]
ضحك فـ قلبه.. ورد: يا هلااااا بالمرجوجه
ربى بعصبيه: إيـــــش إيش إيش.. خلاااص مع السلامه هذا جزاي لأني متصله اطمن
سامر وهو يضحك: ههه خلااص خلاص خلاص.. امسحيها بوجهي.. سوووري.. هلااا بالقمر حقنا
ربى بطفش: ايوا ايوا كحلها.. اصلاا شكلك ما غيرت امسي بجوالك صح.. وربي لأوريك..
سامر بتريقه: هي هي هي خوفتيني
ربى بتريقه اكثر: هي هي هي.. لا يا شيخ.. اقوول كيف العروسه
سامر ما يدري ليه اول ما جات على باله.. حس بالضيق: هاه..
ربى فطست ضحك: ههههههههاااي.. اشبك من يوم ما جبت سيرة العروسه.. قولت هاه
سامر: اقووول قولي إلي عندك!
ربى: خخخخ .. عرفت كيف اصيدك
سامر ووده يخنقها: كككك .. ما راح تقوولي
ربى: ممم لا ولا شي.. بس حبيت اسأل عنكم
سامر وهو يمسك جريده: طب ياللا فارقي
ربى: كذا تزعلني.. طب اديني ام عيالك خخخ
سامر انقهر منها: بايخه.. ياللا انقلعي
ربى: خخ والله امـــزح.. بس بكلمها ارجووك وربي امس شفتها بالفرح.. صراحه تهبــــل ماشالله بنت عمك هاذي عليها جمال..
سامر بدون شعور: قولي ماشالله لا تطخيها بعين
ربى: ههههه خايف عليها.. هاه.. ماشالله تبااارك الرحمن لا قوة إلا بالله
سامر وهو يقلب بالجريده: طب اش تبي ألحين يا مزعجه
ربى بسرعه: بكلمها
سامر ما كان وده يناديها: هي مشغوله ألحين
ربى استغربت بعدين ما بغيت تثقل: اووكي.. اشوفها ثاني مره ان شالله مع السلاامه
سامر ابتسم: مع السلامه
.
.
.

في مجلس ابو حسام كان هوا وابو طارق..
ابو حسام: ماهر انا ودي بفلوس ابوها.. وهي ليسع ما جمعتها..
ابو طارق: اوكي يا محمد انا معاك الفلوس مهي هينه.. بس ترا المفروض نتركها خلاص البنت تزوجت وزوجها سامر.. بالله عليك كيف حناخذها..
ابو حسام: ما عليك انا اجيبها..
وبعد ربع ساعه طلع ابو طارق وراح ابو حسام على طول دق على وعد..
وعد تفاجأت من خالها إلي متصل وردت..
وعد بخوف: هلا خالي..
ابوحسام: السلام عليكم
وعد: وعليكم السلام
ابوحسام: كيف حالك يا وعد..؟
وعد تفاجأت من سؤاله: الحمدلله تمام..
ابوحسام: ها كيف سامر معاكي..
وعد حاولت تبين إنها واثقه: تمام.. الحمدلله
ابو حسام: اهممم..
وعد استغربت من خالها.. فسكتت تشوف اش يبا!
ابو حسام: حبيبتي وعد شقتك إلي راحت رديتيها لاصحابها..
وعد: لا ليسع.. اليوم او بكره بروحلها واشيل اغراضي الباقيه..
ابو حسام: طيب اشرايك اليوم العصر امرك ونروحلها سوا.. لاني لما جيتك المره الي راحت في شي نسيته في الشقه طاح مني .. فأباه ضروري..
وعد: اها.. اوكي خالي استناك العصر إن شالله..
ابو حسام: اوكي ياللا مع السلامه..
وعد: مع السلامه..
وعد بعد ما صكت الجوال استغربت خالها.. بس قالت في الاخير.. "اكيد علشان الشي إلي نساه ضروري يباه.."
.
وفي العصر سامر طلع.. ووعد ما قالتله.. فكرت إنها تروح وتجي بسرعه,, وكمان قالت في قلبها "اكيد ما راح يهتم ليه اقووله وبعدين انا حره اروح وقت ما ابا والمكان إلي ابا ماله شغل فيني"..
لبست واخذت معاها شنطه تحط فيها اغراضها من هناك.. وطلعت لما خالها دق لها بوري.. طلعت معاه.. سلم بهدوء وردت السلام وراحوو للشقه.. بعد ما دخلوها راحت على طوول لغرفتها تلم اغراضها.. وفجأة شافت خالها واقف قدامها..
ابو حسام: وعد وين اوراق ابوكي..؟
وعد بتردد: ليـــه؟
ابو حسام: بس بشوفها.. لانو يمكن ارسلها مع احد يجمعلك ممتلكاتك هناك..
وعد: شكرا خالي (وبتوتر) سامر حيدبر امرها
ابو حسام: وعد نصيحه مني.. سامر هذا لا تثقي فيه..
وعد بثقه: لا يا خالي هذا زوجي وانا اثق فيه..
ابو حسام: انا قولتلك بعدين لا تجيني ندمانه..!
وعد ابتسمت: ما راح اندم..
ابو حسام بقهر: وعــــد!
وعد تفاجأت: إيش يا خالي؟
ابو حسام: تثقي فيه؟ وانا لاء؟؟
وعد: لا سلامتك وربي ما اقصد بس ..(وسكتت بتردد)
ابو حسام: طيب اديني الاوراق بس بشوفها..
وعد خافت وبتوتر طلعت الاوراق بعدين طالعت في خالها وقالت: خالي إيش تبا تشوف فيها؟؟
ابو حسام بصرامه: هاتيها ألحين!
في ذي اللحظه رن جوال وعد.. [ سامر يتصل بك ]
وعد طالعت في خالها وبسرعه اخذت الاوراق وقالت: خالي سوري بطلع شوي..
ابو حسام: قولتلك هاتي الاوراق..!
وعد بسرعه طلعت من الشقه وراحت برا وهيّا ترد على سامر..
وعد: الوو
سامر: إنتي تخرجي من البيت وما تقوليلي!!
وعد: سامر تعال بسرعه لشقتي بســـرعه
سامر استغرب مـــره: إنتي عند شقتك إلي راحت..؟
وعد: إيوا سامر بعدين اقولك بسرعه تعالي..
سامر بعصبيه: طيب جاي ألحين! (وصك عنها)
ووعد شوي وقبل لا تخرج من باب العماره.. إلي ما في احد في مدخلها إلا ويد تمسك شعرها والطرحه تطيح..
ابو حسام: إنتي يالحيوانه ليه تخرجي كذا.. يعني بتشردي مني؟؟
وعد: آآآآه خالي اترك شعري أتركني..
ابو حسام بعصبيه: اول هاتي الاوراق..
وعد: لا ما با ما راح تذوق فلوس ابويا لاااا إلا إنتا.
ابو حسام إنقهر من عبارتها هاذي وراح يضرب فيها بقوه..
ابو حسام: يالحيوانه هاتي الاوراق!!
وجا بياخذها إلا ويد تبعد يده وتدفه بقوه على ورا.. وطاح بقوه وعيونه مفتوحه وتشتعل نار.. وشاف سامر يطالعه بعيون حاقده..
سامر: يالخسيس إلين ألحين طامع بالفلوس!
ابو حسام: يالكلب والله وهذا تحدي للجميع إني حأخذها حأخذها.. مو بس علشان الفلوس إلا وكمان علشان اعلمكم إني لو ابغى شي اخذه..!
سامر: هه.. ياللا اتحداك تاخذها..
وبسرعه ساعد وعد تقوم ومسك يدها وع السياره على طوول..
ووعد جسمها يرتجف من مسكت سامر لها.. وراسها يألمها من شدة خالها.. ولما وصلت للسياره دخلها قدام.. ورجع لف ودخل وهوا معصب..
سامر: ليه تطلعي كذا وما تقوليلي..؟؟
وعد ودموعها تنزل: خالي كلمني إنه يبا شي نسيه في شقته وانا كنت محتاجه بعض اشيائي فرحت معاه.
سامر بصراخ: اوووف ع الاقل يعني قولتيلي.. انا عندك واحد خبل من الشارع!!
وعد قعدت تبكي وما عرفت إيش تقول..
سامر مشي بالسياره بسرعه.. كبيره..
.
.
وعند ابو حسام إلي فار نار من التحدي وحلف إلا ويجيب الاوراق.. اتصل على سمير وهوا مفور..
سمير: نعم ابويا..
ابو حسام : هلا سمير ابغاك في مهمه!
سمير ابتسم: يا هلا والله بالمهمات.. آمر يا بويا؟
ابو حسام ابتسم بخبث: جمع كل اصحابك ومشو على الخط السريع إلي عند دوار الهندسة على طول.. ألحقو الحقير سامر ومعاه وعد.. واباكم تجيبون من وعد اوراق ابوها إلي معاها وإذا ما عرفتو فينها جيبولي وعد بكبرها .. فهمت!!
سمير وهوا مبســـوط ومتحمس: ابشـــــــر يا بويا وراهم ألحين!
ابتسم ابو حسام: ألحين أمديني اقول إني خلفت رجال ياللا لا تتأخرو..
سمير: اوكي مع السلامه
وعلى طوول سمير كلم شلته إلي كلهم تحمسو وقالو ياللا على طووول.. ومشيو بالسياره وانفسهم الخبيثه متحمسه لذيّا المغامره كانو كلهم اكبر من سمير.. وصايعين ومهبقين في الشوارع.. وعلى الطريق نفسه مشيو وسمير علمهم على سيارة سامر وراحو يمين وشمال يدورو عليها..
.
.
وعند سامر إلي ما اتجه للشقه لأنو في باله إحتمال إنو محمد يروحلها ألحين .. ويستناهم فيها.. فراح يلف شويه..
وعد: ليه ما تتجه للشقه؟؟ وين رايحين إحنا؟
سامر بضيق: شويه نروحلها.. علشان نتفادا إذا كان خالك راحلها..
وعد وهي متوتره مره: صحيح خاصة إني حاسه إنه مو ناوي على خير!
سامر: وعلشان كذا.. إذا كلمك مره ثانيه تقوليلي..!
وعد سكتت شوي وبعدين قالت بتحدي: اذا صارت مره ثانيه اعرف اتصرف..
سامر عصب بس مسك اعصابه وقال وهوا يصر اسنانه: انا نفسي أعرف ليه تعانديني دايما!؟
وعد: لانك شايفني مره ضعيفه!
سامر: وتتحديني علشان تبيني قوتك!!!
وعد: إيوا
سامر عصب بس فجأة لمح فورت كبير يلاحقه..
سامر بطفش: اشبهم هاذولي!!
وعد إلتفت: إيش فيه؟؟
سامر رجع طالع فيها شوي وبعدين ألتفت وسرع اكثر وهوا ساكت..
وعد: سامر إيش فيك تسرع كذا..
وهنا سامر وقف على جنب في شارع فاضي يمشي على احد الاحياء.. وشويه مظلم.. ونزل من السياره وشاف ذيك السياره وقفت وراه ونزلو شباب متلثمين استغرب وحس في خطر.. بس تقدم بشجاعه..
سامر بصوت عالي: خيــــــر.. إيش تبغون؟؟
جا واحد بسرعه جنبه وقاله: لو سمحت كلمه ابغاك فيها..
استغرب منو سامر وقال: مني متحرك من هنا.. إيش تبغا؟؟
وشاف واحد ثاني اتجه لمكان إلي فيه وعد...
فخاف عليها وصرخ فيه: هااااااي إنتا حدك تقرب!
إلا ويجي واحد معاه سكين صغيره.. واشر بيها قدام سامر: لا تتحرك نبا شي ونروح..
وإلي قرب من وعد فتح الباب..
وعد شهقت: إيش تبا؟؟
سمير: هاتي الاوراق..
وعد: اوراق ايش؟؟؟
سمير بصراخ: اوراق ابوكي.. بســــــرعه هاتيها!!
وعد خافت وسمعت سامر إلي سمع صرخته يقولها: لا تديهم الاوراق..
خافت اكثر ما عرفت إيش تسوي.. وفجأة سمعت آآآه من عند سامر.. ألتفتت بقوه مفجوعه..

،،

إيــــش سبب الآآه هاذي.. وهل حتاخذ سامر من وعد؟؟ او بمعنى اخر.. هل حيطلع سالم من الحادثه هاذي؟؟؟
وإيش مصير وعد بعد إلي حصل؟؟
سامر ووعد.. والاضطرابات إلي عايشين فيها.. كيف بتكون حياتهم..!!
والابطال.. إلي عايشين في سكون.. هل حيتغيرو.. تـــــابعوو معــــــي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..







~)(~ الفصل الثاني عشر ~)(~

[]**[]..يا ليتني اقدر انزع الألم إلي فيك وازرعه فيني!..[]**[]

وعد خافت وسمعت سامر إلي سمعت صرخته يقولها: لا تديهم الاوراق..
خافت اكثر ما عرفت إيش تسوي.. وفجأة سمعت آآآه من عند سامر.. ألتفتت بقوه مفجوعه..
شافت واحد منهم شكله طعنه بالسكين تقريبا على يمين بطنه اسفل شوي (لأنه قاومه وبعده وحاول يروح يساعد وعد).. وإلي جنبها.. سحبها بقوه وقالها: ويــــــــن الاوراق..؟؟
وعد: ابعد عني.. ما عندي اوراق..
راح سمير بقوه دفها لداخل السياره.. وراح يبا يجلس مكان سامر علشان يوديها لابوه.. وهنا وعد زرفلت الباب عنه وصكت عليها السياره وهوا راح يدق بقووه ويهددها علشان تفك.. وهي اتصلت ع الشرطه على طوول..
سمير كسر قزاز السياره بالحجر بس لما شافها متصله ع الشرطه وكانت خلاص وصفتلهم الطريق انقهر واتوتر وخاف وما عرف إيش يسوي ومن الربكه على طوول راح وقال لاصحابه: ياللا الشرطه بتجي ألحين.. ياللا نرووح..
اصحابه من يوم ما سمعو اسم الشرطه ركبو السياره وهربو على طوول.. اما وعد فنزلت وهي تبكي وراحت لسامر تبكي عليه.. وانفجعت مره لما شافته والدم كثير يصب منه..
وعد وهي تشهق: ساااامـــر.. ساااااامـــر إنتا حي؟.. يا ربي الحيوانات طعنوه.. ينزف دم كثير.. اكيد يتألم ياااااربي... اش اسوي؟؟ وين الشرطه وين..؟؟
وإلا دقايق وتجي الشرطه وعلى طول نادو الاسعاف وشالوه ووعد ركبت معاه سيارة الاسعاف.. والشرطه اجلت التحقيق..
وفي المستشفى على طول دخلوه غرفة العمليات خيطوله الجرح ووعد تستنى على احر من الجمر,, واتصلت على سامي..
سامي: هلا وعد..
وعد وهي تبكي: سامي ألحقني ألحقني..
سامي اتفجع: وعــــد اش فيكي..؟ اش حصل؟؟
وعد: ساااامر!
سامي انفجع اكثر: إيش فيــــه سوالك شي؟؟
وعد: لاااااااا .. (وشهقت بقوه) ياليته سوالي شي ولا حصل إلي حصل؟؟
سامي انفجع اكثر واكثر: وعد تكلمي اش حصل؟؟؟؟؟
وعد: تعالي بسرعه انا في مستشفى بخش بسرعه تعااااال!
سامي: طيب طيب انا جايلك في الطريق كلها عشر دقايق بس انتي هدي نفسك..
وعد: لا تتأخر..
سامي: ان شالله مع السلامه..
وعد: مع السلامه
وصكت السماعه وقلبها يدق بقوه كانت خايفه خااايفه مره.. طلعلها الدكتور..
وعد: بشر يا دكتور؟
الدكتور: الحمدلله خيطناله الجرح وأعطيناه دم.. لانه كان فاقد دم كثير.. و ألحين لازم يرتاح عندنا كم يوم..
وشافته وعد على سرير يدفونه.. وقالها الدكتور غرفة كم حيودونو.. وراحت وراهم وهي ترتجف من البكا.. وصلو للغرفه.. وحطوه ع السرير وركبو ابرة المغذي فـ يده.. وراحو.. وقفت وعد جنبه تتأمله وهي حاطه يدها على فمها ترتجف.. "لا لا ما اباك تروح عني يا سامر مهما كان إلي بينا.. إنتا اقرب واحد لي من هالعالم.. إنتا ولد عمي.. إنتا زوجي.. إنتا إلي ساعدتني رغم الاحقاد إلي بينا.. آآه يا سامر ما ابا افقدك مثل ما فقدت ابويا.. لااا انا ما اشعر بالأمان إلا معاك.. ســـامر ارجوك لا تتركني!"
جلست ع الكرسي إلي جنب السرير وقعدت تبكي بصمت.. كانت ما تدري إيش المشاعر إلي تربطها بسامر.. بس كانت تتمنى بذي اللحظه إنها ما تفقد سامر..!
.
آآه يا قلبي بإيش وجعان..
من حبك ولا من كرهك..
إلي اعرفه إنك إنسان..
ما منك مثيل بشخصيتك..
غريب وغربتني معاك..
ضيعتني بين الحروف والآه..
وقتلتني بزفة سكوتك..
.
سمعت جوالها يرن .. وكان سامي كلمته وقالتله رقم الغرفه.. جاها ودخل وتفاجأ..
سامي: وعد إيش صار لسامر؟؟
وعد مسحت دموعها وطلبت منه يجلس.. بعد ما جلس وهوا متوتر.. حكتله كل شي إلي تعرفه.. وإلي حصل قدامها..
سامي بقهر: يؤ.. ومين الحيوانات هذولي؟؟
وعد وهي تعبانه: إلي اعرفه قولتلك هوا.. ما ندري شي عنهم..
سامي رفع حواجبه: اكيد راسلهم محمد اكيـــد
وعد: معقوله خااالي يرسلنا ناس بهذي الحقاره..!!
سامي: وعد صحيح هذا اخويا الكبير وخالك بنفس الوقت.. بس من يومه عصبي وتصرفاته مجنونه..!
وعد: يا ربي..(وبهمس) مو معقوول!!
سامي: بس يكون بعلمك اكيد محمد مو قصده إلي صار.. كان قصده بس يخوفكم..
وعد: حتى ولو.. اهما اهوه سووها.. وبغو يقتلو سامر..
سامي بعصبيه: انا لازم اروح له ألحين اطلب منه تفسير..
وعد: اخاف تكبر المشكله وتروح للمحاكم..
سامي بحقد: محمد يستاهل كذا.. وإذا ما وقفناه عند حده حيزودها.. وما دامه وصل لهذي الدرجه اجل اش حيسوي المره الجايه!! (وطلع بره بسرعه)
وعد لمت يدينها لحظنها وهي ترتجف..
.
ليه الزمن يسير ضدي.. ليـــه!!
اطلع من مشكله واطيح بثانيه..
اكبت بنفسي واشكي لدمعتي..
وحيده وطول عمري وحيده..
ولما لقيتك يا ولد العم..
رحلت عني وسيبتني..
يا صاحبي لا تتركني..
لاني ما احتمل الوحشه..
ولا اقدر انسى قلبن نبض..
نبض بحبك إنتا من دون الناس!
.
مسحت دموعها ورجعت تتأمل بسامر.. تحس مشاعرها تفيض ونفسها مكسوره.. وتحس بأنين قلبها يوصل لسمعها.. " آآه يا زمن وش سويت فيني.. فعلا غريب هالزمن غريــــب كل شي فيه عجيب.. وإلي نفسي افهمه ألحين مشاعري إلي تهيج ودي افهمها ودي!"
فجعها رنين جوالها المفاجيء راحت وشافت.. [ سمر يتصل بك ] ما قدرت ترد حطته ع السايلنت وتركته..
.
.
.
سامي كان معصب ورايح على بيت اخوه.. بعد ما وصله دق الباب بقوه.. وحسام جا وفتحله الباب متفاجيء منه ومن شكله المعصب..
حسام بقلق: خير سامي إيش فيك؟؟
سامي بعصبيه: ويــــــن محمـــــد؟؟؟
حسام عقد حواجبه: ابويا نايم شايف الساعه كم يا سامي؟؟
سامي بقهر: عارف انا في نص الليل.. بس والله لو ما نديتلي ابوك ألحين وربي لأقومه بنفسي..
حسام انفجع من خاله: وليه ما تستنى الصباح ؟؟
سامي بصراخ: حساااااام نادي ابوك..
حسام اتفاجيء من خاله: طيب طيب رايح ألحين..
وراح حسام يدق على ابوه وبعد ربع ساعه نزل ابو حسام وقابل سامي وهو متفاجيء..
ابو حسام بغيض: خير سامي فجعتنا في هذا الليل اشبك؟؟
سامي بصراخ كل البيت سمعه: يعني منتا عارف إيش سويت؟؟
ابو حسام شك بس تغاضى: سامي قول إلي عندك وفكنا!
سامي وهوا صار على اسنانه: سامر ووعد..
ابو حسام انصدم وقلق: خير إيش فيهم؟؟
سامي: حتفضل تسأل وأنا اجاوب؟!!
ابو حسام تماسك: إش عندك؟؟
سامي تنهد بألم: إلي صار كبير كبيــــر مره ويمكن يوديك للمحاكم يا محمد
هنا حسام إدخل: سامي إيش إلي حصل.. واش دخل ابويا فيه؟؟
سامي طالع في حسام شوي وبعدين رجع يطالع في ابو حسام: محمد إنتا إلي ارسلت هذولاك الحقرا لسامر ووعد..
ابو حسام بكذب عقد حواجبه: حقرا ولسامر ووعد.. لا ابدا.. إيش إلي حصل؟؟
سامي بشك: محمد هما سألو عن الاوراق.. وهذي ما يبغاها إلا إنتا!!
ابو حسام بتوتر حاول يخفيه: اقوول سامي يمكن احد دري عنها و
سامي قاطعه: محمـــــد لا تلف وتدور محد غيرك ارسلهم والله العظيم انا متأكد!
ابو حسام بهدوء: ألحين قولي إيش حصل؟؟
سامي: انطعن سامر وهوا في المستشفى ألحين ووعد حالتها حاله..
حسام انصدم.. وما قدر ينطق..
ولمعت عين ابو حسام وهوا مبتسم: اها انطعن الحقير سامر.. احسن يستااهل.. علشان ما يتحداني مره ثانيه..
سامي عصب: هااااي إيشبك إنتا.. ترا والله ما يسيرلك طيب..
ابو حسام بهدوء ونظره دقيقه: سامي احسلك لا تدخل وإلا حتجيك المشاكل..
سامي بغيض: محمد إنتا كيف تفكر.. ألحين ع الاقل حن على وعد بنت اختك..
ابو حسام لف لورا يدخل البيت وهوا يقول: اختي ماتت من زمااان
انقهر سامي وقرب منه حسام إلي كان ساكت يستمع علشان يعرف كل شي..
حسام: سامي معقوله إلي سمعته.. يمكن مو ابويا..
سامي بحسرة: إلا ابوك ما في غيره.. اصلا اعترف توه بتصرفاته..
حسام: طب سامي كيف سامر ألحين؟؟
سامي: الحمدلله خيطوله الجرح وألحين ماشي الحال..
حسام: وإيش الاوراق إلي ابويا يبغاها؟؟
سامي: حسام ارجوك لا تدخل نفسك في هذي المشكله.. ياللا انا ماشي..
حسام كان وده يعرف بس ما ألح على سامي لانه شافه تعبان شكله.. فـتركه يروح.. ورجع ينام وهوا يفكر ومتعجب من إلي صار.. ويرجع ويعيد كل الكلام إلي دار بين ابوه وخاله مهو مصدق..!! حز بخاطره تتألم وعد.. وحس بقلبه يتألم.. ووده يروحلها ويساعدها.. "لا إلا وعد.. وعد أكبد تتألم ألحين حبي الأول يتألم لااا.. وعد إلا إنتي إلا إنتي.. ياليته فيني ولا فيكي.." وحس بالقهر..
.
.
.

... : طلال ليش طعنته؟؟
طلال: والله يا سمير.. إحنا روحنا ناويين عليه.. وبعدين إنتا قلتلي لا تخليه يتحرك.. وهوا قاومني وبغا يجيك..
سمير: بس ألحين إحنا فـ مشكله.. اكيد الشرطه بتسوي تحقيق..
نايف: بس محد يعرف مين إحنا..
سمير: هذا هوا إلي مطمني..
طلال: وابوك اصلا هوا إلي طلب مننا نسوي كذا..
مشعل: بس كل روحتنا ع الفاضي..
نايف: إيوا والله..
سمير بخبث: لاا ما عليكم.. اعتبرو إلي سويناه بس تهديد
مشعل: طيب يالحبيب نبا هاذي المغامرات بسرعه..
نايف: ايوا عاد ترانا طفشااانيييين..
طلال: هههه وربي إنك يا سمير فلـــــه إنت وابوك
سمير ابتسم وهو يولع سيجاره: اكيد اعجبكم..
طلال: صحيح إلي سمعناه يا نايف..
نايف مستغرب: إيش؟
مشعل تدخل: إنك بدأت تشيش!
سمير: افااا وما تعلمنا!
نايف: اهااا.. ههههه لا وربي جايلكم اقولكم..
سمير: طيب ياللا قوول..
نايف بحماس: لقيت شيشات ومعسلااات اماا إيـــه شي..
طلال: طب ويـن؟
نايف: هناك بعيده شوي في حارة الــ..
مسعل: طيب ياللا ياشباب على هنااك
وضحكو الشباب بخبث.. كانو كلهم.. نايف 20 وطلال 19 ومشعل19.. وطبعا سمير 17 اصغر واحد فيهم.. بس علشانه كان ذكي مره.. وفيه خبث كبيـــر.. علشان كذا انسجم معاهم.. واكنه فعمرهم.. وكانت هذي الشله ماهمها غير مضايقة الناس.. والتدخين واللعب.. والسهر في المقاهي والكازينوهات..
.
.
.
.

كانت تشوف ألم على وجهه.. تحرك وشكله وجعه الجرح..
.
إن كان لي صاحب(ن) وجعان..
ليه ما انزع الألم إلي فيه..
وأزرعه فيني.. هنا فـ قلبي..
لكني عجزت.. عجـــــزت..
.
وعد قعدت ع الكرسي تمسح على وجهها وهي هلكانه نومها كان متقطع ما ارتاحت مره.. خصوصا بعد إلي حصل.. كانت خايفه خايفه مره.. مسكت جوالها شافت 3 مكالمات من سمر.. ومكالمتين من سامي.. وشافت رساله فتحتها لقتها من سمر..
<< وعد حبيبتي قلبي معاكي.. >>
تفاجأت وعد.. سمر تدري بإلي حصلها... إلا شوي وتتصل فيها سمر..
وعد بصوت تعبان: هلا سمر..
سمر وصوتها فيه بكي: وعد حبيبتي.. بسم الله عليكي..
وعد: سمر إنتي تدري؟؟
سمر: إيوا حكاني سامي.. بعد ما سمعت صراخه امس نص الليل لما جا لبويا.. اتصلت عليه الصباح اليوم ولحيت عليه إلا يقولي وقالي.. خصوصا يبغاني افضل معاكي..
وعد: تسلمي سمر ما تقصري..
سمر: وعد كيفك ألحين وكيف سامر؟؟
وعد: الحمدلله أنا بخير .. وسامر إن شالله يقوم بالسلامه..
سمر: ان شالله يارب.. وعد
وعد بتعب: ها
سمر بخوف: حترفعو قضيه على ابويا..
وعد: هذا راجع لسامر..
سمر: وعد تذكري هذا خالك..
وعد: اتذكر إنو خالي.. طيب بس قبل هذا.. اتذكر إنه اذى زوجي.. وبغا يتسبب في موته..
سمر بتوتر: وعد.. ابويا ما كان يقصد.. سامحيه..
وعد وبصوت شوي ويبكي: سمر.. إلي سواه خالي مو عادي.. ارسل لنا ناس ما يخافو ربهم.. ناس طعنو سامر وبغو يقتلوه.. وبدون رحمه يبو يتركوه.. واحد منهم بغا يسير بالسياره وانا فيها.. ومادري إيش كان يبغى يوديني.. سمر.. بالله عليكي هذا شي عادي.. شي ما يقصده.. خالي جنا عليّا صرت خايفه خايفه مره.. ناس يتهجمو عليكي بالليل اش بيكون ردة فعلك.. تعرفي لو قتلو سامر إيش حيصير فيني حأضيع حأضيـــــع.. سمر أنا ما لقيت الأمان إلا مع سامر.. صحيح تعرفي إلي بيني وبينه.. بس رغم ع الكره إلي بينا وربي ما اشعر بالإمان إلا معاه.. هوا الوحيد إلي بالرغم من إلي بينا.. حماني.. تعرفي يا سمر.. سامر ليش تزوجني انا اعرف فهمتها من نفسي وما يحتاج ذكاء.. سامر بغا يحميني من خالي,, إلي ما احترم الصله بيني وبينه وطمع في حلالي.. (وشهقت بالبكا) لا انا ما تهمني فلوس الدنيا.. بس خالي بطمعه وشجعه ما راح أخليه ينتصر بالظلم.. انا ماني ضعيفه.. وخاصة معايا سامر..
سمر دموعها نزلت: وعــ ـد حبي اسفه.. وربي ما قصدت..
وعد: سمر اتركيني ألحين..
سمر بتردد: وعد سـ ـامحيني
وعد تماسكت: عادي يا سمر.. تعودت اشوف الناس تجامل حتى ع الخطأ
ندمت سمر وما حبت تضغط على وعد.. وقالتلها: وعد قلبي معاكي.. مع السلامه..
وعد: مع السلامه
وعد حطت الجوال على جنب وهيّا تمسح دموعها وألتفتت لسامر إلي لقيته صاحي ويطالع فيها بعيون تلمع.. وابتسامه باهتة.. وإلي ما كانت تعرفه إنه سمع مكالمتها مع سمر كلها..
وعد توترت خاصة لما افتكرت الكلام إلي قالته لسمر بدون وعي.. وقصد منها.. كانت تخرج الكلام من قلبها مباشرة وما تقدر تتحكم فيه..
وعد بتردد: حمدلله عالسلامه..
سامر: الله يسلمك.. (وبعدها كح بقوه)
وعد خافت وبسرعه جابت المويه وادته.. وهوا شربها بهدوء ورجع استرخى.. وهوا كان مرتاااح .. حس براحه عظيمه والسبب كان كلام وعد إلي ما كان متوقعه إنو هاذي افكارها.. ارتاح وحس بقيمة وعد جنبه.. وإنها تملك مشاعر.. ما قيد شاف مثلها طول حياته.. كان عاجز كيف يبين إلي هيّا بينته..
سامر بتعب: وعد
وعد قربت منو: هلا سامر..
سامر مسك يدها الشي إلي اربكها مره.. وحست بحراره في جسمها..
سامر: إنتي خفتي امس؟؟
وعد تفاجأت من حركته وكمان اكثر من سؤاله.. بس من جد كانت تحس إنها محتاجتله هذا الوقت مره.. اكثر من أي وقت راح.. حست بدمعه تنزل..
وعد: أي انسان يشوف إلي شفته امس بيخاف
سامر بقصد يبا يشوف ردة فعلها: حتى وانا معاكي؟؟
وعد ارتجفت بتوتر.. وما عرفت أش ترد.. واتفاجأت من كلامه.. وحست إنه سمع مكالمتها مع سمر.. "يا ويلي لو سمع وربي إني هبله.. كان كلامي غبي يخجل.."
وبلحظتها انقذها دق ع الباب وبعده دخل سامي للغرفه..
سامي: السلام عليكم..
سامر ووعد: وعليكم السلام ورحمة الله
سامي وقف عند سرير سامر: الحمدلله على سلامتك سامر.. ما تشوف شر..
سامر: الله يسلمك الشر ما يجيك
سامي: كيف حالك ألحين؟؟
سامر بتعب: الحمدلله
سامي: الله يقومك بالسلامه.. (وابتسم لوعد) كيفك وعد؟
وعد ابتسمتله ابتسامه باهته: الحمدلله
سامي تنهد وسكت..
وعد: سامي رحت لخالي؟
سامي هز راسه إيجابي.. وسامر ألتفتله بإهتمام..
وعد: وإيش حصل؟؟
سامي: في البدايه انكر إنه ارسل احد بس بعدين مره كان واضح إنه هوا إلي ارسلهم..
سامر: هوا ما في غيره.. الاوراق ما يدريبها إلا هوا واخوه ماهر ما يوصل بدنائته..
سامي سكت وبعدين قال: الشرطه قالت لما تتحسن تبا تفتح تحقيق معاك وتعرف مين الجناة عليك..
سامر ابتسم بسخريه..
وعد إلتفتت لسامر بتردد: حتعلمهم..؟
سامر فاجأهم: لاء..
سامي بإستغراب: ما راح تعلم عليه..!!!
وعد عقدت حواجبها: بس ليش؟
سامر تنهد: لو بناخذ حقنا بناخذه بيدينا.. (وطالع بوعد) مو كذا؟
وعد: إيوا بس.. (وسكتت)
سامي: سامر إيش ناوي تسوي..
سامر: سامي محمد ما سوا كذا علشان الاوراق وبس.. هوا اصلا كارهنا من زمان.. ويبا ينتقم علشان اخوه..
سامي إلي كان عارف القصه: مو معقول .. يعني محمد ما نسي؟؟
سامر: لاء ما نسي..
وعد تدخلت: ما نسي إيش؟؟
سامر وسامي طالعو فيها بصمت وسكتو..
وسامي غير الموضوع: ألحين ما جاتك سمر؟؟
وعد عرفت إنه يغير الموضوع.. بس جاوبته: لا ما جات.. خالي ارجوك لا تطلب من احد يساعدني.. مني محتاجه احد..
سامي: بس.. ع الاقل توقف معاكي..
سامر: وانا وين رحت إن شالله..؟
سامي ووعد طالعو فيه متفاجئين ووعد حست بأحساس حلو..
سامي: انا ما اقصد يا سامر بس هذي بنت خالها وحتخفف عليها..
سامر: سامي إذا سمحت إحنا محنا محتاجين شي.. خاصة من عيلتكم.. وبالذات خالها هذا..
سامي سكت.. وبعدين هرجو شوي وبعدها سلم عليهم وطلع..
شوي كذا.. ووعد تلتفت لسامر إلي لقيته يفكر بعمق..
وعد بتوتر: سامر
سامر من غير ما يلتفت: همم
وعد بتردد: ممكن اسألك سؤال؟
سامر إلتفت لها: أسألي..
وعد: انا من زمان ونفسي اعرف حكاية الكره إلي يوجهوها لنا اهل امي وخاصة خالي محمد.. فيا ليتك تقولي إيش السبب؟؟
سامر تنهد كان عارف إنها حتسأل عن هذي الحكايه خاصة لما بينو هوا وسامي قدامها انهم يعرفون.. بس فكر إنها هيّا لازم تعرف.. فقال: حكايه قديمه.. من زماان.. كان لمحمد وماهر اخو اكبر اسمه خالد.. وكانو يسكنون في نفس حي ابويا وابوكي إلي اتزوج منهم وكان نفسه خالد يكره ابويا كان دايما يضارب معاه.. فكان خالد عصبي جدا.. والمشكله إنه حتى ابويا الله يرحمه عصبي مره بس الفرق إنو خالد كان متهور لابعد الحدود وكل الناس تدري هذا الشي.. المهم في يوم مضاربتهم كبرت مره.. ومحد كان معاهم.. وإلي حصل إنو خالد تهور وقتل ابويا وبعدها طبعا راحت القضيه للمحاكم وتحقق القصاص على خالد.. وإلي قهر اهل خالد اصرار عمي وجدي ع القصاص وعدم العفو وحصل القصاص.. وإلي قهرهم اكثر واكثر.. إنهم عرفو إنو ابوكي خبا وجودي وما قلهم إنه عند عبدالله ولد.. لاني كنت في المدينه محد يدري عن زواجه هناك إلا عمي وجدي.. ولو عرف الضابط المسؤول عن القضيه بوجودي كان اجل القضيه إلين ما كبرت ويسألوني اعفو ولا لا..
وعد تفاجأت ورفعت حواجبها: ياالله هذا كلو وانا مدري عنو!!
سامر: عمي فهد ما علمك؟؟
وعد: لا ابدا.. لما ساعات اسأله كان يقولي فيه بينهم شوية مشاكل وبس..
سامر: اها
وعد: كان ذاك الوقت كم اعمارنا؟؟
سامر بتعب: انا ست سنين وانتي اظن سنه وحده..
وعد بحيا: اها.. اسفه ..شكلي تعبتك!
سامر بهدوء وهوا متكي على ورا وصاك عيونو: لا عادي
.
.
.

... : تركي حبيبي اشبك مسرع كذا.. بيت ابويا ما راح يطير!
تركي: حبيبتي غاده قولتلك شهر وسامر موجود في جده وإحنا نايمين في العسل بماليزيا..
غاده بحزن: تركي الله يخليك انسى إلي راح .. خايفه عليك تتأذى..
تركي: لا تخافي انا مني متهور.. انا بس بحط حرتي فيه.. وذنبه إنو ولد الرجال إلي كان سبب في حرماني من ابويا..
وهنا وصلو لبيت ابو حسام.. نزلو ودقو الباب..
((::توضيح:: غادة 22سنه بنت محمد(ابو حسام) وتركي 27سنه الولد الوحيد لخالد اخو محمد وماهر المتوفي بالقصاص.. متزوجين قبل ما يرجعو وعد وسامر بشهر ورايحين ماليزيا شهر العسل..))
.
.

... : إنتا مجنوون يا محمد؟ إيش إلي سويته!!!
ابو حسام بتوتر: إيش سويت؟
ابو طارق بصراخ: إلي سويته في سامر ووعد!
ابو حسام عقد حواجبه: كيف عرفت؟
ابو طارق وهو مخنوق: سامي قالي.. وألحين مو مهم مين إلي قالي.. المهم إلي سويته كبير.. كبيــــر مره..
ابو حسام بقهر: سامر تحداني.. وانا مو معقول انهزم منو!
ابو طارق بعصبيه: إلي يشوف إلي تسويه يقول مراهق.. محمد إنتا رجال كبير.. ومزوج لك بنت وبتزوج قريب ولدك كمان..
ابو حسام بصراخ: مااااهر قولتلك سامر هذا ما اطيقه.. اكرهــــــه.. مو بس لانه ولد عبدالله .. لا كمان منتا شايف حقرانه لنا.. وحركاته إلي ما ينسكت عنها..
ابو طارق يصك على اسنانه: وتروح تحاول تقتله..!!
ابو حسام: والله ما كان في نيتي حتى إنهم يطعنوه.. قلت لسمير بس تهديد وجيبولي الاورا...
قاطعه ابو طارق: إيــــــــــــش سمير..! أيا الــ .. محمـــــــد ليه تدخل سمير في اللعبه..!
ابو حسام ارتبك: ماهر.. انا ما كان قصدي يدخل بس لاني اعرف إنه يعرف عيال يعرفو لهذي الحركات والمشاكل.. فقلتله يكلمهم..
ابو طارق بقهر: مو معقول إنتا اب مو معقووول ما تخاف على ولدك؟؟!
ابو حسام بزهق: اقووووووول فكنا لا تصارخ..
وهنا دق الجرس.. وابو حسام راح يشوف مين..
.
ابو حسام متفاجيء: تركــــــــي..!
تركي مبتسم: يا هلا والله عمي..
غاده اندفعت بقوه تسلم عليه بحراره: ابويا حبيبي وحشتني..
ابو حسام ابتسم وهوا يلم بنته: يا هلا والله يا هلا بأغلى حبايب على قلبي..
تركي يضحك: هِاي بعِدِي خلاص جا دوري!
غاده: ههههه ما شبعت من ابويا ليسع..
ابو حسام ابتسم وبنته تبعد منه.. وبعدها سلم على تركي بحراره وهما مبسوطين..
تركي: كيف حالك عمي؟
ابو حسام: الحمدلله وإنتو كيفكم طمنوني عليكم؟؟
غاده بإبتسامه: الحمدلله يا بويا بخير.. ومبسوطين..
ابوحسام: تفضلو المجلس ما في إلا عمكم ماهر
دخل المجلس إلي في الحوش ودخلو وراه تركي وغاده وسلمو على عمهم بحراره..
وبسرعه ابو حسام دخل الفله وعلم العايله كلها إلي قعدت تصرخ من الفرحه..
وفي المجلس..
غاده: عمــــي شخبااارك؟.. اشتقت لك مرره
ابوطارق: والله يا بنتي حتى انا اشتقت لكم مره
تركي: كيف حالك وكيف طارق ومهند؟
ابوطارق: الحمدلله الكل بخيـــــر.. إنتو كيفكم انبسطتو..
تركي وهوا يطالع في غاده بإبتسامه: والله الحمدلله انبسطناا..
غاده: هههه مره
ابوطارق: ههههه الله يخليكم لبعض..
ودخل ابو حسام: غاده ترا الكل يصرخ جوا يبغوونك..
غاده ابتسمت: ألحين داخلتلهم ياللا عمي مع السلامه.. (وغمزت لتركي)
ابو طارق: مع السلامه يا بنتي
تركي ابتسم لحركتها ورفعلها حواجبه..
بعد ما دخلت غاده.. قعدو يهرجوون ويتحكون عن سفرية تركي وغاده.. وفجأة تذكر تركي..
تركي: إلا يا عمي.. كيف معاكم سامر؟؟
ابوطارق طالع في ابو حسام بنظره تبين إنه مضايق..
ابوحسام ابتسم بغموض: كل إلي يعجبك..
ابتسم تركي بسخريه: حكيني عن كل شي..
ابوطارق: محمد تركي لازم تفتكرو حقيقه.. خالد هوا إلي قتل عبدالله.. إنتو تتصرفو كأن عبدالله هوا إلي قتله..
تركي فاجأهم: لاااا..
ابو طارق: إيش إلي لااا؟؟
ابو حسام: إيش فيك يا تركي؟
تركي بان عليه الغيض والعصبيه وهوا صار اسنانه: الحقيقه إلي محد يدريها.. أنا شفتها بعيني..
ابوحسام: إيــــش يا تركي تكلم!
تركي وذكرى الموقف ترجع تترسم قدام عيونه: كنت ذاك الوقت عمري ثمني سنين وما انسى إلي شفته.. اتهاوش عبدالله مع ابويا.. وابويا دفه بقوه.. راح عبدالله هدد ابويا إنه يقتله.. وبعدها ابويا عصب وقله اتحداك.. راح عبدالله رفع بندقية الصيد في وجه ابويا.. ابويا عصب راح يتضارب معاه.. وبعدها.... جات الطلقه فعبدالله..
شهق ابوطارق: إيـــــــش معقوووووله..
ابوحسام ودمه يفوور نااار: إنتا متأكد يا تركي..
تركي وعينه تدمع: وقسم بالله هاذي الحقيقه.. وإلي يقهر الكل وقف بوجه ابويا.. ماخذين عليه إنه متهور ويسويها.. قصوه وذنبه إنه دافع عن نفسه.. عبدالله حرمني من ابويا.. واخوه اخذ امي.. وما راح يدفع الثمن غير سامر..
ابوطارق: لحظه.. تركي إيش تقصد إنو اخوه اخذ امك..
تركي وقف: إلي محد يعرفه كمانه إنو امي كانت قريبة لعبدالله وفهد.. والمشكله إنها كانت تحب فهد وفهد يحبها وابوها هوا إلي غصبها تتزوج ابويا.. وطبعا بهذلته إلين ما طلقها بعد ما جابتني وفهد تزوجها..
ابوحسام: إيـــــــــش...؟؟ إيش تقول إنتا!!
ابوطارق: تركي ترا الكلام إلي تقوله كبيـــــــر كبير مره..
تركي: وقسم بالله إنه حق.. وحقيقه..
ابوحسام بذهول: يعني زوجة فهد هي إلي كانت زوجة خالد.. بس بس كيــــف مو ..؟
ابو طارق بشك: تركي خالد اخو.....؟
قاطعه تركي: معقووله ما تفتكرون إلي نساه الكل؟؟
ابوحسام بصدمه: اااا إلا إلا وربي ....
ابوطارق طالع بشك: ....
تركي عقد حواجبه: ابويا اخوكم بس من ام ثانيه.. وام وعد.. اختكم بس من ابو ثاني..
ابو طارق وقف وهوا يهتز: ايوااا كيف نسينا..
ابو حسام مسك راسه: صح صح..
ابو طارق: ولا يكون وعد اختك؟؟
تركي بقهر: وعد اختي من امي..

،،

اعتــــراف مفاااجيء.. ولكن هل هو صحيح؟؟
وتركي الشخصية الي للتو ظهرت هل حيكون لها دور في الاحداث؟؟
والقنبله إلي حطها ألحين.. اش حتسبب على وعد؟؟
ووعد وسامر.. والتغيرات إلي طرأت على مشاعرهم.. والاحداث إلي فتحت عيونهم على بعض.. يا ترى هل حيكون هذا خير عليهم؟؟
وسمر إلي مهي قادره ترسو على بر.. اش بيصير لها؟؟
مشاعر لا توقف انسكابها.. تااابعوو معـــــي..!!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..

الفصل الثالث عشر ~)(~

[]**[]..لو غرسو جروح الدنيا في نفسي.. ما راح اتخلى عن إلي نبض له قلبي!..[]**[]

ابو طارق: ولا يكون وعد اختك؟؟
تركي بقهر: وعد اختي من امي..
ابو حسام شهق: احلـــــف..
تركي: والله العظيم..
ابو طارق: تركي الكلام إلي قولته ما يتصدق!!
ابوحسام: صدق يا ماهر صدق.. ترا من يومي واعرف تركي ما يكذب..
ابو طارق طالع في تركي بعصبيه: تركي ليه خبيت الحقيقه كلها هاذي عننا؟؟
تركي بحزن: مدري وربي مدري.. كان كل شي متلخبط في راسي.. وبعد ما ثبت فكري راح سامر سافر وفهد سافر ببنته.. وذاك الوقت ما شفت له داعي اقوله..
ابوحسام: تركي... ترا.. سامر تزوج وعد..
تركي وقف مصدوم: إيـــــــــش؟؟؟؟؟
ابو طارق: والسبب عمك محمد
تركي: مو معقول.. عمــــــي تكلم..
ابو حسام: اسف يا تركي كانت غلطه.. بس والله إني كنت مجبور فيها..
تركي: حكوني كل شي..
بدأ ابو طارق الحكايه.. كلها وبالتفصيل.. وكملها ابوحسام بقهر.. وفي النهاية..
تركي: وبهذي السرعه!
ابوحسام هز راسه بالإيجاب: وبهذي السرعه..
ابوطارق: تركي كنا مضطرين..
تركي لمعت عيونه: ما يهم.. سامر هذا لازم يلقى نصيبه من العذاب.. تعرفو.. لازم نطلقهم من بعض..
ابو حسام لمعت عينه وابتسم..
ابوطارق عقد حواجبه: تركي بلا حركات مجنونه لا تسير زي عمك..
تركي: والنعم في عمي .. هو بدأ وانا حأكمل..
ابو طارق تضايق بس سكت..
ابوحسام: وكيف بنطلقهم من بعض..؟
تركي: وعد اختي.. ولا يمكن اخليها تعيش مع سامر..
ابو طارق: لا تقولي إنو وعد تهمك..
تركي: كيف يا عمي! وعد اختي وتهمني..
ابو حسام: طب قول ألحين إيش حنسوي..
تركي ابتسم بمكر: لا لا اتركو كل شي عليّا.. وحأعجبكم..
ابو طارق وهوا يوقف: ياللا انا رايح بس اوصيكم كل خطوه ادرسوها كويس.. ولا تتهورو مره..
تركي: ابشر يا عم..
طلع ابو طارق ولما وصل للباب شاف سمير داخل..
ابوطارق: سمير.. ترا الوقت متأخر إنتا دايما تتأخر كذا..؟
سمير: اووف ترا ليساع بدري ما جا الفجر.. وبعدين اقوولك عمي لو سمحت ابويا ما سألني.. يعني بتسألني انتا..
ابوطارق انقهر: سميـــــر تأدب ! وبعدين اش ريحة الدخان هاذي إلي فيك.. إنت تدخن؟؟
سمير: واشيش كمان.. عندك مانع؟
ابو طارق انفجع ومسكه مع يده بقوه ودخل المجلس..
سمير يصرخ: اتركنـــــــــي..
ابو طارق وهوا يطالع فاخوه ابو حسام..
ابوطارق: محمد شوووف ولدك..
ألتفت تركي له مستغرب رافع حواجبه...
وابو حسام عقد حواجبه: اش فيـــــه؟؟
ابو طارق بقهر: معقوله منتا داري عنه يرجع 2 ويقولي ليساع بدري وجاي كمان مدخن!!
ابوحسام: ماهر اتركه انا بعدين اتفاهم معاه..
سمير فلت يد عمه (وما انتبه لتركي): شفت قولتلك خلاص اتركني.. (وراح جوا الفله)
ابو طارق: محمد اش فيك بتضيع ولدك؟؟
ابوحسام: اوووف ماهر خلاص خليني اربي عيالي على راحتي ولا تدخل.. وبعدين شوف نفسك.. تارك ولدك مهند إلي ما نشوفه إلا فين وفيـــن.. وجاي علي تكلمني..
ابوطارق تضايق لما تذكر مهند سكت وطلع..
تركي رفع حواجبه باستهبال: اووف سمير ما سلم عليا..
ابوحسام بضيق: اقووول إنتا فين ونحنا فين!
تركي: ههههههه طب خلاص هدي اعصابك.. واسمحلي اقولك شي.. انتبه ترا سمير ليساعه صغير والتدخين حيأذيه.. والسهر يمكن يضيعه..
ابو حسام تضايق اكثر: خلاااص يا تركي راح ماهر جيت انتا..!
تركي ابتسم: لا تزعل يا عمي هي كلمه وبس.. وبالعكس تعجبني تربيتك,,, خلي الولد يعرف الخطأ بنفسه.. احلى شي..
ابوحسام سكت..
تركي: ياللا عمي توصي على شي بكلم غاده نروح ونجيكم ان شالله بكره..
ابوحسام: لا لا على وين.. ياحبيبي.. اقووول تركي بتنامو عندنا الليله..
تركي: بس اخاف نضايقكم..
ابوحسام: لا تضايقونا ولا شي.. تفضل معاي ياللا..
بعد اقناع منه.. دخلوهم في مجلس داخلي محضر لهم من قبل..
.
.
... : هههه خلاص بكره ان شالله نكمل..
سمر: هههههه ان شالله يا عمري.. وربي ما راح افكك.. انا مشتاقتــــــــلك مووووت..
غاده: وربي حتى انا يا عمري..
ام حسام: ها غاده حبيبتي ما في كذا ولا كذا..
غاده بتردد: إيش تقصدي يا امي؟
سمر وهي تضحك: ههههههههه واضح قصد امي.. يعني قصدها حااااااامل,,
غاده بضيق: امــــــــــي.. ليساعنا ما كملنا ثلاثه شهور..
ام حسام: بس يا حبيبتي الاطفال يقوون صلتك بزوجك.
غاده وهي متضايق: امي.. خلاص.. ليساعنا والحمدلله تركي صلته معايا طيــــبه.. وحلوه.. (وقامت) هيا عن اذنكم.. بروح لتركي..
سمر: ههههههه مسرع اشتقتي
غاده بمرح: وي اشبك غيرانه هه.. اكيد اشتقت لحبيب قلبي..
((::توضيح:: غاده كانت تمتاز بالجراءه.. وشكلها كانت ملامحها جذابه وحاده.. وكانت نحيفه وامنيتها تتخن.. بس تركي عاجبه جسمها.. ولون بشرتها برونزي.. اما تركي فكان طويل وملامحه قويه وحلوه واسمر شوي..))

وعند باب المجلس..
... : يوووه غاده وتركي عندنا.. متى وصلتو؟؟
ابتسمت غاده: هلاوالله بحسام.. (وسلمت عليه) كيفك حبيبي وحشتني..
تركي: هاه.. ممنوع تقولي لغيري حبيبي..!
غاده: ههههههههه
حسام: اووووف منك.. يعني اخوها حرام تقولي حبيبي..
تركي: والله يا قلبي زوجتي وانا حر..
غاده: هاااه.. قلتله قلبي كمان..
حسام وتركي: هههههههههههه
تركي: انا عادي.. بس إنتي لا..
غاده: لا والله.. اجل حسااام حبيبــــــــي..
حسام: هههههههه ياللا يا تركي انقلع خليني اروق مع اختي..
تركي رفع حواجبه: لا والله
حسام: يوه تراني اعرفها من قبل ما تعرفها إنتا..
تركي: بس فرق بيني وبينك..
سمعو صوت ابوحسام ينادي حسام..
حسام: ياللا اقووول اتركم اليوم وبكره لقانا يالحبايب..
تركي: إن شالله اشوفك على خير..
غاده: تصبح على خير حبيبي..
تركي دفها جوت المجلس: اقووول بس ادخلي قال حبيبك قال..
غاده: ههههههه
.
.
.
... : ابويا!!
ابوحسام: إيوا ابوك فيها شي؟؟
سمير: لا لا ما في شي آمر يا بويا إيش فيه؟
ابوحسام اتضايق: ما تقولي اتفضل ..اجلس..
سمير ارتبك: اها اتفضل اتفضل..
ابتسمله ابوحسام وهوا يجلس على سرير سمير: اقوول سلمت على اختك غاده.. ؟؟
سمير: إيوا سلمت عليها وانا داخل..
ابوحسام: وزوجها ولد عمك تركي؟؟
سمير : لا.. بكره ان شالله..
ابوحسام: سمير إنتا تدخن صحيح؟؟
سمير.. " اووووف اكيد عمي ملى راسه عليّا"..
وبإعتراف لأنه عارف إنو ابوه ما همه: ايوا يا بويا ادخن!
ابوحسام: اهاا طيب كم بكت في اليوم..؟؟
سمير تفاجأ: ها .. ليــش؟؟
ابوحسام: جاوبني إنتا بس..
سمير بكذب: آ مو بالبكت يعني سيجاره سيجارتين بس..
ابوحسام: اهااا بس.. كويس..
ابتسم سمير: إيش فيك يا بويا.. لا تتأثر بكلام إلي حولك!
ابوحسام فهمه: اهاا ههههه طيب طيب.. بس لا تكثر يا ولدي...
سمير: اوووكي من عيوني..
ابوحسام وهوا متضايق: سمير
سمير: هلا ابويا
ابوحسام: ليش طعنتو سامر.. ما بغيتها توصل لهذي الدرجه..
سمير: يا بويا والله إنه جا بالغلط... يعني ما قصدها صاحبي بس علشان اقدر اوصل للاوراق..
ابو حسام بعصبيه: وفي الاخير ما وصلتلها..
سمير: والله حاولت.. بس ما ادتني هيا وعد..
ابو حسام: اوووف من هالوعد نفسي اذبحها..
سمير: ما عليك يا بويا اعتبر هذا تهديد بس.. وبعدين .. نضرب ضربتنا
ابو حسام وهوا يوقف: لا يا سمير معليش بس إنتا فشلت واللعبه ألحين أخذها غيرك!
سمير انصدم: وليه إن شالله .. قولتلك كان بس تهديد! وبعدين مين هذا إلي اخذها؟؟
ابوحسام: تركي
سمير: تركي!! ... ايوا اكيد لما جا نسيتنا كلنا..
ابو حسام بحنق وهو يتذكر شي: سمير .. إنتا إلي اخذت الآلف إلي كنت حاطها في درج سيارتي..؟
سمير انفجع: إيــــــش؟ لا مين قال..؟
ابوحسام: ما في غيــــــرك يالحيوان!!
سمير خاف: لا والله يا بويا مـ...
ابوحسام قاطعه: سميــــــــــر
بلغ ريقه سمير وسكت....
ابو حسام قرب منه بنظره حاده..وقال: انا محد يكذب عليّ..! ((واضح مره محد يكذب عليك..!! وخاصة سمير.. خخخخ))
سمير طالع فابوه بتوتر: وش إلي يخليني اخذها!!
ابوحسام: إنتا طلبت مني فلوس قبل اليوم إلي تختفي الالف ريال.. ونا ما اعطيتك.. تفتكر.. هاوشتك على تبذيرك للفلوس.. فرحت إنتا وسرقت الألف مو صح؟؟
سمير ارتعب: يا بويا يمكن احد ثاني..!
ابوحسام: محد يسويها غيرك يالكلب.. اسمع لك يومين إذا ما رجعتها والله ما تنام في البيت سمعــــــت!!
سمير بعصبيه: طيب إنتا يا بويا جايبلي سياره خرده.. كل شوي تخرب علي,, وحتى ما تديني فلوس اصلح خراباتها إلي ما تنتهي..!
ابوحسام عصب وفار وادى سمير كــــف برد حرته فيه وبعدين قرب منه: وعلى اساس هذا تتشطر وتسرق ألف ريال يا حيوان.. ليه يعني تعاقبني.. وبعدين يالزفت ما تعديت الـ17 وتبغاني اشتريلك سياره جديده.. هاه!!
سمير مسك خده وهوا حاقد على ابوه.. وساكت..
ابو حسام بعصبيه وهوا طالع: وبعدين ترا لا تفلها مره مع شلتك إلي اعرفها خلي علاقتك سطحيه معاهم.. فهمــــت..
بعد ما طلع جلس سمير بعصبيه وتوتر على سريره.. "ياالله إيش المصيبه إلي حطيت نفسي فيها ألحين من فين لي الألف ارجعها له.. كلها صرفتها ع السياره.. اوووف ياربي.. اش اسوي..! ااخ ما في إلا حسام اكلمه يساعدني.."
وطلع بشويش من غرفته وراح لغرفة اخوه حسام.. ودخلها ولقى حسام نايم..
سمير: حسااام.. حســــــــــااام
حسام وهو زهقاان: هممم
سمير وهو عاقد حواجبه ومقهور: قــــوووم.. بكلمك شوي
حسام بزهــــــــق: اوووف يوم تجيني سمر .. ويوم إنتا,, يعني انا ما ارتاح في النوم.. اوووف
سمير بطفش: يووه قووم بس كلمتين..
حسام وهوا يجلس: اش تبا؟!
سمير: ابغى ألف ريال...
حسام بعصبيه: ومن فين لي ألف ريال!
سمير: يوووه مو إنتا تشتغل؟
حسام بهدوء: إيوا.. بس ألف مره وحده اديك هيّا.. مستحيل وبعدين راتبي قليل وعندي إرنباطات!!
سمير بترجي: حسام أنا محتاااج الألف وإلا حنطرد من البيت..
حسام فتح عيونو بكبرها: إيش إيش إيش؟؟.. حتنطرد من البيت!!!
سمير بحسرة: إيوا والله ابويا بيطردني
حسام رفع حواجبه: اهااا فهمت الهرجه.. يعني إنتا إلي سرقت الألف ريال إلي فـ سيارته..!
سمير نزل راسه: حسام قول حتساعدني ولا لا!!؟
حسام فاجأه: معليش يا سمير إنتا اتحمل غلطتك!!
سمير انصدم: إيش!!.. يعني ما راح تساعدني؟
حسام بحنية: سمير حبيبي طول عمرك وعنيد وما تفهمنا لما نحذرك.. ودايما انا إلي اساعدك.. واغطي عليك.. خلاص حبيبي هاذي المره اتحملها إنتا..!
سمير عصب: انقلع اجل ما احتاجك.. (وخرج)
حسام بصوت عالي: سميــــــر تعال افهمني.. تعااااال.. (وطلع وراه)
وسمير على طوول خرج من البيت وهوا معصب.. وما قدر حسام يلحقه..
حسام.. "اوووف.. يوووه أنا إيش إلي مخليني اجري وراه.. دايما نحذره ويطنشنا.. هوا طول عمره كذا وما يتعلم.. خليه يتحمل إلي سواه.."
.
.
عند سمير إلي منقهر ومنحرق من داخله.. "اوووف ما عاد يهمني البيت ولا اهله.. أنا إيش إلي مخليني اجلس عند هذولي المعقدين.. اتعلم ما اتعلم.. هذا بس إلي يرددوه.. خليني اروح عند الشباب في الاستراحه.. دايما يقولولي نام في الاستراحه معانا فلها وانسى دنياك.. ونا ما اسمعلهم خليني اجرب اليوم.. هه"
.
ولما وصل للاستراحه..
مشعل: هلا والله بسموور هلااا..
طلال: ههه اخيرا بتجلس معانا هنا..
سمير: هه.. والله لاني عرفت إن البيت عندي معقد مره..
طلال: هههههههه قولنالك من اول.. اترك البيت واهله..
مشعل: اكيد شوفنا إحنا كلنا تركناهم.. وعشنا الدنيا..
سمير: إلا وين نايف؟
مشعل: راح يجيب لنا العشا..
سمير: اهاا.. يا شباب ممكن اسألكم سؤال؟
طلال: اتفضل يالحبيب.. اكيد خذ راحتك..
سمير: ممم إنتو من فين تجيبون الفلوس؟؟
طلال ومشعل طالعو في بعض.. وبعدين ابتسمو..
مشعل: سؤااال ذكي.. بس يبغاله نايف يجاوبك عليه..
سمير استغرب..
طلال: خلينا نستناه..(وسمع الجرس) اهوه جا..
مشعل وهوا يقوم (رايح يفتح الباب): هههه ذكرنا القط جا ينط.. ههه
طلال وسمير: ههههه
رجعلهم مشعل ومعاه نايف ..
نايف: هلااااااا والله سمير عندنا الليله..
ابتسم سمير: هلا فيك..
نايف جلس وهوا يفرد الصفره..: اهلييييين منوره الاستراحه اليوم.. (ويوجه كلامه لمشعل وطلال) لو كان قولتولي علشان اجيب عشا عليه كلاام...
سمير: ههههههه تسلم ما تقصر..
طلال: ههههه احنا تفاجأنا اصلا توه إلي جا..
نايف: اها.. ياللا طيب اتفضلو..
مشعل: نايف..
نايف: هلا
مشعل طالع في طلال وطلال تكلم: ممم سمور يسأل من فين لنا الفلوس..!
نايف طالع في سمير شوي وبعدين قال: تبا تعرف؟
سمير: اكيـد
نايف: ليش؟
سمير استغرب حذرهم: مم ولا شي.. قلت بجيب الفلوس مثل ما انتو تجيبونها..
طلال ومشعل ابتسمو..
نايف: اهااااا (وابتسم) تبا تجيبها مثل ما احنا نجيبها.. طيب..
وكلهم اتبادلو ابتسامات غامضة حس منها سمير إنه في شي كبير...
.
.
حس إنو فـ الموضوع إنا..
... : سميـــر اشبك هاذي هي شغلتنا شفت كيـف بسيــــــطه!
سمير قرب منه: نايــــــف مني غبي تضحك عليّ
طلال ومشعل طالعو في بعض بتوتر..
نايف: ليش إيش على باالـك؟
سمير ابتسم بخبث: اقــــول نايف انا خابزكم وعاجنكم.. ونظراتكم مهي طبيعيه.. اتوقعها اكبر من سجاير!
طلال تنهد: سموور حبيبي ما قصدنا شي بنظراتنا.. إنتا تهيئلك!
مشعل: إنتا إيش فاكرنا؟
نايف: استنو إنتو.. (وألتفت لسمير) سمير إنت إيش تقصد بخابزنا وعاجنا؟؟!
سمير بسخريه: حبيبي إذا كنت ذكي إفهمها..!
نايف قرب من سمير وبـ نظرة عصبيه: قووول إيش تقصد؟؟؟
سمير بإستهتار رمى السجاره من فمه وقال: يعني سجاير شي عااادي عندكم.. ما تاخذ منكم كل هذا الاهتمام والحذر... (وابتسم بغموض) يمكن تكوون سجاير تخلي الواحد خخخخخخخخخخ يترنــح..
انصدمو كلهم ما توقعو إنو سمير بيوصل لهذي النتيجه.. وندمو اكبر الندم إنهم قالو له..
نايف بتوتر: سمير كيف الواحد يترنح من سيجاره هذا شي مو معقوول!!
سمير: اكيد مو معقوول ومو طبيعي كمان بس (وغمز بعينه) العقوول وتطورها عن زمن وزمن تفرق (وألتفت عنهم) اقوول انا خلاص بنااام..
بعد ما راح سمير..
مشعل: اقوول ما توقعت إنو ذكائه حيوصله لحقيقة السجاير..
طلال ألتفت لنايف: نايف ما اشرتلك إنك ما تقوله؟ ليه قولتله؟؟
نايف وهوا شارد الذهن: سمير له عقليه ما شفت مثلها في حياتي بواحد تعدى الخمس والعشرين اجل كيف بواحد في الـ17.. !!
مشعل تنهد: طيب والحل نشغله معانا..؟؟
طلال: هوا ما شفنا ردة فعله بس وضح لنا إنه عارف بالحقيقه وراح نام..
نايف: شكله يبغا يفكر بالموضوع
.
.
.

