27‏/1‏/2018

نظرية الثعلب والقنفذ

قبل ما يزيد على 2700 عام، كتب الشاعر الإغريقي "أرخيلوخوس" العبارة النثرية التالية: إن "الثعلب يعرف أشياء كثيرة، ولكن القنفذ يعرف شيئاً واحداً كبيراً".
ببساطة، يقوم الثعلب بكل الحيل والإستراتيجيات الممكنة من أجل محاولة اصطياد القنفذ، فقد يتسلل أو ينقض أو يسابق أو ينصب كمينًا أو يدعي الموت، فقط من أجل التمكن من القنفذ، ولكنه يفشل دائمًا في محاولاته، بسبب أن القنفد قادر على القيام بحركة واحدة، ولكن على نحو ممتاز، هي حماية نفسه من خلال التكور بحيث يبدو من الخارج ككرة من الأشواك.


توسع الفيلسوف والمناظر الاجتماعي البريطاني "أشعيا برلين" في شرح هذه الفكرة في مقال نشره عام 1953 تحت عنوان "القنفذ والثعلب"، وقام خلاله بتقسيم الفلاسفة والمفكرين في العالم إلى مجموعتين، هما الثعالب والقنافذ.
أشار "برلين" إلى أن الثعلب حيوان أنيق وذو دهاء يسعى لتحقيق العديد من الأهداف والمصالح في ذات الوقت، ولكن بسبب هذه المجموعة الواسعة من الأهداف والإستراتيجيات، يصبح تفكيره متناثرا يفتقر إلى التركيز، لذلك لا يحقق الكثير على المدى الطويل.
في المقابل، القنفذ بطيء وثابت، وغالبًا ما يغفل الناس عنه أو يقللون من تقديره لأنه متواضع وهادئ. ولكنه على عكس الثعلب لديه قدرة مذهلة على تبسيط الأمور والتركيز على رؤية واحدة شاملة. هذا هو المبدأ الذي يحكم كل ما يفعله، والذي يساعده على النجاح رغم كل الصعاب.
لماذا يتفوق القنفذ؟
قام الكاتب الأمريكي "جيمس سي كولينز" بتطوير هذه الفكرة وإبراز تطبيقاتها في عالم إدارة الشركات في كتابه الشهير "من جيد إلى عظيم" الصادر في عام 2001، والذي أشار خلاله إلى أن الشركات تكون أكثر عرضة للنجاح إذا كانت (مثل القنفذ) تركز على شيء واحد وتقوم به على نحو جيد، موضحًا أنها من خلال القيام بذلك، يمكنها أن تتغلب على منافسيها لتصبح شركة كبرى.

يقول "كولينز"، اتضح أن كل القادة الجيدين والعظماء يتبعون إستراتيجية القنفذ. فهم يعرفون كيف يقومون بتبسيط العالم المعقد ضمن رؤية موحدة، وهو ما يؤدي إلى توحيد وتنظيم جميع قراراتهم، وتوظيف مواردهم وطاقاتهم بشكل أفضل، بينما يميل الكاتب الأمريكي إلى رؤية إستراتيجية الثعالب على أنها مشتتة، تفتقر إلى التركيز وغير متناسقة.



في توضيحه لكيفية تحديد الفائز والخاسر في المنافسة، أشار "كولينز" إلى أن الثعلب يحاول دائمًا "أكل" القنفذ، في حين أن كل ما يقوم به الأخير هو التكور لحماية نفسه، ويظل على هذا الحال إلى أن يصيب الثعلب التعب أو الملل أو يشتته شيء آخر، ليتابع القنفذ بعد ذلك طريقه.