... : ترا الطبيب يقول افضل تجلس يومين كمان..
سامر: لا يا سامي ابغى اخرج ألحين..
وعد بصوت راخي: سامر ليه ما ترتاح شوي..
سامر بطفش: مليــــت خلاص بخرج.. سامي ارجوك روح وقع اوراق خروجي..
سامي تذمر من سامر: اوووف .. طيب خلاص بروح ألحين..
وعد بصوت راخي: إنتا ليه عنيد كذا!!
سامر طالع فيها ورفع حاجبه الايسر: منتي شايفه إنو هاذي الصفه فيكي كمان!
سامي وهوا خارج: هههههه وافق شنُ طبقه.. هههه
وعد حست بخجل وضحكت في سرها ولفت الجهة الثانية..
وسامر من بره ما كأن شي كان هادي بس من داخله ضحك عــ الموقف..
دقايق وسامر يقوم ويغير ملابس المستشفى ويرجع للكمدينه يلم اغراظه .. محفظته وساعته وجواله إلي كان مقفل وفتحه وشاف تسع مكالمات من اكرم وعبدالرحمن وسالم و عشرين
مكالمه من بشار.. وبعدها اتصل على بشار..
بشار: سامــــــر اخيــــــرا طيب انا اور...
سامر قاطعه: بشويش عليّا بشووويش سلم عـ الاقل.. خليني اتنفس
بشار: إنتا خليت فيها خير يا سامر... اربع ايام مختفي لا خبر ولا حس!!؟ الكل قلقان عليك..!
سامر: ان شالله اليوم الليل اجيكم ..
بشار: بكل برود (ويقلد صوته) اليوم الليل اجيكم... اقووولك العيال يقولون يمكن غرقان في العسل.. بس والله انا اعرفك مو معقول حتى تلفون ما ترد او مقفل..؟
سامر بهدوء: بعدين اقولك..
بشار: وينك انتا ألحين؟
سامر ألقى نظره على وعد إلي قاعده هاديه وعينها قدامها وشكلها سرحانه ورجع يقوله: ألحين ما اقدر اقابلك خلاص اليوم فـ الليل اجيك..
بشار: طيب يا سامر ياللا انتبه لنفسك..
سامر: اوكي ياللا بشار مع السلامه
ورجع سامر يتأمل فـ وعد وهيّا مهي منتبها له إلين ما دخل سامي..
سامي: خلاص امديك تخرج .. وهاذي الادويه (وحطها عـ السرير)
سامر وهوا طالع: شكرا سامي .. ياللا يا وعد..
وعد اخذت الادويه واتغطت: سامي حبيبي جزاك الله خير لوقفتك معانا..
سامي ابتسملها: وجزاكي حبيبتي.. هذا واجبي (وطلع معاها)
وهما ماشين بالطريق..
سامي: إنتبهي لنفسك..
وعد: تسلم يا قلبي إن شالله
سامي: وأي وقت تبغيني دقيلي رنه..
وعد: ما تقصر يا سامي.. الله لا يحرمني منك
و وصلو لسيارة سامر... ووعد دخلت وسامي دنق عـ الطاقه..
سامي: سامر خذ الادويه ولا تتعب وعد..
وعد انقهرت منو.. وكان ودها تصك الطاقه في وجهه..
سامر ابتسم..
سامي من جد انقهر منهم عـ الاقل يجاملو بعض بأي كلمه!...
سامي بطفش: اقووول بكره بجيكم اكلمكم بموضوع..
سامر عقد حواجبه: موضوع إيش؟؟
سامي: موضوع لازم نتناقش فيه..
سامر فهم: اهاا اووكي بكره ان شالله ننتظرك..
وعد: خلاص تعال العصر.. لا تتأخر..
سامي وهوا يبعد: طيب .. مع السلامه
وعد: مع السلامه
.
وفـ الطريق.. السكون يحيطهم.. والجو هاادي بينهم.. كانت وعد تشعر بالراحه معاملة سامر لها صارت افضل بكثير ابتسمت لما تذكرته معاها في المستشفى كان كثير يبتسملها.. "آآآه يا سامر لو تعرف إبتسامتك إيش تسوي فيني يا ليتك دايما تبتسم لي.. يا الله كيف كنت غبيه وانا احسبك إنسان ما تنطاق.. وربي أحس إني .. إني.. اوووف لا يكون إني إلي على بالي.. اوووف".. رجعت راسها لورا وهي تشعر بالراحه والامان.. بس فجأة جا على بالها موقف ذاك اليووم.. وقطع افكارها الحالمه.. وارتجفت وعد بقوه لما تذكرته وارتعشت لدرجه سامر حس فيها..
سامر بقلق: وعــد.. إيش فيكي؟؟
وعد ترتجف وهي تحس نفسها مخنوقه.. وكأن احد خانقها من رقبتها وبدأت عيونها تدمع..
سامر استغرب ارتجافت وعد القويه.. وخاصة لما سمع صوتها..
وعد بارتجاف: و.. ولا ... شـ ـي
سامر وقف على جنب بقوه... وهوا يقول: كيف ولا شي وإنتي ترتجفي كذا!!
وعد ومهي قادره تركز مع سامر تتذكر ذاك الموقف والباب ينفتح قدامها بقووه واحد متلثم يكلمها بصراخ.. ومجموعة الشباب المتلثمين إلي راحو عند سامر.. والآه إلي طلعت من سامر.. والاهم شكله وهوا طايح والدم ينزف منه..
قعدت ترتجف بقوه.. وسامر قلق عليها مره.. واحتار اش فيها رحع لف وسرع للشقه حقتهم.. ولما وصل.. نزل وبسرعه راح لوعد ساعدها تنزل ومشاها للدرج ولما وصلو هناك وعد ما قدرت تكمل المشي لدرجه إنها نزلت نفسها وجلست ودموعها تصب على وجهها.. سامر انصدم من حالتها ما عرف إيش يسوي وفي الاخير شالها وطلع للشقه.. وجرحه ألمه بس طنشه..
وعد ما شعرت حتى إنو احد شالها.. بس فجأة حست نفسها على مكان مريح ويد دافيه تمسح على وجهها بالمويه فتحت عيونها بإرتعاش ولقيت نفسها ع الكنبه وسامر يطالعها بنظرات اول مره تشوفها كانت خليط من نظرات جديده عليها ...
سامر: وعد تكلمي إيش فيكي..؟!
وعد: اسـ .. اسفه..
سامر بقلق: لا تتأسفي .. ألحين ابغى اعرف اش صار لك..
وعد تحاول تبعد الصور إلي جات في ذاكرتها .. ومهي قادره تسيطر على دموعها.. كانت من اول ما حصلهم إلي حصل وهي كابته على نفسها.. ما لقيت الامان إلي تخرج له الانفعالات إلي فــ داخلها.. كانت مثل البركان الخامد.. ولما جاها إحساس الامان مع سامر وهما خارجين كل شي بداخلها طفح وانفجر.. كانت بتنهار لولا الله ثم تماسكها ..
وعد ودمعه حاره تنزل: سامر.. إنتا تعبان روح إرتاح..
سامر حس إنها تكتم وتكبت إلي داخلها.. تضايق وقال: ما عليكي فيني ألحين وقولي إيش فيكي..؟؟
وعد بهمس: اتركني الله يخليك روح عني..
عصب سامر وقام: وعد إلي صار لك مو طبيعي.. ابغى تفسير عـ الاقل قولي بإيش حسيتي؟!!
وعد مسحت دموعها وجلست وهي تكبت إلي داخلها وتسب في نفسها وفـ ضعفها..
وعد بثبات: إلي حصلي عادي يعني.. (وتنهدت) .. لا تاخذه في بالك..
سامر قرب منها ومسح على راسها.. وعد شعرت بمشاعرها ترتعش داخلها.. وما بغت تضعف زياده.. مسكت يدو ونزلتلها وبعدين سحبت يدها بهدوء.. وسامر استغرب حركتها..
وعد بصوت راخي: روح ارتاح..
سامر حس بالضيق وجا بيروح إلا تذكر الموقف إلي جابهم للمستشفى سكت وفكر شوي وبعدين لف لوعد.. وقرب منها ورفع وجهها له..
سامر بصوت راخي: إنتي تذكرتي الموقف إلي صار لنا.. قبل ما ندخل المستشفى..؟؟
وعد ارتعشت شفايفها ونزلت راسها: ...
سامر نزل لمستواها ومسك يدها وكرر عليها: تذكرتيه؟؟
وعد غمضت عيونها ونزلت منها دمعه ما قدرت تمنعها.. ولا قدرت تجاوب..
سامر كان واضح له جوابها بالإيجاب.. وحس بالعصبيه على خالها وعـ الشباب إلي جوهم.. وعـ الموقف إلي انحطو فيه..
سامر: وعد إنسي إلي حصل وهذا خالك لازم ننتقم منه..!
رفعت وعد عيونها له بإستغراب وتساؤول: ننتقم!
سامر ابتسم بخبث: بعد يومين ملكت ولده وولد اخوه.. (وغمزلها بعينه) اشرايك نسويله,, شوية بهارات..
وعد تحمست وزبطت جلستها: كيــف قوولي؟
سامر تنهد بتعب وقام جلس عـ الكنبه قريب من وعد.. وقبل ما يتكلم..
وعد خافت عليه من غير شعور: سامر روح ألحين ارتاح الله يخليك وبعدين لما تقوم نتكلم فـ الموضوع..
سامر رفع حواجبه بكسل: ما فيني اقووم..
ابتسمت وعد وحست بالراحه وهي تاخذ راحتها في الكلام معاه: بلا كسل ياللا قوم بروح اجهزلك الغرفه..
وراحت للغرفه شغلت المكيف وزبطت السرير وهي تشعر بسعاده تجتاح قلبها.. وعطرت الغرفه وصكت الستاير.. ورجعت لسامر..
وعد: سامر ياللا قوم للغرفه..
سامر طالع فيها بنص عين بعدين قام بإرهاق.. كان وده يشكرها بس ما قدر يحس إنه يعجز يطلع مشاعره للآخرين.. خاصة لبنت مثل وعد.. راح للغرفه وهوا ساكت انسدح عـ السرير وهوا مرتاااح خاصة لما شم ريحه حلوه.. غمض عيونه بإتتعاش ومشاعر غريبه تنبت فـ قلبه.. رجعت صدى كلمات من وعد يتردد في تفكيره..
(تعرفي لو قتلو سامر إيش حيصير فيني حأضيع حأضيـــــع.. سمر أنا ما لقيت الأمان إلا مع سامر)
(انا ماني ضعيفه.. وخاصة معايا سامر..)
ابتسم كانت هذي الكلمات بمثابة ذهب له.. حس بقيمته بقوه مع وعد.. "ياالله معقوله هاذي وعد إلي كنت اكرهها.. معقوله تكون بهذي العاطفية والطيبه إلي ما توقعت بيوم تكون ربعها بــ وعد.. ياالله يا وعد لكي تأثير كبير علي.. همم (غمض عيونو بإسترخاء) ألحين لو كانت ضعيفه كان جاها إنهيار عصبي الحمدلله إنه ربي ممدها بالقوه.. وما تعدت هذي الحاله.. اما خالها ذا الزفت.. فوربي حيندم.. حينـــــــدم..!"
.
.
.
حطت راسها على طرف الكنبه.. "آآآه يا مشاعري ما أدري على وين بتوديني بس هذا زوجي ومن حقه مشاعري.. بس حتى ولو انا ما ادري كيف حأعيش معاه.. وما ادري إذا كان هوا اصلا حيتقبل مشاعري او لا.. انسان مثله ما اتوقع إني حأعيش معاه بيوم من الايام كزوجه.. هه.. (نزلت دمعه منها) سامر الانسان الوحيد إلي حسيت بالضعف معاه.. حتى حسام إلي حسبت إني بيوم من الايام حبيته.. ما شعرت بهذي المشاعر له.. ولا حتى نصها.. هه ويـــــــن حسام وويــــــن سامر.. سامر آآه يا ربي ما أدري إيش يسوي فيني اسمه.. (نزلت منها دموع غزيزه بصمت) يا ربي أنا حبيته حبيــــــــته.. يا ربي ليه ليه كذا بسرعه.. ما اتوقعت إنه مشاعري حتنمو بهذي الدرجه (طالعت على باب غرفته وعضت شفايفها) احتاجك يا سامر وإنتا قريب وبعيد عني بنفس الوقت.. أنا اشعر بالضياع مشاعري تبغى شاطيء علشان ترسي بقارب احاسيسها عليه.. بس هذا الشاطيء تحرسه مشاعرك يا سامر مشاعرك إلي ما تنهز.. (ابتسمت بكدر) ياالله اليوم لحظاتي إلي جاني فيها الارتجاف ذاك.. كان نفسي اعيشها اطول من كذا.. كنت احس بنظراتك ولمساتك تنزع مني مشاعري بقوه.. شعرت بالحنان منك ينبع لأول مره.. سامر بعد ما عشت معاك مستحيل اتخيل نفسي بيوم بدونك وعلشان كذا.. حأتحدى العالم علشان تحبني مثل ما حبيتك"..

،،

مشاعر جديده تنبت وتنمو في وعد.. هل حتظهرها ولا تكبتها؟؟
وسامر.. ومشاعره إلي ما فهمها.. يا ترى هل حيعترف فيها يوم من الايام؟؟
وسمير والحقيقه المره إلي عرفها عن اصحابه.. هل حيتساهل معاهم.. ولا حيصحى وينقذ نفسه منهم..؟؟ او يضيــــــع معاهم؟؟
وسمر... وقصة تيهانها.. وين حتوديها..؟؟
صرخات مكبوته.. ومشاعر في ضياع.. تابعوو معـــــي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..





~)(~ الفصل الرابع عشر ~)(~

[]**[]..حبيتك.. وكل لمحة فيني تعبر عن حبك!..[]**[]

الجو ساكن والسما زرقه وصافيه.. وصوت الاشجار متناغم مع زقزقة العصافير.. والساعه تقريبا 10 الصباح.. قعد يمشي في الاستراحه برا واصحابه نايمين.. مو زي عادته قام بدري.. وامس ما نام إلا متأخر.. بس الظروف والموقف إلي هوا فيه.. اجبره يتغير.. ما كان مصدق إنو اصحابه يسوون إلي فـ باله.. "بس هما ما اعترفو.. بس بالعقل واضحه.. وألحين أنا إيش أسوي.. اشتغل معاهم في شي زي كذا.. ولا انسحب.. بس ليه ما اجرب.. محد حيهتم في حالتي محد حيهتم بإلي أحتاجه.. خلاص اجل أسوي إلي اشوفه حيفيدني.. ما راح أتضرر ان شالله هوا بس بيع وشرا.. علشان اصير زي أصحابي عندهم فلوس وقت ما يبغون ويشترون فيها إيش إلي يبغوون.. اسويها وإلي يصير يصير.."
رفع سمير نظره للسما وهوا متأمل بيوم مثير.. ومغامره جديده.. وضياع ما يدري إنه بتربص قيه..
.
.
.

قام من النوم متضايق يحس إنه مضطرب وما يدري ليه.. خرج من الغرفه وراح لغرفة أخته الحبيبه.. كان الوقت متأخر بس حب يطمن عليها حس إنه بحاجه إنو يشوفها.. دق عليها الباب وفتحته وهي تضحك..
جنا: ههههه سمر طيب اتركك ألحين..... ههههه طيب بعدين نتكلم..... سمووره ههههه خلاص ياللا طارق عندي في الغرفه بشوفه..... ياللا مع السلامه..
ابتسملها طارق لما صكت السماعه وما يدري ليه اول ما سمع اسم سمر تذكر البنت إلي شافها بقمة جمالها وإلي يتوقعها سمر..
جنا ابتسمت: اشبك جاي لغرفتي تسرح ههههههههه!
طارق: خخخخخ اقول اسكتي اشبك كذا متشققه.. اقوول ما شفتي مهند؟؟
جنا: اووهووو اكيد في المخيم مع اصحابه هذا ما ادري اشبه هوا متبري مننا ولا اتسجل بإسم اصحابه.. ولا إيــــــــه!!
طارق: ههههههههه عاد هذا مهند من زمااااان كذا.. لا تتعبي نفسك!
جنا: اووف منه .. ليه ما يسير زيك وربي إنك اروع اخو..
طارق: هههههه صرتي تمدحين كثير.. خخ اقوول (وغمز بعينه) هوا علمك..؟
جنا وجهها حمر ورمت المخده على طارق: هااااي اشبك انتا انا من زمان كذا!
طارق: هههههههههه طيب خلاص اســـــف!
جنا: ترا اعلم خطيبتك على حقيقتك!!
طارق: اقوول قولي إلي تقوووليه لها ما يهمني..
جنا: اوووف هاي طارق لازم ترا تتعود عـ اللسان الحلو .. مو (وتقلد صوته) قولي إلي تقوووليه لها ما يهمني..!!!!! .. ترا زواجك بعد يومين اصحى
طارق: اقوول يا مصلحة الشعب.. اخبارك إنتي مبسووطه!
جنا: الحمدلله يا خويا مبسوطه..
طارق: ما عرفتي متى زواجك؟
جنا: إلا بعد شهر
طارق ابتسملها: الــــــف مبروووووك.. انا اول واحد اقوولها لكي.. وهاه لا تنسيني من بعد ما تتزوجي
جنا: هههههههه كيف اخويا إنتا!!
طارق: ههههههههههههه
.
.
.

ما حست إلا وجسمها يحتر من يوم ما سمعت بإسمه وودعت اخته وكأنها مخدره.. تحاملت على نفسها وقامت.. "يا ليت عندنا شخص زيك يا طارق.. ويااليت حسام ياخذ خصله من صفاتك.. يجيني ويجلس عندي ويتحكى معايا.. آآه طوول عمري وأنا وحيده طوول عمري حتى اختى غاده لما فرحت بجيتها أهيه رايحه تتمشى مع زوجها.. هه إيش ابغى من عيله متفرقه زي عيلتنا حتى الغدا والعشا ما نجتمع عليه إلا نادرا.. هه ياللا خليني اشوف سمير.. هذا الضايع الصايع الله يهديه"
طلعت وراحت على غرفته فتحتها لقيتها مظلمه ومرتبه استغربت دايما سمير غرفته منكته ومقربعه.. قلقت وطلعت نادت الشغاله..
سمر: نــــــور.. تــــــــــــــــوور
جات الشغاله: ها ها سمر إيس في؟
سمر: من متى رتبتي غرفة سمير؟؟
نـور: من امس
سمر: من امس!! طيب ما شفتي سمير امس اليوم..
نــور: لاء
سمر: طب خلاص شكرا..
وراحت تجري على تحت..
سمر: اشــــــرف..
اشرف كان جالس مع الهنوف يتفرج سبيستون..
اشرف: هاه..
سمر: ما شفت سمير امس ولا اليوم؟؟
اشرف: لاء
سمر بخوف: طب شفتيه يا الهنوف؟؟
الهنوف هزت راسها ببراءه بمعنى لاء..
سمر قلقت مره عليه.. وراحت بسرعه عـ التلفون.. واتصلت على جوال سمير بس لقيته مقفل.. رجعت دقت على حسام..
حسام: الو
سمر: حسام سمير له يومين مهو في البيت وجواله مغلق..
سكت شوي حسام بعدين قال: سمر لا تخافي سمير بخير..
سمر: إنتا إيش فيك ما عندك قلب.. ما تخاف على اخووك؟؟
حسام بحنيه: سموره حبيبتي لا تكوني حساسه مره.. سمير قيد سواها قبل وبات عند واحد من اصحابه هوا كان امس زعلان من ابويا وتعرفيه يروح ويرجع يعني كعادته..
سمر حست بغصه: بس!
حسام: لا بس ولا شي ألحين انا مشغوول مره ياللا مع السلامه..
سمر بطفش: مع السلامه..
طلعت للحوش فكت شعرها وخلته يطير من الهوا وهي تفكر.. "يا حبيبي يا سمير إيش ذنبك تضيع وإنتا لك عايله.. هه عايله ما همهم احساسك.. خلفو وما راعو مسؤوليتهم الكل عايش بحاله ولحاله.. ولاهي بدنياه.. ما فكرو بإحتياجنا لاسره تضمنا.. لأب يعلمنا ويدرسنا فنون الحياة وام تكسينا الحنان والحب.. اخوان واخوات مهتمين لبعضهم.. اسرارهم ومشاعرهم يحكونها لبعضهم البعض.. يتعلمو معنى الابتسامه الصادقه ويتخلو عن المجاملات.. آآه يا دنيا آآه قد إيش إنتي غريبه وعجيبه.."
سمعت الجرس يرن راحتله جري وهي فرحانه وتقول في نفسها.. "اكيـــد هذا سمير.. والله يا سمير ما عاد اتخاصم معاك وربي حأفتحلك قلبي"..
وصلت لباب الشارع وبلهفه فتحته... شهقت كان إلي قدامها مهو سميــــر.. صكت الباب بقووه ووقفت ترتجف.. ورجعت فتحت الباب شويه بس يعني اكنه مردود.. وهي من ورا الباب..
سمر بصوت مرتبك: اسفه كنت احسبك سمير..
طارق: معذوره ما عليكي بس معايا كيس طلبته امك من امي..
سمر فتحت الباب زياده شوي بحيث يكفي الكيس: حطه هنا..
طارق وهو يدخل الكيس بيده من ورا الباب: اتفضلي..
سمر من ورا الباب وهي مسيطره على مشاعرها: شكرا .. جزاك الله خير
طارق وهوا يشعر إنه متضايق ما يدري ليه: العفو
وراح لسيارته.. ركبها بهدوء وجلس قدام الدركسون وفكره مشغول.. حركها ولا في باله مكان يروحله.. كان يحس إنه متضايق من شي بس إيش هوا.. وإلي متأكد منه.. إنو سمر هي سر ضيقته.. ملكته بعد يومين وبنت غير عروسته يفكر فيها..! شي ما عجبه هوا ما حب في عمره ولا حتى خطيبته مها حبها وتوقع بعد ما يشوفها اكيد بيحبها.. بس القهر إنه وحده ثانيه شغلت تفكيره حتى قبل لا يشوف مها.. تضايق مره خاصة لما تذكر إنها حبيبة اخوه.. مهند إلي طول عمره يحلم بسمر.. وسمر ترفضه.. هو ما ينسى سمر ايام طفولتهم كيف كانت تطالع فيه.. وكيف كانت مهتمه.. ما يدري ليه.. هل من المعقول إنها تفكر فيه إلين ألحين., ولا اكيد نسيت مر زمن طويل.. بس احيانا حب الطفوله ما ينسي.. هو يتذكر مواقف كثيره كانت سمر تقوله [إنت اغلى إنسان.. وو] كان واضح اهتمامها.. بس طارق تفكيره غير.. طارق يعتبرها طفله.. صغيره ما يلتفت لها.. طارق عمره تقريبا 27 يعني بينه وبينها ثمنيه سنين وهو يبا يتزوج وحده قريبه منه.. مو زي سمر.. بحكم إنه عاش طفولته معاها فما يعتبرها غير اخته الصغيره.. مهما كان جمالها بهره.. وهي حبيبة اخوه.. بلحظة جا مهند على تفكيره طنش كل تفكيره بسمر وفكر بمهند.. "مهند ذا فينه ما شفناه من اسبوع حتى اتصال ما اتصل"..
أخذ جواله واتصل فـ أخوه.. ما رد.. وانقهر مره منو.. راح اتصل في ماجد صاحب مهند..
تن تن تن
ماجد: الو
طارق: هلا ماجد كيفك؟
ماجد: اهلين طارق الحمدلله بخير وإنتا كيف حالك؟
طارق: الحمدلله تمام..
ماجد: اقوول ليه ما تجي مع اخوك وتتونس معانا..
طارق: ههه اقوول بس ما ني فاضي ألعب..
ماجد: يااا هوو يا لي مني فاضي..!
طارق: هههههههه اقوول بس انتو اصلا ما وراكم إلا اللعب الله يقطع اباليسكم ما وراكم اهل مشاغل دراسه..
ماجد: هههههههههههه شعارنا.. طنش تعش تنتعش..
طارق تضايق: مجوود وين مهند؟؟
ماجد: قاعد يتسلق الجبل مع الشباب
طارق: اوووف ناديه ليا..
ماجد: ما اقدر وصلو للقمه..
طارق: اوهووو ماجد ناديه بأي طريقه!
ماجد: طيب طيب لا تعصب ألحين..
وسمعه ينادي اخوه باقوى صوت..
ورجعله.. ماجد: طارق مهند يأشرلي يقولي بعدين بيكلمك..
طارق: ألحين ما راح افكك إلا لما اكلمه..
ماجد: طارق خلاص عاد!
طارق: سوري يا ماجد بس مهند مزودها وابغاه ضروري ألحين..
ماجد: اوكي طارق أنا اسف ألحين حأنزله بالقوه.. واتصل عليك.. أوكي؟
طارق: اوكي ماجد ياللا استناك..
ماجد: اووكي ياللا مع السلامه
طارق: مع السلامه..
حط الجوال على جنب .. ودار بالسياره عـ البحر.. "لـ متى هذا متناسي إنه عندو اهل ودراسه.. إلي جالس في رابع جامعه ومهو راضي يتخرج منها.. إلين متى وهوا ما يهمه احد.. ما يهمه غير ضحكه ولعبه ووناسته..!!"
سمع الجوال يرن..
طارق: هلا..
مهند بصوت متأفف: ها اش تبغا؟؟
طارق: مهند انزل جده!
مهند بإستهتار: ليه احد مات؟؟
طارق: مهنـــــــــــد مو لازم احد يموت علشان اهلك يطلبوك!
مهند: اها طيب طارق حبيبي يومين وانا نازل ان شالله..
طارق بضيق: مهند حبيبي تعال صدقني ودي اتكلم معاك..
مهند: ليه يا طارق فيك شي بسم الله عليك..
طارق وهو منقهر من اخوه: لا حبيبي بس مهما كان إنت أخويا ودي اجلس معاك..
مهند: ابشر يا طارق بعد يومين
طارق: مهند ألحين من متى ما رحت الجامعه..؟؟
مهند: لا تشغل بالك يا طارق الله يسعدك خلينا في ساعه رحمانيه..
طارق عصب: أي ساعه رحمانيه وإحنا ما نشوفك إلا فين وفين؟؟
مهند: اووهوو علينا طااااارق بليز لا تعكرني انا كنت رايق وإنتا خربتها علي..!
طارق وهوا يصر اسنانه: ألحين ملكتي بعد يومين يعني حتجيها من الطايف مباشرة.. ولا حتى ما تستعد لها؟!!
مهند: مممم لا ما عليك انزل الصباح وعندي وقت ان شالله..
طارق: اقوول مهند
مهند: إيش؟؟
طارق بعصبيه: اكسر رجلك لو جيت ملكتي!!
وصك الجوال على وجه اخوه مهند.. وهوا مشتعل غيضان منه..

ما للوفاء بعيون الاصحاب طاري
قفى الزمان إلي يعرف التقادير
وين الخوي إلي خويه يداريه
يستر عليه ان شاف زله وتقصير
وسط المجالس ياحسافة تباريه
السب والغيبه وشر التعابير
وللمصلحه هذا وهذاك يجاريه
ولا جات معاك تلقى من الناس توقيف
وعن الخطابه الراي مابهااعتذاري
كلاٍ تقل منه فرحته منه بيطير
سار الوفي ما ينوجد كالدراري
في ذا الوجود بصدق قول وتعبير
ماللرجل غير الصبر باختصاري
والنفس تعصيها بترك المحاذير

نزل من السياره وراح للبحر وجواله رن كم مره بإسم مهند بس هوا طنشه.. وبعد ما وقف رنين اتصال اخوه اتصل على ولد عمه وصاحبه حسام..
حسام: يا هلا والله بالغالي..
طارق مبتسم: اهلين حسوم كيفك؟
حسام: الحمدلله تمام وإنتا ايش عامل؟؟
طارق: بخير الحمدلله.. المهم تجيني عـ البحر..
حسام: طيــــــراااان يالحبيب كلها خمس دقايق انا قريب من البحر..
.
وبعد سلام وسؤال عن الاحوال..
حسام: إلا صحيح متجهز لملكتك يا عريس
طارق بمراره: هههه يعني..
حسام بقلق: ليه يا طارق في شي؟؟
طارق: ابدا ما في شي بس قلقان شوي..
حسام: اعرفك قولتلي قبل على مهند صح..؟
طارق: هوا ذا..
حسام: اقولك شي طنــــش ما عليك منه..
طارق: يعني هذا إلي سويته مع الفعنوص سمير هههه
حسام: ههههه لا تذكرني طلعلي الشيـــــب وربي
طارق: هههههههه
حسام بصوت راخي: وهوا ألحين مختفي من البيت له يومين..
طارق اتفاجيء: إيــــــش حسام هذا صغير إنتبهوله!!
حسام: ما عليك.. يعرف يدبر نفسه
طارق انصدم من حسام: حسام إنتا تغيرت كثـــــير..!
حسام رفع حواجبه: ليه؟
طارق: وين حسام المهتم باخوانه.. وين حسام إلي شايلهم شيل على راسه!؟
حسام: هذا لأني رضخت للأمر الواقع.. طارق يعني امي ومشغوله بحياتها وتقولنا اكيد بيرجع هوا كذا دايما وابويا اصلا ما يهمه انه يرجع وهوا إلي طرده من البيت.. يعني جات علي انا اهتم..
طارق: انا عارف يا حسام بس سمير يحتاج للعنايه والاهتمام..
حسام: حاولت اهتم فيه بس إنتا ما تعرف سمير والله إنه عنيـــــد ومستهتر وما همه شي.. اكلمه من هنا يلفلي من هنا.. انصحه يصدمني بتجاهله.. اهاوشه واهزئه يطول لي لسانه وما يحترمني.. طفشت مليت رحت بعدين تركته.. هي فتره وبيعدي ان شالله.. لأن شكله مراهقته قويه شوي..
طارق: للأسف حتى انا مهند ما يراعي ابدا نصايحي وكلماتي.. حتى لما اقوله احتاجك كأي اخوان قبل ملكتي ما يهتم ويقولي جاي صباح يوم ملكتي..
حسام: ما عليك منه.. كلنا معاك يالغالي.. إنتا بس افتح قلبك لنا..
طارق ابتسم له: ما تقصر حبيبي..
حسام: ولا إنتا يا طارق.. ياللا ههههه اشتريت كل شي..؟
طارق: هههههه كل شي بس باقيلي العوده
حسام: ههههه اقولك اعطيك اسم العوده إلي اشتريتها وربي إنها شي..
طارق: عاد إنتا ذوقك في العطور يا سلااام ولا اروع...
حسام: ههههههههه تسلــــــم المهم ابغاك ألحين تدور معايا مشلح مناسب وربي ما عرفت انقي كيف نقيت إنتا؟؟
طارق: خخخخ استأجرت من محل الأصيل وربي عجبتني المشالح عنده..
حسام: ياالله اجل هههه
((::توضيح:: طارق وحسام اتربو مع بعض علشان كذا جا تفكيرهم مثل بعض.. وطارق اكبر من حسام بثلاث سنين بس هما اندمجو مع بعض كثيــــر لأنهم توالفو على بعض..))
.
.
.

قام دايخ.. ويحس بخمول جسمه.. راح اخذله دش خفيف بحيث ما يأذي جرحه.. وبعدها لبس لبس رياضي وطلع للصاله.. شاف الشقه كلها كانت مرتبه ونظيفه وكأن احد رتبها كلها لف شوي فيها وسمع حس في المطبخ.. راح وحس من يوم عينه وقعت عليها ارتاح ما يدري ليه.. قرب منها وهي مشغوله بتمسح الأرض..
سامر: سلام..
وعد وهي ماسكه قلبها: اه بسم الله فجعتني..
سامر ابتسم ابتسامه خفيفه: ليه متعبه نفسك كذا كان استنيتي نجيب أي خدامه تساعدك..!!
وعد: لا لا خلاص انا اعرف انظف بيتي..
سامر اعجبته افكارها بس قال بهدوء: اها.. طيب وعد انا خارج ألحين تبي شي..؟؟
وعد قامت بتوتر: إيش.. خارج؟؟
سامر عقد حواجبه: في شي؟؟
وعد زمت شفايفها وألتفتت عـ الجهة الثانيه كانت خايفه.. خايفه تجلس لوحدها إلي حصلها مو هين.. وإلين ألحين مهي قادره تنساه.. اول كانت تحس بالأمان علشان سامر موجود بس ألحين بعد ما يخرج... حتخاف..
سامر: وعد تكلمي إيش في؟؟
وعد ضغطت على نفسها واصطنعت نفسها: هههههههههه لا لا بس كان بالي موشوش شوي.. (وغصبت نفسها تقول) ههه تراني جيعانه وبس يعني جيب معاك شي..
سامر طالع فيها بشك حس إنها قلبت فجأة: اها جيعانه طيب..!
مشي على برا وقبل ما يطلع من المطبخ رجع يطالع في وعد شوي وبعدين خرج..
سامر وهوا خارج: ما راح اتأخر..
بعد ما صك الباب.. جلست وعد عـ الطاوله وهي سرحانه تفكر.. حست إنه ماله داعي يجني سامر خوفها.. أكيد حيتضايق وتحس نفسها ثقيله عليه.. مهما كان ومهما صار ليسع ما جا الوقت إلي تشكيله إلي في نفسها.. لازم تتحمل لازم تكتم..
.
أداري دمعتي بيدي..
وألّم جروحي بحضني..
وأشكي لوعة ألمي لروحي..
وأعض أصبع حرماني بجوفي..
أيا زمن القسوة والغدري..
ليش تضم ناس ما ترحمني..
ولا يقدرو إحساس إنسانيتي..
خلفو أبناء همي وشكواي..
وكسرو شموخي وقوتي..
ولم يتركو لي سوى بقاياي..
.
تركت المطبخ ودخلت الصاله وهي متضايقه كانت تحس بخوف وتوتر.. تخاف يجيلها خالها عندها او يرسلها احد.. راحت للباب بقلق وخوف وصكت الزرفال(القفل) ورجعت للمطبخ ترتجف.. ما كانت تشعر بالجوع ولا شي بالعكس نفسها مسدوده بس ما بغت تشتكي خوفها لسامر.. ما تبا تثقل عليه اكثر أو بالأصح ما بغت تبين نفسها ضعيفه قدامه..

مسكت جوالها .. واتصلت على سامي..

سامي: يا هلااا والله بالقمر..
وعد ابتسمت: اهلين سمسم
سامي انبسط لما حس إنها مرتاحه: وعوو اش هذا الدلع
وعد ضحكت: ههههههههه مو عاجبك.. اجل روح غلطنا إنا دلعناك
سامي ابتسم: اوووف.. على طوول انقلبتي علينا.. خلااص ما عليه.. نحاول نبلعكم شوي
وعد: طيــــب خلاااص ياللا مع الف سلااامه
سامي: امــــزح.. معاكي اشبك صايره شطه.. خخخ يا شيخه كيفك اليوم؟؟
وعد: هههههههه .. مم كويسه الحمدلله
سامي بقصد: وكيف زوجك؟؟
وعد دقتها الكلمه: الحمدلله بخير.. توه خرج
سامي رفع حواجبه: خرج ليه.. لازم يرتاح!
وعد: انا ادري عنوو..!
سامي بتردد: وعد.. ممكن اسألك سؤال؟؟
وعد ما تدري ليه وترها صوته وخافت من سؤاله: إسأل..!
سامي: مممم كيف معاملة سامر لكي؟؟
وعد توترت من سؤاله وسكتت شوي بعدين قالت: كويسه
سامي بشك: متأكده؟؟
وعد اضايقت من سامي: يا سامي مهما يكون سامر قدامك.. بس والله إن معدنه طيب
سامي استغرب إنها تتكلم عن سامر كذا..وعرف إن فيه تغيرات.. اصلا هو حسهم في المستشغى نظراتهم لبعض: اهااا كذا اجل هههه
وعد انحرجت من لهجة سامي وقالتله: اشبك إنتا!! وين يروح تفكيرك
سامي حب يوديها في متاهي اعمق: لا ولا شي.. بس مصير كل زوجين يحبو بعض
وعد هنا خلاااص استحت مره وانحرجت منه.. خاصة لهجته وحلفت معاد تتصل فيه: ياللا سامي مع السلامه (وصكت في وجهه)
وسامي قعد يضحك وحلف إلا يشوفهم والحب يرفرف عليهم..
.
.
.

فـ احد المقاهي.. كان هناك واحد قلبه بيطلع على صاحبه إلي كابت في قلبه وما يتكلم..
... : هلااااا يالغاااالي وحشتني وينك ياخي؟؟
سامر: امور الدنيا..
بشار: سامر إيش فيك.. وجهك مصفر ونحفان و.. سامــــر إيش حصل؟؟
سامر ابتسم إبتسامه باهته: صدقني أنا ألحين بخير..
بشار بضيق: واول.. إيش صار؟؟
سامر رفع نظره لبشار بعدين لف شوي: حاجه ما تنقال .. اقوول بشار غير الموضوع!
بشار: وربي حتقوولي يا سامر.. حبيبي إحنا أصحاب ليه ارجوك افتح قلبك لي وقولي إيش إلي صار؟
سامر حس إنو مهما حاول ما راح يقدر يثني بشار عن إنو يعرف سكت وحس إنو صعب عليه يحكي إلي صار.. شي يحس إنه ما ينقال ولا يتصدق..
سامر بعد ما تنهد: ما في شي بس إني تعرضو لي شباب حقرا وحصل فيها طعن وبعدين رحت المستشفى وبـ...
قاطعه بشار: إيــــــــش؟؟ طعن..!! اووف توصل لهالدرجه يا سامر.. طبعا اعرفك متهور ومستعد تضارب مع أي أحد!!
سامر: هههههههه بشار بس خليني اكمل ولا بلاش خلاص..
بشار: لا لا كمل كمل.. انا ما صدقت تتكلم!
سامر: ولا شي وأنا ما بدأت هم جو لسيارتي وانا معايا زوجتي.. والصدمه أنو كانو هذولي مرسولين من خال زوجتي .. ويعني طعنوني وحاولو يخطفوها علشان اوراق معاها يبغاها الحقير خالها!
بشار انصدم: نـــــــذل حقيــــــــر ونص.. معقوله هذا إنسان!! لازم تقدم عليه شكوى لازم..
سامر: لا لا بعدين عندي مخططات ألحين..
بشار فتح عيونه: بس يا سامر مو كل مره تسلم الجره..!!
سامر: لا أنا معاي غير..
بشار متأفف: مشكلة الثقه!
سامر: هههههههه لا ما عليك
بشار: صحيح ياخوي كيف جرحك ألحين؟؟
سامر ابتسم: الحمدلله
بشار ابتسمله: سامر الله يكون بعونك يا لغالي بالفعل ما شالله عليك عندك قدرة تحمل رائعه..
سامر ابتسم ابتسامه باهته: خليها على الله يا بشار..
بشار: لابد يجي اليوم إلي بترتاح فيه.. بس سامر ليه ما تريح نفسك وترفع عليه قضيه ترتاح منو للابد عـ الاقل يوقع تعهد بعدم التعرض لك..
سامر: ابداا قلت لك ما عليك انا اعرف كيف انتقم منه بنفسي..
بشار: يوووه يمكن تطيح فيها طيب؟؟
سامر: لا لا ما عليك هي خطوه وحده بس.. او حتى خطوه ونص..
بشار: ههههههه طيب لما نشوووف..!
سامر ابتسم بثقه..
بشار: ياللا اش رايك نروح شوي عند الشباب ولا تعبان..
سامر: لا ياللا اصلي طفشااان..!
بشار وهوا يقوم: ياللا..
.
.
.

عـ 12 رجع الشقه وهوا متندم يحس إنه تأخر كثير على وعد.. معقول يكون بعقله يسوي كذا وحس إنها تخــاف,, اصلا بغض النظر عنها يمكن خالها يجيها ذا الوقت ولا يرسلها احد إلي جا منه اول يبشر بثاني وثالث.. فك الباب بالمفتاح.. حاول يفتحه ما فتح.. استغرب ودق الباب بس ما في رد.. اتصل على جوالها..
تن تن تن
وعد بصوت نايم: همم نعم..
سامر بصوت راخي: وعد تعالي فكي الباب..
وعد اتفاجأت: اها.. طيب دقيقه..
شويه وانفتحله الباب،، دخل بهدوء وشافها اعطته ظهره وراحت للصاله
وعد وهي رايحه: اسفه كان توي اخذه غفوه..
سامر: لا ما عليه.. المهم معليش إتأخرت..
وعد بغيض في داخلها ما بينته: لا عادي خذ راحتك..
سامر: هذا العشا..
وعد بطفش: ما ابغى..
سامر بإستغراب: قلتي إنك جيعانه؟؟!
وعد وهي تجلس عـ الكنبه وتكي ووجها عـ الجهة الثانيه: لقيت زبادي في التلاجه..
سامر: زبادي ما تكفي للجيعان خذيلك هاذي الشاورما..
وعد بعصبيه: سامر بليز خلاص ما ابغى..
سامر أستغربها: وعد فيه شي!
وعد: لا ابدا بس ابغى انام تعبانه شوي..
سامر: اها طيب روحي للغرفه انا بنام هنا..
وعد: لا لا روح إنتا يبغالك شي لين علشان جرحك..
سامر بتريقه: اقووول بلا حنية مصطنعة ياللا انقلعي عـ الغرفه..
وعد تفاجأت منه: هاااي إنتا اصلا ما تستاهل واحد يحن عليك.. اجل إنقلع أنا بروح للغرفه وما عاد حأسمحلك تنام فيها ..!
سامر بمزح معاها: خخ إذا بغيت شي انا حأخذه غصبا عنك..
وعد بتريقه: هي هي هي نشوووف..
ولما جات وعد بتدخل الغرفه إلا رجعت بتردد.. تطالع فـ سامر..
سامر أستغرب: إيش؟
وعد: إنتا قلت حتقولي المخطط إلي فـ راسك على خالي..
سامر: اهاا سوري نسيــت .. تبغي تعرفي ألحين؟
وعد رجعت إلتفتت له بكلها: أكيد!
سامر: اهاا طب تعالي..
راحت وعد وجلست قريب منه.. وهوا اخذ الملف إلي كان حاطه في المكتب الموجود بالصاله.. طلع الأوراق إلي فيه ووعد مستغربه.. حطها قدامها وهوا ساكت,,
وعد بصدمه: هاذي اوراق ابويا إيش جابها عندك.. إنتا رجعتها لي بعد ما اخذتها مره..
سامر بهدوء: طب روحي وجيبي الاوراق إلي عندك..
وعد بدهشه: اشبك سامر هذي هي الاوراق إنتا قولي كيف اخذتها؟؟
سامر: وعد روحي وجيبي الاوراق إلي عندك وبعدين اقولك
وعد انصدمت.. واستغربت وحست فيه شي كبير..
سامر: اووووف ألحين أخصريكي من ذي الاوراق وجيبي الاوراق إلي عندك..
وعد وهي متفاجأة قامت ومهي مصدقه راحت وجابت الاوراق وكانت صدمه لها بقوه إنها الاوراق موجوده.. ورجعت لـ سامر..
وعد وهي تطالع بدهشه واستغراب: ألحين فهمني إيش الحكايه؟؟
سامر اخذ منها الاوراق وقارنها بالاوراق إلي معاه وابتسم ورجع يطالع فيها وإلي اربكها مسكها مع يدها وجلسها.. ورجع وراها الاوراق..
سامر: ألحين فيه فرق؟
وعد بشكك: لا.. ابدا متطابقتين اكنهم وحده.. اجل هاذي.. .. (وبهمس) تزوير!
سامر: ما شالله عليكي هوا ذا..
وعد بصدمه: سامر إنتا بتودينا بمصيبه؟!!!!
سامر باستهتار: هههههههههه لا لا هاذي الاوراق بتوصل لخالك..
وعد بصوت راخي: كيف مني فاهمه؟؟
سامر: شوفي.. لما نروح للزواج أبغى ابين حقيقتهم قدام الناس لازم اخليهم تراب ما يساوون.. وإنتي بهاراتك حتكون من نوع ثاني حتكون لخالك وبس..
وعد عقدت حواجبها: ..؟
سامر: حتروحي لخالك وتديه هاذي الاوراق على شكل إنك خلاص مليتي وإنك بتخلصي من هذي المصيبه وو.... عاد هذا عليكي..
وعد بخوف: اهااا.. وهوا يروح يعرضها على محاميين.. ويشوفوها مزوره ويشتكوه.. و
قاطعها سامر وهوا يطق اصابعه الوسطى بالإبهام: ويدخلوه السجن..
وعد: إنتا متأكد ما راح يلقو بصماتنا او ..
سامر: لا لا التزوير ما يشوفون هاذي الاشياء.. خلاص يلقوه متلبس على طوول السجن.. وبعدين لنا اعذار كثيره للمسها إن كان شافو البصمات.. لأنك إنتي اديتيه توكيل وأنا زوجك فاكيد بألمسها وبس..
وعد وتحس إنو إلي بيسويه سامر كبيـــر: بس يا سامر...
سامر رفع حواجبه: إيش حزنانه على خالك..
وعد: يعني مهما كان..
سامر عقد حواجبه: وعــــــد لا تخلي فـ قلبك رحمه على إلي ضيعك وكان مستعد يدمرك.. ! خليكي قويه ولا تحزني على إنسان ما يستاهل.. إحنا ما عفونا عليه ببلاش..!!
وعد: اها يعني علشان كذا ما اشتكيته المره إلي راحت.. كان إشتكيته وريحت نفسك..
سامر: انا لما اخذ حقي بأخذه بنفسي..
سكتت وعد ومن جد في داخلها حست بالتناقض.. صحيح كانت تكره تصرفات خالها بس مهما كان هذا خالها.. وكمان قلقت لو إنكشفت اللعبه حيضيعو..!
سامر: إيش إلين ألحين متردده؟؟
وعد: شوف سامر حتى لو مثلا خالي ما يهمني.. إذا اللعبه إنكشفت.. حنضيع..
سامر سكت شوي.. وبعدين قال: شوفي على اساس تزويره ما اذى احد وليساعه اول مره فحيكون الحد عليه بسيط يعني سنه تقريبا او اقل وبصفة إني محامي افهم بهاذي الاشياء.. وافهم إنهم ما راح يفتشو عن البصمات ابدا.. المهم انه متلبس وبس.. وإحنا اصلا ما ظلمناه لأن هاذي المهلة نفسها إلي كان يستحقها بفعلته معانا.. المهم إننا ننتقم منه بطريقتنا..
فتحت وعد عيونها لأول مره تعرف شي عن سامر.. ابتسمت في نفسها وبنفس الوقت تداركت وما بينت شي..
وعد وهي تقوم: طيب ألحين عن إذنك..
سامر بهدوء وهوا يرجع الورق: اهم شي اقتنعتي!
وعد وهي رايحه للغرفه: اقتنعت..
دخلت الغرفه وصكت الباب بهدوء كانت تحس بالضياع.. تحس بصرخات مكبوته بتخرج من داخلها.. "سامر أنا بحرب نفسية اكثر مني بحرب جسديه.. هه هذا إلي هامك إنك تنتقم من خالي. طيب قيد فكرت فيني .. قيد حسيت فيني.. آآه يا قلبي المتوجع.. متى بس متى؟.. ولا عمري إتوقعت إني أتمنى منك لو إلتفاته.. ولا عمري في حياتي تخيلت إنو أمنيتي تحبني.. آآه يا سامر أنا ما ابغى اجبرك على حبي هي امنية يمكن مستحيلة تصير.. طلعت من قلبي الضعيف.."
راحت وجلست عـ السرير وحطت راسها.. حست إنها ضعيفه مره.. اول مره في حياتها تشعر بالضعف كذا.. سامر هوا الوحيد إلي تحس قدامه إنو نفسها تضعف ومشاعرها واحاسيسها تنفجر.. كانت زمان خامدة وما تحس فيها.. بس لما الحياة قربت منها سامر.. وبلحظات إحتياجها.. نبتت فيها مشاعر عميقه واحاسيس كبيره تجاهه.. شخصيته بهرتها وكيانه كله دخل قلبها.. انسان مهما كان المحيط إلي عايش فيه إلا إنه انسان بمعنى الإنسانية.. هي فاهمه إنه ما يبين إلي بداخله.. هو يحن عليها واضح من نظراته.. غمضت عيونها بقهر ودموع حاره تنزل بهدوء.. كانت تتمنى جلستها معاه تطول.. حتى لو ما كانت جلسه حبيبين وزوجين المهم إنها تحس بقربه منها.. تحس بحسه ونفسه وكلامه وصوته وصورته.. وبكل شي فيه..
.
.
.

وفـ واحد من الاماكن كانو في ناس فاضيه ما همها إلا ضحكها ولعبها.. ووناستها.. حتى لو على حساب نفسها..

... : يا هووو يا خطيــــــر!!!
... : واهوو .. اقولك أتحداك في التطعيسه هاذي..
... : أحلــــــى تعجبنــــــي..!
... : مهنـــــــد .. من الشمـــــال
... : ههههههههههه
... : خخخخ لا تقلب علينا ألحيــــن..
... : بشويــــــــش يا عالـــــــم..
تمر عليهم اللحظات ويأذن الفجر.. والكل غرقان في طيشه ولعبه.. وللأسف.. مهند كان بينهم.. يلعب ويضحك وما همه أحد ولا حاط حساب لأحد.. ولا حدود لوناسته..
... : مهند تتحداني في وادي الـجنوب ؟؟
مهند: ذاك الوادي.. ممم اوكي ما علينا بكره قبل الفجر إن شالله موعدنا..
ماجد قرب من مهند وسحبه بشويش..
ماجد بخوف: إنتا مجنــــون.. ما تعرف إنو ذاك الوادي خطير.. خطـيــر مــــــره يا مهند!!
مهند بإستهتار: اقووول بلا جبن خايف خاف على نفسك مو تجي علي!
ماجد بقهر: مهنــــــد وملكة اخوك؟؟
مهند: ملكة طارق في الليل مو الفجر!
ماجد بضيق: مني مرتاح يا مهند ارجوك لا تروح!
مهند: ماجد اتركني أتونس على كيفي.. وبعدين عادي طول عمري وأفحط في أي مكان.. تجي علي أخاف من ذاك الوادي إلي زيه زي أي مكان ثاني..!!
ماجد وهو متضااايق: بس يا مهند..
مهند: لا بس ولا شي.. ياللا نروح للشباب تراني جيعاان.. (وراح)
ماجد طالع فيه بحزن.. كان يحس بالضيق.. ما يدري ليه..! سكت وراح وراه..
.
.
.

بين تغاريد الطيور.. وغناء الزهور.. في صباح حلو ومنعش.. نطق جرس شقة سامر ووعد..
كان سامر يقرا جريدة في الصاله ووعد في غرفتها تتروش.. حط سامر الجريده على جنب وقام للباب.. وفتحه..
سامر: هلا سامي..
سامي: اهلين سامر السلام عليكم..
سامر: وعليكم السلام ورحمة الله .. تفضل..
دخل سامي وراه إلين الصاله وجلسو..
سامي: إلا وين وعد؟؟
سامر وهوا يقوم: دقيقه اناديها..
راح للغرفه ودق الباب: وعد سامي جا..
استغرب سامي فـ قلبه,, سامر ويدق الباب على زوجته ويقلها بطريقه اقرب ما تكون بارده.. ويقول في قلبه.. "إيش الحدود هاذي إلي بينهم!!؟"..
رجع سامر وجلس جنبه وهوا ساكت..
سامي: صحيح لازم تعرف إنو تركي ولد خالد رجع..
سامر عقد حواجبه: تركي!
سامي: نسيته؟
سامر: لا لا افتكره.. هه.. والله ويرجع الزمن ونتقابل يا تركي هه.. كويس علشان تشهد إلي حيصير..
سامي: إيش إلي حيصير..؟؟ سامر إيش بتسوي؟؟
سامر: هههه لا ولا شي.. بس كلام!
وتطلع هنا وعد..
وعد: يا هلا والله بسامي حبيبي يا هلااا..
في داخل سامر ما يدري ليه تضايق.. وعد تعامل سامي افضل مما تعامله بكثير كفايه تخاطبه بحريه وكلام حلو..
سامي: اهلين حبيبتي كيفك شخبارك.. مبسوطه عيوني؟؟
هنا إنقهر أكثر سامر واتمنى بقوه إنو يكون له نفس حرية تعامل سامي مع وعد.. بس ما يدري ليه ما يقدر يعاملها مثله يحس بحواجز كثيره بينه وبينها.. سكت وإلتفت للجريده إلي يقرا فيها..
قعدو سامي ووعد.. يهرجو ويتكلمو.. تقريبا نص ساعه.. وفجأة دق الجرس.. استغربت وعد.. مين يجيهم ذا الوقت!.. وسامر كمان استغرب وقام .. راح للباب..
فتح الباب وكانت الصدمــــة..!!!!

،،

ميــــــن يا ترى؟؟؟

تابعوو معي الاحداث في تطوور..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..





~)(~ الفصل الخامس عشر ~)(~

[]**[]..إنت بس من دون الناس.. رضيت اذل لأجلك الأنفاس!..[]**[]

... (ابتسامه خبث): ما عرفتني يا سامر؟؟
سامر عقد حواجبه .. هاذي الملامح ما ينساها ولا يمكن ينساها بيوم.. أكره إنسان في حياته عاش معاه.. أقسى وأتعس اللحظات.. وبنفس الوقت.. هذا الشخص كان بيوم من الايام صديق عمره واحب شخص له.. بس لحظة بين ابوه وابو هذا.. صارت ودمرت كل إلي بينهم.. بس مهما كان اللحظات التعيسه معاه اكثر من اللحظات الحلوه.. وتطغي عليها كمان..
... : افا يا سامر .. ما عرفتني..؟
ابتسم سامر بإزدراء وإحتقار: معقوله أنسى ناس بهذي الاشكال..!.. يا ... .. تركي
تركي ابتسم بسخريه: استقبال ما كنت احلم فيه!!
سامر ببرود: إيش تبغى؟؟
تركي: سبحان الله.. حتضل مثل ما إنت ما تتغير.. وإلي مميزك برودك يا.. .. زوج أختي..!!
سامر إنصدم.. بس طالع فيه بتفحص: إنت إيش قاعد تقول.. تهلوس!!!
تركي: لا ما اهلوس يا الحبيب.. وعد أختي.. أختي من امي ساره.. ما تدري؟!!
سامر انصدم اكثر هوا كان يدري إنو مرت عمه إسمها ساره..
سامر: تركي .. تكلم عدل.. كيف أمك ساره إلي كانت متزوجة عمي فهد..!!!
تركي: للأسف ابويا بعد ما خلفني طلق امي.. وامي تزوجت عمك لأسباب.. المهم ألحين بقابل اختي.. و... .. .. أباركلها .... (وبإبتسامة خبث) زواجها..
سامر بعصبيه: تركـــــــــي... ليش إنتا جاي بالضبط..؟؟
تركي: قولتلك جاي لأختي!!
سامر عصب مره وفـ نفس اللحظه ظهر سامي..
سامي: تركي إيش جايبك هنا؟؟؟
تركي: يعني حأظل احكي قصة حياتي!! سامر بليز وين وعد؟؟
سامي انصدم: إيش تقول إنتا؟؟؟؟!!
تركي: سامر يحكيك (ودخل بكل وقاحه)
سامر إنقهر منه بقوه وراح وراه .. وسامي إنفجع ودخل وراه بسرعه..
.
تركي دخل الصاله وشاف وعد كانت واقفه تحط كاسات الشاهي..
تركي بتوتر وهو يحس بالحنين لأخته: وعد!
وعد إلتفتت مصدومه.. لدرجه إنو فنجال الشاهي إلي كان معاها طاح وإنكسر..
تركي قرب: وعد أنا اخوكي من امك ساره.. أخوكي تركي..
وعد اول ما شافت سامر راحت عنده ووقفت وراه وهي مهي مصدقه..
سامر: إيش الوقاحه هاذي؟؟؟
سامي: تركي إنتا بعقلك؟؟
تركي: بعقلي لأني بشوف أختي.. وعد إيش فيكي ما قولتلك إني اخوكي امك كانت قبل ابوكي متزوجه ابويا ومخلفتني منه.. ما تعرفين.. ولا اقوول شوفي البطاقه هاذي..!
وعد إنصدمت أكثر هي كانت تذكر مره عرفت بالصدفه إنو امها كانت متزوجه واحد قبل ابوها بس ما كانت تدري مين!! شافت سامي اخذ البطاقه من تركي وطالع فيها بعيون مصدومه.. راح سامر وأخذها منه وطالع فيها.. وهي مصدومه فـ مكانها.. وتحس إنها دايخه وتتمنى يد تستند عليها حست بسامي يجي ويمسكها بيدها..
سامي: وعد حبيبتي طلعت حقيقه تركي أخوكي من امك..
وعد وهي تهز راسها: مو معقول.. مو معقوول..
كان تركي واقف بمكانه يتأملهم..
تركي وهوا مبتسم إبتسامة تودد: وعد عمري أنا أخوكي..
طالع فيه سامر بنظره حاده بعدين راح لوعد وراها البطاقه..
سامر: وعد قرري.. هذي الحقيقه قدامك.. (وطلع بره الشقه)
وعد كان ودها تصرخ وتقوله يبقى معاها.. كانت تحس إنها تحتاجه.. تحتاجه هوا بالذات..
.
.
.