يقول الأستاذ بجامعة برينستون الأمريكية "مارفين بريسلر"، إن الشيء المشترك بين أصحاب التأثير على مر التاريخ، هو أنهم جميعًا اتبعوا نظرية القنفذ. جميعهم أخذوا فكرة معقدة وقاموا بتبسيطها. فكرة واحدة وصلوا بها إلى أبعد ما يمكنهم. وهذا ما فعله "فرويد" في مفهوم اللاوعي، و"ماركس" مع الصراع الطبقي، "آينشتاين" مع النسبية، و"آدم سميث" مع مفهوم تقسيم العمل.

أن تكون واضحًا ومحددا، هي قوة لا مثيل لها. وبالمناسبة القنفذ ليس غبيًا، بل على العكس تمامًا، هو يدرك أن جوهر البصيرة العميقة هو البساطة. هل هناك ما هو أكثر بساطة من "E=mc²" (معادلة تكافؤ الكتلة والطاقة، الأشهر في التاريخ)، ماذا يمكن أن يكون أكثر أناقة من مثال مصنع الدبابيس الذي ضربه "آدم سميث" لشرح فكرة تقسيم العمل.

وفقًا لـ"بريسلر"، أولئك الذين ينتهجون إستراتيجية القنفذ ليسوا سُذجاً، وإنما يمتلكون نظرة ثاقبة تسمح لهم بالرؤية بشكل واضح خلال المشهد المعقد. ببساطة، القنفذ يركز على ما هو ضروري، ويتجاهل أي شيء آخر.
قوة التركيز
العديد من الشركات الناشئة أثناء سعيها لبناء علامة تجارية قوية، تحاول القيام بأشياء مختلفة في أكثر من اتجاه في ذات الوقت. الكثير منها بينما لا تزال تخطو خطواتها الأولى في السوق تريد أن تغزو العالم، بل وتتقدم على المنافسين في أكثر من مجال، ولا تتراجع عن هذا إلا بعد أن تحرقها نيران السوق الذي يستوطن به كبار يتصدرون مجالاتهم بعد أن نجوا من أهواله لعقود.

هذه الحقيقة أدركتها جيدًا سلسلة الصيدليات الأمريكية "ولجرينز"، والتي انتهجت إستراتيجية القنفذ في السبعينيات حين حددت رؤيتها بأنها ترغب في أن تصبح سلسلة الصيدليات الأكثر تفضيلًا من قبل المستهلكين. وللقيام بذلك، غيرت الشركة إستراتيجيتها، لتتحول من التركيز على ربحية كل صيدلية إلى التأكد من راحة كل عميل، بعد أن تبين لها أن هذا سيخدم رؤيتها الشاملة.



في سعيها لتحقيق هذا الهدف، افتتحت الشركة صيدليات جديدة في أماكن نائية، وأحياناً أكثر من صيدلية في نفس المنطقة السكنية، ليصبح بإمكان عدد أكبر من العملاء زيارة صيدلياتها، ولكنها في نفس الوقت لم تقم بإغلاق الصيدليات غير المربحة أو الأقل نجاحًا، لأن ذلك يتناقض مع رؤيتها الشاملة، وهي راحة العملاء.

خلال 12 عامًا، أصبحت "ولجرينز" التي تم تأسيسها في عام 1901، هي أكبر سلسلة صيدليات في الولايات المتحدة، ولا تزال تحافظ على الصدارة حتى اليوم.

أهم ما يميز إستراتيجية القنفذ في عالم الأعمال التجارية هو اتساقها. فالشركات التي تكرس نفسها لغاية محددة تتمكن دائمًا من العثور على نقاط قوتها في أوقات الأزمات، وغالبًا ما تكون أكثر استعدادًا للصمود في وجه تقلبات السوق مقارنة مع المنافسين متعددي الرؤى والأهداف.

أخيرًا، على الرغم من أن هذه الإستراتيجية هي بالتأكيد ليست ضماناً لنجاح الأعمال التجارية، إلا أنها اكتسبت قدرا كبيرا من المصداقية كنموذج عملي.

هناك تعليق واحد:

شكرا على اهتمامك ومشاركتنا تعليقك .