... : معقووول.. راحلهم وما يقولنا؟!!
... : اقولك بنتي غاده قالتلي..
... : ياللا وراه..
... : ياللا..
.
.
.

طلع وهوا يحس بالقهر من إلي صار.. ويحس إنه مخنووق.. فكرة إنو تركي أخو وعد.. شي يخنق.. شي يقهر... شي ما ينطاق.. ووعد إيش شعورها ألحين.. هل حتكون فرحانه طلعلها اخو.. او إيش.. هوا ليش ما جلس معاها.. فكر معاها.. ساعدها.. بس.. بس سامي معاها.. وهوا يحس إنو سامي افضل منه.. وما بينه وبين وعد حدود.. اما هو فـوقفته معاها زي قلتها..
.
.
.

... : ألحين سامي ممكن تتركنا لوحدنا؟
سامي رفع حواجبه مستغرب..
تركي رفع حواجبه: يؤ.. أخو ويبغى يجلس منفرد بأخته .. فيها شي؟؟!
سامي بقهر: اكيد لا.. بس اول مره تقابلها يعني فيها اسرار؟؟
تركي: ايوا يا سامي لي كلام خاص مع اختي..
سامي بغيض: طيب (وطلع بهدوء)
.
تركي: وعد كيفك حبيبتي؟
وعد إلي قدرت تصدق بس إلين ألحين مصدومه ..: الحمدلله..
تركي: وعد أنا من اول ما سمعت إنك متزوجه سامر من ذيك اللحظه وأنا خايف عليكي منه!
وعد إلتفتت له مستغربه: خايف علي منه!! ليه إيش بيسويلي!!
تركي: إنتي ما تعرفي شي عن سامر وحقيقته..
وعد استغربت زياده من كلامه: ,,,؟؟
تركي: وعلشان كذا أنا فاهمك منتي مرتاحه معاه.. اكيد.. إنسان مثله محد يعيش معاه.. وعد أنا جاي اليوم وما راح أطلع إلا وإنتي معايا..
وعد وقفت بصدمه: تاخذني معاك.. يعني ... تـ .. تـط..
تركي وقف لها: إيوا أطلقك وأريحك منه!!
وعد عصبت وأشتغلت كل فوانيس القهر والغيض فيها والغضب أخذ مجراه فـ دمها..
وعد: يعني طول عمرك وما دورت علي.. ولا حتى سألت عني.. ولما اتزوج جاي ألحين تطلقني من زوجي!!!
تركي: أعذريني يا وعد.. وربي الدنيا تشغل..
وعد بعصبيه: الدنيا تشغل! هه.. (ورجعت تطالع فيه بغيض) ارجع وخليها تشغلك بقية عمرك.. اجل!
تركي بحنية: وعد.. أنا اخوكي.. إيش فيكي؟
وعد بتريقه: صدقت صدقت.. بس... إنك تطلعلي فجأة وتحدد لي مصيري.. (وبثبات) محــــال اسمحلك!
تركي أنصدم ما توقع وعد بتكون قويه كذا.. وما تتفاهم معاه.. وانقهر مــــره منها..

وهنا إندق باب الشقه..

تركي توتر ودعا في قلبه ما يكون سامر.. لأنه ليسع ما اقنع وعد..
ووعد راحت وفكت الباب وهي تدعي إنه سامر.. وطلعت المفاجأة الثانيه.. خالها محمد وخالها ماهر..
ابوحسام: ما راح تستقبلينا.. يا.. .. بنت الاخت..
وعد بإرتباك: ها .. لا كيف .. اتفضلو..
دخلو الاثنين.. وكان وراهم سامي إلي ما نزل وكان يستنى تركي علشانه يتوقع شي كبير بيقولو تركي لوعد.. اول ما شافهم على طوول نزل برا الشارع ودق على سامر..
سامر: هلا سامي
سامي: إلحق بسرعه.. محمد وماهر جو شقتك عند وعد فووق..
سامر صك السماعه على طوول ورجع للشقه بسرعه.. ومنها طلعو هوا وسامي فووق.. ودخل شقته.. وهناك شاف وعد واقفه وتركي ومحمد وماهر.. حولينها يكلموها..
سامر: هاااي إنتو.. إيش فيكم على زوجتي.. إيش الحكايه..
محمد وهوا يصر على اسنانه: إنتا مالك شغل يا سامر..
تركي بقهر: سامر خليك برا احسلك..
سامر بعصبيه: هذا بيتي.. وأنا لي الحق اطردكم مو إنتو..
هنا وعد إرتاحت مره.. وفرحت إنو سامر ما نساها.. ورجع وما يبغا يتركها معاهم..
سامي بقهر: ألحين إنتو إيش تبغوون؟؟
تركي تقدم منهم وطالع في عين سامر مباشرة: عرفت ظروف زواجكم.. وأنا أشوف إنها محلوله ألحين.. وماله داعي تكملو زواجكم إلي ما كنتو راضيين عنها من البدايه.. (وتنهد) وألحين بأخذ وعد معايا..
سامر إنقهر مره.. وحس بنيران تفور فـ دمه: اهاا يعني وقت هذا(ويأشر على محمد) يغصبنا نتزوج.. ووقت تجي إنت تقرر طلاقنا.. و.. إيش خليتو لنا!
ابوطارق: شوف سامر.. إحنا جايين بالطيب.. وخلينا نحلها بالطيب..
سامي بعصبيه: اشفيكم إنتو تجننتو.. هي لعبه قدامكم.. تزوجها .. طلقها...!!
سامر حس بالعصبيه كمان وكان وده يطردهم من بيته.. بس فكر شويه هي وعد لازم يكون لها قرار.. ولازم يبان إلي فـ قلبها تبغى تكمل مشوارها معاه.. ولا حترضى تعيش بقية حياتها بعيد عنه.. بهذي الطريقه.. فكر شوي لازم ما يكون أناني..
سامر رفع نظره لوعد: ما راح أطلقها إلا إذا هي تبغى الطلاق..
الكل تفاجأ.. حتى وعد نفسها تفاجأت وإنقهرت من سامر لأنه حطها في ذا الموقف..
ابوحسام: هيا يا وعد.. أنت من البداية ما تبغي الزواج.. أهيه الفرصه جاتك لحد رجلك..
تركي حط يده على كتفها: وعد صدقيني حأخذك تعيشي عندي احلى حياة.. وحأعوضك عن كل شي..
وعد نزلت راسها تفكر.. كانت بحيرة حقيقية.. وتشعر بضياعها.. كانت تحتاج سامر.. بس سامر بعيد عنها.. وما تدري ليه.. وجه لها القرار.. يمكن هوا يتوهم إنها مهي سعيده معاه.. ويبغاها تقرر الطلاق بنفسها.. أحتارت كثير.. وفكرت شوي.. لما تتطلق حيكون معاها تركي اخوها.. وهو يقول إنه بيعيشها براحه.. وما يبا يخليلها شي.. وليه يكذب مهو اخوها.. بس.. بس هي تعرف إنو حياتها مع سامر تختلف.. بس مهما كان سامر إلين الحين ما حدد لها مكانها بحياته.. وكأنها مجرد زميل له بالشقه.. مو زوجة.. ضغطت على نفسها بقوه.. ورفعت راسها..
وعد وعينها بتدمع: ابغى الطلاق..
كانت صدمه قويه لسامر وسامي.. وفرحه ما تنتهي لتركي ومحمد وماهر.. يحسو انو القضيه خلاص إنتهت..
وعد بسرعه راحت ودخلت غرفتها..
تركي بشماته: هيا طلقها يالحبيب..
وسامر طالع فيه بقهر وشاف سامي يروح ورا وعد.. إلا مسك يده واشر له إنه هوا بيروح لها..
وفي الغرفه كانت وعد ماسكه نفسها بالقوه.. ودموعها تنزل بصمت كانت تشعر إنو حبها اندفن قبل لا يعيش.. كانت تشعر بالقهر والحنق على كل شي.. كفايه عليهم حتى سامر ابعدوه عنها... وسامر يوجه لها القرار بدون ما يوقف معاها.. تمنت تشوف ردة فعله بعد إلي صار.. تمنت تعرف بإيش شعر وبإيش حس..
فجأة وحست بيد دافيه على كتفها إلتفتت بشويش وتشوف سامر وراها,, طالعت فيه بعتاب وكأن لسان حالها يعاتبه على إلي سواه.. شافته ساكت وعيونه فـ عيونها.. هي ما قدرت أكثر تستحمل.. ونزلت عيونها.. ودموعها الحاره تنزف.. بغزاره.. حست بيده تمسح دموعها..
سامر بهمس: على إيش هاذي الدموع.. مو إنتي تبي الـ.....!
نزلت وعد وجهها بألم.. وفجأة انفجرت تبكي.. وسامر حس فيها.. فهمها إنها ما تبا الطلاق بس في شي داخلها رغمها تختاره..
سامر مسح على شعرها.. وهوا ساكت..
ووعد تبكي وهي تحس إنها ودها ما تطلق.. ما تقدر ما تقدر على فراق سامر.. فجأة وتشعر بسامر يسحبها ويحط راسها على كتفه وهوا يمسح عليها.. لأول مره من زواجهم.. شعرت فيه.. وسمعت دقات قلبه.. وأرتجفت..
هنا دخل سامي.. وقال بقهر: وتبغوون تطلقوون ها؟!!!
وعد ابعدت نفسها عن سامر وهي منحرجه وساكته والألم واضح على وجهها..
وسامر ألتفت لسامي: ما عليك.. (وطالع في وعد بإبتسامه) هي بس كانت بتعرف غلاوتها عندي!
وعد استحت منه مره.. ووجهها احتر بقوه..
سامي وهوا مبتسم لهم: يعني خلاص ما في طلاق..
سامر: مستحيل اطلقها (وخرج برا الغرفه)
.
وهناك شافهم مبسوطين ويضحكون.. راح ابتسملهم بسخريه.. وكلهم تفاجؤو منه.. طالعو فيه بشك..
تركي: سامر متى حتطلقها؟؟
ابوحسام: ياللا لا تأخرنا..
سامر بثقه: ما راح أطلقها..
الكل تفاجأ.. وانصدم..
ابوطارق: سامــــــر البنت قررت خلاص تبغى تطلق..!!
سامر : هههه لا يا حبايبي حتى لو وعد تبا تطلق مستحيل اطلقها..
كلهم انقهرو منه بقووه..
وسامي دخل عليهم: وعد خلاص ما تبا تطلق..
ابوحسام: إيــــــــــش؟؟؟
تركي: سامـــــــر إيش لعبت بعقلها..؟؟؟
سامر بشماته: مو وعد إلي يتلعب بعقلها سمعت.. وبعدين هي راجعت نفسها.. وغيرت قرارها..
ابوطارق: طب نبا نشوفها وتقولنا بنفسها إنها تراجعت..
سامر ببساطه: اوكي.. (وراح للغرفه)
دخلها وشاف وعد واقفه عند الدولاب اول ما شافته نزلت راسها بحيا.. قرب منها سامر وحط يده على خدها..
سامر: وعد ... حبيبتي ممكن تجين تقوليلهم قرارك... الصح..
وعد اول مره تسمع كلمة حبيبتي من سامر.. لدرجة إنها تفاجأت وطالعت فيه وهي مندهشه.. بعدين ابتسمت بحيا.. وقالت: اوكي..
مسك يدها وخرجو الاثنين.. ووعد بداخلها تشعر بإنها اسعد إنسانه..
.
وقفت قدامهم بكل ثقه وثبات ولسان نفسها يقول.. كيف ما تكون واثقه وسامر معاها.. وبقربها..
لحظات والكل عينه بوجه وعد.. تمر والانفاس مسرعه.. تحاول تسبق الثواني..
وعد بصوت راخي وهي مستحيه: عدلت خلاص.. ما ابغى الطلاق..
تركي بصدمه: إيش..؟؟ وعد ليـــه طيب؟؟؟؟
ابوحسام: إيش كذب عليكي سامر إيش قالك؟؟
ابوطارق: وعد لا يكون هددك ولا غصبك تقولي شي ما تبغينه؟؟؟
سامي: هههههه إنتو إشبكم إلا تبغون البنت تطلق.. هي بالقوه!!!!!
سامر: البنت وقالتلكم قرارها ممكن ... تورونا قفاكم!!!
ابو طارق وهوا يتجه للباب: هيا يا محمد.. وياللا يا تركي.. خلاص..
محمد كان منقهر ويطالع فيهم بتوعد..
وتركي بحنق: وربي حتندمي يا وعد..
وعد رفعت راسها بثقه ومررت عيونها فـ الكل إلين ما وقعت فـ عيون خالها محمد.. وبذي اللحظه شعرت إنها تكره بقووه.. خاصة إنها شافته إلا ناوي يطلقها من سامر وقالت: خالي محمد بأديك شي مقابل إنكم تتركونا في حالنا..
كلهم تفاجؤ وسامي طالع فـ سامر بشك.. وسامر رجع يطالع فـ وعد.. بتساؤول.. ووعد نفسها كان واضح عليها التأثر والحزن.. وشي غريب من الأسف.. وشافوها تتجه للمكتب وتفتح درج من الأدرج المقفله.. وبلحظتها طلع بريق فـ عين سامر محد إنتبه له..
وعد وهي جايه لخالها بصوت حزين: خالي هاذي اوراق ابويا كلها.. أتصرف فيها على كيفك.. وشوف هذا توكيل مني..
صدمة تفجرت فـ ملامح الكل..
ابوحسام: إيــ إيـ ش.. كلها خلاص ... بتدينها لي..
وعد بأسف وشعرت ما تدري ليه حسره على خالها: خذها يا خالي.. وأتركنا فـ حالنا..
ابوحسام: مـ مـ مـ.. مـ مو مـ ـعقوول
ابوطارق قرب منه: خذها.. خذها بسرعه..
هنا ابوحسام صحي واخذها وهوا مبتسم ابتسامة خبيثه: هاذي هي بنت الاخت الصح..
سامي تدخل بعصبيه: وعـــــد إنتي مجنونه.. وسامر ليه ما تمنعها..!!!!
سامر مصطنع الغيض والقهر: هاذي فلوسها.. (وهوا يصر اسنانه) ولها الحق تتصرف فيها..
تركي كان مصدوم.. وبنفس الوقت مقهوور.. خرج بدون ما يتكلم وألف فكره وفكره تدور فـ راسه..
ومن بعده خرج محمد وهوا طاير من الفرح ومعاه ماهر مهو مصدق..
بعد ما انصك الباب.. تطلع من سامر ضحكه شامته..
سامي وهوا مستغرب: تضحك على ايه؟؟.. على ضياع حقوق زوجتك..!!!
ورجع يطالع في وعد إللي لقاها تجلس وهي مبتسمه.. استغربهم مره وحس فـ الموضوع إنا,,,
سامي: سامر... وعد .. إيش الحكايه..؟؟؟
سامر بإبتسامة خبيثه: اقولك بس لا تحسدني على إن عندي أذكى وأمكر زوجه
وطالع في وعد إلي استحت ونزلت راسها بإبتسامة..
سامي ابتسم بخفة وهوا قلقان ويحس إنهم متهورين ويسوون أي شي: ياللا عاد يا متهورين شوقتوني إيش سويتو!!! وبإيش تهورتو؟؟؟
سامر حس إنو مو لازم يقوولو لسامي خاصة إنه اخوه ويمكن يحن له.. علشان كذا.. قال سامر: ولا شي بس الاوراق ذيكا مو كل املاك وعد!
سامي وهوا يحس المسألة أكبر من كذا بس تغاضى وقال: اها.. كذا.. مسكين محمد.. على باله كل الاملاك
سامر بإبتسامه هادئة: على قولتك مسكين!
سامي وهوا يقوم بإبتسامة بمغزى: ياللا انا رايح ألحين.. مع السلامه.. (وطالع فـ وعد) وعوده إنتبهي لنفسك..
وعد طالعت فيه ووجهها مشرق ومنور.. وإحساس بالراحه: لا تخاف علي..
سامي ابتسملها وطلع وهوا مبسوط ويحس إن وعد تغيرت من يوم ما كلمها سامر داخل الغرفه.. وهي وجهها تغير.. افضل مية مره عن قبل.. قعد يدعيلها ويدعي لسامر.. إنو ربي يسعدهم ويوفقهم ويبعد عنهم كل شر... تذكرهم قبل زواجهم .. تذكر كرههم لبعضهم البعض.. تذكر كيف كانت وعد متشائمه من حياتها مع سامر.. وكيف كانت توصفها باكبر من جحيم خالها.. وهوا من ذيك اللحظه إلين ألحين.. ما تغير عن فكرته في إن محد يستاهل وعد إلا سامر.. ومحد يستاهل سامر إلا وعد.. كلهم سبحان الله انولدو لبعض.. وحيضلو ما ينفع للأول إلا الثاني..
.
.
كانت مستحيه مره.. وتحس إلي صار اليوم خير عليها.. غير سامر مره.. وأحيا مشاعر مدفونه بداخله.. ما توقعت بيوم بتطلع منه.. تفاجأت منه وتفاجأت اكثر لما حس فيها..
فـ نفس الوقت كان سامر يشعر بالحنين لوعد.. وده يقرب منها.. وده يحاكي احاسيسها.. وده يفضفض لها..
تقدم سامر وجلس جنب وعد: وعد.. اعجبتيني اليوم..! ما توقعتك بتفتكري الاوراق ابدا.. اصلا انا مره نسيتها..
ابتسمت وعد: الحمدلله إني فـ لحظة افتكرتها..
سامر بهمس: ههههه وربي كان تمثيل شي.. حتى انا صدقته..
وعد ضحكت بخفيف: ههههه تسلم
ابتسملها سامر اكثر ومسك يدها: وعد اتمنى القرار إلي قررتيه اليوم بعدم الطلاق مني.. .. ما تندمي عليه..
رفعت وعد عيونها لعيون سامر ورجعت نزلتها وهي ساكته وتقول لنفسها.. " إنت إلي تحدد هذا الشي يا سامر.. إنت بتعاملك معايا"
سامر بهمس: إنتي مرتاحه ألحين؟؟
وعد إلي ما تعودت ابدا قرب سامر منها كذا ومهي متعوده ابدا على الجو هذا معاه..
وعد بصوت راخي: الحمدلله مرتاحه..
سامر وهوا يحس إنو الحواجر إلي بينهم اقوى من إنها تتهد بسهوله.. وحس إنهم يحتاجو ظروف اقوى من ظروف اليوم علشان تصفي إلي بينهم.. وتهيء جو انقى من هذا.. وتهدم كل جذور الحواجز بينهم.. اهم شي إنهم خرجو بإيجابيه اليوم وظروفه قربتهم من بعض اكثر واكثر من قبل..
وعد رفعت عينها لسامر كان نفسها تقوله إلي فـ قلبها بس ما تدري ليه هونت..
وعد: بكره حنروح الملكه؟؟
سامر فكر شوي وبعدين قال: ممم احس ماله داعي بس.. إنتي اش رايك؟
وعد: احس ودي نروح علشان ما يحسو إنهم اثرو فينا.. او حتى ضعفونا.. لازم نوريهم إننا ليسع ثابتين وما يهمنا احد..
سامر ابتسم لها وبنظره خجلت منها وعد: تعجبني يا وعد طريقة تفكيرك.. وافكارك هي نفس افكاري.. (ومسك خصلة من شعرها قعد يلعب فيها) تبي تنامي!
وعد ابتسمت بخجل وهي تبا تتهرب من نظراته: ايوا.. ياللا بروح اخذ الغرفه!
سامر حس إنها ما فهمته.. تركها وهي تقوم إلين ما وصلت للغرفه ودخلت وراح وراها..
وعد قبل لا تصك الباب شافت سامر يدخل وراها.. استحت مره ودعت فـ قلبها ما يكون بيجلس معاها.. استنته وشافته ينسدح عـ السرير.. إلا قالت بنفسها.. "يمكن بينام فـ الغرفه اليوم".. جات بتطلع إلا سمعت سامر يناديها..
سامر: إيش يعني.. إذا جاءت الشياطين ذهبت الملائكه!!!!
وعد وهي فورانه حيا من داخلها: بطلع انام برا ما دامك بتنام هنا...
سامر وهو يرفع حاجبه الايسر: ليه ما بتضاربيني عـ الغرفه.. نسيتي إش قلتي امس؟؟
وعد بتوتر: لا خلاص فداك انا بطلع..
سامر: وعـــــد..
وعد بإرتباك: هاا..
سامر ابتسم: زوجك يناديكي تقوليله ها؟!!
وعد اتفاجأت: ها لا مو قصدي بطلع نعسانه.. اش تبا!!
سامر رفع حواجبه بتصنع: اوف اوف.. بتتخلصي مني؟؟
وعد استحت مره وسكتت..
سامر قام ومسك يدها وهي تحس نفسها احترت وخلاص ودها تشرد.. وتنام هناك تستحي تجلس معاه اكثر..
صك سامر النور وقالها: خلاص حنام مع بعض مثل أي زوجين طبيعين ولا تبغين عيالنا فـ المستقبل إن شالله يأخذونا حكايه يسهرون الليالي يفسرون اسبابها..
استحت وعد.. وجا فـ بالها الاطفال.. كم تتمنى الاطفال.. تتمنى تسير ام... ابتسمت وهي تتخيل نفسها ام.. والاب سامر .. "يا الله شعوور حلو"..
سامر ارتاح لما شافها ابتسمت وحس إنها سرحت..
سامر يتكي عـ المخده: وعد فـ إيش مسرحه..؟؟
وعد خجلت: فــ الاطفال
سامر ابتسم: اها نفسك تسيري ام؟؟؟
وعد تفاجأت إنو اخذ راحته في التفكير وبعدين غطت كل نفسها وهي مستحيه: مالك شغل!
سامر ضحك ما توقع إنو وعد القويه.. وإلي دايما تعانده.. تكون خجوله بيوم..
.
.
.
.

آآه يا زمن لا تضيعنــــي..
خذ مني روحي ونفسي..
بس ارجيك لا تضيع كرامتي..
ولا تذلني لغير ربــــــي..
.
بلحظات نتوقع إنو سعادتنا في مكان ونغامر وندخله.. بس للأسف يطلع حفره.. نعجز إننا نطلع منها بعدين.. إلا بمعجزة..!

كان يطالع فـ صناديق السجاير الجديده إلي ناويين يبيعوها هذا الاسبوع.. كانت لها رائحة مميزة وغريبه مره.. غير عن السجاير العاديه.. كانت نفسه تطلب منه يجربها لو وحده بس.. طالع ورا ما شاف احد من اصحابه.. رجع مسك وحده قعد يطالع فيها بتمعن بعدين..
... : سمير إيش تسوي؟؟
سمير ألتفت بسرعه: ها لا ولا شي!
قرب منه نايف وابتسم: تبا تجرب؟؟؟
ابتسم سمير: وحده بس..
نايف: ههههههه جرب يا سمير جرب.. وربي تعيش فـ عالم..
سمير ما يدري حس بالضيق ما توقع اصحابه يساعدوه في ذي الاشياء.. بس إنه من القهر إلي بداخله.. على ابوه وعلى حسام وعلى اصحابه وعلى كل الناس اخذ السجاره واستنشقها وفعلا كان لها طعم غريب.. وما حس بنفسه إلا وعقله والعياذ بالله يروح..
.
.
.
.

وبمكان آخر.. فيه انفس ضايعه.. بس قاعده تدور متعتها.. بس للأسف.. وقعت في شي ماتوقعته..

... : ألحقوو عليهم إلحقووو...
... : لا لا مو معقوول ما توقعنا هذا يحصل..!!
... : قولناااالكم هذا الوادي خطر خطــــــر...!!!!!
بين هذا وهذا كان ماجد يبكي وهوا يحاول يطلع مهند من سيارته..
ماجد: مهنــــــــــد كلمني مهنـــــــــــــــــد...
... : كلمـــــــو الاسعاف بســــرعه يا شبااااب..
خمس دقايق وجات الاسعاف والشرطه. وبسرعه يشيلون الشباب وإلي يجعل القلب يتقطع كان في كم واحد توفوو وعدد كبير مصاب..
.
.

... : الحمدلله قدرنا بقدرة ربنا ننقذه..
ماجد: الله يبشرك بالخير يا دكتور... وكيفه ألحين؟؟؟
الدكتور بحزن: اتمنى يكون عندك إيمان بالقضاء والقدر.. وثقة بالله إنو بيوم من الايمان يمكن يشفى..
ماجد بخوف وقلق: يا دكتـــــــور خوفتني إيش فيه؟؟؟؟
الدكتور: للأسف حصل عنده انزلاق فـ العمود الفقري.. وشلل سفلي..
ماجد بصدمه: إيـــــــــــــــش!!!!!!!!!!
الدكتور: اخ ماجد قول لا حول ولا قوة إلا بالله..
ماجد وهوا يمسك راسه وهوا يبكي: لا حول ولا قوة إلا بالله... لا حول ولا قوة إلا بالله..
راح الدكتور .. وماجد جلس على الكرسي في الاستقبال منهار.. مهو فاهم الموضوع صار بأسرع من البرق.. كل شي حدث بسرعه.. "كيف ألحين إيش إلي حيصير.. والمهم كيف حيعرف مهند الحقيقه.. مهند إلي ما همه غير دنيته .. بإيش حتكون ردة فعله .. (وقعد يبكي بقووه) إنا لله وإنا إليه راجعوون.. إنا لله وإنا إليــــــــه راجعــــــون,,"
.
.
.
.

مهو كان قادر يصبر.. مسك الاوراق واتصل على صاحبه المحامي..
ابوياسر: هلا والله بابوحسام يا هلا..
ابوحسام: اهلين بوياسر كيفك وكيف ياسر؟؟
ابوياسر: الحمدلله طيبين.. وبخير.. وإنتو كيفكم..؟؟
ابوحسام: الحمدلله بخير.. أقول ابوياسر احتاااجك ضروووري؟؟
ابوياسر: وربي اســـــف يا محمد انا مشغوول هاذا الاسبوع كله بكم قضيه عندي.. اسف..
ابوحسام بإحباط: اوكي ما عليه..
ابوياسر: ياللا تبا شي يالغالي..؟
ابوحسام: سلامتك مع السلامه
ابوياسر: مع السلامه..
بسرعه ابوحسام ياخذ دفتر العناوين عنده وياخذ ارقام المحامين يحاول يدورله واحد.. وكلها خمس دقايق ويتصل في واحد منهم ويتفق معاه على لقاهم بعد كم يوم بعد ما يرسله بالفاكس الاوراق.. وكل لحظة تمر ومحمد يزداد شوقه للفلوس اكثر واكثر..
.
... : محمد!
ابوحسام: هلا حصه
ام حسام بألم: سمير..
ابوحسام بعصبيه: إنتي إيش فيكي خلاص مو امس تكلمنا في ذي السيره قولتلك هو حيجي من حاله.. خلاص فكينا.. وي..
سكتت ام حسام بضيق وطلعت من الغرفه بعد ما زهقت من صراخ زوجها.. راحت تدور مكياج مناسب لملكة ولدها.. ونسيت هرجة سمير..
.
.
وفوق فـ غرفة سمر.. كانت جالسه تتفنن فـ المكياج مع انها تحس حسرة بداخلها.. وتحس بالضيق لان ملكة طارق اليوم.. تحاول تبعد صورته عنها بس مهي قادره.. ما تدري ليه من يوم ما شافته وكل شي من عواطفها متفجرة مع أنها كانت قبل راكده.. "مصيرها تندفن".. وفجأة سمعت رنين جوالها المميز لجنا قريبتها وصديقتها الحبيبه.. ردت عليها وقعدت تضحك وتفرفش معاها لربع ساعه..
جنا: هههههه لا يا شيخه ياللا نشووف مين تطلع الاحلى..
سمر: نشوووف ههههه ولا اقوول اه لو كانت وعد معانا اكيد هي احلى وحده..
جنا بحزن: اكيد هي يبغالها كلام.. بس ما اظن بتجي..
سمر بزهق: انا متأكده إنها ما بتجي.. معقوله بعد كل إلي صار تجي.. لا لا..!!
جنا: ياللا بس خليها على الله.. شوفي عندنا اووف مهند مسافر وإلين ألحين ما جا!!
سمر بصدمه: معقوووله.. إيش هذا ما عنده قلب.. ملكة اخووه وما يجيها!!!
جنا بغيض: إيوا.. طارق يقول كلمه.. بس هو إلين الحين ما جا..!
سمر بتريقه: طبعا يدور لوناسته..
جنا: اقوول اتركينا منو.. ياللا بس ألحين اتركك تكملي تجهيز نفسك.. ههه يا اخت العريس..
سمر: ههههه ياللا مع السلامه يا اخت العريس الثاني..
جنا برطعت: هي هي هي أنا اخت العريس الاول.. إنتي اخت العريس الثاني..
سمر بعناد: لا لا انا...
جنا: خلااااااص ما نبا نبدأ من جديد اتأخرنا ,, ياللا مع السلامه,,
سمر: ههههه ترا اناديلك ياسر..
جنا حمر وجهها: اقووول انقلعي.. (وصكت الجوال)
سمر.. "خخخخخخخخخخخ يا حليلك يا جنا ربي يسعدك ههههه.. وأنا... آآآه يا قلبي المتوجع"
.
.
.
.

كانت مبسوطه وهي تعدل نفسها.. "ياالله ما توقعت بيوم إنو الحب حلو كذا.. ما توقعت إنو يكفي اعيش مع حبيبي وتكون كل حياتي سعاده.. حتى لو ما كنت اعرف إنو يحبني ولا لا .. المهم إني اشعر بحبه.. إني اشعر بقربه.. إني اشعر بوجوده جنبي.. كذا انا حأكون سعيده.. من جد يكفيني هذا منك يا سامر.. انا وعد إلي طول عمري محرومه من كل شي.. يكفيني هذا منك ما اطالب بأكثر من كذا علشان ما اغرق"
... : سلاام..
ألتفتت وعد بهدوء وهي ترد السلام ومن جد اتفاجأت بكشخة سامر.. بالثوب والشماغ وعودة مميزة وريحتها تذبــــح.. كان خياال كان يجنن.. عجبها مره.. وفـ المقابل سامر كانت.. وعد رائعة تهبل قدامه سحرته مره,, كانت لابسة فستان كحلي بحزام نازل عن الخصر بفصوص فضيه.. وجاي على جسمها رووعه.. وقصير شوي وعليه صندل فضي بكعب مره حلو.. وشعرها مستشورته وفاكته وحاطه على جنب فيه بنسه فضيه جايه رووعه على شعرها.. وكان مكياجها ناعم وهادي.. كانت قدامه مــــلاك.. ما كان قادر يرفع نظره عنها خاصة إنها كانت موجهه نظرها له.. لأن عيونها كانت مثل البحر قدامه يبحر فيها .. تقدم بهدوء إلين ما وصل قريب مره منها.. قدامها تماما..
سامر بهمس: قدامي احلى قمر شفته فـ حياتي..
وعد خجلت ونزلت نظرها وهي مبتسمه.. كانت اول مره تدري إنها فـ عين سامر عاجبته..
سامر رفع راسها: وعد طالعيني..
وعد ارتجفت وهي تطالع فيه.. بعدين نزلت عينها بإرتباك..
سامر قرب منها وتكى عـ التسريحه وهوا يطالع فيها: ما فكرتك بنت خجوله تصدقي..!
وعد اتفاجأت: لا يا شيخ! اجل فاكرني إيش؟!!
سامر: هههههههه بشويش علينا.. وين راح الحيا؟؟ (سكت شوي وبعدين قال) بس تعجبني البنت الخجوله مثلك..
وعد هنا استحت مره خلاص هذا إيش بيوقفه: سامـــــــر.. رووووح.. اتركني..
سامر وهوا يبعد عنها: هههههههه طيب طيب..
رجعت تكمل مكياجها بإرتباك خاصة وهي تحس إنو سامر جالس عـ السرير وقاعد يراقبها..
.
.
بعد ما خلصت لبست عبايتها وقام سامر رايح للباب: هيا مشينا..
راحت وراه وهي تلف الطرحه .. إلين ما وصلو للباب.. شافت سامر وقف وألتفت لها وتكى عـ الباب..
وعد تبتسم: إيش فيه؟؟
سامر مبتسم بنظره سحرت وعد: بملي عيني منك..
وعد نزلت يدها إلي ماسكه الغطى وبحيا: ياللا عاد..
سامر بهمس: ما ودك تقولي لي شي..
وعد بخجل: ههههه لا ياالله نروح..
سامر: اقوول انا احس إنك ودك تقولي لي شي.. يااللا ما راح اسيبك إلا إذا قولتيه..
وعد نزلت راسها بالفعل كان ودها تقوول شي بس..
سامر مسك يدينها: حبيبتي .. ياللا قولي.. انا زوجك من إيش تستحين..!
وعد رفعت راسها.. هاذي المره الثانيه إلي يقولها حبيبتي.. ابتسمت.. وحطت عينها بعينه: بقولك.. (وبصوت مخنوق) الله لا يحرمني منك.. (ونزلت دمعه من عينها)
سامر مسح دمعتها.. ووابتسم لها بحب: والله لا يحرمني منك.. وعد اوعدك إني ما راح اسيبك لو انطبقت السما عـ الارض..
وعد رفعت راسها له: من جد يا سامر..!
سامر طالع فـ عيونها مباشرة: عمري ما كذبت يا وعد.. وخاصة معاكي..

،،

الموقف إلي صار لوعد وسامر قربهم من بعض اكثر فهل يا ترى.. بدأت حياتهم الحلوه.. ولا في شي بينغص عليهم؟؟
وتركي اتوعد فيهم وشكله ناوي شر.. فهل حيسوي التخطيط إلي فراسه ولا حيتراجع؟؟
وابوحسام.. وخطة سامر إلي وقع فيها.. هل حينجو منها ولا خلاص بيوقع؟؟
وسمر وآلامها.. وإلي طايحه بين نارين اخوين واحد منهم تحبه والاخر هو يحبها إيش بيصير لها؟؟
أحداث لا تتوقعوها.. والجزء القادم يحمل صدمه للجميع.. تابعوو معي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..







الفصل السادس عشر ~)(~

[]**[]..ألا يا فرحـــة ما تمـت.. قتلـت بذرة حـب ما استـوت!..[]**[]


كانت الفرحة فـ كل مكان.. ترفرف بين جوانب بيت ابو حسام وابو طارق.. كان تجمع الرجال.. فـ بيت ابو حسام.. والحريم فـ بيت ابو طارق.. والكل مبسوط.. وفرحان..

... : ها يا عرسان جاهزين
حسام: ايوا يا عمي انا جاهز..
طارق وهوا يحط العوده: وأنا كمان.. جااهز,,
ابوطارق: اوكي يااللا الرجال بيسلمو عليكم.. تعالو اوقفو معانا..
مشيو وراحو وقفو معاهم والابتسامة على وجيههم..
طارق: ياخي خف شوي إيش فيك مبسوط كذا..
حسام: خخخ ياخي إيش فيك.. خليني انبسط هي ليله وحده!!
طارق: يا بكااااش.. بقيلنا ليلة ثانيه ليلة الزواج..
حسام: هههههه ليساااع بقي عليها كم شهر..
طارق: مممم ثلاثه يمكن..
حسام دقه بمرفقه: اهاا نسيــــــت ليلة زواجنا..
طارق: خخخخ يا خي اش فيك مو كل الناس مطيورين مثلك!!
حسام رفع حواجبه: ليه شكلي مطيور مره..!!
طارق وهو يغمز له بعينه: هههههههه إيوا خليك ثقل!
حسام وهو يزبط وقفته: خخخ الله يقطع إبليسك..
.
.
وكانو على جنب محمد وماهر..
ابوحسام: إلا فين مهند يا ماهر؟؟
ابوطارق بإنزعاج: لا تذكرني .. من يومين كان يحلف لنا إنه جاي اليوم الصباح.. واهوه ما جا.. واليوم دقينا عليه إلين ما قولنا بس.. ما في فايده.. ما يرد..
ابوحسام: اتركك منه.. شكله مطنش ما يبا يجي!
ابوطارق بقهر: اااخ بس.. وربي حيشوف شي ما يسره مني.. معقوله ملكة اخوه ما يجي..! (وابتسم بسخريه) وإنت وين سمير..؟؟
ابوحسام بعصبيه: اووووه لا تذكرني .. لو جا اصلا حشيت رجوله حش..
ابوطارق رفع حواجبه: افاا يا محمد هذا ولدك.. ليه كذا؟!
ابوحسام بضيق: غير الهرجه يا ماهر..
ابوطارق يعرف اخوه ولو تكلم معه إلين بكره ما في فايده: طيب طيب.. .. .. اش سويت فـ الاوراق.,
لمعت عيون ابوحسام: إيـــــوا هاذي الهروج الحلوه! ما قولتلك..؟
ابوطارق: إيش؟
ابوحسام: كلمت المحامي.. وكل شي.. واليوم الصبح ارسلتها له..!
ابوطارق: ياخي ليه ما استنيت تروحله بنفسك معاها..
ابوحسام: ما قدرت اصبر.. وبعدين بكره الصبح اروحله واشوف إيش سوا فـ الاوراق..
ابوطارق: اهاا.. اقووول .. لا تنساني..
ابوحسام: اوكي اوكي خلاص
ابوطارق: إلا وين تركي؟؟
ابوحسام: مدري .. تلاقيه جالس جوا مع اصحابه..
وهنا ابوطارق وقف مصدوم: محمد شف شف.. مين جا!
ابوحسام: إيش فيك إنتا مين يعني؟؟
ابوطارق مندهش ومصدوم: هناك.. ســـامــر!
ابوحسام انفجع وقام يشوف معاه الجهة إلي اشر لها..
ابوحسام: هذا النذل ما كفاه إلي صار.. جاي ألحين ليه..!!
.
سامر وهوا مبتسم إبتسامة تقهر جاهم: هلا والله هلاااا.. بحمودي ومهوري خخخخ
محمد وهوا عاقد حواجبه: سامـــــــــــر ليه جيــــــــت!
سامر مبتسم بسخريه: ليه يالحبيب يزعجك حضوري.. ههههه (وقرب منه وبهمس) اباركلك واشهد على اجمل ليله بحياتي..
سامر كان يقصد شي بعيــــــد ومحمد ما فهمه ولا يمكن يفهم جملته هاذي إلا بعد ما يطيح الفاس بالراس.. (سامر واحد من اصحابه في الشرطه.. وقاله إنه جات اليوم الظهر شكوى فيه تزوير علشان كذا شك إنه ابو حسام)
محمد: اقوول سامر لو سمحت لا تبيخ ليلتنا اليوم..
ماهر: سامر ارجوك تبا تحضرنا اليوم لا تشوشر علينا..
سامر ابتسم لهم بسخريه وراح عنهم..
ماهر: إيش فيك إنت .. مو لازم تتهاوش معاه كل ما شفته! (وبتردد) يمكن جاي حسن نية..!
محمد: اقوول خليك إنت بنياتك إلين توقع وبعدين قولي لو ولو..!
ماهر: يعني إيش حيسوي تتوقع؟!
محمد طالع فـ سامر وهو رايح يسلم عـ العرسان.. بشك وبعدين رجع طالع فـ اخوه ماهر..: إلي يسويه سامر محد يتوقعه ابداا.. وهذا إلي انا خايف منه!
ماهر بقلق وهوا يطالع فـ سامر: صراحه نظراته وابتسامته ما ريحتني..
محمد: اااخ بس لو ادري..
.
.
سامر بإبتسامه بمغزى: مبروك
طارق وهو مستغرب حظوره: الله يبارك فيك
سامر لف على حسام: هلا حسام..
حسام: اهلين سامر كيفك؟
سامر: بخير.. ومبروك عليك..
حسام: الله يبارك فيك..

لف سامر عنهم وراح.. ومشى بشويش وهوا يلف عينه بالكل.. لاحظ تركي إلي كان مشغول مع اصحابه .. وابتسم بسخريه.. "هه نشووف يا تركي كيف حتقضو ليلتكم هاذي وأنا موجود خخخ".. سامر كان عارف إنه بس مجرد وجوده.. حيغيضهم بالمره.. ويجعل دمهم على نااار طيلة السهرة... مشى شوي إلين ما شاف سامي .. وسامي اول ما شافه ابتسمله وجا له..
سامي: هلااا والله وربي ما توقعتك بتجي..!
سامر مبتسم: كيف ما اجي افاا.. لا عاد انا اول واحد..
سامي: ههههه اهلين تفضل تعاال..
.
.
.
وعند الحريم..


قبل ما نبدى نقــــول
نســأل الله القبـــــول
.
بســم الله بدينــــــــا
عروستنـا بنت الاصول
.
كل بطاقـات الزهـــور
واحلى تغاريد الطيور
.
تنشد مشاعرنا قصايد
تنشد الحب السرور.

... : إنتي إيش جايبكي؟؟؟
وعد بضحكه مستفزه: ههههههههاي.. ليه يا خالتي حصة هل انا عنصر مخرب هنا خخخ..
ومشيت من قدامها وهي خاصرتها.. إلين ما وصلت لام طارق..
ام طارق: اهلين وعد.. ما شالله احلويتي كثير يا حبيبتي..
وعد وهي تقهر ام حسام إلي كانت تسمعهم تقول بدلع: عيـــــونك الحلوه يا خالتي ناديه..
ام طارق: كيفك وكيف زوجك؟
وعد مبتسمه: الحمدلله.. ياللا يا خالتي أنا ماشيه للبنات ..تبي شي..!
ام طارق: لا سلامتك يا قلبي شوفي البنات هناك روحيلهم,,
وعد: اوكي ياللا مع السلامه..
وقبل لا تمشي ألتفت لام حسام وهي تمضغ علكه بشكل قهر ام حسام., واشرتلها بباي.. وهي تدلع.. وهنا ام حسام ولــعت..
ورجعت تمشي.. كانت بالفعل ملفته مره.. الكل ألتفت لها .. لأنه كان شكلها خياال.. وملفته خاصة بشعرها الطويــــل الاسود.. وفستانها إلي جاي على جسمها روعه.. وكل شي فيها كان حلو.. حتى وجهها الوردي إلي كانت ملامحها.. مره حلوه..
شافوها البنات ومشيو عليها بسرعه,,,
سمر بتفاجؤ وابتسامه كبيره: وعــــــد ما اصدق..!!!
جنا بفرحه: لا لا من جد ,, وعد إنتي جيتي يا قلـــــــبي..
جمانه ورافعه حواجبها ومبتسمه: ليه اشبكم متعجبين اكيد بتجي يعني ليه ما تجي!
سمر: ههههههههههههه لا ما عليكي بس هي كانت .. ا..ا .. تدلع علينا..
وعد بدلع: والله... ما ادلعت.. (ورفعت حاجبها) بس إنت تعرفين..
سمر وجنا حسو إنو وعد ما همها وإذا كانت بتقول بتقول السبب.. وقلقو وراحو غيرو الهرجه..
جنا: هاا وعد كيفك مبسوطه مع سامر؟؟
وعد ما تدري ليه حست بالخجل من يوم ما جا اسم سامر بس ضحكت: ههههه إيوا الحمدلله..
جمانه بشقاوه وبمبالغة: ها ها اكيــــــــد البنت تشققت من يوم ما جبتو سيرته!
سمر حست بالفرحه لاروع انسانه تحبها..: الله يسعدك دايما يا وعوده.. تستاهلين ..(وبغمزه) ما بعد عداوه إلا محبه..
وعد: يؤؤؤ خلاااص إشبكم إنفلتو.. يااللا يااللا خلينا نرقص..
جنا: هياا..
.
.
كانو يرقصون بتفاعل كل وحده.. ودها تطلع إلي فـ قلبها بأحلى من الثانيه.. وكل وحده تحاول تطلع فـ الرقص امهر وحده.. وياالله.. إديها رقص..
كانت كل وحده فيهم لها رقصها المميز.. وتتميز بحركه معينه.. بشكل عام كانت مجموعتهم ملفتة تماما للنظر.. كانت النظرات موجة لهم.. لوحدهم..


جنا وهي تهز.. تبتسم.. وقدام عيونها صورة ياسر..

قلبي على قلبك مغرم..
وحبك في قلبي مبصوم..
يا حبيبي ليه طولت الغياب..
ترا والله النفس تبيك..
حبيبي..
اعد لحظات شوقي عليك..
وحده وثانيه وثالثه..
وتصرخ النفس تبيك..
تبيك لحظة شوق..
تبيك نظرة عشق..
إن شفتك طار عقلي..
وارخت ستاير مشاعري..
ونبض قلبي بإسمك..
يقول مستحيل ينساك.. .
.

نجي عند جمانة.. مجهولة المشاعر.. والحبيب المجهول..

حبيبي..
لوعة قلبي تناديك..
تشتاق لدفئك..
دفء نظراتك..
حرارة كلماتك..
في خيالي صورتك..
رسمتها طول السنين..
حفظتها في قلبي الوتين..
أبيك طول عمري أبيك..
كثر ما في قلبي نبض..
كثر ما فيه حب يفيض..
دقايق وثواني..
ويزيد في خافقي شوقي عليك..
حياتي تضخ حنينها إليك..
حبيبي..
لا تظن الأيام بتفرق بيننا..
لأني..
أبيك طول عمري أبيك..
طول ما إنت متجاهلني..
طول ما لك يزيد شوقي..
طول ما المسافات كبيره..
طول ما انا احلف..
إنك بيوم بترجعلي..
.
.

ونجي عند سمـــر.. إلي تبتسم بألم.. وعلى بالها..

آآآه يا قلبي المعذب..
يفكر بحبيب يخون..
يخون بدون قصد وبحسن نية..
ما درا عن علة قلبي المهموم..
ما عرف عشق قلبي المريض..
بعثر قلبي المرض.. وهان عليه..
يحب اول وثاني..
وتهون عليه كرامته..
ليه يا قلبي.. الضعيف..
تستهر بمشاعر هي تاجك..
واحاسيس ما بغيت تملكها بيوم..
سخرت من ظروف غداره..
وحطمت شموخي الموهوم..
هه.. اصبر وبيجيك يوم..
تضحك على نفسك فيه..
.
.

اما عند وعـــــد.. ما كانت قدام عيونها إلا صورة سامر.. وبس..

لوقفتك روعة وجود..
لبسمتك نبض بقلبي..
آآه من عيونه لما ناظرتني..
تعذبني مهما طالعتني..
علمتني نبض الخفوق..
علمتني كيف احبه..
بلحظة كرهتك..
وبلحظة حبيتك..
وبلحظة تمنيتك..
عيشتني تناقض المشاعر..
علمتني تضارب الاحاسيس..
وفكل لحظة تحيرني..
يحيرني غموضك..
وتحيرني نظراتك..
استحي من كلمة حبيبي..
واستحي من نظرة عيونه..
وتجبرني رمشة جفونه..
احبه.. واتمنى وجوده..
بكل لحظة فـ حياتي..
ادعي إن ربي يحفظه..
ولا يحرم قلبي احساسه..
.
.

قعدو يرقصوون إلين ما تعبو.. وبعدها نزلو مهلوكين وهما يضحكون ويعلقون على بعض.. نزلو عـ الطاوله القريبه من الكوشه..
جمانه بمرح: ههههههههههه وربي ما طلعتي هينه..
سمر رفعت حواجبها: كيــــــف! وعد تعجبك..
جنا وهي تضحك: ههههههههه بس إنتي لو شفتي رقصها المصري..
وعد وهي مستحيه من مدحهم: ههههههههه خلاااص لا تكبرو راسي اكثر..
سمر تسوي نفسها اكتئبت: ها.. لا لا ترا يا جمانه إحنا نجامل كثير..
وعد بوزت: إيـــــــــــــــش!!
جنا: خخخخخخخخخخخ
جمانه: ههههههههههههههههه
سمر طالعت فـ وعد بتريقه: خخخ
وعد رفعت حاجبها الايمن: بس بس لأطلعلهم فضايحك..
سمر بربشه: إيه إيه إيه! إيش بتطلعي..؟!
وعد تطالع فيها بنص عين ورجعت طالعت فيهم بإبتسامه تريقه: ما راقبتوها.. كانت ذايبه مره فـ التفكير..
سمر جات قدام وعد: إيــــــــش لا لا ما احب انا الكذب..
جنا: هههههههههههههههااااي وانا اقووول ههههههههه..
جمانه: إعترفي إعترفي .. بمين تفكرين..
سمر: اقوول إنتي يالفعنوصه.. بدري عليك..
وعد: اجل الهرجه فيها شي خخخخخ.. ميــــــن يا سموره..
سمر: هي هي هي اقوول اسكتو بس .. وربي ما عندكم هرجه غير الفاضي..
فجأة ألتفتت سمر..
سمر: هلا والله هلاااا بالغاده..
غاده ابتسمت لهم: هلا فيك.. جيت اسأل عن... .. أخت زوجي..(وألتفتت لوعد تطالع فيها بإبتسامه وبـنظرة متفحصة)
وعد ما عجبتها النظره بس طنشت وابتسمت: هلا..
سمر: اكيد عرفتي إنها هاذي غاده زوجة تركي.. وطبعا الخبر إنتشر إنك اخت تركي.. والكل عارف يا وعد..
وعد ابتسمت لها ورجعت تطالع فـ غاده: اهلين غاده..
غاده بإبتسامة: اهلين وعد.. كيفك؟
وعد: حمدلله.. وإنتي كيفك؟
غاده: الحمدلله بخير ,, يالله اشوفك على خير
وعد: ان شالله مع السلامه
غاده: مع السلامه (وراحت)
سمر بنظرة مستائلة: اووف اش ذا الجمود ليه ما تتوالفو على بعض اكن بينكم شي!!
وعد طالعت فـ سمر بسرحان بعدين قالت: إسألي إش فيه بينا وبين تركي.. هه بس خليها مستوره..
سمر بقلق: وعد إيش فيه؟؟
وعد طالعت فـ جنا وجمانه إلي كانو يضحكو على جنب وهم يعلقو على إلي يرقصو.. وبعدين رجعت تطالع فـ سمر: سمر الموضوع اكبر مما تتصوري بس اتركيها عالـ الله..
سمر قربت من وعد بخوف: وعد حبيبتي قوليلي إيش إلي صار عندكم.. انا حاسه إنهم ما تركوكم فـ حالكم.. وما ادري حتى إيش السبب..!!
وعد كان ودها تحكي لسمر بس ما تدري ليه تحس بكبرياء إنها تضعف قدامها: سمر غيري الموضوع!
سمر: وعد حبيبتي من جد إن ما تكلمتي معي تتكلمي مع مين؟
وعد بهمس: توك تفتكريني يا سمر.. توك.. من متى ما شفتيني من متى ما سألتي عني.. من متى ما اتصلتي.. انا اعرف إن اهلك يمنعوكي.. بس إلي يبا الشي من قلبه يقدر يوصله مهما كانت الحواجز..
سمر: وعد اعذريني.. وربي ما تعرفي إلي فـ قلبي.. وما تعرفي إيش بأحاسيسي.. بس اتركينا للدنيا..
وعد: لا يا حبيبتي سمر.. مهما صار ومهما حصل.. ما نستسلم للدنيا.. سمر بيني وبينك.. شوفي إلي صار لي.. من البدايه إلين النهاية.. اترغمت عـ الزواج.. وانا اكره كل شي يذكرني بسامر.. وألحين (وابتسمت بخجل) احب كل شي يذكرني فيه..
سمر ابتسمت بحب لوعد: وعوده... حبيتيه؟
وعد بإبتسامة حيا: سمر انا هاذي المشاعر ما صرحت فيها لأحد حتى سامر نفسه.. بس ألحين أنا لأول مره اعترف لنفسي قبل ما اعترفلك.. إيوا انا احبه.. واتنفس هواه كمان..
سمر ابتسمت وبهمس: هوا يحبك؟
وعد رخت راسها: مدري .. يمكن!
سمر: ما عليكي يا وعد انا واثقه إنه يحبك.. ومردك الدنيا تثبتلك..
وعد بهمس: ممم تصدقي من حصلت ظروف امس وتصرفاته تغيرت.. وجاني إحساس إنه يحبني.. زي ما تقولي ظروف امس قربتنا من بعض كثيـــر..
سمر ابتسمت: ههههه ربي يسعدك يا وعد.. ولا يحرمكم من بعض.. وبعدين وعوده.. قوليلي إيش هي ظروف امس.. ياالــلاا..
وعد سكتت شوي حست ودها تحكي ودها تفضفض لأحد.. من متى وهي كابته على قلبها،، بداخلها صرخات.. محد داري عنها.. بداخلها مشاعر واحاسيس ودها تحكيها,, وهي منتظره الساعه إلي تمنحها وقت مع سامر .. بس الظاهر إنها حتتأخر مو ألحين.. حست إنها تحتاج تفضفض لسمر..
حست بسمر تمسك يدها.. وتاخذها بعيد عن الكل فـ زاويه فـ القاعه.. محد يشوفها فيها..
سمر: اجلسي يا وعد.. يااللا حبيبتي إلـ متى وإنتي تكتمي.. ريحي نفسك يا عمري.. ريحيهـــــــا..
جلست وعد بهدوء وسرحت بنظرها..
سمر مسكت يد وعد بحنية: أنا اسمعك
رخت وعد نظرها وبعدين تنهدت ورفعته لسمر: سمر.. أنا يوم ما ضرب خالي محمد ضربته وزوجنا انا وسامر.. وأنا حسيت إني بعيش فـ عذاب سامر.. كرهت حياتي وكرهت كل شي ينبهني إني ليساعي اعيش فـ دنيانا.. حسيت بالكبت.. كان وقتها انا وسامر ما نتكلم إلا قليل.. وحتى هذا القليل كان يا هواش أو نرفزه.. كان كل واحد فينا يسعى إنه يثبت قوته قدام الثاني.. وبعدها تحول الجو بينا للحرب النفسية.. ما نجتمع إلا ونحن ساكتين.. تعذبت من صمته وهدوءه.. تعذبت خاصة لما حسيت إنو قلبي نما فيه شي غريب.. صرت احس وانا جنبه إني فأسعد لحظاتي ولما يبعد إني بس استنى اللحظة إلي يجي فيها.. صرت انغاض واعصب بداخلي لما اشوفه ما يهتم فيني.. بالرغم من إني ما ابين له شي.. ما ابين غير إني مني مهتمه فيه.. ولا هو اصلا يهمني.. بتسأليني كيف حبيته.. رجولته وحنانه الخفي.. نظراته إلي يحاول يخفيها.. كل هذا ساعد علشان يبني قصور ما تنهد بداخلي.. كنت احارب الشعور بداخلي واطلي عليه اللا مبالاة.. تمر اللحظات وتجي الصاعقه.. ليلة امس.. جا تركي بخبر إني اخته.. هه ما افتكرها إلا لما جا بينحس علي حياتي.. جا ويطالبني إني ارجع معاه واترك سامر.. طلب مني اطلب الطلاق من سامر يا سمر تخيلي!
سمر بصدمه: إيش؟.. حقير وربي حقير ما توقعت زوج اختي كذا.. بس.. اش السبب؟
وعد اخذت نفس: السبب احقر منه..
سمر فكرت شوي كان ودها تعرف السبب بس فضولها لبقية الاحداث غلبها: وعد كملي إيش صار بعدين؟؟
وعد وهي سرحانه: تدخل خالي محمد.. وخالي ماهر.. والكل اعلن حربه علينا.. بس فجأة (وابتسمت) تدخل سامر.. .. (ومرت على وجهها سحابة حزن) ووجه لي القرار.. قالهم مهو مطلقني إلا إذا قررت الطلاق بنفسي.. عصبت لحركته وللموقف إلي خلاني فيه.. فكرت وقلت لنفسي يمكن يبي الفكه مني.. وافكار كثيره مرت فـ بالي.. طلبت الطلاق.. والثلاثه فرحو.. بعدها ما قدرت استحمل رحت بعيد عنهم وقعدت ابكي حسيت إني خلاص قررت وما في شي يرد قراري.. قعدت ابكي حبي المدفون.. قعدت ابكي الامان الراحل عني.. كنت ما احس بالامان إلا مع سامر.. بس للأسف كل شي حيروح عني.. بكيت وحسيت ودي اموت ساعتها.. لو الانتحار مو حرام كان سويته.. بس فجأة (وابتسمت بخجل) طلعلي سامر.. وبعدها حلف إنه ما يطلقني.. فرحت وفرح معانا سامي إلي كان موجود من البدايه وشهد على كل الاحداث.. راح سامر لهم ورفض يطلقني .. وبعدها راحو كلهم خيبانين.. سمر.. من بعدها وانا اشعر إنو كل ابواب السعاده انفتحت لي.. سامر صار غير.. غيــــــر.. مره..
ابتسمت لها سمر بفرحه: والله إني مبسوطه لكي يا وعد.. وربي إنك تستاهلي كل خير.. طول عمرك صابره .. واهوه ربي اكرمك بسامر يعوضك..
وعد بنظره متأمله: اتمنى إنو الظروف ما توقف بوجهنا مره ثانيه.. واملي بالله كبير..
سمر: الله يكتب إلي فيه خير لكي يا وعد..
.
.
.
عند الرجال توهم جابو الشيخ علشان يكتب لهم..
ابوحسام: تأخر مره يا ماهر.. ليه ما كلمتوه من قبل..
ابوطارق: من المشاغل يا محمد نسينا نكلمه..
ابوحسام: طب ياللا اكتبو كتاب حسام بعدين طارق..
انكتب كتاب حسام.. واترسل للعروسه ووقعت ورجعلهم.. ولما جو بيكتبو حق طارق.. فجــأة..
حدث شي غريب مره.. ونكسه بحد ذاتها للعايله..
... : ويـــــن محمـــــد راشــــــد؟؟؟
صدمه جات عــ الكــــــــــــل...
ابوطارق منفجع: إيش يا ضابط إيـــــش الحكايــــــه؟؟
الضابط بعصبيه: اقووولك وين محمد راشد بســـــرعه؟؟؟
تقدم محمد وهوا مصدوم مهو مصدق: انـ انا مـ مـ ـحمـ ـد!
تقدم منه الضابط: بسرعه معانا.. إنت متهم فـ قضيه..
محمد وماهر انصدمو: متهـــــــــم!؟؟؟
الكل سمع كل النقاش .. جا تركي مصدوم: إيش فيه إيش جايبكم هنا إنتو؟؟؟
الضابط بحزم: لو سمحتو ما نبا شوشره.. ياللا معانا يا محمد..
وفجأة ظهر سامر بإبتسامة سخريه وتقدم لهم بهدوءه المميز وهو يتكلم بهدوء وتمثيل قهر ماهر وتركي..: اخيرا وقعت يا محمد اخيـــرا.. من زماان وانا احذرك من زماان.. وانا اقولك حيجيك اليوم إلي تنكشف فيه..
محمد طالع فـ سامر بخوف وقلق وحس إنه واقع فـ شي كبير.. والسبب الرئيسي هو سامر .. اما ماهر فطالع فسامر بعصبيه وقهر.. وتركي.. كان يفوور ويغلي من داخله على سامر ويحس إنه هوا السبب.. ألتفت للضابط بقوه: طيب إيش التهمه إلي متهم فيها..؟
الضابط بدون تردد: تزوير
ماهر بصدمه: تزويــــــــــر!!
تركي الصدمه شلت لسانه..
والشرطه على طوول اخذت محمد.. والكل اتربش فـ الملكه إلي إنخربت عليهم..
سعد إلي كان والد مها خطيبة طارق اول واحد تحرك..
سعد: اقوول اسف إحنا ما نناسب امثالكم.. وكل شي ترا انتهى قبل لا يبدى..
وطلع وهو خلاص منهي كل شي مع العيله هاذي..
وبعدها تقدم عبدالعزيز زوج ناديه وابو سراب خطيبة حسام.. تقدم لماهر وحط يده على كتفه: بإذن الله محلوله يا ماهر.. ويرجع لكم محمد.. الله يفرج..
ماهر وهو قلقان: بس انا خايف خايف عليه واقع في شي كبير.. ترا التزوير مو هين يا عبدالعزيز!
عبدالعزيز: اذكر الله وادعيه ..

وتوه جا سامي مصدوم من إلي قاعد يحصل.. ويطالع فـ سامر بشك..

اما تركي فكان مقهوور وحاقد على سامر.. "والله يا سامر بتندم والله والله.. آآخ يالقهر ما قدرت اسوي شي,, راح عمي ووقع فـ مكيدة سامر.. آآخ تغدى فينا قبل لا نتعشى فيه.. طيب نشووف يا سامر وقسم بالله اليوم ما بخليك تنام فـ بيتك.. والله لأخليك تنام بقبرك.."
كان الحقد والغيض معمي تركي.. مخليه يتحرك من غير ما يشعر.. ويحس بنفسه..
.
.
.

حست إنو فـي شي صار عند الرجال,, الحريم فجأة ارتبشو... وإنتبهت على رنة جوالها.. وشافت اسم سامر يتصل فيها.. ابتسمت وردت..
وعد: هلا
سامر بهمس: اهلين
ابتسمت وعد: ,,,
سامر: كيفك؟
وعد: بخير
سامر بهمس: ياللا؟
ابتسمت وعد: ياللا
سامر: طب استناكي سرعي
وعد: اوكي.. مع السلامه
سامر: ياللا حبيبتي مع السلامه
صكت الجوال وهي مبتسمه.. وبعدين لبست عباتها..
سمر: وعد إنتي ماشيه.. بدري؟
وعد رفعت نظرها لها: خلاص حبيبتي سامر قال ياللا
سمر بهمس: مشتاقه..؟
وعد: هههه ياللا اقوول مع السلامه.. سلميلي على جنا وجمانه وسراب..
سلمت عليها وسمر تقول: صحيح ما سلمتي عـ العرايس؟
وعد: ياللا ما عليه سلميلي عليهم بدالي..
سمر: اوكي بس ما تحسين ترا في شي صار عند الرجال..
وعد بقلق: ايوا .. ياللا سمر مع السلامه
سمر: مع السلامه حبيبتي انتبهي لنفسك..
.
.
.
ركبت السياره بهدوء.. وصكت الباب.. ومشيت السياره.. كانت تطالع لقدام وهي مرتبكه شوي.. وبنفس الوقت تشعر بالراحه..
سامر: انبسطتي؟
وعد بصوت راخي: ايوا الحمدلله.. .. .. .. وإنت انبسطت؟
سامر ضحك: ههههههههههههه اكيـــــــد وبقوه..
وعد بتوتر: ليه إيش سويت؟؟
سامر بتريقه: تخيلي.. المفجوع خالك.. ما انتظر وارسل الاوراق..
وعد: هاه.. لا تقوول ...
سامر: هوا ذاا.. جو الشرطه واخذوه..
وعد بحسرة على خالها: يا الله.. همم
سامر بحنية: حبيبتي حزنتي..؟
وعد بخوف: مدري يا سامر.. بس احس إن إلي سويناه كبير شوي..
سامر: لا ما عليكي.. وإذا مره كسر خاطرك.. بعدين انتي تنازلي عن حقك..
فجأة رن جوال سامر برنة رساله فتحها وشاف شي وكأنه تضايق..
وعد بدون شعور: إيش فيك حبيبي ليه تضايقت؟
سامر ألتفت لها وطالع فيها بنظره وابتسم: لا ولا شي حبيبتي..
وقف عند العماره حقتهم: وعد انزلي إنتي .. انا رايح لمشوار وراجعلك..
وعد بقلق ما تدري ليه حست بقلبها انقبض: وين؟
سامر سكت شوي وبعدين قال: مشوار بسيط بس..
وعد بهمس: احس إن فيني ضيقه.. لا تروح .. امانه؟
سامر حط يده على يدها: وعد حبيبتي انا جاي كلها عشر دقايق لا تخافي..
وعد ضغطت على نفسها: اوكي..
نزلت ومشيت ودخلت إلا في الاخير قبل لا تطلع الدرج فـ العماره تراجعت ووقفت عند البوابه.. وطالعت منها.. شافت سيارة سامر تمشي وتروح إلين ما وصلت لآخر الشارع..

وفجـــــأه..

انحدرت السياره.. وانقلبت بقووه... وبعدها حدثت المصيبه الاكبر.. انفجـــر خزان الوقود فيها والسياره كلها شبت نار.. .. ومعــــاه وعــد طــــاحــت منهـــــــااره..
.
.
ومكان مو بعيد عنها كان تركي ينفخ دخان مسدسه بإبتسامة خبث.. رجع المسدس لسيارته وراح لف بسرعه لجهة العماره.. وهناك شاف وعد عند البوابه.. كان.. مغمى عليها.. حزن عليها مره بس ضغط على نفسه وشالها ورجع بسرعه لسيارته..

((::توضيح:: تركي ارسل رساله لسامر إنه بيقابله بإحد المقاهي للتفاهم.. وطبعا سامر مو من النوع الجبان قال يروح يشوفه مهو خايف منه.. وبعدها تركي استلم مسدسه وراح يستناه فشارعهم هناك.. اطلق رصاصه على إطار السياره الخلفي وصار إلي صار.. اما على انفجار الوقود.. فسببه كمان تركي قبل ما يركب سامر السياره تسلل تركي لها ولعب فـ خزان الوقود وحصل إلي حصـــــل..))

.
.

... : لا تقوول بتخليها عندنا تعيش؟
تركي بعصبيه: ومين قال لاء.. هذي اختي وانا مسؤول عنها سمعتي.. غاده شغل الحريم هذا مو عندي!
غاده وهي ندمانه: طيب طيب حبيبي لا تعصب..
تركي: كفايه حطيتها فـ ذي الغرفه هاه.. بعيــــده عننا.. (تنهد) هي اصلا كان امديها تعيش حياه احسن من هاذي بس هي رفضت.. واضطرت نفسها تعيش كذا..
غاده: حبيبي إيش سويت.. وإيش صار اصلا؟؟
تركي: تعالي نطلع اول.. بس قبل جيبيلها الاشياء الاساسيه إلي تحتاجها..
غاده: ان شالله..
وطلعو من الغرفه.. تاركين وراهم وعد.. مثل الجثة المرميه عـ السرير.. إلي كان شكلها يفطر النفس.. ويدمي القلب حزن عليها..
.
.
دخلو غرفتهم .. وهم ساكتين وبعد ما انسدح تركي عـ السرير.. وهو يفكر بشرود..
غاده بقلق: تركي.. إيش سويـــــــت.. عسى ما تهورت؟؟
تركي: ....
غاده: تركــــــــــــــــــــي
تركي: ها
غاده بطفش: اقوولك إيش سويــــت؟؟
تركي مضايق: ولا شي ولا شي انسي..
غاده بقلق: كيف انسى.. شكلك مسوي شي كبير.. حبيبي قوولي..
تركي: خلاص غاده برتاح .. يااللا ننام..
غاده بخوف: وربي مو مني خايفه عليك..
تركي وهوا يكذب: آآ ... شفت قدامي .. سامر صار له حادث.. بسرعه اخذت وعد وجيت..
غاده بصدمه: سامر صار له حادث!!!!.. وببساطه تاخذ وعد وتجي..
تركي بعصبيه: طب إيش تبيني اسوي.. هاه.. اتفرج عليه.. جات الاسعاف واخذته.. ووعد طاحت مغمى عليها.. رجت شلتها وجيت..
غاده: بس... بس كيف شفتهم.. وين كنتو..؟؟
تركي: رحت بتفاهم معاه قريب من بيتهم فـ صار إلي صار..
غاده وهي مهي مصدقه: بس..
تركي يقاطعها: بس يا غاده خليني انااام.. دوشتيني..
سكتت غاده وهي معصبه.. اول مره يكلمها زي كذا .. بس حست إنو مسوي شي.. خاصة حست فـ صوته بعض التوتر.. وبحركاته ارتباك.. استغربت.. كيف يسير حادث لسامر ووعد لاء يعني المفروض تكون معاه فـ السياره ..؟؟ تركته وحطت راسها عـ المخده.. وهي مهي قادره تنام.. وتدعي إنه ما سوى شي كبير.. حتى الخبر إلي كانت بتقوله له.. نسيت لتبشره فيه وتفرحه.. إنها.. حامل..
.
.
هنــآك.. فـ الغرفه المظلمه.. جسد يشكي الغربه وسط الاهل.. ونفس تشكي الألم.. ودموع تبكي الفراق.. وكيان يصرخ بالـضياع من بعد موت حبيبه.. حبيب للتو بس عرفته.. حبيب ما عاشت معه السعاده إلا يومين.. وبعدها انحرمت منه بأقسى شكل.. شافته يموت قدامها.. قدام عيونها..
كانت مثل الجثه عـ السرير الخشب القاسي.. القديم.. طايحه عليه بفستانها والمكياج سايح على وجهها من الدموع.. دموع القهر.. دموع جافه وبارده.. تشكي حرمانها من الدفء.. بردت خلاص ما عاد باقي حراره فـ جسمها.. ما في مقاومه.. بعد موت احب انسان على قلبها.. ما حبته إلا قريب.. وما تهنت فيه..
صحاها آذان الفجر.. قامت وهي ساكته والصمت راكن جناحيه بجوانبها.. وفكرها شارد.. إلى ألحين ما صدقت إلي شافته.. كان حلم.. علم.. ما تدري.. قامت بجسدها اما روحها فكانت ميته.. تحس بجسمها بدون روح.. بدون حياة.. توضت بهدوء وراحت صلت وهي تدعي ربها يكون معاها.. طولت في السجود.. قعدت تبكي بأقوى ما عندها كل إلي في نفسها خرجته.. ودعت ربها من قلبها.. إنو يعينها.. وبعد ما خلصت جلست عـ السرير..
وعد وهي تكلم نفسها بصوت مسموع: "أنا فين.. وإيش صار لي.. وين سامر.. (نزلت دمعه وارتجفت شفايفها) وينك يا سامر.. وينك؟ .. (فجأة تذكرت إلي شافته .. المقطع.. سيارته تمشي وفجأة تنحدر..و.. مسكت راسها وقعدت تصرخ) لااااااااا لااااااااااااااااااااااا إيش صاااار يا ربي.... سااااااااااامر ...."
حطت راسها على السرير.. وهي تبكي بقووه مره.. وتحس جسمها حاااار من الصياح ومهي قادره تستحمل الصدمه.. إلي صار لها شي مهي قادره تصدقه..
فجأة انفتح الباب..
غاده وهي تقرب من وعد وتقوول بعطف وحنيه: وعد .. إيش فيكي عمري؟؟
وعد بصراخ: ابعدي عني.. كلكم السبب كلكـــــم كلكم.. ليه ما تتركونا فـ حالنا ليــــــــه؟؟ (وقعدت تشهق وتبكي)
دخل توه تركي: إيش فيــــه؟؟
غاده طالعت فيه وهي تأشر على وعد..
تركي قرب من وعد: وعد حبيبتي اش فيكي..؟؟
وعد طالعت فيه بنظره ناريه: ابعد عن وجهي يالحقير.. انا متأكده إن السالفه إنت مدخل فيها..
تركي بصدمه: مدخل في إيش؟؟؟
وعد بعصبيه: وتسأل وتسأل يا لنذل يالحقير يالكلب يالــ...
وفجأة تسكت بكـــــف... يجيها من تركي.. ارتجفت ما كانت متوقعه يضربها ألتفتت له وهي ترتجف من البكا: تضربني .. تضربني يا خويا.. وتقول بعيشك وبعيشك وبعيشك.. وين ذا الكلام.. ها وينه يا تركي.. هه اصلا من اولها .. انا بخرج من عندك سمعت.. برجع بشوف سااامر (وعادت وهي تبكي) ساااامر...
تركي بصوت راخي وبصوت مضايق: وعد... .. .. سامر.. مات..

،،

وصدمــــــــــه للجميع.. هل من المعقول ســـامــــر مات؟؟
وبعد ما وعد لقيت السعاده معاه.. وبعد ما حست ما عاد فيه ألم من بعد ما سامر معاها؟؟ هل خبر موته صحيح؟؟
وهي إيش إلي بيصير معاها؟؟ وكيف بتعيش حياتها من دونه؟؟
وتركي وإلي سواه هل حينجو من فعلته ولا بكشوفوه؟؟
عيون تبكي الدم.. تااابعوو معـــــي!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..






~)(~ الفصل السابع عشر ~)(~

[]**[]..بكيت لحظة حبك المجروح.. وشكيتلك من دونك ضاعت الروح!..[]**[]

تركي بصوت راخي وبصوت مضايق: وعد... .. .. سامر.. مات..
وعد طالعت فيه بصدمه وبإرتجاف: مــ مــاتــ ... .. كيـ ـفـ عرـ ـفتـ؟
تركي نزل راسه: كلمت المستشفى توي.. .. .. قالو إن الحريق كان قوي مره في السياره.. والانفجار ما ترك شي.. حتى إن جثة زوجك تحللت مره وما بقى منها أي شي يدل عليها!!
وعد وهي تشهق مهي مصدقه وتتنفس بقووه: كــ ـذااب!
تركي بصراخ: والله
وعد صرحت بأقوى ما عندها بالبكا.. حتى إن غاده راحت ومسكتها تهدي فيها.. وتركي قرب منها..
تركي بصرامه: اهــــــدي يا وعد..
وعد بعدت عن غاده وطالعت فيهم بحقد: اتركوني.. انا مني بحاجة لكم سمعتو.. انا اصلا إيش إلي جابني عندكم.. ألحين بكلم سامي يجيني..
راحت تمسك جوالها إلا تفاجأت بيد تركي تسحبه منها..
تركي بعصبيه: ليه أنا ما ني مالي عينك.. مني اخووكي..
وعد بعصبيه اكثر: مالك شغل فيني.. ابغى سامي..
تركي بصراخ: وعـــــــــد انا اقرب لكي من سامي.. سمعتي..
وعد وهي تشهق: قولتلك ما ابغاك.. خلاااص فكني..
تركي بهدوء: تبغيني ما تبغيني هذا ما يخصني.. إنتي حتعيشي معانا هنا.. وحياتك الي راحت مع سامر.. (قال بصراخ) لااازم تنسيــــــــها..
وعد بهمس: مستحيل..
تركي مسك شعر وعد بقوه: قلتلك انسيها.. انسيـــــــــــــها..
وعد بصراخ: مستحيــــــــــــل... مستحيــــــــــــــــــل..
غاده مسكت تركي: تركي بليز اتركها ألحين..
وعد فلتت يد تركي ورجعت ورا وقالت بعصبيه: اسمعو.. انا ماني ضعيفه.. ولا ني بحاجه لكم.. سمعتو.. ابعدو عني.. اتركوني.. مو إنتو إلي انا انهز قدامكم.. مو انتو.. مو إنتووو..
كانت بتبكي.. بس مسكت نفسها وهي تحاول تكون متماسكه قدامهم وقويه..
تركي طالع فيها بصمت.. بعدين ألتفت لغاده: هيا نطلع.. البنت وقالت مهي بحاجه لنا.. اجل خلااص حتنـــطق هنا لوحدها بقية حياتها..
ومسك يد غاده وطلعو الاثنين بهدوء وغاده تلتفت لها بحزن.. كانت من قلبها حزنانه عليها.. ومتعاطفة معاها..

انقهرت خاصة لما سمعت الباب يتقفل بالمفتاح.. حطت وجهها عـ المخده.. وهي تبكي بصمت.. خلاص ما بقى لها شي بهالحياة.. ما بقا.. كل شي راح عنها.. تذكرت اللحظات إلي عاشتها مع سامر.. تذكرت إبتساماته.. تذكرت كل شي فملامحه.. معقوله مات!! ما تصدق.. تذكرته معاملته الآخيره معاها.. تذكرت....
(وعد اوعدك إني ما راح اسيبك لو انطبقت السما عـ الارض..)
هاذي كلمة سامر إلي ما تنساها.. معقووله.. نساها سامر.. بس.. "بس هذا شي مو بيده.. آآه يا حبيبي إيش اسوي أنا من بعدك.. إيش اسوي.. وينك تحميني منهم وينـــك؟.. (حطت يدينها تحت وجهها) مستحيل .. مستحيــــل ابين ضعفي لغيرك يا سامر.. مستحيل.. انا اضعف للناس.. .. ضعفي مو حلال إلا لك يا أغلى ناسي.. بس إنت إلي حللت لنفسي ابين ضعفي قدامك.. بس إنتا مت!.." ورجعت تبكي بقووه وهي كاتمه على نفسها.. كاتمه شهقاتها وصرخاتها.. ومحورتها فـ داخلها،،
.
.
.
.

الخبر إنتشر بسرعه بين العايله كلها والجيران والاصحاب.. [ خبــــر مـــــوت ســامــر ]

... : إيــــــــش؟!! سامـــر مات!!..
... : بحادث سياره..
سامي ومهو مصدق: لا مو معقوول..
ابوطارق: والله صدق.. تركي قالي
سامي وهو مصدووم: تركي وش دراه؟؟
ابوطارق: والله يا سامي علمي علمك..
سامي ودمعته تنزل قال بتردد: ووعد؟
ابوطارق: قالي تركي إنه اخذها..
سامي عقد حواجبه: اخذها؟..
ابوطارق: ياللا سامي تبا شي حبيت اقولك بس..
سامي بهمس: طب وين العزا !
ابوطارق: مدري الناس تعزي ألحين على كيفها.. في من راح لبيت ابوحسام.. وفي من جا بيتي.. بس قليل مره.. لأنهم منحرجين مهم عارفين فين يروحو .. لأن تعرف سامر مالو أهل هنا..
سامي بقهر: مالو اهل.. بس المفروض إنتو تكونو بمنزلة اهله..
ابوطارق: سامي اتركني ألحين بروح اشوف اخوي محمد فـ مركز الشرطه..
سامي بقهر: مع السلامه
ابوطارق: مع السلامه

رمى الجوال بغيـــض وصدمه.. "معقووله معقوووله سامر مااات.. وبهذي البساطه يقوولوها.. لا لا فـ الموضوع إنا.. لازم اروح لتركي لااازم اشوفه"
ركب سيارته وبسرعه لدرجه كان بيصدم كم مره.. مشى على بيت تركي ودموعه ما جفت على خدوده.. عشر دقايق ووصل عنده.. نزل دق الجرس... خمس دقايق وترد عليه غاده وتفتحله الباب.. ويدخل..
سامي بعصبيه: وين زوجك؟؟؟
غاده مفجعوه من شكل خالها: من ساعتين وهو بره..
سامي وهو يصر على اسنانه: بره.. اووف ألحين فين القاه.. طب فين وعد؟؟؟
غاده بإرتباك: وعد.. مدري..
سامي بعصبيه: غااده كيف ما تدرين وهي عندكم..
غاده بتوتر: هي نايمه ألحين..
سامي: طب فينها؟؟
غاده كانت تتمنى يجي تركي ساعتها.. ما تدري إيش تقووله.. خاصة إن تركي مقفل الباب على وعد وخارج بالمفتاح..
سامي وهو يقرب من غاده ويقول وهو مصر اسنانه: والله لو اذيتوها والله لتندموون..
غاده وهي تلف بخوف: سامي ألحين يجي تركي إستناه..
سامي حس في شي.. اكيد ما دام غاده ما بتتصرف إلا إذا جا تركي.. سكت عنها وجلس يستنى.. وغاده دخلت المطبخ واتصلت على طول فتركي..
.
.
سامي كان جالس يستنى وصبره بدى يفتر.. إلا شاف تركي دخل..
تركي بهدوء: هلا والله سامي شرفت..
سامي بعصبيه وقف: اخيرا شرفت حضرتك..
تركي بحزن مصطنع: اعذرني سامي.. وربي بعد الخبر إلي سمعته.. تعبان شوي..
سامي بشك: خبر إيه؟؟
تركي: ما سمعت.. سامر... مـ (وسكت وما كمل)
سامي نزل راسه: إلا سمعت.. (ورجع طالع فيه بشك) بس إلي محيرني كيف إنت عرفت... تركي.. الموضوع كله مو داخل مزاجي..
تركي وهو ما يدري يحس بالألم: سامي إنت تعرف إلي حصل.. تعرف إيش صار بالزواج.. المهم.. بعدها رحت بتفاهم مع سامر.. بس شفت إلي صدمني.. سامر حط وعد عند العماره ومشي عـ الخط.. وفـ نهايته صار الحادث.. طبعا ما قدرت اسوي شي.. رحت وأخذت وعد إلي كانت منهاره..
سامي وهو مصدوم ما كان مصدق مره.. طاح عـ الكنب سرحان.. ويحس تفكيره مشلول..
سامي بألم: سامر مات.. بهذي السرعه.. مني قادر اصدق.. لاحـــول ولا قــــوة إلا باللـــه..
.
.
.

... : إيش تقوولون مـــــات.. ومتى حصل هالشي؟!!!!!
سالم وهو يمسح دموعه: ليلة امس عـ الفجر..
اكرم وهو يبكي: سامر مات يا عبدالرحمن.. مات بحادث سياره!
عبدالرحمن قرب من اكرم وحط راسه على كتفه: إيش سامر مااات.. مااات..
وقعد يبكي بقووه.. كان عليه الخبر مثل الصاعقه جات عليهم.. صدمهم كلهم..
سعيد: طيب وين بشار؟؟
اكرم وهو يحط يده على راس صاحبه عبدالرحمن: مدري من امس مختفي اظن إنه عرف بالخبر..
سالم بألم وحزن: شكله عرف بالخبر واختفى.. تعرفووه عاد ما اتوقعه يتحمل..
اكرم وهو يهدي فـ عبدالرحمن ويقول وعيونه تدمع: اتركوه يرتاح شوي.. بعدين ندوره ونكلمه..
.
.
.

أمـــا في المدينه فكااانو مجتمعين بعد ما سمعو الخبر الكل جا في بيت امهم..
والكل كان منهااار.. وربى تشهق وتبكي.. ومرام خلاااص منتهية خاصه إنها حامل في شهرها الاخير.. وعبدالله من يوم ما سمع الخبر اختفى.. لأنه ما قدر يتحمل.. ومعاذ جالس يهديهم وعيونه فاضحته من الألم.. واحمد.. كان حاضن ربى إلي منهاره ويمسح دموعها.. ويبكي معاها..
وطبعا كان عزا عندهم.. لأن حيهم اغلبهم يعرفون سامر.. لأنه كان دايما لما يرجع من سفرياته.. يجلس عندهم بالشهور..
.
.
.

ابوطارق كان داخل المركز.. وراح للضابط..
ابوطارق: ها يا الضابط.. حتفرجو عنه..
الضابط: خلاص حكمت المحكمه.. عليه بالسجن سته شهور..
ابوطارق: إيــــش.. ست شهوور.. ارجوك يالضابط إيش هاذي المده ترا اخووي بريء..
الضابط: بريء إيش! اقولك اخوي.. تراه متهم بتزوير اوراق حق لغيره.. وهوا متلبس بالتهمه تماما..
ابوطارق: بس .. بس إلي تملك الاوراق.. هي إلي اعطته هاذي الاوراق بيدها..
الضابط: ياخوي إفهم.. إلي مالكه الاوراق.. إيش بيخليها تزورها..
ابوطارق: زوجها.. انا متأكد..
الضابط بطفش: ووينه؟؟
ابوطارق بأسف: مات..
الضابط: مات.. إنتو تتهمو ميت!!
ابوطارق: صدقني أ..
الضابط: اقوولك استاذ ماهر.. ممكن خلاص تتركني وراي قضية ألحين..
ابو طارق بضيق: اقوول يالضابط.. ليلة امس حصل حادث بخط الامير سلطان وسمعت إنكم تحققو فـ ذاك الحادث صح..؟؟
الضابط: ايوا ليش..؟؟
ابوطارق: انا خال زوجة الرجال إلي صار له حادث.. وابغى اسألك يعني إيش إلي شاكين فيه فـ الحادث..؟؟!
الضابط: شاكين إنو يمكن يكون الحادث حصل عنوة..
ابوطارق وهو مصدوم: عنــــــــوة صار!!.. (واتردد وجا على باله تركي) لا لا اش.. لا لا مو معقوول.. ارجوك يالضابط فكرو عدل .. كيف بالله يسير عنوة..
الضابط: اقولك اخ ماهر إحنا نحقق ألحين ليسع ما طلع شي.. وان شالله اول ما يطلع نبلغكم..
ابوطارق سرح وهو يفكر: ...
الضابط: ارجوك ألحين ممكن تتركني اشتغل..
ابوطارق بتردد وقلق: واخويا..!
الضابط: إنا لله وإنا إليه راجعوون.. اقوول انسى اخوك ألحين هو فـ السجن والزياره مو هذا وقته ..
ابوطارق بخيبه طلع بره وهو يحس إنه تايه .. على مين يحزن وعلى مين يقلق..
.
.
.

... : كيفك ألحين؟؟
... (بجمود ونظره خاليه من الحياة): عادي
ماجد: مهند ياخويا.. خلااص صار إلي صار.. وهذا قضاء ربك إرض فيه..
مهند وهو سارح على قدام: الحمدلله
ماجد وهو يتأمل صاحبه: متى بترجع لأهلك..
مهند: مو لازم ارجع..
ماجد بحنان: مهند حبيبي ارجوك.. لا تيأس.. وأرجع لأهلك.. اكيد قلقانين عليك..
مهند وهو يرفع جواله: ماجد لا تكذب.. شوف الجوال.. بالله احد اتصل.. احد سأل... الكل لاهي.. محد بيهتم..
ماجد قرب من مهند: يالغالي اكيد مشغولين .. اعذرهم.. وبعدين وش فيك إنتا كذا يائس.. ياخي قول الحمدلله.. شوف خالد وايمن.. ماتو على إيش احمد ربك إنه اعطاك فرصه يا مهند.. وربي جلست افكر بيني وبين نفسي إحنا إيش كنا نسوي.. وربي ما نجري غير ورا وناستنا.. يا مهند هاذي فرصه.. وإنت ما تدري .. اش دراك إنو ربنا نجاك علشان تتوب.. تتوب يا مهند.. اما إلي فيك ألحين هذا مكفر بإذن الله لذنوبك..
رخى مهند راسه لورا وغمض عيونه: الحمدلله..
.
.
.

... : نايف ارجوك لا توقعه اكثر.. ترا والله ليساعه صغيـــر.. صغيــــر ومو يعني اهله تخلو عنه.. يعني خلاص ما في فـ قلوبنا رحمه..
نايف: يا طلال افهمني.. عادي يعني إيش صار.. مو كلنا مدمنين.. خلاص حبيبي ترا سمير ادمن معانا.. لا تخلي قلبك رقيق كذا.. قسيه ياخي قسيــــه .. ترا والله ما بينفعك احد..
طلال بطفش: هو وينه ألحين؟؟
نايف بإبتسامه سخريه: مع مشغل .. راحو يبيعو سجايرنا المميزه.. ويجيبو لنا فلوس تسلينا.. خخ
طلال ابتسم: اوكي نستناهم..
.
.
.
وفـ مكان ما.. محد يدري عنهم.. لوحدهم صديقين.. ربما ستعرفوهم.. وربما لن تعرفوهم.. ولكني لن اوضح من هم.. بل سأدع لخيالكم.. التخيل..

... : آآآآآه.. آآآه بشويش .. بشـــويش..
... : طيب طيب ياخي ألحين.. خلااص..
... : آآآخ.. الحمدلله..
...(بإبتسامه): إنت طلعت فـ الوقت المناسب..
... : الحمدلله.. هذا بعون ربي..
... : الحمدلله... .. ليه ما تروح المستشفى..
... : ماله داعي.. وبعدين ما قصر الممرض إلي جبته إنت..
... : كيفها ألحين رجلك.. تألمك؟؟
... : يعني..
... : كلها إسبوعين او شهر إن شالله وتقوم طيب..
...(رخى راسه على ورا وتكا بذراعه على وجهه): ان شالله..
.
.
.
.

جلست عـ الأرض وتكت عـ السرير.. كانت تشعر بالألم يتعشعش داخلها.. وتحس بمرارة الحرمان.. خلاص إنحرمت من الحياة كأي إنسانه سعيده.. ما بقا لها شي.. تحس شي يخنقها.. تحس كأن اسلاك ألتفت حولين رقبتها وقاعده تخنقها.. تذكرت ابوها.. حست بالحنين له.. "آآه لو كنت موجود يا بويا.. كان ما خليت احد يمسني بأذى.. ما خليت أحد يتعدى علي (تذكرت سامر) .. سامر إنت لحظة فـ العمر.. ما انساها".. غمضت عيونها بألم..
كانت وعد تبكي بصمت... وكل شي منهار قدامها.. كل قصور الاحلام تهدمت.. وما بقى قدامها إلا الدماار.. والخراب.. تحس إنه ما في شي يستاهل,, خلاص ما بقى شي.. ما بقى.. قامت وتوضت .. راحت فرشت سجاده كانت محطوطه على جنب.. صلت ركعتين.. وبعدها جلست..
"يارب إليك نجواي.. إليك ادعو.. وأشكو ضعف حيلتي .. ياارب.. مالي سوااك... يارب.. نجني.. نجني .. نجني بمعجزة.. ربي ما اطلب المستحيل منك.. لأنه ما في مستحيل عليك.. إنت قادر على كل شي.. ربي اطلب منك المعجزة إلي تنجيني من إلي انا فيه.. يارب.. احس قلبي خلااص مل من الحياة.. ياارب احتاج معجزة من عندك تنجيني.. وتسعدني.. ياااارب"

حطت راسها عـ السجاده ودموعها تسيل على وجهها.. ونامت.. وهي مرتاحه..

مر عليها اسبوع وهي محبوسه فـ الغرفه.. تركي مخلي غاده تجيبلها كل إلي تحتاحه.. وبس إلي تحتاجه .. ومحذرها تفكلها الباب او أي شي يروح عن نفس وعد.. كان تركي متوعد في وعد.. لأنه في باله بيأدبها ويخليها تسمع كلامه.. ومهو مطلق سراحها إلا بعد ما تستسلم.. بس كانت وعد مكابره لاقسى درجه كانت تكتم ما بداخلها.. طول الفترة وهي تبكي بصمت.. حتى الجوال اخذه منها.. ما تقدر تتصل بسامي.. وغريب سامي ما ظهر لها.. كانت مستغربه من جد.. بس إلي هي مهي عارفته.. إنو سامي كم مره حاول يوصلها.. بس تركي كان واقف له بالمرصاد ومو مخليه.. وكمان كان من ناحيه ثانيه يطمنه دايما إنها بخير.. بس إنها ما تبي تقابل احد..

كانت تحس بالدوخه .. وغثيان شديد معاها.. وقاعده تتأوه.. "آآه يا ربي آآآه أحس إني دايخه.. اش صار لي فجأة.. آآآخ.. آآآآه.." كانت تتنفس بصعوبه انسدحت وقعدت نص ساعه إلين ما خفت الدوخه وغمضت عيونها ونامت وهي مــــره مضايقه..

لحظة وشافت الباب يتفتح بالمفتاح بشويش.. طالعت بهدوء مستغربه.. وهي تمسح دموعها.. شافتها شافت غاده تدخل بكل هدوء.. وتبتسم لها إبتسامه دافيه.. استغربتها وشافتها تصك الباب بهدوء.. وكأنها خايفه احد ينتبهلها قربت منها غاده..
غاده بهمس وهي تمسك خدها: عمري وعد.. كيفك ألحين؟؟
وعد نزلت راسها بألم والدوخه ما راحت منها وما قدرت ترد.. وفجأه دموعها انهارت على خدودها وعلى يد غاده ووعد حست بأنها مهي قادره توقف جلست عـ السرير.. وعيونها على قدام.. وهي تبكي ما قدرت تكتم.. خلااص مهي قادره تتحمل.. حضنتها غاده بقوه وقعدت تبكي معاها.. ما تدري ليه عطفت عليها.. اتصورت نفسها فـ مكانها.. بوقت واحد تفقد زوجها وتنحرم من كل شي.. وتنحبس لوحدها..
غاده بألم: وعد.. سامحيني.. المفروض ما اسمح لتركي يسوي فيكي كذا.. بس وربي ما اقدر عليه.. وربي إنه اقوى مني.. وعد.. لا تحسبيني ما احس فيك.. وربي إني اتقطع في اليوم مية مره.. كل ما جات عيني على باب غرفتك.. وعد.. سامحيني..
وعد ما قدرت تتكلم.. قعدت تبكي بقوه.. خاصة وهي تحس إن حضن غاده دفئها.. وحسسها بالحرمان الحقيقي..
وعد بتقطع: خلاص.. ما في فايده لا تحولي.. انا حياتي إنتهت..
غاده بألم وحسرة: وعد لا تقولي كذا.. ربي يعينك ويساعدك.. ان شالله احاول بتركي.. ما عليكي.. ربي يكون معاكي.. المهم لا تيأسي..
وعد حست بالدوخه وكانت تدوخ..
غاده بخوف وهي تبعد نفسها عن وعد: وعـــد اش فيكي..؟؟
وعد بألم: ما عليـ ـكي.. شكلي بس تعبانه شوي..
غاده: اماانه يا وعد.. كلي.. بجيبلك ألحين شي يقويكي.. طيب.. إنتي مره ما تاكلين علشان كذا تدوخي..
وعد طالعت فيها بحسره.. وهي تحس إن حياتها خلاص مالها داعي,,
.
.
.

... : جنااا لازم نسوي شي.. وعد محبوسه عند تركي.. كل ما أسأل غاده ما ترد علي.. وكل ما اقولها بجيها .. ترفض.. ليــــه ودي افهم ليــــــه؟؟
جنا بعصبيه: أنا إلي ودي اعرفه هي اش ذنبها!!
سمر بضيق: وربي مدري.. مــــدري عنهم..
جنا عقدت حواجبها: سمر إيش رايك .. أكلم طارق.. يودينا.. وهناك ما نطلع إلا بعد ما نشوفها..
سمر بتوتر: مممم طيب خلاص..
جنا: ياللا.. اتجهزي.. كلها عشر دقايق واكون عندك..
سمر: طيب.. مع السلامه..
جنا: مع السلامه..
ومرت تقريبا ربع ساعه عليها .. إلا وسمعت جنا تدق عليها..
سمر: هلا
جنا: هيااا بسرعه نستناكي عند الباب..
سمر: اوكي طالعه ألحين..
جنا: ياللا..
صكت عن حنا الجوال.. ولبست عبايتها وهي تحس بالإرتباك.. وبعد دقيقتين طلعت من الباب واتجهت للسياره.. فتحت الباب بتوتر وعينها نازله وجلست..
سمر بصوت راخي: السلام عليكم..
جنا وطارق: وعليكم السلام..
الجو كان هادي وسكون بينهم إلين ما وصلو.. ونزلت بسرعه قبل جنا..
جنا وهي تطلع: اشبك مطيوره.. ههههه
سمر ابتسمت: ياللا ياللا طيب..
جنا رجعت لطارق: اقووول طارق.. لما ادقلك تعال طيب..
طارق: اوكي.. ياللا فارقي..
جنا: هي هي هي مع السلامه
طارق ابتسم لها: مع السلامه..
ورجعت جنا تمشي جنب سمر: مشتاقه مـــــره لوعد..
سمر: وربي حتى انا.. مــــره مشتاااقه لها.. (وبحسره) يا قلبي عليها.. كل حياتها عذاب..
جنا بحزن: ايوا والله.. الله يكون بعونها..
سمر تذكرت وعد فـ ملكة اخوها.. تذكرت كيف كانت شكلها مبسوطه.. واعترافها لها إنها تحب سامر.. تنهدت وهي تحس إن موت سامر اكبر مصيبه لوعد...
دقو الجرس..
وانفتح لهم.. دخلوو..
غاده بإبتسامه: اهلين اش الزياره المفاجئه هاذي..
سمر: قلت اختي ما بتعزمنا.. خلينا نعزم نفسنا..
غاده وهي تدقها: يا شيخه.. هههه
جنا: كيفك غاده؟
غاده: الحمدلله كيفك إنتي يا جنا؟؟
جنا: الحمدلله طيبه..
غاده غمزت لها: ها كيفك بعد ما ملكتي؟
سمر: هههههههههههههههه شوفي كيف وجهها راح بطيخ خخخخخخخ
جنا ضربت سمر على كتفها: اقووول انقلعي..
غاده وهي تضحك: ههههههههههههههه يا حليلكم وربي..
سمر: خخخ اقوول غاده صح الخبر إلي سمعته من امي!!
غاده ابتسمت: خبر... .. (ومسكت بطنها)
سمر بمرح: هههههههه ايوا هذا فيه غيره ههههههه.. ربي يسعدك غدو.. بالله عليكي ليه ما قولتيلي .. تهون عليكي اختك..
غاده: لا يا قلبي.. وربي بقولك بس مشاغل الدينا..
جنا بإبتسامه حلوه: الف مبرووووك يا غاده الف مبرووووك وربي خبر مره مفرح..
غاده: الله يبارك فيكي يا حياتي..
سمر: أيوااااا وين إلي تقوول .. (وتكمل بدلع) .. ليساااعي صغيره...ابا انبسط بحياتي..
غاده وهي تدقها على راسها: هههههههههه اقوول سموره متى تعقلي إن شالله.. خلااص فكيني..
سمر: خخخخخخخخ ما راح اسيبك.. حركاااات .. وحتيسيري ام إن شالله.. واو وانا بسير خاله.. ياااالله..
جنا وهي تتمصخر على سمر تقلدها بالحركات.. وبعدين تأشر عليها وتقول لغاده: اللهم عافهم ولا تبتلينا.. ((انقهر لما احد يتريق زي كذا.. اوووف بس لازم اكتب كذا لأنها صراحه اااخ تحاكي الواقع كح كح))
غاده: هههههههههههههههههههههه
سمر وهي تطالع فـ جنا: انا اوريـــــكي يالمنحوسه.. مصيرك لي.. بعد شهر تتزوجين ان شالله.. وبعده بشهر نلقاكي حامل إن شالله ياااارب
جنا ضحكت بنفسها: اقووول انقلعي.. فااال الشيطان..
سمر: خخخخخخخخخخخخخخ
غاده: هههههههههههههههههههه ما خلصتو هههههه
سمر: ههههههه ربي يسعدك غاده.. بليز بليز بليز بليز.... نبا نشوف وعد..
جنا قربت من غاده: غاده ارجووكي.. غاده الله يسعدك بس لو نص ساعه..
غاده ارتبكت: بس.. بس ألحين ااا.. مم وعد نايمه..
سمر: اقوول غاده.. يعني وعد طول الوقت نايمه.. لما اتصل لما اجيكي لما ولما.. وأنا إلي اعرفه.. إنو وعد قليــــــل نومها..
غاده بتوتر طالعت عـ الباب ورجعت طالعت فيهم: والله ألحين وعد دايخه ويمكن تنام توي طالعه منها.. بس.. (ورجعت طالعت في الباب) امديكم تشوفوها.. شوي بس
جنا بفرحه: واللـــــــه
سمر ابتسمت ومسكت يد غاده: ربي يسعدك يا أغلى اخت
غاده ابتسمت بغصه: امين.. ياللا تعالو بسرعه.. (وهمست بأذن سمر) قبل لا يجي تركي
سمر طالعت فيها بحسره بعدين قالت: ان شالله يتأخر ما عليكي..
غاده بحزن: هيا تعالو (واتجهت لغرفة وعد)
شوي.. ويدخلو لممر.. ويتحسرو جنا وسمر بقلوبهم على إلي صار لوعد وإلي عايشه فيه ألحين.. فتحت غاده الباب بتردد.. واشرتلهم..
دخلو واتغصصو.. الغرفه ما فيها أي دفء. بااارده بشكل كبير.. وشافو وعد شكلها تعبانه مره.. تغيرت عن اخر مره شافوها فيها.. صارت ألحين واضح على وجهها الإصفرار والتعب..
دخلو عليها كانت نايمه وشكلها مضايقه وهي نايمه واضحه على ملامحها الضيق.. ومرسومه على خدودها مسارات الدموع..
مسحت على وجهها سمر وهي تدمع: وعد حبيبتي إحنا هنا معاكي.. وعد..
جنا بكيت عند راسها: وعد لا تحزني ربي بيفرجها ان شالله
شافو وعد تعقد حواحبها وهي ليساعها نايمه كانت بشكل وعي وغير وعي.. تحاول تقوم تحس عندها احد.. بس مهي قادره تميز والدوخه مسيطره عليها.. همست من غير شعور الاسم الأول إلي جا بتفكيرها: سامر
وهنا البنات طالعو بعض بحســـره عليها وألم.. والكل بكا لها..
سمر ببكا: يا ويلكم من ربي يا ويـــــــلكم..
جنا وهي تمسك يد وعد: حسبي الله على إلي كان السبب حسبي الله عليه
هنا،، ما تدري ليه غاده انهزت وخافت.. وحست بشي يضيق صدرها.. حست بدوخه وتعب.. طلعت عنهم شربت مويه.. وجلست تستريح.. وجا على بالها تركي.. "آآآه يا تركي.. الله يصلحك ويسامجك.. ويبعد عنك كل شر"
.
.
وعد كانت تحاول تفوق ،، فتحت عيونها بهدوء طالعت بالوجيه إلي حولها ما صدقت..
وعد وهي ليساعها منسدحه بتعب.. ورافعه حواجبها استغراب وابتسامه باهته: سمر.. جنا!!!!
سمر على طول حضنتها: ايوا يا وعد (وبكيت) وعد لا تخافي إحنا معاكي.. كلنا قلوبنا معاكي
جنا بعدت سمر وهي تبكي وحضنت وعد: آآآه يا وعد ربي ما بيضيعك.. ما عليكِ يا عمري..
وعد ابتسمت بحسره على نفسها.. : الحمدلله على كل حال
بعدت عنها جنا وهي تطالع فيها وابتسمت وهي تحاول تفرفش قلب وعد: وعد عمري.. اضحكي تضحكلك الدنيا
ضحكت وعد بقهر.. والكل شعر فيها
سمر اتحسرت بقلبها بس قاومت وابتسمت: وعووده.. اش فيكِ وين قوتك وإيمانك بربك.. حبيبتي.. ربي ما بيضيعك.. ما عليكِ
جنا بهمس: ربك بيفرجها
ابتسمت وعد وحست بشوية راحه.. وإن احد واقف معاها.. ويحس فيها: تسلمون وربي ما تحسون قد إيش جيتكم لي (وهي مخنوقه ودموعه تنزل) اسعدتني
حضنتها سمر بقوه.. وقعدت جنا تدعيلها..

غاده جاتلهم فجأه وهي قلقانه ومرتبكه.. ألتفتو لها.. وسمر حست فيها..
.
.

جنا: الله يكون بعونها يااارب
سمر: امييين...
جنا مسكت جوالها ودقت على طارق...
طارق بصوت تعبان: هلا جنا..
جنا بقلق: طارق إيش فيك؟؟
(سمر قلقت وطالعت فيها)..
طارق: اش تبغين يا جنا؟؟
جنا: آآ ابغاك تجيني!
طارق: ألحين؟
جنا: أيوا..
طارق: طب خلااص (وصك الخط)
جنا طالعت فـ الجوال مستغربه..
سمر: إيش في؟؟
جنا بخوف: مدري مدري إيش فيه طارق.. شكله فيه شي حصل.. وكبيــــر..
سمر سكتت وهي قلقانه مره..
وكلها بس عشر دقايق وطارق يستناهم..
راحوله بسرعه.. وجنا فتحت الباب إلي قدام وسمر فتحت الباب إلي ورا..
حنا بتساؤل وهي شايفه شكل طارق مو على بعضه: طارق إيش صااار؟؟
طارق بعصبيه: جنااا خشي السياره إنتي وهيا بسرعه..
دخلو السياره وهم يرتجفوون...
جنا: بليز طارق علمني إي صااار؟؟
طارق بتوتر يسوق مسرع: مهند..
جنا طاح قلبها.. وسمر ما تدري ليه.. اتقشعر بدنها وحست بالحراره..
جنا وعينه بدمع من الخوف: إيش فيـــــــه؟؟؟
طارق: جا..
جنا بإستغراب وهي خاايفه: جا.. طيب.. أشبك.. اش فيه.. قووول..؟؟؟
طارق: خلاص حتشوفيه ألحين..
جنا وهي خلااص بتبكي: قووول امااانه طارق قووول إيش فـ اخووي؟؟؟
طارق مسح دمعه من عينه: مهند مــ مــ .. ما يقدر يمشي..
هنا سمر خلاااص تحس نفسها ما تدري ليه انخنقت وقالت بهمس: كيف.. ما يقدر يمشي؟
جنا وهي تبكي: ايوا كيــــف.. بالله قووول؟
طارق انتبه لإهتمام سمر.. بس طنشه.. لأنه نسااها له مده طويله: لا تقلقو مره.. ألحين نروح بيتنا.. اقوول.. اسف سمر.. مافي وقت اوديكي بيتك.. بعدين إنتي من هناك اتصلي على احد..
سمر هنا صارت دموعها تنزل: طيب..
سمر ما تدري تبكي إيش ولا إيش.. ومهي قادره تفهم شي ابدا,, هي بس إلي كانت فاهمته.. إن بداخله صرخة.. صرخة ضياع.. بتخرج منها.. كابتتها بأقوى ما عندها.. وحتضل تكبتها.. إلين ما تلقى المكان الصح لإخراجها..

دقايق وصلو بيت ابوطارق.. نزلو بسرعه ودخلو البيت.. سمر طلعت غرفة جنا.. تستناها فيها.. لأنها شافت شوشرة وتجمع للعايله فـ الصاله.. فأستحت وطلعت..

وفـ الصاله..
راحت جنا جري.. على اخوها إلي كان عـ الكرسي..
جنا وهي تبكي: مهنــــــــــــــــد حبيبي اش إلي صار لــــــــــــك..
مهند ابتسم ابتسامه باهته: كيفك جنو حبيبتي وحشتيني
جنا حطت يدها على يد اخوها وقالت: تسأل عن حالي يا خويا وانا اشوفك تعبان..
ام طارق كانت تبكي جنب ولدها.. وابو طارق قرب منهم: اشبكم يا جماعه.. مهند ما فيه شي.. كلها إن شالله مده بسيطه ويرجع مثل اول..
فهم طارق إنه ابوه كان يحاول يهدي الوضع ويزرع الامل بقلب مهند.. فقال: ايوا صح كلام ابويا.. بإذن الله مهند حيتعالج ويمشي زي الحصان..
مهند بهدوء: إنتو حزنانين علي.. وتحاولو تأملوني.. لا تقلقوا علي.. ترا والله إني راضي خلاص.. راضي اعيش بقية حياتي.. إنسان.. معاق.. ما امشي... هه تهنيت فـ الحياة بما فيه الكفايه.. وحياة الوناسه ولت وأنتهت..
طارق حط يده على كتف اخوه: مهند حبيبي .. لا تيأس..
ابوطارق: ما عليك يا مهند... حأسفرك أي مكان فيه العلاج.. صدقني وبعدها ترجع.. احسن من الاول إن شالله.. وتسوي إلي على كيفك...
ام طارق وهي تمسح دموعها: يا قلبي يا مهند اسمع كلام ابوك واخوك.. كلنا معاك.. وبإذن الله .. تتعافى وتقوم ساالم يا حبيبي..
مهند سكت ونزل عينه.. ورجع رفعها: لو سمحتو ودوني لغرفتي.. أبا ارتاح..
كلهم تقدمو يتحاربو يودونه.. وهم يضحكون ويحاولون يونسون مهند شوي لكن مهند صدمهم..
مهند: ألحين تتضاربو على إنكم تساعدوني وتكلفو نفسكم.. بس بعدين الله العالم .. وشكلو الكل حيتهرب ذاك الوقت..
ابوطارق: مهند اش ذا الكلام؟!!
ام طارق مسحت دمعة طاحت منها.. وجنا زادت بكيت بصمت..
طارق: مهند حبيبي.. لا تتشائم كذا.. إحنا اهلك.. لو بيدنا نشيلك فوق روسنا..
مهند بألم: جنا وديني لغرفتي..
ام طارق بحزن: بزبطلك المجلس اقرب لك.. (وراحت)
مهند تكى بوجهه على يدينه.. وجنا دفت كرسيه للمجلس..
وابوطارق جلس على اقرب كرسي منهار.. وطارق وقف يتأمل فـ اخوه وهو رايح,,, حس بالألم عليه وحلف فـ داخله يسوي أي شي علشان يسعده..

((كان الموقف مؤلم بجد.. لدرجة حتى انا الكاتبه قاعده ابكي.. اكتب ودمعاتي تسيل.. إنك تشوف اقرب الناس لك متألم.. بغض النظر عن إلي كان يسويه لك.. تشوفه يتألم وإنت ما بيدك تسوي شي.. هذي بحد ذاتها كارثة لك.. وشي يقطع القلب ويفطره..))

،،

مهند وصار إنسان معاق.. إيش بيصير له بعد كذا.. وإيش إلي بينتج بينه وبين حبه لسمر؟؟
وطارق إلي ما همته سمر,, وما يعتبرها غيره اخته بالرغم من انه يحس ساعات بمشاعرها ناحيته؟؟
جنا وآلامها على اخووها..
وغاده وحسرتها على زوجها إلي تحبه.. وخايفه عليه.. إيش بيصير عليهم.. وهل بيأثر على علاقتهم مع بعض؟؟
ووعد المسكينه.. إلي ما تمسك حبل للسعاده إلا ويطير منها .. إيش بيصير لها؟؟
مفاجآآت لن تكون بالحسبااان تااابعوو معــــي...!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..





~)(~ الفصل الثامن عشر ~)(~

[]**[]..ونت روحي أنين الميت.. من بعد ضياع حروف الآهات!..[]**[]

ملت من الانتظار.. لها اكثر من نص ساعه جالسه تستنى.. كان ودها تنزل وتشوف اش الاخبار وإيش صار.. بس تستحي.. وكان المفروض تتصل فـ احد يرجعها البيت.. بس ما تبغى.. تبغى تستنى إلين ما جنا تطلعلها.. علشان تقولها اش صار.. بس طفشت خلاص.. راحت دقت على حسام.. وقالتله يجيها..
واستنت كمان ربع ساعه.. وشوي ويتفتح الباب.. وتدخل جنا.. ووجها احمر من البكا.. وآثار الدموع معلمه على وجهها..
سمر وهي توقف وبحزن: جنا إيش حصل؟؟
جنا طالعت فيها بألم وجريت عليها وهي تشهق وتبكي.. وسمر حضنتها بقوه.. وقعدت لا شعوريا تبكي معاها..
جنا بين شهقاتها: سمر.. خلاص .. مهند ما.. ما يقـ ـدر يمـشـ ـي..
سمر بتقطع: كيـ ـف.. اش صار؟
جنا: صار لـ ـه شلل سفـ ـلي..
سمر بعدت جنا بصدمه: شلل
جنا وهي تبكي: ايوا.. يا سمر إيوا.. مهند.. مهند إلي يحبك انشل.. آآآآآه (وشهقت)
سمر أرتجفت.. وما عرفت اش تقوول.. والصدمة شلت لسانها.. بعدها جلست بهدوء ومسحت دموعها..
سمر بصوت مرتجف: ربي يكون بعونه وبعونكم يا حياتي.. خلاص انسي.. وحاولي توقفي مع اخوكي.. لا تبيني له إن إلي صار له كبير.. حاولو تأملوه إنو فيه علاج وإن شالله حيطيب.
جنا بهمس: ان شالله
سمر وهي توقف: انا رايحه ألحين يا جنا..
جنا وهي تطالع فيها بألم: رايحه؟
سمر بحنيه: أيوا يا حبيبتي.. إنتبهي على نفسك.. مع السلامه..
جنا: مع السلامه..
بعد ما طلعت سمر.. انسدحت جنا عـ السرير وهي تبكي.. ما كانت قادره تتحمل فكرة إنو مهند خلاص صار معاق.. وما يقدر يمشي.. بكيت بألم.. وبكيت بقهر..
.

آآه يا خوي..
يبكي لك القلب قبل العين..
ويئن لك الفؤاد أنين..
ياليت لو تزرع الألم فيني..
وتصير إنت بالطيب عايش..
وأنا حامل لألمك وجعان..
ما يهمني كثر ما اشوف..
الفرح لاعب بوجهك مبسوط..
والله كأني..
شايل بيدي القمر وفرحان...
.
.

مشيت وهي تكابر ألم ينهش فـ قلبها.. ما تدري ليه وجع قلبها للي صار.. تحاول تتجاهله بس ما في فايده.. وهي طالعه مرت بالصاله إلي كان جالس فيها عمها ماهر..
سمر: كيفك عمي؟؟
ابوطارق بصوت حزين: هلا بنتي.. الحمدلله بخير وإنتي كيف حالك؟
سمر: الحمدلله يا عمي بخير..
ابوطارق بضيق: اعذرينا ما انتبهنا عليك من إلي صار..
سمر وهي تحس بالضيق: لا عادي عمي معذورين.. ياللا عمي تبا شي
ابوطارق تكى على ورا بألم: سلامتك..
سمر: مع السلامه..
ابوطارق: مع السلامه..

طلعت بره وهي تمشي بتثاقل.. شافت سيارة اخوها وراحت له..
وهي تركب: السلام عليكم..
حسام بضيق: وعليكم السلام..
طالعت فيه بتساؤول: إيش فيك؟
حسام: علمني طارق بإلي صار لمهند.. تعرفي؟
سمر بحزن: ايوا.. الله يكون بعونهم..
حسام: امين
سمر: طب ليه ما تنزل تسلم عليه؟
حسام: مو ألحين.. وقت ثاني يكون تحسن فيه..
سمر: اها..
.
.
.

بعده بيومين.. ابوطارق.. سوا عشا عزم فيه اهل اخوه محمد إلي كان فـ السجن ليساعه.. ما قدرو يسوله شي.. وعزم تركي وغاده.. وكمان سامي وامه.. الكل جا للعشا بالرغم من النظرات الغريبه بين سامي وتركي.. بس الليله مرت بسلام.. صحيح حاولو يونسو مهند وكان هو يجاملهم ببعض الابتسامات.. بس ما خفا عليهم ملامحه المكتئبه والحزينه..

سامي يغمز بعينه: لا تمسكه ألحين مهند ينط عليك خخخخ
حسام: ههههههههه اكيد ما في شي يقهر مهند اكثر من إن احد يمسك اللابتوب حقه..
مهند بحسره: لا ألحين امسكه على كيفك.. يعني اش بسويلك..
طارق: اقل شي بترمي عليه الكاسه إلي فـ يدك.. خخ
مهند يرفع حواجبه: كويس شكرا طارق اعطيتني فكره..
سامي: خخخخ ألحين يروح فيها راس حسام..
طارق: لا بليـــــز كذا حينطرد من الشغل.. وبعدها ما راح يتزوج..
سامي: اووهوو كذا غلط... الولد خلاص ملك.. لازم نراعيه..
حسام: هي هي هي.. اقووول بس اسكتو.. على بالكم مهند حيسويها.. لا تراه خوااف صدقوني.. يخاف مني..
طارق: خخخخ تتحداه.. تراه يسويها..
مهند ابتسم ابتسامه باهته وسكت وسرح..
حسام قرب منه: ها يا مهند تسويها في حسام الطيب الخلووق الــ.... هاااي مهند.. هااااي سرحت فين؟؟
مهند بضيق: هاه..
سامي: اوهوو اتركوه.. شكله سرح فـــ مكااان بعيـــــــد..
طارق حط يده على كتف اخوه بحنيه: وين سرحت يالحبيــــــب؟؟
مهند طالع فيه بضيق وسكت.. وطارق حس فيه.. حتى حسام وسامي..
وفـ نفس اللحظه دخل عليهم تركي إلي كان مشغول يتكلم مع ماهر..
تركي: مهندوووه.. علوووومك ياخوي..
مهند: بخير
تركي دف حسام وجلس مكانه.. بطريقه ضحك الكل عليها حتى مهند ابتسم..
تركي: مممممممم ممممممممم ممممممممم اوه اش هاذي الساعه وربي رهيبه..
مهند: تباها خذها..
تركي: لا لا افااا.. ساعتك مهي حلوه إلا عليك..
مهند: ...
طارق: قول عـ الاقل تسلم..
حسام: إيوا ياخي جامل..
سامي: خخخخ هذولي ما يصدقون احد يمدحهم إلا ينطون فـ حلقه.. اقوول هاي ترا مهند متعود عـ المديح .. يعني عادي عنده..
حسام: خخخخخخخ حلوووه
طارق: هههه معقووله..
تركي ابتسم: مهند اكيد هالمهبق ضايقووك.. اخصرك منهم.. وخليــــك كوووول..
مهند بتريقه: اقوول بلا كووول بلا بطيــخ.. أنا مهند احد يقدر يضايقني.. نووو وي.. مستحيل.. بكل اللغات.. impossiple
طارق: اقووول منتا عارف إلا العربي.. وبالقطاره الانقليزي.. وجاي تقوول بكل اللغات..
حسام: خخخخخخخخ اجل كيف لو عرفت الفرنسي كمان.. اش حتقول بكل اللغاتــآت..
الكل: هههههههههه
الكل قاعد يضحك ومبسوط إنو مهند بدأ يفكها شوي.. بالرغم من انهم يشعرون بنبرة الضيق والحزن فـ صوته.. وساعات كثير .. يشوفونه سرحان وسط هروجهم وكلامهم..
.
.
عند البنات..
جنا كانت عازمه سراب وجمانه.. فكانو جالسات جنا وسمر وسراب وجمانه.. وغاده كانت جالسه مع امها وام طارق.. وام سراب..
سمر بنريقه: لا والله.. هي هي هي..
جمانه شمقت: هي هي هي
سمر وهي تضربها بخفيف على راسها: لا تقلدي يا نونو..
سراب: ههههههههههههههههاااي لا تقوليلها نونو ألحين تجيكي تفقعك..
جنا رفعت حاجبها الايسر: هيااا عاااد.. حمانه نونو!
جمانه عقدت حواجبها وبصوت ضخمته: ايواا يا جنا خليكي معايا وبعدين هاااي إنتو تراني الشهر إلي راح كملت الـ 16 يعني التضغير إلي توجهووه ليا راجع لعقوولكم يا متخلفيــــــــن..
سمر وهي رافعه حواجبها: إيش إيش إيش.. إحنا متخلفيـــــــــن انا اوريكي يا البزره..
جمانه وهي تطيح من سمر: آآه اخ.. هههههههههه خلااص خلااص خخخخ
سراب وهي تفصفص: هههههه خلااص راحت البنت فيها..
جنا وهي تفصفص كمان: سمر طول عمرها دفشه.. اخصريكي منها..
جمانه بتريقه: خخخخخخخ يالدفشه..
سمر بنظره مرعبه: إيـــــــش يالــ .. انا إيــــــش..!
جنا وهي تشرد: خخخخ خلاص والله توبه تووبـــــــــــــــــه.. خخ
سراب: ههههههههههههههه
قعدو البنات يفرفشو ويضحكو.. وهم مبسوطات بتجمعهم.. إلا إن سمر وجنا كانت بقلوبهم حسرة.. وشوق لأروع صديقه لهم.. ما تكتمل لحظات الفرح إلا معاها..

سراب: إلا صح.. وين وعد؟؟
جمانه: غريبه لا يكون ما عزمتوها؟؟؟
جنا نزلت راسها بحزن..
وسمر قالت بنبرة ألم: آآ لا ولا شي بس...
جمانه بغمزه: خخخخ لا تكون حامل..
سمر أبتسمت بألم.. وطالعت فيها بحسرة..
جنا ابتسمت وما تدري ليه قالت: ايوا هوا ذا.. هي حامل..
سمر طالعت فـ جنا بإستغراب..
سراب: امااااااااانه ..
اتوترت جنا بس اضطرت تهز راسها بالإيجاب..
جمانه: ماااااااشااااااااء الله.. وتوكم تقوولو.. يا عمري يا وعد.. والله وحتصيري أم..
سمر حست بخنقه فظيعه وتركتهم وراحت طلعت لا شعوريا من الصالة.. مشيت فـ الممر وهي تحس بألم فظيع فـ حنايا قلبها.. وهي تشعر إن أغلى إنسانه لها تتألم.. نزلت منها دمعات حاره.. وهي تمشي بيأس وعصبيه على كل شي.. وقفت بكئابه في الصالة الخلفية.. كان النور فيها خافت.. تقدمت فيها.. لكن فجأة..
... : جنا؟
سمعت الصوت.. وألتفتت بسرعه لجهة اليمين فـ الصالة.. وترتجف لأقصى حد وتحس بضربات قلبها عـــاليـــة..
هناك في الجهة اليمنى شافت تحت النور الخافت.. إلي ما حجب عنها.. .. مهند.. عـ الكرسي.. ما عرفت إيش تسوي.. تطلع ولا إيش.. وقفت بتوتر قدامه شوي وتطيح.. بس فجأة قوة نفسها وشالت الطرحه إلي على كتوفها وحطت على راسها وأتلثمت بها.. وهي تقول: اسفه ما كنت اعرف..
وراحت للباب وقبل لا تطلع لفت عليه وطالعت فـ عينه: سلمات ما تشوف شر..
مهند إلي كانت ملامحه متضايقه لف على جنب..
وقال بنبرة ضيق وصوت عصبي وهامس: جزاك الله خير
سمر إستغربت مره.. وما تدري ليه شعرت بنفسها تبا تبكي.. خرجت بهدوء وكتمت إلي فـ نفسها ورجعت مشيت بسرعه للصالة الداخليه.. ولامت نفسها كثير على إنها تدور فـ البيت كذا بدون إحم ولا دستور.. ولا حتى إهتمام..
قبل لا تدخل عـ البنات حطت راسها عـ الباب.. وقعدت تبكي .. خمس دقايق وبعدها هدت نفسها ومسحت دموعها.. وجمعت الألم فـ قلبها ودخلت..

جنا وهي تحس إن سمر فيها شي: سمر إيش فيكي.. عيونك منفخه؟؟
سمر نزلت راسها ومسحت بمنديل: لا لا ما في شي..
جنا حست بأن سمر تعبانه من شي.. طبطبت عليها بحنيه وسكتت..

خلصت السهرة والكل طلع.. وجا الوقت وسمر عند الباب.. بتطلع..
جنا: سمر حبيبتي.. بجيك بكره لازم اتكلم معاكي..
سمر طالعت فـ جنا بحسرة بعدين نزلت عينها وهي تقول: جنا لا تنشغلي فيني خلااص.. وبعدين حبيبتي زواجك لمتى اجلتوه..
جنا: بعد شهرين..
سمر: اهاا.. ياللا حبي مع السلامه
جنا بتعاطف: مع السلامه عمري..
.
.
.

كان جالس بشكل مزري.. والدموع تهلل من وجهه.. " ابويا فـ السجن... و سامر مات.. وإيش بقى يا دنيا.. ويش بقا ما جراا.. آآآه يا بويا ودي ابوس رجلك واقولك سامحيني.. إيوا.. ابويا لازم تسامحني.. أكيد ألحين إنت حتتعاطف معي.. والله إني بإذن الله معاد اعصيك.. والله.." وقعد يبكي بصوت مسموع..

... : اقوول سمير إشبك خلااص يا صاحبي انسى هي الدنيا كذا.. تاخذ وتعطي.. تسجن وتحرر..
سمير بعصبيه: اقوول فكني ألحين يا نايف.. انا بروح لبويا..
نايف بإستغراب: إيــش.. تروح لبووك..!!
سمير دف نايف بعصبيه وخرج برا الاستراحه.. طلع وراح فورا لمركز الشرطه إلي فـيه ابوه..

بعد ربع ساعه.. دخل المركز.. وسأل عن ابوه.. كان وقت زياره فسمحوله يشوفه..

اول ما دخل شافه..
سمير وهو يجري لبوه: ابويا.. قلبي معاك..
كان يتقدم له بكل كيانه.. بكل ذرة حب فـ وجدانه..
بــــس الصـــدمـــه.. من وصل لابوه صده.. ولف عنه..
سمير بهمس: ابويا سامحني..
ابوحسام وشكله مرهق: اش تبغا..
سمير نزل بصره: ابغى رضاك..
ابوحسام: روح الله لا يرضى عليك..
سمير شهق بقوه: ليه يا بويا..
ابوحسام بحسره وألم: ما بغا اشوف وجهك يالكلب جاي تتشمت صح..!
سمير ارتجف وبغا يطيح من الصدمه: كيف اتشمت فـ بويا.. كيـــف... والله ما ني جاي إلا..
قاطعه ابوه: روووح فااارق.. ووالله لو شفتك مره ثانيه لتبرى منك سامع يا سمير..
سمير بهمس: لـ ليـ ـه؟
ابوحسام: لأني خلاص صرت ما اطيقك..
وراح للحرس وقالهم إن زيارته انتهت ويبغى يرجع..
سمير طاح فـ مكانه مصدوم.. "معقوله بهالسهوله ما يبا يشوفني.. طب انا اش سويت.. صحيح اخطأت بحقه.. بس.. .. بس مو بالخطأ الكبير.. ليه ابويا كذا.. ليه قلبه قاسي.. (ونزلت دمعات حاره بصمت) خلااص ما بقى لي شي.. ما بقا لي شي علشان اهتم .. ولو إيه سويت ما راح يهتم.. ولا حيرضى علي.. هه أنا ليه مضيع وقتي فـ ناس قاسيه كذا.. وما همها مشاعري.. خلاص.. زمن الأخوة والعواطف ولى وراح.. ألحين زمن الماديات.. هه.. زمن شيل نفسك بنفسك.. واخصرك من الناس.. خلااص.. انا ضايع ,,, ضاااايــــع"..
قام وطلع وكل امآله تحطمت.. ومستقبله يعلن الانهيار.. ومن داخله احساس فظيع.. وصرخة ضياع.. مكبوته بداخله.. ما لقى الحضن المناسب لإخراجها له..
.
.
.

"آآه.. آآآه يا راسي.. شوي وينفجر.. آآخ"
كانت وعد تتألم.. وتحس بروحها بتخرج... "يا ليت تطلعي يا روحي.. وألحق ببويا و..وسامر.. ياااليـــــــت.. استغفر الله استففر الله اللهم ارحمني واغفر لي"
قامت بتثاقل وهي تحس بالغثيان.. خلاص مهي قادره تستحمل.. قامت ومشيت بالقوه إلين ما وصلت للباب.. حطت راسها عليه بألم.. وقعدت تدق الباب بخفيف وبطاقه ضعيفه مره.. والدموع ما وقفت من وجهها.. كانت تنزل وتنزل.. حااااره... وكذا كان جسمها حاار مره وكانت تحس بداخلها حرقاان شديد.. مهي عااارفه إيش تسوي... كانت مضايقه مره ومهي مرتاحه.. ومهي قادره تتحمل.. "إلى متى وأنا اعيش فهذا العذاب.. إلى متي؟؟.. ربي لي أمل فيك.. فأنا لم أفقد الأمل بعد فيك.. يا من وسعت رحمته السموات والأرض.. اللهم رحمـــآآكـ .. اللهم رحمــآآكـ"
.
.
.

قام من النووم مفجووع.. "اعووووذ بالله" وحط يدينه على وجهه..
غاده وهي تقوم: تركي اش فيك بسم الله عليك..
تركي: ولا شي حبيبتي ارتاحي..
غاده حطت يدها على كتف زوجها: بسم الله عليك..
تركي ألتفت لها بضيق: حلمت حلم..
غاده بسرعه: لا تحكي.. علشان ما يتحقق..
تركي نزل عينه وسكت: ..
غاده: إنسى يا تركي إنسى.. الاحلام المزعجه انساها.. وتعوذ من الشيطان
تركي: اعوذ بالله من الشيطان (وابتسم بحزن) غاده حبيبتي كيف وعد ألحين؟؟
غاده نزلت عينها بيأس: والله مدري إيش فيها احسها تعبانه..
نزل تركي عينه وهو يحس بالألم.. ويحس بالضيق.. وهو يأنب نفسه كيف يرضى يسوي فأخته كذا.. أيش جرئه.. ألدرجة حقده على سامر وصله يسوي لزوجته إلي هي اخته كذا.. بس ألحين سامر ميت.. ليه يسوي فأخته هذا العذاب..
تركي: خلاص غاده لازم ننتبه لوعد.. عذبناها زياده عن اللزوم..
غاده بضيق: تركي.. مو عذبناها.. قول عذبتهاا.. يكون فـ علمك انا حزنانه عليها مره.. بس .. بس كنت خايفه منك.. وعلشان كذا حزنت لها..
تركي بضيق وندم: طب خلااص بكره نشوف لها دبره طيب..
غاده ابتسمت بدلع: اووكي.. بس حبيبي بقولك بشاره..
تركي انسدح بإبتسامه: إيــــش؟؟
غاده بحيا: انا .. حامل
تركي جلس بفرحه: إيـــــش... عيدي ما سمعت..
غاده: ههههههه قولتلك انا حاامل.. حااااامل.. هههههه
تركي: آآآآآآه يااارب... الحمدلك... وربي يا غاده ما تدرين قد ايش انا فرحااان..
غاده ابتسمت بحب: الله يديم عليك السعاده..
تركي: وياكي يالغلا..
.
.
.

كان يفكر وهو متألم.. يحس إن اخووه تعبااان مره وخاصة نفسيته .. حس بالحسرة.. مهو عارف إيش يسوي.. بس فباله آخذ على نفسه وعد إنه يسويله أي شي يسعده.. فكر شوي وفجأة تذكر.. "مهند خطب سمر كم مره.. وهو يحبها.. ليه ما اكلم ابويا يخطبها له.. أيوا انا ما علي.. اصلا أنا فكرت فيها بس علشانها جات قدامي كم مره وعجبتني.. ايوا اصلا ما حبيتها ولا شي لا اكذب على نفسي طول عمري وانا اعتبرها اخت صغيره.. لي.. وبعدين حتى لما اذكر تصرفاتها احسها طفله ولا عمري فكرت فيها.. وهذي هي الحقيقه.. وبعدين اخويا يحبها ولا يمكن اخونه ففكري فيها.. وحيحصل بإذن الله إلي يسعدك يا مهند"
مشي بسرعه وراح للبيت .. نادى ابوه وقاله يباه ضروري

طارق: ابويا ما قدر ماقدر اتحمل اشوف اخويا تعبان كذا!
ابو طارق بحسرة: طيب يا بويا وش تبيني اسوي؟؟ ما باليد حيله
طارق: إلا يا بويا نحققله امانيه ونسعده
ابوطارق: كيف طيب؟؟
طارق ابتسم: إلي يبيه يتحقق ولو إحنا فكرنا شوي هو مو يحب سمر ويباها
ابوطارق أتفاجأ وكانت له صدمه: طيب يا وليدي كييف تبغانا نظلم البنيه
طارق: لا نظلمها ولا شي.. ومهند بإذن الله بيتعالج
ابوطارق: بس
طارق: ابويا ما تبا سعادة ولدك؟!
ابوطارق: بس على تعاسة بنت اخويا؟!
طارق تنهد: ابويا الله يسعدك افهمني.. البنت ما راح تكون تعيسة بإذن الله مهند يحبها وحيعيشها بسعاده وبعدين يا بويا مهند بيتعالج بإذن الله .. مو أنا وإنتا شفنا تقاريره كلها تبشر بخير.. يتزوجها ويسافرون بره.. للعلاج حتى نفسيته وقبوله للعلاج حيكون مرتفع
ابوطارق اتذكر ألم ولده ووجعه ونفسيته التعبانه فأقتنع وقال: طيب كيف اقنع اخويا؟؟
طارق: عادي يا بويا مو إنتا تعرف خالي .. يعني عادي.. كل شي عنده حتى لما كنا اول نخطب سمر لمهند كان يقولنا تبوني ازوجها لكم غصب عادي.. وإحنا نرده نقوله لا
ابوطارق: ايوا معك حق.. ياللا تقوكلنا على الله بكره ان شالله افتح معاه الموضوع
طارق: بأسرع وقت يا بويا
ابوطارق: إن شالله
.
.
.
.

فـ ظلام الليل.. وسكون السماء.. كان هناك شخصين متلثمين بشمغهم.. بعد ما اتسلقو سور بيت.. ووقفو على جنب متخفين يتهامسون..
...الأول: وين غرفتها؟؟
...الثاني: هناك.. فـ جهة اليمين.. شووف..(وهو يأشر) ذيك الطاقه عند غرفتها..
...الأول: اهاا.. أوكي.. ياللا..
تحركو بهدوء.. واتجهو للطاقه ووقفو تحتها..
...الأول: وين السلم..!
...الثاني: اهوه (وناوله السلم)
مسك الأول السلم وركزه عـ الجدار.. ورفع ثوبه.. وربطه على وسطه.. وبدأ يطلع.. والثاني يراقبه وبين لحظه والثانيه يراقب اليمين واليسار.. علشان محد ينتبهلهم..

الأول كان يدعي إن الطاقه(الشباك) تكون مفتوحه.. ولفرحته.. لقاها مردوده.. حمد ربه.. وابتسم علشان إلي كانت بالغرفه ما تغيرت كل ما يتذكرها ولحظاته إلي عاشها معاها.. كانت دايما تفتح الطيق(الشبابيك) وما تحب تصكها..

دف الطاقه ودخل بهدوء حط رجله الأولى والثانيه.. ومحد انتبه.. اول ما لف عينه بالغرفه جاتله قشعريرة.. كانت الغرفه مظلمه.. بس نور القمر كان متسلل لها ومخلي إضائه خفيفه فـ الغرفه.. وكان عـ الأرض جنب السرير.. في جسد متكور على نفسه.. قرب منه بسرعه وهو مقهور وقلبه بيتقطع خوف عليها.. وطالع فيها.. رفع وجهها بهدوء ولاحظ الألم مرسوم على ملامحها الدقيقه.. مسح على وجهها بحسرة وهو يقول: وعد!
وعد أرتجفت بقوه بدون ما تفتح عيونها وهو لمها على طول..
وعد وهي تفتح عيونها بأرتعاش وتتأمل فـ الوجه قدامها وابتسمت بإبتسامه باهته وهي تهمس: حلم حلوو.. ما ابغى اقووم منه!
مسح على وجهها بقهر: وعد إنتي تتألمي!!
وعد بعيون سرحانه بصوت يدوب ينسمع: خذني معاك لا تخليني..
لا شعوريا نزلت دمعه من عينه.. معقوله وعد تتألم للدرحه هاذي.. حتى كلامها ألحين مو مريح باين إنها مره تعذبت..
وعد رفعت حواجبها بدهشه وبصوت مخنوق: دمعه... .. دمعه تنزل من عينك.. (وبهمس) علي..!!
قال بألم: اذا ما بكيت عليكي ابكي على مين يا وعد!
وعد حطت راسها على كتفه: اماانه عليك.. اقتلني وخلني اجي معاااك لا تتركني.. فـ الواقع.. (وبهمس) خلني اعيش الحلم..
مسح على راسها وطالع فـ وجهها: وعد.. إحنا محنا فـ حلم.. إحنا فـ واقع..
وعد بعدت عنه بعدم تصديق وضحكت ضحكه ميته: ههه إنت مت.. كيف تجي فـ الواقع..
مسك وجهها وابتسم بضيق على إلي صار لها: لا يا وعد انا ما مت.. ربي انقذني.. ورجعني لكي..
وعد كانت تعبانه مره.. ومهي قادره تفكر بوعي.. تحس إنها مخنوقه وإلي قدامها يسير شي غير طبيعي وما يتصدق.. سامر مااات.. كيف ألحين جالس قدامها.. كيـــــف؟؟؟
حست فيه يقومها بهدوء بس ما قدرت تتمالك نفسها ورجولها ما تحملت تشيلها.. طاحت.. بس يدينه مسكتها قبل لا تطيح..
قال بعصبيه: وعد وربي حقك ما بيروح .. بتاخذينه منهم.. مادام سامر معاكي.. لا تخافي..
وعد إلتفتت له وتأملت ملامحه وبهمس قالت: سامر إنت ميت ما راح تقدر تمنعهم..
سامر بحنيه: حبيبتي انا حي.. قدامك حـــــــي ما مت.. والفضل لله..
وعد حست إنها دايخه وتحس إنها فـ حلم.. ما تبغى تصحى منه..
وعد بصوت ضعيف: خذني معااك
سامر لمها وقف قدام الطاقه: ما راح اخليكي بعد اليوم.. ابداا.. مستحيل يفرق بيني وبينك غير إلي كاتبه لنا ربنا..
مسكت ذراعه وضمتها بيدينها وهي تحس نفسها ما تبا تفقده مره ثانيه.. تبغى تروح معااه... ما تبغى تتركه.. لو إيش..
تأمل وجهها وهي صاكه عيونها وكل ملامحها تشكي الحرمان الفقدان الخوف الألم.. التعب.. كل انواع المعاناة.. حس بالقهر والحسرة عليها طالع من الطاقه على تحت وشاف سامي يأشرله يعني بسرعه.. حط رجوله عـ السلم اول ووعد متمسكه بذراعه ورجع لف عليها وشالها وهي تمسكت فيه.. ونزل بشويش.. إلين ما وصل..
سامي بقلق: كيفها؟؟
سامر بنظرة مقهوره: شوفها بالله عليك شوف وش سوا الحقير فيها..
سامي بغيض: هذا وهو اخوها.. حسبي الله ونعم الوكيل..
سامر تأمل فـ وعد وهو ساكت ووعد كانت تايهة ومي فاهمه اش قاعد يصير.. كانت عيونها شويه مفتحه وسرحانه وهي ترتجف..
سامي: هيا قبل لا حد يجي..
سامر لم وعد بيده ومشاها بشويش إلين ما وصلو للباب.. سامي فتحه من جوا.. وطلعو بسرعه وراحو للسياره.. وطلعو بسرعه فيها.. إلي هي اصلا سيارة سامي حايين فيها الأثنين..
سامي بصوت راخي: بنروح المستشفى على طول..
سامر وهو ورا مع وعد ماسكها: ايوا بسرعه..
تقريبا عشر دقايق.. وبعدها كانو عند باب اقرب مستشفى.. طلعو بسرعه واخذو وعد للطواريء..

سامي: اهدا يا سامر إن شالله تكون بخير..
سامر بقلق: إنت ما شفت شكلها.. كانت مره تعبانه..مـــــره.. وجهها اصفر وشكله الدم قليل عندها مره..
سامي: الله يكون بعونها يا سامر.. إدعيلها..
سامر حط راسه عـ الجدار وقعد يدعي بهمس..
وبعد دقايق.. الدكتوره طلعتلهم وهي معصبه: وين قوزهاا؟؟
سامر تقدم: انا.. إيش فيها وعد؟؟
الدكتوره: إدا يا أستاز!.. تارك قوزتك كدا مرضانه ليه.. دي لو بئيت كدا اسبوع تاني حتمووت..
سامر بقهر: ما كنت عندها.. وكانت عندنا ظروف.. وبعدين يا دكتوره إنتي قوليلي ألحين إيش إلي عندها؟؟
الدكتوره: اش الظروف دي إلي تخليك تترك قوزتك الحامل لوحدها بدون...
قاطعها سامر متفاجيء: إيــــــش وعد حامل..!!
الدكتوره بلمت: ادا ادا ادا.. يا مصبتي.. منتى عارف كمانه؟!!
سامر طالع فـ سامي بفرحه: سااامي وعد حامل.. حااامل..
سامي ابتسم له بسعاده: شفت كيف يا سامر.. ربي عوضكم..
سامر: الحمدلله ياارب الحمدلله.. (ورجع طالع فـ الدكتوره) ووعد كيفها؟؟
الدكتوره: حالتها الصحيه مش مطمنه... دي لازم تتنوم عندنا كم يوم..
سامر تألم وحس قلبه يتقطع عليها نزل راسه وحس بدمعه حاره تنزل.. وعد تتعذب.. وهذا الشي ما يقدر يتحمله..
.
آآه يا خلي وش إلي يمرضني..
غير غمضة جفونك التعبانه..
تعاني من الألم وتلفظ الآه..
وقلبي يلفظ بوجع رحيله..
تتعب بلحظة واحسها سنين..
تمر علي بوسط مثل الشوكه..
لا مرت تطعن فيني طعنات..
كأنها غروس النخل فالتربه..
.
مشي بسرعه للغرفه راح ووقف جنب السرير إلي فيه وعد يتأمل فيها.. كان واضح على وجهها علامات الدموع.. تحسر قلبه وحس بالقهر..
سامر بهمس: حتشووف يا تركي وش بسوي فيك..
حس بيد على كتفه: اذكر الله يا سامر.. ولا تخلي قلبك حقود..
سامر بعصبيه: عجبك طيب إلي سواه تركي فزوجتي..
سامي بهدوء: لا طبعا.. وحنكلمه..بس ألحين لازم تصفي نيتك.. وقلبك.. لا تخليها تفور بشكل يظلم قلبك حتى يمكن عن وعد..
سامر: مستحيل..
سامي بحنيه: عارف يا سامر.. بس يمكن بلحظة يلهيك حقدك على تركي عن وعد.. إنت ألحين اصبر.. وخليك بكل كيانك مع وعد.. صدقني هي تحتاجك ألحين اكثر من أي شي..
طالع فيه سامر شوي بعدين رجع طالع فـ وعد.. ومسك يدها وحطها على قلبه وغمض عيونه..
.
.
.

كان ابو طارق(ماهر) يزور اخوه ابوحسام(محمد) فـ السجن.. دخل وجلس معاه.. سلم عليه وقعدو يتكلمو..

ابوطارق: ها يا خويا كيفك ألحين؟؟
ابوحسام بضيق: يعني..
ابوطارق: عاد خلاااص اصبر كلها كم شهر وتطلع..
ابوحسام: آآآخ بس لو كان سامر عايش كان اخذت حقي منه..
ابوطارق: عاااد خلاااااص انســـــــى.. وبعدين هو مااات له شهر وشوي ألحين..
ابوحسام: ياللا.. المهم كيف مهند ألحين؟؟
ابوطارق: حالته زي الزفت ألحين.. مره الولد مو متقبل.. يا شيخ ودي بس بشي افرحهه فيه.. بس آآه الله يعين..
ابوحسام فكر شوي: طب زوجه..
ابوطارق بقصد: مادري بس ما اتوقعه يرضى.. وبعدين تعرف محد يرضى بواحد مثله..
ابوحسام سكت يفكر: ...
ابوطارق طالع فـ اخوه بنظره بعدين رجع خفض عيونه وقال بهمس: هوا كان يحلف ما يتزوج إلا وحده وبس..
ابوحسام فهم قصده: تقصد سمر .. آآه.. أنا ألحين فـ السجن كيف بالله تباني اقنعها.. وهي يبغالها واحد جامد معاها..
ابوطارق حبه لولده اعماه عن مشاعر بنت اخوه: عاادي تباني أنا أكلمها.. وفيه كمان حسام.. امها.. الكل ما يقصر..
ابوحسام بإستهتار: سوي إلي يريحك..
ابتسم ابوطارق بخبث: شكرا يا خوي.. ربي يسعدك ويفرجها عليك..

،،

مــــفـــاجــأة ما كانت بالحسبان صح؟؟ سامر وما مات.. يا ترى إيش بيصير في الاحداث الجايه..؟؟
وكيف حيكون الخبر عـ الكل.. وهل توقفت المشاكل خلااص ولا حترجع تعيد نفسها ثاني؟؟
ووعد.. ولقيت سامر.. إلي ما مات معاها.. والحب يغرد بشاطؤهم.. هل لقيت السعاده ولا ليسع؟؟
وتركي.. وإلي يحس بتأنيب الضمير.. إيش بيصير له..؟؟ وإيش بيسويله سامر؟؟
ومهند وأهله إلي يبو يحققو له امنيته وهو ما يدري يا ترى لو دري حيرفض ولا يرجع يحن؟؟
وسمر.. إيش بتسوي.. وإيش بيكون موقفها منهم..؟؟
تابعوو معــــــي... انين صرخات لا تنتهي.. وسرابات الاحلام..!!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..

الفصل التاسع عشر ~)(~

[]**[]..رغم غرورك.. رغم جفاك.. رغم إنك إنت.. احبك!..[]**[]

مرت ثلاثة ايام عليهم وهم بالمستشفى وكانت وعد فـ غيبوبه تقريبا.. وحاطينلها مغذيات.. وجلوكوز كانت مره تحتاجه.. و فـ اليوم الرابع..

وعد كانت تشعر بالتوهان.. تحس نفسها دايخه ومهي قادره تفتح عيونها.. حركت راسها يمين وشمال.. حاولت تفتح عيونها بس كانت مرهقه مره.. ومهي قادره تدرك هي فين ومع مين ولا شعوريا كانت تنطق اسم سامر بهمس.. لكن بعد دقيقتين حست بيد تحضن يدها ويد ثانيه تمسح على راسها.. وبهمس جنب اذنها خلاها ترتجف: وعد حبيبتي انا مشتاقلك ياللا قومي.. وافرحي معاي بالخبر..
حاولت تفهم العباره ما قدرت.. بس إلي حست فيه الصوت يحبه قلبها.. وكلماته دخلت داخلها.. بس ما فهمتها.. حاولت تفتح عيونها,, طولت وهي تحاول.. إلين ما حست إن إلي واقف جنبها قاعد يديها طاقه.. حست بالقوه.. وقدرت تفتح عيونها وشافت قدامها احب وجه كانت تتمنى تشوفه فـ ذي اللحظه..
وعد بإبتسامه: سـامر..
سامر وهو يبتسملها ويحس بفرحه ضربت دفوفها بقلبه: وعد اخيرا قمتي..
وعد بهمس: طولت؟
سامر بهمس: مره..
وعد بصوت راخي: وإحنا ألحين وين؟
سامر وهو يمسح على شعرها: فـ المستشفى..
هنا وعد انتفضت.. وشهقت وهي تنزل عيونها بألم..
سامر انفجع عليها وقرب منها ومسك يدينها: حبيبتي اش فيكي؟؟
وعد بإرتجاف وهي تبعد عنه: إنتا.. إنتا (وتنزل دمعه من عينها) كيف... .. إنت ميت..!
سامر حزن مره فـ داخله بس قاوم وقرب منها ورجع مسك يدينها وجلس عـ السرير قدامها: ربي نجاني فـ اخر لحظة..
وعد وهي مهي مصدقه تطالع فيه بنظرة غريبه جمعت بين الصدمه والخوف والهلع.. والحب والألم.. والشـــوق..
سامر: وعد أنا.. قبل لا تنفجر فيني السياره قدرت انط منها فـ آخر لحظة ولله الحمد.. ولأني ما بنت ولا حد عرف.. هذا لأني نطيت من الجهة المقلوبه من تحت واتزحلقت على طول للجهة الخلفيه من السياره.. وبعدها انفجرت بقووه.. وقيد إني بعدت عنها مسافه كفايه إنها تحميني من الإنفجار بعد حماية ربنا..
وعد بألم والدموع تنزل منها قالت بهمس: مو معقول! مني قادره اصدق إني عايشه ألحين معاك بالواقع..
سامر: وعد حبيبتي ارجوكي صدقي.. أنا معاكي.. وحأفضل معاكي بإذن الله..
وعد وهي تبكي بصمت: ليه ما علمتني.. ليه ما جيتني.. ليـــه؟؟؟
سامر بألم: وربي كان ودي.. بس وقتها رجلي انفكت علي.. وما قدرت اسوي شي إلا إني اكلم اقرب صديق علي.. وجاني بسرعه وبعدنا والحمدلله قعدت اتعالج شهر إلين ما طابت ألحين.. وربي يا وعد ما كان يعذبني فـذي الفتره إلا تفكيري فيكي.. كنت ليلي نهاري افكر فيكي.. واحن لكي.. واشتاق.. بس والله الظروف اجبرتني..
وعد بصوت متألم: معذور يالغالي معذور.. انا ما يهمني.. إلي راح.. (وارتعش صوتها) اكثر مما يهمني إنك معاي ألحين..
سامر قرب منها من الجهة الثانيه وحط يده من وراها على كتوفها: حبيبتي دريتي بالخبر؟
وعد سكتت وما قدرت تتكلم وعينها فيها تساؤل..؟؟
سامر باس راسها وألتفت لها: حنصير ام واب..
وعد عقدت حواجبها وحست إنها مهي فاهمه...؟
سامر بعد الخصل عن وجهها وابتسم وقال بهمس: إنتي حامل
وعد بلمت فيه وهي تشعر بالغرابه: انا... حـ حـ ـامـ ـلـ!!!!
أبتسم لها سامر بحب وهز راسه بالإيجاب..
وعد ارتعشت شفايفها.. وابتسمت بفرحه: امااانه؟!
سامر ابتسم اكثر: والله
وعد ضحكت ضحكه فرح من قلبها وهي تلم يدينها قدام وجهها: اشكرك ياارب اشكرك..
سامر ضحك: ههههههه ياللا عاد قومي علشان نرتب اغراض ولدنا
وعد بفرحه ما قيد فرحتها من قبل: ههههههه يمكن تكون بنت..
سامر ابتسم لها: كل إلي يجي من ربنا.. حياه..
وعد حطت راسها بهدوء على ورا وصكت عيونها وقالت بهمس: سامر ما قدر.. ما قدر استحمل هاذي الفرحه.. ما يوسع قلبي.. فرحتين مره وحده..
سامر مسح على خدها وهمس: عيوني إنتي وربي تستاهلين افراح الدنيا كلها..
.
.
لما سمعت الخبر كان صدمه لها.. سكتت وراحت غرفتها وظلت جامده. "هم اشبهم وش بيسو لي .. معقوله بيزوجوني لمهند وهو مقعد" تذكرت امها المعارضه.. وإلي كانت متوتره وطارق يكلمها إلي جابلها الخبر.. وعمها إلي توه كان يكلمها ويطمينها إن العلاج بإذن الله حيكون على طول بعد زواجهم..
"بس حتى ولو .. كيــــــف؟ لا لا يا ربي يااااااا الله ليه كذاا استغفر الله استغفر الله.. آآآآه بعد كل هذا أتزوجه.. واخوه طارق.. هو إلي فاتح امي بالموضوع يعني ما يعتبرني شي.. غير اخته إيوا كيف انا خدعت نفسي كيـــــف هو كان واضح من زماان اذكره كان دايما يعاملني مثل اخته الصغيره.. يا ربي بس.. بس انا ما يهمني احد ألحين عرفت إن كل مشاعري إلي نبتت في قلبي كلها اوهام.. انا حياتي كلها اوهام وما عرفت الحب الحقيقي.. كنت دايما ادعس على عتبة الحب ولا ادخله .. بس ألحين إيش حيصير اتزوج مهند.. مهند.. مهند.. ياااااااربي" نزلت دموعها حااااره على خدودها وهي تحس بالقهر ولا عمرها بحياتها حست إنها مستقرة وحتى مشاعرها مستقره.. كلها ضايعه وتآآآيهة..
سمعت دق عـ الباب.. مسحت دموعها وقالت بهدوء: ادخل
شافت اخوها حسام داخل وواضح عليه القلق
حسام: سمر لو ما تبينه عادي
سمر سكتت
حسام جلس جنبها ومسح على راسها: سمووره حبيبتي وربي ما يهمني احد بس إنتي قوليلي ما ابغاه وانا ما راح اخليهم يغصبوكي
سمر فكرت شوي وحست بسخف حياتها حتى لو رفضت اش تسوي وكل حياتها ضياع في ضياع.. وأفتكرت مهند وحبه لها.. وكيف إنه ما كان ييأس.. كل شوي ويخطبها.. حست بالحنية عليه.. إنسان مقعد كيف حياته بتسير.. فجأة رفعت راسها وبتهور: انا موافقه
حسام طالع فيها بشك: متأكده
سمر بثقه مزيفه: ايوا
حسام سكت شوي وبعدين قال: سمر لو كنتي...
قاطعته: وربي موفقه موااااااااااافقه.. حسام شكرا على خوفك علي.. وربي يسعدك يا خوي
حسام طالع فيها شوي.. وقال وهو يوقف: اوكي حبيبتي ما دامك موافقه فخلااص جهزي نفسك الملكه حددوها بعد اسبوعين.. وحتكون عائلية
سمر وقفت بصدمه: بعد اسبوعين؟!!!!
حسام: سمر إنتي عارفه حالة مهند وهما ما يبغوون يتأخرو عن حالته لا تسوأ وهم متعشمين فيكي
سمر بهمس: متعشمين فيني!!
حسام: إيوا.. علشان الكل يدري إن مهند من قبل يحبك ويباكي.. فهم متأكدين إنك بعد الله حتقدري تخرجيه من حالته..
سكتت سمر بصدمه من كلامه.. وهي متوتره شوي وحسام يسلم على راسها ويباركلها ويدعيلها ويخرج..
سمر وهي ترتجف.. "متعشمين فيني.. ويحسبوني حأقدر اسعده.. اش ذا الكلام .. هم ما يدرون الخافي.. ما يدرون إني احب اخوه.. ما يدورن إني متخبطه في مشاعري إتجاهه.. ولو ان قلبي تقطع عليه من إلي صار له.. يااااربي ساااااعدني"
.
.
.

كان شكله رايح فيها مره.. له اربع ايام يدور أخته مختفيه.. كان مقهوور ومتألم.. مهو عارف هي راحت فين.. هي تعبانه كيف تقدر تهرب..
جاله اتصال من سامي استغرب.. هو اتصل عليه قبل وسأله بس نفخ عليه وما جاوبه..
تركي: نعم!
سامي: هلا تركي..
تركي بعصبيه: إيش تبغى؟؟
سامي ببرود: همم لا ولا شي بس حبيت اعطيك خبر..
تركي بإستغراب: خبر عن إيش؟؟
سامي: عن.. .. .. وعد
تركي وقف مبهوت: عن وعد!!.. سامي الله يخليك قولي مهما كان هذي اختي
سامي ببرود: خايف عليها..؟!!
تركي بقهر: سامي من اول وانا متأكد ان لك يد فـ اختفائها..
سامي بهدوء: اهممم .. طيب بقولك.. الحقيقه يا تركي.. إنه لي يد إنت صادق..
قاطعه تركي بعصبيه: شفـــ...
قاطعه سامي: تركي خليني اكمل..
سكت تركي وهو مقهور: ...
سامي بهدوء: تركي أنا عارف إن كلامي ما راح تصدقه.. بس مردك تصدقه.. (وتنهد) ترا سامر حي.. ما مات..
شهق تركي بصدمه: إيــــــــــــش..!!! إيش تقوول إنت.. مخــــرف؟!!!
سامي: تبا تصدق.. ما تبا .. هذا راجعلك.. المهم هو إلي اخذ وعد.. وطبعا انا ساعدته واخذناها من عندك..
تركي بإرتعاش: إنت مجنون؟!!
سامي: قول إلي تقوول.. ياللا مع السلامه..
تركي: إستنى!
بس سامي ما استناه.. صك السماعه فوجهه.. وتركي طاح عـ الكرسي إلي جنبه.. منهاار.. شي ما يتصدق إلي سمعه توه!!!

جاتله غاده مفجوعه: تركي إيش فيك؟؟
تركي كان مصدوم ومهو قادر يستوعب شي..
غاده: تــــــــركــــــــي!
تركي قام سرحان ورجع طالع فيها وهو صار اسنانه: إيـــش تبغين؟
غاده وقفت بقلق: تركي حبيبي خايفه عليك!
تركي طالع فيها وهو يحس نفسه تايه وقال: بطلع ألحين.. مع السلامه
وطلع بهدوء .. وغاده تتأمل فيه قلقانه.. جلست بتعب وإرهاق.. ويدها على بطنها.. "آآآه يا تركي وربي خايفه عليك.. خايفه إيش مسوي.. وإيش نتايج إلي سويته.. وإيش إلي يعيش بقلبك.. ودي ابعدك عن كل المشاكل إلي تحط نفسك فيها.. ونعيش مرتاحين بعيدين عن أي شي يعكر مزاجنا.. ونربي اطفالنا تربيه حلوه.. بس.. آآخ"
سمعت رنين جوالها راحتله وتفاجأت إنه تركي.. توه خرج !!
ردت: هلا
تركي وهو مضايق حده: نسيت اقولك شي!
غاده بألم: إيش؟؟
تركي: بعد بكره ملكة سمر على مهند
غاده بصدمه: إيـــــــــش؟؟؟؟
تركي من دون نفس: حتى انا ما صدقت لما طارق قالي
غاده: بس.. بس كيف؟
تركي: كلمي سمر أنا مشغول
انقهرت غاده: طيب مع السلامه
وقبل لا تصك الجوال سمعته يناديها : غاده
غاده: ايوا
تركي بحزن وهو ندمان بتعامله معاها ألحين: اسف
غاده بهمس ودمعه تسيل من عينها: ليه تعذبني
تركي بألم ويحس إنه متضايق من كل شي: وربي اسف... سامحيني يا عمري إنتي تدرين كيف احبك.. وربي يا غاده انا ولا شي من دونك.. امانه لا تعبي نفسك بسببي..
غاده بألم: لو ما تعبت لأجلك.. اتعب لأجل مين!!
تركي: ربي لا يحرمني منك.. يا غدوو حبيبتي
غاده ابتسمت: نصيحه تباها
تركي: اكيد ههههههه ولو إني أعرفها
غاده: هههههههههه اهم شي.. ما ابا الظروف تغيرك علي..
تركي: من عيوني بإذن الله.. بس لو انخبلت اعذربني
غاده: سلامتك يا قلبي
تركي: الله يسلمك
.
.
.

كان يكلم نفســــه.. "لا يا سمير لا تطيح زياده.. ياااااااربــــــــــي.. وقسم بالله أحس بالضيــــــــاع.. تااايه تـــــــايه يا نـــــــــــــاااس... بس وين وين ألقى الملجيء.. زهقان تعبان مللان.. وأبغى حضن ابكي فيه.. آآآآآهـ.. يا رب.. اعني ساعدني انقذني.. وين اروح ووين آجي.."
اخذ سيجاره من ذاك النوع المخصص للمخدرات.. شفط منها شفطه وانسدح على جنبه ودمعه حاره تنزل من عينه..
"لازم افكر.. لازم ادبر نفسي قبل لا يحصل شي.. لو الشرطة كشفتنا رحنا فيها.. وهذولي انا اوريهم هم السبب هم إلي طيحوني هما إلي استغلو ظروفي وطيحوني معاهم.. الحيوانات وربي لاوريهم إيش بسوي،، بس اشووف الحال ووين اروح!"
.
.
.

كان طارق عند البحر .. قاعد يتمشى وسرحان.. هو جرحه إلي صار.. وقهره ابو خطيبته وصرخ فيهم ورفض يزوجهم بنته فـ الملكه وهم على وشك.. هو ما حزن عليه.. بالعكس ما همه ما دام الرجال كذا اخلاقه من اول نكبه تركهم.. بس هو ما ينسى مها.. مها بنت جيرانهم.. إلي يحس إنه مشاعره تميل لها.. ويمكن يكون حتى يحبهأ.. اصلا مها طول عمرها غير.. جذبته بهدوءها بحكمتها وبأدبها طول عمرها كانت كذا.. بنت ملتزمه وخلوقه.. ما ينساها طول عمره.. ما كانت تفرق بينه وبينها إلا سنتين وهذا إلي يبغاه.. ما يبغى اكثر من كذا.... ملامحها العاديه.. الهاديه.. تعجبه.. إنسانه رائعه جدا بنظر عينه وما كان وده يخسرها.. بس للأسف.. قعد يفكر وفجأة انحدر لتفكيره صورة سمر.. ابتسم بسخريه.. " أنا إيش فيني افكر فيها.. خلااص سمر مهي من نصيبي.. ولا أنا اسمح لنفسي تكوون من نصيبي.. اخويا يحبها وكان يتمناها.. وبعدين اجي بكل حقاره.. واطلبها.. مستحيـــــل.. أنا لازم انسااها لااازم.. أصلا الحمدلله ما افكر فيها كثير.. لأني اصلا ما حبيتها هو إلي حصل اعجاب بجمالها وبس.. وربي يجعلها من نصيب مهند الغالي.. اخوي إلي اموت فيه واتمناه يتعافى بأسرع وقت.. ياااارب"
.
.
.

كانت جنا سهرانه عند سمر.. وجالسه معاها فـ غرفتها..

جنا: ههههههه وش صار بعدين؟؟
سمر ابتسمت: ولااا شي خخخ بس كذا
جنا: الحمدلله.. ههه إلا اقووول ا...
ويقاطعها جوالها.. ولما طالعت على شاشته ابتسمت بحيا..
سمر: هههههههههههههههههاااااااي اكيـــــــد الحبيب اكيـــــــد..
جنا: يالــــــــلا.. اطلعي برا.. بجلس شوي (وبرومانسيه) اتحكى معااه..
سمر: خخخخخخخخ تطرديني من غرفتي يا بنت اللذينااا..
جنا زمت شفايفها: يااالا سموووره..
سمر بتريقه: طيب طيب.. ههههههه خااارجه ألحين يا قمري.. بعدين دقي علي إذا خلصتي..
جنا انسدحت عـ السرير: ان شالله ادقلك رنه..
سمر وهي تضحك: يــــــــالـــلا.. ســــــــي يوووو
جنا: ياللا بســـــــرعه.. سمر قبل لا يقفل الخط..
وهنا انقفل الخط..
جنا: آآآآآآآآآآه شفتي إيش صاااااار؟؟
سمر: ههههههههههههههههههه ما عليكي ههههه ألحين بيدق ثاني مره..
إلا ودق مره ثانيه..
جنا طالعت فيه Jوابتسمت..
سمر: شفتــــــي!
جنا: ياللا ياللا مع السلامه
سمر: هههههه طيب (وصكت الباب)
وجنا ردت بصوتها الناعم: هلا يسووري..
ياسر ابتسم: هلا بقلبي هلاا بروحي
جنا ابتسمت..
ياسر: كيفك؟
جنا: تمام الحمدلله
ياسر: دوووم
جنا بهمس: هههه دامت سعادتك
ياسر: يسعدلي هالضحكه.. .. اش مسويه؟
جنا: امم ولا شي..
ياسر بهمس: وحشتيني
جنا وهي خجلانه: وإنت اكثر..
ياسر وهو مبسوط: يااسلااام ايوا خليكي كذا..
جنا بحيا: هههه

تكلمت معاه نص ساعه.. إلا وتسمع الباب يتفتح..
سمر بهمس وبعصبيه: اوووووووف هذااا كلوو هياااا طفشت..
جنا تأشرلها: اصصصصص.. وجع.. اش فيكي إنتي!!!
سمر بطفش: مليــــــــــت!
جنا: طيب طيب خلاااص..

جنا ورجعت حطت الجوال على اذنها: هيا ياسر ان شالله اكلمك بكره..
ياسر: مليتي مني؟
جنا: لااا افااا.. بس شوي مشغوله..
ياسر: اوكي حبيبتي اسف ازعجتك..
جنا: لااااا مره عادي يا قلبي...
ياسر بهمس: ياللا حبي.. مع السلامه
جنا بحيا: مع السلامه حبيبي

بعد ما صكت جنا الجوال..
سمر: الله الله الله.. والله وسرنا حبيبي وو.. خربك علينا الحبيب!
جنا رمت عليها المخده: اقووول اسكتي الله يقطع ابليسك!
سمر: ههههههههههههههههههههه
.
.
.

كانت جالسه عـ السرير .. وتحس إن نفسيتها كثير تغيرت.. كانت تحس بالأمان بعد الغربه.. وتحس بالدفا بعد البروده... وتحس بالسعاده بعد التعاسه..

أبتسمت له وقالت: ودي اخرج
انتبه لها سامر إلي كان يقرا جريده: إيش إيش إيش..!! ليسع يا عيوني يقول الدكتور لازم تجلسي يومين كمان
وعد بطفش: لاااا ما ابا
سامر وهو يرجع للجريده: بنت بلا دلع..
وعد بوزت: ما با.. ابا اخـــرج..
سامر: لاء
وعد بملل: سااامر.. إنت قيد سويتها ما تذكر..! وألحين تقولي لاء.. ياللا..
سامر رفع حواجبه: انا غيـــر وإنتي غيــــر
وعد رفعت حواجبها: ليه إن شالله انا مخلوقه من تراب وإنت من ألماس..!!
سامر: ههههههههههه لا يا قلبي.. إنتي وعد قلب سامر.. علشان كذا لازم لكي الرعايه الكامله..
وعد استحت ونزلت راسها وقالت بهمس: طفشت من المستشفى!
سامر حط الجريده جنبه وقام وجا وقف جنبها ومسك يدها: وعوده حبيبي أنا خايف عليكي.. لازم تجلسي هنا ترتاحي.. ولا حتتضرري
وعد رفعت عينها له وقالت: إنت خايف علي ولا على الجنين؟؟!
سامر رفع حواجبه مستغرب: وعد إشبك.. هذا كله وإنتي شاكه فيني.. وربي خايف عليكي اكثر من الجنين..
وعد نزلت راسها: اعذرني يا سامر.. صرت خايفه من غدر أي احد من حوليني.. وربي ما عاد صرت اثق فـ احد!
سامر رفع راسها: حتى اناا؟!
وعد بهمس: معليش سامر..
سامر سلم على راسها وجلس جنبها وطالع فـ عيونها: وعد إلا أنا إلا أنا لا تخافي مني.. صدقيني وربي حتكون اشد طعنه لي منك إذا ما وثقتي فيني.. هذا بالنسبه لي جرح يوجع وما له شفا..
وعد تكت براسها على يدها وهي صاكه عيونها ودمعه تسيل على خدها: سلامتك يا سامر سلاامتك وربي زلة لسان إنت عارف تماما إني اثق فيك..(وفتحت عينها وحطتها بعينه) وإني ما اشعر بالأمان إلا معك..
ابتسم لها سامر وهو يمسح دمعتها ويطالع فـ عيونها وهي ما قدرت تنزل عينها عن عينه..
.
اشوف عيونك واتوه في بحرها
اسقط فبحورها العميقه تايهة
تكلمني وماني معك معها
عيون ساحرني خلتني مذبوحة

.
.

مر عليهم اليومين بسرعه... ولحظات هي بس ..

سامي: الحمدلله عـ السلامه.. يا قمرنا..
وعد: هههه الله يسلمك يا شمسنا..
سامر بحسره مصطنعة: يا حســـره علي.. ما خليتولي شي!!!
سامي: خخخخخ إنت النجم حقنا...
سامر: هي هي هي .. يعجبك يا وعد!!
وعد أبتسمت: سامر أنا أقولك إنت إيش.. إنت السما إلي تحمل الشمس والقمر والنجوم فـ وقت واحد.. من دون ما يتوجع..
سامي صفر: يا سلاام احلى يالتصوير.. اقوول يا سامر إنت اخذت الاضواء كلها مننا..
سامر طالع فـ وعد نظرة خجلتها وابتسملها وقال: لي الشرف إن وعد تشوفني كذا..
سامي: احم احم ارحم البنت ترا نظراتك احرجتها..
هنا وعد انحرجت مـــــــــــــــــــره وأخذت المخده إلي جنبها ورمتها على سامي..
سامي: خخخخخخخخخخخخخخ هذا وأنا محامي لكي.. اااخ بس الغلط على إلي غيرك عليناا..
سامر: ههههههههههههااااي.. اقوول سامي ما تفكنا.. ياللا عاد ألحين راجعين البيت.. ياويلك اشوفك ورانا..
سامي طالع فـ وعد مما خلاها محمره خلااص: خخخ ليه وش بتسوون!!
هنا وعد ما استحملت قامت وهي مستحيه مره.. واخذت شنطتها ورمت الطرحه على وجهها وقالت وهي قبل لا تطلع من الباب: ما تستاهلون الواحد يجلس معاكم..
سامي بصوت عالي: وعووووده ما توقعت إنك تستحين!!!!!!
سامر وهو طالع وراها: ههههههههههههههااي ولا يهمك هذا سامي ما عاد بخليه يشووفك..
سامي راح وراهم وهو يغني: هلي لا تحرموني منه.. هلي لا تحرموني منه.. .. أنا قطعه منه وهو قطعه مني..
سامر طالع فيه وهو رافع حاجبه الايسر: هاي هاي هاي.. محد يغني لزوجتي غيري..
سامي: اقووول ترا وعد حبتني من قبل لا تحبك..
هنا وعد راح وجهها... وسامر وقف وطالع فيها بنظره مغزاها غريب.. ومشي وراها وهو ساكت.. وسامي ابتسم من داخله ومشي وراهم ساكت..
.
.
افترق عنهم سامي عند الشقه حقتهم وهم دخلوها ساكتين وهاديين..

دخلت وعد بهدوء.. فصخت الطرحه والعبايه وخطتها جنبها.. وهي نظرها سارح شافت سامر يدخل غرفة النوم.. رجعت جلست عـ الكنب بهدوء.. صكت عيونها وتكت على ورا.. صارت تفكر بكل شي مر عليها.. هل خلااص إنتهت المشاكل ولا ليسع.. وفي سؤال يدور فـ نفسها كثير.. يا ترى هل بقية حياتها حتكملها مع سامر.. ولا حيقطعها أحد.. وإذا ما قطعها أحد.. متى حتستقر مع سامر؟؟؟؟

قطع تساؤولاتها همسة قريبه من اذنها..
... : "بإيش تفكري؟"
فتحت عيونها وإلتفتت له طالعت فـ عيونه وحست بإحساس غريب يسري بدمها.. أبتسمت: ولا شي
رفع حواجبه: ولا شي؟؟؟ اقوولك.. ترا كان شكلك مره واضح إنك مشغووله بالتفكير.. خاصة حواجبك إلي كنتي عاقدتها بشكل (ابتسم) ليه تخبي عني؟!
نزلت راسها وابتسمت.. وسامر إلي كان وراها متكي عـ الكنبه جنب راسها.. رفع نفسه ولف وجلس عـ الكنبه جنبها..
سامر: كيفك ألحين؟؟
وعد: الحمدلله
سامر تقدم شوي ولمس بطنها: تحسي فيه..
وعد: هههههه يعني توي دخلت الشهر التاني..
سامر: اهاا يعني ليسع بدري عـ الرفسات والـ...
وعد: هههههه ايوا ليسع بدري
سامر طالع فـ عيونها: دوووم هالضحكات يا رب..
ابتسمت وعد وخدودها حمرت ونزلت راسها..
سامر: إيش إقتراحاتك ألحين؟؟
رفعت وعد راسها: إفـ إيش؟؟
سامر: فـ حياتنا ..
وعد: ما فهمت!!
سامر: مممم يعني إيش نسوي الحين .. تبينا نستقر فين.. فـ البلد ولا نسافر..؟
وعد: وشغلك؟؟
سامر: انا لي مده اخذت إجازه ومع الاحداث إلي حصلت ما قدرت اداوم.. قبل شهر اتصلت وقولت لهم إن ظروفي ألحين مره ما قدر اداوم فيها... واخذت اجازه.. بس بعد ما صار إلي صار.. مدري اش وصلهم.. خبر مووتي وخلااص رمو ملفي وربي ما دري عنهم..
وعد بتسأؤول: وين تشتغل؟؟
سامر: في المدينه
وعد: عند اهل امك؟
سامر طالع فيها بتمعن وهز راسه بالإيجاب
وعد بتفكير: ممم (ولفت عليه فجأه) ايواا تذكرت شي
سامر: إيش؟
وعد بإبتسامه مرهقه: قابلت خالتك ربى بملكة عيال خوالي
سامر رفع حواجبه بقووه: اماانه!!
وعد ابتسمت بشويش: والله
سامر: حركاااات (وابتسم لها) طب اش رايك فيها؟؟
وعد: شكلها مرررره طيووبه..
سامر حط يده على شعرها: وربي إنك إنتي الطيبه تشوفي كل الناس طيبين مثلك
وعد طالعت فـ عيونه بأمل وابتسمت..
.
.
.
"أأأأخذ.. مضااايق وربي مره.. ااووف .."
طالع في رجوله ودمعت عينه.. "آآه يا دنيا .. آآآه الشي إلي انا فيه وربي ما توقعته بيووم.. ما توقعته وربي.." قعد يبكي بصمت.. حس إنه كئيب.. ما عاد زي اول كل شوي اخوانه يجونه.. خلااص لأنهم تعوودو.. وصارو يغيبون عليه بالساعات,, عذرهم مشغولين. في الحياه.. مو هو بس شاغلهم في دنياهم.. كان متضايق ووده يموت ويرتاح من إلي هوا فيه.. "استغفر الله استغفر الله ربي ساعدني اعني ما ابغا اعصيك ياارب حتى بفكاري.. يا رب رحماااك" فكر كان على وضوء.. راح اتجه بكرسيه على القبله وصلى ركعتين وبعدها جلس يبكي.. ويدعي ربه ينقذه ويساعده من الهم إلي هوا فيه... مسك القران وجلس يقرا.. إلا شوي يشوف جواله يرن.. ابتسم شافه صاحبه ماجد..
مهند بإبتسامه باهته: هلا مجوود
ماجد وهو مرتاح من صوت صاحبه: اهلين يالغالي.. السلام عليكم
مهند: وعليكم السلام ورحمة الله.. كيف حالك؟
ماجد: وربي بأحسن حااال غيــر عن زماان
مهند إلي كان حاس بصاحبه: وربي صدقت.. ربي يعين الجميع
ماجد: ها مهند بشرني عنك.. كيف نفسيتك ألحين
مهند صك عيونه براحه: الحمدلله.. بس مضطرب شوي
ماجد: فتره ان شالله وتعدي
مهند بهمس: ان شالله
.
.
.

" آآآه لا ماقدر ماقدر" نزلت دمعاات حآآرة من عيونه.. حط راسه عـ الجدار " مستحيل ادمر نفسي مستحيــــل" قام بعصبيه ونيران تشتعل فـ جسمه وعيونه يطفح منها الحقد... واتجه لهم بره...

... : سمير إيش فيك؟؟؟
عقد حواجبه نايف وسكت..
مشعل: تكلم يا سمير..!!

تقدم لهم سمير وجسمه يرتحف من الانفعال: إنتو السبب إنتو فـ إلي انا فيه!!
نايف بعصبيه: اش تتكلم إنت؟؟
طلال: سمير ليه معصب كذا ومنفعل اش فيك؟؟
مشعل سكت وفداخله احساس غريب .. وهو ملاحظ تغير سمير من كم يوم بس ما قالهم..

سمير وهو يصر على اسنانه: مثل ما طيحتوني.. أنا حأطيحكم
مشعل بعصبيه: سميـــــــــر اش تقصد؟؟
قرب منه نايف وعيونه يطلع منها الشرر..
طلال سكت وقلبه يرجف.. من القلق
سمير وهو معصب مـــره وبصراخ: استغليتو ضعفي .. والظروف إلي امر فيها.. وطيحتوني معاكم.. وانا حأنتقم منكم.. حأعلم الشرطه سمعتو.. حأعلمها وحتشووفو!!
ما شعر إلا بكــــــف يجيه قوي من نايف ..
نايف بصراخ: اش تقووول!!! إنت مجنـــــــون؟!!!!
سمير وشفايفه ترتجف بتوتر وخوف: هذا لأني صحيت من غفلتي تقولي مجنون!
طلال قرب منهم: سمير اش فيك بتوقع اصحابك..!!
مشعل: سمير إحنا ضميناك لما اهلك تركوك.. و شلناك لما اهلك رموك.. وحبيناك لما اهلك كرهوك.. تروح بكل بساطه تدمرنا!!
سمير تقدم وعينه تدمع: وإنتو إلي سويتوه فيني عادي.. إنكم تدمروني.. تخلوني ادمن معااكم!!!
نايف ويده ترجف من العصبيه: إنتا بنفسك طلبت تشتغل معانا.. وبنفسك وافقت تجرب هذي الاشياء.. سمير محد اجبرك عـ إلي تسويه..
سمير بعصبيه: لاء ظروفي اجبرتني.. كان المفروض ما تستغلوني انا مغفل.. انا خبل.. كان المفروض تمنعوني.. وربي لو ما تخليتو عن إلي تسوونه.. وربي لأسوي إلي فـ بالي..
نايف سحبه من كتفه ومسكه بقووه وسمير تأوه..
نايف وهو مصر على اسنانه: وش إلي فـ بالك؟؟؟؟
سمير دف نايف بأقوى ما عنده.. وبعد عنهم بهدوء وقال ببرود: انا دايخ شوي بعدين حأكلمكم!
مشعل: لا يا سمير ألحين تكمل!
طلال بقهر: تتهرب؟
سمير طالع فيهم ببرود ومشي راح للحمام.. –الله يكرمكم- دخل وفكر شوي "لازم اخرج بس كيف؟؟... أنا الغبي كان المفروض ما اوضحلهم شي.. ألحين اكيد حيمنعوني اطلع.." طلع بشويش شافهم واقفين يتناقشون راقبهم شوي ومشي بسرعه للباب فكه ولما جا بيطلع سمع صرخه من عندهم..
مشعل: ألحقووه بيهرب!!!
سمير طلع زي الصاروخ .. وركب سيارته وشغلها ومشيبها بأسرع شي.. وشافهم وهم يلحقوه بسيارتهم..

،،

سميــــر الولد إلي ليساعه ما تهنى بوردة شبابه ويطيح فمصيبه.. اش إلي بينقذه.. وإيش بيصيرله في الاحداث المقبله؟؟
واصحابه هل بيقدرو عليه.. ولا هو يقدر يهرب منهم؟؟
وسامر... ومشاعره إلي بدأت تتوضح لوعد.. هل بيستمر على هذا.. ولا؟؟
ووعد والسعاده إلي بدأت ترفرف عليها.. كيف بتعيش؟؟
وهل حياتها مع سامر بتستقر ولا بيحدث شي؟؟
وتركي.. وندمه.. هل حيوقع في إلي سواه.. ولا بينجو من افعاله إلي ندم عليها؟؟
وغاده وتغير تركي عليها.. بإيش بتفكر؟؟
وسمـــــــر المسكينه.. إلي طول عمرها ما ركزت على شي.. كيف بتاخذ الامور؟؟
ومهند وإلين ألحين ما دري على إلي يخططه اخوه وابوه إيش بيسوي إذا عرف؟؟
إنتكاسات غير طبيعية.. وملامح ليست واضحه.. تاابعوو معايا. !!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..








~)(~ الفصل العشرون ~)(~

[]**[]..يا عيونه .. تذبحني لما تناظرني.. وتسلسل قلبي بحبه!..[]**[]

سمير طلع زي الصاروخ .. وركب سيارته وشغلها ومشيبها بأسرع شي.. وشافهم وهم يلحقوه بسيارتهم..
سمير كان يرجف من الخوف والتوتر.. كان كل شوي يطالع ورا.. حتى سواقته كانت مره متوتره.. وتروح السيارة يمين وشمال.. وكم مره كان بيصدم..
كان الوقت فـ الليل والدنيآ ظلآم..
ما كان يبغا يروح للبيت خاصة وهذولي وراه.. وجا على باله اخوه حسام افتكر النادي إلي يفتكره دايما يروحله... واتجه له على طوول..
وقبل ما يوصله لفلف شوي بسرعه علشان يضيعهم.. شوي إلا يلاحظ إنهم فعلا مهم وراه.. واتجه للنادي.. وقف عنده ونزل بسرعه يجري.. دخله وعيونه تهتز تدور الدفاا.. تدور الآمان..
.
وين ما اروح ما ألقى الوفا
وش بلا الناس بالخيانة مصاحبة
ليه اتعذب..!!
واتعب،،
احزن،،
وابكي،،
وبالنهاية.. دموعي تواسيني!.
.
.
كان سامر مبسوط مع اصحابه..
عبدالرحمن وهو يسوي نفسه يرتجف: أنا إلين ألحين مني مصدق.. لا تكوون وحش!!
سالم: ههههههههه ايوا وش درانا..!
اكرم: خخخخخخخخ اقوول هيا نفحصه يمكن يختفي بعد شوي
سامر: ههههههههههههه واسحبكم معايا..
عبدالرحمن: لا لا الله يخليك وربي إني احب الحياة... (وسوا نفسه يبكي) ما ابا امووت!
بشار: ههههه اقوول لا تسويها علينا.. ما عليك إنت عندك واسطه يالدب.. ما راح اخليه يشيلك معاه.. لا تقلق
اكرم: ايوا يا عبدالرحمن انت واسطتك بشار.. اما انا فسامر نفسه واسطتي.. خخخ
سامر ابتسم: خخخ اقوول انقلع.. قال واسطتك انا قال.. يعني تبوني اعيش بدونكم.. يعني حأخذكم كلكم معاي
بشار: هههههههه احلى يالمخلص..
ابتسم سالم وقال: اقوول يا شباب ما تلاحظون إن سامر من يوم ما رجعلنا هاذي اليومين وهو متغير.. يضحك كثير.. والابتسامه دايما على وجهه..
عبدالرحمن: أي والله صح.. وجهه الاكشر تغير!
اكرم: خخخخ اكيد بعد المدام ما حملت..
بشار: ههههههههه اقوول لا تطخووه بعين.. قولو ما شاالله..
سامر ابتسم: هاذا إلي فاهمني.. (وفجأة قطع كلامه وحتى ابتسامته اختفت وعينه مصوبه لبعيد ورا اصحابه)
بشار عقد حواجبه: سامر اش فيك؟؟؟
اكرم ابتسم بخفه: حسدناه!!
عبدالرحمن ابتسم وسكت وهو يطالع فسامر مستغرب..
سالم: اش بك يا سامر!!
بشار مسك كتف سامر وقال: سامر تراك اقلقتنا اش بك؟؟
سامر قال وهو ماشي: شوي بس وراجعلكم
وراح وراه بشار ..


مشي سامر للي شافه ولفت نظره.. "اش فيه؟!! وش إلي يخليه كذا بحالته هاذي..!!.. شكله متضارب مع احد بس هو جاي هنا يدور مين..! اصلا هو مختفي حتى عن حيه مره ما قيد شفته هناك..!! بس اش إلي مخليه بحالته هاذي إلي شكله صار له شي كبير!"

((::توضيح:: إلي ما يدري عنه سمير إنو حسام له مده طويله ترك هذا النادي.. وما عاد يجيله.. والصدفه.. إن سامر كان كثير يجي لهذا النادي.. لأنه النادي الوحيد المميز في حيهم..))

بسرعه سامر طلع برا النادي لانه شاف سمير يطلع من قبل لا يوصله.. سرع ولكن للأسف ما لحقه.. شافه بسيارته يمشي وبسرعه هايله.. انفجع اكثر واستغرب.. وتأكد إن فيه شي!!
حس بصاحبه بشار يوقف جنبه..
بشار: سامر يا خوي قولي إش فــي؟؟
سامر حس بالمسؤوليه وهو يفكر بسمير هو عارف إنه صغير وطايش واهله تاركينه على هواه.. فقلق عليه خاصه إنه يعرف إنه ماله ذنب بإلي يصير.. إلتفت لصاحبه وقال: معليش بشار لازم اروح..
وراح بسرعه لسيارته وركبها وده يلحق بسمير بسرعه..
وبشار ركب جنبه وقال: وانا معااك
سامر سكت ومشي بالسياره بسرعه يحاول يلحق سمير..

بشار: انا لاحظت الولد إلي كانت عينك عليه واختفى بسرعه.. إنت تعرفه؟؟
سامر وعينه على الخط: يقربلي..
بشار: اهاا علشان كذا اقلقك شكله!
سامر وهو يعقد حواجبه: ايوا..
لاحظ السياره إلي لفت ورا سمير باقصى سرعه.. دعس البنزين وراهم بقووه..

بشار بعصبيه: سامر وطي السرعه شوي!
سامر بعصبيه اكبر: منتا شايفهم لاحقينه..
بشار ضغط على اسنانه: بس كذا بتودينا فمصيبه..
سامر وهو يلف وراهم: المهم عندي ألحين ألحقهم..
بشار راقبهم بيأس..
.
.
.

سمير كان منتهي .. ما عرف إيش يسوي.. ووين يروح.. خاصة إنه بعد عن بيته مره.. وهو اصلا ما يقدر يروح البيت.. لو راح اش بيصير..ّ! .. ومن التوتر.. ضيع وما عرف الطريق.. خلااص كل شي توقف بعينه.. والبنزين شوي ويخلص.. وبحكم سنه الصغير كان مره خايف ومهو عارف إيش يسوي!
.
إن كنت تسال يا رفيقي ويش الراي
تبغى السعاده خذ كلامين يجيني
تتابع القصه وتفهم المعناي
إن كان لك قلب لبيب فطيني
اول وانا ضايق من اسباب بلواي
على هموم الوقت ربي يعيني
قد كنت ضايع ما عارف وين ممشاي
تايه ما اعرف شمالي ولا يميني

تعبت ادور السعاده بدنياي
واترى السعاده سر يا الغانيميني
دورتها بالمال ما صاب مرماي
لو زاد مالي دوم قلبي حزيني
وايضا السفر ما فاد لوتكثر اخطاي
نفسي ولو سافرت لازم تشيني
اضحك مع الأصحاب واخاف يبكاي
حزين دايم دمعتي وسط عيني
واليوم من فضل الولي طاب مسعاي
زانت وكنت اظنها ما تزيني
لقيتها بالدين وافهم مغزاي
وايضا السعاده في رضى الوالديني
وانا على رب المخاليقي شكواي
عساه يجعلني من الفائزيني
يالله انا طالب تحقق لي يمناي
وجعل لنا بالدين حرز متيني

[السعاده ::للمنشد سمير البشيري]
.
وفجأة شاف إنه انحرف وسيارته لفت على سياره واقفه وخاليه..

و.. حيـــــــــــــــــــــــــــــــــط.. صوت تفحيط يصم الآذان..
وحصل الإصطـــــــــدام..

ولكن الحمدلله ما صار لسمير شي.. بس مقدمة سيارته انعدمت.. نزل وهو قلقان.. وخلااص إنتهى لما شاف اصحابه ينزلون ويجونه جري..

نايف مسكه مع فنيلته.. وهو يصرخ عليه: يالحيوان يالكلب.. وتهرب مننا هاه.. على بالك بتقدر تشرد..!
طلال بقهر: نايف خلينا ناخذه على طول عـ الاستراحه وهناك نتفاهم معاه..
مشعل بعصبيه: أي نتفاهم معاه إنتا الثاني.. هذا يبغالنا ندفنه هنا..
سمير بصراخ: انقلعوو عني وربي ما راح تقدرو تسوولي شي!
نايف صكه بكـــف.. وضربه باقوى ما عنده وهو محمق..
ومشعل تقدم ومسكه من شعره ووده يصقعه بالجدار من عصبيته..

إلا فاجأهم الصوت..

... : بـــــس إنتـــا ويـــاااه ولا ويميـــن بالله يا ويـــلكم!!

طالعو بخوف.. إلا يفاجأهم كلهم إلي كان واقف .. الكل انصدم .. واستغربو إنه سامر نفسه إلي تعاونو كلهم عليه مع سمير.. لما كلمهم ابوه.. وكان واقف جنبه واحد ما يعرفوه إلي هوا بشار..

نايف بقلق وبصوت يرتجف: إنت!!
سامر استغرب إنه يعرفه بس تقدم وهو يطالع فـ مشعل بعصبيه: شيل يدك عنــــــوو!
مشعل بعد عن سمير وتركه وهو خايف..
وسمير رفع عينه وهو يرتجف طالع بسامر من غير وعي.. وهو مهو قادر يميز هو مين.. عصر مخه وهو يحاول يفكر بوعي.. ارتجف وذهنه يفتح.. هو سمع إنه مات .. كيف هو حي ألحين قدامه.. كيـــف..؟؟ وحتى لو كان الخبر كذب إلي سمعه.. كان سامر اخر واحد يتوقع منه ينقذه في ذي الحاله.. بس سمير من قوة إلي يصير له تناسى كل حقده على سامر.. وكرهه له.. وتناسى خبر موته.. ومشي بسرعه ووقف ورا سامر وهو يرتجف..
سمير وسنونه تتصكك فـ بعض: سامر شوف هذولي دمروني.. وأنا لازم ادمرهم.. لازم اعلم عليهم الشرطه..
سامر استغرب ولف له: سمير إيش تقصد.. بهم دمروك..؟؟ إيش حصلك؟!!
كان سمير بيتكلم إلا نايف قاطعه وهو يتكلم بحقد: اقوول لا تسمعله تراه يكذب ويخربط كلام..
مشعل وهو يصر اسنانه: لا تصدقه.. وبعدين إنت ما تعرف هاذا هو إلي حرضنا إننا نتعرض لك إنت وزوجتك ذاك اليوم!
سامر انصدم ولف على سمير وهو عاقد حواجبه ومعصب..
وسمير ارتجف من نظرة سامر وخااف.. يعني هم ألحين حيقلبونه عليه.. خلااص يعني هو إنتهى ما في احد بيوقف معاه.. طاح عـلى ركبه ودموع حآآرة تئن على خدينه.. وشفايفه ترتجف.. ومن داخله احساس .. بالضيـــاع..
سامر طالع فـ سمير وحزن فـ داخله على شكله.. حس بالألم عليه.. وما حب ينقلب عليه.. حتى لو سوا إلي سوا... فليساعه صغير.. واكيد ابوه حرضه..
لف لهم وقال بنبرة خوفتهم: سوا إلي سوا.. هذا ما يهمني.. إلي يهمني ألحين إنكم تقلبو وجوهكم ولا وربي حأجيبلكم الشرطه..
خافو كلهم ومشعل راح بسرعه للسياره.. وطلال طالع فـ سمير وقلبه حزن عليه.. ونايف طالع بعصبيه على سمير ورجع طالع فـ سامر: طب اكدلنا إن سمير ما يعلم علينا..
سامر طالع فيه ببرود: عاد هذا راجعله..
نايف عصب..
وتدخل بشار ومسك جواله ورفعه لنايف: قسم بالله لو ما رحت ألحين وربي بدق..
نايف طالع بقلق وتوتر. وبعدين لف وراح وهو حاقد عليهم وبالاخصيه على سمير.. ولحقه طلال من غير ما يتكلم..

ألتفت سامر لسمير وقاله بهدوء: هيا تعال معايا
سمير بتردد: أنــا...
سامر عرف اش بيقول سمير: بعدين نتكلم ألحين تعال ترتاح..
سمير تفاجيء ورفع بصره لسامر.. كان بعينه بصيص أمل وأمتنان كبير لسامر.. إلي سوى الشي إلي ما سووه اقرب الناس له.. ما قدر يقله ولا كلمه معاه كان تعبان مره.. إلي صار له اليوم اكبر من إنه يتحمله.. كان شي فعلا استهلك كل طاقته وانفعالاته..
شاف سامر يمسك يده ومشاه معاه لين سيارته ركب معاهم.. ومشيو..

وهم ماشيين.. بشار طالع فسامر: بتوديه لأهله ألحين؟؟
سامر بدون ما يلتفت له: لاء بيجي معايا لبيتي
بشار طالع فيه بتساؤول...؟
سامر بهمس: بعدين اقولك..
وفـ طريقه وصل بشار لسيارته إلي كانت واقفه عند النادي وبعدها رجع راح لبيته..
ولما وصلو نزلو.. وشاف التردد واضح فعيون سمير..

سامر: ياللا ما عليك يا سمير تعال معايا لازم ترتاح..
سمير وعيونه بدت تتجمع فيها الدموع: تساعدني يا سامر!!
سامر: مهما كان يا سمير بيننا قرابه..
سمير: وإلي سويناه فيك إنت ووعد!
سامر حط يده على كتف سمير وابتسم: مهما كان يا سمير.. إحنا نحترم إن عندك إنسانيه.. وأحسايس.. ومهما صار لازم اوقف معاك
سمير نزل راسه وبدأ يرتجف أكنه بيبكي.. حس فيه سامر ومسكه وطلعه لشقته فوق.. وهو أرسل رساله لوعد تزبط المجلس لأن جاي معاه احد..
فتح الشقه ودخلو على طوول عـ المجلس..
وقف جنب سمير يهدي عليه ويقوله يرتاح.. إلا فاجأه سمير إلي اتفجر بكا..
سمير وهو يبكي: كلهــــــــم تخلو عنــــــــي محد يسأل ولا احد مهتم فيني.. وأنا ضعت ضــــعت..
ضمه سامر وهو يحس بألألم عليه مهما كان سامر كان قلبه طيب بالرغم من أن الكل يحسبه قاسي وما همه.. إلا إنه قلبه كان مره رحيم وابيض.. حتى لو حقد على احد ينسى على طوول..
صار يمسح ظهره ويهديه.. وما كان يظهر معدنه الاصلي إلا بالمواقف الشديده
سامر: إهدا حبيبي سمير وحكيني اش صار؟؟
تنهد سمير وجلس وجلس جنبه سامر.. وبدأ سمير يحكيه.. كانت كلماته تئن بالجراح.. وضياع كل إحساس بالوجود بداخله.. وعباراته كان يسيطر عليها الشجن وتقطعها الآهآآت.. حكاه كل شي..
عقد سامر حواجبه إلي صار مره ما يتوقعه.. شي من جد يحزن القلب.. تفاجأ من عيلتهم.. وحس بالبغض لهم.. وحن كثير على سمير بالرغم من إلي سواه.. إلا إنه عذره ليساعه.. صغير.. خاصة إنه شايفه ندمآآآن مره.. ومتحسر على كل شي..
سامر: اعرف يا سمير إن إلي سويته مو شوي..! وأنا لولا إني شايف ندمك الواضح وربي ما كان سامحتك.. أما عن إلي سويته مع اصحابك إلي فسدوك.. فكان اكبر من الغلط نفسه.. ولازم تطلب عفو ربك على إلي سويته.. شوف.. أنا بأي وقت تباني ان شالله اساعدك.. وإنت خذ راحتك هذي اليومين عندي ولما ترتاح روح لأهلك..
ارتجف سمير: هاذي طرده يا سامر..!!
سامر تفاجأ ما كان يقصد بس إلي صدمه إنه باين على سمير إنه ما وده يرجع بيته: لا والله مو طرده وبيتي مفتوح لك.. بس إلي كنت اظنه إنك ودك تروح لأهلك!
سمير بعصبيه: ما ودي ما ودي ما ودي ما ابا اروووح.. ما ابااا.
سامر: طب طب خلاااص على رااحتك.. بس ألحين لازم اكلم عمك سامي
سمير وقف من الصدمه وهو خايف: ليــ ـــــ ـــه؟؟؟!! إنت ناوي عليّا.. ايوا صحيح بتنتقم مني!
جلسه سامر وهو يقول: أي انتقم منك الله يصلحك.. لا حبيبي بس لازم اكلم سامي لانه يشتغل فـ الطب.. وهو إلي حينصحنا كيف نطلعك من دائرة الادمان..
سمير ارتجف لما حس من جد إنه تنطبق عليه كلمة: إدمآآن!! ... ... خلااص يعني صرت أنا مدمن!!!
سامر سكت عنه شوي وبعدين قال: إيوا يا سمير مدمن .. بس بيدك بإذن الله تتعالج إذا إنتا تبغى كذا.. وما ودك ترجع ثاني.. يكون ربي معاك
قطع كلامه رنة فـ جواله جات من وعد.. "يووه كيف نسيتها" قام : عن إذنك شوي
سمير: إذنك معاك
.
.

طلع من المجلس وراح جوا لقاها واقفه وشكلها قلقانه
سامر بإبتسامه متعبه: هلا حبيبتي اسف طولت عليكي
وعد ابتسمت له: لا ابداا عادي.. بس إش فيك شكلك تعبان؟؟!
سامر نزل نظره وبصوت متأثر: سمير هو إلي جا معايا
انصدمت وعد: إيه!! سمير؟؟!!!!
سامر: ايوا سمير وحتتعجبي من إلي صار
وعد بقلق: إش صار؟؟
سامر جلس وجلسها جنبه وبدأ يقص عليها كل شي صار وإلين لحظته الاخيرة مع سمير..
سامر شبك يدينه فبعض وطالع فـ وعد وهو يقول: صراحه ودي اساعده وربي لو تشوفي حالته قطعت قلبي.. وإنتي عاد عارفه خالك وتربيته.. وعارفه اهله كيف هم مع بعض.. اكيد!
وعد ابتسمت وهي تحس بداخلها إن سامر فاق كل تصورها: ايوا مهو خافي علي.. بس من جد يا سامر وقسم بالله كبرت بعيني .. نسيت كل شي وإلي صار بينك وبين ابوه حتى هوا إلي تصرفاته معاك ما تنطاق نسيتها وساعدته.. وما في بقلبك ذرة حقد عليه..
سامر همس بحزن: افاا يا وعد تخيلتيني غير كذا.. يا وعد مهما كان انا انسان واحس واشعر وحاله فاق كل مشاعري وخلاها تهيج.. نسيت كل شي.. وبعدين إنتي تدرين إن سمير شكله ما تعدى الـ 17 ليساعه صغير حتى لو الشرطه مسكته حتحطه في سجن الاحداث لانه ما جا للسن القانوني.. بس يا وعد وربي لو الصخر شاف حالته كان ذاب حزن عليه.. مدري كيف ابوه.. تخيلي يقولي رحت لبويا في السجن وتأسفت منه وطحت قدامه حتى وما سامحني وطردني كمان.. تخيلي
وعد أتألمت: اعووذ بالله هذا ابوو؟؟.. وربي ما توقعت خالي قاسي كذا!!
سامر: ويستاهل إلي صار له
وعد بضيق: طيب إنتا ألحين اش بتسوي معاه
سامر: بخليه يجلس عندنا وبكلم سامي علشان يشوف حالته كيف مع الادمان وكيف حيكون العلاج
وعد: تتوقع يتعالج بسرعه
سامر: نقول إن شالله وبعدين هو ترا ما كمل مع الادمان اكثر من ثلاثه اسابيع او حتى اقل.. يعني ان شالله نقدر نعالجه
وعد: إن شالله
سامر: هيا عيوني ابغاكي تجيبي بطانيه ومخده علشان ينام شكله مره مرهق..
وعد: اوكي ألحين ان شالله
راحت بسرعه وطلعت من الدولاب بطانيه جديده واخذت معاها مخده ورجعتله شافته مسرح وقفت قدامه
وعد ابتسمت وبهمس: إلي آخذ عقلك يتهنابوو
سامر طالع فيها وضحك: هههههههه اجل الله يهنيكي فيه
وعد لما فهمت قصده استحت وندمت إنها قالتله ذيك العباره
سامر: ههههههههههههه الله لا يحرمني من هذي الخدود الحمرا
وعد لفت عنه: خلااااص
سامر: خخخخ ليساعك ما اتعودتي عليا!
وعد اعطته البطانيه وجات بتروح إلا هو يمسكها مع يدها ويقول بهمس: راجعلك
استحت ونزلت راسها وهو راح للمجلس..
راحت لغرفتها انسدحت وقعدت تلعب بشعرها.. "ياااه يا ربي اشكرك على نعمك علي.. الله لا يحرمني منك يا سامر"
.
.
راحله وابتسمله ابتسامه دافيه.. طالع فيه سمير ببرائه وابتسم..
سمير بامتنان: شكرا سامر
سامر وهو يفرش له المرتبه..: العفو هذا واجبي .. تعال ألحين نام وبكره ان شالله نكمل كلامنا.. ألحين أكيد إنتا تعبان..
سمير كان مرهق بشكل مره.. وكــــــــان تعبااان جدا
سمير بتعب: ان شالله
.
.
عند وعــد..

يلوموني في حبك يا حبيبي
يعجزو إنهم يعرفو قدر حبك بقلبي
حبك إلي عذبني ليالي سهرتها بحالي
هذي أيامي تحكي لوعة حرماني
وش اسوي دامك حبيبي بعيد عني
ومعك كل احلامي وضحكتي وابتساماتي
وأنا أغزل عذاب حرماني
وآذوب بين دموع ألآمي
وتضوي فيني شموع آمآلي
حبيبي إن كنت ما تبيني
فأنا أبيك طول عمري أبيك
لو تبيها صريحه فهي تجيك مني
أحبـــــــــــــك و أبيـــــــــــك
حبيبي اشوفك تتبسم وتتركني
أبي أعرف وش ذنب قلبن ضعيف مثل قلبي
يعاني متاعب حبه الأعمى
وحبيبه يزيد يوم عن يوم غرور
والمشكله إن قلبي خلاص حبك وانتهى
يعذرك على غرورك ويحق لك تكون مغرور
دام قلبك الطيب يبيت بين ضلوعي
وخيالك يرسم خيوطه بين أركان أفكاري
وروحك العذبه تعيش في خفوقي
.
ابتسمت وهي ما تدري ليه اشتاقت له.. توه قبل دقيقتين كان معاها بس اشتااقت له.. وكانت تتمنى تجلس معاه.. غمضت عيونها وابتسمت وإلا أتفاجأت بيد على عيونها..
سامر: مو مسموح تحرميني من عيونك
وعد ضحكت وهو يبعد يده: هههههههه ربي يسعدك
جلس جنبها مبتسم: ويسعدك يا قلبي
وعد حطت راسها على كتفه: كيفك مرتاح؟
سامر: اكيد مرتاح وانا اشوفك
وعد رفعت راسها وقالت بدلع: لا بالله قوول
سامر: ههههههه وربي قولتلك مرتآآآآح وقدامي هذا الملاك
وعد رجعت راسها على كتفه وهي مبتسمه بخجل: الله يريحك دايما
وهو ظل يطالع فيها مبتسم
وعد حطت يدها قدام وجهه: خلااااص لا تقعد مبلم فيني كذااا
سامر حط يده ورا ظهرها: ههههههههههههه وي اش فيكي إنتي زوجتك وحلاالي
وعد دفته وقامت وهو رجع مسكها وجلسها: كيف البيبي حقي
وعد بإستنكار وهي مبتسمه: لاااا حقك بس..
سامر: خخخ اقصد حقنا كلنا
وعد ابتسمت: بخير يسلم عليك
سامر: ربي يسلمه ويسلملي امه
وعد وتذكرت شي: كلمت اهلك في المدينه؟؟
سامر عقد حواجبه: يووه كيف نسييتهم .. اكيد وصلهم خبر مووتي.. اووف
وعد جلست عدل وعقدت حواجبها: لازم تكلمهم
سامر: ايوا صح.. بقوم لهم ألحين.. بس على فكره اش رايك نسكن عندهم في المدينه..
وعد نزلت راسها تفكر بعدين قالت: خلينا نشوف الظروف هنا اول..
سامر لف عنها: اهاا قصدك تطمني على خالك..!
وعد بهدوء: مو عن كذا.. بس عـ الاقل ندري إيش حصل؟!
سامر رجع طالع فيها: وربي قلبك طيب..
.
.
.

سمر كانت تفكر وهي جالسه بغرفتها.. وهي تحس إنها متضايقه مره.. تحس شي خانقها.. مع أنها فكرت كثير وأستنتجت إن طارق حبها معاه ضايع..
وخصوصا إنه هو بنفسه بينلها بخطبتها لأخوه إيش يعني هذا.. تعبت وحست إنها دايخه.. قامت بضيق.. ونزلت.. مشيت في البيت ما فيه احد.. جلست فـ الصاله الكل كان خارج إلا الهنوف إلي جالسه تتفرج سبيستون..
سمر بضيق: أعطيني الريموت!
الهنوف كانت تتفرج [ريمي] وكاانت متحمسه مره مع الحلقه.. ورفضت تديها الريموت..
سمر بعصبيه: اقوولك هااي إنتي تتفرجي هاذي عشرين مره وما تطفشين.. تابعتيها كم مره خلاااص هاتي الريموت..
الهنوف وتبغا تبكي: لااااا ما تابعتها إلا ثلاث مرات!!
سمر ابتسمت وهي مالها نفس تبتسم: الله الله الله.. ثلاث مرات وما شبعتي منها.. يااللااا.. هاتيـــــــه
واخذت الريموت منها والهنوف زعلت وراحت عنها وهي تبكي..
سمر بطفش: انقلعي..
وراحت تقلب في القنوات وهي مزهووقه مره وكارهة عمرها..
شويه إلا تسمع التلفون يرن.. رمت الريموت بضيق وراحت رفعت السماعه
سمر وهي واصله حدها: نعم..!
...(استغرب صوتها): السلام عليكم
سمر بضجر: وعليكم السلام
... : موجوده خالتي ام حسام؟؟
سمر استغربت وحست إنها عرفته: لاء
... : طب موجود حسام؟؟
سمر عقدت حواجبها: لاء
... عرف إنها سمر تنهد وقال: سمر؟
سمر تضايقت: ايوا؟
... : انا ولد عمك طارق
سمر حست إنها عصبت وخلاص بتنتهي: ايوا... تبا شي؟
طارق حس إنها تضايقت: سلامتك بس كنت أبا اسألك.. وافقتي على اخويـــا مهند
سمر شويه وودها تبكي: يعني منتا قادر تصبر.. حيجيك الجواب من حسام او امي..!
طارق تضايق من لهجتها وكلامها: سمر إنتي رافضه اخويا؟؟
سمر بعصبيه: قولتلك حيجيك الجواب من غيري!!
طارق تنهد: مو قصدي .. بس اش فيه صوتك؟؟
سمر وهي مهي قادره تتحمل: يوووه هو إنت أهتميت بيوم.. اش تبغا ألحين؟؟
هنا طارق أتأكد إن سمر ليساعها تكن له المشاعر إلين ألحين.. تنفس بقوه بعدين قال: سمر أسمعيني بقولك شي..!
سمر بضيق: ما ابغى اسمع منك شي
طارق بعصبيه: إلا لازم تسمعين.. سمر ترا مهند يحبك وهو إلي حيسعدك صدقيني.. وإذا كان إنتي بقلبك احد غيـــره فوالله إن مهند يقدر ينسيك الغيـــر هذا..(وهو يقصد نفسه)
سمر وارتجفت وحست إن طارق عارف.. خاصة إنه يركز على كلمة [غيــر..] تنهدت بقوه وما عرفت تقول شي..
طارق وحس بسكوتها وأتأكد اكثر وأكثر..: سمر امانه عليكي تفهميني وربي مو قصدي شي.. أنا أبغالك السعاده مثل ما ابغاها لمهند.. وترا.. ... .. أنا أعتبرك مثل أختي وعلشان كذا لازم انصحك..
هنا سمر تأكدت إنه عرف وحس بمشاعرها خاصة إنه يوضحلها بكلمات عفويه وهو قاصدها.. سكتت..
طارق بحزم: سمر.. ترا أنا ما انفعلك.. وبعدين أنا برجع خطيبتي مهــا ان شالله
سمر هنا تاهت وصكت السماعه فوجهه.. ما قدرت تتحمل راحت لغرفتها وقعدت تبكي.. ما كانت حاسه إلا بالتعاسه.. حست كل الابواب تصككت بوجهها هي على الرغم من ضحكها ومرحها إلي الكل يشوفه تحس نفسها من جواتها تغلي.. وتغلي.. حطت راسها عـ المخده وتذكرت وقتها سمير أخوها بكيت زياده وكان ودها تشوفه.. ودها تضمه بحنية وتعرف إيش فيه.. وكمان ودها تخرج إلي فـ قلبها وتشكيله عـ الاقل سمير حيفهما.. مو مثل امها واخوها ما يفكرو إلا بالمنطق.. بس هي تبا احد يشعر بمشاعرها,, واحاسيسها.. رجعت اتصلت على جوال سمير.. بس ما في فايده مقفل كالعاده.. كان ودها تعرف فينه.. وين يروح وإيش يسوي.. خايفه عليه من نفسه..
ما حست بنفسها إلا تنام ساعتين وبعدها قامت وهي متضااايقه.. راحت أخذتلها دش.. بعدين رجعت فتحت جوالها.. وارسلت لسمير..

تعبت اشكي همي لنفسي
فتذكرتـــكـ والعين دامعـــــه
وينك يا خوي اشكيلك وتفهمني
ياخوي.. صدري ضايق بهموم كبيره..
ودمعتي تصرخ أنينها على خدي..

[ سمير حبيبي.. أحتاجك وينك؟؟ ]

كان سمير اصغر منها بس بسنه ودايما افكارهم زي بعض.. وهم يتفهمو مشاعر بعض.. علشان كذا حست سمر إن سمير اقرب واحد حيفهمها..
.
.
.

باسرع وقت طلع من بيته كلام سامر اقلقه عن ولد اخوه.. طلع وراحله للشقه.. شوي ويفتحله الباب يدخل مقلوق..
سامي بقلق: سامر امااانه اش فيه سمير اقلقتني والله
سامر: اهدا شوي..
سامي بعصبيه: كيف اهدا وإنتا تقولي سمير ولد اخويا عندك..!!
سامر بضيق: واش فيها ان شالله إذا كان عندي؟
سامي هدي شوي: اسف سامر مو قصدي بس.. يعني سمير من متى يجي عندك.. واش عرفه بشقتك.. وإيش اصلا إلي صار؟؟
سامر بهدوء وهو رايح للصاله: تعال نجلس علشان اقولك
راحو وجلسو وجات وعد.. سملت على سامي إلي فرح وهو يشوفها شكلها مرتاحه وغير مره عن الايام والشهور إلي راحت..
سامي بإبتسامه حنونه: كيفك وعوده؟؟
وعد ابتسمت ابتسامه مشرقه: الحمدلله بخير (وطالعت فسامر إلي كان يتألمها ورجعت بحيا وراحت للمطبخ تجيب الشاهي)

سامي تأملها وهي رايحه ورجع طالع فسامر بإبتسامه: الحمدلله وربي إنها احسن من اول بكثير
ابتسم سامر: الحمدلله
سامي بمغزى: جزاك الله خير يا سامر.. وربي إنك طلعت غير عن ما كنا نتخيلك
هنا سامر حس إنه انخنق وعصب: سامي اش قصدك يعني الكل فاهمني غلط.. إيش هوا ذا..!
سامي اتفاجيء: والله ما قصدت شي.. سامر اشبك عصبت؟!!
سامر بعصبيه: يوم تجيني تقولي إنت طلعت غير.. والهانم تقولها كمان.. ليه يعني اول اش كنت؟!!
لأن اصواتهم ارتفعت فوعد سمعتهم من المطبخ وجات لهم تشوفهم بقلق.. ويوم سمعت عباره سامر هذي حست بالضيق مره.. وكأنها بتختنق..!
سامر لما شافها حس بالندم على كلامه.. بس القهر إلي فيه خلاه يطنش.. الكل يحسبه إنسان قاسي ما همه شي.. الكل.. الكل من يسوي أي شي خير.. يتفاجؤون ويقعدو يمدحو فيه.. قام بسرعه وهو حمقان: هيا ما تبا تشوف سمير..
سامي وقف بضيق: خلينا نتفاهم اول
سامر وقلبه يتعصر: خلاااص صكو الهرجه.. ياللا تعال..
وراح للمجلس فك الباب.. شاف سمير إلي كان ماسك القرآن.. ما يدري ليه حس بالراحه..
رفع راسه ببراءه وطالع فيه.. ابتسم بحزن.. لمح فسامر الضيق وسكت ما قدر يتكلم.. كان وده يسأله بس ما قدر يخاف إنه هوا سبب الضيق وإلي مخليه جالس في بيته كذا..
لمح سامر الحزن إلي فـ عيون سمير وأتألم عليه.. يحس إن حبه انزرع في قلبه.. يحس إنه ما يباه يتألم مره ثانيه ووده يساعده.. الحزن إلي في عيونه والألم إلي فـ قلبه والندم إلي يشعر فيه إلي سواه سمير مو عادي.. واحد في مثل سنه قاوم شلته الفاسده وقدر يمسك نفسه وينقذ نفسه منهم شي كبير.. وصعب إن واحد مثله يسويها..
قرب منه: كيفك ألحين يا سمير؟
سمير نزل نظره وابتسم: أنا بخير الحمدلله ما دام بيدي هذا الكتاب(ورفع يده إلي كانت شايله كتاب الله)
دخل سامي وهو يطالع فيهم.. وابتسم لما سمع جملة سمير هاذي واستغرب مره تغيره..
سامر مسح على راسه: وربي إنك يا سمير قوي ورائع مدام إنك قدرت تقاوم نفسك وتنتصر على السموم بداخلك.. وتطلع الخير إلي جوتك..
ابتسم سمير وحس إنه مرتاااح من كلام سامر..
تقدم سامي وتكى عندهم: اش فيك يا سمير حكيني اش صار معااك؟؟
سامر طالع في سامي بهدوء: ما في شي بس إن سمير غلط.. (وسكت شوي وبعدين قال وحبب إنه يخفف المسأله علشان سمير ما يتألم) سمير غلط وألحين ما شالله عليه ندمان وقاعد يصلح غلطه..
سامي تأمل سمير وابتسم وبعدين قال: وإيش الغلط؟؟
سامر توتر واحتار كيف يقوله: امم.. شوف هو ذي المده المختفي فيها كان عند اصحابه.. وللأسف اصحابه اعوذ بالله مو تمام يعني.. (سكت وعقد حواجبه)
هنا سمير حس بالحزن.. وحس إنه سامر وده من غير ما يجرحه.. يوصل المعلومه لخاله..
رفع نظره لسامي وقال بقهر: انا ادمنت يا خالي..
سامي حس إنه سمع الكلمه غلط او ما فهم معناها الحقيقي طالع فيه بتساؤول..
سمير حس بخاله عقد حواجبه وقال: اخطأت يا خالي وربي ندمااان.. اصحابي ما راعو ظروفي وساعدوني عـ الشر.. وادمنت.. سجاير فيها حشيش.. والله إني ما كنت اتوقع إنـ..
قاطعه سامي بصراخ وهو يقرب منو ويمسكه بقووه من كتفه: اش تقووول إنتا؟؟؟؟؟!!!!!!! مدمن حشيش.. ولد فعنوص زيك يعرف هاذي الاشيااااء.. لا وبعد هذا المحترم (ويأشر على سامر) بكل بساطه بيقولي الموضوع.. هاااااه؟!!!

،،

إيش تتوقعون سامي يسوي لسمير.. يضربه يهزئه يكفخه يفضحه عند اهله ولا إيه؟؟
وسامر وإلي فجأه تغير.. وألمه إلي بداخله طفح.. يا ترى هل حتفهمه وعد؟؟
ووعد.. وإلي حست الدنيا ضايقه من إلي صار فسامر.. إيش حتسوي وإيش بيصير لها؟؟
وسمير.. الولد إلي أخيرا وجد بر الأمان.. هل الظروف بتلعب فيه مره ثانيه؟؟
وسمر.. إلي وقعت خلاص اش بتسوي ملكتها بعد اسبوعين.. إيش بتسوي بهذي الفتره وهل حتقدر تلغيها؟؟
وسامي كيف بيتصرف مع سمير.. هل يقلب الدنيا على سمير ولا بيفكر بحكمه؟؟
ابتسامات مختزنه.. وصمت انفس تعاشر الألم.. تـــابعــــوا معــــي..!


..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..











~)(~ الفصل الحادي والعشرون ~)(~

[]**[]..لا تعتذر.. لو ذبحت قلبي أنا اسمحلكـ بهذا.. لأنك بزماني غير..!..[]**[]


قاطعه سامي بصراخ وهو يقرب منو ويمسكه بقووه من كتفه: اش تقووول إنتا؟؟؟؟؟!!!!!!! مدمن حشيش.. ولد فعنوص زيك يعرف هاذي الاشيااااء.. لا وبعد هذا المحترم (ويأشر على سامر) بكل بساطه بيقولي الموضوع.. هاااااه؟!!!
سامر ما توقع ردة فعل سامي بتكون كذا.. ابداا .. بس سمير هو إلي توقع خاله بيسوي كذا واكثر.. سكت بألم وندم وحسره..
سامر قرب من سامي وسحب يده بقوه من كتف سمير وقال: خلاااص هو ندمااااان اتركه..
سامي بصراخ: ندمااااان بكل بساااطه.. لا يا عيوني لانه ولد إلي وقعك في مصايب إنت ما همك صح؟
هنا سامر انصدم.. مره ما كان يتوقع إن سامي بيفكر كذا حس إنه تايه الابواب تتصك فـ وجهه من كل جهة.. الكل مهو فاهمه.. حتى زوجته إلوحيده إلي فـ حياته إلي حس معاها إن مشاعره تطلع ما تفهمه.. ليه كذاا... حس بالضيق وإنه مختنق ضغط على نفسه وقال وهو مصر على اسنانه: سامي.. الولد ندماان خلااص.. انا ما ناديتك علشان تقعد ترمي إتهاماتك.. او نتهاوش.. انا جبتك وابغاك تعالجه.. من غير شوشره ولا احد يعرف..
سامي بقهر وهو يتأمل سامر: طيب.. وبعدين نعالجه ويرجع ثاني يغلط...
سامر بعصبيه: بس ما تشووفه هو ندمان قدامك
سامي عقد حواجبه: ما يفيد الندم.. إذا شافنا متساهلين معاه حيرجع ثاني وثالث و..
هنا سمير حس إنه بينتهي يشوفهم قدامهم يتهاوشون بسببه.. وسامي يتهم سامر اتهام غريب ويشك بندمه كماان حس إنه ضايق ما عرف يتصرف.. يحس إنه ضعيف نزلت دمعه من عينه. وهو يحس بالحسره تقبض قلبه..
.
.
سمعت صراخهم وحست بالألم.. "إيش قاعد يصير.. وإيش إلي قلبهم كذا.." ما كانت عارفه تتصرف.. تذكرت كلام سامر قبل لا يدخل المجلس وإضايقت,, وسألت نفسها.. متى بتلقى السعاده متى؟!! حست بالجواب ينط بعقلها على طول.. [لما تفهمي سامر] طب كيف تفهمه كيـــف.. تحسه لغز صعب تفهمه.. صعـــــب!!
.
.
وعندهم.. سامي طالع بعصبيه على سمير: سمير ياللا معايا.. سامر هذا بتساهله حيضيعك..
سامر طالع فـ سمير بحنية وعطف.. ما كان وده يطلع من عنده.. لأنه عارف سامي اكيد بيقعد يهزء فيه ومدري ايش.. صحيح سمير إلي سواه مو بسيط بس ندمه واضح.. وألمه وااضح.. وإلي صار له مع اصحابه مو سهل.. فكر شوي هو مو من حقه يرفض.. هذا خاله واولى به.. فسكت..

سمير طالع على سامي. وهو ضايع حس إن الألم يفيض فيه.. جلس بقهر وحط راسه على ورا.. ودموعه تئن على خدوده.. وقال بتقطع: ليه ما تفهمني.. ليه..؟ خالـــي إن إلي لقيته مو سهل.. والله.. أنا تعبت.. وخلاص معاد ابغى اعيش إلي عشته مع اصحابي.. معاك حق.. أنا غلطي مو هين.. ((الكاتبه إلي هيا انا قاعده ابكي.. وربي .. حاسه فيه!..))

سامي حس بالألم.. قلبه تقطع جلس قدامه وقعد يطالع فيه بتأمل وعينه بتدمع..
وسامر جلس جنب سمير وقعد يسمعه.. وهو حاس فيه ومتألم علشانه..

سمير ودموعه ما زالت تنزل: ايوا.. خطأي مو هين.. بس والله إلي لقيته علمني دروس كبيره.. خلاني افضل الموت على إني اعيش معاهم لحظه وحده.. صحيح إن ظروفي العائليه مهي مريحه بس والله لو تكسرت الدنيا فووق راسي.. ما ارجع لهم لو إيش,, الضيــــاع.. التيهـــان... التعاســــه.. القهــــر.. وربي هذا كله فيني ونا معاهم.. حاسس نفسي تعبان طول الوقت مالي نفس لشي.. كل لحظاتي ضايقه علي معاهم.. خلااص وربي توبت.. معاد ارجعلهم.. كفايه لي إني حاسس إن ربي غاضب علي.. معقووله.. أنا ادمنت.. اخذت حشيش وبكل بساطه.. يا الله.. إغفر لي إغفر لي إغفر لي.. اللهم رحمـــآآكـ..
كلهم حسو بالحزن عليه. وسامي حس إنه ظلمه.. سمير تغير خلااص صار إنسان ثاني.. وافكاره افكار إنسان عاقل مو مراهق متهور..! تقدم له وحضنه بقوه.. وسمير ابتسم له بحزن.. وسامر حس إنه أرتاح..

بعدها.. سامي قال: ها سمير تجي معايا..؟
سمير طالع فسامر وابتسم: اوكي خلاص ضايقت سامر بما فيه الكفايه..
سامر رفع حاجبه الايسر: افا عليك يا خي.. بالعكس وربي إنك نورت بيتي وابسطتني بجلستك عندي..
سمير ابتسم له: جزاكـ الله خير وربي إن جميلك يا سامر علي ما راح انساه..
سامر عقد حواجبه: لا حبيبي لا تقول كذا.. كلنا لبعض..
سامي كان يحس إنه غلط بحق سامر ووده يعتذر منه طالع فيه: سامر اسف وربي كنت غلطان معاك اليوم..
سامر حس بالضيق بس كبت إلي فـ قلبه: ما عليك إنسى..
سامي حس إنها مهي من قلبه تضايق ورجع طالع فـ سمير: هيا سمير نمشي..
سمير قام: اوكي ياللا..
قامو كلهم ومشيو..

سامي طلع من المجلس وسمير ألتفت لسامر: سامر شكرا وتسلم على معاملتك الطيبه ليا..
سامر قرب من سمير وحط يده على كتفه: الله يسلمك يا سمير هذا واجبي وبعدين حبيبي.. انصحك.. لازم الظروف إلي حولينك مهما كانت شديده وقويه لا تخليها تضعفك.. لا تخليها ترغمك تسوي شي يضرك.. مو يعني إن دنيانا ضيقه علينا يعني نغلط.. ولو كان كذا كان كل الناس غلطو.. يا سمير ترا اولاد الحرام كثير لا تجعلهم يقدرو عليك.. لا تجعلهم ينزعو الخير منك.. خليك قوي واتصدى لهم.. اثبت بمكانك وما دامك على الخير ومتوكل على ربك الله ما يضيعك.. وخلي رضى الله حلقه بأذنك.. أي وقت بتسوي أي شي.. تذكر.. هل هذا يرضي ربنا ولا لا .. فاهمني؟

ابتسم سمير ووجهه مشرق: ايوا فاهمك يا سامر.. ونصايحك هذي ححطها حأخزنها بقلبي وكل يوم.. (وابتسم اكثر) حأراجعها..
ضحك سامر: هههه ربي يسعدك. ويثبتك عـ الدين..
.
.

... : وعــد!
وعد إلتفت: ايوا سامي؟
سامي قرب منها: وعد شوفي شكلي اليوم سببت لكم مشاكل صح!!
وعد بضيق: لا يا خالي ما سببت ولا شي بس شكلنا ما فهمنا سامر..
سامي: وهاذي المشكله ما يحلها إلا إنتي..!
وعد رفعت حواجبها: انا.. واش معنى انا؟
سامي قرب منها وهمس: إنتي تعرفين السبب.. (ولف عنها) ياللا مع السلامه..

بعد ما خرج سامي وسمير.. وعــد سوت العشا بتوتر وحطته عـالطاوله.. وراحت للمجلس شافت سامر منسدح عـ الكنبه وتاك بذراعه على وجهه.. عقدت حواجبها وتقدمت بارتباك..
وعد وهي مرتبكه: سامر؟
سامر لا رد عليها ولا تحرك..
وعد قربت اكثر: سـامـر؟؟
سامر نزل يده عن وجهه وطالع فيها بتأمل: ها وعد؟
وعد بتوتر: العشا
سامر تضايق.. يعني هي حتى ما تسأله إيش فيه.. جايتله عشان العشا.. "هه.." ورجع حط يده على وجهه بعصبيه: ما ابغى
وعد تضايقت حست إنه فيه شي.. ويمكن يكون متضايق علشان اليوم.. حست بنفسها متضااايقه مره.. ما بغت تضايقه اكثر طلعت ورجعت العشا كله في الثلاجه من غير ما تذوق منه وصله.. ورجعت جلست فـ الصاله ما كان حتى لها نفس تنام.. جلست عـ الكنب وحطت راسها على جنب..
.
.
.

إن همي فوق همي
قد بنا سجناً لظلمي
و غدا قلبي أسيرا بين آهاتي و حلمي
و دموع العين تبكي
إنها الأفراح تشكي
هاجرت عني بعيدا
و أتى القهر ليحكي
هذه الدنيا غزتني
دخلت قلبي عمتني
فرأيت الحق زورا
إن أهوائي طغتني
ثم سرت في طريقي
أحمل الحزن و ضيقي
غارق في بحر ذنبي
عندها جاء صديقي
قائلا اقبل إليّا
و اترك البحر عتيّا
إنما في التوب عيشٌ
عد إلى الله وفيّا
[للمنشد:: مشاري العراده]

رجع البيت وهو يشعر إنه تعب من نفسه وده يتفك خلاص.. راح دخل جوا تذكر حبيبته.. إلي الظروف نسته هيا.. ونسته ايامهم الحلوه تقدم صار يدور عليها.. دخل غرفتهم لقاها جالسه قدام التسريحه وتطالع صور وهي مبتسمه ابتسامه باهته.. ابتسم بضيق حس إنها متضايقه.. حط يده على كتفها.. بهدوء
غاده وقفت مفجوعه: اه.. (بوزت) تركيــــــــــ.. فجعتني
ابتسم لها: سامحيني
غاده ابتسمت: تعتذر لي يا قلبي.. عادي لو ذبحتني انا مسامحتك..
رفع حواجبه ولمس خدها: معقوله انا اذبح قلبي... مستحيل.. غدو .. وحشتيني
نزلت راسها بحزن: وينكـ عني؟
تركي بهمس: قولتلك سامحيني.. وربي تعرفي الظروف.. غدو افهميني.. إلي يصير غريب الحقيقه طلعت سامر حي ما مات.. والكل درا..
غاده رفعت راسها له: خلاص طيب انسى.. عرفنا.. انسى يا تركي انسى الماضي.. وخلينا نبدأ صفحه جديده..
تركي بقهر: انا بنسى الماضي.. بس ماقدر.. غاده إلي ما ني قادر انساه الغلط,, الغلط إلي سويته.. آآآه يا ربي سامحني وري إني معذب.. معـــذب
غاده حست فيه راحت جنبه وهمست: حبيبي إنتا ندمت خلاص.. بإذن الله ربي يسامحك.. إنت ألحين روح توضى وتعال صلي ركعتين وادعي ربك يغفرلك..
ابتسم لها تركي وضمها بحنية..: شكرا غاده..وربي إن عقلك يوزن بلد.. غاده أنا احتاجك.. كوني دايما جنبي..
غاده ابتسمت: مستحيل ابعد عنك..
.
.
.

فتحله سامي غرفه فبيته.. وحطله كل إلي يحتاجه.. وطبعا بعد إذن امه إلي رحبت كثير فيه.. ولمته بحنانها..

كان هوا في الغرفه صلى الوتر.. وجا بينام إلا افتكر.. تذكر اهله.. تذكر اخوانه.. واخواته.. راح لجواله وفتحه.. شاف اتصالات كثيره من امه وحسام وسمر.. وشاف رسايل كثيره.. فتحها كلها ما لفت نظره إلا.. رسالة سمر الأخيره.. هزته الخاطره البسيطه إلي مليانه حزن وعبيرها ألم.. والعباره الأخيره إلي واضح فيها إن سمر متضايقه مره وودها تشكيله حن لها,, تذكر كيف كانت خايفه عليه وهي الوحيده إلي تجري له كل شوي وتنصحه وتهاوشه وو..
كان ما عنده رصيد ارسلها call me

دقيقتين إلا هي تتصل..
رد بسرعه: هلا سمر
سمر بصوت فيه بكى: حراااام عليكـ يا خويا وينكـ وينكـ تاركنا ميتين خوف عليكـ؟؟؟
سمير بضيق: سمر اماانه لا تبالغي محد خاف علي إلا إنتي وأنا متأكد..
سمر بحزن: بس..
قاطعها سمير: سمر لا تخافي علي أنا احسن من أي وقت شفتيني فيه واقسم لك بالله.. سمر أنا اتصلت لسببين الأول اطمنك علي,, والثاني بشوف اش فيكي .. سمر قوليلي أحد مسويلك شي؟؟
سمر نزلت دموعها بحزن: ...
سمير بقلق: سمر تكلمي امااانه؟
سمر بحزن: طب وينك إنتا ألحين.. قولي اول وطمني اماانه عليكـ؟
سمير تنهد: أنا في بيت خالي..
سمر عقدت حواجبها واستغربت: خالي مين؟؟
سمير: خالي سامي
سمر رفعت حواجبها: من زمان؟؟
سمير: لا اليوم جيت عنده..
سمر: طب حكيني اش صار لك؟؟
سمير: بعدين احكيكي اول قوليلي اش فيكي..
سمر: خلاص بكره اجيك واقولك طيب؟؟
سمير: اوكي.. استناكي لا تتأخري تعالي العصر..
سمر براحه: اوكي..
سمير: بس يا سمر امااانه عليكي لحد يدري!
سمر بإستغراب: ليــــش!!!؟
سمير: بعدين اقولك.. بس ألحين لحد يدري ابدااا الكل حتى حسام..!
سمر: طيب ان شالله
.
.
.

كان طالع للبحر مع صاحبه ماجد.. كان يستنشق الهوا وهو يحس إنه لأول مره يستنشق هوا نظيف.. ابتسم وهو مرتاح..
ماجد ابتسم: مرتاح يالغالي..
مهند بإبتسامه راحه: مره..
ماجد: الحمدلله..
مهند كان يطالع في البحر بتأمل.. وسارح وهو يحس بأن الهموم صارت خفيفه عليه.. ما عاد يحسها ثقيله زي اول.. لما رجع لربه يحس إن كل شي صار خفيف وسهل عليه..
مهند بهمس: الحمدلله..
ماجد حس بالسعاده إن صاحبه بدا يتغير وينظر للحياة بتفاؤل..
ومهند كان يفكر بكل شي.. مر بحياته.. وفجأة سطعت ذكرى جنحت فيه للبعيد.. حس فجأة إن الحزن قبض قلبه.. كان وده يشوفها وده يحس فيها.. وده يحس بحبها لكن للأسف هي ولا فعمرها فكرت فيه.. اجل كيف ألحين لما صار إنسان معاق.. مقعد.. ما يمشي.. اكيد مستحيل تفكر تتزوجه.. انقهر .. وضرب على مسند كرسيه بضيق..
طالع فيه ماجد بإستغراب انفجع من تقلبه المفاجيء: مهنــد اش فيكـــ؟؟
مهند لف نظره لبعيد: ولا شي..
ماجد بضيق: تخبي عني يا مهند؟؟
مهند نزل نظره: أنا ما أخبي عنك إلا الخاص الخاص مره يا ماجد
ماجد فهم وعرف إن مهند يرسله اشارة تنبيه إن لا يتدخل لأن إلي يفكر فيه خــــاص وخااص مره كمان.. فسكت عنه..
وقام راح ورجع بعد خمس دقايق.. وهو مبتسم وحامل بيده كيس..
ماجد وهو مبتسم: مهندووه جبت إلي يحبه قلبك.. بطاطس كرسبي
مهند رفع نظره له وابتسم: الله يسعدك.. وهذا إلي وحشني خخخ
ماجد اعطاه وهو يضحك: كنت متأكد وباصم عالعشره كمان خخخ
.
.
.
قام وجسمه مكسر.. طلع من المجلس ومشي للصاله اتفاجـــــيء مـــــره.. شاف وعد نايمه عـ الكنبه كمان وما دخلت جوا.. تضـــايق مره.. يعني هي نامت متضايقه وهو كان السبب.. راح لها وتأمل فيها بحزن.. حس إنه ظلمها مهما كان هما ليسع ببداية حياتهم واكيد هي ليساعها ما تقدر تفهمه.. وبعدين كذا حيكون عليها ضغط خاصة إنها حامل..
لمس خدها: حبيبتي!
فتحت عيونها بشويش.. وبعدين رمشت.. وابتسمت: سامر
ابتسملها وحس إنه ظالمها مهما تضايقت ما يحس فيها ولا حتى تقعد تحاول تاخذ حقها منه.. حس قلبه كل ماله ويتعلق فيها اكثر واكثر..
قامت وتعدلت في جلستها وهو جا وجلس جنبها وابتسم: اش رايك نخرج شوي..؟؟
وعد رفعت حواجبها: بالله
ضحك سامر: والله ليه أكذب!
وعد قامت بحماس: خمس دقايق واكون جاهزه..
سامر قام: اوكي وأنا بأخذ لي دش ألحين..
وعد وهي داخله الغرفه بضحكه: اووكي..
سامر انبسط لأنه فرحها.. حس إنها انسانه شفافه.. بسيطه.. تعرف حدودها وكيف تتعامل مع الآخرين وكيف تخليهم يحبوها بعفويتها.. وبدون ما تقصد.. تذكرها زمان كيف كانت تعانده وتقهره .. وتطول لسانها عليه.. بس من يوم ما تزوجها حسها تغيرت وصارت تعامله كأنسانه عاقله وواعيه.. تعرف حدودها.. حس إنها نعمه من عند ربه وشكره عليها..
.
.
سامر: وين تبينا نطلع (وهو يسوق)
وعد: ممم.. اش رايك الكورنيش؟؟
سامر: اووكي إنت تأمري أمر
ابتسمت وعد بحيا: شكرا
سامر وهوا يطالع قدام: العفو.. هذا واجبي تجاه زوجتي و .. حبيبتي (وطالع فيها وابتسم)
وعد استحت وبهمس: تسلم
سامر رجع يطالع عـ الطريق بإبتسامه: الله يسلمك

وصلو للبحر.. وراحو جلسو في كنز ابحر.. على طاوله.. في اعلى مساحه..

قعدو يتأملو البحر.. كانت الامواج روعه.. بشكل خيالي وعد سرحت فيها لعميـــق.. وسامر كمان سرح لأبعد.. كل واحد فيهم كان يفكر كيف يتقرب من الثاني.. ويفهمه اكثر.. كانت هذي امنية كل من الاثنين..
شوي وسامر لف نظره لوعد إلي كانت سرحانه فـ البحر وعيونها يحس فيها لمحة حزن.. مد يده وحطها على يدها.. وهي لفت بشويش عليه وابتسمت ابتسامه بسيطه..
سامر وهو يضغط على يدها: وعـوده اش فيكـي؟؟
وعد راحت الابتسامه من وجهها وقالت بهمس: ولا شي
سامر حط عينه بعينها: إلا فيكي شي؟؟
وعد تنهدت ونزلت عينها: تعبانه شوي
سامر: من أيش؟؟
وعد حست إن سامر يحاصرها وإلا يبا يعرف اش فيها بس سكتت.. وما قالت شي..
سامر حب يلطف الجو: اوكي عمري بطلبلنا غدا بعدين ما راح اتركك..
ابتسمت وعد.. وسامر طلب لهم اصناف مشكله من الاكل..
سامر وهو يتمغط: ااااوه.. وربي جيعـــآآن..
ضحكت وعد: ههههه علشان مره ثانيه ما تنام بدون عشا..
ابتسم سامر: على قولتك وربي.. (ورجع يطالع في البحر إلا شوي ويرجع يطالع فيها) صحيح نسيت ما اقولك كلمت خيلاني في المدينه..
ابتسمت وعد: واوو واش صار ههههه؟؟
سامر: خخخخ وربي صارت مناحه و ربى تقول إني الشبح حقي.. خخخ وربي يا حليلهم
وعد ضحكت: هههههههههههه شكلها تتابع افلام رعب !!! هههه
سامر يتريق: لا وإنتي الصادقه مو افلام رعب إلا والله مسلسل الكرتون كاسبر.. ما في اشباح إلا بالكرتون.. خخخ
وعد: ههههههههههههههههههه
وهنا جابولهم الغدا وحطوه قدامهم.. وبدو ياكلون.. بسم الله J
بعد شوي.. سامر طالع فـ وعد: وعد ممكن أعرف بإيش تفكري؟؟
وعد إلي كانت تاكل من السلطه: ههه ليه؟؟
سامر رفع حاجبه الايسر: مو من حقي؟؟
وعد بدلع: لاء مو من حقك خخخخ
سامر: لا والله إنتي زوجتي وكل شي فيكي من حقي..
وعد بهمس: ههههه
سامر وقاصد يناقرها: اقوول ألحين لا تسوينلي فيها مستحيه ترا مو لايق عليكي..
وعد بوزت ورفعت حواجبها: إيش إيش؟؟؟ طيـــــــ يب.. أنا اوريك
سامر رفع حوااجبه وبحركه تغيضها لف بوزه: بإيش توريني.. اقوول بس كلي شوفي كيف صرتي عظام..
وعد انفجعت: إيــــش ووووع انا عظااام مستحيل..
سامر فطس على شكلها المتفجع: هههههههههههههههههههههههههههه لا لا لا تخافي حتى لو نحفتي.. ليساعك محافظه على جمالك..
وعد استحت وضحكت بتريقه: هي هي هي..
سامر: خخخخخ

بعد ما خلصو.. سامر: ها اش رايك نتمشى شوي..
وعد مسحت فمها بالمنديل: اووكي..
سامر دقها بعينه: اتغطي..
وعد تغطت بسرعه وفتحت عيونها وقامت معاه إلا قبل لا يمشي طالع فيها ووقف..
وعد طالعت فيه: اش فيه؟؟
سامر ابتسم: وعودي ممكن تغطي عيونك.. ما ابا احد يشوفها غيري..
ابتسمت وعد بحيا وغطت عيونها..
وبعدها سامر مسك يدها ومشيو..
سامر وهم يمشون ويطالع قدام: وعد صارحيني قيد جاتك لحظه تندمتي فيها على حياتك معايا..
وعد استغربت سؤاله: ممم ليش؟؟
سامر عقد حواجبه: انا كل ما أسألك سؤال تقوليلي ليش...؟
وعد نزلت راسها: سوري ما قصدت بس اسئلتك اليوم غريبه..!
سامر ضغط على يدها اكثر: ما تبغينا نعرف بعض اكثر.. ولا عاجبك إلي إحنا فيه..؟
وعد تفاجأت ما توقعت سامر يفكر كذا بس فرحت في نفسها: لاء
سامر: علشان كذا لازم نعرف بعض اكثر.. وعلشان كذا بلاش العبط حقك..
وعد فتحت عيونها على كبرها: إيش عبـــــط؟!!
سامر: هههههههههههههههههههههههههه
وعد تركت يده وبوزت: وتضحك كمان..
سامر ما قدر يستحمل كان شكلها وهي مبرطمه يضحك: خخخخخخخخ ههههههههههههههه شوفي ههههههه ا.. ههههه
وعد عقدت حواجبها: بـااا أس.. خلاص..
سامر ابتسم وسكت شوي يمسك نفسه بعدين قال: هيا نرجع لمحور حديثنا خخخ
ورجع مسك يدها ومشي وهي مشيت معاه
سامر: ياللا جاوبيني على سؤالي إلي راح..
وعد تستعبط: أي سؤال..
سامر اطنقر: ااااااخ منك اش اسوي لها هاذي ألحين.. وعووودي تبغي ترفعي ضغطي..؟؟
وعد بدون شعور: لا بسم الله عليك ان شالله ضغطي ولا ضغطك..
ابتسم سامر وطالع فيها بنظره ووعد استحت..
سامر: امانه خفتي علي؟؟
وعد: ....
سامر بضيق: وعوودي جاوبيني؟
وعد استحت..
سامر: ما راح اتركك.. لازم تقولي إنتي تخافي علي؟؟
وعد ما عرفت اش تقول.. "يوووه استحي مره اش اقوول"
سامر: وعد وربي ما راح اتركك.. لازم تجاوبيني.. واتركي عنك الحيا الزايد.. (وبعدين قال واكنه يتكلم مع نفسه) مر علينا شهرين وهاذي ليساعها تستحي مني..
وعد إلي سمعته: اووووف
سامر: أش؟؟؟
وعد: لاا
سامر عقد حواجبه: اش إلي لاا؟؟
وعد رفعت حاجبها الايسر: مو توك سألتني سؤال؟
سامر بوز: يعني ما تخافي علي!!!!
وعد: خلاص جاوبت..!
سامر بخبث: اهااا يعني تخافين علي ههههه (وهو يقصد إن جوابها لاء على سؤاله المعكوس[يعني ما تخافي علي؟... لاا] قلبها عليها خخخ)
وعد عقدت حواجبها واستغربت بس لما ركزت فهمت وبرطمت: لا تقلبها على كيفك!
سامر: خخخخخخ
.
.
.

... : هيا حسام وديني عند خالي سامي..
حسام بملل: اووووف مسجل استغفر الله ما تسكتي.. قولتلك خمس دقايق..
سمر بطفش: اوووووووووف من متى تقولي خمس دقايق.. ياللا بعدين ارجع لكمبيوترك ما راح يطير..
حسام وهو يصك الجهاز: اووووووف وقسم بالله رجه.. (وهو يقوم) ياللا
راحت وراه وطلعو السياره..
شغل حسام السياره وقعد يحميها.. وطلع المشط حقه بكل برود وقعد يمشط شعره.. وهو يطالع في المرايه..
سمر بطفــــش: يوووه ياللا امشي..
حسام وهو يطالع في المرايه ويزبط بعض الخصل وبكل هدوء: اش بك؟؟ .. ما راح يطير بيت خالك..
سمر وهي خلاااص فورانه: حســـــــــــــــام يالـــــــلا..
حسام عقد حواجبه وليساعه يزبط شعره: اشبك مفجوعه عـالروحه سامي وعدك بشي صح.؟؟
بوزت سمر ورجعت تطالع فـ الطاقه جنبها وهي فورانها بس مسكت نفسها بقهر..

تقريبا خمس دقايق وحسام يحاول يستفزها ببروده وبطئه بس هي طنشته بعدين مل ومشي.. ((خخخخ ما ينفعلكم غير كذا))
.
.
وصلو لبيت سامي وامه.. ونزلت سمر..
حسام: سلميلي على سامي.. وخالتي ام سامي..
سمر: ان شالله
وراحت دخلت ودقت الباب.. وفتحتلها ام سامي.. ودخلتلها وسلمت عليها..
ام سامي: وينك يا بنيتي؟ لا نشوفك ولا شي؟؟
سمر ابتسمت: اسفه يا خالتي حقك علي..كيفك إنتي وكيف سامي؟؟
ام سامي: والله الحمدلله كلنا بخير.. وإنتي شخبارك وشخبار ابوكي وامك..واخوانك؟؟
سمر وهي ودها تروح لخوها: الحمدلله كلها طيبين.. خالتي وين سمير؟؟
ام سامي ضحكت: هههههههه اثريكي جايه على شانه مهو لنا..
سمر انحرجت: لا وربي مو قصدي..
ام سامي: ههههههههه من حقك يا بنيتي هذا وخيك.. تعالي..
ومشيت لوحده من الغرف وكان الباب مفتوح وسمير جالس مع سامي.. وكان سامي يديه دوا..

سمر طالعت فيه ودمعتها تنزل: سمير حبيـــبي
سمير رفع نظره وطالع فيها ورفع حواجبه: سمــــــــر
وهنا سمر جريت له بسرعه.. وهو قاملها وحضنو بعض وقعدت سمر تبكي وسمير ما استحمل وبكي معاها..

سمر وهي تشهق: ليه يا خويا ليه تتركنا كذا.. عـالاقل طمنا عنك.. وربي تركت وراك فراغ فرآآغ يالغالي..
سمير بألم: سمر.. أنا اسف اســــف وربي إني غلطـــان.. والله يسامحني..
سمر وهي تبعد عنه وتحط يدها على كتفه: اش فيك يا سمير حكيني إيش صار لك..؟؟

سامي وهو يوقف: حأتركم تاخذو راحتكم مع بعض.. أنا خارج أي شي تبغونه دقولي..
سمر: اوكي..
بعد ما راح جلس سمير وجلست سمر قدامه..
سمر: ياللا حكيني عن كل شي صار لك..
تنهد سمير وبدأ يحكيها.. وحكاها كل شي.. وبالتفصيل من اول ما طلع من البيت وإلي صار بعده كله مع اصحابه ووو.. وكمان مساعده سامر له.. وجلسته في بيته إلين ما جاه خاله سامي وجابه هنا في بيته..
سمير بحسره: وهذا أنا ألحين جالس اتعالج..
سمر انصدمت من إلي صار لأخوها واستغربت إنه كله هذا جا له.. وحنت عليه مره.. وسكتت خمس دقايق وهي تستوعب إلي حكاه لها وبعدين قالت ودمعتها بعينها: يا قلبي عليك يا خويا حصلت هذا كله لوحدك.. وتحملته يا عمري عليك.. حبيبي شفت.. شفت اش صار لك بعد استهتارك وتهاونك.. يا ما نصحتك وهاوشتك بس ما سمعت كلامي.. وشوف ألحين اش صار لك شوف يا حبيبي.. انا ما ابغى افتح ابواب قديمه عليك.. علشاني واثقه فيك.. وحاسه بالي بقلبك.. ووربي لو ما كنت اشعر بأنك ندمان كان قلبت عليك الدنيا لأن إلي سويته مو قليل.. بس يا عمري خلاص من ألحين لازم تبدا صفحه جديده.. وتنسى الماضي.. تبدأ حياتك وإنت طاهر نظيف.. وهمك الأول ترضي ربك وتتجنب إلي حذره ربنا منه مو قال{ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة}.. مو صح؟؟
ابتسم سمير ووجهه مشرق: صح وربي.. أنا خلاص ودعت الماضي.. إلي تعبني وكان بيؤدي لهلاكي ودماري.. وبإذن الله ما أسوي شي إلا يرضي ربي.. وربي يعيني..
سمر ابتسمت: اللهم امين..
سمير بحنيه: سمر وإنتي إيش فيكي احس إنه صار لك شي؟
تغصصت سمر وهي تتذكر إلي هي فيه وسكتت ما قدرت تقول شي..
سمير بعطف: سمر اماااانه قوليلي مو أنا قولتلك عن كل شي صار لي.. لازم تقوليلي مو إحنا اخوان والمفروض دايما نلجيء لبعض..؟؟
سمر: إلا يا قلبي.. وربي ودي ما نخبي شي عن بعض..
سمير ابتسم: طب ياللا يالغاليه تكلمي انا اسمعك..
سمر تنهدت تنهيده طويـــــــــله.. تحمل آلام عميقه بوجدانها.. وزفرت زفرة حست روحها بتطلع معاها منها.. وبعدها تكلمت.. وبدت تحكيه عن رجعة مهند من سفرته.. وإلي حصله.. وكل شيء.. كل شـــــــي.. ما بقت شي إلا وحكته له.. حتى حبها لطارق حكته له.. هي تعرف ان سمير حيتفهمها.. وواثقه من هذا الشي.. عشان كذا فرغت إلي بداخلها وهي متطمنه.. لأن سمير مهما صار بينهم بيظل يفهمها.. ويعرف بإيش تفكر.. وليش تسوي إي شي تسويه..
وحكته عن تخبط مشاعرها.. وتبعثرها وأنها ألحين مهي فاهمتها. وكل إلي تشعر فيه..

أما سمير فكانت صدمه له.. صدمه له إلي تشعر فيه أخته ما كان يتوقع بيوم تجي قدامه اخته وتعترف له بمشاعر زي كذا.. تفاجيء وعجز يتكلم.. وكمان ألحين تفاجأ اكثر كيف يزوجوها مهند وهو مقعد.. ما يسير وهو ما يرضى عليها.. بس فكر. أخته ألتجأت له وهي مطمنه له.. أخته ألتجأت له وهي متأمله فيه أنه بيقولها حل صحيح يريحها.. ما يصلح يقولها أي شي. واي شي شعر فيه خلاص هو الصح.. لازم يفكر بحكمه.. لازم يوجهها لشي تمام ويريحها وحتى ولو سبب لها الألم ألحين بس حتجني ثماره لو في المستقبل اهم شي يفكر بالعقل.. مو بقلبه..
فكر شوي وسمر سكتت عنه وهي تطالع فيه وتستنى ردة فعله.. كان هاديء ولا مبين عليه شي.. صحيح هي لاحظت الإنفعالات على وجهه وهي تحكيه.. بس ألحين بعد ما خلصت ما تشوفه إلا هادي ويفكر.. ولا تكلم ولا بحرف..

سكتت واستنته.. وقعدو تقريبا عشر دقايق وهم ساكتين.. ولا احد قطع عـ الثاني سكوته.. سمر متأمله فسمير انه بيفهما ويوجهها للي يريحها وسمير يفكر بعقله واش إلي من جد بيريح اخته.. والافضل لها..

سمير رفع نظره لسمر: سمر لا تزعلي مني.. بس أنا بقولك إلي شافه عقلي هو الصح.. وهو إلي بريحك بإذن الله لو في المستقبل بس بتجني ثماره..
سمر عقدت حواجبها: تكلم يا سمير صدقني انا اثق فيك.. وبكلامك..
سمير: سمر معليش الكلام إلي بقوله لكي اعتقد ما ريحك.. بس اذا كنت احبك بقوله.. وما بجاملك.. صراحه طارق.. لا تستني منه شي.. لانه كان واضح معاك من البدايه.. بدون لف ولا دوران.. وما يحتاج افصل.. اما مهند فواضح وبقوه وانا من زماان اعرف انه يحبك ويموت فيكي كمان.. وامانه عليكي إنك تاخذي واحد يحبك ولا إنتي تحبيه احسن.. وبعدين.. صراحه إلي تعلمته من الحياة هاذي إني ما اطالع في شكل الواحد ولا في الاشياء الثانويه إلي احس مالها داعي. اهم شي معدن الرجال.. سمر اش رايك بوحده تتزوج واحد بصحه وعافيه بس اخلاااقه زفت ومعيشها بجحيم.. ولا تتزوج واحد مقعد يحبها.. واخلاقه توب التوب.. واحسن شي.. بالله اش الفرق بينهم.. كبير بعد المشرق عن المغرب.. حبيبتي ألحين بحياتنا أهم شي الاخلاق لأنه كثر الخداع والخيانه والطيب قل مره.. صار عمله قديمه..

سمر كانت دموعها بعينها مو علشان الكلام لأنها كانت تشعر بذا الكلام بس ما توقعت إنه يخرج من سمير ابدا.. ما توقعت سمير كان بعينها ليساعه مراهق ما يدور إلا عن لذته.. "معقوله سمير يفكر كذا بحكمه وعقل.. ياالله يا خويا كيف سوت فيك الدنيا وكيف علمتك.. سبحان الله.. الله يثبك يا سمير.. ويبعد عنك اصحاب السوء"

سمر وهي مبتسمه: الله يسعدك يا سمير والله يثبت فيك العقل.. وربي إنك تقول حكم.. حكم ما يقولها إلي اكبر منك بعشر سنين..
سمير ابتسم بتفاؤل: وربي يا سمر لو تدري.. الدنيا علمتني.. علمتني إلي اهلي ما علموني نصه.. سمر انا إلي حصلي مو هين.. وهو إلي أعطاني درس.. إني اشوف الحياه إلي كل شي بيدي.. يجيني بس حالتي النفسيه الله لا يوريكي.. وإن حياتي إلي محروم فيها من اشياء كثيره بس وربي حالتي النفسيه اووكي.. ومبسوط.. انا تعلمت إن السعاده إلي يبغاها يلقاها في القلب مو فـشي ثاني..
سمر ابتسمت بحب وتقدمت لخوها ومسحت على راسه: وربي إنك اليوم علمتني اشياء كنت غافله عنها ولا أعتقد إني بتعلمها بيوم..
.
.
رجعت البيت وهي تحس بالأمل بدأ يتعشعش بداخلها.. من يوم ما خرجت إلي بداخلها وارتاحت وخاصة لما سمعت كلام اخوها الصغير.. حست إنها تعلمت اشياء كثيره منه اليوم.. وانبسطت كثير لتغيره.. دخلت غرفتها والبسمه مرسومه بداخلها.. والأمل يلعب بقلبها..

،،

سمر وبدت تقتنع وبقوه على مهند.. بس الحقيقه.. اش ردة فعل مهند إذا دري؟؟
ووعد وسامر والسعاده إلي بدت تفتح لهم ايدينها.. هل حيستمرو على كذا ولا ؟؟
وتركي إلي الندم بدأ ياكل نفسيته اش بيسوي.. واش بيصير؟؟
وسمير إلي عرف الطريق الصح هل حيستمر عليه..؟؟
بصيص امل بدأ بالتشعشع في الأفق.. هل سيظهر هذا..! تـــــابعـــو معي..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..










الفصل الثاني والعشرون ~)(~

[]**[]..وبدأ الحــزن ينقشع برفــق.. وأرتفعت طيور الأمل تحلق!..[]**[]

... : لاااا تركـــــــــي امااانه اتركوه اش سوا زوجــــي؟؟
محد سمع لكلامها سحبو تركي للسياره وهو يصرخ عليها: غاده خوشي البيت ان شالله راجع لا تخافي..

وبعد ما راحو.. هي فاقت لنفسها ولصدمتها ورجعت للبيت تبكي.. وهي منهااره..
"آآآه يا تركي ليه ليه تسوي فيني كذا ليـــــه ما تعرف ان حياتي بدونك ولا شي.. ليــــه يا ربي اش حيسوولوه إيــــش؟ إيش بيصير.. يا الله رحمـــآآكـ تركي تاااب ياربي رحمآآك"
وقعدت تبكي بقوووه وهي تحس إن قلبها يألمها على حبيبها ورفيق عمرها..
وتحس بطنها مـــــره يألمها.. هي كانت حامل بالشهر الثاني ونفسيتها ما تحتمل.. علشان الحمل..

بعد ساعه ما احتملت اتصلت على امها..
ام حسام: هلا غاده
غاده وهي تبكي: آآآ يا أمي.. ألحقيني ألحقيني.. (وقعدت تبكي)
ام حسام انفجعت: اش فيكــــــي غاده تكلمــــــي!!
غاده وهي تشهق: اخذو تركي يا أمي أخــــــذووه وحرموني منه..
ام حسام وهي مهي مستوعبه: اش تقولين يا بنتي اش فيكي؟؟ تكلمي وضحيلي يا بنيتي..
غاده ما قدرت تتكلم وقعدت تشهق..
ام حسام انفجعت اكثر عليها: خلاااص ألحين نجيكي غاده حياتي لا تبكي ألحين نجيكي..
صكت عنها وراحت بسرعه لحسام ونادت سمر وراحو لبيت تركي..

بعد ما وصلو دقو الباب..

غاده وهي تسمع كانت مهي قادره تقوم كانت تعبانه لدرجه فظيعه.. ووجهها رايح من الدموع.. فتحتلهم وهي تبا تنهار خلااص..
امها تقدمتلها وهي تقول بتوتر: اش فيــــكي يا بنتي..؟؟؟
غاده رمت نفسها عليها وقالت إلي شافته وهي خااايفه..
حسام وهو عاقد حواجبه: أيـــــــش؟؟.. معقووله.. واش سوى زوجك علشان تجي الشرطه وتاخذه بذا الشكل..
غاده بصوت متقطع: مدري... مدري .. مدري!
سمر جاتلها وحضنتها تخفف عنها..
وحسام عقد حواجبه.. بعدين تقدم بعصبيه ومسك كتوفها: غـــــاده تكلمـــــــي بوضوح إيش إلي تعرفيه؟؟؟
غاده وهي تشهق: والله مادري تركي مخبي عني.. ولا عاد زي زماان يقولي كل شي يسويه.. واللــــــــــه
وطاحت وهي تبكي.. وهي تشهق..
حسام طالع فيها بألم بعدين لف لأمه: بروح لقسم الشرطه وأسألهم.. (وطلع)
وسمر تقدمت لغاده وقعدت تهدي فيها: غاده اهدي اهدي حبيبتي بإذن الله زوجك راجع.. بإذن الله اليوم بيرجع..
هنا غاده حست الدنيا تدور فيها .. "راجع راجع تقولين يا سمر إنتي ما تدرين ولا أحد يدري اش سوى تركي. حتى انا مادري بس والله احس احس إنه سوا شي كبير .. انا اعرفه متهور واكيد سواها هو إلي تسبب في حادث سامر .. زمااان ونا متوقعه هذا الشي من يوم جاب وعد عندنا وربي"
.
.
.

... : ليـــه يا سامر ليـــه حرام عليك.. انسى الماضي انساااه ولا تفكر فيه.. خلاااص ما نبا مشاكل.. نبا نبدا حياة نظيفه ارجـــــوكـ.. مهما كان هذا اخويا..
سامر عقد حواجبه: بس يا وعد مهما كان إلي سواه مو سهل.. لازم يتعلم
تقدمت وعد منو: سامر اماانه عليك لو كنت تغليني سامحه وروح للمركز واتنازل عن القضيه..
فكر سامر شوي.. وسكت
وعد وهي تحس نيران تفور بداخلها قامت وقالت وهي تصر على اسنانها: اعرف يا سامر إن تركي إلي سواه مو شوي لا علي ولا عليك.. وربي إني اكثر وحده ودي انتقم منه.. خاصة إلي سواه فيك إنتا يا عمري.. لأنه كان بيفقدني اغلى الناس.. سامر والله إن إلي فـ قلبي على تركي مو سهل إنه يروح.. بس(واتراخت اعصابها) لازم نسامحه لازم خاصة إنه اخويا.. انا مسامحته.. وكمان علشان نبدا حياتنا نظيفه بعيد عن الاحقاد والعداوات سامر امااانه اسمع كلمتي واتنازل..
سامر قام وسلم على راسها وطالع في عيونها وهو مبتسم: والله العظيم إني ما راح اتنازل إلا علشانك.. يا عمري..
وعد بدلع: بليـــز سمورتي صفي نيتك علشان تاخذ اجرك..
سامر انبسطت من عبارتها: هههه وربي إن عقلـــك كبيــــر ربي لا يحرمني منك يا عيوني.. اووكي من عيوني ان شالله.. بس علشان خاطري مو اليوم.. خليها بعد كم يوم..
وعد ابتسمت: اووكي حياتي.. بس بشرط
سامر طالع في عيونها: ولو إني عارفه بس إيش هوا؟
وعد بهمس: ممممم نتنازل عن خالي كمان..
سامر بحنية: من عيوني يا عيوني.. بس وعودي في شي ما فهمتيه؟؟
وعد عقدت حواجبها: اش هوا؟؟
سامر جلس وجلسها جنبه: مو أنا إلي رفعت القضيه..
وعد بإستغراب: اجل مين؟؟
سامر تنهد: الشرطه كانت تحقق في قضيتي من يوم ما انقلبت علي السياره.. وهم يحققون.. المهم ماتوصلو للحقايق إلا قريب.. ولما عرفو بإني نجيت من الحادث بس جو واعطوني خبر عن إلي صار.. وانا والله يا وعد بنيتي اسامحه هو وخالك والله إني ما اكذب عليكي.. لأني يا وعد تعبت تعبت من الاحقاد.. خلاص ابا اعيش مرتاح ومسامح كل الناس.. والله
ابتسمت له وعد وحطت يدها على يده: الله لا يحرمني منك..
.
.
.

كان راجع من مركز الشرطه وهو يحس نفسه تعبااان كيف بيوصل لأخته الكلام.. كيـــف.. وهي حامل وألحين منهاره على زوجها.. كيـــــف.. "اوووف اش اسوي ألحين؟"
وصل لبيت اخته ونزل وهو يحمل على ظهره مسؤوليه كبيره.. دخل متثاقل فتحو له الباب ودخل جوه شاف اخته جالسه عـالكنب وعيونها زايغه ومن حولينها سمر وامه.. يحاولو يواسونها.. ويطمنوها..
حسام تقدم ووقف قدامها: غاده
غاده رفعت نظرها له وهي ترتجف وبهمس: وين تركي؟؟
حسام نزل راسه وبأسف: آ.. تركي.. .. متهم بقضيه..
وهنا صـــــــدمــــــــــــــه لغاده ما قدرت تتحملها إلي كانت خايفه منو وقع صحيح.. قامت وهي تهمس: ودوني له .. ودوني له..
وفجأة حست الأرض تدور فيها وهي مهي قادره تشيل نفسها و.. طــــــــــــــاحـــــــــــــت مغمى عليها..
ام حسام بصراخ: غـــــــــــــاده يا بنيتي ..! حسبي الله ونعم الوكيل
سمر نزلت بــــسرعه وهي تمسك اختها ودمعتها بعينها وبصراخ: غااده حبيبتي بسم الله عليكي,,
حسام وهو قلقان: بســــرعه ياللا نوديها المستشفى..
وشالوها وبسرعه سمر راحت وجابت عبايه وحطتها على غاده وراحو بها على المستشفى..
بعد التحاليل وهم في الانتظار قلقانين وماسكين قلوبهم.. طلع الدكتور..

حسام جري له بسرعه: دكتــــور اش فيها اختي؟؟؟؟
الدكتور: وين زوجها؟؟
تقدمت ام حسام وهي بتموت خوف على بنتها.. وحسام قال: زوجها ألحين ما يقدر يجي قولنا اش فيها؟؟
الدكتور بأسف: للأسف اختك تلقت صدمه.. و... والله يعوضكم بالجنين..
ام حسام انصدمت وارتجفت: آآ اش تقول؟... اش فيها بنيتي؟؟..
الدكتور طالع عليها بعطف: بنتك اجهضت..
ام حسام ودموعها على خدها: لااااا .. يا الله بنيتي اجهضت اجهضت اول جنين لها واول حفيد لي.. وانا ما صدقت فيه.. وهي يا ربي اش صار لها ألحين.. دكتــــور كيف كيفها ألحين؟؟
الدكتور عقد حواجبه: لازم تبعد عن الصدمات وترتاح عندنا شوي..
جات سمر وحظنت امها لأنها كانت تسمع كلام الدكتور من بعدين وكانت حدها متألمه ومهي قادره توقف على رجولها..
.
.
.

تقريبا مرت اربع ايام مرت على تركي في السجن مثل الاربع سنين.. وهو كان بقلبه كل ماله والندم يزيد فيه.. والألم يعشعش بقوه بداخله خاصة لما زاره حسام وحكاه اش حصل لغاده..
انصدم وما تحمل الخبر.. بس في الاخير وكل امره لله.. فـ كان متألم ويحس إن إلي هو فيه عقاب من رب العالمين على إلي سواه..
بعدها وفي اليوم الخامس.. جا سامر.. وتنازل عن القضيه.. وبرضو اليوم إلي بعده جا هو ووعد وتنازلو عن قضيتهم عن خالها محمد..
وباليوم السابع طلعو الاثنين.. تركي ومحمد..
.
.
كانت غاده في بيتها.. لها يومين طلعت من المستشفى وهي بأتعس حالاتها وكانو بايتين عندها امها وسمر..
اندق الجرس.. وراحت سمر وسألت مين.. كان حسام.. ففتحتله الباب ..
دخل حسام وراح لغاده إلي ما كانت تتحرك كثير بس جالسه سرحانه.. راحلها ومسح على راسها: غدو حياتي عندي لك خبر شـــــي..
غاده بعدم اهتمام: اش بيكون يعني!!
تنهد حسام واشر لسمر تدخل جوا.. فدخلت سمر مقهوره ومستغربه..
حسام راح برا شوي وبعدين دخل ودخل وراه تركي..
غاده من يوم ما شافته ما استوعبت.. وبعدين صرخت وهي توقف: تـــــــــــــــــــركــــــــــي!
هو تقدم لها مبتسم: ايوا يا عمري انا تركي.. وحشتيني..
غاده ارتمت فـحضنه وهي تبكي.. تبكي فقدانها له.. فقدانها لحبه وحنانه.. ورفقته لوحدتها.. وتشكي له فقدانها للحياة النظيفه الطيبه.. الخاليه من أي شر..
امها فرحت لها مره.. واشرت لحسام يتركوهم ألحين.. وبعدها نادو سمر.. وراحو لبيتهم,,

وهم بالطريق...
ام حسام: ماشالله كيف خرج؟؟
حسام وهو يسوق: ما راح تتوقعون؟؟
سمر بحماس: قووول طيب؟؟
حسام: سامر جا وتنازل عن القضيه..
ام حسام: إيـــــش.. تنازل.. وليش؟
حسام ابتسم: إلي قاله لي.. إنه هو وعد مسامحينه على إلي سواه.. خلاص
ام حسام عقدت حواجبها: طب فهمني يعني كيف هو تركي اش سوالهم؟؟
سمر بإستغراب اكبر: كيف يعني سامر ووعد هما إلي رافعين عليهم قضيه؟؟
حسام تذكر إنهم ما يدرون شي عن إلي حصل.. تنهد وقال: الحادث إلي صار لسامر وتوقعناه إنه مات فيه.. كان تركي هوا إلي متسبب فيه.. وإنتو عارفين من اول سمعتو ان الشرطه حققت في حادث سامر... بس إلي ما تدرون عنه إنه قريب توصلو على الفاعل.. ولما طلع سامر هم بس راحولوه علشان يرفع القضيه.. وما يتنازل.. سامر بالأول رفعها وبعدين تنازل عنها وقال إن مسامحه لأجل وعد.. لأن وعد هي إلي لحت عليه يسامحه..
ام حسام عقدت حواجبها: اوف.. اهااا..
سمر ابتسمت بحب وهي تتذكر وعد: شفتي يا امي.. وربي وعد طيبه ومسامحه.. و
ام حسام بإنزعاج: كان كلمته قبل وما خلته يرفع القضيه عجبك إن اختك تفقد اول جنين؟
حسام تدخل: امي هذا قضاء الله وقدره.. لا تعارضيه.. اذكري الله.. وربي يعوض السنين قدامهم..
ام حسام تنهدت: إنا لله وإنا إليه راجعون.. الله يعوض
سمر تبا تشجع امها: ايوا يا أمي ربي قال{وبشر الصابرين اللذين إذا اصابتهم مصيبة قالو إنا لله وإنا إليه راجعون}
ام حسام حست شوي بالراحه وسكتت..

ووصلو لبيتهم.. إلي كان فيه تنتظرهــــم مفـــــاجــــــأة ما يتوقعوها..
دخلو واتجهو للصاله..

ام حسام شهقت وبفرحه: محمـــــــــــــد
اما سمر فما قدرت تصبر جريت على ابوها وهي مهي قادره تصدق: بــــــــابــــــــا..
وضمته وهي تضحك وتبكي: يا بويا يالغالي وحشتنا كلنا وربي فقـــدنــآآكــــ
ابو حسام ابتسم: وربي حتى انا فقدتكم يا الغاليه ربي لا يحرمني منكم..
((خخخخ حتى إحنا فقدناك وينك مختفي يا خي.. افتقدنا الرجال الخبيث في الروايه خخخ))
.
.
.

كان مهند جالس في المجلس مع صاحبه ماجد يهرجون ويتكلمون.. ويونسو بعض.. إلا فجأة دخل طارق عليهم وعلى وجهه ملامح الفرحه والضحكه..
طارق بفرحه: مهنـــــد.. سمعت الاخبار الحلوه؟
مهند بإستغراب: اش؟ لا ما سمعت..!
طارق وهو مبسوط: تركي وعمي محمد خرجو من السجن..
مهند بفرحه: امـــــاااانـــــه..
طارق: والله هههه شفت كيف سبحان الله ومره وحده كمانه..
مهند وهو مبسووط: كيف بالله فهمني كيف طلعو؟؟
طارق: تنازلو سامر وزوجته عن القضيه إلي على تركي وكمان على عمي محمد..
مهند وهو يضحك: هههه واااااو يا سلاام..
((طارق ومهند وابوهم يعرفون بالحكايه كلها والقضيه إلي على تركي وعلى عمهم لأن حسام قلهم))
دخل عليهم ابوهم: ياللا قووومو تجهزو بسرعه.. مسوين عشا في بيت عمكم ألحين ياللا..
ماجد قام وهو مبتسم: ياللا استأذن انا علشانكم مشغولين.. ومبرووك عليكم اخباركم الحلوه..
مهند ابتسم له: الله يبارك فيك يالغالي..
.
.
.

كان بيت ابو حسام يشع بالانورا المتلألئة من جوا وبرا.. وعـــازميــــن الكل.. الجيران والاقارب والاصحاب.. ومهم مخلين أحد.. لأن فرحتهم كانت كبيره وما نقدر نصورها.. كانو يحسون ان باب السعاده انفتحلهم خلاص.. وما في شي بإذن الله يعكرهم بعد كذا.. خاصة إن ابو حسام وتركي وعدوهم ينسو الماضي خلااص... والدليل انهم عزمو سامر ووعد.. لعشاهم اليوم.. علشان تتساوا الامور..
الكــــل كان سعيد.. من صغيرهم لكبيرهم..
.
.
وفوق فـ غرفة سمر كانت مبسوووطه تحس الهم انزاح عن قلبها.. حتى لو كانت شايله هم زواجها بس فرحتها بابوها نستها كل شي... كانت جالسه تحط مكياج خفيف وهي مبسووطه..

لقد علمتني الحياة بأني أمر عليها مرة في الزمان
فإن كنت اعرف ربي ودربي نجوت وفزت ونلت الجنان
لقد علمتني الحياة.. باني مزيج تراب وروح وماء
واني ضعيف.. إذا كنت وحدي ..واني قوي برب السماء
لقد علمتني الحياة بأني فتى عابر في الربى والحقول
وكنت وماذا أكون.. أجاب ألا فلتكون في الربيع الجميل
لقد علمتني الحياة بان لا أطأطأ راسي لنائبان
و أن احتمي في ضلال اليقين.. وبالصبر عند الأسى والصلاح
و لقد علمتني الحياة التفاؤل في كل حال وفي كل حين
وان التشاؤم ليس يحل بقلب فتى عابر باليقين
لقد علمتني الحياة الصفا .. وقد علمتني الحياة العطاء..
فأمسيت للحب.. وبالحب صرت أجود بعمرك ينبوع ماء
لقد علمتني الحياة بأني أمر عليها مرة في الزمان
فإن كنت أعرف ربي ودربي نجوت وفزت ونلت الجنان
لقد علمتني . . . . . . . . . . . . . . وقد علمتني

للــمنشد:: موسى مصطفى..

شويه وتتذكر اخوها وحبيبها اتصلت عليه بسرعه..
سمير كان نايم: هااه؟
سمر بمرح: ههههه ياللا اصحى يا نوام.. ما تعرف ان بابا جا..!!
سمير طار النوم من عيونه: اش تقولين؟؟
سمر: هههههه بابا طلع من السجن.. وهوه في البيت حتى مسوينله اليوم عشا..
سمير بعدم تصديق: امااانه..
سمر: والله..
سمير: طب ليه ما قولتيلي من اول..؟
سمر: والله نسيت من الفرحه يا سمير..
سمير: مممم
سمر بتردد: اكيد بتجي صح؟
سمير بتوتر: وربي مدري.. ممم.. ودي بس اخاف يردني.. ويهزئني..
سمر بصوت حنون: لا تخاف يا حبيبي وربي ابويا طيب قلبه.. مهما كان انتا ولده.. عمري شوف انا بجس النبض.. وبعدين اقولك اوكي؟
سمير: ايوا والله جميل ما راح انساه لكي..
سمر: هههه لا يا عمري انساه احنا اخوان.. وهذا واجبنا تجاه بعض..
إلا تسمع دق على بابها..
سمر لفت للباب: تفضل..
دخل ابوها وهو مبتسم لها.. هي حست براحه عميــــــقه بداخلها.. وابتسمت له بسعاده..
سمر تقول بهمس لسمير: اهوه بابا عندي ياللا مع السلامه..
سمير بداخله شوووق لابوه: مع السلامه لا تنسي
سمر: اوكي.. ان شالله مع السلامه (وصكت الجوال)
ولفت لأبوها وقالتله بمرح: اتفضل يا بابا اتفضل نورت غرفتي والله..
ابوحسام: هذا نورك يا بنتي.. (وهوا يجلس) كيفك بشريني عنك؟
سمر: الحمدلله طيبه.. ومبسوطه دامك معانا,, وإنتا كيفك يا بويا وربي وحشتنا مشتاااقين لك..
ابوحسام ابتسم ابتسامه حنونه: وربي حتى انا مشتااق لكم يا عيالي.. مشتااق.. وربي ايام السجن ما كان ببالي إلا إنتو..
سمر حطت راسها بحضن ابوها: ربي لا يحرمنا منك يا بابا..
ابتسم لها ابوحسام وقال لها: طب يا سمورتي بقولك شي.. وابغى رأيك بكل صراحه..
سمر شالت راسها من حضنه وجلست جنبه: ايوا يا بويا اش هوا؟؟
ابوحسام بتردد: انا باخذ رايك الصريح والنهائي ألحين ووربي يا سمر ووربي لو كنتي رافضه إني ما راح اغصبك ولا شي.. لأني صراحه ندمت على كلمتي لعمك لما كنت في السجن اعذريني وربي كنت مزهوق وتعبان وما فيني للمواضيع هاذي..
سمر بتوتر: اش فيه يا بابا قولي؟؟ (وهي عرفت الموضوع في قلبها)
ابو حسام شوي سكت بعدين قال: خِطبتك لمهند.. اش رايك فيها..؟ قالولي إنك وافقتي؟؟
سمر سكتت شوي وبعدين طالعت فابوها وتوترت..
ابوحسام مسح على راسها: والله لو رفضتي انا حأرفض..
سمر تذكرت كلام اخوها سمير.. وفكرت شوي.. وحست بالتوتر.. هاذي فرصتها بس.. بس هي تدري ان مهند بيوم من الايام حرك مشاعرها كمان.. صكت عيونها وحست بالعطف الشديد بتجاهه.. معقوله يخطبها إلين ألحين وهي ترفض.. وكمان ما نسيته.. هو انسان حنون وطيب.. تذكرت كلام جنا ليلة الامس كيف ان مهند تغير 180درجه.. وصار انسان غير عن الاول.. والاستهتار واللعب كله راح عنه.. وبعدين مشكلة انه مقعد ما تسوي شي بإذن الله حيشفى بإذن الله.. انسان مثله يحتاجها.. رفعت نظرها لابوها وابتسمت: انا موافقه يا بويا..
ابوحسام عقد حواجبه: قولي والله موافقه من قلبي..
ابتسمت سمر بثقه: والله موافقه ومن قلبي كمان..
تقدم ابوها منها بحنان وحضنها: وربي ما كنت اتوقع إنك تخيبي امآلي فيكي..
ضحكت سمر بخجل: تربيتك يا بابا..
ابوحسام: الله يزينك بعقلك يارب
سمر بعدت عنه شوي: بابا ممكن اطلب منك طلب..
ابوحسام: ايش؟
سمر بتردد: سمير..
ابوحسام دق قلبه.. حس إنه مشتاق لولده هذا.. مشتــــاق مره.. حس قلبه بيتقطع و ده يشوفه ألحين قبل بعدين.. وده.. بس سكت وعقد حواجبه بعدين قال: اش فيه؟؟
سمر بتوتر: اا... وده يجيك أليوم بس خايف ترده..
ابو حسام قام وابتسم ابتسامه صغيره: خليه يسوي إلي يريحه..
سمر وقفت والفرحه تنمو فـ قلبها: يعني يجي عادي؟
هز ابو حسام راسه بالإيجاب.. وخرج من الغرفه.. وسمر جريت لجوالها واتصلت على سمير..
سمير وهو كان ينتظرها بفاارغ الصبر: ايوا سمر بشري..
سمر وهي مبسوووطه: ابشرك ابشــــــــرك.. ابويا وافق..
سمير وهوا يوقف: أحلفـــــــــــي
سمر وهي تضحك: هههههه والله هههه والله والله
سمير والفرحه كبيــــــره ومهو قادر يستحملها: واااااااااااااااااو.. يا سلاااااااااااااااام انا جاي.. جااااي ألحين ألحين.. مع السلاااامه..
سمر: ههههه نستناااكـ .. مع السلاااامه..
.
.
.
... : ولا يهمك يا قلبي.. ربي بيعوضنا ليسع السنين قدامنا..
ابتسمت ابتسامة حزن: ايوا حبيبي اهم شي إنت جنبي..
مسك يدها بحنان: غدودتي الله لا يحرمني منك..
غاده ابتسمت بحب: حبيبي ياللا علشان ما نتأخر..
تركي ضحك: ههههه ياللا عيوني..
.
.
.
كانت الفرحه مو متحملتها .. كانت ممليا البيت بضحكاتها..
جنا وهي تجري بالدرج: مهندووووه مهنــــــــآآآآآد..
مهند وهوا واقف عند امه بالعكازات.. إلي كان لأول مره يوقف عليها.. لأنه كان يتعالج.. والعلاج ماشي تمام معااه ولكنه بطيء بسبب عدم التقبل الكامل من مهند له..

من سرعة جنا خبطت فيه وهوا جا بيطيح على ورا.. بس طارق إلي كان داخل سرع ووقف ورا مهند إلي كان بيطيح من صقعة جنا.. ومسكه..
مهند وهوا فاتح عيونه: يووووه يا مفجوووعه اشبك..؟؟
جنا وهي مفطوسه ضحك: هههههههههههه اســ ــفه.. وربي ههه اسفه..
طارق صقعها على راسها بشويش: تغلطي وتقولي اسفه.. خخ
ام طارق ضحكت: ههه انتبهي مره ثانيه حبيبتي..
جنا وهي تدلع: ان شالله.. (ولفت على مهند) إلااا اقووول سمعت بابا يقول إنك خلاص ألحين امديك تمشي عـ العكاز ان شالله .. صــــح..؟؟
مهند صر على اسنانه وفتح عيونه وشوي ويبا يخنقها: يعنـــــي هــــذي الصرقعه كلها علشـــان كـــــــذا...!!
جنا بفرحه: هههههههه وربي فرحانه لك..
طارق ابتسم لها بحنان ودق مهند بكوعه: اشبك اختك وفرحانه لك..
ابتسم مهند غصبا عنو.. وطالع فـ وجهها إلي ريحه: الله يفرحك دووم يا جنا.. والله يا عيوني الحمدلله يقولي الدكتور إني أبدأ احاول امشي بالعكازات وان شالله ينفع..
جنا وهي تنقز بفرحه: وااااااااو يا خويا ان شالله اكييــــد بينفع وقريب تمشي.. وربــــــــــي مبسوووطه لك..
وبسرعه تركتهم وطلعت لغرفتها.. راحت بسرعه لجوالها.. واتصلت بسمر..
سمر: هلااا والله جنوووونتي..
جنا بفرحه: اهليـــــــن سمورتي..
سمر وهي تضحك: ههههه توي وربي قاعده افكر فيكي..
جنا: ههه القلوب عند بعضها..
سمر: يا عمري إنتي.. شوووفي بابا رضي عن سمير.. واااو وألحين إن شالله جاي..
جنا بفرحه: ما شاااااالله.. وربي كنت متأكده. الحمدلله يارب.. شووووفي وكمان عندي بشاااره عن خطيبك..
سمر توترت وبعدين ابتسمت: إيش؟؟
جنا وهي مبسووطه: الدكتور سمحله يحاول يمشي عالعكاز.. وهو ألحين قاعد يحاول يمشي عالعكاز..
سمر وقفت بفرحه: اماااانه..
جنا بنفاؤل: والله.. هههه بإذن الله قريب بيمشي
سمر وهي تحس الفرحه تدغدغ مشاعرها: ماشالله الحمدلله يااارب..
جنا ابتسمت بأمل: الحمدلله..
.
.
كان جالس بالمجلس يتابع الرجال إلي ينظفوه ويرتبوه.. خلاص ما باقي شي.. شوي ويوصلو الجماعه.. والحبايب..
خلصو الرجال وراحو.. وهو قاعد يتأمل البيت بكل زواياه.. بحب.. وتفاؤل.. سمع الجرس يرن.. راحله بهدوء وفتحــه..
فتح عيونه: سميــــــــــر.. يا خويا..
سمير تقدم له بسرعه وحضنه: كيفك حسااام.. وربي وحشتني.. موووت..
حسام حضنه بقوه وهوا مو مصدق ان اخووه قدامه: وربي حتى انا مشتااااق لك يالغااالي.. وينــــــــــك؟؟.. وينك عننا..!!
بعد عنه سمير ومسح دمعه نزلت من عينه: بعدين اقولك.. ألحين وين ابويا..؟؟
ابتسم حسام بحنيه ومسك يد اخوه: تعاال هوا جوا..
مشيو بسرعه ودخلو جوا.. دخل حسام اول: ابويا..
ابو حسام طالع فيه: هلا ولدي...
حسام ألتفت لورا وسمير دخل بارتباك.. وتوتر.. بعد حسام عنو وطالع فابوه بإنتظار ردة فعله..
اما ابوهم اول ما طاحت عينه على سمير وقف.. وطالع فيه وشوقه بينزف على وجهه وملامحه..
ابو حسام بهمس: سمير..
سمير سمع ابوه ورفع راسه بسرعه: ابويا.. ابويا (ونزلت دموعه وجري لأبوه) ابوووويــــــا وربي مشتـــــــآآق لك وربـــــــــي
ابو حسام ما قدر يمنع مشاعر الابوه عنده.. فتح يدينه بكبرها لولده.. وضمه بقووه وما شعر بدمعه نزلت على خده..
سمير وهو يبكي: ابويا والله مشتآآق لك والله يا بويا.. آآه لو تدري اش سوى فيني فراقك يالغالي.. لو تدري اش حصلي يا بويا من بعدك.. آآآه يا بويا الله لا يحرمني منك..
ابوحسام وهو يمسح على راس ولده: ولا يحرمني منكم يا عيالي..
ام حسام إلي سمعت الصوت جات جري ودخلت عليهم بسرعه.. وشافت ولدها سمير.. جريت له بسرعه وهي تبكي..
وسمير ألتفت لها وابتسم وضمها وهي لمته بقوه.. لحضنها وهي تسلم عليه بحنان وحراره.. وتبكي: وينك يا سمير.. وينك يا حشاشة جوفي مختفي.. ليه لعبت بقلبي ليــــــه اقلقتني عليك ليـــــــــــه؟؟
سمير ابتسم بألم: سامحيني يا امي.. وسامحني يا بويا.. وربي خلاااص انا تبت.. وما عاد ابعد عنكم.. وهذا وعد اقطعه على ربي قبل ما اقطعه عليكم.. سامحوني,, واعذروني..
.
.
.
كانو الاثنين جالسين محتارين.. يروحو ولا ما يروحو..
وعد: ها اش قولت؟؟؟
سامر: إنتي إلي وين وصلتي؟؟
وعد: هههه ممم ما وصلت لشي!!
سامر ابتسم لها: ممم صراحه انا ما ودي اروح.. مو علشان شي بس علشان ما تصير مشاكل.. خلااص أكتفيت صراحه مشاكل..
وعد ابتسمت له وحطت يدها على كتفه: على راحتك اهم شي إننا صفينا نيتنا معاهم.. وسامحناهم وكل شي تساوى بيننا..
سامر: صح كلامك.. الحمدلله.. المهم وعودتي اش رايك نروح المدينه.. عالفجر اليوم؟
وعد: ياااليـــــت نفســــي اشووف اهلك هناااك..
سامر وهوا يوقف: ياللا طيب حبيبتي نجهز الاغراض..
وعد بتردد: طب سمور.. مم
سامر طالع فيها: إيش؟؟ قولي عيوني أي شي تبغينه بيصير ان شالله حتى لو بغيتي تحضري العزومه..
وعد وقفت قدامه: مم ابا قبل لا نسافر امر على خالي اسلم عليه.. و.... وتركي كمان
سامر عقد حواجبه بعدين قال: إلي يريحك حبيبتي..
جا بيمشي إلا وعد تمسك يده وبهمس: حتتضايق؟
سامر ابتسم لها: لاء هذولي اهلك ولك الحق تسلمي عليهم
وعد شعرت بسعااده كبيره تجتاحها: مشكوور حبيبي وربي ما تقصر..
سامر ابتسملها ابتسامه اخذت قلبها: بدون ما تشكري.. يكفيني اشوف السعاده بعيونك يا عيوني..

بعدها قامو وقعدو يلمو اغراضهم ويزبطوها.. وطول الوقت يضحكون ويهرجون مع بعض.. وكل مالهم يزيدو حب لبعضهم.. ووعد ما كانت تشوف إلا عيونه إلي طول الوقت مترصده عليها.. كانت تحسها زي إلي يحيطها من كل اتجاه.. كانت سعيده بشكل.. محد يقدر يتصوره.. وحتى سامر.. كان كل ماله ويحس نفسه متعلق فيها اكثر واكثر.. كل حركاتها وسكناتها مهو قادر يبعد عيونه عنها.. كل رمشة من عيونها يحس قلبه يدق معاها.. وكان يحس برآآحــــه كبيره وهو يطالعها..

،،

الاحزان وصارت تتبخر من على اوتار القلوب.. والأمل وبدأ يحلق عاليا في سمائات احلامهم.. هل يا ترى سيدوم هذا.. وهل ستكون هذه نهاية رحلة الحكاية.. تـــابعو معـــي الجـــزء القادم..

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..




~)(~ الفصل الثالث والعشرون ~)(~

[]**[]..يا نجــم إلمــع بــ سماي الدافيء.. وزينـــه بطيــور المحبـة والمـودة!..[]**[]

كان الكـــل مجتمع.. جا الجميع.. والابتسامات ما تفارق الكل..
غاده وهي تدخل عالحريم.. وسملت عليهم وحده وحده..
بدأت امها تتفحصها: ها بنيتي كيفك ألحين؟؟
ابتسمت غاده ابتسامه بسيطه: الحمدلله يا امي.. انا بخير دامني مع تركي.. ولا تخافي ربي يعوضنا.. الحمدلله على كل حال..
حضنتها امها بقوه وهي تحس إنها اشتاقت لبناتها وعيالها من زمااان ما تجلس معاهم.. تحس نفسها كانت تنشغل عنهم بأشياء تافهة.. حضنتها وقلبها يدق بسعاده لقرب بنتها الكبرى منها.. ولكبر عقلها.. حست إنها لو كانت مكانها كانت طيرت الدنيا بس سبحان الله.. ربي مدي بنتها عقل كبير..
بعدت عن بنتها وطالعت عليها بإعجاب: الله يزينك بعقلك يا بنتي..
ابتسمت لها غاده بحب: ربي لا يحرمنا منك يالغاليه..
ولفت وراحت للبنات..
سمر قامت بحمآآس: غدودتي هنااا افاا ويننا عنها (وتقدمت لها وحضنتها بقوه) غدوو حياتي كيفك ألحين؟؟
غاده وهي تحسهم ملتفين حولينها وحاسين فيها حست إن قلوبهم معاها حست بالثقه والأمل.. يترعرع داخلها.. بعدت عنها سمر وطالعت فيها بإبتسامه..
غاده ابتسمت: الحمدلله حبيبتي انا بخير.. وثقتي بربي كبيره..
انبسطت لها سمر: الحمدلله يااارب..
تقدمت جنا من ورا: هلاااا غدوو كيفك حياااتي وربي اشتقنا لك..
لفت لها غاده بإبتسامه مرحه: وربي حتى اناا.. يا عمري كيفك قلبوو؟؟؟
سلمت عليها جنا بحراره: الحمــــــدلله تمااامووون.. ما دامني اشوف الابتسامه هاذي الحلوه تزين وجهك..
غاده وهي تقرص خد جنا: ههه ربي يسعدك..
وجاتلهم سراب: هلااااااااا والله غدووو..
وجاتلها وسلمت عليها بحراره.. وقعدت تضحك معاها..
غاده: كيفك يا مرة اخوويا ههه اش اخبااارك يا عمري؟؟
سراب بحيا: هههه الحمدلله تماام..
غاده: دووم ان شالله..
جمانه تدخلت: هــــأي لا تسوين فيها خجووله.. ترا اقولهم اش تسوين في البيت..
سراب فتحت عيونها على اختها: إيــــــش.. يالـــ (ورفعت بكس على وجهها وهي مبوزه)
جمانه وهي تندس ورا غاده: هههههههههههه ليه ما تبغيني افضحك.. ههههه
سمر بإبتسامه منوره وجهها: ههههه سروبه عاادي ترانا اخوات زوجك يعني عااادي تقولنا جمانه.. هههههه
جنا وقفت مع سراب إلي كانت خجلانه وهي معرووفه بخجلها الشديد.. قامت طقت جمانه على راسها بشويش: هههه انتي اسكتي يالنشبه..
جمانه فتحت عيونها: انا انا انا نشبه... طيــــــ يب جنوو.. انا بس لو ألقى رقم يسورك اوريكي واعلمه بفضايحك..
جنا ارتعبت: إيــــش يالمنحووسه.. ما باقي إلا فعنوصه زيك تقول كذا والـ...
سمر قاطعتها: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاااااااااااا اي شوفو كيف وجه جنو صار هههههه
كلهم طالعو على وجهها وقعدو يضحكو والمسكينه ما دريت الموضوع بينقلب عليها..
شويه إلا غاده تطالع في سمر: سموره اش الخبر الحلو إلي سمعته..
سمر طالعت عليها وعقدت حواجبها: أيت خبر؟؟
غاده وهي مبسووطه: سمير... اماانه صح إنه جا؟.. وابويا سامحه؟؟
سمر نطت فـ غاده:أيوااااااا والله ايووا ما شفتي اش صااار..
وهنا وهم فرحانين باخوهم ومبسوطين ويضحكون فرحانين له.. جمانه وقفت ضحك وقعدت تطالع فيهم.. وقلبها يدق.. صحيح كانت صغيره وعمرها 16 بس كانت مشاعرها متحركه لسمير إلي كان اكبر منها بسنه ونص.. من زماان من وهم صغاار وهي تحس إنه دنياها كلها وتفكر فيه.. وتحلم فيه.. زي ما يفعلو المراهقين ((مراهقين اخر زمن تحب وهي ما تعدت الـ16 قلة حيا زايده اوف! خخ))

المهم إلا البنت إلي هيا جمانه يرقص قلبها ويغرد وصار ودها بس تشووفه.. بس يا حسره عليها طبعا المسكينه ناسيه نفسها وهي تحلم..
.
.
.
وعند الرجال المبسوطين والمفرشين فـ الحديقه لأنهم ما حبو جلسة المجلس فطلعو بره.. كانو مدينها فصفص وحركتات وقاعدين يهرجوون.. ومبسوطين عـ الاخر ضحك ولعب وهروج زي وجهم..خخخ

سامي: واناا اقووول.. ما شالله عليك..
حسام: شفت كيف.. احم احم
طارق وهو قاعده يسوي حركه ورا حسام يعني [هذا مخرف]: اقوول لا يضحك عليك..
سامي: هههههه اصلا واااضحه من الاول.. انا قاعد اجامله.. مسكين لازم نبسطه شوي..
طارق: خخخخخخخخ على قولتك..
حسام رفع حاجبه الايسر: اقووول انتو المساكين إلي ما صدقتو اجلس معاكم خخخخ

مهند كان جالس عالكرسي طبعا لأن العكاز ما كان يقدر يمشي عليه إلا قليل ويتعب على طول لأنه ما تعود عليه.. كان عنده تركي وماجد وسمير..
مهند: بس هاه سمير خليك ألحين اووكي وابدأ حياتك من جديد.. هاه؟
(ما علمهم سمير إلا انه بس جلس مع اصحابه باستراحتهم ... وكانت بعض الاشياء الي مو تمام وبس.. ما كلمهم على ادمانه.. لأنه ما حب ينتشر الخبر.. وجاوبهم بس علشانهم يدرو بخروجه من بيت ابوه)
سمير بثقه: اكيــــد اكيــــد لا توصي حريــــــــــص..
تركي: اقوول لا تنفخ ريشك علينا ألحين.. بس بس يكفيك شويا وتنفقع..
ماجد: ههههههه حرام عليكم اعطوه شوية ثقه.. هههه
تركي وهو يوقف: خخخخ خلاص ههه هوا ما يحتاج ابوه مو مقصر معاه..
طالع فيه سمير وابتسم.. وهو بداخله مبسوط علشان عناية ابوه الجديده معاه مهي مخفيه على الكل.. ووضوحها يدل على حقيقتها..

اتجه تركي لعمانه..
ابوحسام ابتسم له: هلااا والله بتركي حبيبي تفضل..
تركي وهو يجلس: زاد فضلك..
ابو طارق: اهلين تركي.. كيفك يا ولدي؟؟
تركي: هلا فيك عمي الحمدلله انا بخير.. وكيفكم انتو؟
ابوحسام: الحمدلله دامنا نشم هوا نظيف الحمدلله..
ابوطارق: ايوا والله الحمدلله..
تركي ألتفت لابو ياسر إلي كان جالس جنبه ياسر: كيفك عم ياسر.. وكيف ياسر حبيبنا؟؟
ابوياسر: الحمدلله وربي بخير احنا دامكم بخير..
ياسر ابتسم ابتسامه صافيه: الحمدلله طيبين.. على قولة عمي ابوحسام دامنا نشم هوا نظيف..
ابتسمو الجميع.. وبدو يهرجون هروج حلوه وطيبه ونظيفه..
وفجأة تركي تذكر: عمي محمد إنت عزمت سامر؟؟
ابو حسام عقد حواجبه: إيوا.. عمك ابو طارق عزمه بالنيابه عني وعزم كمان اختك وعد..
تركي بتفكير: أهااا.. شكلهم ما راح يجون!
ابوحسام: انا عن نفسي اتمناهم يجون..
ابوطارق: أيوا والله ياليتهم يجون.. علشان تكمل فرحتنا..
تركي وهوا يوقف: ان شالله... .. ان شالله يجون.. باقي وقت.. (ورجع طالع فياسر ومسك يده) ياللا ياسر تقوم معاي عند الشباب..
ياسر قام معاه وابتسم: ياللا مشينا..

وراحو عند الشباب إلي كلهم تجمعو فـمكان واحد..
تركي: هووووب سلاااام عليكم شباب..
كلهم: وعليكم السلااااام ورحمة الله..
طارق: هلااا تركيوه.. هلا يسوور
سامي: تعااالو تفضلووو..
حسام: تعال ياسر هنا (ومسك يده وجلسه جنبه وبعدين طالع فتركي) هاااي إنتا دورلك مكان كبير يالدب..
تركي شمقله: هي هي هذا إنتا مو أنا.. بسم الله علي.. (وراح جلس جنب مهند)
حسام برطم عليه بتريقه.. وتركي شمقله بتريقه اكثر..
سامي: هاااي إنتو اتركو حركات البزوره.. ممم كيفك ياسر.. يا خي وينك ما نشوفك..؟؟
ياسر: الحمدلله انا تمام.. وربي تعرف انتا الحال.. والحمدلله اهوه انا جايكم..
طارق: وربي منورنا يالغالي.. يا هلا فيك..
مهند حس إن مصيبته اخف من غيره ابتسم بأمل وحمد ربه إلي كل ماله ويزيد ثقه فـ ربه.. اكثر واكثر..
.
.

مرت تقريبا ساعه وبعدها.. كانو عند الباب..

... : حبيبتي روحي من الباب الخلفي شكلهم الرجال جالسين برا فـ الحديقه
... : اووكي حياتي ياللا سلاام..
... : مع السلامه قلبي..
.
.
عند الرجال.. فجأة اندق الجرس.. وراحله حسام.. فكـ الباب.. واتفاجيء وحس إنه متكهرب.. بس حس إن الابتسامه ارتسمت على وجهه من غير ما يشعر وحسها طلعت من قلبه.. ألتفت لأبوه إلي وقف وهو يسأله مين..
تقدم ابوه بعد ما حس مين الجاي.. ولحقه ابو طارق لأنهم كلهم حسو..
فتح ابو حسام الباب اكثر وطالع.. طالع فوجه إلي كان قدامه وحس بمشاعر متقلبه مختلطه بس هو متأكد إن الحقد اختفى منها وما صار منها لهذا الشخص أي شي..

سامر تقدم وابتسم ابتسامه من قلبه حس إن الحياة هاذي وحشه بالاحقاد.. كريهة بدون التسامح.. مد يده بعد ما شاف الابتسامه على وجه ابو حسام..
ابو حسام تقدم ومد يده له بكل حراره.. وبعدين قربه منه اكثر وسلم عليه وهوا يقول: يا هلااا فيك يا ولدي..
تقدم ابو طارق بسعاده: أهلين سامر.. نورت البيت..
سامر ألتفت له وتقدم له وسلم عليه: منور بأهله.. هلا اكثر فيكم..
وبعدها سلم على حسام إلي سلم عليه بكل حراره..
حسام: وينك من زماان ياخي
سامر ابتسم: الدنيا
جا سامي بسعاده: ساامر يا هلااا فيك يالغالي.. يا هلاا فيك..
وتقدمله سامر وسلم عليه احر سلااام واخذه بالاحضان وقرب من اذنه وقاله: هلااا بإلي مشاركني قلب زوجتي..
سامي: ههههههههههههه ربي يسعدكم يا خي لااا لا تتوهم (وقرب من اذنه) اصلا إنتا غيرتها علي..
سامر وهما يفارقون بعض: ههههه اضحك على غيري..
جا طارق وسلم عليه..: هلاا سامر منور وربي
سامر وهوا يسلم عليه: اهلين فيك.. النور نورك..
بعد ما سلم عليهم تقدم.. وحس إنه ما شاف واحد بعينه ما يدري ليه وده يشوفه بالرغم من إلي سواه.. بس خلااص القلوب لازم تصفى.. طالع قدامه إلا شافه.. كان واقف على جنب وهوا يطالع فيه.. تنهد سامر وتقدم له.. وبالمقابل تركي تقدم له.. وقفو قدام بعض والكل يطالع فيهم كانو قلقانين يصير شي.. خاصة إن هدوء سامر وتركي مقلقهم.. لو تشوفوهم قعدو يطالعو في بعض يمكن نص ساعه ((شوفو البكش حقي خخخخ يعني انا ابالغ وهذا يدل لشدة المشهد هع هع))

طبعا العيون متلاقيه وفيها اشيا محد يفهمها ولا حتى انا افهمها ولا حتى نفسهم هما يفهموها..
سامر تنهد وهوا إلي بدأ: هلا تركي..
تركي بس كان ينتظر كلمه من سامر علشان ياخذه بالاحضان الكل انبسط والكل قعد يبتسم بسعااده..
تركي: هلا بزوج اختي الوحيده..
سامر بالمقابل لمه: ويا هلاا بالأخو الوحيد لزوجتي..
وبعدها بعدو عن بعض وهما يضحكون والكل يصفر ويضحك مبسوط.. وفجأة يطلع واحد وينقز على سامر..
... : ســـــــــآآمــــــــر وربي تمنيت تجي..
سامر حضنه بفرحه: اهلين سموري حبيبي قولي اش اخبارك ألحين؟؟
سمير وهوا يضحك مبسوط: انا بخيــــــر دام ابويا راضي عني (ويغمز لأبوه إلي كان قريب منهم)
ابو حسام ابتسم بسعاده لولده..
سامر انبسط ان الامور تساوت بين الولد وابوه: الحمدلله عااد ما اوصيك على ابوك.. هههه
سمير: هههه ربي يسعدك ابويا فعيوني..
تركي ضحك: هههه ايوا وعاد انتبه لتصرفاتك ترا ابوك ما بيسامحك طول الوقت..
سمير: ههههههه لا لا ابدااا خلااص انا سمير كيف اكيد بأنتبه.. وعاد ابويا حتى لو هاوشني عااادي انا فداااه..
الكــــل: ههههههههههههههه..
.
.
دخلت من الباب الخلفي وهي مبتسمه وسعيده.. دخلت بمرح عـ الجميع.. إلي الكل نط عليها بسعااده..
سمر: لا لا لا لا ما اصــــــدق وعووده هنا (وهي تحضنها) يا هلاااا فيكي
جنا تدقها من ورا: خلاااص قوومي جااا دوووري البنت بتذووب بين يدينك ياللا هههه
وعد: ههههههه اهلين فيكم وربي وحشتوني..
سمر وهي تبعد عنها وتدف جنا بظهرها: وربي انتي اكثر يا عمري.. هلااا فيــــــكي.. اش اخبااارك؟؟
وعد وجنا تدف سمر وتحضنها: الحمدلله بخــــــير.. وإنتو شخباااركم.. ؟؟
جنا وهي تبعد عنها: الحمدلله دامنا نشوفك الحمدلله بخير..
وعد: كيفك جنوو.. وكيف زوجك..؟؟
جنا ابتسمت بحيا: الحمدلله وربي إننا بخير..
جو سراب وجمانه وسلمو عليها بحراره.. وتقدمت وعد لجوه.. وشافت غاده.. تذكرت ايامها معاهم قبل.. وتذكرت حنانها عليها.. ابتسمت بتفاؤل للسعاده القادمه.. وراحت لها: غاده..
غاده ألتفتت لها وابتسمت بحنان: وعد!
وعد حضنتها ودمعه سالت على خدها: كيفك غاده؟
غاده حضنتها بقوه: الحمدلله وربي بخير (ونزلت منها دمعه) إنتي كيف حالك؟؟
بعدت عنها وعد وتأملتها: انا بخير .. غاده تغير وجهك؟؟
غاده ابتسمت وحست حزن جا فـقلبها تذكرت العذاب إلي سببوه لهذي الي قدامها ما تدري يمكن إلي صار فـ جنينها عقاب من رب العالمين على إلي سووه فوعد: ما فيني شي الحمدلله.. إنتي طمنيني عنك؟؟
وعد وحست إن وجه غاده تغير عن إلي شافته زماان شكله اصغر وعيونها ذبلانه.. بالرغم من ابتسامات غاده المليانه تفاؤل: انا مبسوطه الحمدلله.. (وغمزت بعينها) مني شايفه بطنك كبر وينه الحبيب ما كبر؟؟
غاده راحت الابتسامه من على وجهها ورجعت ابتسمت بحزن..
سمر تقدمت وسمعت اخر عباره لوعد.. طالعت في وعد بحزن: الله يعوضها بجنينها..
وعد كانت صدمه لها اتلاشت الابتسامه من على وجهها وطالعت في عيون غاده: اسفه غاده ما كنت اقصد,,
غاده ابتسمت: عااادي.. هذا قدر ربي وانا راضي فيه والحمدلله حتى تركي راضي.. وربي بيعوضنا.. يمكن يا وعد هذا عقاب ربنا لنا.. علشان إلي سويناه فيــكي..
وعد هزت راسها بالنفي: لا لا يا غاده لا تقولي كذا.. ربي بإذن الله مسامحكم.. وانا مسامحتكم خلااص هذا ماضي لازم ننساه.. وجنينك اش دريكي يمكن ربي حرمك منه علشانه كاتب لك خير اكثر منه.. ربي بيعوضك عيوني.. مهو تاركم.. خاصة وانتو راضين بإلي كتبه لكم..
ابتسمت غاده وإلي كلام وعد اثر فيها كثير: ربي يسعدك ويجزاك خير..
ابتسمت لها وعد وألتفتت لورا شافت الحريم.. واتجهت لهم.. تقدمت لأم طارق: هلااا خالتي كيفك؟؟
ام طارق فتحت عيونها: وعد هلااا حبيبتي (وسلمت عليها بحراره) نورتي البيت يا قلبي.. نورتيـــــه..
وعد ضحكت بحيا: النور نورك يا خالتي.. كيف حالك واش اخبارك؟؟
ام طارق ابتسمت بحنية: الحمدلله بخير. واش اخبارك إنتي يا قلبي؟؟ وكيف زوجك؟؟
وعد: الحمدلله كلنا بخير..
ام طارق غمزت لها: كيفك مبسوطه معاه؟؟
وعد بحيا: هههه ايوا الحمدلله..
ام طارق: دوووم ان شالله
وعد ألتفت يمين وشمال وبهمس: وين خالتي حصه؟؟
ام طارق اترددت وهي عارفه اختها: ممم شوفيها هناك
وعد ألتفتت: اهاا
ومشيت لها بس ام طارق مسكت يدها وقالت: بجي معاكي..
وعد طالعت فيها وبإمتنان: ربي لا يحرمني منك يا خالتي مشكوره..
ابتسمت لها ام طارق بحنية: العفو حياتي هذا الواجب..
ومشيو ووصلو لام حسام إلي كانت تتضاحك مع إلي جنبها وهي تحط زهور في المزهريه..
تقدمت ام طارق لها: حصه..
ام حسام ألتفتت لها وطاحت عينها على وعد وعقدت حواجبها وسكتت..
تقدمت لها وعد وابتسمت لها ابتسامه بريئه: هلا خالتي
ام حسام تشبصت يدها على المزهريه وقالت بصوت صارم وهادي: هلا..
وعد حست الجفاء في صوتها بس تغاضت عنه وباستها على خدها وبعدين بعدت عنها: حبيت اسلم عليكي يا خالتي اتمنى ما ازعجتك..
ام حسام إلي حست ببراءة وعد وطيبتها بس مهما كانت تحس الكبرياء فيها تأملت وعد وقالت: طب شكرا..
وعد حستها جافه معاها.. بس ابتسمت لها بحب ولفت عنها ورجعت للبنات..

ام طارق قربت من اختها: اش فيكي البنت جايتك تسلم عليكي وما سوت لكي شي..
ام حسام: طب عادي اش سويت انا.. (وتركتها ومشيت للحريم)

ووعد لما رجعت للبنات دورت سمر وشافتها.. وبسرعه عليها: سمر سمر سمر..
سمر ألتفتت لها هي وجنا: ها عيوونها.. بشويش لا يتقطع نفسك؟؟
وعد وهي تضحك: ههههه عندي لكم بشااااره..
جنا تقدمت بفرحه: إيـــــــش؟؟
وعد لمست بطنها وبدلع: انا حااامل..
سمر من غير ما تشعر وبأعلى صوتها: واااااااااااااااااو ماشالله وعد حااااااااااامل
الكل سمع والفرحه تملت للصاله.. وما سمعو إلا زغاااريط.. تتوج سهرتهم هاذي..
.
.
عند الرجال فجأة وقف ابو حسام وجنبه وقف ابو طارق..
ابو حسام ومن يوم ما خرج من السجن وهوا يزينه الوقار.. طالع في الجميع.. وقال: اتمنى يسمعني الكل..
الكل وقف عن الكلام وسكت يسمعه..
ابوطارق طالع في مهند وابتسم له بحب: فيه مفاجأة لمهند.. ونبغا نعلنها للكل ألحين..
مهند رفع راسه لأبوه وابتسم.. وهوا ينتظر بشوق.. ومهو عارف اش المفاجأة هاذي..
ابو حسام كمان طالع في مهند وابتسم وبعدين طالع في الكل: زي ما قال ابو طارق المفاجأة تتعلق بولده مهند.. إحنا اليوم ودنا نعلن خطبة بنتي سمر لولد اخويا مهند..

مفـــأجأة للكل.. اسعدت الجميع.. حسام وطارق والكل.. بس كان لها اثر غريب على اكثر واحد تعنيه هاذي المفاجأة.. على مهند.. ما يدري ليه تلاشت الابتسامه على وجهه.. شاف الكل جاله وسلم عليه وإلي حضنه وإلي قعد يبارك له.. وإلي يمزح معاه وإلي وإلي.. وهوا تيبست ملامحه.. طالع فيهم بجمود.. وحس نفسه.. تايه.. ما يدري اش يقول.. تقدم منه طارق وحط يده على كتفه ودنق لوجهه: مهند حبيبي تحقق مناك.. واهيه سمر صارت خطيبتك..
طالع فيه مهند وعقد حواجبه.. بتساؤل..
طارق فهمه وقرب من اذنه: خطبناها لك,, ووافقت عليك..
مهند تحركت حواجبه على فوق وتباعدت باستغراب.. حس نفسه عاجز رفع راسه مره ثانيه لطارق وهمس: بس.. بس ليه ما قولتولي.. ليـــه؟
ابو طارق إلي كان جاي ووصل ورا مهند وسمعه قرب منه وقال: لأننا نباها مفاجأة لك يا ابني..
مهند رفع نظره للسما وسكت..
استغرب طارق وابوه.. سكوت مهند.. وسكتو عنه .. بس الكل كان فرحان.. ورجعو سكوت مهند وتغيره.. لوقع المفاجأة عليه.. وبس..
.
.
الســــهـــــره إنتــــهت.. على خيـــر والكل خرج.. والقاسم المشترك بين الكل .. الابتسامه الحلوه.. والقلوب الفرحانه.. ناس مبسوطه من السهره الحلوه والاخبار الاحلى.. وناس متونسه من الجمعه هاذي.. والقلوب الصافيه.. وناس تشجعت بالطريق إلي تسير فيه.. وحبت تطهر قلوبها اكثر واكثر.. وناس تطمنت وقلبها ارتاح اكثر من هذي السهر.. وناس مشي معاها الوضع عادي.. وناس.. وناس وناس.. ((ترا الدنيا غريبه!))

طلعو مبسوطين..
... : انبسطتي حياتي؟
وعد بسعاده: مــــره حبيبي مره تونست.. وإنتا؟؟
سامر وهوا يسوق: وربي الحمدلله انبسطت.. حاسس قلبي ارتاح.. وعودتي شكرا حياتي تسلمين شجعتيني اجي.. وربي لو ما جيت كان اكيد ما ارتحت زي هاذي الراحه..
وعد ابتسمت بحب: الحمدلله..
.
.
.
... : حبي كيفك ألحين؟؟
غاده: وربي طيبه حبيبي ومبسوطه.. انتا ها بشر.. انبسطت..؟
تركي: جدا
غاده بتفكير: ههه ممم.. كيف اا... مم جات وعد؟؟
ألتفت لها تركي وابتسم: ايوا وكمان سامر جا
استغربت غاده وابتسمت: حركات.. واش صااار؟؟ هههه
تركي ابتسم براحه: الحمدلله كل شي تساوا بيناتنا
غاده براحه: ألحمدلله يااارب..
تركي ابتسم ابتسامه بسيطه ونظرة كلها حنية: غدو حياتي اشتقت لاختي وعد
غاده طالعت في زوجها بحب وحنان: طب حبيبي ليه ما طلبتها هناك.. كان ارسلناها للباب إلي ورا وخليناك تسلم عليها.. لأن صراحه هيا قالت لي انهم مسافرين الفجر للمدينه
تركي رفع حواجبه بحسره: امااانه
غاده: والله
تركي طالع قدام: غدوو.. عادي لو رحت لهم ألحين..
غاده فرحت بقلبها لزوجها: اوووه عادي حبيبي.. بس اخاف الوقت ما يصلح..
تركي: لااا عااادي. انا اخوووها موو؟؟
غاده ضحكت: ههههه ايوا..
تركي: اجل خلااص بأي وقت امديني اطب عليهم (وغمز لها)
غاده: ههههههههههه
.
.

جنا وهي طالعه طارق ناداها من الباب الخلفي.. راحتله وفتحت الباب بهدوء.. وما شافته بس شافت انسان اهتز له قلبها..
جنا بفرحه: ياسر..
ياسر تقدم لصوتها: جنونتي وينك عني اشتقتلك!
جنا ضحكت بحيا: هههه وانا اكثر وربي..
ياسر مد يده ومسك يدها: من زمااان عنك وربي..
جنا بهمس: طب وينك انتا ما تسأل..!
ياسر رفع حاجبه الايسر: ممم لأنك عاايشه بقلبي.. وربي حياتي سامحيني وربي مقصر بحقك.. بس والله كنت مشغول مع ابويا وحجوزاته والتفكير بشقة عمرنا.. وو
جنا بحيا: اهمم..
ياسر: ايوا صح كلمت ابوكي اليوم... وما في تأجيل لزواجنا خلااص.. بعد شهر ان شالله..
ابتسمت جنا بفرحه بقلبها وبدلع: اهاا.. مم
ياسر عقد حواجبه: ما فرحتي؟
جنا ضحكت: ههههه إلا بس اش تباني اسوي اصرخ...
ياسر: هي هي هي .. لا بس قوليلي شي.. وضحيلي فرحتك..
جنا بدلع: هههه وربي فرحانه يا قلبي اش تباني اسوي اكثر..
ياسر ضحك: ههههه ايوا كذا بيني فرحتك..
.
.
.
كانو في بيتهم مشغولين بلم العفش.. بس تقريبا خلصو.. وعد استراحت عـالكنب..
وعد بتعب: أووف ما توقعت عفشنا كثير كذا..
سامر وهوا يتمغط: اااااه.. هذا كله عفشك
وعد رفعت حواجبها: لا يا شيخ.. اصلا عااادي.. لأننا حريم اغراضنا كثيره
سامر ابتسم لها وغمز: ايوا ايوا هوا هذا لأنكم حريم يا حريم..
وعد لفت عنه وبتريقه: من زينكم يا الرجال..
سامر قرب منها وابتسم ودنق ولمس بطنها وهوا عاقد حواجبه: مو كأنه طول عليها
وعد فطست ضحك: هههههههههههههاااي.. ليساعه توه داخل الشهر الثالث..
سامر بوز: اول ما يطلع ببقسه.. يا شيخه مره عليه دلع.. اللهم استر لما يطلع اش بيسوي
وعد ما استحملت فطست اكثر ضحك: ههههههههههههههههه سامر خلاااص وربي مني قادره احس بطني صار يعورني ههههههه من كلامك..
سامر ضحك: هههههههه وعلشان كذا يعني اسكت احسلي..
وعد بدلع: لااا افاا ما عاش إلي يسكتك..
سامر ابتسم لها وظل يطالع بعيونها إلا فجعهم الجرس فجأة عقد حواجبه وقال: مين هذا إلي جاي ذا الوقت..
وعد رفعت حواجبها: ممممم يمكن واحد من اصحابك..
سامر: اشوف واجيكي...
وراح للباب وفتحه.. وما قدر يمنع الدهشه تترسم على وجهه.. وحواجبه بغت تطيير يعني ارتفعت مره من الاستغراب..
ابتسم إلي عند الباب: عارف وقت مو مناسب بس جيت بسلم على اختي خاصة وإنتو مسافرين الفجر..
سامر ابتسم: لااا عاادي.. بأي وقت تجي عاادي.. تفضل تفضل..
دخل تركي ومشي وراه سامر..
سامر: ما عليك ادخل الصاله جوا..
ودخل تركي الصاله وطالع في وعد وابتسم..
وعد إلي كانت لها مفاجأة كبيره ما توقعتها وقفت بارتباك: تركي..!
تركي تقدم لها: هلااا وعودي ما اشتقتيلي؟
وعد نزلت راسها بعدين رفعته طالعت بسامر إلي شجعها بإبتسامته.. ورجعت طالعت بتركي وابتسمت بحب: إلا اكيد اشتقت لك مو إنتا اخويا الوحيد..
تقدم لها تركي وبحب: وعودي اسف على كل اذيه سويتها لكي و..
وعد قاطعته بابتسامه صافيه: انســــى خلااص.. وربي مسامحتك يا خويا كفايه علي تتذكرني وتجيني لحد بيتي
تركي لمها بحنان: الله لا يحرمني منك يا وعد..
وعد: ولا يحرمني منك يا خويا..
سامر طالع فيهم وهوا يحس بالفرحه خاصة لوعد حبيبة قلبه سعد لها مره.. راح للمطبخ وصب عصير كوكتيل مسويته وعد ومجهزته للسفره.. صب منه كاسه لتركي ودخل عليهم الصاله شافهم جالسين يتكلمون براحه.. وضحك..
وعد ألتفتت له: سامر كان قولتلي اشيل عنك..
سامر: لااا افاا خليك تتسلي مع اخوكي ما يحتاج انا موجود..
وعد وهي تاخذ منه العصير: مشكووور وربي يعطيك العافيه..
وقدمته لتركي إلي غمز لها: واش كمااان عاادي تكلمي براحه تراني اخوكي لا تستحي مني..
وعد استحت مره وكان ودها تصفقه: لااا يا شيخ انا كذا اخذا راحتي.. يــــ ي ي ي..
تركي وهوا ياخذ العصير: هههههههههههههه
وعد وهي تتريق: انتبه لا ينكب عليك.. هي هي
سامر ابتسم وجلس معاهم..

،،

الفرحه ودبت بقلوب الجميع.. والتفاؤل وصار عنوان قصتنا.. وإلي باقي ألحين مهند وسمر.. إيش بيصير لهم,, واش بيصير ببقية ابطال Jالقصه.. وهل حتنتهي حكايتنا كباقي القصص.. تــابعــوو معــي الجـــزء الأخيــ ـــر..!

..::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::[]::..







~)(~ الفصل الرابع والعشرون والأخيـــر ~)(~

[]**[]..لـــولا الأمـــل.. محـــدن بهالدنيـــا ســـلـــــى..!..[]**[]

كان جالس يفكر.. مهو قادر يثبت على قرار.. هل يوافق ولا لا .. ابوه قاله إنه ناوي زواجه مع اخته جنا على ياسر بعد شهر.. بس هوا يحس بالتردد.. هوا ما ينكر نفسه إلين ألحين وهوا يحبها.. بس هي إلي إلين ألحين ما وضحت.. وهوا خايف من حاجه.. يمكن تكون وافقتله بس علشان شفقانه عليه.. يمكن.. قلق وحس بالكآبه إيش يسوي.. خلااص ما يبا هاذي الزواجه.. بس قلبه متعلق فيها ويتمناها.. "آآه ياااربي ساااعدني.." عقد حواجبه وفكر.. خلااص ليه ما يوافق.. ويحصل عليها.. بس قعد يتأأفف من افكاره مهو قادر يرسو على فكر واحد.. فكر يمكن هي تتراجع عن الزواج .. ليه ما يوافق.. ويشوف حقيقتها.. اذا كانت موافقه عن اقتناع ولا لا .. "هه اصلا هي رفضتني ونا بكامل صحتي يعني تجي على ألحين وترضى فيني وانا مقعد.. اووووف".. فكر شوي وحس نفسه مضغوط.. مسك جواله ودق رنه لاخوه.. اخوه الحنون الطيب.. إلي يحبه بكل قلبه.. وحس إنه بدونه ولا شي..

يا اخي ادنو مني لا تدعني يا اخي
يا شقيق الروح مني يا أخي
يا ضيا قلبي ودربي يا اخي
يا اخـــــي يا اخــــي
الدنا حولي ظلام حالك
فأنر دربي وبدد ظلمتي
نورك فجر طالع
منه ابصرت طريق الجنة
انت بعد الله من افضي له
ما بقلبي من أسى أو لوعة
في كلا الحالين القاك معي
حاضرا في وحشتي أو فرحتي
كل من حولي سراب خادع
يدعي حبي وصدق مودتي
إن صفت عيشي فما أكثرهم
عجبا اين هم في شدتي
ان لا غيرك من دون الورى
مخلص لي يا اخي في صحبتي
لست ترجو من ودادي غاية
رفقة في الله نعم الرفقة
وجهك الوضاء الفيت به
كل معنى للعلى والرفعة
مد لي يمناك كي نمضي معا
في طريق النور درب العزة
ان دهتني في حياتي كربة
كنت لي عونا يجلي كربتي
أو عراني الضعف يوما جئتني
تعتلي ضعفي وتذكر همتي

[للمنشد:: احمد بوخاطر]

.
.
طارق من لحظة ما شاف رنة اخوه راحله بغرفته.. فتح الباب بشويش: مهند..!
مهند إلي كان جالس عـالسرير لف له وابتسم: هلاا طروق ازعجتك..
طارق وهوا يجلس قدامه: لااا ابدا بالعكس كنت طفشاان وناوي اجي عندك من اول..
ابتسم له مهند وسكت
طارق رفع حاجبه الايسر: ورا السكوت هذا كلااااام وكلااام صح..
ابتسم مهند ابتسامه باهته وهز راسه بالإيجاب..
طارق تزبط: وهاذي جلسه مزبووطه.. ياللا حكي..
تنهد مهند وقال بصوت راخي: طارق صراحه حطيتوني بموقف محرج..
طارق عقد حواجبه: ليش؟؟ أيات موقف؟؟
مهند عقد حواجبه: ما فيني اشرح انتا تدري.. خطبتي لسمر..
طارق اتفاجيء مره: ليه يا مهند ليه حطيناك بموقف محرج.. مو إنتا تحب سمر وتباها؟؟
مهند عقد حواجبه: إلا بس.. بس خلاااص ألحين
طارق قاطعه بضيق: ألحين إيش..؟.. مهند حبيبي انتا تحب سمر وتباها وسمر وافقت وربي على طول عليك.. خلاااص حبيبي لا تخلي الافكار تلعب فيك..
مهند زم شفايفه وسكت..
طارق: مهند.. ياللا مثل ما تكلمنا قبل ان شالله زواجنا كلنا مع بعض..
مهند رفع راسه باستغراب: زواجنا مع بعض.. ليه خطبولك؟؟!
طارق ابتسم بسعاده: الحمدلله يا مهند عمي سعد بنفسه جا لبويا قبل يومين واعتذر له مره وقاله إن بنته ما بتحصل احسن مني.. وناوي يرجعها لي..
مهند رفع حواجبه وبعدين غمز: اهااا يالــ.. بتلعبو من ورانا اكيد خطيبتك كتمت على ابوها إلين مارجع واعتذر.. هااه واشووفك ما تبا تخطب بعدها..
طارق: ههههههههههه اصلا ما كنت ابا غيرها.. واحمد ربي إنها تبغاني زي ما ابغاها..
مهند ابتسم له بحب: الحمدلله وربي إنك يا طارق ما تستاهل إلا كل خير ربي يوفقك..
طارق وهوا يمسح على راس اخوه: وإنتا اترك عنك هاذي الافكار.. وياللا تجهز..
مهند نقزت فكره بباله ورفع راسه لاخوه: طارق.. ممم
طارق بتساؤل: اش؟؟ قول؟
مهند بتردد: خلاص اووكي.. زواجي ان شالله معااك.. بس... .... .. امانه عليك بقولك شي بس ابغاك تفهمني.. وتقنع ابويا كمان..
طارق عقد حواجبه: وإلي هوا؟؟
مهند بتوتر: ما بغا ملكه خلي عقد القران يوم الزواج على طول.. صراحه مالي نفس ابداا
طارق فتح عيونه على كبرها: مهند اش فيك.. فيه واحد ما يبغى ملكه.. يعني.. ا.. ما تبى تتعرف على زوجتك قبل الزواج..
مهند بضيق: هاذي ما عليك اصلا ما يهمني اتعرف عليها لأني اعرفها.. تمااام مو عن شي.. بس ذكرى الطفوله.. ما غابت عن بالي.. .. طارق.. امااانه عليك افهمني... وربي مالي نفس وربي..
طارق حزن على اخوه بس حاول يقنعه: مهند طب اسمعني.. اش رايك ملكه صغيره.. ما نعــ..
مهند قاطعه: طروووق اماااانه لا تفتح ولا وربي خلاص ما ابغى زواج.. امااانه افهمني
طارق نزل راسه بعدين رفعه: اووكي حبيبي..
.
.
.

تــــمــر عليها اللحظات وهي بأسعد حالاتها.. تعرفت على اهله بالمدينه وكانو ناس كلمة طيبين ونشميين قليله عليهم.. حبتهم من قلبها.. وحبت عيشتها معاهم..

ربي اكرمهم وجال لسامر ورث مو قليل من جده جابر(ابومعاذ).. والحمدلله بنو فله روووعه جنب فلة جدته ام معاذ..

وعد كانت بذا الوقت عندها ربى.. وسامر فـ شغله..

ربى: يا سلاام الريحه طلعت وربي.. ماشالله يا وعد عليكي طبخ..
وعد بمرح: ههههههههه ربي يسعدك وربي هذا من ذوقك..
ربى وهي تذوق من القدر: ما اقول إلا يا بخت سامر فيكي والله وعرف ينقي
وعد بحيا: ههه ربي يسعدك..

شويه وبعدين راحو للصاله..
ربى وهي تجلس: وعوده إلا ما قلتي ما تبي تسجلي بجامعه
وعد بتحلم: إلا وربي اتمنى.. مـــــــره..
ربى: طب ليه ما تسجلي؟؟
وعد: انا كلمت سامر بس اتفقنا بعد ما اخلص الشهر الرابع.. لأن صراحه متعبني الحمل مره هاذي الشهرين..
ربى ابتسمت: أنتي ألحين في الشهر الثالث..
وعد ابتسمت: يـــس
ربى بطيبه: ربي يكتبلك الخير يارب.. ويطلعه لكم سالم معافى وصالح ياارب
وعد وهي تتذكر سامي ما تدري ليه: اميــــن يااارب

تقريبا بعد نص ساعه.. دخل عليهم..
سامر: السلام عليكم
وعد وربى: وعليكم السلام
وعد قامت له واخذت الاكياس منو: يا هلا والله.. نورت البيت
سامر ابتسم لها بحنيه: النور نورك يا قلبي
ربى: احم احم نحنوو هونااا
وعد بحيا ضحكت وراحت المطبخ..
سامر راحلها ورفع حاجبه الايسر واخذ منها الريموت وجلس..
ربى: هــــي هـــي هااات
سامر وهوا يغير ويحط عـ الاخباريه: إذا كنتي فـبيت ابوكي تكلمي
ربى بطفش: اووف هذا وانا خالتك
سامر طالع لها بتشميقه: اقوووول خالتي بس اص.. قال خالتي قال وهي اصغر مني
ربى برطمت وراحت لوعد بالمطبخ.. تساعدها..
.
.

بالليل ووعد قاعده ترتب الصاله

رن جوالها.. راحتله وردت: هلاااا سمسم..
سامي: اقووول اطلعي على حقيقتك خلاااص اعرفها انا
وعد بدهشه: اش اش.. اشبك علي تراني بريئه اش سويت؟؟
سامي: تسألي هااه.. اسبوعين ولا تسألي عني ولا حتى تسلمي؟؟
وعد انحرجت: وربي اسفه وربي انك صادق.. اني ما استحي بس والله انشغلت مره.. حبيبي..
سامي ابتسم: خلاص خلاص رضينا.. دايما كذا.. تلعبي بعقولنا بكم كلمه عسل منك
وعد بمرح: ههههههههه اقووول بس كيفك؟ اش اخباارك؟ وحشتني..
سامي: وربي وإنتي اكثر يا حبيبتي انا الحمدلله بخير.. وكل اخباري حلوه.. انتي بشريني عنك.. اش مسويه مع سامر.. وكيف حملك؟؟
وعد: الحمدلله كلو تمام والحمل متعبني شوي بس الحمدلله.. والنونو يسلم عليك هههه
سامي: هههه ربي يسلمه ويسلملي امه وابوه
وعد: ااا سامي.. ممكن اقولك شي..
سامي: ايش قوولي؟
وعد بتردد: متى تبا تتزوج ان شالله؟؟
سامي: اهاا ههه لما ألاقي البنت الكويسه إلي مستعده تشيل امي فوق راسها
وعد بتفكير: اهاا.. طب سامي.. اش رايك لو لقيتلك انا وحده؟؟
سامي: ممم وربي يا عمري شوفي انا اثق فيكي وفـ اختيارك.. بس كيف بتدوريلي وإنتي بالمدينه
وعد: عادي تتزوج من المدينه اش فيها!
سامي: بس هل ترضى تعيش معايا بجده
وعد: ايوا عادي محل ما زوجها يعيش هي بتعيش.. شوف انا حياتي بجده بس محل ما زوجي اروح معاه..
سامي: هذا انتي لأنك تحبيه!
وعد استحت وجات بترد بس سمعت سامر يناديها..
وعد بعدت الجوال عن فمها: دقايق وجايه يا سامر
ورجعت لسامي..
سامي: اقوول روحي لزوجك قبل لا يجيني يكسرني ألحين
وعد: اقوول بس لافقعك انا ألحين
سامي: اوف يالحونشيه
وعد: ههههههه ساااامي قوول هاه اتفقنا عـلى إلي قولتلك عليه؟؟..
سامي: ههههههههه خلااص اهوه وافقنا
ابتسمت وعد: طب خلااص انا عندي لك وحده
سامي: اهااا علشان كذا.. وانا اقوول اشبها البنت ملزمه
وعد: هههههه سامي قولي موافق تراها من اهل سامر..
سامي يدقها بكلامه بمزح: قووولي من الاول من اهل حبيبك علشان كذا كلامك...
وعد قاطعته: اووووووف منك ما تتركني بحالي.. اقوول سمسومه موافق ولا لا.. ترا خلااص البنت ركبت راسي وقسم بالله احسها مناسبتك بقوووه
سامي ابتسم: اووكي حياتي موافق دامها منك تسلمين
وعد: الله يسعدك.. بكلم امك بكره ونتفق على كل شي اوكي
سامي: اووكي.. ياللا مع السلامه
وعد: مع الف سلامه
صكت جوالها وطيران لسامر إلي كان جالس عـ السرير يستناها..
وعد جلست جنبه: اسفه تأخرت حبيبي
سامر ابتسم لها: لا عادي عيوني مين كنتي تكلمي؟؟
وعد: سامي
سامر: اهااا كيفه؟؟
وعد: الحمدلله.. بخير
سامر رفع حواجبه: ما تزوج؟؟
وعد ضحكت: ههههه كلمته فذا الموضوع
سامر: اهااا.. خطب ولا ليسع؟
وعد بمغزى: في الطريق ان شالله
سامر: اهاا
وعد: سامر
سامر بحنية وهوا يطالع فيها: عيونه؟
وعد ابتسمت: تسلملي عيونك (وبتردد) ممم بقولك شي
سامر: قولي حياتي اسمعك انا؟
وعد: مممم اش رايك في سامي؟؟
سامر استغرب السؤال بس بتفكير قال: رجال والنعم وربي يعجبني صراحه.. ليه السؤال؟؟
وعد: يعني ممم لو تقدم لكم وخطب وحده من عيلتكم بتوافقو عليه؟؟
سامر استغرب ورفع حواجبه: رجال مثل سامي ما ينرد... وعوودي قولي اش عندك؟؟
وعد ابتسمت ونزلت راسها: اش رايك سامي لخالتك ربى؟؟
سامر اتفاجيء وفكر شوي وبعدين ابتسم وحط يده على ظهر وعد: مناسبين لبعض وربي
وعد ابتسمت: ههههه وهذا إلي فكرت فيه
سامر وهوا يتأمل في وعد وبضحكتها إلي عشقها: وعد..!
وعد بدلع: عيونها..
سامر رفع يد وعد وباسها: احبك
وعد تشبصت لأول مره سامر يصارحها كذا بحبه.. استحت مره ونزلت راسها..
سامر رفع راسها: جات متأخره صح؟
وعد رمشت بعيونها بحيا وابتسمت ابتسامه خجوله..
سامر ابتسم وبهمس: ما تبي تقولي شي؟
وعد رفعت راسها وحطت عيونها بعيونه: احبك يا سامر
سامر دخل اصابعه فـ شعرها بحنان وبصوت راخي: آآخ يا قلبي اش تسوي فيني كلمتك..!
وعد ضحكت بهمس وقالت: سلامت قلبك حبيبي..
.
.

الوقت يمر.. والحياة ما زالت تعزف على اوتار العيش المتخبط.. ما بين فرح وحزن وما بين ليل ونهار.. وما بين بكاء وضحك..!
مرت الأيام بسرعه عليهم.. وانخطبت ربى.. طبعا من قبل سامي.. إلي راح المدينه هوا وامه واخوانه محمد وماهر إلي فرحو له وعيلة سامر هناك عجبتهم مره..

معاذ: والله ما نلقى مثلكم وشرف لنا نناسبكم..
ابوحسام: هذا من حسن اخلاقكم
احمد: حنشاور البنت وبإذن الله نخبركم على طول..
ابوطارق: ما تقصرون إحنا نستناكم..

بعدها رجعو جده والكل لأشغاله راح ..

وعند ربى إلي امها فرحت لها خاصة لما سامر حكاها عن سامي ومساعدته لوعد وشهامته وإنه رجال يعتمد عليه.. وطبعا ما قصر في المدح فيه لأنه من جد سامر كان عاجبه سامي وشايفه انسان يستاهل كل خير..

ربى: ها يا أمي اش فيه؟؟
ام معاذ: تعالي حبيبتي بقولك شي..
بعد ما جلست: تفضلي يا أروع ام...
ام معاذ ابتسمت بحنية: والله وكبرتي يا ربى واليوم إلي كان بيخوفني ويسعدني جا؟؟
ربى عقدت حواجبها وبمزح: ما مااا ع.. اش قاعده تقولي كيف في يوم بيسعدك وبيخوفك.. وإش؟؟
ام معاذ ابتسمت: انخطبتي
ربى اتفاجأت مره وانربط لسانها: انخطبت!
ام معاذ ابتسمت: يقرب لوعد.. خالها..
ربى اترفعت حواجبها بدون شعور: خال وعد!!
ابتسمت اكثر ام معاذ ومسكت يد بنتها: سامر يمدح فيه كثير,, ويقول هو افضل شخص فعايلتها.. حتى إنه معجب فـ شخصيته واصالته وشهامته مره..
ربى ابتسمت بحيا ونزلت راسها..
ام معاذ بمزح: اناديلك سامر يمدح فيه..
رفعت راسها وفتحت عيونها: لا لا استحي
ام معاذ: ههههههههه
.
.
اعلنت خطبة سامي وربى.. والكل فرح فيها.. وانبسط.. تقريبا قبل زواج طارق ومهند باسبوع.. كانت ملكتهم بسيطه وفي بيت ام معاذ.. بالمدينه.. الكل طلع لهم وانبسطو الجميع.. وتونسو.. ربى ما توقعت سامي ابدا كذا عجبها مره ودخل قلبها من اول نظره.. وحتى سامي انهوس عليها كان جمالها هاديء ونعوم.. كانت بنت بنظره ولا كل البنات حياها وحركاتها الهاديه والعاقله عجبته مره.. كل شي فيها.. ((اخــص الراجل فصفصها خخخ))

بعدها حددو الزواج بعد ثلاث شهور..
.
.
كانت تكلم خالها في اليوم الثاني للملكه
... : عجبتني عجبتني مــــــــــره..
وعد: ههههههااااااي ايوا ايوا اشكرني هذا اختياري..
سامي: وربي إنك تستااااهليـــــــن كل كلمات الشكر تسلميــــن والله يا وعد ما تعرفين قد إيش عجبتني ربى والله دخلت قلبي على طوول من غير استئذان..
وعد: هههههههه يا حبيبي يا سامي والله وصرت شاعر.. هذا كله من ربى
سامي بحالميه: تسوي فيني اكثر
وعد: ههههههههههههههه
سامي: ما كنت احسب إن الحب كذا.. وربي إني ألحين عرفت اجوبتي إلي كنت أتسأل فيها عنك وإنتي تحبيـــ خخخخخخ
وعد خجلت: هااااي حااادك
سامي بتريقه: يا شيخه ألحين إنتي اظن اربع شهور مدري خمس على زواجك وليساعك تستحين اقوول بس انقلعي
وعد: ههههههههههههه
.
.
بعد ما صكت الجوال عنو.. راحت تدور ربى.. ما شافتها من يوم ما انخطبت.. البنت صارت مستحيه مره.. وما تطلع لها.. وما تجيها.. ضحكت في سرها.. "الله يوفقك يا ربى والله يوفقك يا سامي.. وربي إنكم تستاهلو بعض"..
.
.

يـــــوم زواج ياسر & جنا ،، و مهنــــد & سمر..

((طبعا إلي ما تدروه إن طارق ما تزوج مع مهند.. زي ما قاله.. هذا لأنه اجلها بعدهم بشهر مع زواج حسام.. وهذا علشان اخوه.. قال بيسافر معاه.. هوا وحسام..))

كانت بقاعة الرفيدي إلي كلها ألوانها عودي × عودي..
كانت ليلة رووعه والكل مجتمع فيها حتى سامر ووعد نزلو من المدينه..

كان وقتها زفت جنا.. إلي كانت مرعوبه.. وترتجف..
ام طارق: هيا حبيبتي هيا.. ربي يوفقك
وعد وهي ماسكتها: يا عيوني ما عليكي كلنا معاااكي انزلي بشويش شويش اوكي؟
جنا اخذت نفس: اوكي..
وبدت تطلع بخوف وقلق.. بس إلي كان مثبتها حلمها بياسر.. كانت تشوفه قدامها طول الوقت.. كان مالي السما فوقها.. وقدامها .. واسمه يتردد صداه بأذانيها.. تنهدت وسارت وهيا كلها ثقه.. بغد اجمل.. بدت تنزل الدرج وهي مبتسمة ابتسامة تفاؤل.. وحب..
بدت تنزل وكل أحلامها تتراقص قدام عيونها..
مشيت والأمل يمشي معاااها..
.
.

عند سمر..

كانت قلقانه وخايفه من الزفه.. كانت جالسه ترتجف.. حتى التصوير سمعت إن مهند رفضه.. كان بقلبها نيران تشتعل.. خوف ورهبه وغضب.. وتيـــهااان.. مهي عارفه توصفه لنفسها.. شويه إلا تشوف الباب ينفتح.. بهدووء.. رفعت راسها..

... : السلاااام عليكم
وقفت سمر بفرحه وملامحها واضح عليها الحزن: وعـــــد.. وينك عني؟!
وعد تقدمت بسرعه وحضنتها: وربي كنت مع جنا.. زفتها بتنتهي خلاص إنتي وراها ألحين..
سمر ودمعه سالت على خدها: لاااا
وعد انصدمت: سمر اش فيكي؟
سمر بقهر: ما ابا زفه
وعد رفعت حواجبها: بنت اش فيكي؟
سمر بكيت بقوه.. ووعد على طول حضنتها بحنان وهي تمسح ظهرها وبهمس: اش فيكي؟؟
سمر وهي ترتجف: احس حياتي ولا شي.. كيف اليوم زواجي واحس زوجي ما يبغاني
وعد بعدت عنها بإستغراب: اش ذا الكلام؟؟
سمر حكتها إلي تعرفه بسرعه وبتقطع وهي ترتجف..
وعد حزنت وتقطع قلبها عليها.. هي ما عرفت كل شي بس من كلام سمر حست إن فيه اشياء ما تعرفها.. كثيره صارت بس سكتت هذا مو وقته تسألها وتعرف كل شي.. بدت تهدي فيها وتعطيها بعض الأمل..
وعد: حبيبتي سمر تفائلي.. تفائلو بالخير تجدوه.. خلاص انسي الماضي.. وأبدأي حياتك من جديد إنتي ما تدرين ليش مهند سوا كذا.. يمكن فيه شي بنفسه .. وهذا الشي من اختصاصك لازم تعرفيه انتي.. وتداويه.. مو إنتي زوجته وحبيبته مو إنتي إلي كنتي بيوم من الأيام يجري وراكي علشان ترضين فيه.. واهوه إلين ألحين ما فقد الأمل.. بس حبيبتي الأهم إلي لازم تعرفيه إن مهند عانى وتألم مهو زي أي بشر الحادث إلي صار له وغيره.. واكيد نفسيته تغيرت معاه.. سمر حبيبتي خليكي قويه.. خليكي متفائله.. وبيدك صدقيني بتسعدي نفسك..
سمر ابتسمت لها: شكرا وعودتي..
وعد مسحت دموعها: ياللا حبي قومي لزفتك..
سمر قامت بتوتر: خايفه
وعد ابتسمت لها ابتسامه صافيه: عارفه اكيد بتكوني خايفه بس ما عليكي كلنا معاكي.. هي لحظات وتعدي..

دخلت عليهم ام حسام طالعت على وعد بنظره جانبيه ورجعت طالعت على سمر: هيا يا بنتي.. انزلي..
سمر بتوتر: طيب
ام حسام طالعت على وعد: خلااص وعد اتركيها ألحين انا انزلها...
وعد طالعت فيها وعقدت حواجبها وبعدين بعدت عن سمر بس سمر بسرعه مسكت يدينها: لا لا خليها معايا..
ام حسام طالعت عليهم بضيق بعدين رجعت تساعدها تطلع..

بدت الزفه وسمر طلعت..
كانت كل خطوه تخطوها وهي تشعر بالخوف اكثر.. من المستقبل.. من الغد المقبل.. من الزوج المجهول.. تمشي وقلبها يدق بقوه.. وكل مالها ودقاته تزيد اكثر..
.
.

في احد الصالونات بجنب القاعه..

كانت في لحظات بين اسعد قلبين مليانين طيبه وحب..

ياسر بحب: اخيرا اخيــــــرا خلاص ملكتك.. وصرتي لي..
ابتسمت جنا بحيا..
ياسر وهوا يحس إنه اسعد إنسان: جنوو وين يدك...؟؟
جنا استحت مووووت: هههه ليه؟؟
ياسر بمزح: رجعنا..! هههه (ومد يده)
جنا ما قدرت استحت بس قربت يده شوي إلا هوا حس فيها ومسكها قبل لا ترجع..
ياسر باس يدها ورفع راسه: ااااه يا قلبي
جنا بسرعه: سلامت قلبك..
ابتسم ياسر: الله يسلمك حياتي.. يا قلبي.. جنووو نفسي اشوفك..
جنا قلبها تقطع عليه بس مدت يدها الثانيه ومسكت يده بيدينها: بإذن الله تتحقق احلامك كلها.. ياسر حبيبي بإذن الله نسافر على طول وتتعالج..
ياسر ابتسم لها وقلبه يقطر عذوبه: ان شالله يااارب..
.
.

بعد ما خلصت زفتها.. كلموها تروح للصالون الخلفي.. بدت تروح وكل خليه فيها ترتجف.. ما كانت قادره تثبت كانت تهتز من فرط الخوف والتوتر..
وصلت للصالون بس مهي قادره تدخله.. كانت معاها امها..
ام حسام: ياللا يا بنتي ياللا هذا زوجك...
سمر ارتجفت: ممم اا... بس.. بس.. ما ودي ادخل..
ام حسام ابتسمت بحنية: ليش يا سموره ليه.. هذا كله الخوف ما عليكي لما تكبري وتفتكري هذي المواقف حتقعدي تضحكي..
سمر ابتسمت لأمها بكآبة.. ما كانت تدري عن إلي بداخلها.. تأوهت في نفسها وبعدين شافت حسام يطلع من الصالون: هااااي زوجك يستناااكي يا قمر.. (وابتسم بحنيه) ربي يوفقك
سمر ابتسمت لأخوها بخجل..
حسام: ما عليكي يا امي انا بدخلها.. روحي شوفي معازيمك
ام حسام: هااا طيب ما اوصيك عليها.. سمورتي.. (وحضنتها) ربي يوفقك ويسعدك..
سمر نزلت دموعها من غير ما تشعر.. وحست إنها ما تبا تفارق امها..
حسام بوز: امـــي البنت بكت.. لا ينعدم مكياجها... سموره خلااص عااد..
مسحت سمر دموعها بتوتر: طيب..
حسام مسك يدها: ياللا..
راحت امها وهي ليساعها خايفه.. حسام فتح باب الصالون ومسكها ودخلها وهي وقفت عند باب الصالون بإرتباك..
حسام بدا يمشيها وبهمس: ياالاا..
مشيت والدنيا كلها على راسها.. هي ما يهمها حبها السابق. خلاص دفنته.. ونسيته خاصه بعد ما خطبها مهند.. بس إلي مخوفها تصرفات مهند.. رفضه للملكه وحتى للتصوير معاها.. شكله قالقها.. وقفت بخوف وحسام همس بإذنها: ياللا انا ماشي..
خافت وانفجعت وبدون شعور مسكت يده وبهمس: لا لا لا لا .. لا تروح..
حسام لف نظره لقدام وابتسم...

مهند إلي عينه ما تحركت عن سمر ابتسم وحس الحب فـ قلبه بدأ ينتعش وبقووه: سمر..
سمر بإرتجاف بدت تلتفت.. وبخوف بدت ترفع راسها بس ما قدرت ترفع اكثر .. وقفت عند حد ما يوصلها لوجهه.. حست بحسام يبعد يدها ويروح بشويش وبهدوء.. خافت ووقفت مكانها..

مهند إلي انبهر فيها.. كانت سمر اجمل بكثير من ايامها اول.. وإلي كان راسمها بخياله.. ما قدر يجلس مكانه مسك العكازات إلي جنبه (كان له مده يدرب عليها ويتمرن إلين بدأ قدر يمشي بيها..) ووقف عليها وبدا يمشي لسمر.. وبشويش.. وصل لعندها طالع في وجهها إلي منزلته.. كان وده يشوفه.. يشوف برائته رسماته إلي جننته.. وما خلته شهور ما ينام علشانها.. مد يده ورفعه..
مهند بهمس: لا تحرميني شوفة روعة ملامحك..
سمر استحت مره وصكت عيونها..
مهند بصوت هامس: سمر..
سمر فتحت عيونها بهدوء وبدت ترفع نظرها وطاحت عيونها بعيونه.. وارتجفت.. وبعدين لفت عنه..
ابتسم مهند: زعلانه مني؟
سمر توترت وما عرفت ترد..
مهند بهمس: انا اســـف.. سمر.. انا بحاجتك..
سمر ارتجفت بقوه ورفعت نظرها له.. طالعت بعيونه.. تحس عيونه صادقه هاذي العيون ما تكذب.. توترت وهي تطالع فيه..
مهند بإبتسامه تسحر: سامحتيني..؟
سمر ارتجفت وعيونها اهتزت.. وهي تطالع فيه.. كانت فيها دمعه ودها تنزل.. وتظهر قدام مهند.. بس سمر حاولت ما تنزلها.. جا في بالها.. اشياء.. كثيره.. مهند يطلبها تسامحه.. وتحس إنه المفروض هي إلي تستسمح منه.. مو هوا.. شافت عيونه الصادقه.. شافت سكناته إلي كلها تشهد على حبه لها.. عيونه إلي تحس فيها عذااب.. كل هذا سكن قلبها.. وثقل لسانها.. ما كانت قادره تنطق بشي..
مهند يتأملها بحنية وحب ما كان يقدر يمنع نفسه من أنه يحبها.. كان بيظلم نفسه لو تركها.. هاذي إلي قدامه مهما سوت هي حبيبته وتظل حبيبته إلي حلم الليالي فيها.. انسانه رقيقه شفافه عذبه..
لمس خصله من شعرها كانت تهتز على وجهها وبعدها شوي وابتسم: ما جاوبتيني..؟
طالعت فـ وجهه سمر وابتسمت ابتسامة خجوله..
مهند ذاب قدام ابتسامتها.. حس إن ابتسامتها تكفي وتوفي.. وما يحتاج يسألها ثاني. مسك يدها ورفعها وباسها..
مهند وهوا يطالع في عيونها: ممكن نجلس..
سمر ضحكت بخجل وقالت بصوت يدوب ينسمع: ممكن..
.
.
.
طلعو من القاعه وعلى طول كل واحد من العرسان ركب السياره جنب عروسته.. وعـالمطار.. لأنهم كانو كل واحد منهم مزبطين اغراضهم ومحددين بريطانيا هناك.. ياسر بيروح يسوي عمليه هناك.. ومهند رايح يسوي هناك التمرينات لرجوله علشان يسهل عليه المشي..

ركبو ياسر وجنا ورا.. وطارق قدام يسوق فيهم..
ومهند وسمر.. وحسام قدام يسوق... وعلى المطار السيارتين..
.
.

خلصو اوراقهم وطلعو للطياره بسرعه..

وكل وحده من جنا وسمر.. عاشت اروع لحظاتها قرب زوجها.. في الطياره..

جنا كانت لحظاتها كلها مبسووطه فيها كانت تضحك من قلبها مع ياسر.. بكل ثانية كان حبها له إلي بقلبها يزيد ويزيد.. وما تشوف بدنياها إلا ياسر وبس..

سمر.. كانت مستحيه مره.. وخجلانه من مهند.. بس بالوقت نفسه قدر مهند يكسبها ويكسب قلبها الرقيق.. كانت تراقب كل سكناته وحركاته.. تبا تكتشف كل شي يحبه وكل شي يكرهه.. كان لما يبتسم تحس ودها ما تغير نظرها عنه.. تحس ابتسامته تجذبها.. وتنزع قلبها من بين ضلوعها.. ما حست بنفسها إلا وهي تحبه.. قلبها مهما حبت مهما تحركت مشاعره بس كان بحاجة ليرتوي بالحب علشان يضخ الحب بحقيقته..
.
.

وصلو الفندق.. سمر ومهند راحو لجناحهم .. وياسر وجنا برضو راحو لجناحهم.. وكمان حسام وطارق راحو لجناح قريب من اخوانهم..
.
.

مر الشهر بســرعه عليهم كلهم.. وهما بالرغم من نفسياتهم المتقلبه علشان العلاج.. إلا إنهم مره مبسوطين مع بعض..
عاشو لحظات الألم والفرح والحزن والأمل واليأس.. كله بثوانيه.. عاشوه..

جنا وياسر.. وكل مالهم يقربو من بعض اكثر.. وحبهم يزيد ويزيد.. ياسر سوا العمليه.. ونجحت ولله الحمد.. بس كان يمارس تمارين للعين.. واخذ وقت علبال ما بدأت الغشاوه تزول عن عينه..

ياسر والدكتور يفتح الضماده عن عينه..: جنا
قرب منه طارق ومسك يده: رجعتها للفندق..
ياسر لف نظره له.. وابتسم بفرحه: طارق!
ابتسم طارق بسعاده: ياسر إنت تشوف؟؟؟؟
ياسر قام بسرعه: طارق انا.. انا انا اشوووف وربي.. (وحضن طارق بقوووه)
وطارق سعد له مره.. وانبسط وقعد يطبطب على ظهره.. وهوا يلمه..
شويه وبعد عنه: ابا اشوف جنا..
ابتسم طارق بحنيه: طيب تعال معايا..
راحو بسرعه.. للفندق.. وياسر كل ماله ويشتاق اكثر.. وصلو ونزلو وطلعو للجناح.. وعند الباب طارق ادى ياسر مفتاح شقته.. وتركه وهوا يدعي له..
ياسر واصابعه ترتجف من الشوق .. دخل بشويش ومشي للداخل.. راح للصاله ودورها وبعدين دخل لغرفتهم شافها جالسه عند الطاقه وتتأمل في السما.. قرب منها وهمس بأذنها: حبي
جنا ارتجفت ووقفت مفجوعه.. طالعت فيه وما قدرت تمنع الابتسامه تظهر على شفايفها..
ياسر قرب منها: جنا... اماانه إنتي جنا!.. مني مصدق.. وقسم بالله اجمل بكثير من ما تخيلت..
هنا جنا فتحت عيونها على كبرها ونزلت دمعه حست برقصها على خدها: تشوفني!!
ياسر ابتسم بعذوبه: اشوفك.. وعيوني بترقص على روعتك..
جنا ما قدرت تتحمل بكيت.. من الفرح.. حست كل دنياها تفتح ابواب السعاده قدامها.. حست إنها تضحك لها.. وتلفها بأندى المعاني..
ياسر ضمها وهوا يهمس: تبكي يا جنا!.. تبكي ليه؟!
جنا بهمس: من الفرحه وربي..
.
.
.
كان مهند بطور العلاج.. وكل ماله ويتعافى اكثر.. خصوصا إن نفسيته اتحسنت كثير بعد زواجه من سمر.. إلي نسيت كل شي بالماضي وبدت معاه من الصفر.. كانت تغزل احلامها بمهند.. وتنام بالتفكير فيه.. وتحيا بالتأمل فيه.. وكل شي بحياتها صار.. مهند...

مهند وهوا جالس بالصاله: سموورتي وينك؟؟
سمر جات له بسرعه: هلا حبيبي..
مهند رفع حواجبه: وحشتيني.. لي نص ساعه ما شفتك..!
سمر ضحكت بحيا وجات جلست جنبه: ربي لا يحرمني منك..
مهند مسك يدها: ولا منك.. سمورتي.. احبك
سمر استحت.. ونزلت راسها.. كان مهند مغرقها بحنانه وحبه..
مهند كشر: ما اسمع منك..
سمر ضحكت بحيا وبعدين همس: وحتى انا..
مهند لم يدها ودقق في عيونها: كملي..؟
سمر بهمس وهي تنزل عيونها: احبك..
مهند باس راسها ورجع طالع في عيونها: احلفي..
سمر عرفت انه ما بيتركها إلا إذا حلفت زي عادته ابتسمت بثقه وهي تحس نفسها واضحه خلاص وما عاد تخفى عليها مشاعرها: والله احبك..
مهند وهوا يشعر بأنه اسعد انسان: سمووورتي الله لا يحرمني منك..
سمر وهي تشعر بأروع المشاعر: ولا منك يا أغلى إنسان..
.
.
مر كل شي بسلام.. الاثنين تعالجو ولله الحمد ورجعو جده مع زوجاتهم واخوانهم.. بعدهم بشهر تزوجو طارق وحسام.. بمها وسراب.. وبعدهم بشهرين تزوج سامي بربى.. وقلوبهم بدت ترسم حدودها وتنقش ملامحها.. ولا تسألوني عن جمانه لأن الحب تطور فيها وانتقل لسمير..خخخ
.
.

بعد ما مضا شهرين من الاحداث السابقه..

... : آآآآآه آآآآآآآه ســـــامــــر ســـــــامــــــــــر ألحقني..
بأسرع وقت جاها ومسكها: يااللا حبيبتي عـالمستشفى..
وراحو المستشفى..

بعد معاناة وتعب.. طلع صوت طفل.. يصيح..
سامر ودمعه تسيل على خده: اشكرك يارب اشكرك.. الحمدلله..
راحلها ومسك يدها بكل حنية: وعد حبيبتي جاتنا بنت.. زي القمر..
وعد بتعب رفعت راسها: الحمدلله يارب الحمدلله..
سامر ابتسم لها بحب: اتمنى تجي عليك وتشبهلك من جوا وبرا..
وعد ابتسمت وعيونها في عيونه.. وبهمس: سامر حبيبي.. لولا الله.. ثم الأمل إلي تعشعش في دواخلنا ما عشت هاذي السعاده..
سامر مسك يدينها وكمل: وما كان صارت دنيا سامر وعد..
وعد ضحكت بهمس: ودنيا وعد سامر..

لولا الامل مابقي بالدنيا رجاوي
لولا الامل محد بها لدنيا سلى
لولا الامل ما اسفرت سود الهقاوي
واشرق شعاع النور والغيم انجلى

ياقود لحظات الامل تمحي البلاوي
والليل لاطول فلا دام البلى

لولا الامل ماكان للعله مداوي
لولا الامل ما رفرف الطير وعلى
لولا الامل ما كان للعثرى تقاوي
واثمر نخيل الخير في رم الفلاح

لولا الامل ما جات للبسمه طراوي
لولا الامل ما قيل للفرحه هلى
لولا الامل ماعاد في شي يساوي
والحزن غطى الكون والعالم خلى

للمنشد:: محمد السلمان
.
.

،، تــمــت بحــمــد الله ،،




مـع أبطــآل الروايـــهـ ..!


وعد ،، الانسانه إلي بداخلها احساسيس مرهفة ومشاعر فياضة.. وحنان بلا حدود.. ولكن كانت تغطي هذا كله بصلابه وقوه.. وتتعذب بسبب الكبرياء إلي بلورت نفسها فيه.. ولكن ما أن وجدت سامر.. بدأت الغشاوه عن قلبها تنقشع.. وتذوب مشاعرها لتظهر ملامح قلبها..

سامر ،، الانسان إلي ما ينفهم ولا احد فهمه من البدايه.. لأنه كان يعطي صورة غير عن صورته الحقيقة إلي بداخله.. كان انسان بكل معنى للكلمه.. ولكنه كان يخدع نفسه حينما يظهر إنه ما همه احد.. بس هوا من داخله.. إنســـان.. يدور بس على الإنسان إلي يفهمه علشان يطلع على حقيقته..

وعــــد & ســامــر
الإنسانين إلي كل واحد فيهم كان ضايع بدون الآخر.. عانو وتكبرو على آلآمهم.. صمدو وحسبو إن بأستطاعتهم التحمل.. والشي إلي رفضو يعترفو فيه حاجة كل واحد منهم للآخر.. ولكن.. رغم هذا كان الأمل يعيش بداخلهم.. والتفاؤل يغزو ملامحهم.. قلوبهم بالبداية كانت بلا ملامح.. بلا حدود واضحه.. ولكن بمجرد لجوء كل واحد فيهم للآخر.. تحددت حدود قلوبهم.. وبدأت ترسم خيوط ملامح القلب لكل واحد فيهم.. عرفو معنى المشاعر إلي تنمو بقلوبهم.. وعرفو كيف يخرجوها.. فرجعت قلوبهم طبيعية مليانه بالحب.. والطيبه,, وانكشفت على حقيقتها العذبه..

×
×

سمر ،، الانسانه إلي كان قلبها مو واضح.. وبدون ملامح ولا حدود.. كان كل شي بحياتها سراب.. لأنها ما فهمت نفسها فعانت كثير.. وتاهت ببحور مالها شواطيء.. خدعت نفسها بحبها لطارق إلي ما كان إلا حب وهمي.. بس في النهاية لما جربت الحب الحقيقي.. لما شافت الحب بعيونها كيف يتوجه لها.. عرفت كيف تضخ الحب الحقيقي من قلبها..

مهند ،، انسان كان بالبدايه ما همه شي.. الاستهتار عنوانه.. والضياع طريقه.. كان قلبه قاسي ومتجبس لدرجه ما تبان ملامحه.. عاش على حب سمر وعانى من حب سمر.. بس بعد كذا لأنه ما وضح حدود لحياته وقع في شر اعماله..وطاح بسبب استهتاره.. ولكن رغم هذا كان الأمل يزين اعماق قلبه.. ويتربص لحياته,, رفضه بالبدايه ولكن سرعان ما حس إن الحياة ما تسوى.. إننا نكدر نفسنا علشانها.. قاومها واول ما شاف سمر حبها بقلبه سكن كل جوارحه فما قاومه وخلاه وقود للحياة معاها.. رجع لربه وعرف اش المعنى الحقيقي للحياة.. فاسعده رب العالمين..

سـمـر & مهنـــد
انسانين كانو بيضيعو من بعض.. بس بقوة الاراده.. وفهم كل واحد للاخر باللحظة السانحه.. قدرو بعدها يرسمو .. ملامح لقلوبهم.. والسعاده الحقيقه..

×
×

جنا ،، الانسانه الطيبه.. الشفافه.. حبت الخير فكتبلها رب العالمين الخير.. صحيح بالبدايه بكت على حظها ورفضته.. بس بعد ما وعتها وعد.. عرفت إن هذا كله مكتوب من رب العالمين وهي ما تدري وين الخير لها.. فرضيت فيه وعرفت ملامح قلبها الحقيقيه.. وشافت ياسر من منظار اخر.. منظار الروح.. والداخل.. اكثر من الخارج..

ياسر ،، انسان عانى من شي مو بيده.. اكتئب وبغى ييأس بس الله اكرمه بجنا إلي قدرت بحبها العذري.. تتسبب في اخراجه من دائرة اليأس.. شافها بعين الداخل وحبها.. لاحظ شفافيتها وتعلق فيها..

جنـــا & يــاســر
انسانين من البداية انزال الغبار عن ملامح قلوبهم فبدت صافيه نقية.. بها عرفو كيف يبنو احلامهم بكل النقاء والصفاء والحب الطاهر..

×
×

غاده ،، انسانه بس كانت تحتاج لظروف حقيقيه.. علشان يبان معدنها الطيب.. الحنون.. هي بنت ما كانت تبان إلا بالظروف القويه.. وبعدها تظهر حقيقتها العذبه..

تركي ،، انسان خدعته الاوهام.. وجري وراها.. فانقشعت بعدها.. وبدا قلبه باقسى ظهور.. ظهر متحجر.. قاسي اعمته انفعالاته عن الحقيقه.. بس ما لبث ان وعى صحيح بعد ما طاح الفاس في الراس.. بس الحمدلله بالأمل قدر يعيش ويحيا.. وضح صفاء ملامح قلبه.. بعد ما عرف ربه.. ووعى.. بندمه.. على ما مضى كسر حاجز القسوه.. وسعد بحياته..

غــاده & تـــركـي
انسانين عاشو على حب بعض.. وسيظلو يعيشو على حب بعض.. كسرو كل القساوة إلي مرو فيهم.. واقبلو على الحياة متفائلين برب العالمين..

×
×

ســامـي ،، الانسان الطيب المحب للخير.. انسان كلمة حنون قليله عليه.. من البداية ومعالم قلبه واضحه.. قدامه وقدام الآخرين.. حدود قلبه واضحه بكل معاني الانسانية والحب.. فعل الخير.. وربي جازاه في النهاية..

سمـيـــر ،، الولد إلي ضاع وبغى يضيع اكثر.. اعمته رفاهية اصدقائه.. فاتجه على انفعالاته.. وبغى يضيع.. بس لولا رب العالمين إلي ايقظه في لحظة كان بيطيح بعدها.. وبالإراده القويه.. والندم الحقيقي.. قدر ينجو.. من ماضيه.. قلبه إلي كانت مدفونه ملامحه.. بالقساوه والحجريه إلي هوا فيه.. دموع الندم غسلته وذوبة الصخر إلي عليه.. والقساوه.. فبان ووضح على حقيقته الصافيه النقية..

طــارق ،، انسان عاش بعين الحقيقه.. وفكر بعقله.. وعرف خلاصه.. من البدايه وملامح قلبه.. واضحه.. مرسومه بكل رقه.. حبه للحياة السعيده الصافيه.. طغى عليه.. خوفه من ربه.. حوطه من كل مكان.. فعاش بكل نقاء..

حسـام ،، انسان ما كان له الاهميه الكبيره بالقصه.. ولكن.. كان معروف بحنانه.. رغم البيت الي يعيش فيه.. إلا انه كان ذي قلب نقي.. صحيح عيشته بين اسره محد يهتم فيها لحف قلبه بغبار عدم الاهتمام.. والقليل من الاستهتار إلا إنه عاااد في النهاية.. ذي ملامح واضحه.. ونقاء..

ابو حسام ،، الانسان إلي اعمته انفعالاته.. عن الحقيقه.. كان قلبه متحجر بكل معنى للقساوه.. ما فكر بعقله وهذا إلي انقلب عليه في النهاية... ولكن بوجود الأمل.. استطاع ان يثبت وجود قلب لديه.. وهذا كان بالطبع في النهاية..

:
:


محبتكمــ ،، ألمـآسـK.S.Aــة






0 تعليقات:

إرسال تعليق

شكرا على اهتمامك ومشاركتنا تعليقك .